العودة   منتدى نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح

رحلة مصرإلي طريق الحرير الجديد

الحوار المفتوح


07-11-2006, 04:14 PM
bob
 
Question رحلة مصرإلي طريق الحرير الجديد


بقلم: د‏.‏ أنور عبدالملك


رحلة مصرإلي طريق الحرير الجديد
بدون مقدمات‏,‏ كما يقولون عن تقلب الجو هذه الأيام‏,‏ أو كما يتفوه البعض عن ذهولهم‏(‏ أو سخطهم‏)‏ أمام تحرك مصر غير المألوف هذه الأيام‏,‏ معظم العاملين في الشأن السياسي‏,‏ ربما أكثر من رجال الاقتصاد‏,‏ اعتادوا جو الركود الذي فرضته علينا معاهدة كامب ديفيد المشئومة عام‏1878,‏ متصورين أن التاريخ‏,‏ نعم‏,‏ قد انتهي‏,‏ وأنه لم يعد أمامنا إلا التأقلم‏,‏ إما بتجويد التبعية‏,‏ أو بتعميق الانحناء أمامها‏,‏ أو في القليل النادر من الأحيان‏,‏ الجهد الدائب لتوسيع رقعة العمل الممكن‏.‏ كل هذا والعالم يتأجج من حولنا‏,‏ كانت المرحلة الأولي التي أطلقنا عليها تغيير العالم بين‏1949‏ و‏1973,‏ أي بين تحرير الصين وإعلان تأسيس جمهورية الصين الشعبية من ناحية‏,‏ حتي انتصار فيتنام وعبور أكتوبر من ناحية أخري‏,‏ وفي قلب هذا كله مبادئ مؤتمر باندونج التاريخي‏(1955).‏

ثم جاءت مرحلة هيمنة القطب الأمريكي الأوحد منذ‏1989‏ ـ‏1991,‏ أي بعد تفكيك الكتلة الاشتراكية الأوروبية‏,‏ ثم الاتحاد السوفيتي‏,‏ بكل ما ترتب علي ذلك من انتشار أحط معاني التسلط والعمالة والعنصرية والعنف علي عالم لم يعد في قلبه توازنات ولا قيود‏.‏ إلي أن جاءت مرحلة تأزم عصر الهيمنة الأحادية‏,‏ بدءا من حرب العراق عام‏2003‏ وانحدار مكانة الإمبريالية الأمريكية وحلفائها حول المحور الأمريكي ـ الإسرائيلي ـ الأطلنطي المتجه إلي مأساة فيتنام جديدة‏.‏

من السويس إلي شانجهاي
ومادمنا في مقام المداخل إلي ساحة التحليل المنهجي المتكامل‏,‏ فلعله مما يجب أن يستوقفنا اليوم تواكب ظاهرتين علي جانب كبير من الأهمية‏.‏

تحتفل مصر قبل الأمة العربية وفي قلبها العروة الوثقي بين شعب مصر وجيش الوطن‏,‏ بالذكري الخمسين للعدوان الثلاثي‏,‏ لحظة تأميم قناة السويس‏,‏ وبدء المسيرة الاستقلالية والتنموية الكبري‏,‏ وذلك في قلب مرحلة تغيير العالم التي ذكرناها أعلاه‏.‏ ثم جاءت الظاهرة الثانية فجأة في شهر سبتمبر الماضي‏,‏ إذ يكشف استطلاع للرأي قامت به مؤسسة صندوق مارشال الألماني عن أن‏37%‏ فقط من الأوروبيين يصرحون بأنهم يوافقون علي أن تلعب الولايات المتحدة دورا في الشئون الدولية‏,‏ بدلا من‏64%‏ عام‏2002,‏ أي منذ أربعة أعوام فقط‏!‏ كل هذا ومعظم النبهاء في بلادنا علي يقينهم بأنه ليس في الإمكان أكثر مما كان‏.‏

أقول هذا بينما يطلع رئيس مصر علي رأس وفد سياسي اقتصادي مرموق إلي رحلة لم تكن في الحسبان‏.‏

الجديد في طريق الحرير
المسألة ليست هي أقصي ولا أوسط‏,‏ دعنا من الأدني‏,‏ وغير ذلك من التسميات التي تحجب الرؤية‏,‏ ولعل زملاءنا يدركون أن تسمية عالمنا بأنه الشرق الأوسط لم تتحدد إلا في نهاية الحرب العالمية الأولي‏,‏ ومرحلة معاهدات الصلح في فرساي‏,‏ ومن قبلها وبعدها وعد بلفور‏,‏ ثم معاهدة سايكس ـ بيكو لتوزيع ولايات الدولة العثمانية المهزومة بين انجلترا وفرنسا‏,‏ فرأت الولايات المتحدة أن تجمع كل هذا في سلة أطلقوا عليها الشرق الأوسط‏.‏

ومن هذه السلة إلي مشاريع شمعون بيريز ثم كوندي رايس الدنيئة الفاشلة لـشرق أوسط جديد أو شرق أوسط أكبر تعاد صياغته بفضل الفوضي الخلاقة‏,‏ كما يشهد مئات الآلاف من الضحايا في العراق وفلسطين ولبنان‏,‏ كل هذا عالم غابر يجب أن نطيح به إلي صندوق القمامة‏,‏ مؤكدين وصف أنفسنا بما حددته خصوصيتنا التاريخية‏,‏ مصر الوطن والأمة‏,‏ الأمة العربية‏,‏ الحضارة الإسلامية‏,‏ غرب آسيا‏(‏ أي الشرق الأوسط الكبير‏).‏

إن فعلنا لأدركنا أن زيارة رئيس مصر باسم مصر كلها إنما هي إلي دائرة هائلة طالما حددناها وأمعنا في وصفها وتحليلها في هذا الباب‏,‏ المرة تلو المرة‏,‏ ألا وهي دائرة الشرق الحضاري بالمعني الأوسع‏,‏ وهي الدائرة التي تتخذ اليوم‏,‏ ومنذ عشر سنوات فقط‏,‏ تسمية منظمة شنجهاي للتعاون‏.‏

ولعل في هذه الزيارة التاريخية إلي دائرة منظمة شنجهاي للتعاون ما يستحثنا إلي تدقيق النظر في جوهر هذه المنظمة التي نتعامل معها اليوم من أوسع الأبواب‏,‏ بعيدا عن معاني التكتلات والأحلاف التي تعداها التاريخ‏:‏

أولا‏:‏ المنظمة تتكون من ست دول هي‏:‏ الصين‏,‏ روسيا‏,‏ كازاكستان‏,‏ كيرجيزتان‏,‏ ترجيكستان‏,‏ أوزبكستان‏,‏ هذا وقد حضر مؤتمرها الخامس في شهر يونيو الماضي كل من إيران والهند ومنغوليا وباكستان وأفغانستان‏,‏ وكذا منظمة آسيان وعدد من المنظمات الإقليمية والدولية الأخري بوصفهم مراقبين‏,‏ وتمثل هذه المنظمة نحو نصف سكان المعمورة‏,‏ وتمتد علي‏80%‏ من كامل مساحة قارتي آسيا وأوروبا‏,‏ مركزا لتطوير كوكبة الأسلحة الباليستية والنووية‏,‏ وكذا بحوث الفضاء‏,‏ حول قاعدة بايكونور الشهيرة‏,‏ منذ أيام الاتحاد السوفيتي دون انقطاع‏.‏

ثانيا‏:(2)‏ تقوم منظمة شنجهاي للتعاون علي كوكبة من المبادئ المعروفة بتسمية روح شنجهاي‏,‏ أي‏:‏ الثقة المتبادلة‏,‏ الاستفادة المتبادلة‏,‏ المساواة‏,‏ التشاور‏,‏ احترام الحضارات المختلفة‏,‏ السعي إلي التنمية المشتركة‏.‏

وقد حدد المؤتمر الخامس الأخير أن تنمية هذه المنظمة الجبارة تقوم علي تأكيد معان ثلاثة‏:‏
‏(‏أ‏)‏ التمسك بـروح شنجهاي التي تؤكد التزام الدولتين العظميين في هذه المنظمة بالتعامل في جو من الاحترام‏,‏ مع الأعضاء الأصغر حجما‏.‏

‏(‏ب‏)‏ التمسك بمبدأ السلام والتعاون في الأنشطة الخارجية‏,‏ ومعني ذلك رفض التحالفات والمواجهات بين الكتل‏,‏ وكذا رفض استهداف أي دول أو منظمات أخري‏,‏ هذا بينما يعني التعاون الانفتاح علي الصيغ والحلول المشتركة مع جميع الشركاء والدول داخل وخارج المنظمة‏,‏ بدلا من فرض وجهة نظر الدول الكبري أو أي تجمع من الدول‏.‏

‏(‏جـ‏)‏ التمسك بروح التواضع والموقف الواقعي العملي واستبعاد إنتاج أهرامات الاجتماعات والوثائق التي تتسم بها الدبلوماسية متعددة الأقطاب في عالم اليوم‏.‏

وقل اعملوا‏...‏ ما الجديد‏,‏ بالنسبة لأوجاع مصر‏,‏ ما الجديد ـ تري ـ في هذا العالم الجديد؟

الخطب ومحاضر الجلسات والبرامج تتوالي إلي درجة كادت تغرق طاقة المحلل المختص‏,‏ دعنا من المواطن المغمور تحت أكوام الهموم‏.‏ ومن هنا كان لزاما علينا أن نركز الضوء علي ميادين الإسهامات الجديدة القادمة إلينا من خلال رحلتنا إلي العالم الجديد‏.‏
‏1‏ ـ الجديد‏,‏ بشكل لافت‏,‏ إنما هو تأكيد مكانة مصر وسيطا بين الدول العظمي الجديدة‏,‏ أو الطالعة من جديد‏,‏ أي الصين وروسيا‏,‏ والعالم المحيط‏,‏ خاصة إفريقيا‏,‏ وكذا أوروبا‏,‏ من ناحية أخري‏.‏ أي أن ارتفاع تدفق ناتج التنمية الهائلة في الصين خاصة‏,‏ وكذا ما يترتب علي ريادة روسيا لمجال الطاقة‏,‏ مع العلم أن تأكيد مشاركة مصر بهذا الجديد الهائل عبر مناطق التصنيع التي سوف تقام علي أرضنا مع كل من الدولتين العظميين‏,‏ الصين وروسيا‏,‏ تمثل دفعة عظيمة لطاقة مصر الإنتاجية والإدارية‏,‏ وكذا البشرية واللوجستية‏,‏ وكذا تراكم الذكاء الاجتماعي النائم في بلادنا منذ كامب ديفيد إلي تحرك من نوع جديد‏,‏ وهو التحرك الذي سوف يبدد تدريجيا أجواء الركود الذي أذكته سموم الفكر السلفي المتنكرة للواقع وللانفتاح علي كل جديد في العالم الجديد‏.‏

سيكون الشريك الطبيعي والحليف الموضوعي هو رائد التجديد‏,‏ بدلا من الداعي إلي الركود والتخلف وبغض التقدم والتطور‏,‏ لن تكون سمة التعاون مع الآخر بالتراضي مع التبعية‏,‏ أو المعونة الخارجية‏,‏ أو العيش علي فتات عوائد النفط‏,‏ وإنما بالمشاركة في طليعة عمليات التصنيع والتجديد التكنولوجي مع كبري الدول الصاعدة تجاه عالم يقدر جهدنا ويعترف بمكانتنا ويتعامل معنا بصدر منفتح‏.‏

‏2‏ ـ ثم يتبدي الجديد في مجال تأكيد عزم مصر علي دخول مرحلة الطاقة النووية السلمية‏,‏ وربما يجهل القسم الأوسع من الرأي العام في بلادنا الشابة‏,‏ أن مصر كانت في الصف الأول من التقدم في مجال الذرة بفضل كوكبة علماء قاعدة إنشاص من أمثال إبراهيم حلمي عبدالرحمن‏,‏ ويحيي المشد‏,‏ وعبدالمعبود الجبيلي وصحبهم‏,‏ إلي أن جاء قرار إجهاض هذا العمل العظيم‏,‏ ثمنا لمعاهدة كامب ديفيد‏,‏ وبحيث تأخرنا أكثر من ثلث قرن‏,‏ ونحن علي عتبة استعادة المسيرة يدا في يد مع روسيا والصين‏,‏ بدلا من استئذان للدول الإمبريالية التقليدية‏.‏ بدايات سوف يكون علي القوي الشعبية الوطنية أن ترقبها عن كثب وتدعم كل إنجاز‏,‏ وذلك لتمنع التردي ـ دعنا من الردة‏.‏

‏3‏ ـ الجديد ـ أخيرا وليس آخرا ـ في تجديد وتطوير صناعة التسلح المصري‏,‏ خاصة مجال الطيران‏,‏ وهو الأمر الذي سنكشف معالمه تدريجيا‏,‏ ولنذكر أن هذا كله يتم في لحظة دخول ليبرمان الذي دعا إلي تأديب مصر بضرب السد العالي بالقنابل الذرية‏,‏ وكذا تطهير الأراضي المحتلة من الجنس العربي‏,‏ في منصب وزير التخطيط الاستراتيجي ونائب رئيس الوزراء الأول للدولة الصهيونية‏,‏ التي تذبح اليوم إخواننا وأخواتنا في أرض فلسطين الشهيدة‏,‏ وتتجه إلي حدودنا الشمالية الشرقية‏.‏

رحلة مصر التاريخية من السويس إلي العالم الجديد التي استعدنا مسيرتها هذه الأيام إنما هي ـ حقيقة ـ في الجوهر‏,‏ رحلة مصر إلي احتلال مكانتها في طريق الحرير الجديد‏.‏



قال صاحبي‏:‏ غريب غريب‏..‏ غريب ما نشهده اليوم من غياب الفضائيات العربية‏:‏ كلمات‏,‏ لحظات‏,‏ ولا أقول دقائق‏,‏ قلائل تعرض لطلعة وإلي الشرق‏,‏ وكأنها في حرج‏...‏

غريب غريب‏..‏ عدم فهم الأمور التي تخصص لها كبري إذاعات وفضائيات الغرب برامج خاصة تباعا الساعة تلو الساعة؟ أم ماذا؟ كيف يمكن وصف هذا السلوك؟ لعلها صدمة لم تكن علي البال؟ أم ماذا؟ أراك تبتسم‏.‏
من مواضيع : bob عندما تفرح مصر‏!‏
الحب‏..‏ وجهات نظر‏!‏
توجد صلة بين ختان الإناث والعقم
حكاية الست فرحانة
ألف حكاية وحكاية
 

الكلمات الدلالية (Tags)
مصرإلي, الجديد, الحرير, رحلة, طريق

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
رويترز الائتلاف السوري المعارض الجديد يسعى إلى نيل الاعتراف الدولي
حصريا كورس Cma النظام الجديد بالعربية والانجليزية + CPA + MBA + CFA + CIA مجانا
.. غريبٌ احساسى الجديد ..
البوم عمرو دياب الجديد 2009 وياه
كنز إلكترونى (قانون الضرائب الجديد كاملاً شامل كل ما تريده)

رحلة مصرإلي طريق الحرير الجديد

الساعة الآن 05:29 AM