xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > منتدى التاريخ والسياحة > تاريخ مصر - سياحة مصر
التسجيل

رسالة توضيح من باراك أوباما

تاريخ مصر - سياحة مصر

14-06-2009, 01:29 PM
rofaالسنيوريتة
 
منقول رسالة توضيح من باراك أوباما

لقد كان هناك الكثير الذي أدلى في الأسابيع الأخيرة عن تاريخ المسلمين من عائلتي.
بعض من المآخذ التي قيلت هي
حقيقية وأخرى زائفة ، حتى وأنا أكتب هذه الرسالة لتوضيح سوء الفهم بشأن هذه المسألة.

نعم ، صحيح أن لدي اسم شائع بين مسلمي كينيا حيث جاء والدي منها
وهو الاسم الأوسط لحسين.
باراك هو الاسم الذي يعني "نعمة" وحسين هو صيغة المذكر
للكلمة بمعنى الجمال.
وحيث لا يوجد شيء خطأ في حد ذاته لان مفهوم البركة من
الله وجمال خلقه ولا أرى مشكلة مع هذه الأسماء.

وسوف يقول البعض أنه لن
يكون مشكلة لدينا مع اسم رئيس مماثل للمخلوع وأعدم وهو الدكتاتور السابق في العراق؟

ردي على هذا هو ببساطة: لا بل هو قوة والجمال الأمريكية أن نجل رجل
افريقي مع "مضحك السبر" اسم ، ولدت في ظل الحكم الاستعماري البريطاني ، يمكن أن يكون خطيرا الآن مرشحة لرئاسة الجمهورية .

كان والدي ورغم أنه من المسلمين
فلم أكن أعرف له الا كل خير الدين و الاهتمام أصبح أكثر كثافة عند والدتي عندما تزوجت رجل مسلم اندونيسي وأنا طفل صغير يعيش في اندونيسيا والمدرسة جنبا إلى جنب مع المسلمين .
رأيت والديهم بأخلاص في مراعاة الصلوات ، والأمهات المشمولة بالحجاب
، ومتغيرات خلال شهر رمضان ، و احتفالات العيد.

وكانت نسخا من القرآن
الكريم في بلغات مختلفة في المنزل ، وكتب عن حياة النبي محمد.
ومن وقت لآخر كنت
اقتبس عبارات اسلامية مثل "لا أحد يعتقد حقا حتى انه يريد لشقيقه ما يريده لنفسه" ، و "القمع هو أسوأ من ذبح" ، و "كل البشر متساوون والفارق الوحيد يأتي من أفعالنا ".

ينشأون في هاواي مع والدتي ولها الأجداد وانجال من المسلمين الناجين إلى حد
كبير في رأيي.
أمي سعت لي في ترسيخ قيم الإنسانية وأنما لم تنمو المتابعة في
منزل كان يدرس الدين.

وكان الأول في وقت لاحق في حين حضر كلية في جامعة
كولومبيا وهارفارد للقانون أن أصبحت محاط علما مع المسلمين سواء في المدارس أو طالب كبير رافق السكان المسلمين.
بعضهم أصدقائي وجاء كثير من البلدان أن أمتنا الآن
بالرغم من التناقضات العلاقات .
خلفية اخرى : كان لي من بلادي في مرحلة الطفولة
المبكرة في اندونيسيا اناس ساعدونيفي التعرف علي الدين الاسلامي ونتعلم منه ، وبالنسبة لي ليس عداء للمسلمين لتكون النظرة مستغربة .


بعد الكلية
الأول استقرت الامور في بلدي مسقط راسي وعشت في شيكاغو وعلى الجانب الجنوبي الحياة كانت تمثل مجتمع منظم.
شيكاغو واحدة من أكبر البلدان عددا في السكان المسلمين
بأمريكا (وتشير التقديرات إلى أنهم نحو 300000) والمسلمين من أكثر مواطنين منتجين في المنطقة.
اجتمعت أعداد لا تحصى من المسلمين في وظيفتي كمنظم وفي وقت لاحق في
بلدي في وقت مبكر في حياتي السياسية.
أكلت في منازلهم ، ولعبت مع اطفالهم ،
وانظر لهم كاصدقاء واأقران وسمعت نصائحهم.

ولذلك ، عند الحادثة المأساوية
التي وقعت بالهجمات الإرهابية 9-11 شعرت بأسى عميق مع بقية الأمريكيين، وأردت أنتاخذ العدالة مجراها ، لكنني لم اكن الوم كل المسلمين أو دين الإسلام.
من
تجربتي كنت أعرف جيدا الطابع الاصل في ان معظم المسلمين لهم خدماتهم التي يقدمونها لأمريكا.
كثير من الذين لا يعرفون الدين الاسلامي شخصيا والمتمين اليه يخلطون
الامور .
و لائحة اتهام الدينالاسلامي ككل تاتي لسوء تصرفات عدد قليل ، فقد
علمتني خبرتي أن هذا شيئاأحمق وغير حكيم ..

وفي وقت لاحق سنحت لي فرصة
لزيارة الوطن من والدي وتلبية المسلمين أقارب من بلدي بما جدتي.
لقد وجدت ان
هؤلاء هم الناس الذين يريدون نفس الأشياء من الحياة لكل الناس هنا في أمريكا
وعملت بجد ، سعيا إلى ايجاد طريقة أفضل لأطفالهم ، وصلى الله على منحة
لنجاح ..

وهذا هو ما سوف يرتفع الى مكتب الرئاسة للولايات المتحدة
.
وسوف
أتعاول مع المسلمين من منطلق معرفة واحترام ، وفي هذا الوقت من تاريخ أمتنا وهي في أمس الحاجة إليه ..

باراك أوباما
سان فرانسيسكو ،
كاليفورنيا
الولايات المتحدة الأمريكية



AS RECEIVED
Letter from Barack Obama on his Muslim Heritage

There has been a lot made in the recent weeks about the Muslim history of my family. Some of the things that have been said are true, others are false, so I am writing this letter to clear up the misunderstandings on this issue.

Yes, it is true that I have a name that is common amongst Kenyan Muslims where my father came from and that my middle name is Hussein. Barack is a name which means "blessing" and Hussein is a masculine form of the word beauty. Since there is nothing inherently wrong with the concept of blessings from God and the beauty He creates I fail to see the problem with these names. Some will say wouldn't it be a problem to have a president with a name similar to the deposed and executed former dictator of
Iraq ? My answer to this is simply no; rather it is the strength and beauty of America that the son of an African man with a "funny sounding" name, born under British Colonial Rule, can now be a serious candidate for the presidency of the United States .

My father was a Muslim and although I did not know him well the religion of my father and his family was always something I had an interest in. This interest became more intense when my mother married an Indonesian Muslim man and as a small child I lived in
Indonesia
and attended school alongside Muslim pupils. I saw their parents dutifully observing the daily prayers, the mothers covered in the Muslim hijab, the atmosphere of the school change during Ramadan, and the festiveness of the Eid celebrations.

The man my mother was married to was not particularly religious; but he would attend the mosque on occasion, and had copies of the Quran in different languages in the home, and books of the sayings and life of the Prophet Muhammad. From time to time he would quote Islamic phrases such as "no one truly believes until he wants for his brother what he wants for himself", "oppression is worse than slaughter", and "all humans are equal the only difference comes from our deeds".

Growing up in
Hawaii
with my mother and her grandparents Islam largely escaped my mind. My mother installed in me the values of humanism and I did not grow-up in a home were religion was taught.

It was later while I attended college at
ColumbiaUniversity and Harvard Law that I became reacquainted with Muslims as both schools had large Muslims student populations. Some of them were my friends and many came from countries that our nation now has hostile relations with. The background I had from my early childhood in Indonesia
helped me get to know them and learn from them and to me Muslims are not to be looked upon as something strange. In my experiences up until college a Muslim was no less exotic to me than a Mormon, a Jew, or a Jehovah's Witness.

After college I settled in my adopted hometown of
Chicago and lived on the South Side and worked as a community organizer. Chicago has one of the largest Muslim populations in America
(estimated to be around 300,000) and Muslims make-up some of the most productive citizens in the area. I met countless numbers of Muslims in my job as an organizer and later on in my early political career. I ate in their homes, played with their kids, and looked at them as friends and peers and sought their advice.

Therefore, when the tragic terrorist attacks of 9-11 occurred I was deeply saddened with the rest of
America , and I wanted justice for the victims of this horrific attack, but I did not blame all Muslims or the religion of Islam. From my experience I knew the good character of most Muslims and the value that they bring to America
. Many, who did not personally know Muslims, indicted the entire religion for the bad actions of a few; my experience taught me that this was something foolish and unwise.

Later I had the chance to visit the homeland of my father and meet Muslim relatives of my including my grandmother. I found that these were people who wanted the same things out of life as people right here in
America
and worked hard, strive to make a better way for their children, and prayed to God to grant the success.

This is what I will bring to the office of the Presidency of the
United States
. I will deal with Muslims from a position of familiarity and respect and at this time in the history of our nation that is something sorely needed.

Barack Obama
San Francisco , California
USA
"
من مواضيع : rofaالسنيوريتة رسالة توضيح من باراك أوباما
 

الكلمات الدلالية (Tags)
من, أوباما, باراك, توضيح, رسالة

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
100 رسالة Sms و 10 رسالة Mms يومياً مجانا وبرقمك او اى رقم تكتبة و بدون اعلانات
عشرة آلاف رسالة أمريكية تدعو لسحق العرب والمسلمين
الامريكيون تعاملوا مع رسالة احمدي نجاد بغباء وسطحية سيدفعون ثمنها
رسالة الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد للرئيس الاميركي جورج بوش،

رسالة توضيح من باراك أوباما

الساعة الآن 08:43 PM.