xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح
التسجيل

الأمم المتحدة تعرب دائماً عن أسفها!

الحوار المفتوح

19-07-2006, 11:43 PM
موسى بن الغسان
 
الأمم المتحدة تعرب دائماً عن أسفها!

الأمم المتحدة تعرب دائماً عن أسفها!

سورية - الدكتور محمد وليد اسكاف الحياة - 05/07/06//


كان عبدالقادر أحمد وزوجته وأطفاله يتناولون الطعام... وفجأة دوى انفجار. تطايرت الصحون، علت صرخات الاطفال، وصمتت الزوجة الحامل فاطمة أحمد (37 عاماً) الى الأبد، فيما اختلطت دماؤها بالطعام وبدماء أطفالها الثلاثة الجرحى، في مشهد يروي تفاصيل أحدث جريمة اسرائيلية ترتكب في حق المدنيين الفلسطينيين، من أطفال ونساء. وأكد ناطق عسكري اسرائيلي أن طائرة حربية استهدفت سيارة مدنية تقل عدداً من مطلقي الصواريخ. لكن الصاروخ سقط في منزل عائلة أحمد الواقع على طريق صلاح الدين الرئيسة وسط بلدة القرارة شمال خان يونس. والنتيجة، شهيدان و 13 جريحاً بينهم ستة أطفال انضموا الى الاطفال الثلاثة الذين استشهدوا بقصف اسرائيلي، ولينضموا ايضاً الى من سبقوهم، الى قوافل الشهداء ضحايا المجزرتين اللتين ارتكبتهما اسرائيل أخيراً وراح ضحيتهما 20 شخصاً معظمهم من المدنيين.
وتدافع اسرائيل عن مقتل المدنيين قائلة أن هذه التكتيكات ضرورة للقضاء على هجمات الناشطين الذين يطلقون الصواريخ!
وكان الأمين العام للأمم المتحدة كوفي انان أعرب عن أسفه لمقتل الاطفال، داعياً اسرائيل الى «احترام القانون الدولي والتأكد من أن ردودها مناسبة وعدم تعريض المدنيين للخطر الشديد».
متى احترمت اسرائيل قوانين وقرارات الشرعية الدولية؟
متى امتثلت اسرائيل لهذه القرارات؟
متى احترمت اسرائيل المواثيق والمعاهدات الدولية المتعلقة بحقوق الانسان وخصوصاً حقوق المدنيين الواقعين تحت الاحتلال؟
كنا نتمنى على الأمين العام أن يطلب اجتماعاً خاصاً بمجلس الأمن ويدين هذه العمليات، لكنه يدرك بأن قرار مجلس الأمن لا قيمة له حتى ولو استصدر، كما أنه يدرك بأن حق الفيتو جاهز دائماً من قبل الولايات المتحدة لمنع استصدار أي قرار يدين اسرائيل، في الوقت الذي لا يوجد أسهل من استصدار قرارات وتطبيقها ضد الدول العربية والاسلامية!
وإزاء هذه الانتهاكات الاسرائيلة لا نرى إلا العجز العربي الرسمي الدائم إلا ما تصدره هذه الحكومات من بيانات تنديد واستنكار، في الوقت ذاته تكمم أفواه شعوبها خوفاً على مناصبها وكراسيها، الى متى سيستمر هذا الصمت؟
العراق احتل، مئات من شعبه يقتلون يومياً من أجل الديموقراطية، هذه العبارة التي حذفت منها الأسباب الحقيقية وراء هذا الاحتلال «البترول والمصالح الاقتصادية ومشروع الشرق الأوسط الكبير».
في الوقت الذي أعربت كل من موسكو ولندن عن «القلق»، وقالتا أن من «غير المقبول» استخدام القوة ضد السكان المدنيين في فلسطين.
هذه العبارات «القلق – غير المقبول...» لا بد إنها أخذت جهداً كبيراً بالاجتماعات والتنسيق والاستشارات الديبلوماسية، قبل أن تصدرها وتتحفنا بها!
لو كان الأمر يتعلق بمصلحة اسرائيل أو بمصالحهم السياسية والاقتصادية، أو ضد أي دولة عربية أو اسلامية لتدخلت هذه الدول عسكرياً من دون الرجوع الى قرارات مجلس الأمن ضمن الفصل السابع!
ألا يكفي استخفافاً بالشعب العربي؟
الا يكفي ذلاً للشعب العربي؟
ألا يكفي هدراً لدماء الأبرياء؟
ألا يكفي قتل الأطفال والنساء؟
ألا يكفي هدم المنازل وتشريد آلاف العوائل من بيوتهم؟
ألا يكفي استباحة الكرامات في العراق؟
ألا يكفي مسرحيات الارهاب «التي هي من إخراجكم»؟
ألا يكفي تجويعاً للشعب الفلسطيني وللشعب العراقي؟
الارهاب
الذي يحتل أرضينا ويقتل الأبرياء هو الارهاب،
التنظيمات الارهابية أليست هي من صنيعة استخباراتكم؟
يا ساسة العالم، إن من يصنع الارهاب هي سياسة الكيل بمكيالين اضف ما تعانيه شعوبنا من الجوع، القتل، احتلال اراضينا، هتك أعراضنا.
هل هذه هي الديموقراطية التي تعدوننا بها «سجن أبو غريب – قتل الأبرياء في العراق – قتل الأبرياء في فلسطين».
دعونا نعيش بسلام، دعونا نقرر مصيرنا، أبعدوا قراراتكم الجهنمية التي تقتلوننا بها، قراراتكم التي تطال الضعيف، ولا تطال الاقوياء، ولا تطال ممن تحبونه كطفل من أطفالكم.
أطفالنا تقتل من مصانعكم «رصاص، اسلحة ذكية، طائرات حربية».
نتمنى من أعضاء مجلس الأمن أن يثبتوا للعالم أجمع بأنهم قادرون على تطبيق الفصل السابع لإلزام اسرائيل بتطبيق قرارات الشرعية الدولية الصادرة بحقها «242-338-425-194-497...».
إن هذا لمستحيل...

من مواضيع : موسى بن الغسان ياترى امتى هيتحاكم مجرمى الحرب الصهاينه والامريكان عن جرائمهم ضد الانسانيه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
كل الطرق ببلادنا تؤدي الي الموت ( الوجه القاسى الاخر )
خناقة بين السفير الإسرائيلي بالقاهرة وشقيق أيمن الظواهري بالمعادي
لماذا يكره العرب الولايات المتحدة ؟
ملف الانتهاكات الأمريكية للقانون الدولى بالعراق
 

الكلمات الدلالية (Tags)
أسفها, الملل, المتحدة, ثغرة, دائماً, عن

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
التحولات المناخية تنذر بكوارث اقتصادية واجتماعية عالمية .....!
حرب لبنان وأثرها على المشروع الصهيوني
التسلسل الزمنى لتاريخ فلسطين
شافيز:أمريكا تهيمن على الأمم المتحدة ونحن لها بالمرصاد إذا غزت أية دولة في قارتنا

الأمم المتحدة تعرب دائماً عن أسفها!

الساعة الآن 10:44 PM.