xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح > المنتدى الادبى > منتدى القصة
التسجيل

لتكن

منتدى القصة

17-12-2009, 07:02 PM
عاشق الله
 
فرصة لتكن

لتكن لها
لتعيش معها.. العمر الباقي
ليكن لها … ما كنت أحلم به
أولها … أن أكون بمكانها
و أعيش معك العمر الباقي
لتكن لها …
لربما كنت حلمها
وطيفا يزورها كل ليله
ورجل رائع تحقق بارتباطك بها
لتكن لها
وهي لك .. تفعل ما كنت أظنه لي أنا
وتشارك مكان وحياة … وأسمك …وأنت
مكان .. كان هاجسي بجانبك في ذات المكان
ونسمات حضوري .. في أنحاء مكانك
وعطر شعري لا يزال في أنفاس أنفك
رموز صغيره .. أعتبرها معبد في مكانك
وتلك الحياة التي أنتظرها في كل دقيقه من عمري
حياة تسمى أنت … يا أنا أنت
بورود وعدتها بنثرها على وجهك عند استيقاظك في الصباح
ونجوم حجزتها تحت وسادتي لأزين بها فراشك في الليل
وكلمه أحبك خبأتها في جيبي أهديها لك كلما رمشت عيناك مره
بحياة .. شريطها السينمائي أنت وأنا
وتشارك هي أسمك
لسان أحب أن ينطق أسمك مرارا .. ومرارا .. فهو لساني
وأسمي مرتبط باسمك الغالي أمنيه كانت م ه على جبيني ..
وكيف .. لا تشارك أنت
فأنت بكل ما فيك رجل حياتي هذه
و ها هي … تستولي على أمنيه غالية ترن في أذني الآن
المكان والحياة والاسم …………. وأنت
لتكن لها….
هي لك ..
وأنت لها …
يا لها من جمله تمنيت لو كانت لي مره …. ولو مره ..
ولتكن لها
محظوظة…… هي
بالاستيلاء عليك
قد لا تعرف أنها قد ملكت الدنيا كلها
لتكن لها ..
بعد أن كان …… شعرا ينثر في طريقه
وقلبا كان يعتبره بيتا له
هو لها ..
عريض المنكبين .. طويل القامة لها …والوسامة التي أمامهم تتكسر لها
لون الخريف في العينين لها …والجاذبية والملامح وكتابه الذي كان بيديه لها ..
وصاحب المعطف الأزرق … لها
هو لها…تملكه كل يوم
ولا أحد يحاسبها عليه …… لأنه لها
لهما بيتا معا …… وكرسي وطاوله وطعام
والأهم هو معها ……ولربما بعد فتره
يكون لهما طفل يحبو عند قدميه بفرح
و هذا الطفل كان يحبو في حلمي معك
أنه يضحك إذا حملته بين يديك لتلاعبه
وتقبله على خديه عندما ينام في أحضانك
والطفل قطعه ثانيه منك ……لكن مصغرة
حلم كان متصل بك …… كان يحملني عاليا …عليا
وها هي تخطف الطفل مني ….ليبكي يناديك أنا وأنت معا … أن معا أن صوته لا
يزال يرن ينادينا .. ولتكن لها
ولكل من يقرأ سطوري هذه .. لو تدركوا من هو
بلغوه …هي لك وأنت لها …… والحب درجات فهل تهواك أكثر مني
ولتكن لها
بقدر حبي .. حياتي .. لهفتي .. جنوني.. مأساتي .. وطفلي .. أتمنى لك معها سعادة ……واسعة …بلا حدود
من مواضيع : عاشق الله لتكن
قصة ابكت كل من قرأها
رواية قصه حب حزينه
 

الكلمات الدلالية (Tags)
لتكن

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

لتكن

الساعة الآن 10:27 AM.