العودة   منتدى نيو حب > المركز التعليمي لحب جديد > الجامعات العربيه > كلية الآثار

اثارنا العريقة فى محافظة شمال سيناء, سلسلة اثار ارض الفيروز

كلية الآثار

12-10-2007, 04:04 AM
هبة الله
 
اثارنا العريقة فى محافظة شمال سيناء, سلسلة اثار ارض الفيروز

1 - منطقة أثار بيلوزيوم ( الفرما )
يعتبر أهم المواقع الأثرية الباقية فى شمال سيناء والذى ما زال يحتفظ ببقايا معماري أثرية ظاهرة على سطح الأرض وهو الموقع الوحيد الذى يمكن تطويره ليصبح مزاراً سياحياً هاماً فى المستقبل .
ويقع على بعد حوالي خمسة عشرة كيلو متراً شمال قرية بالوظة على طريق القنطرة شرق
بشمال سيناء ويمتد ليشمل عدداً من التلال الأثرية الهامة الى جانب المنطقة الرئيسية والتى تقع
بها المدينة الأثرية والتى كشفت الحفائر الحديثة بها عن مجموعة من الحمامات ومسرح كبير يرجع للعصر الرومانى وقلعة رومانية استمر استخدامها حتى العصر الإسلامي .
ويوجد أيضا الضاحية الشرقية لمدينة بيلوزيوم (تل المخزن ? تل الكنائس ) وهى أسماء حديثة أطلقها الأثرية وهى عبارة عن مجموعة من الجزر تقع عن مصب الفرع البيلوزى وقد كانت هذه التلال معاصرة للمدينة الأثرية على الرغم من شخصية واستقلالية كل تل فى نوعية الآثار المكتشفة به .
وتقوم بعثات المجلس الأعلى للآثار حالياً بترميم الحمام الذى يقع على بُعد حوالي مائة متر الى الشمال من البوابة الشمالية للقلعة والذى عثر به على مجموعة من القنوات للمياه الباردة والساخنة وعدداً من الصالات .
2- تل المخزن :
هو جزء من الضاحية الشرقية لمدينة الفرما (بيلوزيوم ) وتسمى تل المخزن وتم الكشف عن واحدة من أكبر الكنائس الأثرية القديمة الموجودة بشمال سيناء بل فى مصر . والتى يبلغ طول محورها من الشرق الى الغرب حوالى مائة متر وعرضها من الشمال الى الجنوب حوالى 45 متر وقد بنيت على الطراز البازيليكى المكون من صفين من الأعمدة وملحق بها كنيسة تذكارية فى الركن الجنوبي الشرقي وكانت مدينة بيلوزيوم تعد واحدة من المراكز الدينية الهامة والمؤثرة فى صناعة القرار فى العصر البيزنطي فى مصر وتم العثورلى مجموعة من الكنائس تم تأريخها بنهاية القرن الرابع والخامس الميلادي واستمرت حتى بعد الفتح الإسلامي لمصر ( القرن التاسع والعاشر ) .
4- تل الشهداء :
تشير الشواهد الأثرية المتناثرة على سطح التل الى أنه يرجع للعصر الرومانى ويحتمل وجود جبانة ترجع لنفس العصر بالتل . وقد سبق أن عثر أحد الأهالي من البدو على شاهد قبر عليه كتابات يونانية .



- تل المحمديات :
يقع على ساحل البحر المتوسط مباشرة فى زمام قرية رمانة وتوجد بعض العناصر المعمارية الغارقة أمام الساحل . وقد تم إجراء حفائر به خلال موسم واحد فقط 96/1997 وتم الكشف عن بقايا قلعة رومانية من الحجر الجيري وبداخلها حجرات ذات نوافذ ( فتحات ) يصل ارتفاع بعض هذه الحجرات لثلاثة أمتار مبنية من الطوب اللبن وأيضا تم الكشف عن بقايا مبنى يحتمل أن يكون معبداً به أعمدة من الحجر الجيري وفى الناحية الغربية من القلعة توجد بقايا مقابر من الأحجار الكلسية ترجع للعصر اليوناني الرومانى .
وحاليا يقوم المجلس الأعلى للآثار بأعداد وترتيب أعمال المسح الأثرى تحت مياه البحر أمام هذه المنطقة الأثرية بمعرفة إدارة الآثار الغارقة ومنطقة آثار شمال سينار للآثار المصرية .
6- تل الكرامة :
جنوب قرية الكرامة ولم يسبق إجراء حفائر به من قبل وتشير شواهد السطح الأثرية الى أن هذا التل يرجع الى العصر الرومانى والإسلامي .
7- تل قصراويت :
يمثل هذا التل بقايا مدينة ترجع الى العصر النبطي وسبق نشر بعض الحفائر عنه وتمثل البقايا الأثرية الموجودة بقايا معبد نبطي ومقابر ذات سلالم من الأحجار الكلسية والسور الخارجي للمدينة وقد استكملت البعثات المصرية أعمال الحفائر فى هذا الموقع وكشفت عن أجزاء أخرى من المدينة وعثرت على مجموعة كبيرة من الأواني الفخارية والعملات التى ترجع الى العصر الرومانى .
8- تل الدراويش :
هو أحد المواقع الأثرية التى ترجع للعصر الفرعوني ( الدولة الحديثة ) وتم الكشف فيه عن أربعة صوامع كبيرة بنيت بالطوب اللبن وكان يمثل أحد محطات الطريق الحربي القديم لامداد الجيوش المصرية المتجهة نحو آسيا بالمؤن .
وكذلك عُثر على أختام تحمل اسم الملك سيتى الأول . وربما كانت هذه الصوامع داخل او خارج أحد الحصون والذى لم يتم الكشف عنه حتى الآن .
9- تل المضبعه
يقع هذا التل بناحية الروضة مركز بئر العبد وهو مستوى نوعاً ما وتوجد شواهد أثرية على السطح مثل كسرات الفخار وخلافه ترجع للعصر اليوناني الروماني وسبق عمل مجسات به بمعرفة الآثار الإسلامية بآثار شمال سيناء .


10- تل الفلوسيات :
يقع بالقرب من بحيرة البردويل وتوجد به بعض العناصر المعمارية التى تمثل كنائس وحصون حربية . ولم يسبق إجراء حفائر علمية به .
11 - تل السويدات :
عبارة عن منطقة رملية عليها شواهد أثرية من شقف فخار يرجع للعصر الرومانى والعصر الإسلامي ولم يسبق إجراء حفائر علمية به .
12- تل لحفن :
تل مرتفع عن سطح الأرض ويمثل قلعة بُنيت من شرائح حجرية وصخرية بيضاوية الشكل بنفس شكل التل من أعلى وتشير الشواهد الأثرية على السطح من شقف فخار وخلافة الى انه يرجع للعصر اليوناني والروماني والنبطي . ولم يسبق إجراء حفائر علمية بهذا الموقع وتوجد أيضا بعض الآبار التى ترجع لنفس العصر .
13 - تل الخروبة :
يرجع الى عصر الدولة الحديث من العصور الفرعونية وقد أجريت به حفائر من قبل كشفت عن بقايا قلعة ترجع لعصر الدولة الحديثة وعثر على أواني فخارية واختام للملك سيتى الأول . ويوجد خارج هذا الحصن بعض المواقع الأثرية التابعة له .
14- تل زعيزع ( قبر عمير )
تشير الشواهد الأثرية على السطح انه يرجع للعصر اليوناني الرومانى تمثل بقايا طوب احمر ولم يسبق إجراء حفائر به .
15- تل الكوثر :
كان يستخدم كأحد الملاجئ العسكرية للقوات الإسرائيلية خلال الفترة عام 67 ? 1973 وتم تخريبه تماما ويقع فى وسط كتله سكنية وعليه أشجار بسيطة واشغالات للبدو .
16- تل الست :
يمثل ربوة عالية تطل على البحر المتوسط فى مسافة بسيطة وعليه شواهد أثرية تمثل جدران طوب لبن وتكاسير فخار ترجع للعصر اليوناني الرومانى .


17 تل لحيمر :
تل مرتفع لم يسبق إجراء حفائر به ويحتمل أنه يرجع للعصر اليوناني الرومانى .
18- تل أبو شنار :
تل مرتفع الى حد ما وتحيط به الزراعات وعليه بقايا طوب لبن وترجع للعصر اليوناني الرومانى ولم يسبق إجراء حفائر به .
19 - تل رفح :
يقسمه الحد الفاصل بين مصر وفلسطين الى قسمين ولم يتم إجراء حفائر به .
20- تل العصاليج :
هو أحد التلال الصغيرة التى تقع على ساحل البحر المتوسط وتكاسير الفخار المتناثرة على سطحه تشير الى أنه يرجع الى العصر اليوناني الروماني ويقع فى المسافة بين الشيخ زويد ورفح. ولم يتم عمل حفائر حتى الآن .
21- تل الخوينات :
يقع بالقرب من الساحل شمال قرية مزار وتقوم الآثار الإسلامية بعمل حفائر به وكشفت عن مباني من الأحجار ترجع الى العصر الإسلامي وهو أحد المحطات التى كانت تقع على أحد الطرق فى العصور الإسلامية .
ويوجد به أيضاً جبانة ترجع الى العصر اليوناني الروماني وقد تم استرداد شواهد قبور ضمن آثار سيناء التى تم استعادتها من إسرائيل استخرجتها من جبانة تل الخوينات.

22- تل مزار :
يقع بقرية مزار على طريق القنطرة ? العريش ولم يسبق إجراء حفائر به من قبل . والشواهد الأثرية على السطح من تكاسير فخار وخلافة تشير الى أنه يرجع للعصر اليوناني ? الرومانى .
23- تل القلس :
يقع داخل بحيرة البردويل وتوجد به بقايا جبانة أثرية ومنازل وتكاسير فخارية وقوالب من الطوب الأحمر ترجع جميعها الى العصر اليوناني ? الرومانى ولم يسبق إجراء حفائر به من قبل


قلعة العريش :
هي الأثر الوحيد الباقي بمدينة العريش بجوار سوق الخميس الأسبوعي بالفواخرية مسجلة بقرار الوزاري 282 لسنة 97 مساحتها 75 ׸5 م كان بداخلها بئر وحديقة ومساكن الجند وشهدت أحداث تاريخية هامة كمعاهدة العريش 1800 م بين الأتراك والحملة الفرنسية وهي بحاجة لاستكمال أعمال الحفائر وبدء أعمال الترميم وهي من عصر السلطان سليمان القانوني .
25- قلعة نخل :
في مدينة نخل مسجلة بقرار وزاري رقم 388 لسنة 97 من عصر السلطان قنصوه الغوري وهي مربعة الشكل ذات مدخل منكسر لها خمسة أبراج وكانت مقر المحافظة وعاصمة لها وتقع علي درب الحاج المصري القديم وكان بها حديقة ترجع لعام 1906 م وكان بداخلها بئر وبجوارها من الخارج ثلاث برك ضخمة لاستخدام الحجاج وتم عمل حفائر بها وهي بحاجة لاعمال ترميم معماري دقيق .
26 - لوحة نقش الغوري :
جنوب نخل بحوالي 84 كم ومعرض للتآكل بعوامل التعرية والتأثر بعادم السيارات لوقوعها علي الطريق الدولي النفق ? طابا ويجب معالجتها وعزلها .
27 - قلعــــة الطينة :
تقع على الحدود الإدارية لمحافظة بور سعيد عند الكيلو 32 طريق بالوظة ? بور فؤاد شمال الطريق بحوالي 800 متر و هى من الموانئ الهامة فى العصر المملوكي لمدينة قاطية بين مصر و الشام و أوروبا حيث كانت ترسو عليه السفن للحماية و الترانزيت و التزود بالمياه و بها قلعة كبيرة من إنشاء السلطان قنصوه الغورى 1508 م ذات تخطيط مثمن تضم العديد من الأبراج الحربية و أبراج الحمام الزاجل و جامع كبير كان يسمى جامع العرب بالإضافة الى غرف الضباط و الجنود و بجانب القلعة تم الكشف عن مجموعة ضخمة من خزانات المياه و هى تحفة معمارية فريدة و تعد أكبر محطة مياه فى ذلك العصر بالإضافة للملحقات السكنية .
يقوم المجلس الأعلى للآثار بأعمال حفائر و كذلك ترميم للأجزاء الخارجية للقلعة . - القلعة مسجلة بالقرار الوزارى رقم 597 لسنة 98 بمساحة 1000مx1000 م
28- قلعة أم مفرج :
من العصر المملوكي فى داخل الحدود الإدارية لمحافظة بور سعيد من عصر السلطان برسباى فى مارس 1424 م و هو عبارة عن برج عسكري داخل جزيرة فى بحيرة القلعة و هو بحاجة لأعمال حفر و ترميم متكامل .


29 قاطية :
تقع الى الشرق من مدينة القنطرة شرق بحوالي 65 كم على الدرب السلطاني القديم أو الطريق الرملي الذى سلكه عمرو بن العاص أثناء فتح مصر . و هى من أهم المدن التجارية فى العصر المملوكي و لها ميناء على البحر هو الطينة و هى مزم الدرب و لا يمكن الجواز من مصر الى بلاد الشام و بالعكس إلا بالمرور منها و بها تجبي الضرائب و الجمارك من التجار ، تم كشف جامع من إنشاء الظاهر بيبرس يتم إجراء ترميم له الآن و هى مخضعة بالقرار الوزاري رقم 199 لسنة97 .
مدينه الفرما المصرية (برمون) , كما سميت (بلوز) لأنها تقع على الفرع البلوزي للنيل0 أنشأ هذه المدينة الفراعنة وكان بها آثار مصريه قديمه ، وكانت توجد بها في ذلك الوقت كثير من الكنائس والاديره وهى مدينه محصنه ولها أيضا ميناء يتصل بالمدينة بخليج يجرى فى البحر وقريب منها الفرع البلوزي للنيل الذى يصب فى البحر
وتبعد منطقه الفرما 35كم شرقى مدينه القنطره عند قريه بالوظه (Piluzium) بيلوزيم القديمة وعلى الطريق الأسفلتى تبعد منطقه آثار الفرما 5 كم عن الطريق , وما زال هناك بقايا السور الضخم الذى كان يحيط بالمدينة لحمايتها وفى الجهة البحرية من المدينة كما توجد الحمامات الباردة والساخنة التى تتميز أبنيتها بالطوب الأحمر والفخار وقد كانت منتشرة فى جميع المدن المصرية القديمة وفى الجهة القبلية يظهر مسرح روماني ضخم له أساسات واضحة , وفى الجهة الغربية توجد آثار كنيسة منحوتة فى الصخر تنخفض أرضيتها 3 أمتار عن مستوى سطح الأرض وعلى جانبيها سلمان للصعود والنزول مما يرجح أن تكون هذه الكنيسة من الأماكن التى زارتها العائلة المقدسة وبجوار الكنيسة معمودية مبنية على شكل صليب ويوجد مبنى آخر ضخم لم يستدل حتى الآن عن استخدامه (13)0

تقع مدينة الفرما عند المدخل الشمالي الشرقي لمصر , وكان يسميها اليونان (بلوزيوم) .. وكانت قديماً غلى ضفاف النيل الفرع البلوزى لنهر النيل , وترجع أهمية هذه المدينة لأنها المكان الأول الذى استراحت فيه العائلة المقدسة أثناء هروبها فى أرض مصؤ من وجه هيرودس الملك.

زارها يوحنا كاسيان وبلاديوس , وذكرها المؤرخ المقريزى, وذكرها أيضاٌ المؤرخ المسعودى , كان فيها دير على إسم السيدة العذراء , ويذكر التاريخ أن أول من عمره القديس أيسوذورس الفرمى فى عهد البابا ثاؤفيلس البابا رقم 23 - وتم بناؤه فى عهد الأنبا يوسابيوس أسقف الفرما , وقد ذكرها القمص عبد تاميبح المسعودى البراموسى فى كتابه : تحفة السائلين فى ذكر أديرة الرهبان المصريين ..

وكانت الفرما أسقفية ذات شهرة , ومن أشهر أساقفتها - الأنبا يوساب أسقف الفرما الذى حضر مجمع أفسس سنة 431م - وأيضاً الأنبا يؤنس الذى كان أسقفاً فى عهد البابا 56 - وعاش فى أديرتها مئات الرهبان ويقال أن القديس ساو يرس الأنطاكى عاش فيها عدة سنوات .

وقد بنيت فى الفرما عدة كنائس وكانت أكبرها الكاتدرائية الكبرى التى تعتبر من أكبر الكاتدرائيات الأثرية المكتشفة إذ تبلغ مساحتها 82م 42م وأكتشفت ستة كنائس أخرى منها كنيسة باسم الملاك ميخائيل , وكنيسة بأسم الشهيد أبى سيفين , لهذا سماها علماء الآثار الفرنسيين أسم مسرح الكنائس , ـأو تل الكنائس لأن الكنائس بنيت على تل مرتفع .

وقامت بعثة من مصلحة الآثار المصرية بكشف آثرى فى منطقة الفرما تحت إشراف د/ جاب الله الأمين السابق للمجلس الأعلى للآثار , وكانت نتيجة البحث فى المنطقة اكتشاف الكاتدرائية الكبرى , وطافوس ألاباء , وبئر أثرية , والمعمودية , ومن اعظم الاكتشافات فلأثرية اكتشاف ثلاثة هياكل عظمية تحت المذبح - ونقلت بعض عظام رفات قديسى الفرما إلى أيباريشية بور سعيد بمعرفة نيافة الأنبا تادرس لأن الفرما تابعة له , وقد قابل نيافته البابا وأطلعة على ما تم كشفة وعلى صور الرفات .اكتشاف رفات ثلاثة من القديسين المسيحيين فى آثار مدينة الفرما المصرية

0وظلت هذه المدينة مزدهرة حتى هاجم العرب المسلمين مدينه الفرما وبعد قتال ضارى إستمر شهر0 سقطت برمون فى يد العرب المسلمين0فهدموا الحصن واحرقوا السفن وخربوا الكنائس الباقيه)(1) ولا شك أن انتقام العرب المسلمين بحرق الكنائس وتدمير الميناء والحصن يؤكد غضب العرب المسلمين العنيف نتيجة لما لاقوه من مقاومة استمرت شهر او شهرين ، وكان هذا الانتقام أكبر دليل لمقاومه أهل الفرما من الأقباط وعدم تعاون القبطى مع هؤلاء الغزاة بل وقوفهم فى وجه الغزو العربي الإسلامي بعكس ما أشاعه كتبه التاريخ فى مصر حديثاً 0

وازدهرت مدينة الفرما مره أخرى حينما أراد عمر بن العاص إرسال معونة غذائية من أقباط مصر للعربية السعودية عندما أصابتها المجاعة فأعاد حفر الخليج المعروف تاريخياً بقناه تراجان بإرغام الأقباط وتسخيرهم على حفرها ثم قام حكام مصر العرب المسلمين بعد ذلك بـ 80 سنة بردم قناة تراجان ومنعوا إرسال المعونة إلى العربية عندما أصبحت مصدر للثورات وظلت المدينة فى التدهور وذكر مؤرخي التاريخ القبطى أن الأنبا يؤنس الذى ذكر فى عهد البابا 56 هو آخر أساقفتها شهرة أى أن مدينة الفرما اندثرت تماماً وأصبحت أطلالا بعد احتلال العرب المسلمين مصر بحوالي 80 سنة بعد أن ظلت مزدهرة ألوفاً من السنين0
من مواضيع : هبة الله صور اثار واحجار اثرية منحوته باشكال جميله وتراثية
متحف فلورنسا
مسجد محمد على بالقاهرة....., مش هاتقدر تغمض عنيك.......
المواد الدراسية بكلية آثار
اثارنا العريقة فى محافظة شمال سيناء, سلسلة اثار ارض الفيروز
12-10-2007, 04:47 PM
khalifa
 
رد: اثارنا العريقة فى محافظة شمال سيناء, سلسلة اثار ارض الفيروز

ياااااااااااااة فكرتينى بحفائر سيناء يا ساحرة والله موضوع جميل
من مواضيع : khalifa المتحف المصرى الكبير(الجديد)
لوحة موسى الاثرية
اكتشاف مدينة اثرية من العصر الحجرى
متحف الخزف الاسلامى
۩ ۩ ۩ النقود الاسلامية ۩ ۩ ۩
16-10-2007, 08:00 PM
كليوبترا
 
رد: اثارنا العريقة فى محافظة شمال سيناء, سلسلة اثار ارض الفيروز

موضوع جميل قوى بجد شكرا لكي يا ساحرة
من مواضيع : كليوبترا
24-10-2007, 01:41 AM
khalifa
 
رد: اثارنا العريقة فى محافظة شمال سيناء, سلسلة اثار ارض الفيروز

سيناء فى كتاب التاريخ

تزخر سيناء بالعديد من الآثار الفرعونية وتتوزع هذة الاثار فى مناطق عدة هى:

اثار شمال سيناء

تل الفــرما
يقع شمال قرية بالوظة علي طريق القنطرة - العريش عند مكان مصب الفرع البيلوزي القديم لنهر النيل .. وتسمي أحياناً الفرما وهو الاسم العربي للبلدة التي عرفت قديماً باسم بيلوزيوم .. وكانت أهم حصون الدفاع عن الدلتا من ناحية الشرق . وقد وقعت عندها معارك عديدة من أهمها المعركة التي وقعت بين جيوش المسلمين بقيادة عمرو بن العاصي وجيش الرومان في عام 640م . . ويدل تاريخ المدينة علي أنها قديمة جداً .. عرفها الفراعنة .. واليونانيون الذين نسبوا إليها اسم فرع النيل البيلوزي .. وعرفها الأقباط باسم فرومي .. ومنهم أخذ العرب اسم الفرما ... وقيل إنها مسفط رأس بطلميوس الفلكي الشهير .

تـــل حــبــــــوة
يقع شمال شرق مدينة القنطرة شرق ، ومن أهم الآثار المكتشفة به قلعة فرعونية من عصر الدولة الحديثة (الملك سيتي الأول ) وتبلغ أطوالها 800 400 متر .. وهي مبنية من الطوب اللبن ، وبها عدد من الأبراج وتشبه مدينة محصنة ، حيث كشف حولها عن مخازن ومنازل ومئات القطع الأثرية والأختام بأسماء ملوك مصر تحتمس الثالث ورمسيس الثاني وغيرهم .

تل أبو صيفي
يقع جنوب مدينة القنطرة شرق .. ويشار إلي أنه كان موقع الحصن الروماني سيلا وتم اكتشاف قلعة بطلمية وأخري رومانية بها . وسميت هذه المنطقة باسم التل الأحمر نظراً للون القرميد الأحمر الذي يميز بقايا مباينها وأحجارها الأثرية . وتوجد بها بقايا هيكل من بناء سيتي الأول ورمسيس الثاني للإله حورس وبقايا معسكر روماني وجدت به كتابات باللاتينية للامبراطورين ديومكيشيان ومكسيميان . . وفي عام 1907 عثر علي حجر عليه نص هيروغليفي وحجر طحن كبير .. كما عثر قرب القنطرة شرق علي حجر من الصوان الأحمر ملئ بالكتابة الهيروغليفية . كما عثر في عام 1911 علي بقايا جبانة قديمة بداخلها توابيت من الحجر عليها كتابات هيروغليفية .

عين القديرات
تقع في واد خصيب يروي بواسطة عين القديرات وتعكس الآثار المكتشفة أهمية هذه المنطقة ودورها المركزي في العصور الفرعونية المبكرة .. حيث أنشئت بها العديد من الحصون بقي منها : القلعة الوسطي : وهي ذات حوائط قوية وأبراج وخنادق . وهي مستطيلة الشكل 60 متراً 40 متراً وجدران خارجية بسمك 4 أمتار وحولها 8 أبراج .

اثار جنوب سيناء
اذا كان الطريق الحربى الكبير هو مفتاح تتبع المواقع الأثرية فى شمال سيناء .. فإن نشاط التعدين والمناجم هو مفتاح خريطة المواقع الأثرية فى جنوب سيناء . . فسيناء هى أقدم المناطق التى استغل فيها المصريون القدماء خامات النحاس والفيروز منذ ما قبل عصر الأسرات الفرعونية بوقت طويل . . وأهم موقعين من مواقع التعدين القديمة هما : المغارة وسرابيط الخادم .
المـغـــــــــــارة
يطلق اسم المغارة على جزء محدود من وادى قنية حيث يوجد الجبل الذى توجد فيه عروق الفيروز التى استخرجها المصريون القدماء . ومازالت توجد فى هذه المنطقة بقايا أكواخ العمال القدماء فوق أحد المرتفعات .. ويمكن تتبع جدرانها ولكن النقوش الهامة التى كانت قائمة لم تعد باقية هناك حيث نقل بعضها إلى المتحف المصرى بالقاهرة .. أو تحطم فى محاولات البحث عن الفيروز فى بداية القرن الحالى .

ســرابيط الخــادم
كانت منطقة سرابيط الخادم خلال الدولة الوسطى والدولة الحديثة أهم من المغارة .. وموقعها مختلف فالوصول إلى المغارة سهل والمناجم فى واد منبسط وعروق الفيروز ترتفع 60 متراً عن مستوى بطن الوادى ، أما سرابيط الخادم فإن طريقها بالغ الوعورة .. وهى فوق هضبة الصعود إليها صعب من جميع الجهات .. الآثار الموجودة بها وكذلك المناجم توجد فوق السطح المنبسط لتلك الهضبة العالية . وقد عثر فى هذه المنطقة على تماثيل عديدة تحمل أسماء الملك سنفرو من الأسرة الرابعة .. والملك منتوحتب الثالث والملك منتوحتب الرابع من ملوك الأسرة الحادية عشرة ونقش لكل من سنوسرت الأول واسم أبيه أمنحمات الأول . أما أشهر الآثار فى تلك المنطقة فهو معبد حتحور والنقوش السينائية الأخرى .

معـبــد حتحــور
وقد أقامه الملك سنوسرت الأول لعبادة الالهة حتحور سيدة الفيروز ثم شهد المعبد إضافات فى عصور تالية عديدة حيث بدأ المعبد بكهف حتحور المنحوت فى الجبل وهو قدس أقداس المعبد .. ثم شيدت أمامه حجرة أخرى تكريساً لحتحور ثم أضاف أمنمحات الثانى جزءاً لهذا البناء ثم تردد أسماء العديد من الملوك الآخرين فى المعبد مثل امنمحات الثالث والرابع .
وفى عهد الدولة الحديثة قام الملك أمنحتب الأول بإصلاح ما تهدم من الهيكل خاصة البهو المحمول على الأعمدة .. كما شيد هيكل حنفية حتحور الذى كان معداً لتطهير زوار المعبد
وفى عهد تحتمس الثالث وحتشبسوت أضيفت عدة قاعات أمام قدس الأقداس .. ثم عدة قاعات تالية فى عهد ابنه أمنحتب الثانى .. وشيدت ستة حجرات فى عهد أمنحتب الثالث .
والنقوش التى على هذه اللوحات وواجهات الصخر تحتوى على الابتهالات المعتادة للالهة .. ويبلغ مجموع النقوش التى عثر عليها فى سرابيط الخادم 387 نقشاً من الدولتين الوسطى والحديثة .. وهى لا تشمل نقوش المعبد بالطبع حيث كانت بعثات المناجم ترسل برئاسة موظف كبير لأن المناجم من أملاك الملك . فكانت النقوش تذكر اسم الملك ورئيس البعثة وكبار موظفيه .
من مواضيع : khalifa ** اخراج مومياء توت عنخ امون لاول مرة ومعلوم&#
المتحف المصرى الكبير(الجديد)
متحف الفن الاسلامى
أين حماية التراث الحضارى العالمى والثقافى الطبيعى؟
لوحة موسى الاثرية
08-03-2009, 12:06 PM
مصطفى ديشا
 
انا اشكركم على الموقع الرائع
من مواضيع : مصطفى ديشا
 

الكلمات الدلالية (Tags)
محافظة, الغردقة, الفيروز, اثار, اثارنا, ارض, سلام, سلسلة, سيناء, في

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
خريطة السلاح والجماعات المسلحة في سيناء
مكتبة الأطفال والناشئين - قصص أطفال / تحميل قصص أطفال مجانية(روابط جديدة)
( (جبل موسى )) بمدينة سانت كاترين بجنوب سيناء, سلسلة اثار أرض الفيروز
حرب أكتوبر
سيناء العريقة

اثارنا العريقة فى محافظة شمال سيناء, سلسلة اثار ارض الفيروز

الساعة الآن 07:49 AM