xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > طريق الاسلام
التسجيل

الــــــــخــــــــلــــي ل والــــــــــــــــــــــ ـخـــــــلـــــــــة -1

طريق الاسلام

10-01-2010, 05:30 PM
abdulsattar
 
ال خ ل يل وال خ ل ة -1

الــــــــخــــــــلــــي ل والــــــــــــــــــــــ ـخـــــــلـــــــــة -1

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى وسلام على النبيّ المصطفى
أما بعد
قال تعالى:----

{وَمَنْ أَحْسَنُ دِيناً مِّمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لله وَهُوَ مُحْسِنٌ واتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَاتَّخَذَ اللّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلاً }
النساء125
إنها منزلة الخليل
أي خليل الله تعالى

وهي منزلة رفيعة لا ينالها أحد إلا بتوفيق من الله تعالى وقد نال سيدّنا إبراهيم صلّ ياربّ عليه وآله وبارك وسلّم هذه المنزلة
وذلك لعلمه تعالى بعبده إبراهيم
وما حمل من مؤهلات وصفات متميزة رفع بها إلى هذه المنزلة
قال تعالى
{ وَإِذَا جَاءتْهُمْ آيَةٌ قَالُواْ لَن نُّؤْمِنَ حَتَّى نُؤْتَى مِثْلَ مَا أُوتِيَ رُسُلُ اللّهِ اللّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ سَيُصِيبُ الَّذِينَ أَجْرَمُواْ صَغَارٌ عِندَ اللّهِ وَعَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا كَانُواْ يَمْكُرُونَ }
الأنعام124
فسيدّنا إبراهيم صلّ ياربّ عليه وآله وبارك وسلّم
هــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــو
صـــــــفوة الله تــــعالى من خـــــــــــــــــــــــل قه
قال تعالى
{ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحاً وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ }
آل عمران33
وقال تعالى
{وَمَن يَرْغَبُ عَن مِّلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلاَّ مَن سَفِهَ نَفْسَهُ وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ }
البقرة130
انّه الصّديق النبيّ
قال تعالى
{وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقاً نَّبِيّاً }
مريم41
وقد وهبه الله تعالى وآله الكتاب والحكمة والملك
قال تعالى
{أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ فَقَدْ آتَيْنَا آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُم مُّلْكاً عَظِيماً }
النساء54
ولقد كان حليما وأوّاه ومنيب
قال تعالى
{إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَحَلِيمٌ أَوَّاهٌ مُّنِيبٌ }
هود 75
نال منزلة الفتوّة
حين كان يحارب الأصنام وأهل الشّرك
فانتصر بأمر ربّه ونجّاه الله تعالى من مكر الكافرين
قال تعالى
{ وَلَقَدْ آتَيْنَا إِبْرَاهِيمَ رُشْدَهُ مِن قَبْلُ وَكُنَّا بِه عَالِمِينَ . إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا هَذِهِ التَّمَاثِيلُ الَّتِي أَنتُمْ لَهَا عَاكِفُونَ . قَالُوا وَجَدْنَا آبَاءنَا لَهَا عَابِدِينَ . قَالَ لَقَدْ كُنتُمْ أَنتُمْ وَآبَاؤُكُمْ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ . قَالُوا أَجِئْتَنَا بِالْحَقِّ أَمْ أَنتَ مِنَ اللَّاعِبِينَ . قَالَ بَل رَّبُّكُمْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الَّذِي فَطَرَهُنَّ وَأَنَا عَلَى ذَلِكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ . وَتَاللَّهِ لَأَكِيدَنَّ أَصْنَامَكُم بَعْدَ أَن تُوَلُّوا مُدْبِرِينَ . فَجَعَلَهُمْ جُذَاذاً إِلَّا كَبِيراً لَّهُمْ لَعَلَّهُمْ إِلَيْهِ يَرْجِعُونَ . قَالُوا مَن فَعَلَ هَذَا بِآلِهَتِنَا إِنَّهُ لَمِنَ الظَّالِمِينَ . قَالُوا سَمِعْنَا فَتًى يَذْكُرُهُمْ يُقَالُ لَهُ إِبْرَاهِيمُ . قَالُوا فَأْتُوا بِهِ عَلَى أَعْيُنِ النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَشْهَدُونَ . قَالُوا أَأَنتَ فَعَلْتَ هَذَا بِآلِهَتِنَا يَا إِبْرَاهِيمُ . قَالَ بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَذَا فَاسْأَلُوهُمْ إِن كَانُوا يَنطِقُونَ . فَرَجَعُوا إِلَى أَنفُسِهِمْ فَقَالُوا إِنَّكُمْ أَنتُمُ الظَّالِمُونَ . ثُمَّ نُكِسُوا عَلَى رُؤُوسِهِمْ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا هَؤُلَاء يَنطِقُونَ . قَالَ أَفَتَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنفَعُكُمْ شَيْئاً وَلَا يَضُرُّكُمْ . أُفٍّ لَّكُمْ وَلِمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ . قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانصُرُوا آلِهَتَكُمْ إِن كُنتُمْ فَاعِلِينَ . قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْداً وَسَلَاماً عَلَى إِبْرَاهِيمَ . وَأَرَادُوا بِهِ كَيْداً فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَخْسَرِينَ }
الأنبياء 51 - 70
كانت عين الله تعالى ترعاه منذ نعومة أظفاره
قال تعالى
{وَلَقَدْ آتَيْنَا إِبْرَاهِيمَ رُشْدَهُ مِن قَبْلُ وَكُنَّا بِه عَالِمِينَ }
الأنبياء51
كان من أولي العزم من الرسل

قال تعالى :----

{ فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُوْلُوا الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ وَلَا تَسْتَعْجِل لَّهُمْ كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِّن نَّهَارٍ بَلَاغٌ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ }
الأحقاف35
وهم خمسة:----- سادتنا
محّمد / نوح / إبراهيم / موسى /عيسى

صلّ ياربّ عليهم وبارك وسلّم
قال تعالى
{ وَإِذْ أَخَذْنَا مِنَ النَّبِيِّينَ مِيثَاقَهُمْ وَمِنكَ وَمِن نُّوحٍ وَإِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَأَخَذْنَا مِنْهُم مِّيثَاقاً غَلِيظاً }
الأحزاب7
كان أسوة حسنة
قال تعالى
{ قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَاء مِنكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاء أَبَداً حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ إِلَّا قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ وَمَا أَمْلِكُ لَكَ مِنَ اللَّهِ مِن شَيْءٍ رَّبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ }
الممتحنة4
جعل الله تعالى في ذرّيّته شرف النُّبُوَّةَ
قال تعالى
{ وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحاً وَإِبْرَاهِيمَ وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِمَا النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ فَمِنْهُم مُّهْتَدٍ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ }
الحديد 26
كان أبا للأنبياء من بعده
قال تعالى
{ وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ مِن قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيداً عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلَاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ }
الحج78
لم يكن يهوديا ولا نصرانيا بل كان حنيفا مسلما
قال تعالى
{ مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيّاً وَلاَ نَصْرَانِيّاً وَلَكِن كَانَ حَنِيفاً مُّسْلِماً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ }
آل عمران67

وأمر الله تعالى سيدنا محّمد صلّ ياربّ عليه وآله وبارك وسلّم كما تحبه وترضاه آمين
أن يكون على ملة أبيه إبراهيم
قال تعالى
{ ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ }
النحل123
جعله الله تعالى إماما للناس
قال تعالى
{ وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَاماً قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي قَالَ لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ } البقرة124
لقد أسلم وجهّه إلى ربّه تعالى منقادا لأمره تعالى منتهيا عمّا نهي عنه
قال تعالى
{إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ }
البقرة131
كان وفيا مع ربه تعالى
قال تعالى
{ وَإِبْرَاهِيمَ الَّذِي وَفَّى } النجم37

وصفه المولى عزّوجلّ بأنه كان أمّة
قال تعالى
{ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتاً لِلّهِ حَنِيفاً وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ }
النحل120
انّه المهاجر في الله تعالى
لنشر التوحيد ومحاربة أهل الشّرك والطّواغيت داعيا ربّه أن يجّنبه وذرّيته عبادتها
قال تعالى
{ وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَـذَا الْبَلَدَ آمِناً وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَن نَّعْبُدَ الأَصْنَامَ }
إبراهيم35
بل عمل على تسفيه من يعبد الأصنام وعمل على أخراج حبّها من قلوب أهل الشّرك
بعد ما حطمها وبين أنّها
أضعف ممّا كانوا يعتقدون بها
وأعجز من أن تدافع عن نفسها فضلا عن غيرها
انّه النبيّ الصّابر المحتسب . الذي ظفر العون والمدد الرّباني الذي أبطل خاصية
الإحراق للنار بل جعلها
بــــــــــــــــــــردا و ســــــــــــــلاما عـــــــــــــــــــــــل يه
قال تعالى

{ وَلَقَدْ آتَيْنَا إِبْرَاهِيمَ رُشْدَهُ مِن قَبْلُ وَكُنَّا بِه عَالِمِينَ . إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا هَذِهِ التَّمَاثِيلُ الَّتِي أَنتُمْ لَهَا عَاكِفُونَ . قَالُوا وَجَدْنَا آبَاءنَا لَهَا عَابِدِينَ . قَالَ لَقَدْ كُنتُمْ أَنتُمْ وَآبَاؤُكُمْ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ . قَالُوا أَجِئْتَنَا بِالْحَقِّ أَمْ أَنتَ مِنَ اللَّاعِبِينَ . قَالَ بَل رَّبُّكُمْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الَّذِي فَطَرَهُنَّ وَأَنَا عَلَى ذَلِكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ . وَتَاللَّهِ لَأَكِيدَنَّ أَصْنَامَكُم بَعْدَ أَن تُوَلُّوا مُدْبِرِينَ . فَجَعَلَهُمْ جُذَاذاً إِلَّا كَبِيراً لَّهُمْ لَعَلَّهُمْ إِلَيْهِ يَرْجِعُونَ . قَالُوا مَن فَعَلَ هَذَا بِآلِهَتِنَا إِنَّهُ لَمِنَ الظَّالِمِينَ . قَالُوا سَمِعْنَا فَتًى يَذْكُرُهُمْ يُقَالُ لَهُ إِبْرَاهِيمُ . قَالُوا فَأْتُوا بِهِ عَلَى أَعْيُنِ النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَشْهَدُونَ . قَالُوا أَأَنتَ فَعَلْتَ هَذَا بِآلِهَتِنَا يَا إِبْرَاهِيمُ . قَالَ بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَذَا فَاسْأَلُوهُمْ إِن كَانُوا يَنطِقُونَ . فَرَجَعُوا إِلَى أَنفُسِهِمْ فَقَالُوا إِنَّكُمْ أَنتُمُ الظَّالِمُونَ . ثُمَّ نُكِسُوا عَلَى رُؤُوسِهِمْ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا هَؤُلَاء يَنطِقُونَ . قَالَ أَفَتَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنفَعُكُمْ شَيْئاً وَلَا يَضُرُّكُمْ . أُفٍّ لَّكُمْ وَلِمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ . قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانصُرُوا آلِهَتَكُمْ إِن كُنتُمْ فَاعِلِينَ . قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْداً وَسَلَاماً عَلَى إِبْرَاهِيمَ . وَأَرَادُوا بِهِ كَيْداً فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَخْسَرِينَ } الأنبياء 51 - 70
ولقد أطلعه الله تعالى على ملكوت السّموات والأرض
لكي يتمكن من الرد على من يعبد الكواكب
قال تعالى
{ وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ }
الأنعام75
انّه الذي حاجّ النمرود فغلبه
قال تعالى
{ أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَآجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رِبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللّهُ الْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِـي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِـي وَأُمِيتُ قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ }
البقرة258
جاء في تفسير الجلالين
(ألم تر إلى الذي حاجَّ) جادل (إبراهيم في ربه) لـ (أن آتاه الله الملك) أي حمله بطره بنعمة الله على ذلك وهو نمرود (إذ) بدل من حاجَّ (قال إبراهيم) لما قال له من ربك الذي تدعونا إليه ، (ربيَّ الذي يحيي ويميت) أي يخلق الحياة والموت في الأجساد (قال) هو (أنا أحيي وأميت) بالقتل والعفو عنه ودعا برجلين فقتل أحدهما وترك الآخر ، فلما رآه غبياً (قال إبراهيم) منتقلا إلى حجة أوضح منها (فإن الله يأتي بالشمس من المشرق فأت بها) أنت (من المغرب فبهت الذي كفر) تحير ودهش (والله لا يهدي القوم الظالمين) بالكفر إلى محجة الاحتجاج
انّه من جاء ربه بقلب سليم
قال تعالى
{ وَإِنَّ مِن شِيعَتِهِ لَإِبْرَاهِيمَ . إِذْ جَاء رَبَّهُ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ }
الصافات 83 - 84
وكان كريما يقرئ الضيف فيقدم أجود ما لديه له
قال تعالى
{ فَرَاغَ إِلَى أَهْلِهِ فَجَاء بِعِجْلٍ سَمِينٍ }
الذاريات26
وقال تعالى
{وَلَقَدْ جَاءتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُـشْرَى قَالُواْ سَلاَماً قَالَ سَلاَمٌ فَمَا لَبِثَ أَن جَاء بِعِجْلٍ حَنِيذٍ }
هود69
جاء في تفسير الجلالين
(ولقد جاءت رسلنا إبراهيم بالبشرى) بإسحاق ويعقوب بعده (قالوا سلاماً) مصدر (قال سلام) عليكم (فما لبث أن جاء بعجل حنيذ) مشوي

شرّفه الله تعالى ببناء بيته
أمره تعالى أن يرفع بناء البيت العتيق من على قواعده
فاستجاب هو وابنه إسماعيل لنداء ربه تعالى
داعيا ربه تعالى أن يتقبل منه
وان يجعل للبيت من يزوره ويعظمه
وان يرزق الله تعالى أهله المؤمنين دون الكافرين !!!
إلا أنّ الله تعالى هو الرزاق الذي لا رزاق سواه

{وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَـَذَا بَلَداً آمِناً وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُم بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ قَالَ وَمَن كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلاً ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَى عَذَابِ النَّارِ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ }

البقرة 126
جاء في تفسير الجلالين
وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا) المكان (بلداً آمناً) ذا أمن ، وقد أجاب الله دعاءه فجعله حرما لا يسفك فيه دم إنسان ولا يظلم فيه أحد ولا يصاد صيده ولا يختلى خلاه (وارزق أهله من الثمرات) وقد فعل بنقل الطائف من الشام إليه وكان أقفر لا زرع فيه ولا ماء (من آمن منهم بالله واليوم الآخر) بدل من أهله وخصهم بالدعاء لهم موافقة لقوله لا ينال عهدي الظالمين (قال) تعالى (و) أرزق (من كفر فأمتِّعه) بالتشديد والتخفيف في الدنيا بالرزق (قليلاً) مدة حياته (ثم أضطره) ألجِئه في الآخرة (إلى عذاب النار) فلا يجد عنها محيصا (وبئس المصير) المرجع هي

يتبع لاحقا رجاءا في الخليل والخلة - 2
منقول
من مواضيع : abdulsattar سلسلة الأدب في الدين للغزالي رحمه الله تعالى -1
الــــــــخــــــــلــــيل والـــــــــــــــــــــــخـــــــلـــــــــة -1
10-01-2010, 05:33 PM
abdulsattar
 
ال خ ل يل وال خ ل ة -2

الــــــــخــــــــلــــي ل والــــــــــــــــــــــ ـخـــــــلـــــــــة -2

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى وسلام على النبيّ المصطفى
أما بعد
اخبر سيدّنا إبراهيم بان الكافر كذلك رزقه على الله تعالى

ثمّ انه تمنى من ربّه تعالى
أن يكون الرسول الحبيب الخاتم سيدّنا محّمد
صلّ ياربّ عليه وآله وبارك وسلّم يبعث في أمّة العرب .
وهو النبيّ الذي اتخذ الله تعالى على كل الأنبياء مع أقوامهم
العهود والمواثيق للإيمان به ونصرته إذا تمّ ظهوره
قال تعالى
{ وَإِذْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّيْنَ لَمَا آتَيْتُكُم مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءكُمْ رَسُولٌ مُّصَدِّقٌ لِّمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُواْ أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُواْ وَأَنَاْ مَعَكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ }
آل عمران81
وقال تعالى
{هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ }
الجمعة2
وقال تعالى
{رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنتَ العَزِيزُ الحَكِيمُ }
البقرة129
فاستجاب الله تعالى لخليله إبراهيم صلّ يارب عليه وآله وبارك وسلّم
قال تعالى
{ وَاجْعَل لِّي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الْآخِرِينَ }
الشعراء84
(واجعل لي لسان صدق) ثناء حسنا (في الآخرين) الذين يأتون بعدي إلى يوم القيامة
وقال تعالى
{ وَوَهَبْنَا لَهُم مِّن رَّحْمَتِنَا وَجَعَلْنَا لَهُمْ لِسَانَ صِدْقٍ عَلِيّاً }
مريم50
(ووهبنا لهم) للثلاثة (من رحمتنا) المال والولد (وجعلنا لهم لسان صدق عليا) رفيعا هو
الثناء الحسن في جميع أهل الأديان
وحسب فهمي الخاص
أنّ لِسَانَ صِدْقٍ تنطبق على سيدّنا محّمد صلّ يارب عليه وآله وبارك وسلّم
والله تعالى أعلم وأحكم

وسأل مولاه تعالى أن يريه أحياء الموتى فأجابه تعالى
قال تعالى
{ وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِـي الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِن قَالَ بَلَى وَلَـكِن لِّيَطْمَئِنَّ قَلْبِي قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِّنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِّنْهُنَّ جُزْءاً ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْياً وَاعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ }
البقرة260
وجاء في تفسير الجلالين
(و) اذكر (إذ قال إبراهيم رب أرني كيف تحيي الموتى قال) تعالى له (أولم تؤمن) بقدرتي على الإحياء ، سأله مع علمه بإيمانه بذلك ليجيبه بما أجاب فيعلم السامعون غرضه (قال بلى) آمنت (ولكن) سألتك (ليطمئن) يسكن (قلبي) بالمعاينة المضمومة إلى الاستدلال (قال فخذ أربعة من الطير فصِرهن إليك) بكسر الصاد وضمها ، أملهن إليك وقطعهن واخلط لحمهن وريشهن (ثم اجعل على كل جبل) من جبال أرضك (منهن جزءاً ثم ادعهن) إليك (يأتينك سعيا) سريعا (واعلم أن الله عزيز) لا يعجزه شيء (حكيم) في صنعه فأخذ طاووسا ونسرا وغرابا وديكا وفعل بهن ما ذكر وأمسك رؤوسهن عنده ودعاهن فتطايرت الأجزاء إلى بعضها حتى تكاملت ثم أقبلت إلى رؤوسها( تفسير الجلالين )
بشره الله تعالى بالذرية على كبر
لقد أفنى شبابه في طاعة ربّه تعالى ونشر عقيدة التوحيد بين الناس .
وكان صابرا محتسبا لم يلتفت إلى غير الله تعالى حتى إلى نفسه أو أهله
إلى أن جاءته البشرى بعد أن :--------
أصبح شيـــــــــــخا كـــــــــــبيرا
ولكن أيــــــــّــــــــــة بشرى هذه ؟
إنها البشارة بالولد والذرية الصّالحة المصطفاة
قال تعالى
{ الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي وَهَبَ لِي عَلَى الْكِبَرِ إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاء }
إبراهيم39
وقال تعالى
{ وَلَقَدْ جَاءتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُـشْرَى قَالُواْ سَلاَماً قَالَ سَلاَمٌ فَمَا لَبِثَ أَن جَاء بِعِجْلٍ حَنِيذٍ . فَلَمَّا رَأَى أَيْدِيَهُمْ لاَ تَصِلُ إِلَيْهِ نَكِرَهُمْ وَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُواْ لاَ تَخَفْ إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمِ لُوطٍ . وَامْرَأَتُهُ قَآئِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِن وَرَاء إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ . قَالَتْ يَا وَيْلَتَى أَأَلِدُ وَأَنَاْ عَجُوزٌ وَهَـذَا بَعْلِي شَيْخاً إِنَّ هَـذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ . قَالُواْ أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللّهِ رَحْمَتُ اللّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَّجِيدٌ }
هود 69 – 73
ولكن كم كانت فرحة سيدّنا إبراهيم بسيدّنا إسماعيل ؟؟
إنها فرحة عظيمة
كيف لا وان هذا المولود ( سيدّنا إسماعيل )
هــــــــــــــــــــــــ ـو
الــــــــــــــــــولـــ ــــــــــــــــــــــد
الـــــــــــــــــــــمـ ـــــــعــــــجــــــــــ ــــــــزة
وقد وصفه الله تعالى بأنه حليم وانّه عليم
{ فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ }
الصافات101
وقال تعالى
{ قَالُواْ لاَ تَوْجَلْ إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلامٍ عَلِيمٍ }
الحجر53

ثــــــــــــــــــــــــ ـــــمّ مــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ اذا ؟؟

ولد بار بابيه طائع لربّه ومطيع لوالده . ولكن أيّة طاعة هذه......!!!
وهنا أقول والله تعالى أعلم وأحكم : ----
إن إبراهيم هو خليل الله تعالى
ومن شروط هذه المنزلة أن يكون
قلب الخليل مفرغ لله تعالى وحده
لذا نرى عندما دخل حب سيدّنا إسماعيل إلى قلب الخليل
أخرجه الله تعالى بالاختبار والابتلاء له
فكانت رؤيا الخليل لذبحه إسماعيل.
ولان رؤيا الأنبياء وحي
قال تعالى
{ وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ . رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ . فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ . فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ . فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ . وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ . قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ . إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلَاء الْمُبِينُ . وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ }
الصافات 99 - 107
ليس هذا فحسب !!
بل عندما ترك الخليل زوجته وابنها في ذلك الوادي الموحش .
ولم يلتفت إليهما منفذا أمر الله تعالى
نادته زوجته وهي في أمسّ الحاجة إليه .......آالله أمرك بهذا ؟؟
قــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــال نـــــــــــــــعــــــــ ـــــــــــــــــــم
قالت إذا لا يضيّعنا الله تعالى .
انه الثقة بالله تعالى....... انه اليقين بمدد الله تعالى لأهل طاعته
وصيّته لاهله بالثبات على الإسلام
قال تعالى
{ وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلاَ تَمُوتُنَّ إَلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ }
البقرة132
جعله الله تعالى مناديا للحج لكي تستجيب له الأرواح قبل الأجساد
قال تعالى
{ وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ }
الحج27
جاء في تفسير الجلالين
(وأذن) ناد (في الناس بالحج) فنادى على جبل أبي قبيس يا أيها الناس إن ربكم بنى بيتا وأوجب عليكم الحج إليه فأجيبوا ربككم والتفت بوجهه يمينا وشمالا وشرقا وغربا فأجابه كل من كتب له أن يحج من أصلاب الرجال وأرحام الأمهات لبيك اللهم لبيك وجواب الأمر (يأتوك رجالا) مشاة جمع راجل كقائم وقيام وركبانا (وعلى كل ضامر) أي بعير مهزول وهو يطلق على الذكر والأنثى (يأتين) أي الضوامر حملا على المعنى (من كل فج عميق) طريد بعيد
لذا كان قلب الخليل كلّه لله تعالى وحده
إنها منزلة الخليل
فصّلاة وسلام من الله تعالى عليك يا خليل الله
قال تعالى
{ سَلَامٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ }
الصّافات 109
000000000000000000000000000000000000000000000000
وان سيدّنا محّمد
صلّ يارب عليه وآله وبارك وسلّم
هو خليل الله تعالى
وقد تمم الله تعالى به مكارم الأخلاق وحباه بكل الصّفات الحميدة وأعطاه كلّ ما أعطي الأنبياء والرسل من معجزات
وأكمله بمعجزة القرآن الخالدة ورفعه تعالى أعلى الدرجات وارتقى به أسمى المقامات وجعله سيد ولد آدم ورسوله
إلى الثقلين وقربه إليه تعالى أدنى من قاب قوسين وأعطاه الشّفاعة من بين كل المخلوقات وأوجده روحا قبل خلق أدم
والمخلوقات ورفعه إلى ما فوق السّموات وصلى عليه وملائكته من دون المخلوقات ورفع ذكره مع ذكره تعالى في
سائر الأوقات وختم به الرسالات وجعله الرحمة إلى العالمين مهداة وجعل طاعته بعد طاعته تعالى من الواجبات
وأعطاه الوسيلة والمقام المحمود من الدرجات وشرفه بان يكون أول الداخلين إلى روضات الجنات .......
فصلّ ياربّ عليه وعلى آله وأزواجه وذريته صلاة تملئ بها الأرضيين وما بينهما والسموات ..آمين

وأقسم الله تعالى بعمره فقال تعالى:---
{ لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ }
الحجر72
(لعمرك) خطاب للنبي صلى الله عليه وسلم أي وحياتك (إنهم لفي سكرتهم يعمهون) يترددون
وقال تعالى:---
{ لَا أُقْسِمُ بِهَذَا الْبَلَدِ . وَأَنتَ حِلٌّ بِهَذَا الْبَلَدِ }
البلد1 – 2
جاء في تفسير الجلالين
(لا أقسم بهذا البلد) مكة
(وأنت) يا محمد (حل) حلال (بهذا البلد) بأن يحل لك فقاتل فيه وقد أنجز الله له هذا الوعد يوم الفتح فالجملة
اعتراض بين المقسم به وما عطف عليه
فما عساي أن أقول فيه
صلّ ياربّ عليه وآله وبارك وسلم كما تحبه وترضاه آمين
وقد نزّه الله تعالى لسانه فقال تعالى:---
{وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى }
النجم3
ونزّه الله تعالى بصره فقال تعالى:----
{مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى }
النجم17
ونزّه الله تعالى فؤاده فقال تعالى:----
{مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى }
النجم11
ونزّه الله تعالى عقله فقال تعالى:----
{ مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى }
النجم2
ونزّه الله تعالى شخصه الكريم فقال تعالى:---
{وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ }
القلم4
وعن أَنسٍ رضيَ اللَّه عنه قال :كانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم
أَحْسنَ النَّاسِ خُلقاً .متفقٌ عليه.
وان الكمال البشري مجموع في سيّدنا محّمد صلى الله عليه وسلم ، أكمل الناس عقلاً وخلقاً ونطقاً وعملاً ، ومهما اقتربت من سيّدنا محّمد صلى الله عليه وسلم ،اقتربت من الكمال البشري ، ومهما ابتعدت عن سيّدنا محّمد صلى الله عليه وسلم ابتعدت عن الكمال البشري ، وما من رجلٍ أمرنا الله أن نقتدي به إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فهو الذي علمه ربه وأدبه وأحسن تأديبه .
فهو القدوة لمن أراد الفوز برضاء ربه تعالى
قال تعالى
{ لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً }
الأحزاب21
فهو صلّ ياربّ عليه وآله وبارك وسلم كما تحبه وترضاه آمين
أولى الناس بجده إبراهيم
صلّ ياربّ عليه وآله وبارك وسلم
قال تعالى
{ إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَـذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَاللّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ }
آل عمران68
جاء في تفسير الجلالين
(إن أولى الناس) أحقهم (بإبراهيم للذين اتبعوه) في زمانه (وهذا النبي) محّمد لموافقته له في أكثر شرعه (والذين آمنوا) من أمته فهم الذين ينبغي أن يقولوا نحن على دينه لا أنتم (والله ولي المؤمنين) ناصرهم وحافظهم
قال شاعر الحبيب المصطفى حسان ابن ثابت
وأحسن منك لم تر قط عيني وأجمل منك لم تلد النساء
خُلِقْتَ مبرئا من كل عــــــيب كأنك قد خُلِقْتَ كمـــا تشاء

وانّه صلّ يا رب عليه وآله وبارك وسلّم لم يتخذ احد خليلا حتى ولو كان رفيقه في
الغار سيدّنا أبو بكر. لماذا ؟؟
لأنــــــــه خليل الله تعالى
وقد ثبت عنه صلّ يا رب عليه وآله وبارك وسلّم في الحديث الشّريف
عن ابن مسعود عن النبيّ صلى الله عليه وسلم أنه قال: / "لو كنت متخذا خليلا لاتخذت أبا بكر خليلا ولكن أخي وصاحبي وقد اتخذ الله صاحبكم خليلا" وفي رواية: "لو كنت متخذا من أهل الأرض خليلا لأتخذت ابن أبي قحافة ولكن صاحبكم خليل الله" رواه مسلم
فمنزلة الخليل الرّفيعة
لم يدركها إلا سادتنا محّمد وإبراهيم
صلّ ياربّ عليهما وآلهما وبارك وسلّم
0000000000000000
والآن مع الخلة أو الصّديق أو الصّاحب أو الخليل

الـــــــــــــــــــــــ ـــــــــــخــــلــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــة
قال تعالى :---
{الْأَخِلَّاء يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ }
الزخرف67
إن اختيار الصّديق أمر خطير للغاية .فأمّا أن ترفع به وإلا وضعت
وهاهو حبيبنا المصطفى صلّ يارب عليه وآله وبارك وسلّم
يرشدنا إلى الاختيار الأمثل للصديق .
بان يكون صديقك صاحب الإيمان الصّادق . و أن تتحرى أهل التقوى لطعامك لكي تنال بركة دعائهم .
فيقول
( لا تُصاحب إلا مؤمناً ولا يأكل طعامك إلا تقي ) هذا الحديث حسن
والمرء على دين خليله . فيجب اختيار الخليل الأمثل
جاء في الحديث الشّريف
( المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل ) أخرجه أحمد وأبو داود وحسنه الألباني
أذا علينا اختيار الصّديق الذّي ( َيَخْشَ اللَّهَ وَيَتَّقْهِ ) فهو:-----

المؤمن بربّه / المحبوب في الله تعالى / الصّادق بأقواله وأفعاله / الناصح لصديقه / المقيل لعثراته /الحافظ له في غيبته / الغاضّ الطرف لمحارمه / يذكره أذا نسي / يدعو له بظهر الغيب / يعينه قدر المستطاع/ وينصره / يتحمّل أذاه ويصطبر على ذلك

يتبع لاحقا رجاءا في الخليل والخلة - 3
منقول
من مواضيع : abdulsattar سلسلة الأدب في الدين للغزالي رحمه الله تعالى -1
الــــــــخــــــــلــــيل والـــــــــــــــــــــــخـــــــلـــــــــة -1
10-01-2010, 05:35 PM
abdulsattar
 
ال خ ل يل وال خ ل ة -3

الــــــــخــــــــلــــي ل والــــــــــــــــــــــ ـخـــــــلـــــــــة -3

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى وسلام على النبيّ المصطفى
أما بعد

فعلى المرء أن يختار الّصّديق الذي ينفعه في الدنيا والآخرة وهذا لا يتحقق إلا أن يكون يحبه في الله تعالى لا لغير.
لان من ثمرات الحب في الله تعالى أن يظله الله تعالى في ظله يوم الأهوال
ويوم الظمأ الأعظم ودنو الشّمس من العباد بمقدار ميل
جاء في الحديث الشريف
عن أبي الحباب، سعيد بن يسار، عن أبي هريرة. قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "إن الله يقول يوم القيامة: أين المتحابون بجلالي. اليوم أظلهم في ظلي. يوم لا ظل إلا ظلي". رواه مسلم
وان يكون له جليسا صالحا فينتفع به
فعن أبي موسى عن أبيه رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ((مثل الجليس الصالح والجليس السوء كمثل صاحب المسك وكير الحداد لا يعدمك من صاحب المسك إما تشتريه أو تجد ريحه وكير الحداد يحرق بدنك أو ثوبك أو تجد منه ريحا خبيثة))
رواه البخاري
فان السعادة تنال بصحبة أهلها
جاء في الحديث الشريف
عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال "إن لله تبارك وتعالى ملائكة سيارة. فضلا. يتبعون مجالس الذكر. فإذا وجدوا مجلسا فيه ذكر قعدوا معهم. وحف بعضهم بعضا بأجنحتهم. حتى يملؤا ما بينهم وبين السماء الدنيا. فإذا تفرقوا عرجوا وصعدوا إلى السماء. قال فيسألهم الله عز وجل، وهو أعلم بهم: من أين جئتم؟ فيقولون: جئنا من عند عباد لك في الأرض، يسبحونك ويكبرونك ويهللونك ويحمدونك ويسألونك. قال: وماذا يسألوني؟ قالوا: يسألونك جنتك. قال: وهل رأوا جنتي؟ قالوا: لا. أي رب! قال: فكيف لو رأوا جنتي؟ قالوا: ويستجيرونك. قال: ومم يستجيرونني؟ قالوا: من نارك. يا رب! قال: وهل رأوا ناري؟ قالوا: لا. قال: فكيف لو رأوا ناري؟ قالوا: ويستغفرونك. قال فيقول: قد غفرت لهم. فأعطيتهم ما سألوا وأجرتهم مما استجاروا. قال فيقولون: رب! فيهم فلان. عبد خطاء. إنما مر فجلس معهم. قال فيقول:
وله غفرت.
هم القوم لا يشقى بهم جليسهم"
.رواه مسلم
وكلمّا تعرّف المرء على أهل الخير والتقوى كلمّا ضمن له شفيعا في الآخرة
جاء في الحديث الشريف
( ........ يقولون: ربنا إخواننا، كانوا يصلون معنا، ويصومون معنا، ويعملون معنا، فيقول الله تعالى: اذهبوا فمن وجدتم في قلبه مثقال دينار من إيمان فأخرجوه، ويحرِّم الله صورهم على النار، فيأتونهم وبعضهم قد غاب في النار إلى قدمه، وإلى أنصاف ساقيه، فيُخرجون من عرفوا........) ( رواه مسلم )
سبحانك ربيّ ما أكرمك وما ألطفك بعبادك الطائعين لك
وانظر كيف أباح القرآن للصّديق أن يأكل من بيت صديقه
قال تعالى
{ لَيْسَ عَلَى الْأَعْمَى حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْأَعْرَجِ حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْمَرِيضِ حَرَجٌ وَلَا عَلَى أَنفُسِكُمْ أَن تَأْكُلُوا مِن بُيُوتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ آبَائِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أُمَّهَاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ إِخْوَانِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخَوَاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَعْمَامِكُمْ أَوْ بُيُوتِ عَمَّاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخْوَالِكُمْ أَوْ بُيُوتِ خَالَاتِكُمْ أَوْ مَا مَلَكْتُم مَّفَاتِحَهُ أَوْ صَدِيقِكُمْ لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَأْكُلُوا جَمِيعاً أَوْ أَشْتَاتاً فَإِذَا دَخَلْتُم بُيُوتاً فَسَلِّمُوا عَلَى أَنفُسِكُمْ تَحِيَّةً مِّنْ عِندِ اللَّهِ مُبَارَكَةً طَيِّبَةً كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُون }
النور61
جاء في تفسير الجلالين
(ليس على الأعمى حرج ولا على الأعرج حرج ولا على المريض حرج) في مؤاكلة مقابليهم (ولا) حرج (على أنفسكم أن تأكلوا من بيوتكم) بيوت أولادكم (أو بيوت آبائكم أو بيوت أمهاتكم أو بيوت إخوانكم أو بيوت أخواتكم أو بيوت أعمامكم أو بيوت عماتكم أو بيوت أخوالكم أو بيوت خالاتكم أو ما ملكتم مفاتحه) خزنتموه لغيركم (أو صديقكم) وهو من صدقكم في مودته المعنى يجوز الأكل من بيوت من ذكر وإن لم يحضروا إذا علم رضاهم به (ليس عليكم جناح أن تأكلوا جميعا) مجتمعين (أو أشتاتا) متفرقين جمع شت فيمن تحرج أن يأكل وحده وإذا لم يجد من يؤاكله يترك الأكل (فإذا دخلتم بيوتا) لكم لا أهل بها (فسلموا على أنفسكم) قولوا السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين فإن الملائكة ترد عليكم وإن كان بها أهل فسلموا عليهم (تحية) مصدر حيا (من عند الله مباركة طيبة) يثاب عليها (كذلك يبين الله لكم الآيات) يفصل لكم معالم دينكم (لعلكم تعقلون) لكي تفهموا ذلك
ورحم الله تعالى الإمام الشّافعي
حيث قال في خيرة الأصحاب
أحبّ من الإخوان كلّ مواتـي
وكلّ غضيض الطّرف عن عثراتي
يوافقني في كلّ أمر أريــده
ويحفظني حيّا وبعد ممـــــاتي
فمن لي بهذا ؟ ليت أني أصبته
لقاسمته مـــــالي من الحسنات
تصفّحت إخواني فكان أقلّهم
على كثرة الإخوان أهل ثقــــاتي
وقال
صديق ليس ينفع يوم بؤس قريب من عدوّ في القياسي
وما يبقى الصّديق بكل عصر ولا الإخوان إلا للــتّآسي
عمرت الّدهرملتمسا بجـهدي أخا ثقة فألهاني التــماسي
تنكّرت البلاد ومن عليــها كـأنّ أناسـها ليسوا بناسي

فأحذر أخي الفاضل وأختي الفاضلة

من سوء اختيار الصّديق وألا سوف يكون الندم وربّما الخسارة
فــــــــــــــــــــــــ ــــــــي
الــــــــــــــدين و الــــــــــــــــــدنيا و الآخـــــــــــــــــــــ ـــرة
فيصبح حالك حال من قال فيه ربّنا تبارك و تعالى:---
{ وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً . يَا وَيْلَتَى
لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَاناً خَلِيلاً . لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنسَانِ
خَذُولاً } الفرقان27 – 29
وقال تعالى

{ حَتَّى إِذَا جَاءنَا قَالَ يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ }
الزخرف38
وقال تعالى

{ قَالَ قَائِلٌ مِّنْهُمْ إِنِّي كَانَ لِي قَرِينٌ . يَقُولُ أَئِنَّكَ لَمِنْ الْمُصَدِّقِينَ . أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَاباً وَعِظَاماً أَئِنَّا لَمَدِينُونَ . قَالَ هَلْ أَنتُم مُّطَّلِعُونَ . فَاطَّلَعَ فَرَآهُ فِي سَوَاء الْجَحِيمِ . قَالَ تَاللَّهِ إِنْ كِدتَّ لَتُرْدِينِ . وَلَوْلَا نِعْمَةُ رَبِّي لَكُنتُ مِنَ الْمُحْضَرِينَ }
الصافات51 – 57
جاء في تفسير الجلالين
(قال قائل منهم إني كان لي قرين) صاحب ينكر البعث
فالحذر الحذر ...من مصاحبة أولياء الشّيطان وحزبه ....الخاسرون
قال تعالى:------

{ اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ فَأَنسَاهُمْ ذِكْرَ اللَّهِ أُوْلَئِكَ حِزْبُ الشَّيْطَانِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطَانِ هُمُ الْخَاسِرُونَ }
المجادلة19
خاتمة:----
هذا فهمي للموضوع بعونه تعالى.......
فما كان من صواب فبتوفيقه تعالى
وما كان من خطأ فمن نفسي ومن الشيطان

{رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ }
إبراهيم41

{رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَن دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِناً وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَاراً }
نوح28
{لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْراً كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ }
البقرة286

والحمد لله وحده

اللهمّ صلّ على سيدّنا محّمد وعلى آله وازواجه وأولاده وبناته وذريته وصحابته وخلفاءه واحبته واصهاره وانصاره وعلى عميه حمزة والعباس وعلى اخوانه من المرسلين والنبيين والصّديقين والشّهداء والصّالحين وعلى اهل الجنة وبارك عليه وعليهم كما تحبه وترضاه آمين

أسأل الله تعالى أن يرزقنا وإياكم صحبة من يحبه ويرضاه وينفعنا بهم
في الدنيا والآخرة انّه هو البر الرحيم
آمـــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــين
من مواضيع : abdulsattar سلسلة الأدب في الدين للغزالي رحمه الله تعالى -1
الــــــــخــــــــلــــيل والـــــــــــــــــــــــخـــــــلـــــــــة -1
06-05-2010, 02:44 AM
hazem elbasha
 
شكرا لك أخى الغالى على طرحك الرائع
جزاك الله خيراً
صلى اللهم على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
وصلى اللهم على نبينا وأبينا إبراهيم وعللى آله وسلم تسليما كثيراً
من مواضيع : hazem elbasha أرفع رأسك فأنت مسلم ....
التوبة ... إلى متى الغفلة عباد الله ؟
أدلة فرض الحجاب على نساء المؤمنين
الإسلام
تنبيه هام جداً حتى لا تتعرض للمخالفة
06-05-2010, 03:04 AM
hazem elbasha
 
شكرا لك أخى الفاضل
جزاك الله خيراً
وصلى الله على أنبيائه وعلى آلهم وسلم تسليما كثيرا
من مواضيع : hazem elbasha هيا بنا نلحق ما بقى 000
أدلة فرض الحجاب على نساء المؤمنين
الإسلام
تنبيه هام جداً حتى لا تتعرض للمخالفة
هل سألت نفسك يوماً عن تشهدك فى كل صلاة ؟؟
06-05-2010, 04:00 AM
hazem elbasha
 
شكرا أخى الغالى على النصيحة الغالية
فعلا ونعم النصيحة
يجب علينا أختيار الأخلاء الذين يعينوننا على
الخير وذكر الله
دمت أخى فى خير من عند الله
من مواضيع : hazem elbasha علاج الذنوب ...
أرفع رأسك فأنت مسلم ....
التوبة ... إلى متى الغفلة عباد الله ؟
الإسلام
هل سألت نفسك يوماً عن تشهدك فى كل صلاة ؟؟
 

الكلمات الدلالية (Tags)
منزلة, لِسَانَ, الدليل, الّصّديق, صِدْقٍ

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

الــــــــخــــــــلــــي ل والــــــــــــــــــــــ ـخـــــــلـــــــــة -1

الساعة الآن 03:53 PM.