xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الأخبار والحوادث
التسجيل

سوزان وهشام والسكرى.. قصص وتفاصيل من وقائع المحاكمة المحظورة

الأخبار والحوادث

06-08-2009, 09:01 AM
amr_mero1
 
Icon15 سوزان تميم كانت تصلي الفرائض وتضع مصحفاً تحت مخدتها

فرض القانون علي القاضي إيداع أسباب حكمه خلال شهر من النطق به علنا.. وفي الساعات الأخيرة من هذه المهلة أودع المستشار المحمدي قنصوه أسباب الحكم بإعدام محسن منير علي حمدي السكري وهشام طلعت مصطفي في قضية قتل سوزان تميم.. القضية رقم (914) جنايات قصر النيل. كان رئيس محكمة جنايات القاهرة ــ المقيم في بنها ــ قد ترك استراحة القضاة في شارع صبري أبو علم (وسط العاصمة) في الساعة الثالثة عصر يوم السبت الماضي وتوجه مع عضو اليمين المستشار محمد جاد عبدالباسط وعضو اليسار عبدالعال إبراهيم سلامة إلي دار القضاء العالي.. حيث مكتب المحامي العام مصطفي سليمان الذي مثل النيابة في القضية وسلموه نسخة من حيثيات الحكم.. وأرسلت نسخة أخري إلي المستشار محمد قنديل المحامي العام لوسط القاهرة.

كانت هناك ست نسخ من الحكم.. احتفظت المحكمة بثلاث منها.. وكان من نصيب كل من النائب العام ووزير العدل نسخة.. وبقيت النسخة الأخيرة في مكتب المستشار محمد قنديل.. وهي النسخة التي صور منها المحامون نسخهم ليستخدموها في التقدم بمذكرات نقض الحكم خلال شهر واحد.. وهي المهلة المتبقية لهم.
وأشارت بعض المصادر إلي أن هناك بلاغا قدم للنيابة ضد صحيفة «الشروق» لنشرها ما وصفته بحيثيات الحكم قبل إيداعها بيوم وهو ما وضع المحكمة في موضع تسريب أسرار المداولة.. وهو ما لم يحدث مع صحيفة «الوطن العربي» التي نشرت خبرا عن أن الحكم سيكون بإعدام المتهمين في يوم الثلاثاء 19 مايو الماضي قبل يومين من قرار المحكمة بإحالة أوراقهما إلي المفتي.. ولم يعتبر الخبر كشفا لأكبر سر من أسرار المداولة.. خاصة أن القضية كانت لاتزال خاضعة لقرار حظر النشر.
وبانتهاء المستشار المحمدي قنصوة من القضية خففت الحراسة الأمنية عليه وعلي بيته وعائلته في بنها.. محافظة القليوبية.
كانت تلك الحراسة ــ المكونة من فردين مرافقين ــ قد فرضت عليه خلال نظره القضية التي جعلته يقيم في استراحة القضاة ليدرس ملفاتها.. حيث فرص الحماية أفضل.. وحسب مصادر محررتنا هبة غريب فإنه قام بتثبيت المستندات علي قطعتي خشب لدراستها نقطة نقطة.. ورغم أنه لا يدخن فإنه لم يجد ما يمنع من تدخين السيجار بين وقت وآخر. وهو يصحو مبكرا في السادسة صباحا.. ويتناول إفطاره.. ويقرأ الجرائد.. ثم يذهب إلي المحكمة في التاسعة صباحا.. ويدخل غرفة المداولة مباشرة.. ويجتمع مع باقي هيئتها للتشاور.
ويوم النطق بالحكم كانت هناك سيارتان بهما ستة أفراد لحراسته.. خاصة أن القضايا التي كانت في حوزته كلها قضايا صعبة.. مثل قضية تفجيرات الأزهر.. وقضية شركة هيدلينا.. وقضية بيع الأطفال.. بجانب قضية سوزان تميم. وتقع حيثيات الحكم في «203» صفحات ومكتوبة بأكثر من خط وبها «23» تصليحاً موقع بجانبها من رئيس المحكمة الذي وقع أيضا علي كل صفحة من صفحات الحكم.
وكشف الحكم عن اسرار شخصية لم تذكر من قبل عن أبطال القضية.. فقد ذكر أن علي مزنر زوج سوزان تميم الأول قبض 70 ألف دولار ليطلقها.. وبعد أن نطق عليها اليمين شكك في الطلاق.. وأن زوجها الثاني عادل معتوق أخذ مليون وربع المليون دولار ليطلقها.. لكنه.. لم يتعرف بالطلاق.. وطلب مليوني دولار أخري كي يلقي عليها اليمين لكن محاميتها كلارا الرميلي رفضت.
وفي الوقت نفسه شهد العميد خليل المنصوري رئيس إدارة التحريات والبحث في شرطة دبي بأن معلوماته السرية أسفرت عن حسن سير وسلوك المجني عليها.. فكانت حسب قوله" تواظب علي الصلاة وعثر علي مصحف كانت تضعه تحت وسادتها".
وقد حاولت بعض التفسيرات البعيدة عن القضية تصوير الجريمة علي أنها انتقام من الجماعات الدينية المتشددة.. ودعم ذلك التصور أن جثتها وجدت في اتجاه القبلة.. وقد عثر عليها مغطاة.. وكأن القاتل بعد أن ذبحها أبي أن يتركها غير محتشمة.. وهو سلوك غير معتاد جنائيا.. فالقاتل يسارع بالهرب بعد ارتكاب جريمته.. كما عثر علي وصيتها.. وكأن الجاني قد منحها الوقت لكتابتها حسب الشريعة. وحسب الحكم فإن السكري كان ينفق ببذخ في رحلاته الخارجية بحثا عن سوزان تميم.. فقد انفق في لندن 137739 جنيها.. وأنفق في إيطاليا 17292 جنيها.. وأنفق في دبي 13674 جنيها.. وهو ما كشفت عنه فواتير بطاقات الائتمان البنكية التي كان يحملها.
من مواضيع : amr_mero1 منع الأميرة السعودية من السفر والكومى ينكرالزواج
جاموسة وراء تصادم قطارى العياط .... بالصور
الخارجية تحذر سفارات مصر في الخارج من إصدار المصريين المغتربين توكيلات للبرادعي
حمار يرشد الشرطة عن صاحبه الذي ترك المسروقات أعلي ظهره‏
الفئران هاجمت ركاب الإسباني وأثارت الذعر
06-08-2009, 09:04 AM
amr_mero1
 
Icon15 هشام طلعت مصطفي يدافع عن نفسه بخط يده

إن مثل هذه القضايا فرصة لتوسيع الثقافة القانونية لغير المتخصصين يجب متابعتها والاهتمام بها.. فهي توضح حقوق المواطنين إذا ما وجدوا أنفسهم في مشكلة قضائية مهما صغرت.

ويجب أن تهتم الصحافة بشرحها وتفسيرها مستغلة اهتمام الناس بالقضايا المثيرة وألا تكتفي بنشر ما تتوصل إليه من تحقيقات وحيثيات.. فلن يعرف البعض ما له إلا إذا عرف ما علي غيره.
لكن.. الصحافة ليست محايدة ولا محترفة في تبني القضايا الجنائية.. وغالبا ما تتناولها بوجهة نظر واحدة ثابتة غير محايدة.. ففي قضايا الإخوان مثلا.. تميل صحف رسمية للإدانة ولو لم يصدر الحكم فيها.. وتميل الصحف مستقلة للبراءة وقبل أن ينتهي الفصل فيها.
ولو حدث وخرجت صحيفة بتحقيق خاص من عندها اضافت فيه ما توصلت إليه من وقائع ومستندات لم تكن منشورة علي الرأي العام تعرضت للغمز واللمز إذا كان ما قدمته لا يجد هوي عند أصحاب المواقف الجامدة في صحف أخري.. والأصل في الصحافة التحقيق لا الرأي.. فالتحقيق صورة من صور الحقيقة.. والرأي مجرد تصور لصاحبه لا يجوز التمسك به أمام ما يتكشف له مما لا يعرفه.
وحسب ما يقول أنيس منصور فإن" الكاتب يحاول أن يقترب من الحقيقة عندما يضع عينيه علي كل لون.. وأذنه علي كل صوت.. وأنفه علي كل عطر.. وإصبعه علي كل جسم".. وبعد ذلك يمسك بقلمه ويتركه يجري وراء ظله.." أو يتركه يلاحق لعابه الأسود".
ومنذ أن تفجرت قضية قتل سوزان تميم قبل نحو العام ونحن ننشر كل ما انفردنا به من مستندات سبقنا بها غيرنا.. فكنا أول من نشر الملف الشخصي للضحية بما في ذلك صورة العقيد الذي دفع فيه هشام مليونا ونصف المليون دولار مقابل أن يطلق عادل معتوق سوزان تميم.. ونشرنا القصة الكاملة لصعود وهبوط السكري.. وحصلنا علي خبر من لندن يؤكد أن هشام خسر القضية التي رفعها ضد المجني عليها في سويسرا لتجميد حساباتها هناك.. وهو ما جعله يستدعي النيابة لتقديم بلاغ ضدنا.. ورغم ذلك لم نفقد حيادنا تجاه القضية.
وما يلفت النظر أن الجهات المختصة سمحت للإعلام بمقابلة المحكوم عليهم بالإعدام في قضايا مختلفة.. وظهر أحدهم علي التليفزيون الحكومي يشرح كيف ارتكب جريمة قتل أولاده وزوجته.. لكن.. نفس الجهات ترفض بشدة مقابلة هشام والسكري بعد أن انتهت القضية وصدر الحكم ضدهما.
لقد رفضوا مؤتمرا صحفيا للمتهمين ورفضوا إجراء حوارات معهما ورفضوا أن يجيبا عن أسئلة أرسلت إليهما كتابة.. ورفضت حتي زيارتهما إلا لأقارب الدرجة المباشرة. وكل ما نجحنا فيه هو أن نرسل بعدد من الأسئلة للسكري أجاب عنها شفاهة وصاغتها عائلته وبعد أن راجعتها معه أرسلتها إلينا لنشرها.. أما هشام فلم نفلح في تكرار التجربة معه.. وصودرت كل الأوراق المرسلة إليه وحفظت كل الطلبات الخاصة بمقابلته.
لكننا لم نيأس في التعرف علي وجهة نظره.. فعلي مدي سنة كاملة كنا نجمع له ملاحظات بخط يده عن القضية كتبها في الفترة الأولي من التحقيقات وهو يتمتع بحريته وقبل القبض عليه.. بجانب تعليقات شفهية حصلنا عليها من الذين كانوا علي اتصال به واقتربوا من قفصه خلال المحاكمة.. بداية من جلسة الإجراءات إلي جلسة النطق بالحكم.. وهو زمن امتد لساعات طويلة سمحت بالتعرف علي كل ملاحظاته وتعليقاته رغم أنه بقي صامتا أمام المحكمة مكتفيا بعبارة" حسبي الله ونعم الوكيل".
(1) لقد أرشد السكري عن مليوني دولار اتهم هشام بأنه دفعهما له لارتكاب الجريمة.. ولكن هشام كتب بخط يده يتساءل:" أين إثبات دفع المبلغ له من المتهم الثاني".. وكان السكري قد ذكر في التحقيقات أنه حصل علي المبلغ مساء يوم الجمعة يوم أول أغسطس 2008 الساعة التاسعة والنصف بجناح هشام في فندق فورسيزونز شرم الشيخ وهو الوقت الذي أثبت فيه هشام أنه كان في اجتماع مع الوليد بن طلال وموظفيه من التاسعة مساء إلي الثالثة من صباح اليوم التالي ولم يكن موجودا في جناحه وأرسل غيث شقير المدير التنفيذي لشركة المملكة (شركة الوليد بن طلال) خطابا إلي طارق هشام مصطفي بصفته الرئيس التنفيذي للمجموعة يؤيد ذلك.. كما أن السكري سبق أن ذكر أنه أعطي شقيقه اشرف مبلغ 110 آلاف دولار من المليونين صباح ذلك اليوم الجمعة.. اي قبل الموعد الذي حدده لاستلام المبلغ كله من هشام بنحو عشر ساعات.. يضاف إلي ذلك أن هالة عبد الله زوجة هشام كانت معه طوال الوقت ولم يكن في جناحهما شنطة حمراء.. وأضاف هشام أن حساباته في البنوك لم تشر إلي أنه قد سحب منها مثل هذا المبلغ لمدة ستة شهور سابقة علي التاريخ الذي ذكر السكري أنه أخذه منه.. ويقول هشام شفهيا:"إنه من غير المعقول أن يمشي وهو يحتفظ بمثل هذا المبلغ معه".
(2) وجري تكييف تهمة التحريض لهشام علي اساس أنه بامتلاكه المال والسلطة تصور أنه امتلك المجني عليها وراح يطاردها وسعي للتخلص منها حتي اصطحبها معه إلي لندن في خريف عام 2006 وهناك نجحت في الهرب منه إلي بيت خالها نبيل ظريف فعاد إلي القاهرة غاضبا مصرا علي التخلص منها.. ولكن هشام علق علي ذلك بخط يده قائلا:" كل هذا الكلام فارغ ليس له اساس من الصحة".
(3) واتهم هشام بأنه أخفق في الوصل إلي سوزان فرصد مليون جنيه استرليني للسكري حصل منها علي 150 ألف يورو كي يخطفها ويعيدها إلي مصر في طائرة هشام الذي تساءل بخط يده" أين الدليل علي ذلك".
(4) وبخط يده أيضا تساءل هشام عن الدليل علي أنه اصطنع الرسالة التي فبركها السكري من شركة بوند للعقارات في دبي كي يقنع بها سوزان بفتح الباب وقتلها.
(5) وحسب الادعاء في القضية فإن السكري وضع الرسالة أمام العين السحرية لتفتح له سوزان ليقدمها لها ومعها البرواز الهدية فاطمأنت إليه وفتحت الباب وسلمها الرسالة المزورة ولحظة أن أمسكت بها بدأ عملية قتلها.. وهنا يعلق هشام بخط يده قائلا:" لمن البصمات المجهولة علي الظرف وهي نفس البصمات المجهولة علي صندوق الحريق" الذي قيل إنهم وجدوا فيه الملابس المدممة للسكري.
(6) وحسب ما قيل أيضا فإن هشام كان يتابع السكري هاتفيا طوال مراحل تنفيذ الجريمة فوصف هشام ذلك الكلام كتابة بأنه" كلام هام جدا" ثم وصفه بأنه كلام كاذب ولا يوجد اتصال يوم 28 / 7 (وهو يوم تنفيذ الجريمة) وأنهي تعليقه قائلا:" واتحدي ذلك".
وقيل إن السكري اتصل بهشام هاتفيا حاله انتظاره في مطار القاهرة يوم وصوله من دبي وهو في طريقه إلي شرم الشيخ يبلغه بتمام تنفيذ الجريمة ويطلب منه موعدا للحصول علي المبلغ المتفق عليه.. فأعاد هشام تعليقه الخطي السابق وهو:" لا يوجــــد اتصال يـــــوم 7/28 وهذا الكلام ليس له اساس من الصحة".. وكتب عبارة أخري بنفس المعني:" لا يوجد اتصال هاتفي عقب عودته من دبي وأتحدي ذلك".
(6) وقدمت النيابة قائمة بالاتصالات الهاتفية بين السكري وهشام وكذلك الرسائل التي بعث بها السكري له.. فعلق هشام بخط يده قائلا:" لا يوجد دليل واحد علي أن الرسائل تخص قتل سوزان".
(8) وتردد في تقارير تحريات المباحث: إن هشام اتفق مع السكري علي الانتقام من سوزان ولكنه بعد أن فشل في خطفها وإعادتها إلي مصر غير خطته وقرر التخلص منها بالقتل بافتعال حادث تصادم أو حادث يبدو انتحارا علي طريقة سعاد حسني وأشرف مروان.. ثم امتد تنفيذ الخطة إلي دبي.. وأن هشام ساعد السكري علي الحصول علي تأشيرات بريطانيا ودولة الإمارات.. فعلق هشام كتابة:" غير صحيح تأشيرة لندن".." من اين جاءوا بهذه المعلومة".. فهناك أكثر من تأشيرة حصل عليها السكري لدخول بريطانيا.. تأشيرة وهو مدير أمن بفندق فورسيزونز شرم الشيخ وقد دعم حصوله عليها خطاب رسمي من الفندق.. وتأشيرة حصل عليها فيما بعد بمبادرة فردية منه وهو ما أفاد به خطاب من السفير البريطاني بالقاهرة. كما قدم محامي هشام صورة من السجل التجاري للمؤسسة الشرقية للتوكيلات التجارية التي كفلت دخول السكري إلي دبي في رحلته الأخيرة كي يثبت أنه لا علاقة لشركات هشام بتلك التأشيرة.. وتلك المؤسسة الإماراتية شركة فردية مملوكة لشخص يدعي علي محمد علي الشرفا وهو إماراتي الجنسية.. وفي وقت آخر علق هشام قائلا:" ما علاقة هشام طلعت بها".
(9) ونقلت الأوراق عن السكري أنه كان في حماية هشام ولن يمسه أحد أو يحدث له سوء.. فعلق هشام علي ذلك بقلم فلومستر:" من اين جاء بهذا الكلام الفارغ".
(10) ويبدو أن هشام وجد نفسه متورطا في التفاصيل الفنية والجنائية في القضية فتساءل عن السبب في عدم ذكر عرض السكين:" اين عرض السكين ؟ لماذا لم يذكر ذلك ؟".. وكان دفاع السكري قد جاء بتقرير من استشاري في الطب الشرعي يثبت أن الذبح كان بسكين مشرش وليس بالسكين المستوي الذي أرسلت دبي نسخة مشابهة منه.
(11) وحسب تقارير الطب الشرعي فإن السكري أجهز علي الضحية في سرعة خاطفة وفي دقائق معدودة فكتب هشام وهو علي مكتبه في بيته تعليقاً قال فيه:" هام جدا من الذي قام بعمل السحجات بجسدها ؟ ومن الذي تشاجر معها قبل الوفاة ؟.. هذا موضوع في غاية الأهمية".
(12) وحسب تقرير الطب الشرعي المكتوب في دبي فإن إصابة سوزان القاتلة شملت الأوعية الدموية الرئيسية والقصبة الهوائية.. وأن قطع مثل هذه الأوردة الرئيسية من شأنه نزيف حاد يجهز علي الضحية في ثوان.. فعلق هشام علي ذلك قائلا:" هذا الكلام يؤكد أن الوفاة حدثت بعد بضع دقائق ويؤكد أن عملية التغطية بالفوط والملاية لا تتفق والوقت الكافي لعملية الوفاة.. المدة المحددة صغيرة جدا".
(13) وتحدثت الأوراق عن إيداع هشام للسكري في حسابه مبلغ 10 آلاف جنيه استرليني في بنك «إتش إس بي سي» يوم 29 مايو 2008 حسب التقرير الذي أرسله البنك للنيابة بعد موافقة السكري علي كشف سرية حساباته وذلك بعد ساعات قليلة من رسالة من السكري في ذات اليوم يطلب فيها مزيدا من المال وهو في لندن.. فتساءل هشام:" اين شهادة حسام حسن الذي قرر أن المبلغ يخصه ولا يخص هشام مصطفي".. وهشام حسن موظف في مجموعة طلعت مصطفي.. شهد بأنه أودع المبلغ للسكري كي يحجز له مستشفي لعلاج زوجته المريضة بمرض خطير.
(14) حسب تحريات شرطة دبي فإنه في نحو الساعة الثامنة وثماني وأربعين دقيقة دخل شخص في الثلاثينيات من عمره يرتدي بنطال رياضي أسود اللون ماركة نايك وعلي رأسه كاب أسود ويحمل كيسا من البلاستيك أسود اللون عليه علامة صح وهي علامة نايك وفي يده الأخري ورقة ودخل موقف السيارات وراح يسأل أحد رجال الأمن في برج الرمال حيث تسكن سوزان عن موقع شقتها.. فتساءل هشام بخط يده:" ليه يسأل عن الشقة وهو قد ذهب لمعاينتها من قبل يوم 24 / 7" ثم رسم سهما وأضاف:" هذا تضارب في الأقوال".
(15) وتحدث أحد الشهود في أوراق دبي قائلا: إن التليفون المحمول الخاص بالمجني عليها توقف عن الرد علي المكالمات التي جاءت إليه منذ الساعة التاسعة من صباح يوم الجريمة تقريبا".. واعتبر ذلك دليلا علي أنها لم تكن في ذلك الوقت علي قيد الحياة.. لكن هشام علق بقلمه قائلا:" جائز أن تكون نائمة وليس (في ذلك) دليل علي شيء".
(16) وشهد شاهد آخر في دبي هو وكيل الشرطة أحمد غلوم حسين البلوش في تحقيقات النيابة هناك بأنه تلقي اتصالا هاتفيا من رياض العزاوي (آخر رجل في حياة سوزان) علم منه بوجود خلافات بين المجني عليها والمتهم الثاني هشام طلعت مصطفي لرفضها الارتباط به سرا وهو ما دفعه لتهديدها وتشويه وجهها فكان أن قدم بلاغا إلي الشرطة البريطانية بتلك التهديدات.. وقد حفظت الشرطة البريطانية البلاغ دون تحقيق مع هشام.. وهو ما دفعه علي ما يبدو إلي أن يكتب:" كلام فارغ ليس له اساس من الصحة" ثم رسم سهما واضاف:" كلام مغلوط".
(17) وحسب التحريات الشرطية فإن هشام حاصر سوزان داخل مصر ولم يمكنها من الخروج منها وحدها فرفض هشام ذلك قائلا بخط يده:" لم يحدث أنها لم تسافر منفردة من وإلي مصر.. وهناك سفريات منفردة ولم أكن معها علي الإطلاق".
(18) وحدث ذات مرة أن هربت سوزان من هشام وتركت فندق الفورسيزونز المطل علي نيل القاهرة وهربت إلي فندق أخري يسمي الحياة في الدقي ولكنه هددها بالقتل فلم تستطع أن تسافر خارج القاهرة إلا بصحبته.. فكتب هشام معلقا:" كلام كاذب وليس له اساس من الصحة".. وكرر جملة" كلام كاذب" عندما تكرر أنها هربت منه في لندن ولجأت إلي خالها.
(20) وعندما عادت الأوراق القادمة من دبي للحديث عن دخول السكري برج الرمال يوم الجريمة كتب هشام:" لماذا الإصرار علي عدم ذكر خروج محسن الساعة 9:12 دقيقة من برج الرمال وإغفال هذه الحقيقة".. ووضع تحت جملته خطين.
وكررت الأوراق المختلفة تواطؤ هشام والسكري علي القتل بدفع المبلغ واستخراج التأشيرات وتقديم الدعم المالي ومتابعته هاتفيا ومده بالمعلومات اللازمة.. فكرر هشام من جانبه أيضا تعليقاته السابقة وهي:" كلام ليس له أي أساس".
(21) وعندما قيل إن محسن كان بمثابة الممثل الشخصي لهشام كتب هشام:" كلام كاذب".
(22) وحسب تحريات الشرطة الجنائية في مصر فإن سوزان كانت تقيم مع هشام في جناح بفندق فورسيزونز وكان يلازمها بصفة دائمة في رحلاته بطائرته الخاصة في سفرياته المختلفة حتي أشيع أنهما تزوجا.. فكتب هشام بخطه جملة:" خطأ كذبا".
(23) وقيل في تحريات شرطة دبي إن السكري شوهد وهو يحمل ورقة وقلما في بناية القتيلة ليعاينه ويتعرف علي مداخله ومخارجه ويحسب الوقت اللازم للقتل بعد أن يتعرف علي مواعيد خروج ودخول سوزان تميم.. فعلق هشام علي ذلك كاتبا:" كيف يعرف مواعيد دخول وخروج المجني عليها وهو لم يتواجد إلا (مرة واحدة) يوم 24 / 7 بضع دقائق (يومها) وبضع دقائق (يوم الجريمة حسب الادعاء هناك).
(24) وذكرت الأوراق المبدئية في القضية أن السكري أخذ من هشام صورة من عقد شقة سوزان التي كان ثمنها معلوما لديه كما أن هشام كان يعلم بقتل سوزان يوم سلم السكري المليوني دولار في اول أغسطس.. فكتب هشام:" هذا الكلام مخالف لما سبق أن قيل من أن المتهم الأول أبلغ المتهم الثاني (يوم وصوله من دبي) باتصال تليفوني وهذا مخالف لما هو مذكور هنا". (25) وحاولت جهات الادعاء الربط بين شكوي سوزان ضد هشام في لندن بتهديده لها بالقتل وما جري مؤخرا في دبي.. وأن الشكوي في لندن دعمت برسائل من هشام كدليل علي ما فيها.. لكن هشام نفي ذلك بخط يده موضحا الأمر: "الشكوي في مايو 2007 ويونيه 2007 (أما) الرسائل النصية التي قدمت كدليل في القضية الأخيرة فكانت من فبراير حتي يونيه 2008 وليس لها علاقة بهذه الشكوي".
من مواضيع : amr_mero1 كل هذه الكراهية.. لماذا؟
حفلة جنس جماعي بحديقة الميريلاند
سقوط باطنية الساحل الشمالي
مسلمة ترفع دعوى ضد قاض امريكى اجبرها على خلع حجابها داخل المحكمة
من هو الوزير الذي يلعب الكوتشينة في مجلس الشعب؟
06-08-2009, 09:27 AM
amr_mero1
 
Icon15 النيابة تطالب «النقض» بتأييد حكم إعدام «هشام والسكرى»


علمت أن النيابة العامة سلمت مذكرة الطعن الخاص بها فى قضية هشام طلعت مصطفى ومحسن السكرى إلى نيابة النقض، تمهيداً لتحديد جلسة لنظر الطعن فى القضية أمام محكمة النقض، طبقاً للقانون الذى يلزم النيابة العامة بإحالة القضية إلى النقض بعد استئذان المستشار عبدالمجيد محمود، النائب العام.
وطلبت النيابة فى مذكرتها تأييد حكم الإعدام شنقاً الصادر ضد المتهمين فى قضية مقتل الفنانة اللبنانية سوزان تميم. وقالت مصادر لـ«المصرى اليوم» إن ضابطين ومعهما ٣ مجندين قاموا بتسليم ملف القضية إلى محكمة النقض بدار القضاء العام بعد تسلمه من مكتب المحامى العام.
وقال مصدر قضائى إن مذكرة الطعن ضمت أسباب طلب النيابة لتأييد الحكم الصادر.
وقالت النيابة إن محكمة الجنايات اتخذت جميع الإجراءات القانونية ولم تخل بطلبات الدفاع أو المتهمين. من جانبهم، أكد أعضاء هيئة الدفاع عن المتهمين أنهم لايزالون يدرسون أسباب الحيثيات التى أودعتها هيئة محكمة الجنايات برئاسة المستشار محمدى قنصوة، وأنهم يعدون أسباباً جدية للطعن أمام محكمة النقض وسوف يودعونها المحكمة خلال أيام.
وأشاروا إلى أن طعن النيابة إجراء قانونى طبيعى، ويمكن لهيئة الدفاع تقديم الطعن خلال ٣٠ يوماً من صدور الحيثيات.
من مواضيع : amr_mero1 غداً.. حكم النقض في طعن "هشام طلعت*‬ والسكري"
وفاة مدرس أثناء مشاهدته المجازر الإسرائيلية
أمريكية تقطع رأس رضيعها و تأكل من جثته !!
انتحار فتاة لتوقف خطيبها عن الاتصال بها*!!‬
الميت عاد لأسرته بعد 5 أشهر من دفنه
08-08-2009, 10:30 AM
amr_mero1
 
Icon15 هشام طلعت يفقد ‏18‏ كيلوجراما من وزنه‏ طيلة ال ‏11‏ شهرا الماضية‏


فقد هشام طلعت مصطفى ‏18‏ كيلوجراما من وزنه‏ طيلة الـ‏11‏ شهرا الماضية‏. فمنذ إحالته للمحاكمة والحكم عليه بالإعدام،‏‏ لم يتحدث هشام طلعت مصطفي لوسائل الإعلام طوال هذه المدة‏.

وحتي الذين يترددون عليه لزيارته في سجن طره،‏ فشلوا في معرفة ما بداخله‏، فهو قليل الكلام‏،‏ والوحيدة التي تعرف عنه كل شيء زوجته السيدة هالة عبدالله‏، فهو يقرأ الآن حيثيات الحكم الصادر ضده‏، ويجلس مع محامييه ليراجع معهما مذكرتي الطعن بالنقض، وكل التفاصيل القانونية‏.‏

ومازال هشام طلعت مصابا بالصدمة مثل باقي أسرته من الحكم، إلا أنه متمسك بالأمل في النقض وإعادة المحاكمة‏.

ويعبر عن تقديره للقضاء وللعدالة‏، وفي الوقت نفسه يرفض الهجوم أو النقد الذي استهدف القاضي محمدي قنصوه‏.

ويتابع هشام ما ينشر في الصحف اليومية‏، ويقرأ كتبا عن المال والأعمال‏.
قبل يوم ‏24‏ من شهر اغسطس،‏ سيكون الدفاع قد أودع مذكرتي الطعن بالنقض بعد دراسة الحيثيات وجلسات المحاكمة‏؛ لمعرفة ما إذا كانت هناك ثغرات قانونية يتم الاستناد إليها في الطعن‏. ويبدو أن الدفاع متفائل‏.‏


من مواضيع : amr_mero1 دعوة على الفيس بوك للثورة على أمير قطر 16 مارس المقبل
مصادر: المفتى يوافق على إعدام ٢٤ متهماً فى «مذبحة وادى النطرون».. والمحكمة تصدر حكمها
إخوانى لشوبير: دورك فى قضية العمال "مشبوه" وشوبير يرد"أنا مشبوه.. يا وسخ.. احترم نفسك
الفرق بين مصر وأمريكا في الجزمة
جزائريون ومصريون يقتحمون اكثر من 150 موقع اسرائيلى على النت ويرفعون علم فلسطين
23-08-2009, 07:11 AM
amr_mero1
 
Icon15 دفاع هشام طلعت مصطفى يودع طعنه بالنقض على حكم إعدامه


تقدم الدفاع عن رجل الأعمال هشام طلعت مصطفىبطعن أمام محكمة النقض ضد الحكم الجنائي الصادر من محكمة جنايات القاهرة والذي قضى بإعدامه شنقا بإجماع آراء قضاة المحكمة وبعد موافقة مفتي الديار المصرية ، لثبوت تحريضه لضابط الشرطة السابق محسن السكري الذي قام بقتل المطربة
اللبنانية سوزان تميم عمدا مع سبق الإصرار والترصد بداخل مسكنها بإمارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة في يوليو/تموز من العام الماضي.

وجاء طعن هشام طلعت مصطفى في مذكرتي طعن الأولى تقدم بها فريد الديب المحامي ، في 422 صفحة ، وتضمنت 41 سببا لنقض الحكم ، فيما تقدم بالمذكرة الثانية المستشار بهاء الدين أبو شقة ونجله الدكتور محمد المحاميان عن هشام طلعت مصطفى والتي جاءت في 348 صفحة حيث تم تقديمهما السبت إلى المستشار محمد حلمي قنديل المحامي العام الأول لنيابات وسط القاهرة ، وطالبا في نهايتها بأن يتم نقض الحكم الصادر وبإعادة محاكمة هشام طلعت أمام دائرة محاكمة جنائية أخرى غير المحكمة التي سبق لها الفصل في الدعوى.
وأوضحت مذكرة النقض التي تقدم بها بهاء الدين أبو شقة ونجله محمد -التي تضمنت 31 سببا لنقض الحكم - من أهمها أن الحكم شابه قصور في التسبيب وفساد في الإستدلال وعسف في الإستدلال عند محاولاته إثبات قيام هشام طلعت مصطفى بتحريض السكري على قتل سوزان تميم.
كما اشارت المذكرة الى ان الحكم استند في ذلك إلى افتراضات وأسانيد ما كان لها أن تخلص إلى النتيجة التي وصلت إليها المحكمة ، إلى جانب أنه أسرف في تصديق شهادة ضباط الشرطة الذين قاموا بعملية القبض على السكري من انه اعترف لهم بارتكابه الجريمة ، رغم عدم إثبات الشهود لهذا الاعتراف بمحضر الضبط وعدم الادلاء به بتحقيقات النيابة.
وجاء فى مذكرة الطعن أن الحكم المطعون فيه شابه القصور إذ استند إلى الدليل المستمد من شهادة والد المجني عليها (عبد الستار خليل تميم) وبالإنابة القضائية ببيروت دون ان يورد مؤدى هاتين الشهادتين في الحكم.

وأشارت إلى أن المحكمة أغفلت الدفاع الجوهري لهشام طلعت مصطفى بإستحالة حدوث الواقعة وفقا للتصوير الوارد, كما أغفل دفاعه الجوهري بنفي إشتراكه في الجريمة وبان المحادثات الخمس المسجلة له بمعرفة السكري ملفقة بدلالة صوت الصفير المسموع الذي يصدر عن الهاتف الخاص بالسكري والمسجل عليه تلك المحادثات, بما يجزم بإستحالة إجراء هذا التسجيل دون إستماع هشام طلعت لصوت الصفير المشار إليه بما يؤكد تلفيق تلك المحادثات التي تتضمن تحريضا من هشام للسكري على قتل سوزان.
وذكرت إن المحكمة أثبت قناعتها بوجود مظروف فارغ إلى جوار جثة سوزان, بينما وجدت الرسالة التي كانت بداخل هذا المظروف في الملابس المدممة بالدور ال` 21 في صندوق الحريق, رغم أن ما تبناه الحكم من تصوير للحادث يوجب أن تكون الرسالة ملقاة إلى جوار الجثة شأنها شأن المظروف.
وأوضحت المذكرة أن الدكتور فريدة الشمالي الطبيبة الشرعية بدبي قدمت ورقتين إلى المحكمة استندت إليهما المحكمة في حكمها بينما خلت محاضر الجلسات مما يفيد تقديم الشاهدة لهاتين الورقتين بجلسات المحاكمة, وهو ما يعني أن الحكم استند إلى دليلين لم يطرحا في الجلسة.
واستندت المذكرة أيضا على أن المحكمة سمحت لأحد المحامين الأجانب وهو نجيب ليان اللبناني الجنسية بالحضور كوكيل عن والد سوزان, عبد الستار خليل تميم, بصفته مدعيا بالحق المدني رغم صدور حكم من مجلس الدولة بوقف قرار وزير العدل بالترخيص للمحامي المذكور بالحضور امام المحاكم المصرية.
وأشارت المذكرة إلى أن المحكمة أخلت بحق الدفاع إذ أن دفاع هشام قد تقدم بحافظة مستنداته السادسة وبها مستندات بالغة الأهمية تتضمن أسانيد في نفي التهمة المسندة, إلا أن الحكم خلا كلية من بيان تلك الحافظة ولم يعرض لها على الإطلاق.

من مواضيع : amr_mero1 إنها حقاً..عائلة غير محترمة
جلد سعودي جمع 6 زوجات وإلزامه بحفظ جزأين من القرآن
أهالى البحيرة يعلنون «الطوارئ» لمنع زيارة الوفد الإسرائيلى لـ « أبوحصيرة»
رسالة الى :الرئيس السابق محمد حسنى مبارك
الفئران هاجمت ركاب الإسباني وأثارت الذعر
25-08-2009, 10:18 AM
amr_mero1
 
Icon15 هشام طلعت يقرأ ٧ مذكرات للنقض و «أبوشقة» يثق فى البراءة و«الديب» متشائم


يعكف رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى، المحكوم عليه بالإعدام فى قضية مقتل المطربة سوزان تميم، على قراءة ٧ مذكرات لنقض الحكم بإعدامه، التى تقدم بها موكله الدكتور محمد بهاء أبوشقة إلى الدائرة الجنائية لمحكمة النقض، فيما قدم محامى محسن السكرى، الضابط السابق، المحكوم عليه بالإعدام فى نفس القضية، ٨ أسباب لنقض الحكم ضد موكله.
وقال أبوشقة، الذى زار موكله هشام طلعت، أمس الأول، فى محبسه بسجن مزرعة طرة: «إن حالة هشام المعنوية جيدة جداً، وأنه يمر اليوم عام هجرى كامل على حبسه»،
مؤكداً أنه يقضى وقته بين قراءة القرآن ومطالعة مذكرات نقض الحكم، وأن موكله يشعر بارتياح شديد مؤخراً، بسبب حياد وسائل الإعلام فى تناول ما جاء فى مذكرات الطعن بالنقض.
من جانبها، تلقت الدائرة الجنائية بمحكمة النقض، أمس، مذكرتين جديدتين للطعن على حكم إعدام هشام طلعت مصطفى، الأولى من حسين على برعى، والأخرى من أحمد مدحت حسن، المحاميين.
وقال فريد الديب، محامى هشام طلعت، فى اتصال مع «المصرى اليوم»، إنه غير سعيد حالياً بسبب الزحف الإعلامى على قضية موكله، وإنه متشائم بعد وصول عدد مذكرات الطعن إلى ٩، معرباً عن خشيته من تكرار ما حدث مع قضية أيمن نور، حيث رفضت المحكمة أكثر من ٩ مذكرات طعن على حبسه وأيدت حكم سجنه ٥ سنوات.
وتقدم، أمس، عاطف المناوى بمذكرة طعنه على الحكم الصادر ضد موكله محسن السكرى، من محكمة الجنايات، ، وطالب فى مذكرته بقبول الطعن شكلاً وإعادة الدعوى إلى محكمة استئناف القاهرة، لإحالتها إلى دائرة أخرى، بخلاف التى أصدرت الحكم لإعادة محاكمة المتهم.

من مواضيع : amr_mero1 مسلمة ترفع دعوى ضد قاض امريكى اجبرها على خلع حجابها داخل المحكمة
سوزان وهشام والسكرى.. قصص وتفاصيل من وقائع المحاكمة المحظورة
هبة غريب ترتدى النقاب فى أولى جلسات التحقيق
رئيس حكومة الدانمارك: لا مكان للنقاب على أرضنا
مصادر: المفتى يوافق على إعدام ٢٤ متهماً فى «مذبحة وادى النطرون».. والمحكمة تصدر حكمها
26-08-2009, 08:18 AM
amr_mero1
 
«الديب» يزور هشام طلعت فى سجن طرة لمدة ٣ ساعات ويبحث معه «دفوع مذكرة النقض»


التقى المحامى فريد الديب، موكله هشام طلعت مصطفى، المحكوم عليه بالإعدام فى قضية مقتل المطربة اللبنانية سوزان تميم، فى محبسه أمس، فى زيارة استغرقت ٣ ساعات، وهى أطول زيارة استمرت بين الديب وموكله، ناقش فيها معه تفاصيل الطعن الذى تقدم به أمام الدائرة الجنائية بمحكمة النقض، والذى جاء فى ٤٢٢ صفحة متضمناً ٤٢ سبباً لنقض الحكم.
تمت الزيارة فى مكتب مأمور سجن مزرعة طرة، وتناقش هشام مع الديب فى تصريحاته التى نشرتها «المصرى اليوم» أمس، والتى قال فيها إنه يكتب أسباب طعن الحكم لتقديمها إلى محكمة النقض وليس لوسائل الإعلام، وأنه قبل تولى المسؤولية والترافع عنه منذ البداية، لثقته فى براءته، وأنه أدى كل ما يملك أمام دائرة الموضوع.
وأضاف الديب أنه غير متشائم مطلقاً من سير أوراق الدعوى، لأنه قدم أسباباً ودفوعاً فى القضية كفيلة بنقض الحكم، وقال الديب إنه غير متشائم من وصول عدد مذكرات الطعن إلى ٩ مذكرات لأن قبول أى مذكرة يعنى إعادة محاكمة موكله، مؤكداً أنه لم يتخذ قراره بعد، من حيث الاستمرار فى القضية أو الانسحاب منها، خاصة أن جميع مذكرات الطعن التى قدمت إلى محكمة النقض جاءت فى الدفوع التى أبداها أمام محكمة الجنايات.
وقال الديب لـ«المصرى اليوم» عقب الزيارة إنها جاءت بشكل مكثف، وناقش فيها مع هشام طلعت جميع الدفوع التى أبداها فى مذكرته، وأن هشام كان سعيداً بمذكرة الطعن، وأشاد هشام خلال الزيارة بابتعاد الديب عن الإعلام خلال الفترة الماضية، وعدم الإدلاء بأى تصريحات عن سير القضية والتفرغ للعمل فيها.
وقال بهاء أبوشقة، محامى هشام طلعت، إن المرحلة المقبلة لا يمكن التنبؤ فيها، إذا كانت محكمة النقض سوف تقبل الطعون، أم لا، وأضاف: «لكننا واثقون أننا أودعنا أسباباً ودفوعاً من شأنها نقض الحكم، وإعادة المحاكمة، وننتظر بعد إيداع الطعون أن تكتب نيابة النقض رأيها فى القضية، ويتم تحديد جلسة لنظرها».
وأضاف أبوشقة أنه لا يمكن توقع أى شىء فى الوقت الحالى، ولا يستطيع أن يجزم بمن سيواصل الدفاع عن هشام طلعت، وهو الوحيد الذى يمكنه تحديد ذلك، ويحدد من يستمر فى الدفاع عنه.
من مواضيع : amr_mero1 حقاً.. إنها عائلة محترمة
استقال وزير النقل بسبب «جاموسة»
جاموسة وراء تصادم قطارى العياط .... بالصور
الداخلية السعوديه تكشف تفاصيل العملية الإنتحارية ,,ممنوع الدخول لأصحاب القلوب الضعيفة
أم أمريكية تحبس ابنها 4 أعوام في خزانة ملابس
16-09-2009, 08:06 AM
amr_mero1
 
Icon15 تعديل مواد بقانون العقوبات لإنقاذ هشام طلعت مصطفي

بدأ نواب بالحزب الوطني ‬تحركا جديداً ‬لإنقاذ هشام طلعت مصطفي ‬عضو لجنة السياسات بالحزب، ‬من حكم الإعدام الذي ‬صدر ضده في ‬قضية مقتل المطربة اللبنانية سوزان تميم . ‬تقدم آمر أبو هيف نائب الإسكندرية بمجلس الشعب بتعديل تشريعي ‬جديد علي ‬قانون العقوبات لتطبيق القانون علي ‬الجرائم التي ‬تقع داخل مصر، ‬وليس خارجها ليستفيد هشام طلعت العضو القيادي ‬بالحزب من التعديل في ‬حالة صدوره قبل حكم محكمة النقض .‬
من مواضيع : amr_mero1 جهاد عودة ينفي التهديد باعتقال البرادعي قبل مغادرته مصر
أم أمريكية تحبس ابنها 4 أعوام في خزانة ملابس
هاكرز يسيطرون على موقع جريدة الهداف الجزائرية
رسالة الى :الرئيس السابق محمد حسنى مبارك
قرار غير مسبوق لـ«جنايات دمنهور»: إحالة ٢٤ متهماً فى «مذبحة وادى النطرون» للمفتى
19-09-2009, 09:40 AM
amr_mero1
 
Icon15 هل يمكن الإفراج عن هشام طلعت مصطفي؟

ليس كثيراً علي حقوق المصريين، علي الأقل كشعب من شعوب الأرض التي يحترمها حكامُها، أن يتوقعوا صدور بيان رسمي من الحكومة أو الحزب الحاكم يُفَسّر، أو يُكَذّب، الخبرَ الخطيرَ الذي نشرته جريدة الوفد (الثلاثاء 15 سبتمبر) عن مساعي بعض أعضاء الحزب الحاكم لإنقاذ زميلهم هشام طلعت مصطفي عضو لجنة السياسات بالحزب من حكم الإعدام الذي صدر ضده في قضية اغتيال المطربة اللبنانية سوزان تميم في دبي علي يد أحد أتباعه! ويقول الخبر إن أحد نواب الحزب في مجلس الشعب تقدم بتعديل علي قانون العقوبات ليصبح مقصوراً علي الجرائم التي تقع داخل مصر وليس خارجها، بما يُخرج قضية هشام طلعت مصطفي عن مجال التقاضي داخل مصر، في حالة صدور التشريع الجديد قبل حُكْم محكمة النقض!
وسوابق جماعة الحُكم مع لعبة التشريعات غير مُريحة بالمرة! فقد دأبوا، من خلال سيطرتهم علي الهيئة التشريعية الممثلة في مجلس الشعب عن طريق أغلبيتهم المُفبركة، علي تمرير القوانين التي تُعَبّد الطرق لتحقيق مصالحهم، وفي نفس الوقت تضع العراقيل الهائلة أمام الآخرين، بل، وأحياناً، تُجَرّم نشاطات المعارضين والمنافسين المفترض فيها بداهة أن تكون طبيعية وشرعية! ووصل الأمر، في الحكاية الشهيرة، إلي حد أن يتقدموا بأنفسهم بمشروع قانون، بعد أن أخذ وقته في مطبخهم، ولكن، وبعد انقضاء يومين اثنين فقط لا غير علي اعتماده قانوناً من مجلس الشعب، اكتشف واحد من محتكريهم الكبار أن هذا القانون لا يُلبّي مصالحه بالدرجة التي يأملها، فتمّ له ما أراد دون أن يشعر أحد منهم بأي حرج سياسي، وأُعيد القانون إلي المطبخ مرة أخري ليُصاغ بالطريقة التي يوافق عليها العضو المهم، ثم يُطرح في المجلس من جديد ليحصل علي الأغلبية المضمونة في كل الأحوال!
وكانت خبطتهم الكبري في التعديلات، أو إذا أردت الدقة قُل «التغييرات»، التي أدخلوها علي الدستور، في استفتاء شعبي جري تزويره كغيره من الاستفتاءات والانتخابات، بما يجعل الفوز في أي انتخابات رئاسية مقصوراً علي الرئيس مبارك أو نجله، مع إضفاء الشكل الدستوري علي عملية توريث الحكم! ولا يهم بعد ذلك أن تبقي مسألة شرعية الحُكم تفرض نفسها ما دام أنه يكفيهم الإمساك بمقاليد السيطرة المادية!
لقد ترتب علي هذه اللعبة الأكروباتية في العملية التشريعية أثر سلبي خطير، يثير خوفاً حقيقياً من تبعاته وتوابعه في المدي القريب، الذي باتت نُذُره تلوح وتنبئ عن فوضي شاملة تضرب جميع الأرجاء، لما في ذلك من إلغاء لأهم شروط التشريع التي تجعله، بالتعريف، قاعدة عامة مجردة تحكم أوجه نشاط المجتمع علي وجه مُلزِم. أي أنها لا تنظر إلي شخص بذاته، أي أن تخصيص التشريع علي مقاس البعض ينفي أهم شروطه! وأمّا إذا تمكّن البعض بالعضلات من فرض هذا الاعوجاج، وأمّا إذا لم يكن للمعارضين قدرة علي درء هذا الخطأ الجسيم بالطرق السلمية في ظل حماية تشريعية وعملية، فإن الضرر الناشئ يكون فادحاً، إذْ يفقد القانون احترامه لدي عموم المواطنين، وهو ما ينتج عنه سلوك لا يَعتدّ بالقانون، وقد يبدأ الشعور السلبي إزاء تشريع محدد، ولكن مع تكرار العملية ينسحب الموقف المتجاهل للالتزام بالنظام إلي القانون بعامة، وتتفشي الاستهانة به، خاصة إذا كان القائمون علي تنفيذ القانون وإعماله، ولأنهم أيضاً فئة من المواطنين، قد وصل إليهم ذات الشعور الناجم عن اليأس، فباتوا يتهاونون في تنفيذه، بل وربما يتحصلون علي منافع خاصة مقابل غَضّ الطرف عن فرضه!
والأمثلة علي ذلك أكثر من أن تُحصي! انظر مثلاً إلي حالة المرور الكارثية، فإذا كانت أبسط قواعد قانون المرور تُطَبّق، وإذا كانت أعين الشرطة يقظي حقاً في غير مواسم الحملات التليفزيونية التي يستعد لها الباشاوات بأفضل هندام وأرق ابتسام، لما سمحوا لسيارة المايكروباص أن تسير في واحد من أهم الشوارع التجارية في قلب حي المهندسين دون لوحة أرقام، كما نشرت «الأهرام» يوم السبت 12 سبتمبر، وكان هذا وحده كافياً لتوقيفها لتغريمها وفحص أوراقها، عندها كان رجال المرور سيكتشفون أنها أيضاً بلا رخصة تسيير، كما أن السائق أيضاً بلا رخصة قيادة، وكان كل هذا سيُشكّل ضمانة حمائية تمنعها من الاستمرار في السير، ولما كانت صدمت سيارة الأديب توفيق عبد الرحمن، ولما حدث ما حدث من جريمة دامية دفع فيها حياته ثمناً لهذا الانهيار القانوني!
وانظر أيضاً إلي الباعة الذين كانوا يحملون إلي عهد قريب صفة «الجائلين»، ولكنهم لم يعودوا كذلك بعد أن صاروا مقيمين علي الأرصفة وطردوا منها المشاة واعتدوا علي حقوق أصحاب المحلات بمنافستهم في تجارتهم بالبيع بأسعار أقل لتخففهم من كل المصروفات المفروضة علي صاحب المحل من مسك دفاتر ودفع ضرائب وتأمينات للعاملين..الخ، وبات لكل واحد من هؤلاء المقيمين علي الرصيف مكان محدد يفترش فيه بضاعته بعد أن استطاع أن يؤسسه اتساقاً مع القواعد المعمول بها لخرق القانون، والتي من شروطها الأساسية القيام بتمثيلية الهروب بالبضاعة بأسرع من الضوء عند مجيئ الباشا الكبير، ولا يطبّ في الفخّ إلا الغشيم عديم الخبرة والتدرب علي خرق القانون!!
وكل هذا يثبت أن التبجٌّح بخرق القانون جهاراً نهاراً صار، أيضاً، في إمكانيات الفئات الأضعف في المجتمع، وربما لا يكون الواحد منهم قد سمع قط بشروح لما حدث في الاستفتاء المُمَهّد لطبخ الانتخابات الرئاسية، ولا في القانون المسمي بحماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية، ولكن تناهت إلي الأفق المحدود لهذا المواطن، البعيد عن ألعاب السياسة، خروقات أخري أوصلت له المعني الخطير بأنه ليس هناك قانون عليه أن يلتزم بإتباعه، فهو يبصر الكبار كل ثانية وهم يسيرون بسياراتهم كما يهوون، ويَصُفّونها حيث يريدون، ثم يسوون أمورهم بطريقة متعارف عليها، كما يري سيارات الشرطة نفسها، لأنه ليس هناك من يحاسبها بالمرة، يتعمد بعضها أن يسير عكس الاتجاه، كما أن الكثير منها نموذج لكل تجاوزات الأمن والمتانة! والأهم من كل ذلك أنه يعلم أن التخلص من عقوبة القانون لا يكلفه إلا قدر من النباهة واللباقة وتفتيح المخ!
وعودة إلي محاولة إخراج هشام طلعت مصطفي من ثقب الإبرة، وإذا كان الخبر المنشور دقيقاً، ولما كان في العلم العام أن مثل هذه الأفعال، علي هذا المستوي، لا يمكن أن تتم إلا بموافقة الرئيس مبارك، إذا لم تكن في الأصل بناءً علي توجيهاته، فإن هذا يزيد الموضوع تعقيداً وإلغازاً، لأنه يُعدّ نموذجاً سافراً لتطبيق مبدأ الاكتفاء باستيفاء الشكل علي حساب معني وقيمة القانون، إضافة إلي التجاهل التام للأبعاد السياسية اللصيقة بكل التفاصيل! خاصة أن الرجل كان ملء السمع والبصر، حتي قبل أن يُزجّ باسمه في القضية، ثم إنه أُدين من محكمة مدنية أمام قاضيه الطبيعي، وصدّق المفتي علي حكم الإعدام، كما أنه كان أخذ حقه كاملاً في الدفاع عن نفسه أمام المحكمة، وفي الترويج لصورته التي يحبها عن طريق جيش من المخلصين له في معظم وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية! ومن ناحية أخري، فإن خصومه، الذين يضمرون له ما لا يحبه، غيرةً منه وضغينةً ضده منذ كان الأكثر تدللاً والأكثر نفاذاً، لم يتهاونوا في الشرح التفصيلي لكل ما من شأنه أن يُشيع تورطه في الجريمة لدي الرأي العام! وقد كان لكل ذلك، من تعاطف معه وتهجم عليه، تأثير مباشر في جذب الجماهير العريضة بشدة إلي متابعة تطورات القضية طوال التحريات، ثم خلال نظر المحكمة، ثم فور صدور الحكم وبعد أن أصبح من المتاح أن تنشر الصحف وتذيع التليفزيونات كل صغيرة وكبيرة في سير الأحداث ومن آراء كل الأطراف التي يمكن لها أن تتكلم في الموضوع!
كيف يمكن بعد كل هذا الترويج لقضية صارت في صلب اهتمامات الناس، أن تمتد يدٌ بجسارة، إذا صَدُق الخبر المنشور، وتعمل علي تفصيل قانون يضرب عرض الحائط بأسس التشريع ليفيد شخصاً بذاته، مقصوداً دون غيره من المواطنين؟ وما رأي أهل الذكر في هذا الأمر؟
ثم كيف سيكون الوضع إذا طلبت دولة الإمارات تسلمه لمقاضاته حيث مسرح الجريمة؟ وبالنسبة له ولمن يدبرون أمر سلامته، أليس مثوله هناك أخوف في نتيجة الحكم؟ أم أن الدولة المصرية ستعاند في تسليمه؟ وماذا سوف يترتب علي المواطنين المصريين العاملين هناك؟ هل سيدفعون ثمن حماية عين من عيون لجنة السياسات؟
الأسئلة كثيرة! وليس كثيراً طلب تفسير أو تكذيب للخبر!!
من مواضيع : amr_mero1 مجلس الشعب يرفع الحصانة البرلمانية عن شوبير
الوحش يطالب بإقالة وزير الخارجية في قضية مقتل مروة الشربيني
السعودية تحذر من هجوم محتمل لتنظيم القاعدة خلال موسم الحج
الأهرام تجري مواجهة ساخنة بين مرتضي منصور وأحمد شوبير
كوافير الفرفشة
24-09-2009, 10:23 AM
amr_mero1
 
Icon15 زورت أوراق طلاقي من سوزان تميم وماتت وهي علي ذمتي وابنها المجهول مني


يبدو أن المفاجآت في قضية سوزان تميم لن تنتهي.. علي مزنر احد أزواجها والذي كان يقف بعيدا عن الخطر ربما سيجد نفسه في الأيام القادمة في قلبه.. ربما يكتوي بناره.. علي مزنر سيحاكم أمام محكمة الجنايات في بعبدا في أول شهر 12 المقبل بتهمة التزوير التي اتهمته فيها سوزان تميم قبل ذبحها.. المفاجأة ليست في خبر القضية ولكن في القنابل التي فجرها علي مزنر في حواره مع مجلة الجرس اللبنانية قبل أن يذهب للمحاكمة ..لقد اعترف علي مزنر بأنه زور أوراق الطلاق من سوزان تميم وأنها ماتت وهي علي ذمته.. وإذا كان ما اعترف به علي مزنر صحيحا فهذا يعني أن عادل معتوق ليس زوجها كما يعرف الناس جميعا.. يعني أيضا أن من حق"مزنر" أن يرث سوزان.. المفاجأة الأكبر ان علي مزنر اعترف بوجود ابن سري لسوزان تميم من صلبه لكنه لن يكشف عن مكان وجوده الان.. حكاية علي مزنر وسوزان تميم حكاية مثيرة تعرف عليها وعمرها 18 سنة وقع في غرامها عندما التقاها لأول مرة في بيت -يا للعجب- حبيبته وهي في نفس الوقت صديقتها.. احب مزنر سوزان وانصرف عن حبيبته السابقة.. انسحب من حياتها ليبدأ حياة جديدة مع سوزان رغم أن حبيبته السابقة تتمتع بجمال نادر ومن عائلة كبيرة وغنية جدا لكن سهام سوزان أصابته رغم مشكلاتها العائلية الكثيرة وفقرها.. في سنة 1996 تزوجها بعد سنتين من أول لقاء بينهما.. وبدأت المشكلات بينهما فأراد أن يطلقها لأسباب كثيرة منها انه كان صغيرا وخاف أن يفقد جامعته وأهله الذين لم تناسبهم الطريقة التي تزوج بها منها.. وعندما عرفت سوزان بذلك لجأت إلي القضاء لتثبت زواجها منه.. هنا يقول مزنر لمجلة الجرس :"هي لجأت إلي القضاء عندما ادعت انها حامل" وعندما تمت مواجهته بكلمة "ادعت" قال: كانت حامل في الشهر الثاني " إذا تزوجت سوزان من مزنر وحملت منه واعترف بوجود ابن له من سوزان لكنه رفض الافصاح عن مكانه واكتفي بأن يقول :" بكره كل شيء حيبان".. ما قاله مزنر خطير للغاية هل فعل ذلك ليرث من سوزان تميم؟! هو نفسه لايريد ن يرث نفي ذلك وقال ان الميراث لايهمه كل مايهمه أن يحافظ علي حياته فقد تلقي تهديدات بالقتل علي حد زعمه.. المجلة انتقلت إلي منطقة ساخنة مع مزنر.. وضعت أمامه أنه تزوج سوزان وكانت صغيرة في العمر ماذا كان سيفعل إذا اكتشف خيانة سوزان له كنت قتلتها؟ فقال: كنت دافعت عن شرفي. عادت المجلة لتقول له: هذه تهمة موجهة لك الآن فهي خانتك وخرجت مع غيرك وهربت منك؟ يرد: لا كنت دافعت عن شرفي.
المجلة: إذن ربما أنت من قتلها لتدافع عن شرفك.. يضحك مزنر وهو يقول عملية قتل سوزان تميم تكلفت 3 ملايين دولار وسوزان في الفترة الأخيرة كانت محاطة من كبار وجهاء العالم. وعندما حاصرته المجلة في هذه المنطقة الشائكة وقالت له: وحياة ولادك لو التقيت بسوزان قبل أن تموت كان ممكن تذبحها؟ مزنر يرد: غير ضروري أن أقتلها ممكن كنت أكسرها.. في حواره مع الجرس قال علي مزنر إنه تم تهديده بالقتل لكنه لم يحدد شخصا بعينه.. حدث هذا أثناء الكلام عن طلاقه لسوزان وتزويره للأوراق.. المجلة طرحت عليه: انت متورط في قضية تزوير طلاقك من الراحلة سوزان شئت أم أبيت وفي أول ديسمبر المقبل ستقف في المحكمة من جديد لتحاكم في قضية تزوير وثيقة طلاقك من سوزان ويقولون انك قبضت الثمن لتشارك في تزوير الطلاق ليصبح زواج عادل معتوق منها زواجا صحيحا هل هذا صحيح أم انها مجرد إفتراءات؟ يرد مزنر: سأحاكم في محكمة الجنايات في تهمة التزوير التي اتهمتني فيها سوزان قبل ذبحها".. المجلة: هل تعتقد أن المحكمة ستحكم انك مزور وهل ستدخل السجن وبالتالي تكون انت زوج سوزان وليس عادل معتوق؟.. يرد مزنر: تم سجني بهذه التهمة لمدة شهر وادنت بالتزوير والهيئة الاتهامية ثبتت القرار لكن لم ينفذ بعد لأنه احيل إلي محكمة الجنايات ".. المجلة: وكيف خرجت من السجن الذي دخلته بتهمة التزوير؟.. يرد مزنر: اخلاء سبيل".. المجلة: لماذا تبلع ريقك.. لماذا انت خائف.. هل تخاف ان يقتلوك؟.. يرد مزنر: هناك ناس علي حبل المشنقة في هذا الموضوع.. المجلة: لكن انت تخاف لو قلت الحقيقة ان يقتلك احد في لبنان اي المستفيدين من الثروة لأنه لو تبين انك زوجها ستحصل علي نصف ثروتها والباقي سيرثه الاهل.. يرد مزنر: امني وسلامتي قبل كل شيء.. عندي ولاد بدن يعيشوا".. المجلة: يعني انت معرض للقتل؟.. يرد مزنر: "وهددت سابقا بالقتل".. المجلة: من هددك؟.. يرد مزنر: هددوني وخلاص ووقتها كنت اعرف انها ماشية مع عادل معتوق لكنني ادعيت ضد مجهول".. المجلة: كيف هددوك؟.. يرد مزنر: بواسطة الهاتف".. المجلة: هل حدث هذا في 2002 اي عندما كانت سوزان في باريس؟.. يرد مزنر:" وكانت لاتزال زوجتي".. المجلة: لكنها كانت زوجة عادل معتوق؟.. يرد مزنر:" صح".. الحوار الذ ي ستنشره مجلة الجرس قريبا وربما يكون في نفس توقيت صدور الفجر مثير للغاية حكي فيه علي مزنر حكايته مع سوزان تميم من البداية وحي النهاية.. حكي فيه كيف ومتي احبها.. حكي عن انفاقه عليها اثناء دراستها.. حكي عن فقرها وازماتها العائلية ومشكلات والدها مع والدتها.. حكي عن مساعدته لها فنيا وكيف اكتشف موهبتها لكن تبقي الاثارة في اعترافه بأنه زور أوراق طلاقه من سوزان وأن هناك ابناً سرياً لسوزان من صلبه.. اعترافات مزنر ستقلب الطاولة علي الجميع وستفتح أبواب جهنم ربما عليه أولا ومن ثم آخرين وانا لمنتظرون.
نقلا عن جريدة الفجر
من مواضيع : amr_mero1 المهندسة الزملكاوية رقصت بعد فوز الحرس فضربها زوجها الأهلاوي!!
مرتضى يصف شوبير بـ "المرحوم" .. القضاء يطلب تقرير في قضية إغلاق الحياة
نيويورك تايمز: البرادعى هز عرش الحزب الوطنى
الوصية الأخيرة ل "عزت حنفي":سرقت منزلاً.. أعيدوه إلي أصحابه.. حتي أستريح في قبري
بابا.. ذئب بشري!
27-09-2009, 07:31 AM
amr_mero1
 
Icon15 عادل معتوق ينفي إعداد فيلم سينمائي عن سوزان تميم

نفي عادل معتوق زوج المطربة اللبنانية الراحلة سوزان تميم ما تردد حول تكليف عائلة تميم للفنانة رزان مغربي بتصوير قصة حياة سوزان تميم في فيلم سينمائي .
واكد معتوق ان هذا الموضوع سابق لاوانه لأنه لا رزان مغربي ولا أي شخص آخر يستطيع تحمل تكاليف انتاج عمل من هذا النوع وتوجد أمور قانونية تمنع ظهور هذا العمل للنور لذا فان ما يتردد حول تصوير فيلم عن سوزان تميم مجرد فرقعة إعلامية .
كما أكد معتوق ان الدعوي القضائية التي رفعها عبد الستار تميم ضد مسلسل " ليالي " للتشابه بين أحداثه وقصة حياة الفنانة الراحلة لا تقدم ولا تؤخر ولن تؤثر علي منتجي المسلسل.
من ناحية أخري، كشف معتوق عن الدور الذي قامت به نجوي كرم وملحم بركات للصلح بين شركتي أوسكار وروتانا خلال شهر رمضان مؤكدا ان لقاءا قريبا سيجمعه برئيس شركة روتانا سالم الهندي في منزل كرم خلال أيام لإنهاء المشاكل مع روتانا .
من مواضيع : amr_mero1 القبض على دجال مصري يبخر النساء بـ"البانجو" ليغتصبهن
مظاهرة اخرى لشيعة السعودية في المنطقة الشرقية
جهاد عودة ينفي التهديد باعتقال البرادعي قبل مغادرته مصر
من الجرائم الإجتماعية ..
وفاة مدرس أثناء مشاهدته المجازر الإسرائيلية
05-10-2009, 10:13 AM
amr_mero1
 
Icon15 خطة قانونية سرية لإنقاذ رقبةهشام طلعت من الإعدام ب 700 مليون جنيه



هل لدى بهاء الدين أبوشقة خطة سرية غير مذكرة النقض التى تقدم بها لنقض الحكم بإعدام رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى فى قضية مقتل المطربة اللبنانية سوزان تميم، أو تالية لها فى حال قبول النقض لإعادة المحاكمة؟

الخطة السرية لن تجد لها ملامح مكتوبة حاليا، و تتخطى مرحلة مذكرة النقض التى تحتوى على 348 صفحة التى تتحدث عن أخطاء فى الإسناد والمخالفات قادت جميعها إلى صدور حكم الإعدام، غير أن حشد هذه الأخطاء فى مذكرة النقض ربما يصطدم -حسب رأى قانونيين- بالخبرة الرفيعة فى نظر القضايا من المستشار المحمدى قنصوة رئيس محكمة الجنايات الذى أصدر حكم الإعدام، وقدرته على الصياغة القانونية الرفيعة للأحكام التى يصدرها، والتى تسد الطرق غالبا أمام مناورات المحامين، وهو ما يعنى أن أبوشقة لابد أن يكون لديه خطة ربما يفاجئ بها المحكمة لتفادى كل الصعوبات التى يشتمل عليها الحكم.

مصادر قريبة من القضية، رجحت أن تكون «الدية» ومقدارها نحو 700 مليون جنيه تقريباً هى هذا السلاح السرى الذى سيلجأ إليه أبوشقة، وبالرغم من عدم توضيح المصادر للمسار الذى يتم فيه هذا الأمر، فإن تصريحات سابقة لبهاء الدين ربما تفك هذا اللغز، خاصة ما قاله قبل تصديق المفتى على حكم المحكمة بالإعدام على هشام ومحسن السكرى، والتى قال فيها: «إن الصلح بين هشام وأهل القتيلة من شأنه أن يريح ضمير المحكمة، ولو عرض هذا الصلح على المفتى فإنه يأخذ بقواعد الشريعة»، وما قاله فى حواره أيضا مع الإعلامية منى الشاذلى فى برنامج العاشرة مساء، حين قالت له إن القانون المصرى لا يأخذ بالدية فكان رده: «عايزه نسيب الشرع ونأخذ بالقانون».

وتكشف هذه التصريحات طبقا لمصادر قانونية عن جانب من خطة أبوشقة، وهى إحداث مواجهة بين الشرع والقانون، بالدرجة التى قد تؤدى إلى إحداث انقسام بين أنصار الفريقين، فماذا عن ملامح هذا الانقسام؟

من الناحية الشرعية يحدد فقهاء الشريعة ومنهم الدكتور مصطفى الشكعة الأستاذ بجامعة الأزهر، قضية الدية بالقول إنها مقبولة من الناحية الشرعية فى حالة القتل الخطأ، ويتم الاتفاق عليها بناء على رضا «أولياء الدم» وهم من أهل القتيل، ويتم تحديد قيمتها المادية بناء على مركز القتيل وظروف القتل، أما فى حالة القتل العمد فلا يجوز قبول «الدية»، ولكن تطبيق القصاص، ويكون فى هذه الحالة الإعدام، إلا إذا وافق أهل المجنى عليه بالتفاهم بعيدا عن القضاء بقبول الدية.

أما من الناحية القانونية فالقضاء المصرى لا يعرف الدية، وقانون العقوبات يتم تطبيقه حتى فى حالة التصالح بين أسرتى المتهم والضحية، والمادة 230 من قانون العقوبات تقضى بأن كل من قتل نفسا عمدا مع سبق الإصرار أو الترصد يعاقب بالإعدام، ومع هذا القطع من ناحية القانون المصرى فى رفض الدية التى تأخذ بها بعض الدول العربية مثل ليبيا والسعودية، ولا تأخذ بها مصر، يبقى السؤال: لماذا يفكر بهاء الدين أبوشقة فى اللجوء إلى مثل هذا الأسلوب، خاصة أنه يحمل مخاطرة كبيرة، تتمثل فى أن الإقدام على الدية، يعد بمثابة اعتراف واضح وصريح بارتكاب جريمة القتل، وهو ما يعنى طبقا لمصادر قانونية تسليم هشام والسكرى إلى حبل المشنقة؟ لكن هذا الأمر لا يغيب بالتأكيد عن فطنة المحامى الكبير صاحب الباع الطويل والبارع أمام المحاكم فى القضايا الجنائية قريبة الشبه بجريمة مقتل سوزان تميم، فماذا سيفعل؟

مصادر قضائية ، إن وضع الشرع أمام القانون فى حالة دفع الدية ربما يتزامن معه جهد قانونى جديد يتمثل فى أن القتل لم يكن قصدا وإنما خطأ، وفى هذه الحالة يحدث التوافق بين الشرع والقانون ويتم تخفيف الحكم إلى السجن من ثلاث إلى سبع سنوات


نقلا عن اليوم السابع
من مواضيع : amr_mero1 تورط هشام طلعت مصطفى فى فضيحة جديدة داخل ليمان طرة
السجن 4 سنوات لـ معلمة مارست "الجنس" مع تلميذها
"الشيخ" يحرر محضراً ضد الحياة ودريم ومودرن
الخارجية تحذر سفارات مصر في الخارج من إصدار المصريين المغتربين توكيلات للبرادعي
انفصال أيمن نور وجميلة إسماعيل بعد زواج وكفاح مشترك استمر ٢٠ عاماً
31-10-2009, 07:19 AM
amr_mero1
 
06 بهاء الدين أبوشقة: قاتل سوزان تميم لم يتم القبض عليه بعد


بهاء الدين أبوشقة

قال المحامى بهاء الدين أبوشقة، إن هناك مفاجآت جديدة فى قضية هشام طلعت مصطفى المحكوم عليه بالإعدام فى قضية مقتل اللبنانية سوزان تميم، وكشف لـ«اليوم السابع» عن أن القضية فى مراحلها الأولى تم كتابة سيناريوهات لها أظهرت المتهمين كمدانين، وأضاف أبوشقة محامى النقض عن رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى، أن لديه مفاجآت لم يأت وقت الكشف عنها بعد، مشيراً إلى أن هناك سيناريو جديدا سيقلب القضية رأساً على عقب، وسيلغى السيناريو القديم مما يترتب عليه خروج المتهمين ووضع غيرهم، وقال: «قاتل سوزان تميم لم يتم القبض عليه بعد، وهناك المزيد من الأدلة التى لم يتم التعامل معها جيداً بعد، وسيتم استخدامها فى السيناريو الجديد».

وعما أثير مؤخراً حول احتمالات دفع الدية لأسرة سوزان تميم، قال أبوشقة إن الدية موجودة فى الشريعة الإسلامية، وهناك قانونيون كبار كتبوا عن الدية فى الشريعة الإسلامية، ومنهم عبد القادر عودة، ومحمد أبوزهرة أشاروا فيها إلى جرائم الدم سواء كانت قتلا عمدا أو خطأ، يرد عليها العفو والصلح والدية، لقوله تعالى: «يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم القصاص فى القتلى الحر بالحر والعبد بالعبد والأنثى بالأنثى فمن عفى له من أخيه شىء فاتباع بالمعروف وأداء إليه بإحسان ذلك تخفيف من ربكم ورحمة» صدق الله العظيم.

وأضاف أبوشقة، أن من كتبوا فى هذه الجزئية بالنسبة لجرائم الدم قالوا إن القصاص يسقط شرعا لأنه لولى الدم، وجاء ذلك فى سورة الإسراء: «ومن قتل مظلوما فقد جعلنا لوليه سلطاناً»، ففى هذه الجرائم حق الفرد يعلو على حق الرب، لأن علة العقاب فيها تعد إشفاء غيظ المجنى عليه، فإذا تحولت النيران إلى رماد فلانبقى عليها، بعكس جرائم الحدود لأن حق الرب فيها يعلو على حق الفرد، وقال أبوشقة إنه فى إحدى القضايا الجنائية فى محافظة المنيا منذ سنوات، وبعد إحالتها إلى المفتى تم الصلح بين الأطراف وتم دفع الدية، فأطلعنا المحكمة بالصلح وكل التطورات الجديدة، وقلنا إنه لا يجوز القصاص شرعا وأحيل الأمر إلى المفتى وأكد مطلبنا، وقضت المحكمة بالسجن 3 سنوات على المتهم، ولم تحكم بالإعدام وأخذت بالدية، وأشار أبوشقة إلى أنه وفقا للقانون المصرى فإن الصلح غير ملزم على العكس من البلاد العربية التى تتبعه.

وقال أبوشقة إنه محامى القضايا الجنائية الشائكة والمعقدة، مشيراً إلى أن المحامى الجنائى لابد أن يتميز بسعة الخيال والمرونة والتفكير مع الإلمام بالمنطق والفلسفة والتاريخ واللغة العربية، إلى جانب معرفته بالطب الشرعى، وأضاف: أى قضية أتصدى لها أقوم بخلق تصورات خاصة لجميع السيناريوهات المتاحة لها وإمكانية حدوث الجريمة من خلالها، وكثير من القضايا أهدمها وأعيد بناءها مرة أخرى بفضل سعة الخيال، مشيراً إلى أنه فى إحدى قضايا التحرش ادعت فتاة أن شخصاً تحرش بها من داخل سيارته أثناء سيرها فى الشارع، وأثبت استحالة الواقعة بعد أن لاحظت أن المتهم مصاب بداء السمنة المفرطة، وبقياس طول وعرض باب السيارة تأكد للقاضى أنه لا يمكن للمتهم أن يتحرش بالفتاة أثناء قيادته للسيارة وخروجه ودخوله منها بسرعة ودون معاناة منه نظراً لثقل حركته، وبالفعل تبين فيما بعد أن الفتاة كاذبة، ويتذكر أبوشقة أيضاً قضية القتيل الذى قتله أصدقاؤه بإحدى المدن الساحلية بعد قضائه سهرة معهم، وأن القتل جاء نتيجة اسفكسيا الخنق بضغط الرمال أثناء جره أرضاً، وكادت القضية تنتهى بإدانة المتهمين لولا معلومة بسيطة من الطب الشرعى، تفيد بأن الموت خنقا له العديد من الآثار التى تختلف باختلاف نوعه، ولأن القتل تم فى منطقة صحراوية، تم تشريح رئة المتوفى لأنه الوفاة بالخنق مضغوطاً بالرمال يعنى بديهيا امتلاء رئة القتيل بالرمال، لكن التقرير أثبتت أن الوفاة طبيعية والرئة خالية من الرمال، مما ينفى تعمد إغراق رأس القتيل بالرمال.
من مواضيع : amr_mero1 يصطاد الجميلات من على "الماسنجر" و يغتصبهن ثم يقتلهن
«الأمن» يجبر عمرو خالد على الرحيل إلى لندن.. ويمنع برامجه فى الفضائيات
سقوط باطنية الساحل الشمالي
بشرى لشعب مصر :النائب العام يطلب تجميد أرصدة الرئيس السابق حسني مبارك وزوجته ونجليه
غداً.. حكم النقض في طعن "هشام طلعت*‬ والسكري"
02-11-2009, 06:20 AM
amr_mero1
 
06 دعوى تعويض ضد هشام طلعت فى قضية"سوزان"


حددت محكمة جنوب القاهرة دائرة المستشار محمدى قنصوة التى أصدرت حكمها بالإعدام على رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى، لإدانته بقتل المطربة اللبنانية سوزان تميم، جلسة 17 نوفمبر الجارى، لنظر الدعوى المدنية المقامة من ممدوح تمام المحامى، وذلك بشأن السماح بحضور محامين أجانب فى القضية.

طالب ممدوح تمام، المحامى، فى دعواه بتعويض قدره 20 مليون جنيه من هشام طلعت تذهب إلى صندوق المعاشات بنقابة المحامين، وذلك بعد حصوله على حكم من مجلس الدولة يقضى ببطلان قرار وزير العدل بشأن حضور المحامين الأجانب أمام القضاء المصرى، إلا أن رئيس محكمة الجنايات المستشار محمدى قنصوة لم يبت فى الدعوة، أثناء نظر قضية هشام طلعت أمامه، حتى أصدر حكما ضد هشام بالإعدام وعدم قبول دعاوى أخرى بالادعاء المدنى، إلا أنه لم يصدر حكما لا بالسلب أو الإيجاب فى دعوى تمام.

وتقدم تمام لأكثر من مرة بطلب إلى رئيس المحكمة تحديد جلسة لدعواه، إلا أنه أحاله إلى رئيس الاستئناف، وأحاله رئيس الاستئناف إلى رئيس الجنايات، حتى أرسل تمام إنذارا إلى رئيس المحكمة بإقامة دعوى مخاصمة ضد المحكمة، فى حالة عدم تحديد جلسة جديدة لدعوته بالتعويض، وعليه حددت محكمة الجنايات يوم 17 نوفمبر الجارى لنظر الجلسة.

واعتبر تمام أن هشام طلعت تسبب فى حضور 3 محامين أجانب من لبنان والإمارات وبريطانيا، فى قضية مقتل المطربة اللبنانية سوزان تميم، كما اعتبره شريكا لوزير العدل الذى أصدر قرارا بحضور المحامين الأجانب للترافع فى القضية بدون الرجوع إلى مجلس نقابة المحامين.

كان تمام قد حصل فى يناير الماضى على حكم هو الأول من نوعه بمنع حضور المحامين الأجانب أمام المحاكم المصرية، ويعد هذا هو الحكم الأول ضد قانون المحاماة المعدل مؤخراً برقم 197 لسنة 2008.
من مواضيع : amr_mero1 أشعلت النار في نفسها بعد حضورها فرح زوجها الذى دعاها إليه
حقاً.. إنها عائلة محترمة
الميت عاد لأسرته بعد 5 أشهر من دفنه
ويسألونك عن الفساد في الأهرام
منتجع دهب
 

الكلمات الدلالية (Tags)
من, المحاكمة, المحظورة, سوزان, والسكرى, وتفاصيل, وهشام, وقائع, قصص

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

سوزان وهشام والسكرى.. قصص وتفاصيل من وقائع المحاكمة المحظورة

الساعة الآن 03:48 PM.