العودة   منتدى نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح

فكرة ودعوة

الحوار المفتوح


28-09-2010, 08:48 PM
hazem elbasha
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة nona magdy
فكرة جميلة جدا جدا

ممكن تقبلونى عضوة فى الفريق
وإن شاء الله أبدأ أنشر الخطاب معاكم
وأبدأ أقول أفكار جديدة

ربنا يجعله فى ميزان حسناتكم
أهلا وسهلا بكِ أختى الغالية فى فريق الخير
وإن شاء الله تكونى عضوة مميزة فى الفريق
جزاكِ الله كل الخير
من مواضيع : hazem elbasha عبارات تستحق الصمت
مفاتيح القلوب
معلومات مهمة ..
لمن لا يعرف مصر..
تبكى هناك .....؟؟
28-09-2010, 09:33 PM
hazem elbasha
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخوانى وأخواتى الكرام أعضاء فريق الخير
أين أنتم وأين عزمكم الذى بدأنا به دعوتنا
أقدم لكم اليوم خطاب شهر أكتوبر
وللعلم هذا الخطاب هو فى الأصل موضوع خاص بالأخت سما الله بعنوان لماذا تأخر النصر
ولكنه موضوع هام جدا وبه من الفائدة الكثير والكثير
ومن وجهة نظرى أجد أنه من أولى المواضيع بالنشر بين المنتديات
وأنتظر رأيكم بالموضوع
لماذا تأخر النصر ؟!
أسئلة تدور في ذهن الكثير من الناس، وتلحّ على ضمائرهم، ولو أصغوا للصوت القادم من أعماقهم لتساقطت عبراتهم، واهتزّ وجدانهم من وضوح الإجابة مضت سنوات طوال، ونحن نبحثُ عن الحلول عند الشرق وعند الغرب.. ومآسينا تزداد، ونزيف جراح أمتنا يكادُ يُغرقنا.. زَهِدنا بما في أيدينا وغاب عنّا أن الإسلام هو الحل،وهو الدواء الشافي لجميع أمراض الأمة وأفرادها

إخواني.. كثرت ذنوبنا وبعدنا عن الدين وانشغلنا بالدنيا والسعي وراء لقمة العيش وهذا أحد أسباب تأخر النصر، يقول تعالى (أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُمْ مِثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِكُمْ) فالصحابة الكبار عوقبوا في معركة أحد بعد أن عصوا الرسول ، فكيف لا نعاقب نحن، ونحن ضعاف قد غلبتنا ذنوبنا.. نعم إخوتي.. وسبب جوهري آخر هو الخلاف قال تعالى: (وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ)
وقد ذكر سيد قطب رحمه الله: " والنصر قد يبطئ على (الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَنْ يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ)،فيكون هذا الابطاء لحكمة يريدها الله
1- قد يبطئ النصر
لأن بنية الأمة المؤمنة لم تنضج بعد نضجها، ولم يتم بعد تمامها، ولم تحشد بعد طاقاتها، ولم تتحفز كل خلية وتتجمع لتعرف أقصى المذخور فيها من قوى واستعدادات، فلو نالت النصر حينئذ لفقدته وشيكاً لعدم قدرتها على حمايته طويلاً.
2- وقد يبطئ النصر
حتى تبذل الأمة المؤمنة آخر ما في طوقها من قوة، وآخر ما تملكه من رصيد، فلا تستبقي عزيزاً ولا غالياً، لا تبذله هيناً رخيصاً في سبيل الله .
3- وقد يبطئ النصر
حتى تجرب الأمة المؤمنة آخر قواها، فتدرك أن هذه القوى وحدها بدون سند من الله لا تكفل النصر، إنما يتنزل النصر من عند الله عندما تبذل آخر ما في طوقها ثم تكل الأمر بعدها إلى الله.
4- وقد يبطئ النصر
لتزيد الأمة المؤمنة صلتها بالله، وهي تعاني وتتألم وتبذل ولا تجد لها سنداً إلا الله، ولا متوجهاً إلا إليه وحده في الضراء وهذه الصلة هي الضمانة الأولى لاستقامتها على النهج بعد النصر عندما يتأذن الله به، فلا تطغى ولا تنحرف عن الحق والعدل والخير الذي نصرها الله به .
5- وقد يبطئ النصر
لأن الأمة المؤمنة لم تتجرد بعد في كفاحها وبذلها وتضحيتها لله ولدعوته، فهي تقاتل لمغنم تحققه، أو تقاتل حمية لذاتها، أو تقاتل شجاعة أمام اعدائها، والله يريد أن يكون الجهاد له وحده وفي سبيله، بريئاً من المشاعر الأخرى التي تلابسه، وقد سئل النبي صلى الله عليه وسلم: الرجل يقاتل حمية والرجل يقاتل شجاعة، والرجل يقاتل ليرى، فأيها في سبيل الله؟ فقال: " من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله".
6- كما قد يبطئ النصر
لأن في الشر الذي تكافحه الأمة المؤمنة بقية خير، يريد الله أن يجرد الشر منها ليتمحض خالصاً، ويذهب وحده هالكاً، لا تتلبس به ذرة من خير تذهب في الغمار!
7- وقد يبطئ النصر
لأن الباطل الذي تحاربه الأمة لم ينكشف زيفه للناس تماماً، فلو غلبه المؤمنون حينئذ فقد يجد له انصاراً من المخدوعين فيه، لم يقتنعوا بعد بفساده وضرورة زواله، فتظل له جذور في نفوس الأبرياء الذين لم تنكشف لهم الحقيقة، فيشاء الله أن يظل الباطل حتى يتكشف عارياً للناس، ويذهب غير مأسوف عليه من ذي بقية.
8- وقد يبطئ النصر
لأن البيئة لا تصلح بعد لاستقبال الخير والحق والعدل الذي تمثله الأمة المؤمنة، فلو انتصرت حينئذ للقيت معارضة من البيئة لا يستقر لها قرار، فيظل الصراع قائماً حتى تتهيأ النفوس من حوله لاستقبال الحق الظافر، ولاستبقائه!
ومن أجل هذا كله ومن اجل غيره مما يعلمه الله،
قد يبطئ النصر، فتتضاعف التضحيات، وتتضاعف الآلام، مع دفاع الله عن الذين آمنوا وتحقيق النصر لهم في النهاية. وللنصر تكاليفه واعباؤه حين يأذن الله به بعد استيفاء أسبابه وأداء ثمنه وتهيأ الجو حوله لاستقباله واستبقائه (وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآَتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ) فوعد الله الوثيق المؤكد المتحقق الذي لا يتخلف هو أن ينصر من ينصره فمن هم هؤلاء الذين ينصرون الله، فيستحقون نصر الله القوي العزيز الذي لا يهزم من تولاه؟ إنهم هؤلاء:
(الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاة...)
(فحققنا لهم النصر وثبتنا لهم الأمر) إن هذا الحال الذي وصلت إليه أمتنا ليس مدعاة لليأس، بل للعمل،
والعمل الجاد بنفوس صابرة راضية.. روى البخاري في صحيحه عن خباب بن الآرت رضي الله عنه قال: (شكونا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو متوسد بردة له في ظل الكعبة، فقلنا: ألا تستنصر لنا، ألا تدعو لنا؟ فقال: ( قد كان من قبلكم، يؤخذ الرجل فيحفر له في الأرض، فيجعل فيها، فيجاء بالمنشار فيوضع على رأسه فيجعل نصفين، ويمشط بأمشاط الحديد ما دون لحمه وعظمه، فما يصده ذلك عن دينه، والله ليتمن هذا الأمر، حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت، لا يخاف إلا الله، والذئب على غنمه، ولكنكم تستعجلون)
وهذه قصة ، فيها حكمة نحن أحق بها:
شيخ عجوز جمع ابناءه وهو على فراش الموت وقال لهم: أنا مثلكم كنت شاباً في العشرين من عمره،
يريد تغيير العالم وإرجاع النصر لأمتنا. فكنت أقول سأغير العالم كله، فلما مضت عشرة سنوات ولم أفعل شيئاً، قلت: إن العالم كبير جداً، سأغيّر بلدي فقط. ومضت عشرة سنوات أخرى ولم أفعل شيئاً،
فقلت: لن أستطيع أن أغيّر البلد، سأغيّر مدينتي فقط.
ومرّت عشرة سنوات ولم أفعل شيئاً، فقلت: سأذهب من الدنيا بدون أن أفعل شيئاً،لا بدّ أن أغيّر الحيَّ الذي أسكنه. لكن كانت سنوات عجاف، فقلت: يكفيني أن أغيّر عمارتي فقط. و مضت 10 سنوات أخرى بدون فائدة، فقلت وقد ضعف جسمي وخارت قواي: سأغير مَن في طابقي فقط. وأصبحت أحاول وأحاول 10 سنوات أخرى لكن بدون فائدة، فبلغت الـ80 من عمري ولم أكلَّ، وجعلتُ هدفي تغيير أسرتنا فلم أقدر.. وها أنا أمامكم قد بلغتُ التسعين وجاءت سكرة الموت، وأريد أن أوصل لكم رسالة عرفتها بعد هذا العمر الطويل، إني لم أنجح لأنني لم أبدأ بنفسي فأغيّرها.
قال تعالى: (إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ)..
لذا إخوتي مات الرجل وهو يدرك أنه لو أعطاه الله عشرة سنوات أخرى لغيّر العالم.
إخواني غيروا أنفسكم و غيروا عائلتكم وغيروا حيّكم وبلدتكم وبلادكم وأمتكم والعالم سيتغير،
نعم إخواني.. قد تعطي لمرأة مسكينة قطعة خبز، فيراك آخر فيقلدك فيراه آخر فيقلده،وهكذا تكون غيرت العالم بقطعة خبز..
و لا تحقرنّ من المعروف شيئاً


[IMG]http://*********************/images/bg380ag1bofxamz6ytu.gif[/IMG]
من مواضيع : hazem elbasha سر السعادة .....
من أي القلوب قلبك ؟
بيان هام جداً ...
أخر فتاوى شيخ الأزهر ـ هل يعقل 0000؟
معلومات مهمة ..
29-09-2010, 05:02 AM
عيون ساهره
 
حلو اوى يا حازم
اتعتقد انو ممكن يكون اشاره
لكل مسلم مضايق وغيور على دينه والحملات اللى معموله ضده ومش عارف يتصرف ازاى ويساعد دينه ازاى
فعلا لو بدانا بنفسنا ممكن نقدر نعمل حاجه بس كان نفسى نحط فى جزء من الترابط
لاننا بجد متفرقين وانا للاسف ملحقتش اكتبلك الملحوظه دى لازم يبقى فى ترابط ونشد من قوت بعض
الانسان لوحدو مش هايعمل اى شئ
من مواضيع : عيون ساهره
05-10-2010, 02:29 AM
أميرة الرحمة
 
السلام عليكم ورحمة الله

أخي حازم طرح جيد ومميز ينبهنا كمسلمين ان نبدأ بأصلاح

أنفسنا اولا وعندما نجاحنا سمكسي هدفين

1- سنكون كسينا انفسنا وغيرنا من اخلاقنا

ورجعنا الى طريق الهدى وبدلك يكون ايماننا أقوى ونرضى على انفسنا أمام الله
2- سنكون قدوة لمن حولنا بأخلاقنا الأسلامية وتعاملنا النابع من مبادئنا الأسلامية وبدلك نكون سهامنا في تغير وسط اسرتنا وحينا ومدينتنا وأخيرا مجتمعنا

وأخيرا لي أستفسار أخي حازم

1- هل يمكن للأعضاء كدلك نشر خطب هنا

2- كيف سيعرف الأعضاء اي خطاب سيكون موحد لكي نقوم بنشره في باقي المنتديات

3- فل تقصد أخي حازم بأن ننشر في منتداينا هنا ام في منتديات أخرى خارج منتدانا؟

أتمنى لك التوفيق أخي حازم دمت في رعاية الله وحفظه
من مواضيع : أميرة الرحمة
05-10-2010, 07:08 PM
عيون ساهره
 
اميره الرحمه انظرى للصفحات الاولى ستجدين شرح لكيفيه عمل الفريق
بختصار بتسجلى فى المنتديات باسم فريق الخير لو لقيتى الاسم دا موجود فى المنتدى بتعرفى ان حد فينا هناك وبيقوم بدوره لو وملقتيش سجلى باسم فريق الخير وابدئى بنشر الخطاب كل شهر
وكذلك فى الفيس بوك
اتمنى اكون افادتك انا رديت عليك لان اخى حازم مشغول بعض الشئ وخوفت ميقدرش يجى الايام دى
فحبيت اوصلك المعلومه
من مواضيع : عيون ساهره
12-10-2010, 05:17 PM
أميرة الرحمة
 
بارك الله فيك عزيزتي عيون ساهرة

وان شاء الله نتوفق في نشر الخير في كل مكان

أتمنى لك التوفيق لك خالص تحياتي وتقدير
من مواضيع : أميرة الرحمة
05-12-2010, 11:49 AM
Eslam Samir71
 
وانا معاكم وربنا يقدرنا
من مواضيع : Eslam Samir71
24-12-2010, 04:43 PM
أميرة الرحمة
 
السلام عليكم ورحمة الله

أولا أعتدر عن غيابي عنكم بسبب سفري

واتمنة تكونوا توفقتوا في نشر عدد كبير من الخطابات

ولكن اين خطاب شهر 12 جئت ارى نوع الخطاب لكي اقوم بنشره فلم اجده

لكن سنعوض تأخرنا مع الشهر المقبل و السنة الجديدة

لدلك في المرة المقبلة سأطرح موضوع مميز

واريد ان أعرف رأيكم

أتمنى لكم التوفيق دمتم في رعاية الله وحفظه
من مواضيع : أميرة الرحمة
29-12-2010, 08:53 PM
hazem elbasha
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إخوانى وأخواتى الكرام أعضاء فريق الخير
أولا أرجوا منكم قبول أسفى للغياب عن المنتدى لفترة كبيرة وكذلك غيابى عن الفريق
ثانيا أخوتى وأخواتى سوف أعرض عليكم الخطاب الجديد لهذا الشهر وأرجوا منكم إبداء رأيكم بالخطاب حتى يتسنى لنا نشره بإذن الله فى المنتديات
ولكم جميعا كل الإحترام والتقدير
من مواضيع : hazem elbasha أصعب لحظات حياتك
تبكى هناك .....؟؟
هل رأيت هذا المشهد من قبل...؟؟؟
تعال وشوف حظك النهاردة ايه
أخر فتاوى شيخ الأزهر ـ هل يعقل 0000؟
29-12-2010, 09:38 PM
hazem elbasha
 
تعريف الإسلام

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
والصلاة والسلام على الحبيب محمداَ نبى الله ورسوله وصفيه وخليله
وعلى آله وصحبه و من أتبعهم بإحسان إلى يوم الدين

الإسلام : هو الاستسلام لله ، والانقياد له سبحانه بتوحيده ، والإخلاص له والتمسك بطاعته وطاعة رسوله عليه الصلاة والسلام لأنه المبلغ عن ربه ، ولهذا سمي إسلاماً لأن المسلم يسلم أمره لله ، ويوحده سبحانه ، ويعبده وحده دون ما سواه ، وينقاد لأوامره ويدع نواهيه ، ويقف عند حدوده ، هكذا الإسلام .
وله أركان خمسة وهي : شهادة أن لا إله إلا الله ، وأن محمدا رسول الله ، وإقام الصلاة ، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان ، وحج البيت لمن استطاع .
والشهادتان معناهما : توحيد الله والإخلاص له ، والإيمان بأن محمدا صلى الله عليه وسلم رسوله إلى الناس كافة ، وهاتان الشهادتان هما أصل الدين ، وهما أساس الملة ، فلا معبود بحق إلا الله وحده ، وهذا هو معنى لا إله إلا الله ، كما قال عز وجل : (( ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ هُوَ الْبَاطِلُ )) سورة الحج
وأما شهادة أن محمداً رسول الله فمعناها : أن تشهد - عن يقين وعلم - أن محمد بن عبد الله بن عبد المطلب الهاشمي صلى الله عليه وسلم هو رسول الله حقاً . وأن الله بعثه للناس عامة . إلى الجن والإنس ، إلى الذكور والإناث ، إلى العرب والعجم ، إلى الأغنياء والفقراء ، إلى الحاضرة والبادية ، (( قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعًا الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الْأُمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَكَلِمَاتِهِ وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تهتدون )) سورة الأعراف
فهو رسول الله إلى الجميع ، من اتبعه فله الجنة ، ومن خالف أمره فله النار ، قال النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح : (( كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى قيل يا رسول الله ومن يأبى ؟ قال من أطاعني دخل الجنة ومن عصاني فقد أبى ))
فهذه العقيدة الإسلامية العظيمة مضمونها : توحيد الله ، والإخلاص له ، والإيمان برسوله محمد صلى الله عليه وسلم ، والإيمان بجميع المرسلين ، مع الإيمان بوجوب الصلاة والزكاة والصيام والحج ، والإيمان بالله ، وملائكته ، وكتبه ، ورسله ، واليوم الآخر ، والقدر خيره وشره ، والإيمان بكل ما أخبر الله به ورسوله صلوات ربى وسلامه عليه . هذه هي العقيدة الإسلامية المحمدية .
أهل الكتاب لا يفقهون ما تعني كلمة الإسلام :
يبدو أن أهل الكتاب عموما لا يفقهون شيئاً مما تعني كلمة ( الإسلام ) الذي يمقتونه ويرفضونه ، وإلا لكان لهم موقف آخر من المسلمين غير هذا الموقف البغيض العدائي ، وفي هذا المعنى يقول المرحوم الأستاذ الدكتور محمد عبد الله دراز في كتاب الدين :
( إذا إخذنا كلمة الإسلام بمعناها القرآني نجدها لاتدع مجالاً لهذا السؤال عن العلاقة بين الإسلام وبين سائر الأديان السماوية ، فالإسلام في لغة القرآن ليس اسما لدين خاص وإنما هو اسم للدين المشترك الذي هتف به كل الأنبياء ، وانتسب إليه كل اتباع الأنبياء )
هكذا نرى نوحاً يقول لقومه : (( وأمرت أن أكون من المسلمين )) سورة يونس
ويعقوب يوصي بنيه فيقول : (( فلا تموتن إلا وأنتم مسلمون )) سورة البقرة
وأبناء يعقوب يجيبون أباهم : (( قالوا نعبد إلهك وإله آبائك إبراهيم وإسماعيل وإسحاق إلهاً واحداً ونحن له مسلمون )) سورة البقرة
وموسى يقول لقومه : (( يا قوم إن كنتم آمنتم بالله فعليه توكلوا إن كنتم مسلمين )) سورة يونس
والحواريون يقولون للمسيح عيسى : (( آمنا بالله واشهد بأنا مسلمون )) سورة آل عمران
بل إن فريقاً من أهل الكتاب حين سمعوا القرآن : (( قالوا آمنا به إنه الحق من ربنا إنا كنا من قبله مسلمين )) سورة القصص
ويقول الله سبحانه وتعالى عن ابراهيم : (( مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلَا نَصْرَانِيًّا وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفًا مُسْلِمًا )) سورة آل عمران
ثم نرى القرآن الكريم يجمع هذه القضايا كلها في قضية واحدة يوجهها إلى قوم محمد صلى الله عليه وسلم ويبين لهم فيها أنه لم يشرع لهم ديناً جديداً ، وإنما هو دين الأنبياء من قبلهم قال الله تعالى : (( شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ .. )) سورة الشورى
ما هذا الدين المشترك الذي اسمه الإسلام ، والذي هو دين كل الانبياء ؟
إن الذي يقرأ القرآن يعرف هذا الدين ، إنه هو التوجه إلى الله رب العالمين في خضوع خالص لا يثوبه شرك ، وفي ايمان واثق مطمئن بكل ما جاء من عنده على أي لسان وفي أي زمان أو مكان دون تمرد على حكمه ، ودون تمييز شخصي أو طائفي ، أو عنصري بين كتاب وكتاب من كتبه ، أو بين رسول ورسول من رسله ، هكذا يقول الله جل شأنه : (( وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ )) سورة البينة ويقول : (( قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ )) سورة البقرة
غير أن كلمة الإسلام قد اصبح لها في عرف الناس مدلول معين ، هو مجموعة الشرائع والتعاليم التي جاء بها محمد صلى الله عليه وسلم أو التي استنبطت مما جاء به ، كما أن كلمة اليهودية أو الموسوية تخص شريعة موسى وما اشتق منها ، وكلمة النصرانية أو المسيحية تخص شريعة المسيح عيسى وما تفرع منها .
علاقة الإسلام بالديانات السماوية السابقة :
إن علاقة الإسلام بالديانات السماوية في صورتها الأولى هي علاقة تصديق وتأييد كلي ،أما عن علاقته بها في صورتها المنظورة فهي علاقة تصديق لما تبقى من أجزائها الأصلية ، وتصحيح لما طرأ عليها من البدع والإضافات الغريبة عنها
ان ما جاء به الإسلام لم يكن جديداً بقدر ما كان تصحيحاً للرسالات التي سبقته وكيف ان الإسلام كان مجدداً بالدرجة الأولى لما أوحاه الله على أول الانبياء .
ان الإسلام دين الأنبياء جميعاً، الذي رضيه الله للبشر جميعاً منذ آدم إلى محمد ، عليهم الصلاة والسلام . وهو بمفهومه العام يعني الانقياد لأحكام الله ، باتباع أوامره واجتناب نواهيه ، أي اخلاص العبادة لله ، وكل الانبياء دعوا إلى ذلك . فجوهر رسالة الإسلام يشتمل على رسالة كل نبي وكل كتاب أنزل ، فالأنبياء جميعاً جاءوا بالإسلام . لذلك نرى أن أسس رسالات الرسل ومبادىء دعوتهم واحدة ، لأنهم رسل من مرسل واحد .


وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين
من مواضيع : hazem elbasha لمن لا يعرف مصر..
عبارات تستحق الصمت
مفاتيح القلوب
أسعد الأوقات...
تبكى هناك .....؟؟
30-12-2010, 11:56 PM
عيون ساهره
 
تمام يا حازم
انا عجبنى وهبدا فى النشر باذن الله
بس قبل ما ننشره عايزين نفكر الاعضاء ان الخطاب الجديد نزل برسائل زوار او خاصه
من مواضيع : عيون ساهره
05-01-2011, 10:13 PM
hazem elbasha
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عيون ساهره
تمام يا حازم
انا عجبنى وهبدا فى النشر باذن الله
بس قبل ما ننشره عايزين نفكر الاعضاء ان الخطاب الجديد نزل برسائل زوار او خاصه
الله المستعان أختى الفاضلة
وسوف أقوم بتنبيه الأعضاء بالخطاب الجديد
ولكِ أغلى تحية وتقدير
من مواضيع : hazem elbasha من أي القلوب قلبك ؟
لمن لا يعرف مصر..
بيان هام جداً ...
معلومات مهمة ..
فكرة ودعوة
05-01-2011, 10:16 PM
hazem elbasha
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أميرة الرحمة
السلام عليكم ورحمة الله


أولا أعتدر عن غيابي عنكم بسبب سفري

واتمنة تكونوا توفقتوا في نشر عدد كبير من الخطابات

ولكن اين خطاب شهر 12 جئت ارى نوع الخطاب لكي اقوم بنشره فلم اجده

لكن سنعوض تأخرنا مع الشهر المقبل و السنة الجديدة

لدلك في المرة المقبلة سأطرح موضوع مميز

واريد ان أعرف رأيكم

أتمنى لكم التوفيق دمتم في رعاية الله وحفظه
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
إن شاء الله نعوض تأخيرنا أختى الكريمة
وفى أنتظار خطابك
مع تمنياتى لكِ وللجميع بالتوفيق
من مواضيع : hazem elbasha هكذا نجح الطغاة
أصعب لحظات حياتك
عبارات تستحق الصمت
فكرة ودعوة
حقيقة يجب علينا معرفتها جميعاً ...
05-01-2011, 10:23 PM
hazem elbasha
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Eslam Samir71
وانا معاكم وربنا يقدرنا
أهلا وسهلا بك أخى الفاضل
إن شاء الله تفيدنا بأفكارك وأراءك
وتستفيد بأفكارنا
جزاك الله كل خير
من مواضيع : hazem elbasha أصعب لحظات حياتك
أهم ثلاثة أشياء فى الدنيا
هل رأيت هذا المشهد من قبل...؟؟؟
معلومات مهمة ..
تبكى هناك .....؟؟
20-01-2011, 08:07 PM
عبده الصغير
 
اخى الفاضل / hazem elbasha
لا اجد ما يمكن ان اعلق عليه
سواء
جزاك الله خير الجزاء والثواب
وجعل كل ما كتبته .. وما نويته
فى ميزان حسناتك
بإذن الله

من مواضيع : عبده الصغير إنتبهوا ياعرب .. إنتبهوا ياعرب
ما اقسى الحياة .. عندما
المرأة الفلسطينية .. عطاء بلا حدود
فلسطين .. الحبيبة ... الغالية
هيا نتعلم السرقة .. والإدمان .. والقتل
 

الكلمات الدلالية (Tags)
فكرة, ودعوت

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
مصدر اخر سوريا: تجنيس الأكراد ودعوة إلى «جمعة الصمود»

فكرة ودعوة

الساعة الآن 10:41 PM