العودة   منتدى نيو حب > منتدى الاسرة السعيدة > منتدى المراة

هل ستكونين أسعد لو تفاديت النظر إلى المرآة؟

منتدى المراة


25-10-2011, 08:08 PM
غادة لبنان
 
هل ستكونين أسعد لو تفاديت النظر إلى المرآة؟









هل ستكونين أسعد لو تفاديت النظر إلى المرآة؟



 



لا يمكن انكار ان عدم القدرة على تسريح الشعر بطريقة جميلة، او ما يمكن تسميته بـ«يوم شعر سيئ»،
من الامور التي تعكر صفو النساء وتجعلهن في مزاج سيئ ومتوتر.
فما بالك لو اضيف الى ذلك ظهور بثور على الانف او الخد؟
على الرغم من اننا ندرك في قرارة انفسنا أنه
من الوارد ان لا يلاحظ زملاؤنا في العمل تغييرا بسيطا في مظهرنا من يوم الى اخر، فإن ذلك لا يمنع النساء من القلق
وقصد الحمام كل فترة واخرى للنظر في المرآة وتحري كيف يبدو الشعر او البثرة.
وإذا لم تستطع المرأة إصلاح ما تراه من عيب او نقص بشكل كامل ومرضٍ، فإن هذا الامر سيعكر مزاجها
ويستحوذ على تفكيرها ويجعلها مزاجية جدا في التعامل مع الآخرين
وقد اعترفت عدة نساء بان وجود عيب في الشعر قد يعكر يومهن ويقلل من تركيزهن، بل من انتاجيتهن.
ورغما عن كونها من الامور السخيفة، فإن شعور السيدة بوجود عيب بسيط في مظهرها قد يمنعها من الاستمتاع بوقتها،
ويجعلها تتصرف بشكل مزاجي ومتوتر وقلق.
كما أن الكثيرات يمضين ساعات أمام المرآة لتفحص أجسامهن:
هل زاد وزنهن؟
هل ما زالت الثياب التي كن يرتدينها سابقا تناسبهن؟
هل ترهلت منطقة ما من الجسم؟
ومع تقدم العمر يبدأ هوس جديد: النظر طويلا إلى المرآة لملاحظة ظهور أي تجعيدة مهما كانت صغيرة،
والشعور بالقلق من آثار تقدم العمر. فتصبح علاقة المرأة بالمرآة مصدر قلق مستمر.
ولكن ماذا لو توقفت عن النظر الى المرآة؟
فهل من الممكن ان يكون ذلك هو الحل. هذا بالضبط ما قامت به احدى الباحثات لتقيم ان كانت المشكلة
ستختفي عندما تستغني المرأة عن المرآة.
من الداخل إلى الخارج
وقالت هذه الباحثة أن جميع النساء يطلن من النظر الى اجسامهن ليكتشفن العيوب ويخفينها،
فيما يشير معظم الرجال الى انهم ينظرون الى المرآة ليكتشفوا ما يميزهم ويظهرهم بشكل انيق.
لذلك قررت هذه الباحثة ان تقضي سنة كاملة من دون النظر الى المرآة حتى تقيم كيف سيغير ذلك من شعورها
بقيمتها ومن مزاجها والثقة بالنفس.
وتروي تجربتها قائلة: «قلت لنفسي انه عليّ الكف عن الهوس بمظهري الخارجي، والاستمتاع بالحياة
من الداخل الى الخارج وليس من الخارج الى الداخل كما كنت افعل.
لكن هل استطيع ان افعل ذلك. وكيف؟
وكيف سيؤثر ذلك في نفسي وحياتي ومظهري وعلاقاتي الشخصية والعملية؟
وهل من الممكن ان يجعلني تجنب النظر الى المرآة اكثر خوفا واحساسا بعدم الامان حول مظهري؟
هل من الممكن ان افقد نهائيا قدرتي على وضع الماكياج وتصفيف الشعر او اختيار ما يناسبني من
ملابس واختيار الملابس الانيقة؟
لكن رغما عن هذه الاسئلة المحيرة والمخيفة، شعرت بانني مصممة كثيرا على خوض هذه التجربة،
وبشكل ما اردت الابتعاد عن المرآة لمدة سنة».

مشاعر متناقضة
وكما هو متوقع كانت مشاعرها متناقضة ومعقدة، ومثل الكل منا فنحن نتمكن على التعود والتكيف مع الواقع الجديد وتطوير العادات.
ففي الشهور التالية تعلمت هذه الباحثة كيف تضع الماكياج، مثلا الماسكرا واحمر الشفاه، من دون النظر الى المرآة.
وقد اعترفت انها لا تزال تشعر بالتوتر من مظهرها، وانها قد غشت في احيان كثيرة بالنظر الى نفسها
عندما تمر بجانب الاسطح العاكسة، لكن ما كانت تشعر به من رهاب وخوف حول مظهرها بشكل مستمر قد اختفى.
كما تعلمت بانه يمكنها الاعتماد على صديقاتها والعائلة والزميلات لإخبارها ان كانت وضعت الماسكرا على جفنيها
او كان رسم احمر الشفاه خاطئا.
وعلى الرغم من أنها اعترفت بأن عدم النظر الى المرآة لا يعتبر حلا سريعا لنسيان آثار الزمن والتدهور على جسمها،
لكنها بدأت تلاحظ بعض التغيرات الايجابية مثل عدم الهوس بالمظهر الخارجي اكثر من الداخلي والاستمتاع أكثر بالحياة.








تحياتي
من مواضيع : غادة لبنان لا تثقي بذوق الصديقات
أسرار جمال المرأة
شخصيتك من طريقة لبسك للخواتم ....
التوتر العصبي يؤدي إلى تفتّح مسامات الجلد
اصلحي مكياجك بهذه اللمسات البسيطة
 

الكلمات الدلالية (Tags)
لسعد, من, المرأة؟, النظر, تفاديت, ستكونين, إم, همي

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

هل ستكونين أسعد لو تفاديت النظر إلى المرآة؟

الساعة الآن 11:33 AM