العودة   منتدى نيو حب > المنتديات العامة > الأخبار والحوادث

الفلسطينيون كشعب متسول

الأخبار والحوادث


03-03-2006, 06:54 PM
موسى بن الغسان
 
الفلسطينيون كشعب متسول

الفلسطينيون كشعب متسول

طغت انباء الأزمة المالية التي تعيشها السلطة الفلسطينية عما عداها من تطورات في الاراضي العربية المحتلة، بما في ذلك عمليات الاغتيال المتواصلة التي تستهدف قيادات الاجنحة العسكرية في حركات المقاومة، وكان آخرهم الشهيد ابو الوليد الدحدوح احد ابرز قادة حركة الجهاد الاسلامي. واصبح الشغل الشاغل للفلسطينيين هو ما اذا كانت ستدفع رواتبهم في موعدها ام ستتأخر.
الشعب الفلسطيني الذي كان دائما رمزا للجهاد والكرامة وعزة النفس اصبح شعبا متسولا كسولا متواكلا، يتعيش علي فتات المساعدات الغربية والعربية بفضل اتفاقات اوسلو ورجالاتها.
الحفاظ علي السلطة الفاسدة واستمرارها، اصبح يتقدم علي الحفاظ علي الثوابت الفلسطينية، وتحرير اموال السلطة المحتجزة لدي الدولة العبرية اصبح اهم من تحرير فلسطين واراضيها المغتصبة.
الاموال كانت تجمع حتي الامس القريب من الدول العربية من اجل تمويل الكفاح الفلسطيني، ودعم اسر الشهداء، وبناء ما تهدمه البلدوزرات الاسرائيلية من منازل فوق رؤوس اهلها. الآن تجمع الاموال كصدقات لسد رمق ابناء الشعب الفلسطيني وتوفير لقمة العيش لهم مع مطلع كل شهر جديد.
اصبح الشعب الفلسطيني شعبا من المتسولين، تستجدي قيادته فتات الاحسان من اوروبا وامريكا، وكأنهم ضحايا زلزال، او موجة جفاف، مثلهم مثل اقرانهم في اثيوبيا والصومال، ولا احد يريد ان يقول الحقيقة، ويثور علي هذا الواقع المخجل لشعب كريم عزيز قدم آلاف الشهداء وما زال، وأذلته سلطته واجتهادات قيادتها الكارثية.
المسؤولون الفلسطينيون يجب ألا يطوفوا بالعواصم العربية يحملون زبدية التسول، طالبين الاحسان بل كان عليهم ان يرفضوا هذه الصدقات، وان يطالبوا اوروبا وامريكا بانهاء الاحتلال، ورفع الحصار الخانق الـــذي يقــتل الاقتصاد الفلسطيني.
جوع الفلسطينيين ورقة قوة، وليس ورقة ضعف، لان هذه النمور الفلسطينية اذا جاعت، ستوجه غضبها الي سجانيها في تل ابيب وواشنطن، وستنعكس آثار جوعها دمارا في العديد من العواصم الاوروبية مثلما حدث في مرحلة السبعينات. ولهذا يريدون ان يعودوها علي الكسل والاعتماد علي فتات المساعدات حتي ينسوا قضيتهم.
نريد من اهل السلطة ان يقولوا لأصدقائهم في واشنطن بان يستخدموا نفوذهم لوضع حد لهذا الابتزاز الاسرائيلي المهين المتمثل في وقف تحويل الاموال الفلسطينية المقتطعة من الضرائب، ومقدارها خمسون مليون دولار شهريا. فهذه اموال فلسطينية واستخدامها ورقة ابتزاز ضد السلطة وحركة حماس امر مهين وغير مقبول، ولا يجب ان يستمر بأي شكل من الاشكال.
مشكلة الشعب الفلسطيني في قيادته الضعيفة المستكينة التي اكتفت بدور المتسول الذي يطرق الابواب شاكيا باكيا، طالبا الصدقة والشفقة والاحسان ومذكرا بالاجر والثواب عند الله.
المؤلم ان القيادة الفلسطينية تتسول اموال العرب والدول المانحة من اجل تمويل الاحتلال الاسرائيلي لاراضيها. ومن المؤسف اكثر ان غالبية هذه الاموال تذهب الي الخزينة الاسرائيلية، وتنعش الاقتصاد الاسرائيلي، لان من وقعوا اتفاق اوسلو، وبروتوكولاته، ربطوا الاقتصاد الفلسطيني بنظيره الاسرائيلي، وجعلوه زائدة دودية ملتصقة بالمصران الاسرائيلي الاقتصادي الغليظ.
هذه هي المرة الاولي في التاريخ التي يتسول فيها شعب تحت الاحتلال مساعدات مالية من الخارج، لاعفاء الدولة المحتلة من التزاماتها تجاهه، وهي الالتزامات المنصوص عليها بوضوح في معاهدة جنيف الرابعة بشأن المناطق الخاضعة للاحتلال.
الدولة العبرية مسؤولة عن توفير الامن والخدمات والوظائف والتعليم والصحة، لاهل الارض المحتلة، ولكن اتفاقات اوسلو اعفتها من كل هذه الاعباء، دون ان تنهي الاحتلال، وتنهي ممارساته الاستيطانية والقمعية.
الشعب الفلسطيني عاش عدة عقود تحت الاحتلال، وفجر انتفاضة استمرت سنوات، كان مستواه المعيشي خلالها افضل كثيرا من مستواه الحالي في ظل السلطة العتيدة، ولم يتسول فلسا واحدا من اوروبا وامريكا، بل كان يعتبر هذه الاموال حراما تأبي كرامته عليه ان يتقبلها، لان ما هو مطلوب منه في المقابل تنازلات عن ثوابته وحقوقه الوطنية المشروعة.
السلطة الفلسطينية وفرسانها افسدوا الشعب، وربطوا لقمة عيشه بالمساعدات الامريكية والاوروبية، من خلال توظيف 140 الف مواطن في وظائف وهمية، وبأجور بالكاد تسد الرمق، حتي يهدأ ويستكين ويصبح اسير الصدقات وفتات الاحسان، ويساند من يحافظ له علي هذا الوضع التبعي الهزيل.
الفلسطينيون يجب ان يزيلوا وصمة التسول التي الصقتها السلطة بهم، وان يستعيدوا صورتهم الناصعة المشرفة كشعب مجاهد يقاتل لاسترداد حقوقه وتحرير اراضيه. يجب ان يعيد هذا الشعب لكوفيته رمزيتها وعذريتها وطهارتها الثورية، تلك الكوفية التي مرغتها اتفاقات اوسلو في وحل التنازلات.
هذا الشعب الذي كان يعيش علي لقمة الخبز الجافة، ويأكل من زيتونته، ونتاج حاكورة بيته من الخضار والبقول، وبيض فراخه، وحليب معزته، هذا الشعب بات ينتظر آخر الشهر ليعرف ما اذا كان الراتب ستدفعه سلطة اوسلو ام لا.
الذين يتسولون باسم الشعب الفلسطيني لا يحققون انجازا عندما يعودون وصحن تسولهم فيه بعض الفتات. فهؤلاء هم الذين اوصلوا هذا الشعب الي هذه الحالة المأساوية.
لا بد من انتفاضة كرامة جديدة، تعيد صياغة العمل الفلسطيني مجددا، بما يعيده الي ثوابته، في مقاومة الاحتلال، ورفض كل عمليات الابتزاز الاسرائيلية والامريكية والاوروبية. واول هدف لهذه الانتفاضة يجب ان يكون هذه السلطة الفاسدة وكل رموزها وسياساتها وقوانينها وثقافة التسول التي ادخلتها الي قاموس الشعب الفلسطيني.

------------
عبد الباري عطوان
http://www.alquds.co.uk/print.asp?fname=2006\03\03-03\z29.htm&storytitle=الفلسطينيون%20ك عب%20متسول

من مواضيع : موسى بن الغسان وزيرة بريطانية تطالب بزيادة ظهور الحجاب في التليفزيون
جولة السيدة كوندوليزا( كوندى والعياذ بالله)
شباب يبتكرون مسجدا متنقلا للتعريف بمبادئ الإسلام
تحرير سامراء للمرة الثالثة
عسكريون بريطانيون يناقشون خطط هجوم جوي ضد ايران
 

الكلمات الدلالية (Tags)
متسول, الفلسطينيون, كشعب

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
اخبار العربية الفلسطينيون يحتفلون بعد اتفاق هدنة بـ"طعم النصر"
اللاجئون الفلسطينيون يقيمون في حاويات
الفلسطينيون .. في انتظار غاندي
موسى : الفلسطينيون لن يدخلوا في مفاوضات مع اسرائيل في الظروف الحالية
الفلسطينيون لن يركعوا

الفلسطينيون كشعب متسول

الساعة الآن 01:58 PM