xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح > المنتدى الادبى
التسجيل

امرأة حلمى وقلمى

المنتدى الادبى

19-02-2010, 06:35 PM
اجندين
 
بمدخل الخيمة ...
يقف جرير داعياً الجواهري و فاروق جويدة بأن يتقدماه ...
و أبن زيدون يطلب من زرياب بأن (يُدوزن) عوده ...
كانت الخيمة صفراء ... كرمال صحراء ...
و حولها دماء .... و ديك الجن يبكي و ينشد قصيدة رثاء .
كتابٌ ...
يحمل بين طيات صفحاتهِ تاريخ عشقٍ عربي قديم
حيث امرأة واحدة ...
يخلدها شاعر واحد ...
بقصيدة واحدة .
امرأة


عصام جعلتني اخال اللغه العربيه فعلا امرأة جميله وعندما ذكرت اساتزة الادب والشعر
وجمعتهم من عدة عصور ليلتقوا بين كلماتك ضربت على الوتر الحساس
جميل جدا ما طرح قلمك وصاغ خيالك راق لي
من مواضيع : اجندين مني الى منتدانا (حب جديد)
الشعر عند جماعة الديوان
الأفعال الخمسة
اهداء لكل من يعرف الحب الحقيقي
تحميل موسوعات روائع الشعر العربي مبوّبة ومعنونة ومجزّأة
19-02-2010, 07:21 PM
zozo_tota
 
من مواضيع : zozo_tota ولكن عجبا يا بحر
19-02-2010, 10:26 PM
عصـــtigerـــام
 
أشكرك اجندين على المرور
من مواضيع : عصـــtigerـــام لغة الحب ....
إِيْهِ يَا مِصْرُ! (مهداة الى سارة)
الـلـسـان
الـكــدح
أشعار رومانسيه لعبت دور في حياة العشاق
10-03-2010, 07:40 PM
باسل زهرة
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عصـــtigerـــام
...

بين مرحلتين
كانت هناك روحٌ تتجدد ....
و بين نصين ...
ما زال هُناك كاتبٌ يحاول التشبْثَ بِقشة فكرة ...
تحميه من الغرق حائراً ليصل إلى يابسة نصٍ ...
يجد فيه القلمُ موطئ حرف .
إنها نرجسية كاتب يريد أن يُثبت ...
أنه ما زال يُحسن مراقصة الحروف بمصاحبةِ موسيقى الأفكار على ساحة ورق .
كمتصابي ...
يحاول إرضاء غروره ...
بأنه ما زال ذلك الكاتب الذي تُعجب به جميلات الحروف ...
و يحلم الورق بقبلات قلمه .
بين مرحلتين ...
مرحلة دخلت أرشيف الذكريات بكل ما تحمله من سطور و أماني ...
و مرحلة ...
ما زالت تحاول أن تكون شيئاً يمكن أن يؤهلها للدخول يوماً ما لذلك الأرشيف .
بينهما تاه القلم عن سطر الورق .
و هذه هي ...
امرأة الحلم ...
التي تصيب القلب بالحب فتتداعى له بقية الأعضاء بالشجن و الذكرى .
امرأة ...
يتشكل جسدها كخريطة وطن تكون به الأشجان ...
مدناً و الأمل انهاراً من ألق .
امرأة قادمةٌ من كتابٍ على غلافهِ صورة لخيمة
جلس بها امروء القيس يقدم القهوة للمتنبي ...
و بقربهما كان عمر بن ربيعة ينشد الشعر لنزار ...
بمدخل الخيمة ...
يقف جرير داعياً الجواهري و فاروق جويدة بأن يتقدماه ...
و أبن زيدون يطلب من زرياب بأن (يُدوزن) عوده ...
كانت الخيمة صفراء ... كرمال صحراء ...
و حولها دماء .... و ديك الجن يبكي و ينشد قصيدة رثاء .
كتابٌ ...
يحمل بين طيات صفحاتهِ تاريخ عشقٍ عربي قديم
حيث امرأة واحدة ...
يخلدها شاعر واحد ...
بقصيدة واحدة .
امرأة ...
تنتسب لقبائل تمتهن سبيَّ الحرف لتصنع عقداً للحروف الهجائية ...
يُباع في سوق عكاظ بمئة قصيدة ...
و يُعلق على جدار الكعبة كثامن لوحةٍ شعرية .
امرأة ...
مولودة في غرفةِ بيت من قصيدة
تحتضن ورقة ، تُرضعها قلم ...
حتى تبلغ عمرها خمسة عشر سطراً ... أو أكثر ...
فتصل لمرحلة بلوغ نصٍ يعيش مرفوعاً بضمة ...
منصوباً بفتحة ...
و السكون دائرة تحيط الحرف بشيءٍ من لغةٍ عربية ...
تنثر الجمال في فكر من يقرأ ...
و تعزف النغم في أذن من يسمع .
امرأة حلم و قلمي ...
ثالثهما حرفٌ ...
يتشكل كـ (دبلة) خطوبة تُغنِي عن رأس (جساس
.........
عصــــــــــــ اام
إبداع رائع أيها الصديق الاخ العزيز على قلبي
مبدع بكل ما بالكلمة من معنى فقد راقني كثير التعمق بمعاني كلماتك وحروفك الانيقة المدهشة
دمت لنا نمرا للمنتدى واديبا له اخي الكريم عصام
من مواضيع : باسل زهرة عزيز النفس
عذب الملافظ
إنى راحلة ..2
حلمٌ وتحدي,..!!
فراقها أدمى القلوب
10-03-2010, 10:59 PM
شذا&
 
أمسكت بخيط الشعر وعلقت به شعراء وعشاق

وعقدته بقصة عشق قديمة والبسته لعنق امراة واحدة

لتتزين به في امسية شعرية هي فيها الملهمة الوحيدة

وهي الوحيدة مالكة الجمال والدلال

رائعة فعلا خاطرتك عصام ومميزة جدا جدا

لك مني أرق وأجمل سلااااااااااااااام



من مواضيع : شذا& للورد روح
بلا عنوان00000000
صديقي00000000
نعم أحبك000000
أبو تمام الطائي
11-03-2010, 11:52 PM
عصـــtigerـــام
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة باسل زهرة
إبداع رائع أيها الصديق الاخ العزيز على قلبي
مبدع بكل ما بالكلمة من معنى فقد راقني كثير التعمق بمعاني كلماتك وحروفك الانيقة المدهشة
دمت لنا نمرا للمنتدى واديبا له اخي الكريم عصام
أشكرك أخى العزيز على مرورك
من مواضيع : عصـــtigerـــام قال لها أحبك .. فأغمضت عينيها .. ولكن حين فتحتها ؟؟ !!
الـلـسـان
قصيدة بلدى اوى من تأليف واحد صاحبى
بـــــــــاقـــــــات ورودي تنــــــــحنــــــي أمـــــــام روعتــــكِ
لغة الحب ....
13-03-2010, 06:21 PM
مسعين بالله
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عصـــtigerـــام
...
بين مرحلتين

كانت هناك روحٌ تتجدد ....
و بين نصين ...
ما زال هُناك كاتبٌ يحاول التشبْثَ بِقشة فكرة ...
تحميه من الغرق حائراً ليصل إلى يابسة نصٍ ...
يجد فيه القلمُ موطئ حرف .
إنها نرجسية كاتب يريد أن يُثبت ...
أنه ما زال يُحسن مراقصة الحروف بمصاحبةِ موسيقى الأفكار على ساحة ورق .
كمتصابي ...
يحاول إرضاء غروره ...
بأنه ما زال ذلك الكاتب الذي تُعجب به جميلات الحروف ...
و يحلم الورق بقبلات قلمه .
بين مرحلتين ...
مرحلة دخلت أرشيف الذكريات بكل ما تحمله من سطور و أماني ...
و مرحلة ...
ما زالت تحاول أن تكون شيئاً يمكن أن يؤهلها للدخول يوماً ما لذلك الأرشيف .
بينهما تاه القلم عن سطر الورق .
و هذه هي ...
امرأة الحلم ...
التي تصيب القلب بالحب فتتداعى له بقية الأعضاء بالشجن و الذكرى .
امرأة ...
يتشكل جسدها كخريطة وطن تكون به الأشجان ...
مدناً و الأمل انهاراً من ألق .
امرأة قادمةٌ من كتابٍ على غلافهِ صورة لخيمة
جلس بها امروء القيس يقدم القهوة للمتنبي ...
و بقربهما كان عمر بن ربيعة ينشد الشعر لنزار ...
بمدخل الخيمة ...
يقف جرير داعياً الجواهري و فاروق جويدة بأن يتقدماه ...
و أبن زيدون يطلب من زرياب بأن (يُدوزن) عوده ...
كانت الخيمة صفراء ... كرمال صحراء ...
و حولها دماء .... و ديك الجن يبكي و ينشد قصيدة رثاء .
كتابٌ ...
يحمل بين طيات صفحاتهِ تاريخ عشقٍ عربي قديم
حيث امرأة واحدة ...
يخلدها شاعر واحد ...
بقصيدة واحدة .
امرأة ...
تنتسب لقبائل تمتهن سبيَّ الحرف لتصنع عقداً للحروف الهجائية ...
يُباع في سوق عكاظ بمئة قصيدة ...
و يُعلق على جدار الكعبة كثامن لوحةٍ شعرية .
امرأة ...
مولودة في غرفةِ بيت من قصيدة
تحتضن ورقة ، تُرضعها قلم ...
حتى تبلغ عمرها خمسة عشر سطراً ... أو أكثر ...
فتصل لمرحلة بلوغ نصٍ يعيش مرفوعاً بضمة ...
منصوباً بفتحة ...
و السكون دائرة تحيط الحرف بشيءٍ من لغةٍ عربية ...
تنثر الجمال في فكر من يقرأ ...
و تعزف النغم في أذن من يسمع .
امرأة حلم و قلمي ...
ثالثهما حرفٌ ...
يتشكل كـ (دبلة) خطوبة تُغنِي عن رأس (جساس

.........
عصــــــــــــ اام
بمناسبه ذكرك ديك الجن
انا سميتك ديك الانس
بجد
الكلام ده من زمان
مش من دلوقتي
بس مكتبتش في المنتدي
لكن الاوراق لدي
لانني شعرت بعدم جدواها فامسكت
كلماتك فوق الوصف
تتشبث بها القلوب
وتستطيل بها الاعناق
وتشرئب لها النفوس
دخلت كلماتك القلوب
بلا استئذان
فمن ذا الذي يملك
ان يمنع ملك الكلمه
ورائدها
من مواضيع : مسعين بالله الحب هو الحل 42 (السلام )
باحبها
قصه محيره
القيم تحت تراب المال وستار الجهل
دولة عاشق
 

الكلمات الدلالية (Tags)
امرأة, حلمي, وقلمي

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

امرأة حلمى وقلمى

الساعة الآن 01:09 AM.