العودة   منتدى نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح > المنتدى الادبى > منتدى القصة

سند ابا الخيل

منتدى القصة

26-06-2009, 03:02 PM
مصطفى ذنجا
 
سند ابا الخيل

" من قصص سند أبا الخيل "

ذهب سند يوماَ حائفاَ على إحدى قبائل حرب ولم يكن بمفرده، وعندما وصلوا إلى ديار حرب ولدى العشيرة التي ينوي أن يغير عليها، قام ومن معه بتطليق عقل الإبل ، وكان الوقت ليلاَ إلا أن رجال حرب انتبهوا لهم واستطاعوا أن يأسروا سند أبا الخيل نفسه حيث أخذوه إلى بيت الشيخ الذويبي أحد شيوخ قبيلة(1)، وكان الحربيون لا يعرفون سنداَ هذا وإنما يسمعون عن سند أبا الخيل الذي دائماَ ما يحوف ويختطفها من مرابطها فقالوا له: هل انتم ركب ؟ قال: لا ، أنا حنشولي(2) وكان قصده أن يخفي أمر جماعته لكي لا تلحق بهم خيل حرب ، وبعد اجتماع رجال الشيخ الذويبي أوقدوا النار ونظروا إلى ثوب سند وإذا به متجعد فعرفوا أنهم ركب إلا أن الركب أصبح الآن بأمان ، إذ الوقت الذي مضى قد مكنهم من دخل ديار عتيبة . فقال أحدهم: هل تعرف سند الحائف الذي يطلق قفل حديد الخيل ؟(3) ، قال: لا فقال أحد الحضور من حرب: أنا أعرف سند وهو رجل أبيض اللون طويل الشعر ، لأنني قد نازلته مرة على ظهور الخيل وكان الوصف غير صحيح فقال رجل آخر طاعن في السن من حرب أيضاَ هذا ليس وصف سند ، بل وصفه في وصف هذا الأسير وهو مثل هذا الأسير أسمر اللون طويل الشعر قصير القامة وبعد أن دار هذا الحوار على هذا وكثر الجدل بينهم قال سند: إذا أردتم أوصاف سند بالدقة فسأعطيكم إياها ولكن أعطوني الأمان أولاَ ثم أخبركم بسند وأوصافه، فأعطوه الأمان حسب العادات المتبعة بين القبائل آنذاك, فقال لهم سند أنا الذي اختلفتم في وصفه ، فغضب الذي وصفه بوصف خاطئ وقال انه ليس سند وأنا اعرف سنداَ جيداَ ... الخ. فأجابه سند قائلاَ: إذا كان كلامي غير صحيح احترس على حصانك إلى دور هذه الليلة وإذا لم آخذه فأنا لست بسند وإن أخذته يكون كلامي ووصف الرجل الطاعن في السن صحيحاَ، فقام هؤلاء الجماعة من حرب بالمشي إلى جانبه حتى جاوزوه حدود قبيلة حرب ، وعندما بقي ما يقارب ثلاثة أيام من الموعد المحدد بين سند والحربي قال الحربي : إنا قائل لكم إنه ليس بسند لأنني أعرف سنداَ وقام ونام في بيته بعد الحراسة الطويلة والحصان خارج البيت، ولكنه من باب الاحتياط وضع فراشه فوق حديد الحصان – حسب الرواية- والشيعة داخل البيت وحضر سند وقام بفك المربط وسحب الحديد من تحت صاحب الحصان وفك القفل وجمع الحديد وقال لصاحب الحصان هذا حديد حصانك بعدما أيقظه من النوم وأخذ يردد الحصان على البيت من باب الثقة بالنفس ثم لكز الحصان وراح يعدو وصاح الحربي وركبت الخيل من عند حرب ولم تلحق بالحصان حيث إنه يَلحَق ولا يُلحَق ، كما يقال.
فتمثل الحربي في حصانه ولا أعرف منها سوى هذه الأبيات التالية:

وجدي وجود اللي حصانه رمابه ... وليا بغى المحراف ما هوب عاصيه
يوم التفــت وليا ســـند قد غدا به ... وليـا حديـــده زابره وين ابغديـه


فقال سند عندما سمع بقصيدة الحربي في حصانه الذي تمت المنافسة عليه والتي منها هذه الأبيات ردّا عليه ومجاوباَ له فقال:
حصانك المفقود ماهو نهابة ...... أخذه سند في دينه اللي مضى فيه
عانه حذية واحــدِ من عتابه ...... وليا ثور المركــي ثنا عـند تـاليـه
وليا تصافقنا ســـواة الذيابه ...... انكف مـن المفزاع حفـياَ سـماريه
صديقنا يضحك لك الله بنابه ...... وعدونا شهب الحنادي سطت فيه
لعيون عفرا ربعت فالنصابه ...... ترتع لها خــب ٍ تقطــف ثمـــاريه
وليا لاح براق تدرّج سحابه ...... قاد الدلايــل والضعـــاين تبـــاريه
سبارنا مبداه في راس لابـه ...... ودخيلنا عامين ما حــدٍ طمــع فيه
انجدد العاني ونظفــي ثيابه ...... وندل خصَّــاته ليـا غاب والـيـــــه

ومن قصص سند أنه سمع بأحدية للفارس شارخ البـَرّاق من ذوي ثبـيت عندما أخذ له جواد هي على الأغلب عن طريق الحيافة وأن من أخذه من بني عبد الله والأحدية هي:
تكفون ياجذعان روق وبرقا ....... عانوا جوادي مع بني عبد الله
نبـــا علاهــا نحتمــي الزرقا ....... والا نقـرّب حلـّة صـوب حلّــه

ويقال إن سند سأل عن البيتين واستفسر عن الجواد ، ووصفه ، ومن اللي أخذه من بني عبد الله ، ولعل هذا يرجع أنه أخذ حيافة وبعدها حاف القوم واسترد الجواد لصاحبه البَرَّاق, وربما أنه حدا بهذه المناسبة ولكن أحديته لم تصل إلينا.

ومن أحديات سند في فرس له قوله:
احلبلها عدولة الورعان ....... ام المقاري الشايبه
بكره اليا صلنا على السبعان ....... كل يدور غابيه

قتل هذا الفارس على أثر وقعة بين عتيبة وسبيع في الجفرة من عرق سبيع.. ويقال هناك امرأة من سبيع تبكي على ولد لها قتل في الوقعة نفسها ، وهي حزينة عليه فقالوا جماعتها لابن لها آخر مر بها على سند أبا الخيل لتراه وتقنع ، فعندما مر بها ورأته سألت ابنها من يكون هذا ؟ فقال لها: هذا سند أبا الخيل الشيباني وهو أفرس من ولدك وأمه اقتنعت بوفاته فقالت من قصيدة :
يا عين لا تبكين عاني سند مات ....... عاني سند مطلق حديد الاصايل
ياما أقبلن واقفن به العيدهيات ....... واقصى مواصيله قفار وحايل

ومما يروى عن سند أبا الخيل أنه جاءه رجل من جماعته وقال له:
يا سند أنا ليس معي غير هذا الكديش وأريد حصاناً أصيلاً مثل حصان الدويش ( كروش ) فاتفقوا أن يحوفوا خيل الدويش ، فعندما رحلوا حائفين وصلوا بالقرب من بيت الشيخ الدويش وقت المغرب وكان الشيخ الدويش جالساً في مجلسه بحضور جماعته وكان حديثهم يدور حول غزوة يريد غزوها ، وكان الدويش يحذر جماعته ويقول: إذا أصبحت ووجدت فرساً مأخوذة فاعلموا أن صاحبها لن يغزي معنا ولسنا بحاجة اليه .. الخ ، وكان سند قريباً منهم بحيث يستطيع أن يسمع ما يدور من ذلك الحوار، وبعدها تفرقوا وذهب كل منهم إلى مضجعه قام سند وأخذ متعمداَ فرس الدويش ( الأمير ) ، على حسب كلامه المتقدم عندما كان يتوعد قومه، فذهب بفرس الدويش لصاحبه الذي شكا إليه ورافقه وقال له يا صاحبي هذا حصان الدويش ولكننا سنعيده إليه بحقوقه ولكن نريد أن يعلم أن الله يدبر ما يريد ، فقد مكنَّـا من فرسه .
بعدها أعادها سند وأخذ حقوقها وهي: عدايلها. وهي أربع تتلاها. وما يتلى عدايلها وهي أربع أخرى تكون لقحات وثلاث زمايلها وهي ما تحمل طعامها وماءها ونحو ذلك، فوصل عدد الجميع إلى أحد عشر بعيراً دفعها الدويش إليه فعندما قالوا للدويش: إنه أبا الخيل ، قال كلمته المأثورة:
أشهد أن الاسم دليل(4)



(1) يقال : إنه حجرف الذويبي.
(2) حنشولي أو الحنشل: هم الغزاة الذين يسيرون على الأقدام .
(3) يتميز هذا الفارس الحائف عن غيره بأنه يفك أقفال الخيل بطريقة خاصة .
(4) يقصد أن للمرء نصيباً من اسمه



يتبع
من مواضيع : مصطفى ذنجا قصص عن الجن بنت وحبيبها الجني
كل سنة وأنا طيب يجميل
ورد الفلا
قصة حب تبكي
قصة خيال
26-06-2009, 03:02 PM
مصطفى ذنجا
 

حنيـــــــناً إلى أرض كأن ترابها... إذا أمطرت عود ومسك وعنبر
بلاد كأن الأقحـــــــوان بروضه...ونور الأقاحي وشــي برد محبّـر
أحن إلى أرض الحجاز وحاجتي...خيام بنجد دونها الطرف يقصر
من مواضيع : مصطفى ذنجا ورد الفلا
قصص عن الجن بنت وحبيبها الجني
كل سنة وأنا طيب يجميل
قصة خيال
كل سنه ونت طيب
 

الكلمات الدلالية (Tags)
الحجم, ابا, سني

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
ركوب الخيل وسباقات التزلق تسبب آلام الظهر
حصريا مولد رقصه الخيل هترقص وانت واقف ولع الديجهات
ثيم الخيل الاصيل
الفخرانى يتدرب على ركوب الخيل لأجل "شيخ العرب"
قصة الخيل فى التراث

سند ابا الخيل

الساعة الآن 12:52 AM