xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح > المنتدى الادبى > منتدى القصة
التسجيل

مجنون الغجرية ( الجزء الأول )

منتدى القصة

29-07-2009, 02:46 PM
MEDO2009HAPPY
 
06 مجنون الغجرية الجزء الأول

كنت جالسا أمام دارنا وسمعت من ينادى علىُ إلحق ياعواد أختك
§ تتعارك في السوق هناك من تعرض اليها إتنفضت واقفا وأطلقت صافرة وما هى إلا لحظات وحضر أخوتى الخمسةسمعوا بالخبر وحمل كل واحد منهم شومته وأسرعنا الي سوق القرية وهناك وجدنا جمع غفير من الناس فى حالة هرج ومرج يقفون فى شكل حلقة وما أن أنتبهوا لقدومنا حتى إنفتح لنا الطريق وهم يعلمون من نحن في قريتنا أهل مال وعزوة وما أن دخلت الحلبة ووجدت أختي ذات السابعة عشر تمسك بفتاة من نفس عمرها تلقي بها علي الأرض وتضربها بقسوة توجهت الي أختي ونهرتها وطلبت منها أن تعود الي الدار مع أحد أخوتي وأشفقت علي الفتاة وهي ملقاة علي الأرض هممت وأمسكت يدها لإساعدها علي الوقوف والتقت عيني بعيناها وكأني رأيت عيون المها وجهها رغم أثر العراك لا يخفي روعة جمالها وما أن وقفت حتي دفعني شاب يبدو أنه من عشيرتها تركتهما وانسحبت من المكان وصورتها وروعة جمالها ولمسة يدها لم تنسحب من مخيلتي عدنا وأخوتي الى الداروعنفت أختى فهي فتاة دللها أبي رحمه الله وعرفت منها سبب عراكها مع تلك الفتاة قلت لها آمن أجل أنها أرادت أن تشتري قبلك بعض الحلي تتعاركين معها أخبرتني أختي أن الفتاة من الغجروأنها ما كان يجب أن تسبقني في الشراء تعجبت من قولها ولمَ التعجب إنها مدللة تحب نفسها وتركتها وجلست مع نفسي أفكر في تلك الفتاة المسكينة وكيف ستفعل عشيرتها معنا هل ستنتقم أم أن الأمر سيمر بسلام والغجر لا يعرفون السلام وكانت صورة الفتاة تسيطر علي خيالي المشهد كله أمام عيني لمسة يدها ونظرة عينيها وجمال محياها أحسست برغبة تجتاح كياني في رؤيتها ولكن كيف وبعد ما حدث هل يمكن أن أقترب من ديارهم إنهم يعيشون علي أطراف القرية وكيف أجدها لا أعرف لماذا تعلقت بها ألحسنها أم الحنين الي رؤية عيونها ولمسة يدها التى مازلت أشعر بحرارتها تسرى فى جسدى كلما تذكرتها وحاولت أن أنام وأبعدها عن خيالي لكن لا سيطرت علي فكرى وخيالي صورتها لا يمحوها غلق جفوني لم أستطع النوم تركت غرفتي وخرجت لإجلس أمام الدار وظللت أنظر الي السماء ألمح الفتاة تتجمع صورتها بين السحاب تحيطها النجوم من كل مكان أشاهد وجهها علي صفحة القمر تختفي قليلا ثم تعود أمد يدي كي أمسك بها تعود الى يدي ممسكة السراب يا إلهي يبدو أنني جُننت مر الوقت وإذا يأتيني صياح الديوك تنادي هيا الي الصلاة قد حان وقت الفجروتوضأت وذهبت الي المسجد ودعوت ربي أن يساعدني كي أراها لقد وقع حبها في قلبي وقررت أن أبحث عنها ولن أبالي بما قد يحدث هذا قدري مجنونة أختي لا تدري ماذا كانت نتيجة عراكها مع تلك الفتاة نامت هي قريرة العين مرتاحة البال أنها هَزَمت تلك الفتاة ولكنها لا تعلم أننى من هُزم . وعند المساء إمتطيت حصانيوتوجهت نحو أطراف القرية وسكون الليل يخيم علي الطريق لا أسمع الا حفيف الأشجار عويل الكلاب وأنا أشق طريقي وحين وصلت الي النهرلمحت عيناى فتاتان تجلسان على حافة النهر نزلت من على حصاني وتركته ومشيت تجاه الفتاتان وكنت أمني نفسي أن تكونا من الغجر كي أعرف منهماإقتربت شيئاً فشيئاً وهما لا يشعران بي كانتا يلهوان معا وفجأة التفتا الي وقالت إحداهما ألا تستحي يارجل يا إلهي هذا صوتها نظرت إليها وقلت لها إنك أنت من أبحث عنها من جئت من أجلها نظرت في وقالت عرفتك أنت من رفعني من الأرض حينها قلت لها لاتكملي جئت أعتذر لكِ عما حدث لقد نهرت أختي من أجلك ومنذ أن رأيتك لم يغمض لي جفن وتمنيت رؤيتك لا أدري مافعلت بي عيونك نظرت لي وابتسامتها علي وجهها تشع جمالاً ورفيقتها التى كانت قد ابتعدت قليلا تقطع علينا الكلام تنادي هيا ياسلمي يجب أن نعود أسأل فتاتى أسمك جميل كما أنتى جميلة تبسمت والخجل يملأ وجهها وإنسحبت من أمامي وانطلقت هي ورفيقتها وأختفيا عن نظرى ولكن مازالت لم تختفي من خيالي أحسست بالندم أني لم أواعدها مرة أخرى ألتقي معها ولكن حمدت الله أني رأيتها تكلمت معها أحسست براحة لم أشعر بها قبل لقائها وكل يوم أعود لنفس المكان وفي نفس الميعاد أنتظر رؤيتها لكن كنت أعود دون اراها وتعبت من الشوق وبينما أنا جالس في نفس المكان ونفس الزمان ,شارد بخيالي إذا بي أشعر بلمسة من عود شجر رفيع يمر علي رقبتي كأنه يداعبني أنظر خلفي فإذا بها سلمي قلتها دون أن أدري سلمي إنتظرتك كثيرا تعبت من لهفتي عليكي لما لم تأتين تنظر في وجهي وضحكتها تجلجل في الهواء والدلال يبدو عليها تقول ألا تخاف أن يراك أهلي ؟ هل تنسي مافعلته أختك بي أهلي لا ينسون أخاف عليك ولكني جئت لا أدرىلماذا؟ أنت قد لخبطت كياني كنت أتمني أن أراك لكني أخاف عليك قاطعتها لا تخافي أنا من أجل عينيكِ أواجه الدنيا لم يعد لي عيش بدونك وأمسكت بيدها أتلمس فيها صدق مشاعرها أنظر في عينيها أقترب منها قليلا تدفعني بدلال وتنطق بكلمات لا أنساها إبعد يواد عني قالتها وكأنها تناديني كي أقترب أكثر تجرأت وطبعت قبلة علي خدها نظرت في والفرحة في عيونها وانطلقت تجري وأشارت الي ألا اتبعها وستعود بعد يومين تسمرت مكاني أتذوق طعم القبلة أسترجعها أكررها بشفتاي خيالي مازال معها قلبي أصبح معلقا بها شعرت أنني لم أعد قادرا في البعد عنها أهملت عملي وشؤني وأصبح أخوتي يسألوني ماذا حدث لي لم يكن يعرفون أني قد أصابني الحب لم أستطع أن أخبرهم سوف ينكرون حبي لهذه الفتاة الغجرية هم لا يحبون الغجر ولا يثقون فيهم وعاداتنا لاتسمح بهذا الحب أحسست أني سوف أواجه مشاكل لكن ماذا أفعل؟ قلبي تعلق والأمر ماعاد بيدي لقد استولت سلمي علي قلبي أشعر أن قلبي ليس كما كان بداخلي بل سلمي أخذته من بين ضلوعي ليستقر بين ضلوعها كان علي أن انتظر اللقاء القادم كي أصارحها برغبتى في الزواج منها وليكن ما يكون لن أبيع حبي من أجل إرضاء العائلة أو المجتمع عادات بالية لا تعرف للحب وجود وجاء موعد لقائى بها والتقينا كانت كلما أراها تزداد جمالاً وأرى في عيونها جمال الحب والهوى ولهفة الحبيب عند اللقاء جاءت هذه المرة ومعها رفيقتها وتنحت رفيقتها بعيدا وتركتنا وحدنا جلسنا تحت شجرة أمسكت بيدها شعرت بجسدها يرتعش وقلبها يخفق بشدة وانتقلت حالتها هذه لي بمجرد لمس يدها قلت لها سلمى لم أعد أطيق فراقك أريد أن أتزوجك لا بد أن يجمعنا بيت واحد أريدك معي تشاركيني حياتي أموت بدونك .وضعت يدها الرقيقة على فمى بحنان تريد أن تسكتني قالت لا أريد أن أسمعك تذ كر الموت أنا نفسى أشعر أني في إحتياج اليك لكن ألا تعلم أن هذا مستحيلا عاداتنا وعاداتكم تمنع زواجنا لن يسمحوا لنا قاطعتها أبدا لن يفرق بينى وبينك أحد سأتحدى العالم من أجلك من أجل حبنا لابد أن أتزوجك وليكن ما يكون ولمحت في عينيها الدموع وقد أخذت طريقها الي خديها وأمسكت يدها وأقسمت لها لن تكوني لغيري مهما حدث لا تقلقي حبيبتي عمري فداكِ وتركتني وَذهَبَت وأنا أفكر كيف سأتصرف هل أصاأحبها أحبها وسأتزوجها نعم سأتزوجها

رح أهلى بما حدث وما أرغب فيه وكيف سأتصرف مع عشيرتها هل سيوافقون على أن يزوجوننى منها أعيانى التفكير وظللت على تلك الحالة يومين لا أنام وزهدت الطعام أحسست أننى كا لمجنون وكنت أعرف أن أخي الأكبر سيرفض وسترفض معه العائلة نار الحب تشتعل في قلبي لم أعد أحتمل قررت أن أفاتح أخي الأكبر وأحاول معه أستعطفه مع أني أعلم أنه لا يؤمن بالحب ولا في قلبه شفقه فهو شخصية جامدة بدون مشاعر ولكن لابد من المحاولة وليكن مايكون وأنتهزت فرصة وأختليت به وطلبت منه أن يسمعني وإذا به يفاجئنى بما لم أكن أتوقعه قال لي تريد أن تكلمني عن جنونك مع تلك الغجرية والشر بدا علي وجهه صدمت من كلماته وارتبكت وتوقف عقلي عن التفكير ثم قال أعلم بكل ماتفعله ولكنى تركتك تفعل ماتشاء فهي نزوة شاب في مثل سنك ولكن عليك أن تتوقف فورا عن هذا الذى تفعله . البلد كلها تتكلم عنك وعنها أليس أسمها سلمي ؟ كنت أسمع كلام أخى والغيظ يتملكني كيف عرف الناس بقصتي معها وكيف أقنعه بأني نويت الزواج منها ياربي ما هذا الذى يحدث وقفت أمام أخى وقلتها في وجهه وأنا أعلم ما سيحدث ولكن كان يجب أن أقولها أنا أحبها وسأتزوجها...........................ها أنا قد قلتها واسترحت ولكن أية راحةهذه كان إنفعال أخي شديدا وصوته عاليا حضر جميع أخوتي ومن بالدار يسألون ماذا حدث لماذا هذا العراك . أخبرهم أخي بما قلت وكأنما على رؤسهم الطير الكل وقف واجم من هول ماقاله أخي ومن هول الصدمة تركت المكان وفي أذني ماقاله أخي أنه سيقتلني إن فعلتها إنك ستجلب العار علينا لن يتركنا نتزوج هكذا كانت آخر كلماته لى وأسرعت الي المكان الذي أقابل فيه سلمي لم يكن موعدنا ولكن كنت أحن لهذا المكان فيه ذكرياتي معها تواسيني تخفف عني حزني جلست والليل يقترب والدياب تعوى ونقيق الضفادع يواسيني تخففت من ملابسي ونزلت الي النهر أغسل فيه همومي أتخفف من غيظي المكتوم في صدرى وظللت أسبح في النهر حتي شعرت بالتعب وهدأت نفسي وجلست تحت الشجرة وألقيت بجسدي علي الأرض أفترشها وتخيلت أني أضع رأسي علي صدر سلمي ونمت وما أيقظني إلا حرارة الشمس وكانت لحظة لا أنساها وجدت سلمى تجلس وهي واضعة رأسي على فخذها وتمسح بيدها علي شعري نظرت اليها وأنا مندهش وأمطرتها بوابل من الأسئلة دارت فى نفسي حين وجدتها كيف علمتي بوجودي ؟وكيف لم أشعر بكِ ؟ومنذ متي وأنتى هنا ؟سمعت أسئلتي وضحكتها الغالية تجيب علي أسئلتي . هى لاتتكلم لكنها تحب تعشق لغة غيونها تكفيني أري فيها جواب أسئلتي علمت أن النهار أنتصف رفضت أن توقظني أرادت أن أستريح تركتني حتي أفيق وهي بجانبي .أخبرتها بما حدث مع أهلي وقالت ألم أقل لك لن يسمحوا لنا لن يتركونا هم لا يعرفون الحب هم قلوبهم تحجرت وتبللت عيناها بالدموع ومددت يدي أمسح دمعتها أهدئ من روعها وأقسمت لها لن أتركك حتي لو قتلوني يكفيني أن أعيش معك لحظات من عمرى هى عمرى كله أعشقك بجنوني أحبك بكياني لا أستطيع أن أعيش بدونك لو تركتك سأموت ولو تزوجتك سأموت أليس من حقى أن أعيش معك أياما قبل أن أموت ؟

الى اللقاء فى الجزء الثانى قريبا
من مواضيع : MEDO2009HAPPY مجنون الغجرية(الجزء الثانى )
ليتنى لم انجب الولد
هذاجزاء الصابرين
أحبها فأحرق أنامله
مجنون الغجرية ( الجزء الثالث )
29-07-2009, 07:16 PM
MEDO2009HAPPY
 
أخي هوندا دائما أنت سباق في الود
أشكرك علي النصيحة وسأقسم الباقى
على مجموعة أجزاء
شكرا لك
من مواضيع : MEDO2009HAPPY كلمة احبك بدم طفله
مجنون الغجرية ( الجزء الأول )
ليتنى لم انجب الولد
أحبها فأحرق أنامله
اعترافات شيطان
29-07-2009, 07:26 PM
n ou_nou
 
بلييييييييييييييييييييييي يييييييز جبنا الجزء الثاني القصة روعة
من مواضيع : n ou_nou احلى قصة حب قمر خالد
مشاعل و فارس احلامها
قصة قصيرة لكن رائعة
29-07-2009, 09:39 PM
البطة المجنونة
 
جميلة جدا ..
لها طابع جديد و مغاير لكل ما كتبته .... انتظر بفارغ الصبر الجزء الثاني ...
و الذي انا متأكدة بأنه سيكون بنفس جمال و تشويق الجزء الأول ...
انتظر ....
و لك شكري تسلم الانامل ....
من مواضيع : البطة المجنونة
29-07-2009, 10:22 PM
*فتاة الوادى*
 
روعة حاسة نفسي بشاهد مسلل و
ابطالة يتحركون امامي
عنصر التشويق ولااثارة كان عامل اساسي
وتصوير المشاهد بين سلمي وحبيبها
مفعم وملئ بالمشاعر الدافئة مما تجعلنا
نعيشها بخيالنا لحظة بلحظة
طبعا في انتظار الجزء الثاني
من مواضيع : *فتاة الوادى* دموعى....ولكن
اكتب في ذكرى حبيبي
مسكن صاحبي
نداء من الحق
29-07-2009, 11:08 PM
ساره@SARA
 
رائعه ومشوقه جدا لدرجه جعلتني احسست بدموعها تسيل علي وجنتي
اسلوب عرضها يجعلك كما لو تعيشمع ابطالها بل تتقمس ارواحهم
كلهفة الحبيب للقاء محبوبته (سلمي)ننتظر منك الاجزاء القادمه
حفظك الله بكل خير
من مواضيع : ساره@SARA
30-07-2009, 12:07 AM
MEDO2009HAPPY
 
شكرا لك أبنتى نونو على مرورك الجميل
الحمد لله أنها عجبتك
من مواضيع : MEDO2009HAPPY كلمة احبك بدم طفله
مجنون الغجرية (الجزء الأخير )
مجنون الغجرية ( الجزء الثالث )
اعترافات شيطان
مجنون الغجرية ( الجزء الأول )
30-07-2009, 12:26 AM
beautyface
 
قصه فى منتهى الجمالوالروعه تسلم ايدك ميدو
تقبل مرورى
من مواضيع : beautyface طفله اسلم علىيدها.........
عن لسان امراه ....تبكى
30-07-2009, 01:12 AM
MEDO2009HAPPY
 
أختى بطة كلماتك هى الرائعة وأسعدنى كثيرا
أن القصة قد أعجبتك لك منى الشكر
من مواضيع : MEDO2009HAPPY كلمة احبك بدم طفله
مجنون الغجرية ( الجزء الثالث )
مجنون الغجرية (الجزء الأخير )
هذاجزاء الصابرين
مجنون الغجرية(الجزء الثانى )
30-07-2009, 01:15 AM
MEDO2009HAPPY
 
كلماتك أختى بطة هى الرائعة والرائع جدا
أن أجد من يقدر العمل الأدبى
شكرا لك
من مواضيع : MEDO2009HAPPY كلمة احبك بدم طفله
مجنون الغجرية (الجزء الأخير )
أحبها فأحرق أنامله
مجنون الغجرية ( الجزء الثالث )
مجنون الغجرية(الجزء الثانى )
30-07-2009, 01:18 AM
MEDO2009HAPPY
 
شكرا لك أختى بطة على كلماتك الرائعة
والأروع أنك تقدرى العمل الأدبى
من مواضيع : MEDO2009HAPPY مجنون الغجرية (الجزء الأخير )
هذاجزاء الصابرين
مجنون الغجرية(الجزء الثانى )
ليتنى لم انجب الولد
مجنون الغجرية ( الجزء الأول )
30-07-2009, 11:34 AM
MEDO2009HAPPY
 
أشكرك فتاة الوادى لمشاعرك وتفاعلك مع القصة
فإن دل هذا إنما يدل على قدرتك على التخيل
وواسع أفق خيالك
سلمت يداكِ
من مواضيع : MEDO2009HAPPY مجنون الغجرية ( الجزء الثالث )
كلمة احبك بدم طفله
مجنون الغجرية (الجزء الأخير )
هذاجزاء الصابرين
مجنون الغجرية(الجزء الثانى )
30-07-2009, 05:50 PM
n ou_nou
 
القصة روعة عمو والله انت اجمل واحن وارق واروع قاص بالعااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااالم
تسلم يدك
من مواضيع : n ou_nou قصة قصيرة لكن رائعة
مشاعل و فارس احلامها
احلى قصة حب قمر خالد
30-07-2009, 07:27 PM
جمال الحمداني
 
فرصة

قصه ممتازه أخي العزيز ونرجوا ان نراك في الجزء التاني وانا مع راي الاخ هوندا بيتقسيم ا اجزاء سلام
من مواضيع : جمال الحمداني
30-07-2009, 08:47 PM
MEDO2009HAPPY
 
نونو لو كنت قد احبطت من عدم أهتمام الأعضاء
بقراءة قصتى إلا أن كلماتك عندى هى بكل كلمات
من لم يكتبوا أعدك بالجزء الثانى قريبا
شكرا لك ابنتى ونور عينى ألتى لم أنجبها
من مواضيع : MEDO2009HAPPY مجنون الغجرية (الجزء الأخير )
مجنون الغجرية ( الجزء الأول )
هذاجزاء الصابرين
مجنون الغجرية(الجزء الثانى )
أحبها فأحرق أنامله
 

الكلمات الدلالية (Tags)
مجنون, الأول, الجسم, الغجرية

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
اضخم مكتبة افلام بصيغة الموبايل 3gp
قصة حياه ستيف استن
اضخم مكتبة افلام بصيغة الموبايل 3gp حصريا ول اول مرة على برامج نت بروابط خاصه جدا
حلقات المحقق كونـــان للتـــــحميـــــل..هدية لكم..

مجنون الغجرية ( الجزء الأول )

الساعة الآن 07:55 AM.