xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح
التسجيل

الفضيحة إعلامية ولكن: صواريخ حزب الله فضحت إسرائيل.. وفضحت العرب أيضا!

الحوار المفتوح

20-07-2006, 03:17 PM
موسى بن الغسان
 
الفضيحة إعلامية ولكن: صواريخ حزب الله فضحت إسرائيل وفضحت العرب أيضا!

الفضيحة إعلامية ولكن: صواريخ حزب الله فضحت إسرائيل.. وفضحت العرب أيضا!
2006/07/20


هويدا طه
أسبوع من المفاجآت إعلاميا.. فقد تمكنت الفضائيات ـ أو قل تمكنت الجزيرة.. لأنها في رأي البعض كانت رقم واحد في تغطيتها للحرب المفتوحة في لبنان ـ من إبراز أطراف خمسة للصورة.. إسرائيل والمقاومة اللبنانية (ومن يقف وراءها) والنظم العربية والشعوب العربية ثم المجتمع الدولي. الأحداث في لبنان فاجأت ومن ثمَْ فضحت الجميع.. علي الأقل إعلاميا، الفضيحة هنا يقصد بها تحديدا أن كلا ً من تلك الأطراف تعَرت فجأة دون أن يمنحها الوقت الفرصة لإعداد كذبة مدروسة عن حقيقتها، بفعل المباغتة وتلاحق تفاصيل الحدث السريع، كان الجميع يلهث لمداراة عورته التي فضحتها المفاجأة، إسرائيل تشنجت وصدمت وبدت (مكسوفة) من ذلك الوضع الجديد عليها.. فقد اعتادت (ضرب العرب) دون أن يأتيها أي رد، لم تعتد أن يجزع سكان مدنها ويصيبهم الهلع خوفا من القذائف.. اعتادت أن تسبب الهلع لسكان المدن العربية فتفرغ شوارعهم وشواطئهم لتصبح كمدن أشباح لا يسمع فيها إلا صوت سيارات الإسعاف.. بينما سكان المدن الإسرائلية يتابعون من تليفزيونات منازلهم ومقاهيهم (إنجازات) جيشهم في تخويف الآخرين وقتلهم.. وبالتالي لم تعتد أن يظهر أحد صقورها علي التليفزيون ليطالب شعبه بالاطمئنان إلي قوة ردع جيشهم.. فلم يكن جيشهم يردع هجوما عربيا وإنما ظل جيشهم يهاجم العرب دوما. لم تعتد إسرائيل أن يطالب أحد صقور حكومتها شعبه وهو مطأطئ الرأس بإبداء الثقة في قرارات حكومتهم.. ولم تعتد إسرائيل أن يتوجه رئيس حكومتها عبر التلفزيون بالشكر للمعارضة لما أبدته من التحام معها في تلك (المحنة)! التفوق الإسرائيلي فُضح برا وبحرا وجوا في حرب الأيام الستة تلك (الستة حتي الآن) بارجة تقصف مدينة عربية فيغرقها العرب.. ومناطيد تحلق في سماء عاصمة عربية فيسقطها العرب.. ومحاولة اقتحام بري يفشلها العرب.. والأكثر من ذلك تأتي صور الأخبار بمستشفيات إسرائيل وقد امتلأت بضحايا (قصف عربي) لمدنها.. وملاجئ تحت الأرض يهرع إليها الإسرائيليون، وصفارات إنذار تدوي في حيفا وعكا (منذ زمن لم نسمع أسماء هذه المدن في نشرات الأخبار!) هذه إذن فضيحة لقوة إسرائيل التي دهست كرامة العرب وحكامهم علي مدي عقود.. فضيحة بدت معها إسرائيل التي يرتعش أمامها حكام البلدان العربية من المحيط إلي الخليج مرتبكة (مكسوفة) أو عارية! لكن.. ليست إسرائيل وحدها التي فضحت.. فعلي ما أبدته المقاومة اللبنانية من شجاعة وإقدام أذهل الأطراف الأخري.. لا يمكن كبح جماح الأسئلة والتساؤلات التي تقفز إلي ذهن المشاهد العربي للتليفزيون.. وهو يري لبنان بين ليلة وضحاها يخسر ما عمّره بشق الأنفس في خمسة عشر عاما.. ويخسر كل تلك الأرواح البريئة التي زهقت وهي مذهولة قبل أن تعرف (السبب) حزب الله يقامر ويغامر في (حربه المفتوحة) بأرواح مئات اللبنانيين دون استئذانهم.. لكن مفهوم (المغامرة) هنا ليس هو نفسه مفهوم المغامرة الذي عبر عنه السعوديون ومن سعي سعيهم في مصر والأردن وباقي بلدان أو بالأحري نظم الحكم في بلدان العرب، فالمغامرة عند هؤلاء الحكام الذين تراخت عظامهم في قصورهم هي أن تفكر أصلا مجرد تفكير في مقاومة الاحتلال أو الاستعمار أو اللصوصية التي تغتصب الأرض والموارد والكرامة والحرية.. أما المغامرة في مفهوم آخر فهي تدور حول (متي تدخل في حرب شاملة مع إسرائيل تحصل بها علي النتيجة الإستراتيجية الكبري التي نحلم بها منذ عقود.. وهي التخلص من هذا الكيان الصهيوني البغيض.. الحرب الشاملة التي إذا زهقت فيها مئات أو آلاف الأرواح يكون الأمر حينها يستحق.. لأنه حينئذ يكون خيارا وحيدا لمستقبل كريم لأبناء من يزهقون؟) لقد غامر حزب الله بمئات الأرواح (ولا يعرف علي وجه اليقين كم ستكون بعد أيام) دون ثمن يستحق كل هذه الدماء.. هذا ليس أوان (الحرب الشاملة) مع إسرائيل.. رغم الإعجاب بتمكن قواته، بدا الأمر وكأن حزب الله يحول لبنان مرة أخري إلي أرض تدور عليها حروب الآخرين.. فيخسر ذلك البلد المنكوب أرواح شعبه وبنيته التحتية واقتصاده في حرب وكأنها (هدية) لإيران وسورية التي لا نعرف عنها مثل هذا النوع من المغامرات إلا علي أرض لبنان! فضيحة إذن لحزب الله أن (يهدي) أرواح اللبنانيين للآخرين دون أن يكون ذلك في إطار (حرب شاملة) يخوضها (كل العرب) ضد كيان صهيوني يضرهم جميعا، الفضيحة كذلك طالت نظما عربية علي رأسها هؤلاء القابضون علي حكم مصر والسعودية والأردن.. هؤلاء الذين أصبحوا قططا بل نمورا سمانا نهمة للاسترخاء والثروة غير المشروعة علي حساب شعوبهم المنهكة المتضررة من كل الأطراف.. منهم ومن إسرائيل ومن كل المغامرين.. كانت ملامح وجوههم وهم يتلون بياناتهم عن (مغامرة حزب الله) ملامح مخجلة.. هؤلاء الذين صوروا لنا قوة وسلاح وجيش إسرائيل باعتبارها (قوة تفوق قدراتنا) فضحتهم البارجة الإسرائيلية الغرقي والمناطيد الإسرائيلية المتهاوية والقوات الإسرائيلية العاجزة والمدنيون الإسرائيليون المرتجفون هلعا من (شوية قذائف كاتيوشا)..
فضحتهم الصور المتلاحقة عبر كل الشاشات حتي عندما أخفوا رؤوسهم في الرمال وأصدروا الأوامر لقنوات تلفزيوناتهم بتعمد (تجاهل) ما يجري علي أرض لبنان.. فقد كان الفضاء المفتوح ينقل لشعوبهم رغم أنفهم تلك الحرب المفتوحة، الفضيحة أيضا طالت الشعوب العربية التي وإن كانت منهكة عاجزة حتي عن التمرد لما يطالها من قهر في الداخل لم تكن بقدر الشعور بخطر اللحظة.. فكانت البلادة الشعبية هي رد الفعل الذي بدا منها علي ذلك الحدث.. فلا هي أبدت غضبا لما يطال لبنان من ظلم فادح ولا هي حتي أبدت فرحا بسماع اسم حيفا وعكا الذي اختفي منذ سنين ولا هي أبدت ازدراء لحكامها المتخمين المتراخية عظامهم في القصور، ولا هي فعلت شيئا علي الإطلاق سوي المساهمة (بالفرجة)، المشاركة بمشاهدة التليفزيون والاستمتاع بإيقاع الحدث السريع! الفضيحة لم تكن فقط إسرائيلية أو عربية.. كانت دولية أيضا، فهذا الكيان الغامض المسمي (المجتمع الدولي) يبدو وكأنه يدير ظهره تماما وعمدا للمفاهيم التي (يضحك بها علي العرب في كل الأوقات العادية وغر العادية) مفاهيم الشرعية الدولية والعدالة وخلافه، كيف (يتألم) بسبب أسر جنديين إسرائيليين أسرتهما قوات مقاومة في أرض محتلة ولا يؤلمه وجود مئات بل آلاف الأسري من الجنود والمدنيين في سجون إسرائيل؟ كيف يتحرك حين تقصف حيفا بعدة صواريخ كاتيوشا ولا يهزه قصف بيروت برا وبحرا وجوا بطائرات الإف 16 والقنابل المحرمة دوليا.. أي التي حرمها هو.. ذلك المجتمع الدولي المائع؟! هذه الحرب المفتوحة علي أرض لبنان هي فضيحة لكل الأطراف.. فالحرب الشاملة مع إسرائيل ينبغي ألا تكون إلا (بتعبئة كل العرب) وليس ذلك الشعب الصغير الذي لا يكاد يتخلص من حرب الآخرين علي أرضه حتي يستبيحها آخرون جدد.. صحيح أن الفضيحة ظهرت (إعلاميا) بالأساس.. فما خفي وراء كل تلك الأطراف أعظم.. لكن الإعلام هو تلك اليد الفاعلة التي تزيح الغطاء عن (بعض عورة) هؤلاء المفضوحين جميعا، وليس للشعب اللبناني إلا أن ينتظر احد يومين.. يوم تتعري عورة هؤلاء كاملة فيخوضون حروبهم بعيدا عنه.. أو يوم تأتي الحرب الشاملة مع الكيان الإسرائيلي فيضحي مثله مثل الآخرين أو يضحي الآخرون مثله.. لا أن يكون (فرجة) لهؤلاء الآخرين المتكئين علي وسائدهم المريحة أمام تلفزيون تصدر منه أصوات صفارات الإسعاف وصفارات الإنذار وفرقعات القنابل.. وتظهر علي شاشته وجوه أطفال تتساءل النظرة الأخيرة في عيونهم: بأي ذنب قتلت؟!

عن ثرثرته التاريخية في التليفزيون:
الحاضر البعيد عن أجندة هيكل

من مواضيع : موسى بن الغسان بدلاً من معاقبته على فعلته .. منح ضابط إسرائيلي فرغ 20 رصاصة في جثة طفلة فلسطينية 18
شاكيرا تتبرع بـ 45 مليون دولار لمساعدة الفقراء
لبنان والمعادلات الجديدة
شارك فى التصويت حول حقك فى الاحتجاج ........اثبت انك حى
تطاول خطير على الذات الإلهية في مكتبة الإسكندرية
 

الكلمات الدلالية (Tags)
أيضا, الله, العرب, الفضيحة, يسب, صواريخ, فضحت, إسرائيل, إعلامية, ولكن, وفضية

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
ادعاء رمسيس الثانى الالوهيه
حرب لبنان وأثرها على المشروع الصهيوني
التسلسل الزمنى لتاريخ فلسطين
" لأن إسرائيل تمتلك القنبلة الذرية فهي تمارس الأبارتايد"

الفضيحة إعلامية ولكن: صواريخ حزب الله فضحت إسرائيل.. وفضحت العرب أيضا!

الساعة الآن 02:12 PM.