xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح
التسجيل

""الكوفيَّة الفلسطينية.. رمز وطني أم صرعة موضة؟!""

الحوار المفتوح

20-03-2010, 11:11 AM
ولاء الفلسطينية
 
Question ""الكوفيَّة الفلسطينية رمز وطني أم صرعة موضة؟!""

تطورت الكوفية السوداء والبيضاء الشهيرة التي كان يعتمرها الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات لتزدان بكافة الوان قوس القزح، وتزين كتفي الشباب المتابعين للموضة في شوارع بيروت، ما يثير استياء الجيل القديم من الفلسطينيين. بالأحمر، والأزرق والوردي، والبني، والبنفسجي، تتكاثر الكوفيات الملونة في مقاهي بيروت الفاخرة، في موضة يبدو انها تحظى باعجاب السياح العرب والاجانب في آن.




غير ان هذه النزعة لا ترضي الجميع، فالبعض يعتبرها إهانة لهذا الرمز التاريخي للقضية الفلسطينية:
وقال سليم علي كايد (74 عاماً) ممتعضاً "هذه ليست ألواننا...الامر سخيف، كأنه عرض ازياء".

ويعيش سليم في مخيم للاجئين الفلسطينيين في لبنان منذ انشاء دولة اسرائيل عام 1948.

واوضح متحدثا عن عادات ابناء جيله، ان "الكوفية للرجل هي شرفه ورجولته.

وارتداؤها كان يمثل احد تقاليد بلوغ سن الثامنة عشرة".

كما اعرب فلسطينيون آخرون يقطنون الازقة المتعرجة في مخيم شاتيلا للاجئين في ضاحية بيروت عن استيائهم من هذا الانتشار الذي يشهده رمزهم الوطني. وقالت الفلسطينية كلثوم غندور (45 عاماً) "ياسر عرفات وضع الكوفية لهدف محدد.

كان الأمر يعني شيئاً". واوضحت "هي ما كان الثوار (الفلسطينيون) يضعونه لاخفاء وجوههم.

انها ثورتنا، رمزنا، وهذه الموضة تلطخ تراثنا".

وتعرض متاجر في بيروت، سواء في الاحياء المسيحية او المسلمة، هذه الكوفيات الملونة المستوردة من سوريا او تايلاند والصين.

وحدا الامر بمجموعة من الطلاب اللبنانيين الى تنظيم حملة احتجاج عبر موقع "فيسبوك" تحت شعارات على غرار "الكوفية الفلسطينية: ان لم تفهموا، لا تضعوها" او "نرفض ان تصبح الكوفية اخر صيحات الموضة".

ويتساءل هيثم، وهو لاجئ فلسطيني في الـ28 من العمر لم يرغب في الكشف عن كنيته "كانت توضع حول الرقبة، واليوم أمست تربط على الخصر، وماذا بعد؟".

غير ان دانا التي ابتاعت لتوها كوفية زرقاء اعتبرت ان النسخة الملونة لا علاقة لها بالسياسة، واوضحت اللبنانية ابنة الخامسة والعشرين عاماً، "كنت اضع الكوفية التقليدية عند المشاركة في تظاهرات في الجامعة.

أما هذه فما هي الا موضة"، واضافت "اشتريت الكوفية الزرقاء لان عيني زرقاوان.

لكنني اعتقد ان من يكره الفلسطينيين لا ينبغي ان يلبسها".

في الولايات المتحدة اثارت سلسلة مقاهي دانكن دونتس فضيحة عندما وردت في احد اعلاناتها فتاة تضع كوفية حول عنقها.

والنتيجة اتت في وصف المحافظين الجدد الاعلان بانه "حملة دعائية ارهابية" نظراً الى اعتبارهم عرفات "متطرفاً"، فازيل الاعلان عن الشاشات.

وشكل لبس الكوفية حول العالم منذ الستينات وسيلة الشباب للتعبير عن ثورتهم. غير ان البعض من الجيل الفلسطيني الشاب فخور برؤية هذا الرمز منتشراً.

وقال احمد الحسن (22 عاما) "لدي عشرة منها...الكوفية لنا مهما كانت الوانها، انا سعيد لانها اصبحت شعبية بهذا القدر".

واضاف "الاصلية سوداء وبيضاء. وتلك نسخ مقلدة، لكنها ما زالت كوفيات ترمز الى التراث الفلسطيني".

ويصعب العثور على الكوفيات في المخيمات الفلسطينية الـ12 في لبنان حيث يقطن حوالي 400 الف شخص، حيث لا يلقى تسويقها الاستحسان.

وتباع الكوفية العادية بحوالي خمسة دولارات، غير ان بعض المصممين اللبنانيين يبيعونها بمائة.





أتمنى أني اعرف رأيكم
من مواضيع : ولاء الفلسطينية افتح الباب وادخل ولو ما عجبك اخرج واقفل الباب
عبارات من دفاتر الايام
اصعب 13دقيقة في حياة الانسان
اسمي .... عمري .... طريقي...
الابتسامة تصنع المعجزات
 

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
اخبار اليوم من بوب العدد3-28/8/2006
التسلسل الزمنى لتاريخ فلسطين
مصر نقلت للسلطة الفلسطينية عرضا لتبادل الأسرى 7/12/2006 9:19:00 Am
الإستفتاء فلسطيني لكن لإرادة الغير
عباس وهنية سيلتقيان لحل الخلافات بين الرئاسة والحكومة

""الكوفيَّة الفلسطينية.. رمز وطني أم صرعة موضة؟!""

الساعة الآن 10:20 PM.