xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الأخبار والحوادث
التسجيل

الحسد والضرائب عائقان إعتـرافات فتيــات التعـــداد‏!‏

الأخبار والحوادث

01-12-2006, 02:57 PM
bob
 
Lightbulb الحسد والضرائب عائقان إعت رافات فتي ات التع داد‏!‏

<H3 dir=rtl>

عدم الوعي‏..‏ الخوف من الحسد‏..‏ القلق من الضرائب‏..‏ الحديث من خلف الأبواب المغلقة‏..‏

أربعة من أهم الأسباب التي جعلت من مهمة الفتيات اللواتي شاركن كمندوبات تعداد مهمة صعبة ولكنها مثيرة فهي تجربة كشفت عن سلوكيات جديدة للأسرة المصرية‏..‏

في البداية تقول رغدة محسن عفيفي رابعة خدمة اجتماعية أن العمل في التعداد شيء مهم لأنه عمل قومي ورسمي وأيضا جزء من التدريب العملي في الكلية لكن عند ممارسته تعرضنا لمئات المواقف المحرجة من افراد الأسر نتيجة لعدم الوعي الكافي بأهمية التعداد والهدف منه مما يجعل المهمة صعبة جدا خاصة بالنسبة للفتيات‏.‏

وبصراحة لم أتخيل نفسي اطرق بابا ويغلق في وجهي بهذه الطريقة المهينة والمحرجة مما دفعني الي البكاء من هذه المعاملة التي لاتحترم دورنا المهم‏.‏

خمسه وخميسه
تؤكد علي كلامها زميلاتها في مهمة التعداد اسماء محمد مسلمي بكالوريوس حاسب آلي حيث قالت إن هذا السلوك للأسف منتشر جدا في المناطق الراقية المفترض ان سكانها علي درجة كبيرة من العلم والثقافة ويحتلون مراكز مرموقة في المجتمع بحجة ضيق الوقت او عدم اقتناعهم بالبيانات الكثيرة التي تضمها استمارة التعداد مثل كم عدد السيارات التي تمتلكها الأسرة او عدد التليفونات او التليفزيونات او غسالات الأطباق او كم عدد الحمامات في المنزل وغيرها من الاسئلة التي يؤكدون أنها اسئلة مندوبي ضرائب وليست اسئلة مندوب تعداد‏.‏

أما افراد الطبقة المتوسطة فكانت المفاجأة أنهم الأكثر تعاونا واستقبلونا بالترحاب المعروف عن ولاد البلد ولكن عندما نصل الي الاسئلة الخاصة بالممتلكات الخاصة بالأسرة يرفضون الاجابة عليها‏:‏

خمسه في وش العدو
وتسرد رغدة محسن ما حدث لها عندما سألت احدي السيدات عن عدد الأطفال فأجابت خمسه وعن عدد الأجهزة الكهربائية فاجابت خمسة وانتبهت الي أن رقم خمسة كان القاسم المشترك لكل الأجوبة وقبل ان تدرك ما الذي يحدث قالت السيدة خمسه وخميسه في عين العدو‏..‏ فعرفت رغدة أن هذه السيدة تخاف من الحسد‏.‏

أما أصعب موقف فقد واجهته أسماء محمد اسماعيل بكالوريوس خدمة اجتماعية عندما طرقت باب أحد الشقق لتجد رب الأسرة بمفرده ويلح باصرار لكي تدخل بالطبع رفضت وابلغت المعاون الذي تعمل تحت اشرافه‏,‏ ويؤكد علي كلامها المعاون هشام نصار بمدينة نصر والمشرف علي عدد كبير من الفتيات والشباب حيث قال ان مثل هذه المشكلات تنتج من عدم وجود بواب أو رجل أمن في كثير من العمارات واحيانا يرفض المسئول عن حراسة العمارة الصعود مع الفتيات وهنا نتدخل لإقناعه بالصعود ضمانا لسلامة مندوب التعداد وتسهيل عمله وفي الوقت نفسه ليشعر السكان بالامان خاصة وان هناك احدي الفتيات تعرضت لموقف صعب جدا عندما طرقت باب احد رجال النيابة ورفض التعاون معها بل وعاملها علي انها متهمة وأخذ منها بطاقتها وكارنيه التعداد ورفض اعطائهما لها وتدخلت لفض هذا الموقف المحرج‏,‏ ولتفادي مثل تلك المواقف يقول يسري اسماعيل مراقب قسم أول مدينة نصر ويرأس فريق عمل مكون من عشرة مفتشين و‏18‏ معاونا واكثر من‏60‏ مندوب تعداد‏:‏ انه تم تنظيم برنامج تدريبي للشباب المشارك في تلك المهمة خاصة للفتيات حيث تم التنبيه عليهن بعدم الصعود بمفردهن الي شقق سكنية بدون حارس أو رجل أمن وإذا اضطرتهن الظروف للصعود فلا تدخلن الي الشقة مطلقا بدون وجود ربة الأسرة وأيضا عدم تناول أي مشروبات أو مؤكلات تقدم لهن وينحصر دورهن فقط في اقناع الأسر بأهمية ملء الاستمارة‏.‏

ويري هشام حاتم محمود مفتش بالجهاز المركزي ان عدم الوعي والاسئلة الكثيرة التي تضمنتها الاستمارة خاصة ما يتعلق بممتلكات الأسرة جعلت البعض يخشي الاجابة عليها بالرغم من أهميتها وظن آخرون أن هذه البيانات ستصل بشكل أو باخر الي مصلحة الضرائب ورغم ان حملات التوعية التي قام بها الجهاز في التليفزيون كانت مكثفه الا أنها لم تؤثر بالدرجة الكافية وربما يرجع السبب إلي أن معظم الناس أصبحوا يشاهدون الفضائيات ولا يشاهدون المحطات الأرضية ولذلك لجأنا إلي مجموعة من شباب كل منطقة خاصة في المناطق العشوائية ليتولوا اقناع الناس باهمية هذه المهمة وبشكل عام التجربة اثبتت ان هناك تغيير حدث في كثير من مفاهيم الأسرة المصرية التي أصبحت تلهث وراء أكل العيش وأنعكس ذلك علي سلوكيات الناس الذين أصبحوا أكثر قلقا وعصبية وليس لديهم وقت ويفتقدون إلي الثقه في التعامل مع الآخرين وهو نفس حال سكان الفيلات الذين لم يعد لديهم وقت لأحد حتي ولو دقائق لملء استمارة التعداد واما الروح المصرية الأصيلة فمازالت موجود ة لدي ابناء الطبقة الوسطي والتي في طريقها للاختفاء فهي اكثر الطبقات تعاونا معنا وترحابا وتقديرا لأهمية مهمتنا حيث تعاملت مع الفتيات كما لو كن بنات
الحتة ولا عجب فالطبقة الوسطي هي الطبقة التي حمت وحرست القيم والمبادئ علي مر العصور‏.‏

التعداد‏..‏ ليس عد السكان‏!‏
في النهاية اكدت عفت شكري رئيس قطاع الاحصاء بالجهاز المركزي للتعبئة والاحصاء انه يجب علي كل مواطن ان ينظر إلي تجربة التعداد علي انها مهمة قومية الهدف منها تقديم خدمات اقتصادية واجتماعية وتعليمية وليست معرفة عدد السكان فقط‏.‏

المحمول‏..‏ والحمام‏!‏
في النهاية يبقي لنا ان نسألها عن الهدف من وراء الاسئلة التي اعترض عليها معظم الناس وتخوفوا من الاجابة عليها مثل كم عدد تليفون محمول وكم راديو وكم تليفزيون وكم سيارة وكم كمبيوتر وكم ديب فريزر وكم دورة مياه في المنزل وغيرها من الاسئلة‏.‏

وتجيب عفت شكري بأن اغلب المواطنين رغم حملة التوعية التي نظمها الجهاز إلا إنهم مازالوا يعتقدون ان هدف التعداد هو معرفة عدد افراد الأسرة لاعلان عدد سكان مصر وهذا خطأ لأن الهدف اكبر واوسع من ذلك لأن جمع بيانات عن افراد الأسرة وحالتهم المعيشية يوفر بيانات تفصيلية عن خصائص السكان مثل العمر والمهنة والحالة الاجتماعية والحالة التعليمية تساعد في تحديد اهداف المشروعات التموينية والخطط العمرانية للدولة فهناك مناطق عمرانية جديدة اغلب سكانها من الشباب والأطفال مما يعني ان هذه المناطق تحتاج في هذه المرحلة لبناء مدارس ابتدائية ووحدات صحية وهناك مناطق يمتلك فيها السكان عدد كبير من الاجهزة الكهربائبة وهنا يجب عمل محطات تقوية وهكذا في الصرف الصحي والمباني كما ان الحالة الاجتماعية والتعليمية للأسرة تساعد علي معرفة حجم القوي العاملة وتوزيعها علي الانشطة الاقتصادية والسؤال الخاص بعدد السيارات يفيد في تخطيط الطرق وحتي ذوي الاحتياجات لم نغفلهم في الاستمارة لتلبية احتياجتهم وبالتالي لاداعي من القلق فالبيانات بعيدة تماما عن الضرائب‏.‏

وفي النهاية دعت رئيسة قطاع الاحصاء الأسرة المصرية إلي التعاون مع مندوبي التعداد ومددهم بالبيانات الصحيحة مع ضرورة تقديم الرقم القومي لرب الأسرة والتأكد قبل البدء في ملء اي استمارة من شخصية العداد سواء كان فتاة أو شاب والاطلاع علي الكارنيه الخاص بالجهاز المركزي للتعبئة العامة والاحصاء وهو يحتوي علي الرقم القومي للمندوب لكي تشعر الاسرة بالأمان وتبادر بالتعامل مع مندوبي التعداد‏
</H3>
من مواضيع : bob الغش بالمحمول .. موضة الأسبوع الثاني لامتحانات الجامعة
السيجارة خطر علي الامن الصناعي
الرأى العام مازال يطالب بعودة ممدوح إسماعيل لمحاكمته‏
وزير العدل خلال زيارته للقليوبية أمس‏:‏تنفيذ مطالب القضاة في الوقت المناسب
سر إحباط نصف رجال العالم
 

الكلمات الدلالية (Tags)
التعـــداد‏‏, الجسد, عائقان, فتيــات, إعتـرافات, والضرائب

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

الحسد والضرائب عائقان إعتـرافات فتيــات التعـــداد‏!‏

الساعة الآن 07:55 PM.