xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح > المنتدى الادبى
التسجيل

كانت على وشك السقوط

المنتدى الادبى

19-07-2009, 09:22 AM
MEDO2009HAPPY
 
كانت على وشك السقوط

هو شاب وسيم يعيش بمفرده فى شقة فى أحدى البنايات
فى حى راق قدم من بلدته ليستقر فى المدينه حيث يعمل
بها ويشغل وظيفة محترمة فى احدى الشركات وكانت
حياته هادئه علاقته طيبة مع الجميع يعود من عمله كل
يوم ويتناول طعامه مع نفسه ويتفرغ بعد ذلك ليقضى
ماتبقى من يومه أمام الشاشة التى تنقله الى العالم الآخر
يتجول بين المواقع يبحث عن أخبار الدنيا وأحوالها وفى
يوم ما أحس بالملل وشعر أنه يريد أن يتكلم وأن يعبر عما
فى نفسه من أحاسيس ومشاعريكتبها على صفحات المنتديات
وقرر الدخول لمنتدى سمع عنه من أصدقاءه أنه رائع وفيه نشاط وأعضاء نشيطين وبدأ يتصفح المنتدى ويمر من موقع
الى آخر وأعجبه موقع كتابات الخواطر وبدأ يكتب عن خواطره
وأحساسه بالغربة والوحشة التى تلازمه بعد عودته من عمله
وكيف يقضى وقته وحيدا ومضت الأيام وهو على هذا الحال
يكتب والبعض يعلق من شباب وشابات المنتدى منهم من يصبره ومنهم من يواسيه وذات يوم وجد مكتوب فى صفحته
كلمات جميلة تمدحه وترضى غرور الشباب فيه بحث عن كاتبة
هذه الكلمات وجدها فتاة عمرها يقترب من عمره تجرأ وكتب
ماجال بخاطره من كلمات الثناء والمديح وتطورت العلاقة
يوما بعد يوم ارتبطا ببعضهما وتبادلا ايميلاتهما وتركا
المنتدى وكان كلما عاد من عمله يجد رسائل الغرام والعشق
فى انتظاره كلمات تثير رغبته فيها تجعله غير قادر على مقاومة
نفسه وجنون الحب وكان يبادلها الحب بكلمات تشعل نار الغريزة واستمر الحال لعدة أسابيع وكان يشكو لها سوء طهيه
للطعام وعدم قدرته على ترتيب بيته وهى تستمع له وكأنها تشعر
باحتياجه لها هكذا تصورت وفى يوم من الأيام أتفقت معه أن يعطيها مفتاح شقته وستقوم هى بطهو طعامه وترتيب بيته
على أن يعدها ويقسم لها ألا يحضر الى الشقة وهى موجودة
وازداد شعوره بالحب تجاهها وأقسم لها أنه لن يفعل مهما كانت
الظروف فهو يحبها ولا يفعل الا ماتريده وتقابلا فى موعد تحدد بينهما وفى نفس المكان الذى تعودا اللقاء فيه وأعطاها المفتاح
وهكذا بدأت مرحلة جديدة من العلاقة هى تقوم بواجبات الزوجة
ولكن دون معاشرة تهتم بشؤنه تسهر على راحته تطهو له طعامه تتكلم معه على الهاتف ساعات وساعات يتبادلان الحب
والآهات وأحاسيس لوعة المشتاق وكانت تشعر أنه وجدت حلم حياتها حبيب وعاشق وزوج المستقبل وذات يوم وأثناء تواجده بالعمل أكتشف أنه نسى ملف من الملفات الخاصة بعمله ومديره
يطالبه به وهو يعلم أنها الآن موعد تواجدها بالشقة ماذا يفعل
هو يتذكر جيدا وعده لها وقسمه ألا يعود وهى موجودة حاول
الأتصال بها على شقته لكنها لن ترد يطلبها على المحمول خارج نطاق الخدمة بدأ يتوتر ماذا يفعل مديره يرسل له يطلب الملف ويستعجله ماذا يفعل أخيرا قرر أن يذهب الى شقته ويعتذر لها ولا يدخل الشقة بل يخبرها بمكان الملف لتحضره
له وهو على الباب ووصل الى باب الشقة ودق جرس الباب ولا أحد يرد تكرر هذا أكثر من مرة لكن لامجيب قال لنفسه أذن ربما تكون قد عادت الى بيتها وأدخل المفتاح وفتح الباب واذا به يسمع صوت الكاسيت يأتيه من المطبخ قال فى نفسه ربما هى نسيته دخل الى المطبخ فاذا به يجدها تقف امام البوتجاز تطهو ولا تشعر بوجوده تردد كلمات أغنية العندليب نظر اليها انها رائعة الجمال لا يريد أن ينبس بكلمة أو يصدر صوتا يريد أن يراها هكذا حالمة وبينما أحاسيسه تتصارع داخله وقلبه يهبو لها اذا بها تلتفت وتشهق شهقة رعب وهول المفاجأة أخرستها
وضعت يدها على فمها تكتم أنفاسها الرعب تملكها هول الموقف سيطر عليها انكمشت فى ركن من المطبخ وكأنها تحتمى به تريد أن تهرب من نفسها تمنت لو انهار البيت عليها نظراتها له تستجديه ألا يقترب منها الصمت يسود النظرات حائرة خائفه يقف أمامها متردد أيترك هذا الجمال ويذهب والنار بداخله نار الحب يعلوها نار الشهوة تتأجج وتصارع ضميره كيف يفعل هو
يحبها بل يعشقها لحظات كالجبال تهزمه يقاوم نفسه يقاوم شيطانه ينظر اليها يجدها مرتعدة كالفريسة أمام الصياد الدموع فى عينيها نظراته ترجوه تتوسل اليه أن يرحمها حين شاهد
ا لدموع فى عينيها تجمد مكانه عاد الى رشده خاف عليها تذكر
صورة أخته وكيف يكون حالها او حدث لها هذا قرر أن يهرب
وخرج يجرى ونسى ماكان قد حضر من أجله وظل يحمد ربه طوال الطريق ويستغفره ووصل الى الشركة وتعلل لمديره بمبرر
كى لا يحاسبه وهو فى الحقيقة تائه من هول الموقف وصورتها وهى أمامه ترجوه بنظرات مذعورة ظلت معه تلازمه وقرر أن يكلمها يطمئن عليها هاتفها على جوالها ردت عليه هى قد عادت بيتها تكلم معها حاول أن يهدئ من مخاوفها فاذا بها تخبره بشكرها له وكم هو عظيم أنه مالمسها كانت ستموت لو حدث شئ وطلبت منه أن يعرف أنها تعلمت درس قاسى ماكان يمكن أن تتعلمه لولا ماحدث أخبرته أنها ندمت على دخولها شقته وأنها لن تكررها قاطعها لن تدخلى شقتى مرة أخرى الا وأنت زوجتى ما عدت أطيق بعدك وما تكون الحياة بدونك سوف أتقدم وأطلب يدك اليوم وستكونين زوجتى وتحدد موعد الخطوبه وتم كل شئ وما هى الا شهور قليلة وكانت تقف فى اعزاز وكبرياء فى نفس المكان الذى شعرت فيه بالذعر والرعب انه المطبخ .
من مواضيع : MEDO2009HAPPY كانت على وشك السقوط
أروع لحظات الخيال
19-07-2009, 01:02 PM
HONDA ACCORD 99
 
كم هي رائعةٌ هذه القصة التي سُرِدت بطريقة فنية جميلة ,,
مواقف ضعف وهذيان واهتزاز
يعقبهامواقف كبرياء وعز وشهامة ..
قصة مليئة بالحِكم والعبر .
رائعة فعلاً .
سلِمت يُمناك أخي العزيز على القصة التي اختلطت بهمس الخواطر الراقية ,,
تحياتي لك ..

من مواضيع : HONDA ACCORD 99 اقرأ واغتنم العبر..
كن كالماء...
بُـنـَيّ
مـــشـــاعـــر تـــائـــهـــة ....
كلماتٌ ومعانٍ ...
19-07-2009, 01:27 PM
MEDO2009HAPPY
 
سعدت أخى الكريم بمرورك
وكما عهدتك دوما بكلماتك
الرائعة تدفعنا للمزيد من
العطاء .
شكرا لك .
من مواضيع : MEDO2009HAPPY أروع لحظات الخيال
كانت على وشك السقوط
19-07-2009, 06:20 PM
n ou_nou
 
قصة حلوة وجميلة اوي اوي
اخي العزيز انت قاص رائع
وفي المستقبل القريب ستكون
قاصا مشهورا
فليبارك الله
من مواضيع : n ou_nou صداقة لا أدري متى انتهت
نهاية مقدرة
19-07-2009, 06:48 PM
MEDO2009HAPPY
 
كلماتك نونو غالية عندى قوى
وأتمنى أن أقدم مايسعدك ويسعد
جميع الأعضاء .
من مواضيع : MEDO2009HAPPY أروع لحظات الخيال
كانت على وشك السقوط
19-07-2009, 06:50 PM
qwert1234
 
شكرا لك اخى الفاضل على ما تفضلت به من قصه جميله
تحياتى لك دائما مصحوبه بكل الخير
من مواضيع : qwert1234 مشـــــآعـر مصـــورهـ ربمــآ تنتهـــي مـع آلـزمــن
آآآآآآه لو غاب عنى
هذا هو صديقى0000
تعريفى لكى ؟
محاولات النسيان لكل حب
19-07-2009, 07:44 PM
MEDO2009HAPPY
 
أشكرك أخى الكريم على مرورك العطر
من مواضيع : MEDO2009HAPPY أروع لحظات الخيال
كانت على وشك السقوط
19-07-2009, 08:07 PM
*فتاة الوادى*
 
بارك الله فيك يا محمد
فعلا عمل رائع وقصة بها كثير من المشاعر
الجميلة فعندما تقراها تشعر بكل لحظة وكانها امامك
تصوريك للمواقف اعطاها الحياة حتي تخلينا وكاننا نري الابطال
امامنا وهذا ليس بغيب عنك هذا بالنسبة لاسلوب
اما بالنسبة للفكرة :
فلا احد يستطيع ان ينكر روعة الفكرة التي تحملها القصة
وما بها من عبر ومشاعر انسانية حقيقة والاكثر جمالا هو النهاية التي
سطرت والتي توضح وتؤكد العبرة المؤخوذة عن القصة ولا يسعني الا ان اقول
بارك الله فيك ودمت لنا ودامت لنا اعمالك
من مواضيع : *فتاة الوادى* حبيبي...... هل نفترق ؟
20-07-2009, 12:46 AM
MEDO2009HAPPY
 
أختى العزيزة لا أدرى كيف أعبرعن امتنانى لك
بتعبيراتك الجميلة الرائعة وكيف استطعتى أن
تعبرى عن أحساسك بجمال المشاهد فى القصة
أشكرك وأتمنى أن اكون دائما عند مستوى توقعكم
من مواضيع : MEDO2009HAPPY كانت على وشك السقوط
أروع لحظات الخيال
20-07-2009, 05:09 PM
beautyface
 
قصه فوق الجميله فعلا
شكرا ليك ميدو
وياريت تتقبل مرورى جنب هذه القصه الرائعه
من مواضيع : beautyface
20-07-2009, 05:51 PM
MEDO2009HAPPY
 
أشكرك أختى الكريمة على أعجابك بالقصة
وكلماتك الجميلة
تحياتى
من مواضيع : MEDO2009HAPPY كانت على وشك السقوط
أروع لحظات الخيال
21-07-2009, 03:19 AM
رومانسيه منسيه
 
قصة رائعه بمعنى الكلمه ونهايتها حلوه اوي
من مواضيع : رومانسيه منسيه
21-07-2009, 07:54 AM
MEDO2009HAPPY
 
شكرا لك أختى الكريمة على مرورك العطر
واعجابك بالقصة
تقبلى تحياتى
من مواضيع : MEDO2009HAPPY أروع لحظات الخيال
كانت على وشك السقوط
21-07-2009, 06:50 PM
البطة المجنونة
 
كعادتك .... مثل ما انت دائما تتحفنا بروائع إبداعك ...
قصة كانت جميلة تحتوي الكثير من الصراعات .... و تقديم الحب بجمالة البريء على النزوات الشيطانية ...
يعطيك الف عافية ....

من مواضيع : البطة المجنونة آخر احلامي ....
مشهد عشق ...
حالي بعيدا عنك ....
الاسود المحايد ....
ابحث عن نفسي ....
22-07-2009, 01:37 AM
MEDO2009HAPPY
 
أشكرك أختى بطة على استحسانك للقصة
واحساسك المرهف جعلك تعيشين مشاهدها
تقبلى تحياتى
من مواضيع : MEDO2009HAPPY أروع لحظات الخيال
كانت على وشك السقوط
 

الكلمات الدلالية (Tags)
السقوط, على, وشك, كانت

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
عندما يسقط من تحبه من عينك فهل يسقط من القلب
بعد السقوط.. وتوقف خياناته: فيكتوريا عادت لبيكهام

كانت على وشك السقوط

الساعة الآن 06:32 AM.