xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الأخبار والحوادث
التسجيل

قراقوش يتحدي فؤاد المهندس

الأخبار والحوادث

02-10-2006, 12:39 AM
bob
 
Question قراقوش يتحدي فؤاد المهندس



في الوقت الذي تبحث فيه محافظة القاهرة عن شارع من شوارع حي الزمالك لتطلق عليه اسم الفنان الراحل فؤاد المهندس‏..‏ مازال هناك شارع من الحي يحمل اسم بهاء الدين قراقوش الوزير الفاطمي الذي أصبح بتصرفاته الاستبدادية منذ ما يقرب من‏1000‏ عام يضرب به المثل في الديكتاتورية والاستبداد وعاني الشعب المصري أيام حكمه الكثير من الظلم والجبروت‏.‏

مجرد ملاحظة نهديها للدكتور عبد العظيم وزير محافظ القاهرة والسيد رئيس المجلس الشعبي المحلي للمحافظة‏..‏ أليس فؤاد المهندس أولي بالشارع من قراقوش؟‏!.‏
من مواضيع : bob تعاسة الأطفال‏..‏ في احتفالية
أرض الاستثمار تنتظر وزير الاستثمار
انتخابات مصرية نزيهة في باريس
مجاملات لابد منها
السباق للشفاء
02-10-2006, 04:35 PM
موسى بن الغسان
 
مشاركة: قراقوش يتحدي فؤاد المهندس

قراقوش المظلوم حياً وميتا …


عرض لكتاب ( قراقوش .. المظلوم حيا وميتا )

للأستاذ / صالح محمد الجاسر
هناك شخصيات في تاريخنا الإسلامي كانت لها أدوار بارزة وجيدة في مسيرة تاريخ أمتنا إلا أن سيرتها تعرضت لتشويه متعمد من قبل بعض الباحثين الذين يتصدون للتاريخ فأبرزوا ما يثير الشبهة ويحمل الإثارة من الأحداث دون تحقق من صدقها.
ومن بين هذه الشخصيات بهاء الدين قراقوش الذي عاش في القرن السادس الهجري وقضى ما يزيد على الثلاثين عاما في خدمة السلطان صلاح الدين الأيوبي وابنيه .
فقراقوش لا يعرف لدى غالبية الناس إلا مقترنا بتلك الأحكام العجيبة التي يتداولها الناس والتي تصوره ظالما تارة وغبيا تارة أخرى .
وهي أحكام يتناقلها الناس ويزيد عليها البعض نوادر وطرائف نسبت قبل قراقوش إلى الكندي وجحا وأشعب حتى أصبح البعض حين يرى تصرفا ظالما أو غريبا يطلق عليه حكم قراقوش .
ويقع الكتاب في 130 صفحة تناول فيها المؤلف حقيقة قراقوش وما ينسب إليه من أحكام واعتمد المؤلف في كتابه على مصادر تاريخية عديدة تناولت بهاء الدين قراقوش وما ينسب إليه من نوادر وأحكام .
بدأ المؤلف كتابه بمقدمة تطرق فيها إلى ما تعرضت له سيرة العديد من أعلام المسلمين من تشويه وانتقاص ، وتطرق إلى ما تعرضت له شخصية بهاء الدين قراقوش من تشويه وقال ( أما بهاء الدين قراقوش فعلى الرغم من أنه شخص شبه مغمور لا يعرف سيرته إلا من يبحث في سيرة صلاح الدين الأيوبي وأعماله حيث يرى بصمات واضحة لقراقوش في تلك الأعمال ، إلا أنه تعرض لتشويه جعله ينتقل من قائمة المحاربين والمهتمين بالعمارة إلى قائمة الحمقى والمغفلين وأحيانا الطغاة ) .
وأشار المؤلف إلى أنه على الرغم من قسوة التهم التي تعرض لها قراقوش ( إلا أنها كانت سبباً في شهرته وتداول اسمه بين الناس ، مما دفع بالكثير من المؤرخين إلى التطرق إلى سيرته ونفي ما يُنسب إليه من أحكام ) .
وأتبع المؤلف مقدمته بمدخل أبان فيه أن دافعه لتأليف هذا الكتاب تقديم سيرة قراقوش كما كتبها المؤرخون الثقاة وليس كما صورها ابن مماتي ومن جاء بعده من العامة .
وبعد المقدمة والمدخل جاء الكتاب في ثلاثة فصول حرص المؤلف على توثيقها بهوامش تفصيلية لكل فصل تشرح ما ورد في المتن من كلمات غريبة وترجم للأعلام الذين تطرق لهم الكتاب وكان لهم دور في حياة بهاء الدين قراقوش .
وتناول المؤلف في الفصل الأول وعنوانه
( بهاء الدين قراقوش .. الخادم الأمين )
سيرة قراقوش واتصاله بصلاح الدين الأيوبي وبدأ الفصل برأي أو على الأصح بشهادة من صلاح الدين قالها في قراقوش حين عهد إليه ببناء ســور عكا حيث قال صلاح الدين ( ما أرى لكفاية الأمر المهم ، وكف الخطب الملم ، غير الشهم الماضي السهم ،والمضيء الفهم ، الهمام المحرب ، النقاب المجرب ، المهذب اللوذعي ، المرجب الألمعي ، الراجح الرأي ، الناجح السعي ، الكافي ، الكافل بتذليل الجوامح ، وتعديل الجوانح ، وهو الثبت الذي لا يتزلزل ، والطود الذي لايتحلحل ، بهاء الدين قراقوش ، الذي يكفل جأشه بما لا تكفل به الجيوش )
ثم أشار المؤلف إلى أن المؤرخين لم يذكروا شيئا واضحا عن نشأة قراقوش وانما أشارت بعض المصادر إلى أنه فتى رومي خصي أبيض ولد في بلاد آسيا الوسطى وفيها عاش فترة طفولته ثم في ظروف غامضة اتصل بأسد الدين شيركوه عم صلاح الدين ، وبعد وفاة شيركوه سنة 564هـ التحق قراقوش بخدمة صلاح الدين الأيوبي حيث برزت مواهبه منذ أول يوم تولى فيه صلاح الدين الوزارة في مصر وتمثل ذلك في سعي قراقوش مع الفقيه عيسى الهكاري لاقناع معارضي تولية صلاح الدين الوزارة ، ثم قيام صلاح الدين بتولية قراقوش ادارة القصر الفاطمي الذي كان مصدر إزعاج لصلاح الدين بسبب ما كان يضمه القصر من حاشية كبيرة زاد نفوذها وأصبحت ذات دور مؤثر في إدارة البلاد ولم تكن راضية على تعيين صلاح الدين في الوزارة وقد استطاع قراقوش إدارة القصر بحنكة واقتدار .
كما أشار المؤلف إلى ما تولاه قراقوش بعد ذلك من أعمال منها تولي أمور عكا وعمارة سورها لصد هجمات الصليبيين ثم تكليفه ببناء العديد من القلاع والحصون منها قلعة صلاح الدين بالقاهرة وبناء القناطر الخيرية .
وأشار المؤلف إلى الأعمال التي قام بها قراقوش بعد وفاة صلاح الدين الأيوبي سنة 589هـ حيث عمل في خدمة الملك العزيز عثمان بن صلاح الدين يوسف بن أيوب فكان ينوب عنه حين يسافر خارج القاهرة ، وحينما غدر بالعزيز بعض أمراء الأسدية بقي قراقوش الذي كان نائبه في القاهرة مواليا له فعاد العزيز إلى الديار المصرية للقضاء على ذلك التمرد ، كما أوكل إليه العزيز مهمات أخر حيث كان يتولى حفظ أموال الزكاة ويتولى النظر في المظالم .
وبعد وفاة الملك العزيز أصبح قراقوش وصيا على ابنه الملك المنصور محمد الذي كان عمره تسع سنين حتى عزل قراقوش من الأتابكية – الوصاية – إلا أن قراقوش بقي على أهميته حتى وفاته في رجب سنة 597هـ .
في الفصل الثاني تناول المؤلف كتاب
( الفاشوش في أحكام قراقوش )
للأسعد بن مماتي الذي كان معاصرا لقراقوش وكان هذا الكتاب وما تبعه من كتب سببا في تشويه سيرة قراقوش ، وتطرق المؤلف إلى أسباب تأليف هذا الكتاب الذي لم يؤدي الغرض الذي ذكره ابن مماتي في مقدمته وهو أن يريح صلاح الدين من قراقوش المسلمين كما يطرح المؤلف عدة تساؤلات حول الكتاب .. هل المقصود منه قراقوش أم الدولة الأيوبية بكاملها وهل رأى صلاح الدين هذا الكتاب وإذا كان قد رآه لماذا لم يذكر المؤرخون موقف صلاح الدين من الكتاب أو من قراقوش المقصود به . ويشير المؤلف إلى الآراء التي تناولت هذاالموضوع كما يسوق معظم الحكايات التي ضمنها ابن مماتي كتابه ويبدي ملحوظاته عليها .
كما يتطرق المؤلف إلى من اتخذوا كتاب الفاشوش في أحكام قراقوش مرجعا لهم حين تطرقهم لشخصية قراقوش ويناقش ما طرحوه من آراء متأثرة بكتاب البن مماتي .
وخصص المؤلف الفصل الثالث والأخير وعنوانه
( قراقوش في ميزان التاريخ )
لبيان الوجه المشرق الذي أثبته المؤرخون الثقاة لقراقوش فيورد العديد من النصوص التي وردت في عدد من كتب التراجم والتاريخ وعرفت بقراقوش كما استبعدت ما ينسب إليه من أحكام ومن أبرز هذه الآراء رأي شمس الدين أحمد بن خلكان الذي أفرد لقراقوش ترجمة خاصة في كتابه وفيات الأعيان تطرق فيها إلى ما ينسب لقراقوش من أحكام فقال ( والناس ينسبون إليه أحكاما عجيبة في ولايته ، حتى أن الأســعد بن مماتي المقدم ذكره له جزء لطيف ســماه .. الفاشوش ، في أحكام قراقوش .. وفيه أشـياء يبعد وقوع مثلها منه ، والظاهر أنها موضوعة ، فان صـلاح الدين كان معتمداً في أحوال المملكة عليه ، ولولا وثوقه بمعرفته وكفايته ما فوضـها إليه )


بهاء الدين قراقوش من ويكيبيديا, الموسوعة الحره

أبو سعيد قراقوش بن عبد الله الأسدي الملقب بهاء الدين ( - 597هـ) كان خادم صلاح الدين الأيوبي وقيل خادم أسد الدين شيركوه، عم صلاح الدين، فأعتقه. ولما استقل صلاح الدين بالديار المصرية جعله زمام القصر، ثم ناب عنه مدة بالديار المصرية، وفوّض أمورها إليه، واعتمد فى تدبير أحوالها عليه. وكان رجلاً مسعودًا، حسن المقاصد، جميل النية، وصاحب همة عالية، فآثاره تدل على ذلك، فهو الذى بنى السور المحيط بالقاهرة، ومصر وما بينهما، وبنى قلعة الجبل، وبنى القناطر التي بالجيزة على طريق الأهرام، وعمر بالمقس رباطا، وعلى باب الفتوح بظاهر القاهرة خان سبيل، وله وقف كثير لا يعرف مصرفه.

ولما أخذ صلاح الدين مدينة عكا من الفرنج سلمها إليه، ثم لما عادوا واستولوا عليها وقع أسيرًا فى أيديهم، وافتك نفسه منهم بعشرة آلاف دينار فى سنة (588هـ)، ففرح به السلطان فرحًا شديدًا، وكان له حقوق كثيرة على السطان وعلى الإسلام والمسلمين، واستأذن فى المسير إلى دمشق ليحصل مال إقطاعه فأذن له.

والناس ينسبون إليه أحكاماً عجيبة فى ولايته، حتى إن للأسعد بن مماتي له جزء سماه "الفاشوش فى أحكام قراقوش"، وفيه أشياء يبعد وقوع مثلها منه، والظاهر أنها موضوعة، حيث إن صلاح الدين كان معتمدا عليه في أحوال المملكة، ولولا وثوقه بمعرفته وكفايته ما فوضها إليه، وتوفي بالقاهرة سنة (597هـ).

قراقوش: وهو لفظ تركي معناه بالعربي العُقاب، الطائر المعروف، وبه سمي الإنسان.

(((((((وقراءة التاريخ )))))))))
ما كتبه إبن خلجان في وفيات الأعيان في الصفحة 254 من الجزء الثالث :
(( ولما استقل صلاح الدين جعله زمام القصر ثم ناب عنه مدة بالديار المصرية وفوض أمورها إليه واعتمد في تدبير أحوالها عليه وهو الذي بنى السور المحيط بالقاهرة وبنى قلعة الجبل وبنى القناطر التي بالجيزة على طريق الأهرام وهي آثار دالة على علو الهمة وعمر بالمقس رباطا وعلى باب الفتوح بضاهر القاهرة خان سبيل وله وقف كثير لا يعرف مصرفه 000 وكان حسن المقصد جميل النية وكان له حقوق كثيرة على الإسلام والسلطان والمسلمين والناس ينسبون إليه أحكاما عجيبة في ولايته حتى إن الأسعد بن مماتي له جزء لطيف سماه ( القاشوش في أحكام قراقوش ) وقد كان صلاح الدين يعتمد عليه في أحوال البلاد 000ولولا وثوقه بمعرفته وكفايته ما فوضها إليه ))
أخيرا
يكفي الأمير بهاء الدين قراقوش الأسدي أنه قد مات شهيدا وهو يدافع عن دين الإسلام في الثالث من ربيع الأول من عام 587 هجرية
فهل لمدعين قراءة التاريخ أن يهجدوا ويهدئوا من حالهم واستفحال الأنا في حديثهم بعد أن كشفنا لهم أغلاطهم في التاريخ ؟!!
إنني أدعو الله أن يعودوا إلى رشدهم بعد أن عجزوا عن الرد في السابق وسيعجزوا اليوم وفي اللاحق بإذن الله 0
قـراقـوش
بهاء الدين قراقوش هو أحد القادة البارزين زمن صلاح الدين الأيوبي، وأحد مساعديه، وأحد الذين خاضوا الحروب ضد الصليبيين الغزاة، كما أنه قدم خدمات جليلة لمدينة القاهرة عمرانياً من خلال إقامة الأسوار والقلاع والقناطر وكان له الجهود الكبيرة في القضاء على الدولة الفاطمية الشيعية، وإعادة مصر إلى مذهب أهل السنة... ومع ذلك يرتبط اسمه ـ زوراً ـ بالظلم والقسوة والأحكام الغريبة، وتحيط به الافتراءات، وتنسج حوله النوادر والحكايات.
وفي هذه السطور نعرض شيئاً من حياة هذا الأمير القائد، وأعماله جهاده، وحملة الافتراء والتشويه التي تعرض لها، كمثال على ما تتعرض له الشخصيات السنيّة من ظلم وتشويه.
وبهاء الدين قراقوش([1])تركي، كان في بادئ أمره، خادماً عند أسد الدين شيركوه ـ عم صلاح الدين ـ ثم اتصل بخدمة صلاح الدين بعد موت عمه، فأعتقه، وقربه إليه، وبدأ يوكل إليه المهمات.
ومن أولى المهمات الجسيمة التي أوكلها صلاح الدين إلى قراقوش، تعيينه متوليّاً على القصر الفاطمي، عندما قام صلاح الدين بإنهاء الدولة العبيدية الفاطمية، سنة 567هـ (1171م)، وأعاد مصر إلى مذهب أهل السنة، وإلى دولة الخلافة العباسية، كما كانت عليه قبل قدوم العبيديين إلى مصر.
واستطاع قراقوش التعامل بحكمة وحزم مع المؤامرات التي كان يحيكها بقايا الفاطميين في مصر، بعد سقوط دولتهم، وموت آخر خلفائهم "العاضد" فازدادت ثقة صلاح الدين بقراقوش، ومن المهمات الكبرى التي أوكلها إليه، أن ولاّه مدينة عكا لمّا فتحها صلاح الدين ، وطلب منه تحصينها بأسوار تمنع عودة الصليبيين إليها، لكنّ عكا سقطت بعد حصار دام سنتين، ووقع قراقوش في الأسر، ففداه صلاح الدين من الأسر بعشرة آلاف دينار، وفرح بعودته فرحاً شديداً، مقدراً الخدمات التي قدّمها للسلطان والإسلام والمسلمين.
وقد شارك قراقوش صلاح الدين في حروبه ضد الصليبيين، كما شارك في الفتوحات التي انطلقت تجاه المغرب العربي، وحقق فيها المسلمون انتصارات مهمة، وغنموا أموالاً كثيرة.
وقد أجمع المؤرخون على شجاعة قراقوش، وبسالته وهمته، إذ يقول ابن خلكان: "... ولما استقل صلاح الدين بالديار المصرية، جعله زمام القصر، ثم ناب عنه مدة بالديار المصرية، وفوّض أمورها إليه، واعتمد في تدبير أحوالها عليه، وكان رجلاً مسعوداً وصاحب همة عالية"([2]).
ويقول الإمام ابن كثير: "الأمير بهاء الدين قراقوش، الفحل الخصي أحد كبار كتاب أمراء الدولة الصلاحية، كان شهماً شجاعاً فاتكاً، تسلم القصر لما مات العاضد، وعمّر سور القاهرة"([3]).
وإضافة إلى قدراته العسكرية والسياسية، فقد كان لقراقوش منجزات معمارية هامّة، ما يزال بعضها حاضراً إلى اليوم في مصر، إذ أمر صلاح الدين وهو في غمرة قتاله مع الصليبيين بتحصين مصر، والقاهرة على وجه الخصوص بالقلاع والأسوار، وولّى على هذه المهمة، قراقوش، الذي أبدع في بناء سور القاهرة، وقلعة المقطم، كما أنشأ الجسور والقناطر والترع، مستفيداً من أساليب الفرنج في هندستها، ويروي الإمام ابن كثير في حوادث سنة 573هـ أن فيها، "أمر الملك الناصر (صلاح الدين) ببناء قلعة الجبل، وإحاطة السور على القاهرة ومصر فعمر قلعة للملك لم يكن في الديار المصرية مثلها ولا على شكلها، وولّى عمارة ذلك الأمير بهاء الدين قراقوش"([4]).
وبعد وفاة صلاح الدين سنة 589هـ، حمل قراقوش جزءاً من العبء والمسؤولية، وعني بأبنائه وإصلاح ذات بينهم، وظل على ذلك إلى أن توفي سنة 597هـ "وكانت وفاته في مستهل رجب سنة سبع وتسعين وخمسمائة بالقاهرة، ودفن في تربته المعروفة به بسفح المقطم بقرب البئر والحوض اللذين أنشأهما على شفير الخندق رحمه الله تعالى"([5]).
وبالرغم مما قدمه قراقوش من خدمات للإسلام والمسلمين، إلاّ أن سيرته تعرضت للتشويه والافتراء، من قبل الشيعة أولاً، الذين ساءهم أن يساعد قراقوش صلاح الدين في القضاء على الدولة العبيدية، ثم من قبل الحاسدين الذين رأوا صلاح الدين يقرب قراقوش، ويوكل إليه المهمات، فألّف الوزير الأسعد بن مماتي (ت سنة 606هـ ـ 1209م) كتاباً أسماه "الغاشوش في أحكام قراقوش"، نسب فيه إلى قراقوش أحكاماً قضائية عجيبة "أقرب إلى الجور والظلم والتعجل في إصدار الحكم، منها إلى المنطق والعدل والتأني في البحث عن الحق"([6]).
وقد شكك العلماء والمؤرخون بالأحكام التي نسبها ابن مماتي لقراقوش، فقد قال ابن العماد الحنبلي: "الأمير الكبير الخادم بهاء الدين الأبيض فتى الملك أسد الدين شيركوه، وقد وضعوا عليه خرافات لا تصح، ولولا وثوق صلاح الدين بعقله لمّا سلّم إليه عكا وغيرها، وكانت له رغبة في الخير وآثار حسنة"([7]).
ويقول ابن خلكان عن كتاب الغاشوش: "وفيه أشياء يبعد وقوع مثلها منه، والظاهر أنها موضوعة، فإن صلاح الدين كان معتمداً في أحوال المملكة عليه، ولولا وثوقه بمعرفته وكفايته، ما فوضها إليه"([8]).
"ويبدو أن سياسته في القاهرة كانت حكيمة وحازمة في إزالة آثار الفاطميين وتضييق الخناق على بقاياهم، لذلك لم يجدوا سبيلاً لمحاربته إلاّ بالإشاعات وتشويه السمعة، حيث وضعوا عنه كتاباً أسموه (الفاشوش)... وهي الإشاعات التي يرددها معاصرونا بغباء"([9]).
للاستزادة:
1ـ وفيات الأعيان ـ الإمام ابن خلكان.
2ـ البداية والنهاية ـ الإمام ابن كثير.
3ـ هكذا ظهر جيل صلاح الدين ـ الدكتور ماجد الكيلاني.
4ـ قراقوش ـ الدكتور عبد اللطيف حمزة.
5ـ الموسوعة الفلسطينية.
-------------------------------
[1]) ـ يقول ابن خلكان: "وقراقوش بفتح القاف والراء، وبعد الألف قاف ثانية ثم واو وبعدها شين معجمة. وهو لفظ تركي تفسيره بالعربي العقاب الطائر المعروف، وبه سمي الإنسان والله أعلم" وفيات الأعيان 4/92.
[2]) ـ وفيات الأعيان 4/91.
[3]) ـ البداية والنهاية 13/31.
[4]) ـ المصدر السابق 12/297.
[5]) ـ وفيات الأعيان 4/92.
[6]) ـ الموسوعة الفلسطينية 3/554.
[7]) ـ شذرات الذهب 2/331.
[8]) ـ وفيات الأعيان 4/92.
[9]) ـ هكذا ظهر جيل صلاح الدين للكيلاني ص 304.
---------------------------------------------
:teeth: :teeth: :teeth: :teeth: :teeth: :teeth: :teeth: :teeth: :teeth: :teeth: :teeth: :teeth: :teeth: :teeth: :teeth: :teeth: :teeth: :teeth: :teeth: :teeth: :teeth:





هذا بعض ما كتب على النت عن قراقوش فماذا قدم فؤاد المهندس ليقارن بقراقوش
وهل هناك وجه للمقارنه بين الاثنين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
http://www.google.com.eg/search?hl=a...AB+Google&meta=
:thumbs_do :thumbs_do :thumbs_do :thumbs_do :thumbs_do :thumbs_do :thumbs_do :thumbs_do :thumbs_do :thumbs_do :thumbs_do :thumbs_do :thumbs_do :thumbs_do :thumbs_do :thumbs_do :thumbs_do :thumbs_do :thumbs_do :thumbs_do :thumbs_do :thumbs_do :thumbs_do

من مواضيع : موسى بن الغسان ما هى الحقيقة ؟
بعد إقامة معسكرات تدريب للمتطوعين استعدادا لمواجهة الأمريكيين... خطة أمنية موسعة في أ
دار نشر دانمركية تصدر ترجمة للقرآن الكريم باللغة الدانماركية
والحكومة تحتاج 3 مليارات جنيه لتعويض أراضي المشروع النووي التي تحولت لمزارات سياحية
علي صالح يشيد بانتصار حزب الله: رفعت معنويات القادة العرب
 

الكلمات الدلالية (Tags)
المهندس, يتحدى, فؤاد, قراقوش

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
حوارى مع امريكى
تبرئة قراقوش

قراقوش يتحدي فؤاد المهندس

الساعة الآن 11:38 PM.