xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح
التسجيل

امرأةٌ بِلا عَقلٍ وبِلا دينْ ، د.نوال السعداوي (بِدونْ رقابَةْ)

الحوار المفتوح

03-03-2010, 09:50 PM
بسمة امل للحب
 
Post امرأةٌ بِلا عَقلٍ وبِلا دينْ ، د نوال السعداوي بِدونْ رقابَةْ





بِسمِ اللهِ أبدأ ...
صَباحُ/مَساءْ الوَردْ


أضَعُ اليَومْ بَينَ يَدَيكُمْ المَقال الجَديدْ وهُوَ بِعُنوانْ
( امرأةٌ بِلا عَقلٍ وبِلا دينْ ، د.نوال السعداوي )





بقلم ضوء القمر





بالمُصادَفَةْ كُنتُ أُقلّبْ في مَحطاتْ التَلفزةْ
ولَفَتَ انتِباهي بَرنامَجْ بِدونْ رَقابَةْ الذي كانَ يَستَضيفْ الدُكتورةْ نوال السَعداوي التي لا تستحقّ لقب دُكتورة أبداً ، في البِدايَةْ شدّني شَكلُها فَهي لا تمتُّ للأنوثة بِصِفة، عَجوزْ فاقدة للعقل أو يمكنني القول بأنها مُلحدة وتُريدْ أن تُطبقّ قاعدة خالف تُعرف ولكن بِطَريقَتها الخاصّةْ ، لَمْ أعهَدْ مِثلَ هذهِ الشخصيّة أبداً ، واللهِ لَوْ أُتيحَت لي الفُرصَةْ وجَلَستُ مَعَها لَبَصَقتُ بِوجهها وأخبَرتُها مَدى اشمئزازي مِنْ وُجودِها على قيدِ الحياة حتّى الآن ، لكنْ يَبدو بأنّ الله شاءَ أن يَطولَ عَذابُها أكثرْ ، أنا عاجزةٌ حتّى الآنْ عن استيعابِ حَجمِ كُفرها وعَقلِها المُتخلّفْ ، هيَ امرأة متناقضة كَثيراً وتَكتُبْ دَونَ وَعيْ ، وأنا حتّى الآنْ أشعُرُ باستِياءٍ كَبيرْ مِنها ، فَهذهِ الكافِرة تَدعو لأمورٍ تُعارِضُ العقل والدين والعُرفْ والعربْ بِكُلّ شيءْ ، وتُنكُرُ أصلَها وأنوثتها ودينها ، أيُّ امرأةٍ هذهْ حقاً أنا مَصدومة بما سَمِعتْ وسأدخُل الآن بِتفاصيلْ اللقاءْ ..



1- أركان الإسلام خَمسْ (الشَهادَتانْ والصلاة والزكاة والصوم والحج) فَتَقولْ الدكتورة منال بأنّ الحَجْ لَيسَ مِنْ أركان ِ الإسلامْ وبأنّ الحج وتَقبيل الحجر الأسودْ يُعتَبَرْ عِبادة وثنيةْ .
( تباً لها )



2- تَقولْ بأنّها حتّى الآنْ لَا تَعلم إن كانتْ تُؤمن بالله تَعالى أو لا وبأنها تَخشى أن تَقول بأنها تُؤمِنْ وتَكون من قَلبها غير مؤمنة وغير صادِقةْ ... وتَقولْ بأنّها تُشككْ بالله وبأنْ الإنسانْ يَجِبْ أن يُشككْ وأن يُجادل اللهْ وبأنّ الإنسانْ حُرّ وعليه أن يُطلق لنفسه العنان ليفكر ويقرر ويُشكك بكل شيء حتّى الله ( حسبنا الله ونعم الوكيل )


3- الإبداع يَقوم على أمرينْ ( الفكر النقدي والحريّةْ المفتوحة ) حتّى لو كان النقد يطال اللهْ وتَقول بأنّ مفهومها لله هو الحرية الإبداعْ والعدل .



4- تَقولْ بأنّ القُرآنْ كُلٌّ يَقرأهُ على مِزاجِهْ وبأنّ القُرآنْ لَمْ يَنُصّ على الحِجاب وتَقييد حرّية المرأةْ وبأنّ القُرآنْ لَمْ يَنُصّ على الحَجْ للمرأة التي لديها أطفال وبأن يُصرف الناس أموالهم مُقابل الحج وأطفالهم جِياعْ ( إذنْ أينَ أنتِ مِنَ القُرآنْ ، إذن هي لم تقرأ القُرآنْ أبداً ولم تَكن على دراسة شاملة لهُ فالإسلام قال ( لمن استطاع إليهِ سَبيلا ) أي أنّ الإسلامْ لَمْ يُجبِرْ المسلم على الحج هو فريضة لكن على من يستَطيع تَأدِيَتِها )


5- سُئِلَتْ عَنْ هَدفها فقالَتْ :هدفي أن أجعل الإنسان يُفكّرْ وأنْ لا نكون كالقَطيعْ بل أن نُفكّرْ ونَختار حياتنا كما نُريد حتّى لو عارضنا الدين ، والعاداتْ . فكل إنسان له حريّة الاختيارْ ونحنُ الآنْ مُجبرون على هذا الدينْ ، وعلينا أن نَختار ديانتنا بين القرآن والتوراة والإنجيلْ ، وبأنّنا نَرِثُ الدين عن آبائِنا وأجدادِنا ولا نختاره بأنفُسنا وعلينا أن نختار ولنا الحق في اختيار الديانة ( وماذا لو كانت المسيحية الموجودة الآن مُعدلّة ودَخَلها التَحريفْ وكَيفَ نتبع غير القُرآن وهو الوحيد الذي حُفِظَ من التحريف والتغيير تباً لِعقلكِ المتخلّفْ )


6- تَقول هذهِ العَجوزْ بأنّها بِنتُ الله ( أستَغفُر الله ) وبأنّنا جَميعاً أبناؤهْ وتَقولْ بأنّ المسيحيونْ يَقولون بأنّ المَسيحْ ابنُ اللهْ ولا أحد يُكلّمهم فَلِما لا تُطلق على نَفسِها ابنة اللهْ وتَقول أيضاً بأنّ الأطفال غير الشرعيين أبناءْ الله أيضاً ، وتَحُثّ على ضَرورة فَتحِ العُقولْ والتَفكيرْ بِعُمق والخُروج من قوقعة التخلّف والتبعية في كُلّ شيءْ .


7- عُرِضَ أثناءْ اللِقاءْ فيديو صَغير لفضيلة الشيخ يوسف البدري في مِصرْ وكانَ يُهاجِمُ كُفرها ويردعُ نَشرها للضلال بين الناس ورَفَضت سَماعه وقالت بأنّهُ يُريدْ أن يشهر نفسه على حسابِها ..




وهذا اختصار لما قاله الشيخْ يوسف البدري :
إن الدكتورة تشن حملة مستمرة فظيعة على الإسلام وآخر ما قالته بأنّ الرسول (صلى الله عليه وسلّمْ ) لا يَستحقّ أن يَكونْ نبيّاً وقُدوةْ وأنّهُ غيرْ عادِلْ وبأنّهُ يَعتذر ولا يَجوزْ أن يَكونْ قُدوتنا فهو يُخطئ ، قالت بأنّ الرسول عليه صلوات اللهِ وسلامه أحضَرَ إحدى زَوجاتِهِ الأخرياتْ إلى فِراشِ سيّدتنا عائِشَةْ رضيَ اللهُ عَنهْ وبأنّ سيّدتنا عائشة عندما رأت هذا الأمر غضبت فقالتْ لهُ أفي فِراشي وبيتي يا محمّدْ فاعتذر الرسولُ (صلّى الله عليهِ وسلّم ) مِنها (وهذا الذي ذكرته كانَ كَذِباً ولم يَحدُثْ وما يَخفى على هذهِ المرأة بأنّ الرسول صلّى الله عليه وسلّمْ معصومٌ عن الخطأ وجَميعُ الأنبياءْ مَعصومون َ عَنْ الخَطَأْ . )



أرادت أن يُنسب الأبناءْ إلى أمَهاتِهم وليسَ لِآبائِهمْ وهي أرادت بِهذا أن تَنشُرَ الزِنا وأن لا يُعرف الوالِد الذي قام بهذه الفاحشة فينتشر الضلال والزنا في العالم الإسلامي ، وهنا تتلوث الأنسابْ وقالت بانّ تعدد الزوجات هو زنا ... وقالت إنّ الإله يَستقيل في مؤتمر القمّةْ ، وهي لا تُدرك بأنّ الله قادِرٌ بأن يشُلّ لِسانها . وأنّنا عِبادٌ للهْ وإن كانتْ تتكبّر على اللهْ وتقول بأنها تفكّر إذن لِتُفكّر كَيفَ سَتَرُدّ المَوتْ عَنها عِندما يأتيها ..


8- في فقرة مع وضدْ كانت هكذا :
مع : منع الحجاب في جميع البلاد في العالم
مع : جواز إمامة المرأة ودخولها في كافة مناحي الحياةْ
مع : العلاقة الجنسية قبل الزواجْ وتقولْ بأنّ الورقة التي تثبت صلاحية عقد الزواج شيء ثانوي ليس له أهميّة فالمهم الصدق والحب .
ضدْ : غشاءْ البَكارة وتَقولْ بأنّ المرأة لا تحتاجْ إلى مثل هذه الأمور ليتحدد شرفها وطهرها وغِشاءْ البكارة ليس دليل للشرفْ .
مع: الإلحادْ تقول بأنّ الإنسان يمكنه الاختيار وحرّ في جميع ما يقول ويفعل .
مع : الاستنساخ وحتّى البشري وتقول بأنه علم وفيه مصلحة وبأنه اكتشاف علمي وهو مفيد للمستقبل ،
مع : زواج المثليين وتقول بأنها حريّة شخصيةْ ولا حق لأيّ أحد بالتدخل في هذهِ الحريّةْ . وتعتبر الانحراف طريقة خاصة في الجنس وهي حياة شخصية والدستور يكفله وتقول بأنّ الدستور ينصّ على ذلكْ وعلى هذه الحريّةْ .





9- هِيَ تعتمد على الأحاديث من الإسرائيليّاتْ ، وتتصفحها وتساعد في نشرها وتقو ل بأن هذه مجرّد إشاعاتْ بالرّغم من أنها أقرّت بذلك في مجالس أُخرى ، كما أنها ذكرت بأن الأنبياء لاقوا الأذى من جميع الجهات والرسول صلّى الله عليه وسلم أُلقي عليه ماءَ قذراً ، وبأنها أيضاً مِثلهم تُلاقي الأذى وتقول بأنها تُجاري الأنبياء مكانة وبأنها بشرٌ مثلهم وتُشابههم بكل شيءْ وهي تُساوي نفسها بالأنبياءْ ( شُلّ لِسانُها هذهِ الكافرة ) .




10- هِيَ تعتمد على مبدأ زوجتك نفسي وبأنّ الورقة الثبوتية شيءْ ثانوي في الزواجْ فالعقد يجب أن يكون وفق شروط معينة تُوافق عليها المرأة بأن لا يحق للرجل الزواج أكثر من امرأة وبأن لها حق الطلاق متى تشاءْ كما للرّجل، وأنّ المرأة تُساوي الرّجل بل وأفضل منهُ أيضاً . وهي ترفض الزواج الديني .




11- تقولْ ( أنا نفّذتُ قرارَ الإعدام على جسدي وأحياناً لا أنظر للمرآة إلّا إن فكرتُ أن أُسرّح شعري ) وسُئِلَتْ أن زوجها أينَ يَجِدُ أنوثَتَها ؟ فقالتْ وما هي الأنوثة وما هي الذكورة ، تقول بانّ الأنوثة والذكورة تُحسّ ، وبأنّها تعتمد على الطبيعة في التفريق بين الأنوثة والإستِرجالْ وبينَ الذُكورية وشبه الرجولةْ .وبأنّ المرأة لا تكون أنثى عندما تتزيّن وتظهر مفاتنها لزوجها بل بروحها وإحساسِها ...




12- في سورةِ الإخلاصْ حرّفتْ القُرآن الكَريمْ وقالَتْ: قُل هِيَ اللهُ أحدْ ، أستغفر الله العظيمْ بدلاً مِن قولهِ عزّ وجلّ " قُلْ هُوَ اللهُ أحَدْ " وتقول بأنّ المرأة لها نصيبٌ من هذه الآية أيضا وبأنّ الله امرأة (حَرَقها الله) ً ، حرّفت القُرآن وعَدا ذلكْ قامَتْ باتبّاعِ الإسرائيليّاتْ ونشرها على أنها أحاديث صَحيحة وتقول بأنّ هذا إشاعاتْ .



13- هذهِ المرأة تَقولْ بأنّ الغرب رحّبْ بها وبكتاباتها لأن بلادها لم تهتم بها ولم تُقدّرها وتقول بأنّها لا تمتلك سلطة وبأنّ جميع الكتّاب العرب لهم ظهر يَحميهم من جهة السلطة وبأنّ الكُتّاب والمبدعين يشتهرون بناءً على قدرتهم في جذب السلطة لهم وبدون السلطة لا وجود ولا شهرة لهم .




14- رئيس اتحّاد مجلّة الأهرام يقول : هذهِ المرأة بنت شهرتها على جسد المرأة كسلعة ، وأخذت من الدين القشور وأهملت الجوهر واكتفت بالكتابة عن الختان والجنس والمرأة ولم تُدرك أنّ الإسلام أعطى المرأة كامل حقوقها ولا يُنتظر منها أن تبحث للمرأة عن حقوق فاللهُ سُبحانهُ وتعالى أعطى المرأة حقها ولم ينقص عليها شيءْ .


همسةْ :
الأحاديث والتحريفات التي ذُكِرَتْ في المقال
تمّ نقلها بهدف التحذير منها والتوضيح
مدى خطورتها على الدين فقط وأتمنى ان
لا تَنقادوا وراءْ مثل هذه الأفكار المدسوسةْ




قرأت هذا المقال للكاتبة ضوء القمر
وقد تفاجأت به
لذلك نقلته لكم لكي اشاهد ارائكم بتلك
التي تطلق على نفسها لقب دكتورة.

والتي لا أعلم كيف حصلت ع الدكتورة فلا أرى اي دليل على ثقافتها وتعلمها بل
بالعكس فما هي الا جاهلة لا صلة لها
بالعلم والمعرفة.

في انتظار ارائكم....




رع’ـــاكم الله وح’ــفظكم مـن كــل شــر
تحيتي لكم
من مواضيع : بسمة امل للحب كم شخص من هؤلاء في حياتك ؟؟؟
لم اصبحنا مُجَرَّدين من الأحاسيس الصافية
نتيجة دة ايه؟؟؟؟!!!!
اصعب 12 دقيقة فى حياة الانسان
مجرمون ولاكن خارج السجون
 

الكلمات الدلالية (Tags)
امرأةٌ, السعداوي, بِلا, بِدونْ, يجوع, دنوال, رقابَةْ, عَقلٍ, وبِلا

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

امرأةٌ بِلا عَقلٍ وبِلا دينْ ، د.نوال السعداوي (بِدونْ رقابَةْ)

الساعة الآن 07:02 PM.