xpredo script

العودة   منتدى نيو حب > المنتديات العامة > الأخبار والحوادث

زواج المسيار : تجربة امرأة سعودية تزوجت أربعة مرات

الأخبار والحوادث

12-07-2006, 03:12 PM
موسى بن الغسان
 
زواج المسيار : تجربة امرأة سعودية تزوجت أربعة مرات

بيانات الحوار أم عبد الرحمن.. تزوجت أربعة مرات زواج مسيار اسم الضيفتجربة امرأة سعودية مع زواج المسيار موضوع الحوار2006/7/11 الثلاثاء اليوم والتاريخ مكة من... 13:30...إلى... 15:30
غرينتش من... 10:30...إلى...12:30
الوقت احمد -
الاسم محلل نظم الوظيفة
السؤال
هل كل من تزوجت كان إنسانا يعرف حدود الله، ولماذا كانت تجربة زواجك أكثر من مرة؟


الإجابة
ليس كل من تزوجته يعرف حدود الله، وإلا لَمَا حصل لي الظلم من بعضهم، لكن مهما كان نحن بشر نخطئ ونذنب.
أما الشطر الثاني من السؤال هذا مكرر، وأجبت عليه، وهي حاجتي للأمان العاطفي.

ابو حذيفة -
الاسم طالب الوظيفة
السؤال
السلام عليكم وبعد،
انطلاقا من تجاربك السابقة مع زواج المسيار، فما قولك النهائي في هذا الزواج من حيث الحل والحرمة؟ وهل أنت مع القول بوجود ضوابط لحله، وإلا كان أمرا مفرطا فيه ويؤدي إلى فساد، وهل ترغبين بالزواج مرة أخرى.


الإجابة
نعم، زواج المسيار هو زواج حلال، لكنه يحتاج إلى ضوابط لإنجاحه، أهمها مخافة الله عز وجل من قبل الزوج؛ لأن المرأة ضعيفة، ونحن وصية نبينا عليه الصلاة والسلام.
فالمرأة نعم تتنازل لكن رغما عنها، فيجب على الزوج أن يراعي ذلك.

علاء -
الاسم خدمة عملاء الوظيفة
السؤال
السلام عليكم..
ما رأي حضرتك في نشر زواج المسيار بين الشباب صغيري السن في ظل مباركة الأهل من الطرفين، كحل بديل يقي من المعصية، ويضع حافزا على العمل بمراعاة أن يكون الارتباط العاطفي والمعنوي هو الأساس، بينما يكون للمعاشرة دور ثانوي؟ فهذا في رأيي المتواضع قد يرحم الكثير من شبابنا وفتياتنا من أخطار هذا العصر وضغوطاته وظروفه التي تبعث على فقدان روح الحياة أو قد يدفع لاتخاذ المعصية سبيلا.

الإجابة نعم صحيح، إذا كان هناك انضباط وموافقة من الأهل فمتى تحسنت الظروف يكون زواجا عاديا ولا يكون زواج المسيار دافعا لمزيد من الاتكالية لدى الشباب فليتق الشاب الله في أعراض المسلمات.
وليس عيبا أن تكون المعاشرة هي الأساس، فالله عز وجل عندما قال: {وجعل بينهم مودة ورحمة} جاء تفسير المودة أنها الجماع، والنبي عليه الصلاة والسلام يقول: {وفي بضع أحدكم صدقة}، فتعجب الصحابة وقالوا: "الرجل يأتي أهله فكيف يكون صدقة!" قال عليه الصلاة والسلام: "أرأيتم لو وضعها في حرام".. تتمة الحديث.

بهاء محمد السيد -
الاسم طبيب الوظيفة
السؤال
هل أقدمت على هذا الزواج بعلمك أنه حلال أم لا؟ وما هي أشد الآثار السلبية والإيجابية لهذا الزواج من وجهة نظر عملية؟ جزاكم الله خيرا.


الإجابة
أنا لم أعتمد على فتوى، فأنا طالبة علم وأعرف تماما حكم هذا الزواج وأنه حلال ومكتمل الشروط والأركا، ولما ظهرت الفتوى لم تغير شيئاً.
أما أشد الآثار السلبية فتتوقف على الزوج أكثر من المرأة، وبالنسبة للإيجابيات والسلبيات بالنسبة للمرأة، فوردت في الحوار سابقا.

عمرو - مصر
الاسم مهندس كمبيوتر الوظيفة
السؤال
ما هي تأثيرات هذا النوع من الزواج على أطفال الزوجة بشكل عام وأطفالك بشكل خاص؟ وكيف كانت تعاملات أزواجك مع الأطفال؟

الإجابة
يتوقف هذا الأمر على مرونة الأم؛ بمعنى أن أطفالي -الحمد لله- بيننا صداقة ومصارحة؛ بل تعجبون لو قلت لكم: إنهم كانوا يختارون لي الخطاب.
زواج المسيار حقق لي الأمان لأطفالي من إقحامهم هذه التجارب، وأن يعيشوا تجربة زوج الأم، وما قد يكون فيها من سلبيات فكانوا بعيدين تماماً عن تجاربي وفشلها، وكنت أقاوم حتى لا يتأثروا.


أم عبد الرحمن.. تزوجت أربعة مرات زواج مسيار اسم الضيفتجربة امرأة سعودية مع زواج المسيار موضوع الحوار2006/7/11 الثلاثاء اليوم والتاريخ مكة من... 13:30...إلى... 15:30
غرينتش من... 10:30...إلى...12:30
الوقت
أحمد الدسوقي - ليلي حلاوة -محررا الحوار -
مؤمن - مصر
الاسم محاسب الوظيفة
السؤال
حدثينا عن زيجاتك الأربع وعن نظرة المجتمع من حولك، وخاصة أن المجتمع السعودي له طبيعة خاصة..

الإجابة
بالنسبة لزيجاتي الأربع كانت خاضعة لظروف سيئة جدا؛ وهو ما دعا البعض لأن يستغلها استغلالا سيئا بسبب وجود أطفالي، وكوني أيضا وحيدة ولا أخا يساندني.
أما عن نظرة المجتمع بالطبع كما نعلم سواء المجتمع السعودي أو غيره لا تختلف النظرة إلى المطلقة، فأصابع الاتهام تحوم حولها دائما.

طبعا زواجي الأول كان مفروضا عليّ؛ حيث إنني كنت صغيرة في السن 19 عاما، وكان عمر الزوج أربعين سنة، ولم أكن أستطيع الرفض فتم الزواج ولم يكن عن رغبة من كلينا. ورغم ذلك عشت معه عشر سنوات حياة هادئة جدا وأنجبت أطفالي لكن لم يكتب لي الاستمرار؛ لأني اخترت ديني على أن أعيش مع زوج لا يصلي إلا الجمعة فقط بعد محاولات فاشلة في نصحه.
وكما قلت: إن ظروفي اضطرتني لقبول هذا النوع من الزواج لأحافظ على أطفالي من الضياع.

مهند - مصر
الاسم محامي الوظيفة
السؤال
ما الذي دفعك إلى زواج المسيار؟ وما هي النتائج التي توصلت إليها بعد هذه
التجارب المتعددة؟

الإجابة
الذي دفعني إلى القبول بزواج المسيار هو الفراغ العاطفي الذي عشت فيه مع أبي أطفالي، والحاجة إلى الأمان في ظل زوج أختاره وأحبه، واعتقادي الخاطئ أنني سأجد ذلك الزوج الحنون الذي يعينني على تربية أطفالي، وحرصي على أن أحافظ عليهم من التشرد، وحرصي أن أجمع بين مصلحتين حفاظي على أطفالي وحصولي على الزوج المحب.

بالنسبة للنتائج التي توصلت إليها بعد هذه التجارب: توصلت إلى أن زواج المسيار ممكن أن يحقق النجاح ولو بنسبة بسيطة ويتوقف نجاحه على الزوج ومدى خوفه من الله عز وجل، ومراعاة زوجته حتى لو أنها تنازلت عن بعض حقوقها كالنفقة الشرعية مثلاً.

وتوصلت كذلك إلى أن زواج المسيار يعتبر مهرباً وطوق نجاة لكثير ممن أجبروا على زيجات لم تكن برغبتهم، فيبحث الواحد منهم عن زوجة أخرى مسيار حتى يحافظ على زوجته الأولى، وفي الوقت نفس يعيش أياما مع حبيبة وزوجة لطالما كان محروما منها.
وتوصلت إلى أن زواج المسيار قد يكون فيه من زيادة الاتكالية لدى البعض الذين يظنون أنها تجربة بأقل الخسائر.
ولن أنسى تلك الليلة التي كنت آخذ فيها أول حبة من حبوب منع الحمل، فكم تألمت وبكيت وأحسست بالظلم وأنا أحرم من طفل بالحلال، وكان خيرا لي حيث إن زواجي ذلك لم يستمر طويلاً.

الإجابة ابوحاتم -
الاسم موظف الوظيفة
السؤال
كيف يتم زواج المسيار؟ وما هي انطباعاتك عن الزواج؟

الإجابة
لعلي أسبق هذا السؤال بسؤال أراه أهم وهو: ما هو مستوى ثقافة الأزواج؟ وما هي الأسباب التي لمست أنها دفعتهم إلى الزواج بك؟ طبعا الأزواج كانوا يختلفون من ناحية الثقافة والعلم والفكر؛ بل وحتى الاستقامة وكل واحد منهم كانت له فلسفته في هذا الزواج.

فمنهم من رأى أنه مهرب له يريد أن يعوض النقص من حرمانه بزوجة يحبها يعشقها يمارس معها كل مشاعر الحب المكبوتة مع الزوجة الأولى، ومنهم من رأى أنها تجربة جديدة يريد أن يخوضها ويجرب على حساب دمار إنسانة منحته الحب والمشاعر.

ومنهم من رأى أنها رغبة حقيقة وحب يريد له الاستمرار، بعدما رأى من التوافق ما يجعله ينجح في هذه التجربة وخاضها بجرأة وشجاعة، ولكن للأسف غلبته ظروفه وحكمته فلم يستطع المقاومة فضحى بزوجته وحبيبته فطلقني مع أنني أجزم أنه يحبني ولن ينساني.
ومنهم من رأى أنها مجرد تغيير وتجربة لن تكلفه الشيء الكثير.
أما عن انطباعي عن المسيار فأنا لن أفرضه لأني اضطررت إليه، لكني كنت أشعر بالظلم؛ لأن الزواج كان من الممكن نجاحه واستمراره، لكن الزوج هو الذي يكون عقبة في هذا النجاح.. فنظرتي له نظرة عادلة برغم سلبياته.

Saraa - السعودية
الاسم الوظيفة
السؤال
لك أربع تجارب مع زواج المسيار.. هل ترين أن في زواج المسيار حلا لمشاكل بعض الفتيات؟

الإجابة
ليس دائماً يمثل حلا لمشاكل كل الفتيات؛ لأن الفتاة هي أحوج ما تكون للاحتواء وإشباع العاطفة، فلا يمثل لها زواج المسيار علاجا بقدر ما قد يزيد معاناتها إلا في حالة واحدة، وهي أن تكون أساساً غير متفرغة بالكامل ولها ظروف تضطرها إلى زواج المسيار؛ كأن تكون ترعى والديها كبار السن.

فزواج المسيار بصفة عامة إن صح إطلاق الاسم نسميه زواج "الأوفر تايم" لا يتطلب التفرغ الكامل ولا يتطلب الحياة الكاملة.. وهذا فيه صعوبة على الفتيات، حتى لو كان على افتراض لو قلنا إنه يمثل الحصن لهن من الوقوع في الفتن والمحرمات كما يعتقده الكثيرون؛ لأن الزواج أساساً مودة ورحمة وليس فقط إشباع الشهوة الجنسية، وهذا خطأ يقع فيه كثير من الشباب بحجة الإعفاف.

دعاء - الاسم
سكرتيرة الوظيفة
السؤال
ما هي الفائدة التي عادت عليك من الزواج؟

الإجابة
لا توجد فوائد عادة عليّ بقدر ما أوجد من مشاكل وجراح والذكريات المؤلمة التي كادت أن تؤثر سلبا على حياتي وعطائي.
بل إنني كدت أن أصل إلى مرحلة فقد الثقة في كل الرجال، لكنني لم أستسلم لذلك.
وأذكر هنا بعض الفوائد من هذه التجارب فالحياة مدرسة أتعلم منها:
فتعلمت منها أن عدم الرضا بشرع الله عز وجل في التعدد هو الذي أوجد ما يسمى بـ زواج المسيار.

ثانيا: عرفت من خلال تجاربي مع الأزواج ما هي حاجتهم التي دفعتهم إلى مثل هذا الزواج؛ حيث يشترك جميعهم في سبب واحد وهو فقدان العاطفة وإهمال الزوجة لمتطلبات الزوج الخاصة.

وعلى سبيل المثال أذكر أن أحد الأزواج الذي تقدم لخطبتي كنت بالصدفة قد تعرفت على زوجته، ورأيت أنها تفوقني كثيراً ولديها مميزات طيبة من ناحية العلم والجمال والثقافة، ولكن مع ذلك وجدت أن الزوج يفتقد الاهتمام والعاطفة، وهذا ما دفعه لخطبتي.. طبعاً هذا ليس تعتيما ولكنه بعض ما رأيت.

وخرجت بفائدة وهي خبرة في معرفة شخصيات هؤلاء الرجال والتصرف معهم. وتعلمت منهم كيف تستطيع الزوجة أن تملك زوجها بمعنى الكلمة. فعلى الرغم من فشل هذه الزواجات إلا أنني كنت أخرج من كل تجربة بشهادة منهم أعتبرها وساماً على صدري من المديح والثناء الصادق والاعتراف بحسن التبعل، وطيب المعاملة.

الاسم محمد العربي - المغرب
طالب علم الوظيفة
السؤال
السلام عليكم..
بداية، كنا نود أن نطرح الأسئلة بناء على تقدم النقاش، وتفاعلا مع طرح الضيفة، وما دام الأمر ليس كذلك، فإن السؤال سيبقى في العموميات.
ما المشكل في زواج المسيار إذا كان حلا مؤقتا لطالب لم يتيسر له بعد سبيل الحصول على سكن أو الحصول على دخل، فيقبل الزوجان أن يعيشا حياتهما مشردين دون مأوى حتى يفتح الله لهما فيستقرا؟
- هل هذه التجربة التي ستحكيها لنا على الموقع، تستطيعين أن تعمميها على سائر الزيجات من هذا النوع، أم أنها تجربة خاصة أنتجتها معطيات قد تختلف عند أزواج آخرين فتعطي نتائج مخالفة وحكما آخر غير الذي سنسمعه من ضيفتنا المحترمة؟. وجزاكم الله خيرا.

الإجابة
لا يمكن تعميم هذه التجربة لكنها تجربة خاصة لي أنا؛ حيث إني ذكرت عوامل فيها من الموضوعية والواقعية ما يلامس واقع الزوجات والأزواج.
أما بالنسبة للطالب، فمن الممكن أن يعيش حياة ليس فيها من التشرد، ولكن هذا الوضع قد يناسب الطرفين؛ وذلك من خلال التوافق والتفاهم مع الزوجة، فأساس زواج المسيار مبني على الاتفاق والتفاهم بين الطرفين.
بحيث يكون الهدف السعي للاستمرارية وليس التراجع، وهذا سبب فقدان مصداقية زواج المسيار.

جويلي - السعودية
الاسم محاسب الوظيفة
السؤال
لا توجد قوة في العالم تفرض على بنت مثل هذا النوع من الزواج قهرا، فلماذا لم تتزوجين كبقية الخلق، فهذا النوع تحوم الشبهة حوله لأنه شبيه إلى حد كبير بزواج المتعة، فكيف يا أختاه تقبلين أن تضعي نفسك في هذا المطب؟
الإجابة
أولاً: أنا أتفق معكم في حقي في أن أتزوج مثل بقية النساء، وأنا تزوجت زواجي الأول والد أطفالي زواجا عاديا، وعشت فترة عشر سنوات في حياة مستقرة وهادئة جدا، لكن بعد أن انتهت الحياة هذه وبدأت أشعر بفقدان الأمان العاطفي وهذا يمثل لي أهمية كبيرة، وفي الوقت نفسه حرصي على أطفالي؛ حيث كان بالإمكان تركهم لأبيهم وأذهب وأتزوج زواجا عاديا مقابل أن أترك أطفالي لوالدهم وأعيش مع زوج (مثل بقية الخلق)، لكني ضحيت بذلك فليس أنا ممن يبني سعادته على حساب الآخرين، لا سيما إذا كانوا أطفالاً مساكين، وخاصة أنه لدي طفلان ولا يخفى عليكم حاجة البنات إلى أم أكثر من الأب، خاصة في سن المراهقة.
أما القول بأنه يشبه زواج المتعة فهذا غير صحيح؛ فزواج المسيار لا يشبه زواج المتعة، ولكم أن تسالوا في ذلك العلماء والمشايخ.

تهانى - الاسم
أهلا بك يا أم عبد الرحمن، ونشكرك على ثقتك.
سؤالي هو: هل تلاحظين الفرق بين زواج دام 10 سنوات، وزواج المسيار، أقصد كزوجة من جانب والجانب الاجتماعي ونظرتهم لك؟

الإجابة
بصراحة وبكل أمانة أقول لا.
بل إن عدد زواجاتي السابقة لم تؤثر على نظرة المجتمع لي؛ لأني بفضل من الله عز وجل شرفني بمكانة لم تؤثر عليها زواجاتي الفاشلة، وذلك من حيث إنني معروفة الحمد لله بالخلق والدين، وهذا مما أطمع الكثير من الرجال.

وهنا همسة أوجهها إلى أختي المسلمة، وهي أن تعلم تماما أنه حتى في هذا الزواج (زواج المسيار) الذي يكون مكروها من البعض يكون الزوج فيه يبحث عن صاحبة الدين والعفاف حتى لو لم يستمر الزواج، فلا يرغب بالزواج من امرأة بغير تلك الصفات، فاحرصي أختاه على الدين والخلق.

زواج العشر سنوات كان ناجحا، لكنه كان على حساب الدين، وهذا لم أكن أقبله أبدا بعد أن قرأت عن حكم المتهاون في أداء الصلاة وبذلت النصح. وبصراحة أكثر أقول: إن تجاربي السابقة عشت فيها من السعادة والعاطفة التي كنت أفتقدها، وخاصة أن الزوج يغيب ويأتي، وهنا يكون الشوق إلى اللقاء بخلاف لو أن الزوجين كانوا معا طول الوقت.

أما نظرة المجتمع فأنا في الحقيقة لم أضعها في الحسبان، وقد تعجبون، لكن كنت أتأمل في أن المجتمع لا يعيش آلامي وأحزاني ومعاناتي، لذلك فليس لهم اهتمام عندي ما دام أنني لا أفعل ما يغضب ربي جل وعلا، وهنا قاعدة يجهلها ويغفلها الكثير إلا من رحم الله، وهو حديث رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام حين قال: "من أرضى الناس بسخط الله سخط الله عليه وأسخط عليه الناس، ومن أسخطهم برضا الله رضي الله عنه وأرضى عليه الناس"، أو كما جاء في الحديث.

فالمجتمع وأطفالي إن كنت انحرفت لا قدر الله فلن يرحموني، وأيضا إن كان ولا زال لي هدف يدفعني إلى الزواج وتكرار التجربة، وهي أبواب الجنة الثمانية، فكما جاء في حديث النبي عليه الصلاة والسلام: "أيما امرأة ماتت وزوجها عنها راض فتحت لها أبواب الجنة الثمانية"، فهذا هدف عظيم تهون أمامه كل العقبات والصعاب.

أم عبد الله - الاسم
السؤال
السلام عليكم..
هل نعتبر تكرار زواجك بنفس الطريقة دليلا على فشلها؟

الإجابة
لا.. لأن كثيراً من زواجاتي كان من الممكن أن تنجح، بدليل أن حياتي الزوجية تكون في قمة السعادة والهدوء، بل قد تعجبون لو قلت لكم: إن عددا من أزواجي السابقين رجعوا وتقدموا لخطبتي، فهذا دليل على كلامي بإمكانية النجاح والاستمرار، لكن لعل هذا ابتلاء من الله عز وجل.

نهى - الاسم
السؤال
لماذا 4 مرات؟ وهل له ميزة حقا؟ وألا ينقص من قدرك كامرأة؟


الإجابة
كان من الصحابيات رضي الله عنهن من تزوجت منهن مرات ومرات، وهذا كما قلت قدر من الله عز وجل ولا ينقص من قدري بل فيه رفعة لي من عدة جوانب:
أولا: أن الله أرسل لي رزقي من الخطَّاب، ففي كل يوم يتقدم عدد ليس والله عن جمال أو مال وإنما قبول من الله عز وجل أو رزق منه.
ثانيا: إن هذا ابتلاء يجعلني أفرح وأستبشر بما يبشرني به ربي، ويبشر كل مبتلى حيث قال: {وبشر الصابرين}.. فإني أحمد الله أنه لم يبتلني في ديني أو صحتي أو أطفالي وإنما في زواجات فاشلة، زوج يذهب ويأتي غيره.

ثالثا: برغم الألم والحزن لكنني أشعر براحة وطمأنينة، إنها خير من الله عز وجل، فوالله ما تزوجت بأحد إلا بعد الاستخارة والدعاء.
رابعا: ثقتي بربي أولاً ثم بنفسي لا تجعل عندي أي إحساس بالنقص، خاصة شهادة أزواجي لي والتي اعتبرها وساما على صدري.

نسرين - الاسم
السؤال
ما الذي استفدته من هذا النوع من الزواج؟ وهل رزقت بذرية؟ وهل يشارك الزوج في تحمل مسئوليتهم أم أن من شروط الزواج أن تتحملي أنت كل المسئوليات؟


الإجابة
الشطر الأول من السؤال مكرر أجبت عنه.
أما الشطر الثاني فلم يرزقني الله بذرية، ولعل في ذلك خيرا.
لكن لو صار هذا فمن المفترض أن يشارك الزوج في تحمل المسئولية.

ali - الاسم
الوظيفة
السؤال هل تكرار التجربة 4 مرات يعني أنك مقتنعة بهذا الزواج؟ وهل تنصحين به أخواتك المسلمات؟


الإجابة
قلت سابقا: ليس مسألة اقتناع، فلولا ظروفي لكنت تزوجت زواجا عاديا، لكن اضطررت إليه.
فأنا أقول: إن من لها ظروف خاصة وعرض عليها مثل هذا الزواج ورأت أنها قد لا تجد ما يناسب ظروفها، فممكن أن تلجأ إلى هذا الزواج.
لكن لا يكون بشكل عشوائي، وإنما يكون باتفاق وتفاهم؛ فزواج المسيار يحتاج إلى تقنين وتنظيم.

الاسم : بشرى -
الوظيفة مهندسة
السلام عليكم..
السؤال
لقد تكرر في أجوبتك أن من دواعي قبولك بزواج المسيار خوفك من تعريض أطفالك للضياع، هل لك أن توضحي أكثر؟ فأنا لا أرى صلة بين الأمرين.

الإجابة
بل هناك صلة، وهي أنني بالنسبة لهم الأم والأب.
فأنا إن تزوجت وتركت أطفالي لأبيهم فهناك أكون قد ضيعتهم فعلاً؛ فالأم ليست كالأب وإلا لما أوصى النبي عليه الصلاة والسلام بحقها ثلاثا.
فكيف أرضى أن يعيش أطفالي مع زوجة أب؟ وكيف أرضى أن يكونوا بعيدين عني مقابل أن أستقر مع زوج.. فأنا لا يمنعني أن أستقر مع زوج مثلي مثل بقية النساء، لكن على حساب أطفالي وهذا ما لا أقبله.

الاسم ماجد -
السؤال في حال رغبة زوجك أن ينجب منك أطفالا.. هل ستمانعين أم أنك ستقبلين؟ ولماذا؟
الإجابة
سأقبل لكن بعد أن تمضي فترة من الزواج، وأرى مقومات استمراريته؛ لأنني لست مؤيدة للحمل بعد الزواج مباشرة؛ لأن الزوجين يجب أن يعيشوا فترة يستمتعون بحياتهم.
وسبب قبولي لأنني بصراحة برغم أن عندي أطفال لكني أحب الأطفال، فمن يكره أن يكون له أبناء صالحون يدعون له بعد موته فلا ينقطع عمله!.
--------------------------------------
منقول للفائده
من مواضيع : موسى بن الغسان أسئلة النهضة العربية الحديثة: حول أسبقية الإصلاح الثقافي والتعليمي بين سالم بوحاجب وم
الرئاسة الفلسطينية، تعترف بـ 300 مليون دولار في حسابها
صبي كوري جنوبي ينتحر بسبب فاتورة التليفون المحمول
ليبيا تماطل في صرف مكافآت نهاية خدمة عشر سنوات لآلاف المهنيين المصريين
مجزرة وقت السحور: الأمريكان أعدموا ثمانية رجال ونساء في بعقوبة
 

الكلمات الدلالية (Tags)
مرات, أربعة, الأشجار, امرأة, تجربة, تزوجت, سعودية, زواج

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

زواج المسيار : تجربة امرأة سعودية تزوجت أربعة مرات

الساعة الآن 04:09 AM.