العودة   منتدى نيو حب > منتدى الاسرة السعيدة > للرجال فقط

ليت لي قلب جواد (حصان)

للرجال فقط


30-09-2012, 12:12 AM
مجرة التبانة
 
ليت لي قلب جواد حصان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ليت لي قلب جواد ، بهذه العبارة المختصرة جزلة المعنى أنهى زميلي في العمل شوط اللوم الذي إنهلت عليه به لما أضاعه من وقتي ، وذلك عندما إقترحت على زميلي هذا ان يجرب معي العودة إلى المنزل بعد إنتهاء الدوام سيراًعلى الأقدام ،وان يضرب عصفورين بحجر ،فلعله يفقد بعض من وزنه الزائد ويرحم نفسه من زحمة المواصلات
رحب زميلي بالفكرة وقال فالنجرب
ولكنني رأيت من زميلي هذا ما لم أتوقع أبداً أو أحتسب،فزميلي طموح في عمله ونشط جداً،من شده طموحه تعتقد انه من النوع الذي يسابق الدنيا ولا يعيش إلامن اجل نفسه.
ولكن أثناء سيرنا(أو بمعني اصح نجر ارجلنا جر) إستوقفني زميلي بكلمة لحظة،فظننت أن انهكه المشي وسوف يلجاً لإيقاف أي مواصلة ،ولكنه تركني مكاني ثم اخذ يهرول مسرعاً ليلحق برجل يبدو من مظهره انه رقيق الحال ، كمن يجد أمامه فرصة لايريد أن تفلت منه ،فتابعته ببصري وانا مكاني فوجدته يساعده بمبلغ من المال.

ثم رجع إلىّ مسرعاً ،فقال لي معلش،يالا نكمل، فقلت له ربنا يجعله في ميزان حسناتك ، فرد بصوت وجل أن لا يتقبل الله لأني رأيت صدقته ، اللهم آمين.
ثم واصلنا السير وبعد فترة وجدته ينظر خلفه ثم يتقهقر فقلت له ماذا حدث ، فقال لي لحظة فنظرت ورائي فوجدت رجل يحمل اكياس ثقيلة وزميلي يلح عليه بشدة أن يشاركه هذا الحمل ،فطريقنا واحد حتى على الأقل إلى ان نصل لمفترق الطرق،والرجل يشكره وزميلي يلح عليه وهو يردد (إيد على إيد رحمة) حتى نجح زميلي في ان يقتسم مع الرجل حمولته ،وعندما وصلنا إلى مفترق الطرق أخذ الرجل من زميلي أكياسه ثم شكره ودعا له ،وعقب إنصراف الرجل بادرت زميلي مرة أخرى ربنا يجعله في ميزان حسناتك ،أحرجتني بشهامتك، فرد على بصوت راجي رحمة الله اللهم آمين.
ثم واصلنا السير وانا أنظر في ساعتي ودعوت الله أن لا يوقفنا شئ آخر ،وبينما أنا مشغول بهواجسي بادرني زميلي (ممكن لحظة) ،قلت له لالالالالالالالا، فترجاني أن أنتظر لحظة ، فتابعته ببصري فوجدته يهرول ناحية فتاة تضرب طفل صغير بقسوة ،فلحقت به فعلمت انها الأخت الكبيرة للطفل الصغير (حيث ان بعض الأباء والأمهات يخطئون حينما يوجهون الأخ الأكبر او الأخت الكبرى لممارسة دورهم في غيابهم،ويعطونهم صالحية العقاب متناسين ما يولده من كره وحقد بين الأبناء ) ، وبعد أن كف أذى الطفلة عن أخيها ،وجدته ينصحها بلين ولطف ان لا تقسوعلى أخيها، لكي يشب على محبتها لا على كرها ،،وإذا أرادت أن تنصحه فالتنصحه بالرفق واللين ،فالعنف والقسوة لا تاتي بخير ثم أخذ يربط على كتف الصغير ويقول له اختك حبيبتك خايفة عليك معلش ما تذعلش وفي عينه عاطفة ورحمة شديدة تجاه الصغير ،وجرى على أقرب كشك حلويات واحضرله عصير وبسكوت ثم إبتسم له ،ثم فوجئ بي واقفاً أنظر له نظرات غيظ ملبدة بلوم وعتاب على ما أضاعه من وقتي ،فأراد أن يوقف تلك النظرات مردداً يالا ياصهيب يالا بس يا اخي ،معلش انا آسف
ولكنني إنهلت عليه بشوط من اللوم ،حيث أنها آخر مرة إن شاء الله أقترح عليه أن يروح معي
فرد علىً هذه المرة بعبارة خارجة ،بصوت مفعم بالرحمة والحسرة،ليت لي قلب جواد
فرددت عليه بغضب ليت لي انا صبر بعير

أكملنا المسير صامتون لايحدث أحداً منا الآخر كلاً يخلو بافكاره
ولكنني ما جلى الغضب عني إلا عندما تذكرت احاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم

"إن لله أقواما يختصهم بالنعم لمنافع العباد ، ويقرهم فيها ما بذلوها ، فإذا منعوها نزعها منهم ، فحولها إلى غيرهم ] . ( حسن)

[ أحب الناس إلى الله تعالى أنفعهم للناس ، وأحب الأعمال إلى الله عز وجل سرور يدخله على مسلم ، أو يكشف عنه كربة ، أو يقضي عنه دينا ، أو يطرد عنه جوعا ، ولأن أمشي مع أخ في حاجة أحب إلي من أن أعتكف في هذا المسجد ( يعني : مسجد المدينة ) شهرا ، ومن كف غضبه ستر الله عورته ، ومن كظم غيظه _ ولو شاء أن يمضيه أمضاه _ ملأ الله قلبه رجاء يوم القيامة ، ومن مشى مع أخيه في حاجة حتى تتهيأ له ؛ أثبت الله قدمه يوم تزول الأقدام ، وإن سوء الخلق يفسد العمل كما يفسد الخل العسل ] . ( حسن ) .

"تبسمك في وجه أخيك صدقة ، وأمرك بالمعروف ونهيك عن المنكر صدقة ، وإرشادك الرجل في أرض الضلال لك صدقة ، وبصرك الرجل الرديء البصر لك صدقة ، وإماطتك الحجر والشوكة والعظم عن الطريق لك صدقة ، وإفراغك من دلوك في دلو أخيك لك صدقة " . ( حسن ) .

14. [ أفضل الأعمال أن تدخل على أخيك المؤمن سرورا ، أو تقضي عنه دينا ، أو تطعمه خبزا ] . ( حسن ) .
حدثنا يحيى بن بكير حدثنا الليث عن عقيل عن ابن شهاب أن سالما أخبره أن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما أخبره أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته ومن فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه كربة من كربات يوم القيامة ومن ستر مسلما ستره الله يوم القيامة صحيح أخرجه البخاري واللفظ له وأحمد وغيرهما وهو في الصحيحة 504
(صـحـيـح)

ثم اخذت اختلس النظر إليه وانا احدث نفسي/علمت الآن يا زميلي ما سر حماستك في عملك ،لا إنه ليس طموح الأناني المحب لنفسه المتكالب على الدنيا والمناصب والدرجات،ولكنها تقوة قلبك
فهمت معنى عبارتك الآن( ليت لي قلب جواد) ،اي ليت لك قلب قوي كقلب الجواد ليقدر على خدمة عباد الله

ثم قطع زميلي هذا الصمت ،وقال إتفضل معانا ،فابتسمت له مودعاً، معلنا بإبتسامتي هذه عن جلاء غيظي وإمتناني لفعله ،وقلت له ربنا يجعله في ميزان حسناتك ، فتبسم ورد علي بصوت يملئه الأخوة /وفي ميزان حسناتك اللهم آمين.

فقطعت بقية المسافة المؤدية إلى بيتي بقلب يملئه الأمل، مصلياً على خير خلق الله
اللهم صل وسلم وبارك على الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم خير خلق الله.






من مواضيع : مجرة التبانة أيا جاهل
نعم أيها الرجال يبدو أنه آن الأوان
ليت لي قلب جواد (حصان)
مات وهو يشاهد فيلم إباحي
أتمنى أن أكون هذا الأب
01-10-2012, 07:18 PM
مجرة التبانة
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إخواني يا ليت من يدخل الموضوع ويقرأ أحاديث الرسول الحبيب صلى الله عليه وسلم ، يرد بالصلاة على النبي محمد صلى الله عليه وسلم،لعلنا نأخذ اجر الصلاة على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
من مواضيع : مجرة التبانة ابنتي وبر أمي وأبي
أيها الرجال أما آن الأوان؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!
ما الذي أتى بي اليوم؟
مات وهو يشاهد فيلم إباحي
ليت لي قلب جواد (حصان)
02-10-2012, 12:42 PM
احمد يحى
 
اللهم صل وسلم وبارك على الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم خير خلق الله.
من مواضيع : احمد يحى اليك ايها الرجل
أسرار عن حب الرجال
الرجـــــــولة ..... الذكـــــــورة
تذكر اختك .......
معاملة الاب لابنائه .......
 

الكلمات الدلالية (Tags)
مي, أدب, حسان, جواد, قمة

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

ليت لي قلب جواد (حصان)

الساعة الآن 06:13 PM