العودة   منتدى نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح > المنتدى الادبى

بين الحزن والفرح

المنتدى الادبى


16-04-2009, 11:58 PM
شذا&
 
كاتب بين الحزن والفرح

بين الحزن والفرح


في منتصف الطريق تقابل الحزن والفرح, فنظر الفرح إلى الحزن

بنظرة عاتبة حنونة وقال:ما بالك أيها الحزن يا قريبي الكئيب

دائما تلاحقني, وتحاول أن تحرجني, وخارج القلوب الضعيفة

تطردني, وبأسلحتك الشرسة تحاربني, وبكل وسائلك الشريرة

تريد أن تقتلني,

ولكنك عبثا تحاول, فأنت أبدا لن تنال مني ,طالما الأمل ينير لي

دربي , والضحكات إلى القلوب الطاهرة ترشدني وتدلني, فانا

سأبقى دائما, ولن تقهرني فحبيبتي السعادة تساندني, والأحلام

والأماني تغذيني وترويني

قهقه الحزن ورمق الفرح بنظرة كره, وبصوت متعجرف قال:

أنت متفائل جدا يا قريني الجميل وبأمل كاذب تتمسك ,فالأمل وهم

يضئ لك من بعيد كسراب, وكلما اقتربت منه ابتعد عنك ,وكلما

طلبت مساعدته اختفى ,وخلف عباءة اليأس اختبأ ,وبين أحضان

الكآبة انطفئ وانغمر ,وأصدقائي الدموع تمحو له أي اثر ,فتبحث

عنه العيون ولا تجده ,ويناديه القلب وقد فقده ,فلا تغتر بنفسك

ولا تتحداني فانا نادرا جدا ما أغادر قلب قد سكنته ,وان غلبت

على أمري وغادرته ,اترك ورائي به الألم ليمزقه والى أجزاء

وأشلاء يفتته ,وحبيبتي الذكريات القاسية تداهمه لتلوعه

وتعذبه ,فلا يمكنك أن تسكنه لا أنت ولا أملك ,ومن وحدته أبدا لن

تحرره

فتمايل الفرح بخفة وبصوت عذب قال :

أنا أدخل قلبك المفتت ,اسكنه وأؤنسه ,وبدفء حبي وحناني

أرممه ,واجمع منه ما تبقى وحبيبتي السعادة تضمد جراحه وبين

ذراعيها تحتضنه ,وتنسيه كل ما أوجعه وآلمه ,وصديقي الأمل

يبعث به التفاؤل ,فيتعافى و من كل الأسقام والامرض

يشفى ,ومن أنينه يعزف أعذب وارق لحنا ,وينطلق إلى الحياة

وبجمالها يتنعم ويهنا .

وأدار للحزن ظهره وبكل زهو ورشاقة مشى وطريقه أكمل ,أما

الحزن ابتسم ابتسامته المسمومة وعن حقده عبر,ومن الغيظ كاد

أن يتفجر ,واخذ يتمتم بخبث وهو بمشيته يتمختر

وذهب كل منهما في طريقه و للآخر يتوعد ويتهدد ,وتستمر

المعركة فمن المنتصر؟



بين الحزن والفرح


بين الحزن والفرحبين الحزن والفرحشذابين الحزن والفرحبين الحزن والفرح
من مواضيع : شذا& أمطار لا تروي
روح الجمال
انت لي ...
في قديم الزمان
صديقي00000000
17-04-2009, 12:43 AM
o2000_love
 



في منتصف الطريق تقابل الحزن والفرح, فنظر الفرح إلى الحزن

بنظرة عاتبة حنونة وقال:ما بالك أيها الحزن يا قريبي الكئيب

دائما تلاحقني, وتحاول أن تحرجني, وخارج القلوب الضعيفة

تطردني, وبأسلحتك الشرسة تحاربني, وبكل وسائلك الشريرة

تريد أن تقتلني,

ولكنك عبثا تحاول, فأنت أبدا لن تنال مني ,طالما الأمل ينير لي

دربي , والضحكات إلى القلوب الطاهرة ترشدني وتدلني, فانا

سأبقى دائما, ولن تقهرني فحبيبتي السعادة تساندني, والأحلام

والأماني تغذيني وترويني

قهقه الحزن ورمق الفرح بنظرة كره, وبصوت متعجرف قال:

أنت متفائل جدا يا قريني الجميل وبأمل كاذب تتمسك ,فالأمل وهم

يضئ لك من بعيد كسراب, وكلما اقتربت منه ابتعد عنك ,وكلما

طلبت مساعدته اختفى ,وخلف عباءة اليأس اختبأ ,وبين أحضان

الكآبة انطفئ وانغمر ,وأصدقائي الدموع تمحو له أي اثر ,فتبحث

عنه العيون ولا تجده ,ويناديه القلب وقد فقده ,فلا تغتر بنفسك

ولا تتحداني فانا نادرا جدا ما أغادر قلب قد سكنته ,وان غلبت

على أمري وغادرته ,اترك ورائي به الألم ليمزقه والى أجزاء

وأشلاء يفتته ,وحبيبتي الذكريات القاسية تداهمه لتلوعه

وتعذبه ,فلا يمكنك أن تسكنه لا أنت ولا أملك ,ومن وحدته أبدا لن

تحرره

فتمايل الفرح بخفة وبصوت عذب قال :

أنا أدخل قلبك المفتت ,اسكنه وأؤنسه ,وبدفء حبي وحناني

أرممه ,واجمع منه ما تبقى وحبيبتي السعادة تضمد جراحه وبين

ذراعيها تحتضنه ,وتنسيه كل ما أوجعه وآلمه ,وصديقي الأمل

يبعث به التفاؤل ,فيتعافى و من كل الأسقام والامرض

يشفى ,ومن أنينه يعزف أعذب وارق لحنا ,وينطلق إلى الحياة

وبجمالها يتنعم ويهنا .

وأدار للحزن ظهره وبكل زهو ورشاقة مشى وطريقه أكمل ,أما

الحزن ابتسم ابتسامته المسمومة وعن حقده عبر,ومن الغيظ كاد

أن يتفجر ,واخذ يتمتم بخبث وهو بمشيته يتمختر

وذهب كل منهما في طريقه و للآخر يتوعد ويتهدد ,وتستمر

المعركة فمن المنتصر؟

شذا
ليس الفرح اوالحزن
بل نحن من انتصر
بكلماتك الراقيه
والتي تحلق بنا للسماء العاليه
علي امل قراءه ابداعاتك التاليه
سلمت يداكي اختي علي هذا الحوار الرائع
دمتي لنا بكل ود
تقبلي مروري واعجابي بما كتبتي
عمر
من مواضيع : o2000_love لقاء الحب
صوت من اعماقي
لحظة فراق
17-04-2009, 01:46 AM
la impree du co
 
شذا&;



في منتصف الطريق تقابل الحزن والفرح, فنظر الفرح إلى الحزن

بنظرة عاتبة حنونة وقال:ما بالك أيها الحزن يا قريبي الكئيب

دائما تلاحقني, وتحاول أن تحرجني, وخارج القلوب الضعيفة

تطردني, وبأسلحتك الشرسة تحاربني, وبكل وسائلك الشريرة

تريد أن تقتلني,

ولكنك عبثا تحاول, فأنت أبدا لن تنال مني ,طالما الأمل ينير لي

دربي , والضحكات إلى القلوب الطاهرة ترشدني وتدلني, فانا

سأبقى دائما, ولن تقهرني فحبيبتي السعادة تساندني, والأحلام

والأماني تغذيني وترويني

قهقه الحزن ورمق الفرح بنظرة كره, وبصوت متعجرف قال:

أنت متفائل جدا يا قريني الجميل وبأمل كاذب تتمسك ,فالأمل وهم

يضئ لك من بعيد كسراب, وكلما اقتربت منه ابتعد عنك ,وكلما

طلبت مساعدته اختفى ,وخلف عباءة اليأس اختبأ ,وبين أحضان

الكآبة انطفئ وانغمر ,وأصدقائي الدموع تمحو له أي اثر ,فتبحث

عنه العيون ولا تجده ,ويناديه القلب وقد فقده ,فلا تغتر بنفسك

ولا تتحداني فانا نادرا جدا ما أغادر قلب قد سكنته ,وان غلبت

على أمري وغادرته ,اترك ورائي به الألم ليمزقه والى أجزاء

وأشلاء يفتته ,وحبيبتي الذكريات القاسية تداهمه لتلوعه

وتعذبه ,فلا يمكنك أن تسكنه لا أنت ولا أملك ,ومن وحدته أبدا لن

تحرره

فتمايل الفرح بخفة وبصوت عذب قال :

أنا أدخل قلبك المفتت ,اسكنه وأؤنسه ,وبدفء حبي وحناني

أرممه ,واجمع منه ما تبقى وحبيبتي السعادة تضمد جراحه وبين

ذراعيها تحتضنه ,وتنسيه كل ما أوجعه وآلمه ,وصديقي الأمل

يبعث به التفاؤل ,فيتعافى و من كل الأسقام والامرض

يشفى ,ومن أنينه يعزف أعذب وارق لحنا ,وينطلق إلى الحياة

وبجمالها يتنعم ويهنا .

وأدار للحزن ظهره وبكل زهو ورشاقة مشى وطريقه أكمل ,أما

الحزن ابتسم ابتسامته المسمومة وعن حقده عبر,ومن الغيظ كاد

أن يتفجر ,واخذ يتمتم بخبث وهو بمشيته يتمختر

وذهب كل منهما في طريقه و للآخر يتوعد ويتهدد ,وتستمر

المعركة فمن المنتصر؟





حقيقى ياأميرة الاثنان يسيران جنبا" الى جنب،
والاثنان<الفرح والحزن> قرينان..،،
كما الخير والشر تماما"..،،
وكما قال الله تعالى :
وهديناه النجدين اما شاكرا" واما كفورا"
كذلك قال تعالى فى سورة الروم: ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله>
وفى سورة براءة:
لاتحزن ان الله معنا..

وماعرف الانسان الوصف وشعر به الا بمعرفته وشعوره بنقيضه،
فما قلنا عن الأبيض أبيضا" الا وعرفنا اللون الأسود..,,

وتبقى الارادة الكامنة بالانسان هى التى تميل باللحظة الى الحزن والفرح،
فالرسول -صلى الله عليه وسلم-حزن عند موت ابنه ابراهيم وقال: وانا لفراقك ياابراهيم لمحزونون..,,
والرسول فرح ، وبعدة مواقف أتخير منها عودة المهاجرين من الحبشة بالهجرة الأولى بالاسلام الى بلاد النجاشى،
واستقباله لابن عمه جعفر رضى الله عنه وأرضاه اذ وجده<يحجل> وسط دائرة من أصحابه فرحا" بالعودة الى مكة وحيث جوار الرسول الأعظم فشاركهم النبى فرحهم وأجاز تحجيلهم< رقصهم بالعصى>..,,

وذكاء منك ، وصدق اذ تركت الاجابة مفتوحة لأن الاثنين <الفرح والحزن> ضرورتان لتمييز النفس البشرية عن غيرها من نفوس الخلائق، كونها تفكر وتختار..,,
دمتى بحفظ الرحمن..,,
أميرتنا الشذا&..,,
فوزى ريحان..,,
بورسعيد..,,

من مواضيع : la impree du co أحببتك...,,
أشرعة التماس...،،<أحسبنى>..,,
أحضانها العبير...,,
دنياها...,,
سطور من ماء<فرط الرمان>...,,
17-04-2009, 02:22 PM
تامرالكدوانى
 
كنت امر من هنا واستوقفنى العنوان
لم اكن اتصور ان وراء هذا العنوان
ابداع
تهت مع خيالك وحاولت ان اجد نفسى
وعندما وجدتها
ندمت على ان وجت نفسى
لان التوهان فى سحر ابداعك
لايقارن
دمت بكل ود
من مواضيع : تامرالكدوانى
17-04-2009, 05:23 PM
باسل زهرة
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شذا&




في منتصف الطريق تقابل الحزن والفرح, فنظر الفرح إلى الحزن

بنظرة عاتبة حنونة وقال:ما بالك أيها الحزن يا قريبي الكئيب

دائما تلاحقني, وتحاول أن تحرجني, وخارج القلوب الضعيفة

تطردني, وبأسلحتك الشرسة تحاربني, وبكل وسائلك الشريرة

تريد أن تقتلني,

ولكنك عبثا تحاول, فأنت أبدا لن تنال مني ,طالما الأمل ينير لي

دربي , والضحكات إلى القلوب الطاهرة ترشدني وتدلني, فانا

سأبقى دائما, ولن تقهرني فحبيبتي السعادة تساندني, والأحلام

والأماني تغذيني وترويني

قهقه الحزن ورمق الفرح بنظرة كره, وبصوت متعجرف قال:

أنت متفائل جدا يا قريني الجميل وبأمل كاذب تتمسك ,فالأمل وهم

يضئ لك من بعيد كسراب, وكلما اقتربت منه ابتعد عنك ,وكلما

طلبت مساعدته اختفى ,وخلف عباءة اليأس اختبأ ,وبين أحضان

الكآبة انطفئ وانغمر ,وأصدقائي الدموع تمحو له أي اثر ,فتبحث

عنه العيون ولا تجده ,ويناديه القلب وقد فقده ,فلا تغتر بنفسك

ولا تتحداني فانا نادرا جدا ما أغادر قلب قد سكنته ,وان غلبت

على أمري وغادرته ,اترك ورائي به الألم ليمزقه والى أجزاء

وأشلاء يفتته ,وحبيبتي الذكريات القاسية تداهمه لتلوعه

وتعذبه ,فلا يمكنك أن تسكنه لا أنت ولا أملك ,ومن وحدته أبدا لن

تحرره

فتمايل الفرح بخفة وبصوت عذب قال :

أنا أدخل قلبك المفتت ,اسكنه وأؤنسه ,وبدفء حبي وحناني

أرممه ,واجمع منه ما تبقى وحبيبتي السعادة تضمد جراحه وبين

ذراعيها تحتضنه ,وتنسيه كل ما أوجعه وآلمه ,وصديقي الأمل

يبعث به التفاؤل ,فيتعافى و من كل الأسقام والامرض

يشفى ,ومن أنينه يعزف أعذب وارق لحنا ,وينطلق إلى الحياة

وبجمالها يتنعم ويهنا .

وأدار للحزن ظهره وبكل زهو ورشاقة مشى وطريقه أكمل ,أما

الحزن ابتسم ابتسامته المسمومة وعن حقده عبر,ومن الغيظ كاد

أن يتفجر ,واخذ يتمتم بخبث وهو بمشيته يتمختر

وذهب كل منهما في طريقه و للآخر يتوعد ويتهدد ,وتستمر

المعركة فمن المنتصر؟







شذا
الله على هذا الحوار الرائع
فالروعة في الفكرة
والجمال في سردها وطريقة تسلسلها
والمدهش في معانيها وفي ما كتب بين سطورها ومغزاها
متألقة أنت أميرتنا دوما وأنيقة ورائعة الوجود والورود
دمتي لنا يا صاحبة الورود
من مواضيع : باسل زهرة مختارات للشاعروالأديب الكبير محمد الماغوط
تعابير.....!
(شهيد الأسر؟؟؟؟)
عذب الملافظ
ابنة النور!!!!
18-04-2009, 02:05 AM
شذا&
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة o2000_love





في منتصف الطريق تقابل الحزن والفرح, فنظر الفرح إلى الحزن



بنظرة عاتبة حنونة وقال:ما بالك أيها الحزن يا قريبي الكئيب



دائما تلاحقني, وتحاول أن تحرجني, وخارج القلوب الضعيفة



تطردني, وبأسلحتك الشرسة تحاربني, وبكل وسائلك الشريرة



تريد أن تقتلني,



ولكنك عبثا تحاول, فأنت أبدا لن تنال مني ,طالما الأمل ينير لي



دربي , والضحكات إلى القلوب الطاهرة ترشدني وتدلني, فانا



سأبقى دائما, ولن تقهرني فحبيبتي السعادة تساندني, والأحلام



والأماني تغذيني وترويني



قهقه الحزن ورمق الفرح بنظرة كره, وبصوت متعجرف قال:



أنت متفائل جدا يا قريني الجميل وبأمل كاذب تتمسك ,فالأمل وهم



يضئ لك من بعيد كسراب, وكلما اقتربت منه ابتعد عنك ,وكلما



طلبت مساعدته اختفى ,وخلف عباءة اليأس اختبأ ,وبين أحضان



الكآبة انطفئ وانغمر ,وأصدقائي الدموع تمحو له أي اثر ,فتبحث



عنه العيون ولا تجده ,ويناديه القلب وقد فقده ,فلا تغتر بنفسك



ولا تتحداني فانا نادرا جدا ما أغادر قلب قد سكنته ,وان غلبت



على أمري وغادرته ,اترك ورائي به الألم ليمزقه والى أجزاء



وأشلاء يفتته ,وحبيبتي الذكريات القاسية تداهمه لتلوعه



وتعذبه ,فلا يمكنك أن تسكنه لا أنت ولا أملك ,ومن وحدته أبدا لن



تحرره



فتمايل الفرح بخفة وبصوت عذب قال :



أنا أدخل قلبك المفتت ,اسكنه وأؤنسه ,وبدفء حبي وحناني



أرممه ,واجمع منه ما تبقى وحبيبتي السعادة تضمد جراحه وبين



ذراعيها تحتضنه ,وتنسيه كل ما أوجعه وآلمه ,وصديقي الأمل



يبعث به التفاؤل ,فيتعافى و من كل الأسقام والامرض



يشفى ,ومن أنينه يعزف أعذب وارق لحنا ,وينطلق إلى الحياة



وبجمالها يتنعم ويهنا .



وأدار للحزن ظهره وبكل زهو ورشاقة مشى وطريقه أكمل ,أما



الحزن ابتسم ابتسامته المسمومة وعن حقده عبر,ومن الغيظ كاد



أن يتفجر ,واخذ يتمتم بخبث وهو بمشيته يتمختر



وذهب كل منهما في طريقه و للآخر يتوعد ويتهدد ,وتستمر



المعركة فمن المنتصر؟


شذا
ليس الفرح اوالحزن
بل نحن من انتصر
بكلماتك الراقيه
والتي تحلق بنا للسماء العاليه
علي امل قراءه ابداعاتك التاليه
سلمت يداكي اختي علي هذا الحوار الرائع
دمتي لنا بكل ود
تقبلي مروري واعجابي بما كتبتي
عمر

وانا من تشرفت بحضورك ومرورك المميز

وبكلماتك الرائعة واللطيفة

أشكرك من كل قلبي أخي الغالي

على التعليق والمرور الجميل



من مواضيع : شذا& الصعاليك
أمطار لا تروي
كلمات بسيطة
قلب أميرتي
روح الجمال
18-04-2009, 02:21 AM
nader ahmed
 
لم ولن اجد كلمات ابدع من الكلمات التى سردها الاصدقاء
فعجزت يدى الا ان اقول شكرا لك
من مواضيع : nader ahmed دموع العين
الى من كان حبيبى
فى التانى السلامة.. وفى العجلة الندامة
الصداقة.......
الجزء الثالث من(اول اضراب فى العالم)
19-04-2009, 01:28 AM
sarsora
 
وتستمر

المعركة فمن المنتصر؟


هناك اوقات ينتصر فيها الحزن على الفرح فيرى الانسان
ظلام حوله ولا يبقى فى حياته اى اثر لامل ان تتوغل السعادة حياته مرة ثانية
فتحدث اشياءا ما كانت فى الحسبان
وفجاة تنقلب الحياة من حال الى حال
وتقتحم السعادة حياتنا دون ان نعمل لها حساب
فتتفتح امامنا زهور الامل
وتبرق فى اعيننا السعادة
وتبتهج الحياة امامنا
ونكون فى حالة من نشاط يدفعنا لفعل ما هو اقرب للمستحيل
فتعاود الظروف بغدرها
ويعود الحزن ثانية
ونعود للحزن ومعاناته
وهكذا الحياة
حزن وفرح
ونحن فى المنتصف
نرضى بكل شئ
مضطرين او غير مضطرين
فالحزن و الفرح
وجهان لعملة واحدة
هى الحياة
والا لا تسير الحياة
وما كان هناك صواب وخطأ
اختى الحبيبة
استمتعت جدا بحوارك الثائر
بين الحزن والفرح
ادام الله لنا مواضيعك
التى نلتمس فيها كل مرة
شئ جديد
خالص تحياتى وحبى لكى صديقتى الغالية



من مواضيع : sarsora .. غُربة ..
اقسم اننى احبك .. واقسم اننى اغار
؛؛ .. جانا الهوى .. ؛؛
...؛!؛..أشياء..؛!؛...
أسفة..
20-04-2009, 03:18 PM
شذا&
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة la impree du co
شذا&;





في منتصف الطريق تقابل الحزن والفرح, فنظر الفرح إلى الحزن

بنظرة عاتبة حنونة وقال:ما بالك أيها الحزن يا قريبي الكئيب

دائما تلاحقني, وتحاول أن تحرجني, وخارج القلوب الضعيفة

تطردني, وبأسلحتك الشرسة تحاربني, وبكل وسائلك الشريرة

تريد أن تقتلني,

ولكنك عبثا تحاول, فأنت أبدا لن تنال مني ,طالما الأمل ينير لي

دربي , والضحكات إلى القلوب الطاهرة ترشدني وتدلني, فانا

سأبقى دائما, ولن تقهرني فحبيبتي السعادة تساندني, والأحلام

والأماني تغذيني وترويني

قهقه الحزن ورمق الفرح بنظرة كره, وبصوت متعجرف قال:

أنت متفائل جدا يا قريني الجميل وبأمل كاذب تتمسك ,فالأمل وهم

يضئ لك من بعيد كسراب, وكلما اقتربت منه ابتعد عنك ,وكلما

طلبت مساعدته اختفى ,وخلف عباءة اليأس اختبأ ,وبين أحضان

الكآبة انطفئ وانغمر ,وأصدقائي الدموع تمحو له أي اثر ,فتبحث

عنه العيون ولا تجده ,ويناديه القلب وقد فقده ,فلا تغتر بنفسك

ولا تتحداني فانا نادرا جدا ما أغادر قلب قد سكنته ,وان غلبت

على أمري وغادرته ,اترك ورائي به الألم ليمزقه والى أجزاء

وأشلاء يفتته ,وحبيبتي الذكريات القاسية تداهمه لتلوعه

وتعذبه ,فلا يمكنك أن تسكنه لا أنت ولا أملك ,ومن وحدته أبدا لن

تحرره

فتمايل الفرح بخفة وبصوت عذب قال :

أنا أدخل قلبك المفتت ,اسكنه وأؤنسه ,وبدفء حبي وحناني

أرممه ,واجمع منه ما تبقى وحبيبتي السعادة تضمد جراحه وبين

ذراعيها تحتضنه ,وتنسيه كل ما أوجعه وآلمه ,وصديقي الأمل

يبعث به التفاؤل ,فيتعافى و من كل الأسقام والامرض

يشفى ,ومن أنينه يعزف أعذب وارق لحنا ,وينطلق إلى الحياة

وبجمالها يتنعم ويهنا .

وأدار للحزن ظهره وبكل زهو ورشاقة مشى وطريقه أكمل ,أما

الحزن ابتسم ابتسامته المسمومة وعن حقده عبر,ومن الغيظ كاد

أن يتفجر ,واخذ يتمتم بخبث وهو بمشيته يتمختر

وذهب كل منهما في طريقه و للآخر يتوعد ويتهدد ,وتستمر

المعركة فمن المنتصر؟





حقيقى ياأميرة الاثنان يسيران جنبا" الى جنب،
والاثنان<الفرح والحزن> قرينان..،،
كما الخير والشر تماما"..،،
وكما قال الله تعالى :
وهديناه النجدين اما شاكرا" واما كفورا"
كذلك قال تعالى فى سورة الروم: ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله>
وفى سورة براءة:
لاتحزن ان الله معنا..

وماعرف الانسان الوصف وشعر به الا بمعرفته وشعوره بنقيضه،
فما قلنا عن الأبيض أبيضا" الا وعرفنا اللون الأسود..,,

وتبقى الارادة الكامنة بالانسان هى التى تميل باللحظة الى الحزن والفرح،
فالرسول -صلى الله عليه وسلم-حزن عند موت ابنه ابراهيم وقال: وانا لفراقك ياابراهيم لمحزونون..,,
والرسول فرح ، وبعدة مواقف أتخير منها عودة المهاجرين من الحبشة بالهجرة الأولى بالاسلام الى بلاد النجاشى،
واستقباله لابن عمه جعفر رضى الله عنه وأرضاه اذ وجده<يحجل> وسط دائرة من أصحابه فرحا" بالعودة الى مكة وحيث جوار الرسول الأعظم فشاركهم النبى فرحهم وأجاز تحجيلهم< رقصهم بالعصى>..,,

وذكاء منك ، وصدق اذ تركت الاجابة مفتوحة لأن الاثنين <الفرح والحزن> ضرورتان لتمييز النفس البشرية عن غيرها من نفوس الخلائق، كونها تفكر وتختار..,,
دمتى بحفظ الرحمن..,,
أميرتنا الشذا&..,,
فوزى ريحان..,,
بورسعيد..,,
نعم صدقت تماما بما قلت

الحزن والفرح تؤمان متلاصقان ،

يتغذى كلاً منهما من الاخر وعلى الاخر

، فمن لايعرف الفرح ، لايعرف الحزن أيضاً

ان من لايتذوق طعم الحزن ، لايحس بطعم الفرح ،

ومن لايعيش ايام الحزن والآلام ،

لايتعرف على الوان الغبطة و الفرح .


صاحب القلم الذكي الحكيم

والذي لا يخط حرفا الا وينثر منه علما ونورا

دائما لمرورك رونقه المميز

دمت لنا وبيننا بسلاااااااااااااااااااااا ام وخير


من مواضيع : شذا& دعني أحبك كما أريد
اعتراف00000000
بين الحزن والفرح
العيون الخضراء
بلا عنوان00000000
20-04-2009, 11:19 PM
شذا&
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تامرالكدوانى
كنت امر من هنا واستوقفنى العنوان
لم اكن اتصور ان وراء هذا العنوان
ابداع
تهت مع خيالك وحاولت ان اجد نفسى
وعندما وجدتها
ندمت على ان وجت نفسى
لان التوهان فى سحر ابداعك
لايقارن
دمت بكل ود


يسعدني مرورك وتسعدني كلماتك

ويشرفني تواجدك المتميز دائما


لك مني أجمل وأرق تحية



من مواضيع : شذا& أبو الطيب المتنبي
أبو العلاء المعري
انا وانت0000000000
قصيده الحارث ابن عباد عندما قتل الزير سالم ابنه جبير بشسع نعل كليب
كلمات بسيطة
21-04-2009, 02:39 PM
شذا&
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة باسل زهرة
الله على هذا الحوار الرائع

فالروعة في الفكرة
والجمال في سردها وطريقة تسلسلها
والمدهش في معانيها وفي ما كتب بين سطورها ومغزاها
متألقة أنت أميرتنا دوما وأنيقة ورائعة الوجود والورود
دمتي لنا يا صاحبة الورود

الروعة في مرورك

والجمال بكلماتك وعباراتك

والمدهش حضورك الساحر والمتألق

يسعدني دائما تواجدك ويشرفني دائما وابدا انك أخي

وليس كاي أخ بل أجمل وأروع أخ



من مواضيع : شذا& الشال الملون
أبو تمام الطائي
لحظات حب
دعني أحبك كما أريد
مقهى العشاق
21-04-2009, 02:43 PM
شذا&
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة nader ahmed
لم ولن اجد كلمات ابدع من الكلمات التى سردها الاصدقاء
فعجزت يدى الا ان اقول شكرا لك

الشكر وكل الشكر لمرورك الذي عطر صفحتي

وزادها تألقا وقيمة وجمالا

ومهما كتبت لم ولن أكفيك حقك لمرورك الغالي

والمميز دائما

لك احلى تحياتي أخي الغالي


[IMG]http://i33.*******.com/r0d0zq.jpg[/IMG]
من مواضيع : شذا& نعم أحبك000000
الغرفة 00000
انا وانت0000000000
جمال العيون
بائعة الورود
21-04-2009, 10:09 PM
HONDA ACCORD 99
 
يا لها من منظومة أدبية رائعة الوصف ,,
حقاً بها من الإبداع والجمال الشيء الكثير ,,
فلِم العجب وأميرة الورود عطَرَتْهُ بأريجها الفواح ؟؟
كل عبارات الشكر والتقدير لكِ أختي الغالية على الموضوع الرائع ,,
تحياتي لكِ ,,

من مواضيع : HONDA ACCORD 99 مــن حــبــكــ تــعــلــمــت.....
مصطلحات يومية...!!!
حقاً إنه من أجمل كتب العالم ,,
في رثاء القمة العربية ..
واحــة الــقــســم ...
22-04-2009, 02:04 PM
شذا&
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة LAMIA82



انت الاجمل ومروك الاروع

واطلالتك الابهى دائما والافضل


سلمت لي غاليتي لمياااااااااااا


من مواضيع : شذا& المرأة000
ركوة عرب
أبو العلاء المعري
انا وانت0000000000
هدية البحر 000000000
 

الكلمات الدلالية (Tags)
الحزن, الفرح, بين, والحزن, والفرح

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
بعض الحزن يحييك وبعض الحزن يمييتك
حوار دار بين الحزن والفرح
بعض الحزن يحييك وبعضه يميتك
ماهو الحزن
اجمل معانى الحزن

بين الحزن والفرح

الساعة الآن 09:19 AM