xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح > المنتدى الادبى > منقولات أدبية
التسجيل

اكبر مكتبة قصائد منوعة لغزة... البطولة والفداء

منقولات أدبية

04-06-2009, 11:34 PM
medo
 
مميز اكبر مكتبة قصائد منوعة لغزة البطولة والفداء

بقلم: يوسف شرقاوي
غزّة يا جمل
المحامل
والكفّ يلاطم
المخرز
والأشلاء تنتصر على
القنابل
وإنْ فكّروا إنّه البحر
يبلعك
بتنهضي وبتسقطي
في عيون بوش وباراك
كاتيوشا وقنابل.
وإنْ فكّروا إنّه الجوع
بركّعك أو بموّتك
بتخضرّي وبتغزلي
للأطفال سنابل.
وإنْ جاعوا أطفال غزّة
بيشووا لحم الدبابات
ولحم نيرون وفرعون
وبرموا عظامهم
على المزابل.
يحميكي الله يا غزّة
وتحميكي الكاتيوشا
ويحميكي السّاعد
إ للي بقاتل
ومهما طال الزّمن
يا غزّة
أكيد أشلائك بتنتصر
على القنابل

-------------------------
بقلم: سامر هشام سكيك

في غزَّةَ أقفاصُ ديوكٍ صفراءَ وخضرا
إن تُطلقْ نحو الحريةِ
تصرع بعضا
وإذا ما تُرِكت، تدميها بومٌ
فتُمزَّقْ
والناس الحيرى لا تدري
من ألغى الآخرْ
من أطلقَ فيهم دجالا
أودى بوقارِ مليكَتِهم
سِيَّانِ اخترتَ النارَ أو الجنَّةَ
تهلكْ

في لحظةِ صدقٍ واحدةٍ
يقفُ الجنديٌّ أمام القتلى
لم يبقَ مكانٌ للآخر
لم يبق مكانْ
والقتل يحومُ على الحاراتِ
فتنتحبُ
وعلى الشُّرْفَاتِ أراملُ
تصطكُّ بوحشتِها
والتلفازُ يشقُّ طريقا نحو المقتْ

في لحظةِ صدقٍ واحدةٍ
يتعرى الجنديُّ وينكمشُ
ويسارعُ باللغْوِ
يداري سوأتهُ
ينسَلُّ عن الذاتِ
ويروي بلسانِ الشاهِ جدارتهُ
لكنَّ حماقتهُ
عنوانٌ للصحفِ الكبرى..

في لحظةِ صدقٍ واحدةٍ
قد ينصاعُ لذاكرتِه
كان يرابطُ تحت القصفْ
يقنصُ عفريتاً
ويغني للمجدِ القادمْ
وأخوهُ على ثغرٍ ثانٍ
يحلم مثله بالقادمْ
لكنَّ الذكرى لا تلدُ المجدَ
بل الآخرْ

في لحظةِ صدقٍ واحدةٍ
قد يسألُ نفسهُ مذعورا
أتراكَ عَقِلتَ وقلتَ:
ضللتُ وعدت
أتراك يَقَنْتَ بأن أخاك
أخٌ لك أنتْ
وبأن عدوَّكَ لن يخشاكْ
ما دمتَ وحيداً
دون سواكْ..
وأخوكَ بعيدا
ما زال هناكْ

في لحظةِ صدقٍ واحدةٍ
قد تذهبُ للمسجدِ ليلاً
وهناك ستبكي
لا تلعنْ نفسكْ
بل صلِّ وسلم
وتنسَّك
واعقَل
وتوكل
واذهب لأخيكَ
وقل أنَا منكْ
وزُرِ البحرَ العابسَ
منذ الشرْخِ
تجدْه تبسَّمْ

-------------------------
بقلم: فراس عمر الحج محمد

عندي مشاعِرُ لو تفيض لأغرقت شَطّ العَـرَبْ
والقلبُ يزفر مـن أوار جهنـم يرمـي لهَـبْ
والروح تعلن في جنون، ترتقي أفق الغضـب
تلك الجموعُ كما الفراش، وفي جنونٍ تضطرب
والكل يرنو للذيـنَ بلهوهـم ألهـوا الطَّـرَبْ
والحال تعربُ في جنونٍ فاضحٍ أيْنَ العـرب؟
هذي جراحي من شمالِ الأرضِ جاوبها النَّقَـبْ
والليـل سـاد بعتـمـة الظـلـم انتـصـب
لا السَلمُ داواها، ولا أقـواَلُ مغـوار غَضِـبْ
فالطائرات المتقنـاتُ تُعِـدُّ موتـاً لـم يخِـبْ
شكراً لأن القتلَ سهلٌ، بالمدافعِ قد سُكـبْ!!
لهفـي علـى أطفالنـا يتـمٌ بـلا راعٍ وأبْ
شكراً لكل الجامعيـنَ مـن الدنانيـر الذهَـبْ
لكننا نبغـي جيوشـاً هدّهـا حُسْـنُ الأَدَبْ!!
ما ضرّهم لو أسمعونا قصفهم فـي تـل ابَـبْ
منهم صواريخ الكـلامِ، وأتخمونـا بالخُطَـبْ
منى وداعاً للقتيـلِ، شهيدِنـا فجـراً سَـرَبْ
اهدأ بموتك فالشموعُ ضياؤها غَمَـرَ الشُّعَـبْ

-------------------------
بقلم: محمود النجار

من مـوج بحـركَ تبـزغُ الأقمـارُ
يا شاطئـا نـاءت بـه الأخطـارُ
يا واقفا في زحـف روحـكَ ماثـلا
تاريـخَ عـزٍّ غـالـه الأشــرار
يا شاطئـا سقطـتْ علـى أقدامـه
لغـةُ الخيانـة والهـوى الـغـدار
أنا لا أعيذك مـن خساسـة حاقـد
بل مـن بنيـك عماهـم الـدولار
من مدعي وصل وما وصلـوا إلـى
أغوار روحكَ بـل عليـك أغـاروا
يا شاطئا أوهى احتمـالاتِ النهـى
لمّا انتبهتَ وفي صمـودك حـاروا
يا أيها المطعون في الظهر استوى
فـي الـذل مـن عـاداك والكفـار
يسعون فيك بـأن تبيـع كبيعِهـم
ألا تحـسَّ بمـا يـقـول الـعـار
تركوك للجوع المعربد فـي الحشـا
قطعـوك منـك عصابـةٌ أشــرار
أو لست من كبد البلاد ألسـت فـي
شريانهـا دفـقُ الــدمِ الـمـوارُ
أو ليس أطفال (القرارة) هم همـو
وبنـو (الرمـال) الفتيـةُ الأحـرار
و(معسكر الشاطي) الذي لم يختضبْ
بـدمـاه إلا الصـيـدُ والأحــرار
أو لم يروا دمعَ الصغار وجوعَهـم
وعليلُهـم ضاقـت بـه الأمصـار
أواه مـن جَـوْر القريـب وجدتّـهُ
نـارا يعربـد فوقـهـا إعـصـار
لم يعلموا غضب العُباب ولـو دَرَوا
ما كـان إلا فـي المهانـة غـاروا
فكأنهـم كفـروا بـديـن محـمـدٍ
ومن العروبـة أفلتـوا وانهـاروا

-------------------------
بقلم: عيسى عدوي

يقال بأننا عربُ
وأن جذورنا تمتد في التاريخ
حتى يَنتهي النسبُ
وتُحكى عن جَهالتنا
أساطيرٌ ولكن كلها عجب
تَقول بأننا كنا
نَعيش العمر نَحتربُ
ونأخذ ثأرنا
جَهرا
وإن طالت بنا الحقبُ
عجيبٌ أننا كنا
بؤاد نسائنا نرضى
ولكنا
برغم الجهل
والأسمالِ
نَغضبُ حين تُغتصبُ,,,

ويبزغ عندنا قمٌر..
كما جاءت به الكتب
ونُصبح أمةً أخرى
لدين الله تنتسبُ
ويأتي الخير منهمرا
وتسقي أرضنا السحب
وتَصهل خيلنا بالحق
تحملنا إلى الدنيا
لتشهد أننا
نُجُبُ
حملنا راية التوحيد
فانتصرت..
بيارقنا.. وكان السعد طالعنا
وكنا مثلما يجب....

فماذا اليوم ننتظر
وسيل الظلم ينهمر
فهل كانت حكايتنا.. حديثا كله كَذبُ
فغزة في ظلام الليل تحتجب
ولكن الشموس اليوم في أرجائها تثب
فكيف يُصدق الأطفالُ..
أن جدُودهم كانوا...
كما قالوا..
وأبلغُ شاهدٍ
في القوم باتَ اليوم ينتحبُ
ولكن الشموخَ اليوم...
بين يديك ينتصب...
فيا شعب الأُباة
الحق
أطربهم فما طربوا
وجَلجل إذْ هموا هربوا..
فوعد الحق بين يديك يقترب

-------------------------
بقلم: د. عبد الغني التميمي

يا أهلنا فكوا الحصار
عار عليكم أي عار
عار عليكم ان يجوع صغارنا
أنتم أليس لكم صغار
عار عليكم أن تذل نساؤنا
أو ليس فيكم من يغار
يا ويحكم خلت الديار
يا أمة تتجاوز المليار
يا أمة الذهب المقنطر في الحجار
يا أمة الأرقام تختنق الدفاتر من مقاعدها الكبار
يا أمة الشيكات يدفنها الغبار
يا أمة تنسل من شرف القيادة للدعاية والشعار
يا أمتي قومي انهضي طلع النهار
فكي قيودك كلها أكلتك اضراس الصغار
يا أهلنا أين المروءة والأخوة والذمار
إن لم تغاروا غيرة لله فلترعوا لنا حق الجوار
يا أهلنا كنا نظنكم لنا
وروابط الإيمان تجمع بيننا
لم نحتسب أن ترهنوا يوما لقاتلنا القرار
كنا نظنكم دروعا نستعز بها إذا اشتد الأوار
لم نحتسب أن يحتمي بكم العدو ويستجار
ألأننا قلنا بوجه الغاصب المحتل: لا
ألأننا لم نعترف بالقاتلين تهيئون لتقتلا
وتحاصرون لكي نذل ونقبلا
والله لا
بل ألف لا
ويقولها مليار فم مسلم
مليار لا.. مليار لا
يا أهلنا ونقولها لما نزل يا أهلنا رغم العناء
يا أهلنا عظم البلاء
عار عليكم أن يمزقنا الشتات والالتجاء
أن يقتل الجوع النساء
أن تسفكوا بوجوهنا ماء الحياء
أن تحرموا أجسادنا خيط الكساء
أن تحرموا المرضى الدواء
أن تمنعوا عنا الدواء
أن تحرموا الموتى الغطاء
أيضيق من أكفاننا فيكم ألوف الأغنياء
تتفرجون على سيول دمائنا
أيسركم مرأى الدماء
يا أخوة الإسلام أين الكبرياء
أنصارع الكفر المقيت بلحمنا وعظامنا
وسلاحكم ملأ الفضاء
أيمزق المحتل لحم صغارنا ونسائنا
وتطبلون وترقصون على صراخ الأبرياء
أتسركم هذي المشاهد للعجائز والأرامل
تحت أضراس الشتاء
أيسركم أن تقتل الأحلام في دنيا الصغار مع الحليب أو الغذاء
أو تطربون إلى التأوه والبكاء
يا أهلنا لا تسفكوا بوجوهنا ماء الحياء
لسنا نمد أكفنا متسولين لما يتاح
إنا هنا لنذود عن شرف الجميع ولو نعض على الجراح
يا أهلنا الحرمات والوطن المقدس يستباح
والمسجد الأقصى تمزق جوفه روس الرماح
أركانه العظمى تبيت على المدامع والنواح
وكأنكم لم تسمعوا فيضيع أدراج الرياح
ويهب بعض شبابنا من كل ساح
متعطشين إلى الشهادة والكرامة والكفاح
فتحرمون على جميع شبابنا حمل السلاح
ما تنقمون –وويحكم– من فعل غزة هاشم
أو تنقمون صمودها في وجه وغد غاشم
أو تنقمون خطابها في وجه صمت العالم
أو تنكرون الحسم أي وسيلة للخائنين سوى القرار الحاسم
أو تنقمون دفاعها عن نفسها رغم الحصار الظالم
والعرب بين مخدر متناوم
في عزلة أو في سبات النائم
أو تنكرون على الأسود زئيرها
ما للأسود وكل صوت ناعم
يا أهل غزة إنكم شرف المضارع والزمان القادم
أنتم رجال الله في زمن التصهين والخنا المتعاظم
لا يثنكم خذلان أمتكم لكم
إن كان من جيش أتى أو حاكم
ما زال أنصار لكم وكتائب
من كل ليث هاجم ومهاجم
والله يحفظكم ويرعى صفكم
والخائنون إلى مصير قاتم
يا أيها العلماء اين حضوركم
في النائبات وفي البلا المتفاقم
من يصنع التاريخ إن لم تصنعوا
أحداثه بمنابر وعمائم
أخذ الإله عليكم ميثاقه
لا ترهبوا في الله لومة لائم
يا شعب مصر وكلكم أسد الحمى
لم تتركون غياث إخوتكم لما
الأزهر الصوت المهيب إذا حكى
صمتت شعوب الأرض لم تفتح فما
يا أهل مصر ( فتية عزماتكم)
تأبى كما أهرامكم أن تهرما
إخوانكم جيرانكم في شدة
فرشوا صقيع الأرض والتحفوا السما
يا أيها الأردن شعبكم ماجد
ما زال إن ذكر الكرام الأكرما
يا أيها الأردن إنك معبر
للفاتحين ولست طوقا محكما
أرض الرباط وأرض حشد لم تزل
في النائبات وفي الخطوب مقدما
يا أيها الشعب العزيز جنابه
قطنت عشائرك العلا والأنجما
أو تسلمون بني أبيكم للردى
الجوع يقتلهم حصارا والظما
شعب الجزائر أنت مدرسة الفدا
والعالم العربي منك تعلما
وإخوتاه بكل قطر مسلم
أنا مسلم أدعوا الضمير المسلما
وإخوتاه وإننا إخوانكم
لسنا حجارة لاعبين ولا دمى
نشكو إليكم عاتبين عليكم
يقضي الإخاء تعتبا وتظلما
أو تسلمونا للعدو لتسلموا
من ضغطة ماذا يكون وكيفما
أو تسلموا مسرى الرسول لكافر
صلى الإله على الرسول وسلما
وإخوتاه تذكروا إخوانكم
أيحاصرون وكلكم يدري وما
ماذا فعلتم واتركوا ما قلتم
بئس الكلام إذا الرصاص تكلما

-------------------------





من مواضيع : medo أوراق حياتــي
فى حب مصر
قصيدة الشيخ عائض القرني في الدفاع عن النبي صلى الله عليه و سلم
ألا بذكر الله تطمئن القلوب
سور القرآن فى قصيدة..
15-12-2009, 06:38 PM
اجندين
 
شكرا ميدو كلمات تفتح الجراح والله عاشت فلسطين وعاشت غزه
من مواضيع : اجندين
 

الكلمات الدلالية (Tags)
لغزة, منوعة, مكتبة, البطولة, اكثر, والفداء, قصائد

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
أخواني أهديكم اكبر مكتبة برامج منوعة تحتجها بالكراكات لعام 2006(((وارجو التثبيت)))
‏12‏ دولة في البطولة الإفريقية الثامنة للرماية بالقاهرة
حصريا علي حب جديد اكبر مكتبة برامج منوعة تحتجها بالكراكات لعام 2006
كاس العالم 2006 في أحضان ألمانيا, كل شئ عن كأس العالم 2006

اكبر مكتبة قصائد منوعة لغزة... البطولة والفداء

الساعة الآن 10:27 PM.