xpredo script

العودة   منتدى نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح > المنتدى الادبى > منقولات أدبية

عنــــــــاقيـــــــد الحــــــب

منقولات أدبية

23-05-2010, 03:11 PM
الخالد 2
 
أن في الصدر من كُلَيْب شجونا

.......... هَاجِسَاتٍ نَكَأْنَ مِنْهُ الْجِرَاحَا

أَنْكَرَتْنِي حَلِيلَتِي إذْ رَأَتْنِي

.......... كاسفَ اللونِ لاَ أطيقُ المزاحا

وَلَقَدْ كُنْتُ إِذْ أُرَجِلُ رَأْسِي

.......... ما أبالي الإفسادَ وَ الإصلاحا

بئسَ منْ عاشَ في الحياة ِ شقيا

.......... كاسفَ اللونِ هائماً ملتاحا

يَا خَلِيلَيَّ نَادِيَا لِي كُلَيْباً

.......... وَ اعلما أنهُ ملاقٍ كفاحا

يَا خَلِيلَيَّ نَادِيا لِي كُلَيْباً

.......... وَاعْلَمَا أَنَّهُ هَائِماً مُلْتَاحَا

يَا خَلِيلَيَّ نَادِيَا لِي كُلَيْباً

.......... قبلَ أنْ تبصرَ العيونَ الصباحا

لَمْ نَرَ النَّاسَ مِثْلَنَا يَوْمَ سِرْنَا

.......... نسلبُ الملكَ غدوة ً وَ رواحا

وَضَرَبْنَا بِمُرْهَفَاتٍ عِتَاقٍ

.......... تتركُ الهدمَ فوقهنَّ صياحا

تَرَكَ الدَّارَ ضَيْفُنَا وَتَوَلَّى

.......... عَذَرَ الله ضَيْفَنَا يَوْمَ رَاحَا

ذهبَ الدهرُ بالسماحة ِ منا

.......... يا أذى الدهرِ كيفَ ترضى الجماحا

ويحَ أمي وَ ويحها لقتيلٍ

.......... مِنْ بَنِي تَغْلِبٍ وَوَيْحاً وَوَاحَا

يَا قَتِيلاً نَمَاهُ فَرْعٌ كَرِيمٌ

.......... فقدهُ قدْ أشابَ مني المساحا

كيفَ أسلو عنِ البكاءِ وَ

.......... قومي قَدْ تَفَانَوْا فَكَيْفَ أَرْجُو الْفَلاَحَا
من مواضيع : الخالد 2 القلب الكبير
صورة انسان بداخلي
ارني جنون حبك
ااه قد ا وجعتني
اجلس وحيد
23-05-2010, 03:14 PM
الخالد 2
 
الزير سالم

كليب لا خير في الدنيا ومن فيها

................................... إذ أنت خلّيتها فيمن يخلّيها

كليب أيّ فتى عزٍّ ومكرمة

................................... تحت السقائف إذ يعلوك سافيها

نعى النّعاة كليبًا لي فقلت لهم‏:

................................... مالت بنا الأرض أو زالت رواسيها

الحزم والعزم كانا من صنيعته

................................... ما كل آلائه يا قوم أحصيها

القائد الخيل تردي في أعنّتها

................................... رهودًا إذا الخيل لجّت في تعاديها

من خيل تغلب ما تلقى أسنّتها

................................... إلاّ وقد خضبوها من أعاديها

يهزهزون من الخطّيّ مدمجةً

................................... صمًا أنابيبها زرقًا عواليها

ليت السماء على من تحتها وقعت

................................... وانشقّت الأرض فانجابت بمن فيها
من مواضيع : الخالد 2 ليس دنبي ان عندي في الحنا يا نبض قلب
القلب الكبير
اجلس وحيد
العصافير
منك واليك
23-05-2010, 03:20 PM
الخالد 2
 
زهير بن ابي سلمي
أَمِنْ أُمِّ أَوْفَى دِمْنَـةٌ لَمْ تَكَلَّـمِ

............................ بِحَـوْمَانَةِ الـدُّرَّاجِ فَالمُتَثَلَّـمِ

وَدَارٌ لَهَـا بِالرَّقْمَتَيْـنِ كَأَنَّهَـا

............................ مَرَاجِيْعُ وَشْمٍ فِي نَوَاشِرِ مِعْصَـمِ

بِهَا العِيْنُ وَالأَرْآمُ يَمْشِينَ خِلْفَـةً

............................ وَأَطْلاؤُهَا يَنْهَضْنَ مِنْ كُلِّ مَجْثَمِ

وَقَفْتُ بِهَا مِنْ بَعْدِ عِشْرِينَ حِجَّةً

............................ فَـلأيَاً عَرَفْتُ الدَّارَ بَعْدَ تَوَهُّـمِ

أَثَـافِيَ سُفْعاً فِي مُعَرَّسِ مِرْجَـلِ

............................ وَنُـؤْياً كَجِذْمِ الحَوْضِ لَمْ يَتَثَلَّـمِ

فَلَـمَّا عَرَفْتُ الدَّارَ قُلْتُ لِرَبْعِهَـا

............................ أَلاَ أَنْعِمْ صَبَاحاً أَيُّهَا الرَّبْعُ وَاسْلَـمِ

تَبَصَّرْ خَلِيْلِي هَلْ تَرَى مِنْ ظَعَائِـنٍ

............................ تَحَمَّلْـنَ بِالْعَلْيَاءِ مِنْ فَوْقِ جُرْثُـمِ

جَعَلْـنَ القَنَانَ عَنْ يَمِينٍ وَحَزْنَـهُ

............................ وَكَـمْ بِالقَنَانِ مِنْ مُحِلٍّ وَمُحْـرِمِ

عَلَـوْنَ بِأَنْمَـاطٍ عِتَاقٍ وكِلَّـةٍ

............................ وِرَادٍ حَوَاشِيْهَـا مُشَاكِهَةُ الـدَّمِ

وَوَرَّكْنَ فِي السُّوبَانِ يَعْلُوْنَ مَتْنَـهُ

............................ عَلَيْهِـنَّ دَلُّ النَّـاعِمِ المُتَنَعِّــمِ

بَكَرْنَ بُكُورًا وَاسْتَحْرَنَ بِسُحْـرَةٍ

............................ فَهُـنَّ وَوَادِي الرَّسِّ كَالْيَدِ لِلْفَـمِ

وَفِيْهـِنَّ مَلْهَـىً لِلَّطِيْفِ وَمَنْظَـرٌ

............................ أَنِيْـقٌ لِعَيْـنِ النَّـاظِرِ المُتَوَسِّـمِ

كَأَنَّ فُتَاتَ العِهْنِ فِي كُلِّ مَنْـزِلٍ

............................ نَـزَلْنَ بِهِ حَبُّ الفَنَا لَمْ يُحَطَّـمِ

فَـلَمَّا وَرَدْنَ المَاءَ زُرْقاً جِمَامُـهُ

............................ وَضَعْـنَ عِصِيَّ الحَاضِرِ المُتَخَيِّـمِ

ظَهَرْنَ مِنْ السُّوْبَانِ ثُمَّ جَزَعْنَـهُ

............................ عَلَى كُلِّ قَيْنِـيٍّ قَشِيْبٍ وَمُفْـأَمِ

فَأَقْسَمْتُ بِالْبَيْتِ الذِّي طَافَ حَوْلَهُ

............................ رِجَـالٌ بَنَوْهُ مِنْ قُرَيْشٍ وَجُرْهُـمِ

يَمِينـاً لَنِعْمَ السَّـيِّدَانِ وُجِدْتُمَـا

............................ عَلَى كُلِّ حَالٍ مِنْ سَحِيْلٍ وَمُبْـرَمِ

تَدَارَكْتُـمَا عَبْسًا وَذُبْيَانَ بَعْدَمَـا

............................ تَفَـانَوْا وَدَقُّوا بَيْنَهُمْ عِطْرَ مَنْشَـمِ

وَقَدْ قُلْتُمَا إِنْ نُدْرِكِ السِّلْمَ وَاسِعـاً

............................ بِمَالٍ وَمَعْرُوفٍ مِنَ القَوْلِ نَسْلَـمِ

فَأَصْبَحْتُمَا مِنْهَا عَلَى خَيْرِ مَوْطِـنٍ

............................ بَعِيـدَيْنِ فِيْهَا مِنْ عُقُوقٍ وَمَأْثَـمِ

عَظِيمَيْـنِ فِي عُلْيَا مَعَدٍّ هُدِيْتُمَـا

............................ وَمَنْ يَسْتَبِحْ كَنْزاً مِنَ المَجْدِ يَعْظُـمِ

تُعَفِّـى الكُلُومُ بِالمِئينَ فَأَصْبَحَـتْ

............................ يُنَجِّمُهَـا مَنْ لَيْسَ فِيْهَا بِمُجْـرِمِ

يُنَجِّمُهَـا قَـوْمٌ لِقَـوْمٍ غَرَامَـةً

............................ وَلَـمْ يَهَرِيقُوا بَيْنَهُمْ مِلْءَ مِحْجَـمِ

فَأَصْبَحَ يَجْرِي فِيْهِمُ مِنْ تِلاَدِكُـمْ

............................ مَغَـانِمُ شَتَّـى مِنْ إِفَـالٍ مُزَنَّـمِ

أَلاَ أَبْلِـغِ الأَحْلاَفَ عَنِّى رِسَالَـةً

............................ وَذُبْيَـانَ هَلْ أَقْسَمْتُمُ كُلَّ مُقْسَـمِ

فَـلاَ تَكْتُمُنَّ اللهَ مَا فِي نُفُوسِكُـمْ

............................ لِيَخْفَـى وَمَهْمَـا يُكْتَمِ اللهُ يَعْلَـمِ

يُؤَخَّـرْ فَيُوضَعْ فِي كِتَابٍ فَيُدَّخَـرْ

............................ لِيَـوْمِ الحِسَـابِ أَوْ يُعَجَّلْ فَيُنْقَـمِ

وَمَا الحَـرْبُ إِلاَّ مَا عَلِمْتُمْ وَذُقْتُـمُ

............................ وَمَا هُـوَ عَنْهَا بِالحَـدِيثِ المُرَجَّـمِ

مَتَـى تَبْعَـثُوهَا تَبْعَـثُوهَا ذَمِيْمَـةً

............................ وَتَضْـرَ إِذَا ضَرَّيْتُمُـوهَا فَتَضْـرَمِ

فَتَعْـرُكُكُمْ عَرْكَ الرَّحَى بِثِفَالِهَـا

............................ وَتَلْقَـحْ كِشَـافاً ثُمَّ تُنْتَجْ فَتُتْئِـمِ

فَتُنْتِـجْ لَكُمْ غِلْمَانَ أَشْأَمَ كُلُّهُـمْ

............................ كَأَحْمَـرِ عَادٍ ثُمَّ تُرْضِـعْ فَتَفْطِـمِ

فَتُغْـلِلْ لَكُمْ مَا لاَ تُغِـلُّ لأَهْلِهَـا

............................ قُـرَىً بِالْعِـرَاقِ مِنْ قَفِيْزٍ وَدِرْهَـمِ

لَعَمْـرِي لَنِعْمَ الحَـيِّ جَرَّ عَلَيْهِـمُ

............................ بِمَا لاَ يُؤَاتِيْهِم حُصَيْنُ بْنُ ضَمْضَـمِ

وَكَانَ طَوَى كَشْحاً عَلَى مُسْتَكِنَّـةٍ

............................ فَـلاَ هُـوَ أَبْـدَاهَا وَلَمْ يَتَقَـدَّمِ

وَقَـالَ سَأَقْضِي حَاجَتِي ثُمَّ أَتَّقِـي

............................ عَـدُوِّي بِأَلْفٍ مِنْ وَرَائِيَ مُلْجَـمِ

فَشَـدَّ فَلَمْ يُفْـزِعْ بُيُـوتاً كَثِيـرَةً

............................ لَدَى حَيْثُ أَلْقَتْ رَحْلَهَا أُمُّ قَشْعَـمِ

لَدَى أَسَدٍ شَاكِي السِلاحِ مُقَـذَّفٍ

............................ لَـهُ لِبَـدٌ أَظْفَـارُهُ لَـمْ تُقَلَّــمِ

جَـريءٍ مَتَى يُظْلَمْ يُعَاقَبْ بِظُلْمِـهِ

............................ سَرِيْعـاً وَإِلاَّ يُبْدِ بِالظُّلْـمِ يَظْلِـمِ

دَعَـوْا ظِمْئهُمْ حَتَى إِذَا تَمَّ أَوْرَدُوا

............................ غِمَـاراً تَفَرَّى بِالسِّـلاحِ وَبِالـدَّمِ

فَقَضَّـوْا مَنَايَا بَيْنَهُمْ ثُمَّ أَصْـدَرُوا

............................ إِلَـى كَلَـأٍ مُسْتَـوْبَلٍ مُتَوَخِّـمِ

لَعَمْرُكَ مَا جَرَّتْ عَلَيْهِمْ رِمَاحُهُـمْ

............................ دَمَ ابْـنِ نَهِيْـكٍ أَوْ قَتِيْـلِ المُثَلَّـمِ

وَلاَ شَارَكَتْ فِي المَوْتِ فِي دَمِ نَوْفَلٍ

............................ وَلاَ وَهَـبٍ مِنْهَـا وَلا ابْنِ المُخَـزَّمِ

فَكُـلاً أَرَاهُمْ أَصْبَحُـوا يَعْقِلُونَـهُ

............................ صَحِيْحَـاتِ مَالٍ طَالِعَاتٍ بِمَخْـرِمِ

لِحَـيِّ حَلالٍ يَعْصِمُ النَّاسَ أَمْرَهُـمْ

............................ إِذَا طَـرَقَتْ إِحْدَى اللَّيَالِي بِمُعْظَـمِ

كِـرَامٍ فَلاَ ذُو الضِّغْنِ يُدْرِكُ تَبْلَـهُ

............................ وَلا الجَـارِمُ الجَانِي عَلَيْهِمْ بِمُسْلَـمِ

سَئِمْـتُ تَكَالِيْفَ الحَيَاةِ وَمَنْ يَعِـشُ

............................ ثَمَانِيـنَ حَـوْلاً لا أَبَا لَكَ يَسْـأَمِ

وأَعْلـَمُ مَا فِي الْيَوْمِ وَالأَمْسِ قَبْلَـهُ

............................ وَلكِنَّنِـي عَنْ عِلْمِ مَا فِي غَدٍ عَـمِ

رَأَيْتُ المَنَايَا خَبْطَ عَشْوَاءَ مَنْ تُصِبْ

............................ تُمِـتْهُ وَمَنْ تُخْطِىء يُعَمَّـرْ فَيَهْـرَمِ

وَمَنْ لَمْ يُصَـانِعْ فِي أُمُـورٍ كَثِيـرَةٍ

............................ يُضَـرَّسْ بِأَنْيَـابٍ وَيُوْطَأ بِمَنْسِـمِ

وَمَنْ يَجْعَلِ المَعْروفَ مِنْ دُونِ عِرْضِهِ

............................ يَفِـرْهُ وَمَنْ لا يَتَّقِ الشَّتْـمَ يُشْتَـمِ

وَمَنْ يَكُ ذَا فَضْـلٍ فَيَبْخَلْ بِفَضْلِـهِ

............................ عَلَى قَوْمِهِ يُسْتَغْـنَ عَنْـهُ وَيُذْمَـمِ

وَمَنْ يُوْفِ لا يُذْمَمْ وَمَنْ يُهْدَ قَلْبُـهُ

............................ إِلَـى مُطْمَئِـنِّ البِرِّ لا يَتَجَمْجَـمِ

وَمَنْ هَابَ أَسْـبَابَ المَنَايَا يَنَلْنَـهُ

............................ وَإِنْ يَرْقَ أَسْـبَابَ السَّمَاءِ بِسُلَّـمِ

وَمَنْ يَجْعَلِ المَعْرُوفَ فِي غَيْرِ أَهْلِـهِ

............................ يَكُـنْ حَمْـدُهُ ذَماً عَلَيْهِ وَيَنْـدَمِ

وَمَنْ يَعْصِ أَطْـرَافَ الزُّجَاجِ فَإِنَّـهُ

............................ يُطِيـعُ العَوَالِي رُكِّبَتْ كُلَّ لَهْـذَمِ

وَمَنْ لَمْ يَذُدْ عَنْ حَوْضِهِ بِسِلاحِـهِ

............................ يُهَـدَّمْ وَمَنْ لا يَظْلِمْ النَّاسَ يُظْلَـمِ

وَمَنْ يَغْتَرِبْ يَحْسَبْ عَدُواً صَدِيقَـهُ

............................ وَمَنْ لَم يُكَـرِّمْ نَفْسَـهُ لَم يُكَـرَّمِ

وَمَهْمَا تَكُنْ عِنْدَ امْرِئٍ مَنْ خَلِيقَـةٍ

............................ وَإِنْ خَالَهَا تَخْفَى عَلَى النَّاسِ تُعْلَـمِ

وَكَاءٍ تَرَى مِنْ صَامِتٍ لَكَ مُعْجِـبٍ

............................ زِيَـادَتُهُ أَو نَقْصُـهُ فِـي التَّكَلُّـمِ

لِسَانُ الفَتَى نِصْفٌ وَنِصْفٌ فُـؤَادُهُ

............................ فَلَمْ يَبْـقَ إَلا صُورَةُ اللَّحْمِ وَالـدَّمِ

وَإَنَّ سَفَاهَ الشَّـيْخِ لا حِلْمَ بَعْـدَهُ

وَإِنَّ الفَتَـى بَعْدَ السَّفَاهَةِ يَحْلُـمِ

سَألْنَـا فَأَعْطَيْتُـمْ وَعُداً فَعُدْتُـمُ

............................ وَمَنْ أَكْـثَرَ التّسْآلَ يَوْماً سَيُحْـرَمِ

من مواضيع : الخالد 2 القلب الكبير
العصافير
صورة انسان بداخلي
منك واليك
اجلس وحيد
23-05-2010, 03:23 PM
الخالد 2
 



منهو على هالضيق يقدر يجيني
................وياخذ معاه الضيق لأبعد مسافه



جرحي كبير ..وغير جرحي مافيني
.................والوقت هذا صرت أمله وأعافه



وشلون أواجه مابقى من سنيني
..................وعمري زمان الضحك مره وطافه



أحيان اقول أن الأمل في يديني
................وأحيان يغلبني الآسى بااكتشافه



أبحتوي همي ..وأبي يحتويني
................وعلى الهوى بااقول ..يالله حسافه



مدري انا ياناس والله ..ويني
......................بس الأكيد إني بحالة كسافه



كن الحزن ..رحب بدمعة حنيني
.......................ملعون أبو جده وذيك الضيافه



ياناس.. ياعالم .. وياسامعيني
......................عندي طلب إن كان مابه كلافه



ابي بشر ..هالحين يقدر يجيني
....................ياخذ معاه الضيق لأبعد مسافه..



من مواضيع : الخالد 2 صورة انسان بداخلي
العصافير
ليس دنبي ان عندي في الحنا يا نبض قلب
هدا سجن الخواطر
ااه قد ا وجعتني
23-05-2010, 03:26 PM
الخالد 2
 
وَمَنْ يَغْتَرِبْ يَحْسَبْ عَدُواً صَدِيقَـهُ

............................ وَمَنْ لَم يُكَـرِّمْ نَفْسَـهُ لَم يُكَـرَّمِ

وَمَهْمَا تَكُنْ عِنْدَ امْرِئٍ مَنْ خَلِيقَـةٍ

............................ وَإِنْ خَالَهَا تَخْفَى عَلَى النَّاسِ تُعْلَـمِ

اشكرك الخالد2

من مواضيع : الخالد 2 العصافير
اجلس وحيد
صورة انسان بداخلي
ااه قد ا وجعتني
منك واليك
23-05-2010, 03:30 PM
الخالد 2
 
وينك حبيبي من غيابك أنا ضقّت"

"وضاقت بي الدنيا عسى الله يجيبك

لو كنت تدري ويش سوّابي الوقّت"

"ماكنت لحظه تبتعد عن حبيبك

يكفي ثلاث سنين ضايق ومارقّت"

"جفّت دموع العين الله حسيبك

مافيه يومن مابكيتك وغرٌّقّت"

"بيض الورق حتى غدا يعتنيبك

محتاجلك يامنّوة الروح وأشّتقّت"

"أكثر من النّفنوف في لمس جيبك

حاولت أجرّب حب غيرك وأخّفقت"

"عيبك ملكتيني وياحلو عيبك

لاتلومني لو النحل ذاق ماذقّت"

"كره جميع الورد وأصبح حبيبك

مهما كتبت بغير شخصك ولفّقت"

"تبقى القصايد كلها من نصيبك

أحرقت صدر الشعر لعيونك أحرقّت"

"ردّي عليّه وأغّمريني بطيبك









الخالد2 لا تلوموني
التوقيع


في مشيتي ( شموخ ) وإعتدال ومهابه .,. أحب وأنحب وأضيعه (بإبتسامه )0

ملكته ( بطيب ) ذاتي وإحترامي .,. وصيتي قلبي لاتجرحه ( أمانه )






و
من مواضيع : الخالد 2 منك واليك
العصافير
هدا سجن الخواطر
ليس دنبي ان عندي في الحنا يا نبض قلب
صورة انسان بداخلي
23-05-2010, 03:33 PM
الخالد 2
 
سألته: .. من اللي عآيش { بكونـك}
من اللي تـכـبه ويـכـبڪ من اللي تسهـرهـ ليلـه



بـ(غ)ـيته يقول لي إنتـي
بـ(غ)ـيته يقول : مجنونـك
ولكن قـال : مابه כـدّ .. علـى نيآتـه يـכـليلـه


ضـכـڪت وضـכـڪتي تعسه.. وقلت : { ياحظها ظنونك}
وقال لي لا دخيلك لا ... مابي هـمـ (ن) أشيلـه


قلت له شوف من כـولڪ بـ (تلقىآ ) من يـכـبونڪ
تلفت .. قال مابه כـدّ .. وأنا اللي قاعدهـ أشكي لـه ]





غمز لي وقال : { םــכـلوّهـ يآכـظ اللـي يـכـبونـڪ
غريبه كيف ما يدري عن إכـسّاسي وכـبي لـه



يقول لي كاشخه شعندك ؟ فـ ( قلبي] ) قلـت : لعيونـك
سَرכـت بعيد ونادآنـي وأنـا والله فكـرْي لــه


سألني منهو مـכـبوبڪ تراني شفتـه بعيّونـك
فرכـت قلت له: إכـلف .. وقال : أمزح.. ياعزي لـه ,,


כـسبت إنه درى عني هقيته قـال : { ياعونـك سألته: .. من اللي عآيش {بكونـك }

من اللي تـכـبه ويـכـبڪ من اللي تسهـرهـ ليلـه



بـ(غ)ـيته يقول لي إنتـي

بـ(غ)ـيته يقول : مجنونـك

ولكن قـال : مابه כـدّ .. علـى نيآتـه يـכـليلـه


ضـכـڪت وضـכـڪتي تعسه.. وقلت : { ياحظها ظنونك} وقال لي لا دخيلك لا ... مابي هـمـ (ن) أشيلـه


قلت له شوف من כـولڪ بـ ( تلقىآ] ) من يـכـبونڪ

تلفت .. قال مابه כـدّ .. وأنا اللي قاعدهـ أشكي لـه ]






غمز لي وقال : { םــכـلوّهـ يآכـظ اللـي يـכـبونـڪ غريبه كيف ما يدري عن إכـسّاسي وכـبي لـه



يقول لي كاشخه شعندك ؟ فـ ( ]قلبي] ) قلـت : لعيونـك

سَرכـت بعيد ونادآنـي وأنـا والله فكـرْي لــه


سألني منهو مـכـبوبڪ تراني شفتـه بعيّونـك
فرכـت قلت له: "]إحلف] .. وقال : أمزح.. ياعزي لـه ,,


כـسبت إنه درى عني هقيته قـال :] ياعونـك [

طلع ما يدري شـ الموضوع وأنآ المح وأنآدي له ..



طلع ما يدري شـ الموضوع وأنآ المح وأنآدي له ..





الخالد2




من مواضيع : الخالد 2 ااه قد ا وجعتني
العصافير
ارني جنون حبك
ليس دنبي ان عندي في الحنا يا نبض قلب
صورة انسان بداخلي
23-05-2010, 03:36 PM
الخالد 2
 
وينك حبيبي



وينك حبيبي زاد همي على هم
ضاق صدري والعيون عافت دموعي




الحزن صررح مراسيمه واعلن راية الغم
وانته بعيد عني وما تدري اشعلامي




دمعي اشتكى والقلب ناره جهنم
وانته تعذبني وماترفق بحالي




دنياي بعدك يا الغلى ما لها اي طعم
غير المأسي والمواجع تهتويني




يالي رميتني ابسهم حبك وصرت مغرم
فيك انجبر قلبي وصرت انته حياتي




ربي جعلك اية فيوفي تنحفض صم
مبغي تفارقني لين حزة مماتي




يكفي حبيبي عود واوعدك بهتم
انكان القصر مني بكمله يا غناتي










التوقيع


من مواضيع : الخالد 2 هدا سجن الخواطر
القلب الكبير
منك واليك
صورة انسان بداخلي
العصافير
23-05-2010, 09:24 PM
الخالد 2
 


قصيدة : قفا نبك من ذِكرى حبيب ومنزل ( معلقة )

قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل
بسقط اللوى بين الدّهول فحومل
فتـُوضِحَ فالمِقراةِ لم يعفُ رسمها
لما نسجنها من جنوبٍ وشمال
ترى بعَرَ الأرآم ِ في عرصاتها
وقيعانها كأنّهُ حبٌّ فلفلِ
كأني غداة َ البين ِيوم تَحَمَّلوا
لدى سمُراتِ الحي ناقف حنضل ِ
وقوفا بها صحبي عليَّ مطيَّهم،
يقولون لا تهلك أسى وتجمّل
وإنّ شفائي عبرةٌ مُهراقـَة ٌ
فهل عند رسم ٍ دارس ٍ من معوَّل
كدأبك من أمّ الحويرثِ قبلها
وجارتها أمّ الرّباب بمأسَل ِ
إذا قامتا تضوّع المسك منهما
نسيم الصّبا جائت بريّا القرنفل
ففاضت دموع العين مني صبابة
على النحر حتى بل دمعي محملي
الا رب يوم لك منهن صالح
ولا سيما يوم بدارة جلجل
ويوم عقرت للعذارى مطيتي ،
فيا عجباً من كورها المتحمل
فظل العذارى يرتمين بلحمها
وشحم كهداب الدمقس المفتل
ويوم دخلت الخدر خدر عنيزة
فقالت لك الويلات إنك مرجلي
تقول وقد مال الغبيط بنا معاً
عقرت بعيري يا امرأ القيس فانزل
فقلت لها سيري وأرخي زمامه
ولا تبعديني من جناك المعلل
فمثلك حبلى قد طرقت ومرضع
فألهتيها عن ذي تمائم محول
إذا ما بكى من خلفها انصرفت له
بشق وتحتي شقها لم يحول
ويوماً على ظهر الكثيب تعذرت
علي وآلت حلفة لم تحلل
أفاطم مهلاً بعض هذا التدلل
وإن كنت قد أزمعت صرمي فأجملي
أغرك مني أن حبك قاتلي
وأنك مهما تأمري القلب يفعل
وإن تك قد ساءتك مني خليقة
فسلي ثيابي من ثيابك تنسل
وما ذرفت عيناك إلا لتضربي
بسهميك في أعشار قلب مقتل
وبيضة خدر لا يرام خباؤها
تمتعت من لهو بها غير معجل
تجاوزت أحراساً إليها ومعشراً
علي حراصاً لو يسرون مقتلي
إذا ما الثريا في السماء تعرضت
ترض أثناء الوشاح المفصل
فجئت وقد نضت لنوم ثيابها
لدى الستر إلا لبسة المتفضل
فقالت: يمين الله ما لك حيلة
وما إن أرى عنك الغواية تنجلي
خرجت بها أمشي تجر وراءنا
على أثرينا ذيل مرط مرحل
فلما أجزنا ساحة الحي وانتحى
بنا بطن خبت ذي حقاف عقنقل
هصرت بفودي رأسها فتمايلت
علي هضيم الكشح ريا المخلخل
مهفهفة بيضاء غير مفاضة
ترائبها مصقولة كالسجنجل
كبكر المقاناة البياض بصفرة
غذاها نمير الماء غير المحلل
تصد وتبتدي عن أسيل وتتقي
بناظرة من وحش وجرة مطفل
وجيد كجيد الرئم ليس بفاحش
إذا هي نصته ولا بمعطل
وفرع يزين المتن أسود فاحم
أثيث كقنو النخلة المتعثكل
غدائره مستشزرات إلى العلا
تضل العقاص في منثنى ومرسل
وكشح لطيف كالجديل مخصر
وساق كأنبوب السقي المذلل
وتضحي فتيت المسك فوق فراشها
نؤوم الضحى لم تنتطق عن تفضل
وتعطو بر خص غير ششن كأنه
أساريع ظبي أو مساويك إسحل
تضيء الظلام بالعشاء كأنها
منارة ممسى راهب متبتل
إلى مثلها يرنو الحليم صبابة
إذا ما اسبكرت بين درع ومجول
تسلت عمايات الرجال عن الصبا
وليس فؤادي عن هواك بمنسل
ألارب خصم فيك ألوى رددته
نصيح على تعذاله غير مؤتل
وليل كموج البحر أرخى سدوله
علي بأنواع الهموم ليبتلي
فقلت له لما تمطى بصلبه
وأردف أعجازاً وناء بكلكل
ألا أيها الليل الطويل ألا انجلي
بصبح وما الإصباح منك بأمثل
فيا لك من ليل كأن نجومه
بأمراس كتان إلى صم جندل
وقربة أقوام جعلت عصامها
على كاهل مني ذلول مرحل
وواد كجوف العير قفر قطعته
به الذئب يعوي كالخليع المعيل
فقلت له لما عوى: إن شأننا
قليل الغنى إن كنت لما تمول
كلانا إذا ما نال شيئاً أفاته
ومن يحترث حرثي وحرثك يهزل
وقد أغتدي والطير في وكناتها
بمنجرد قيد الأوابد هيكل
مكر مفر مقبل مدبر معاً
كجلمود صخر حطه السيل من عل
كميت يزل اللبد عن حال متنه
كما زلت الصفواء بالمتنزل
على الذبل جياش كأن اهتزامه
إذا جاش فيه حميه غلي مرجل
مسح إذا ما السابحات على الونى
أثرن الغبار بالكديد المركل
يزل الغلام الخف عن صهواته
ويلوي بأثواب العنيف المثقل
درير كخذروف الوليد أمره
تتابع كفيه بخيط موصل
له إيطلا ظبي وساقا نعامة
وإرخاء سرحان وتقريب تتفل
ضليع إذا استدبرته سد فرجه
بضاف فويق الارض ليس بأعزل
كأن على المتنين منه إذا انتحى
مداك عروس أو صلاية حنظل
كأن دماء الهاديات بنحره
عصارة حناء بشيب مرجل
فعن لنا سرب كأن نعاجه
عذارى دوار في ملاء مذيل
فأدبرن كالجزع المفصل بينه
يجيد معم في العشيرة مخول
فألحقنا بالهاديات ودونه
جواحرها في صرة لم تزيل
فعادى عداء بين ثور ونعجة
دراكاً ولم ينضخ بماء فيغسل
فظل طهاة اللحم من بين منضج
صفيف شواء أو قدير معجل
ورحنا يكاد الطرف يقصر دونه
متى ما ترق العين فيه تسفل
فبات عليه سرجه ولجامه
وبات بعيني قائماً غير مرسل
أصاح ترى برقاً أريك وميضه
كلمع اليدين في حبي مكلل
يضيء سناه أو مصابيح راهب
أمال السليط بالذبال المفتل
قعدت له وصحبتي بين ضارج
وبين العذيب بعد ما متأملي
على قطن بالشيم أيمن صوبه
وأيسره على الستار فيذبل
فأضحى يسح الماء حول كتيفة
يكب على الأذقان دوح الكنهبل
ومر على القنان من نفيانه
فأنزل منه العصم من كل منزل
وتيماء لم يترك بها جذع نخلة
ولا أطماً إلا مشيداً بجندل
كأن ثبيراً في عرانين بله
كبير أناس في بجاد مزمل
كأن ذرا رأس المجيمر غدوة
من السيل والأغثاء فلكة مغزل
وألقى بصحراء الغبيط بعاعه
نزول الياني ذي العياب المحمل
كأن مكاكي الجواء غدية
صبحن سلافاً من رحيق مفلفل
كأن السباع فيه غرقى عشية
بأرجائه القصوى أنابيش عنصل



المعلقات قصائد محكمة النسج جيدة المعنى اختيرت من بين القصائد الجاهلية؛ لتكون مثالاً يحتذى ونهجاً يتبع. وقيل سميت تلك القصائد بالمعلقات؛ لأنها علقت بأستار الكعبة، ومن أسمائها المذهّبات لأن تلك القصائد تكتب بماء الذهب قبل تعليقها.
</B></I>
من مواضيع : الخالد 2 العصافير
ارني جنون حبك
منك واليك
ليس دنبي ان عندي في الحنا يا نبض قلب
اجلس وحيد
23-05-2010, 09:28 PM
الخالد 2
 


القصيدة العقيقية الرائعة لعنترة بن شداد العبسي

غزل من النوع الانساني البطولي الخاص

وهنا قصيدته العروفة بالعقيقية فى ابنه عمه عبلة بنت شداد



بين العقيق، وبين برقة تهمد
طلل لعبلة مستهل المعهد
يامسرح الارام فى وادي الحمى
هل فيك ذو شجن: يروح ويغتدي؟
فى ايمن العلمين درس معالم
اوهي بها جلدي ، وبان تجلدي
من كل فاتنة تلفت جيدها
مرحا كسالغة الغزال الاغيد!
ياعبل كم يشجي فؤادي بالنوى
ويروعني صوت الغراب الاسود
كيف السلو وماسمعت حمائما
يند بن الا كنت اول منشد
ولقد حبست الدمع لا بخلا به
يوم الوداع على رسوم المعهد
وسألت طير الدوح كم مثلي شجا
بأنينه وحنينه المتردد
ناديته ومدامعي منهلة
اين الخلى من الشجي المكمد
لو كنت مثلي، مالبثت حلاوة
وهتفت فى غصن النقا المتأود
رفعوا القباب على وجوه اشرقت
فيها فغيبت السهى فى الفرقد..
قالوا : اللقاء غدا بمنعرج اللوا،
واطول شوق المستهام الى غد!!


من مواضيع : الخالد 2 صورة انسان بداخلي
منك واليك
ليس دنبي ان عندي في الحنا يا نبض قلب
القلب الكبير
العصافير
23-05-2010, 09:38 PM
الخالد 2
 

\
/


عندمــــــــــا يكون الذوقــــ عــــــــالي وراقــــي
يأتي لنـــــــا بأروع ما يمكن أن يمتعنــــــــــا ويطربنـــــــــا ..
ذوقـــــــــك خيـــــالي طـــــــــار بي فوق السحـــــــــــاب ..
أشكرك من صميــــــــم قلبـــــــــي علي هذا الأختيــــــــــــار..
وأنتظـــــــــــر جديدكـــــــ بفارغ الصبـــــــــر
لك الود منثــــــــــور
\
/
\
القلب الحنون الخالد2
من مواضيع : الخالد 2 القلب الكبير
صورة انسان بداخلي
العصافير
هدا سجن الخواطر
ارني جنون حبك
23-05-2010, 09:43 PM
الخالد 2
 
لبيد بن ربيعه
واذا رمت رحيلا فارتحل واعص ما يامر توصيم الكسل
واكذب النفس اذا حدثتها ان صدق النفس يزري بالامل
وما المال والاهلون الا وديعة ولا بد يوما ان ترد الودائع
وما المرؤ الا كالشهاب وضوئه يحور رمادا بعد اذ هو ساطع
كانت قناتي لا تلين لغامز فالانها الاصباح والامساء
ودعوت ربي بالسلامة جاهدا ليصحني فاذا السلامة داء
ذهب الذين يعاش في اكنافهم وبقيت في خلف كجلد الاجرب


من مواضيع : الخالد 2 ااه قد ا وجعتني
القلب الكبير
العصافير
منك واليك
ارني جنون حبك
23-05-2010, 09:50 PM
الخالد 2
 
هو ميمون بن قيس بن جندل بن شراحيل بن عوف بن سعد بن ضُبيعة، من بني قيس بن ثعلبة، وصولاً إلى علي بن بكر بن وائل، وانتهاء إلى ربيعة بن نزار. يعرف بأعشى قيس، ويكنّى بأبي بصير، ويقال له أعشى بكر بن وائل، والأعشى الكبير. عاش عمراً طويلاً وأدرك الإسلام ولم يسلم، ولقب بالأعشى لضعف بصره، وعمي في أواخر عمره. مولده ووفاته في قرية منفوحة باليمامة، وفيها داره وبها قبره.
من شعراء الطبقة الأولى في الجاهلية، كان كثير الوفود على الملوك من العرب، والفرس، فكثرت الألفاظ الفارسية في شعره. غزير الشعر، يسلك فيه كل مسلك، وليس أحد ممن عرف قبله أكثر شعراً منه. كان يغني بشعره فلقب بصنّاجة العرب، اعتبره أبو الفرج الأصفهاني، كما يقول التبريزي: أحد الأعلام من شعراء الجاهلية وفحولهم، وذهب إلى أنّه تقدّم على سائرهم، ثم استدرك ليقول: ليس ذلك بمُجْمَع عليه لا فيه ولا في غيره.
أما حرص المؤرخين على قولهم: أعشى بني قيس، فمردّه عدم اقتصار هذا اللقب عليه دون سواه من الجاهليين والإسلاميين، إذ أحاط هؤلاء الدارسون، وعلى رأسهم الآمدي في المؤتلف والمختلف، بعدد ملحوظ منهم، لقّبوا جميعاً بالأعشى، لعل أبرزهم بعد شاعرنا- أعشى باهلة، عامر ابن الحارث بن رباح، وأعشى بكر بن وائل، وأعشى بني ثعلبة، ربيعة بن يحيى، وأعشى بني ربيعة، عبد الله بن خارجة، وأعشى همدان، وأعشى بني سليم.
وأبوه قيس بن جندل هو الذي سمّي بقتيل الجوع، سمّاه بذلك الشاعر جهنّام في معرض التهاجي فقال:
أبوك قتيلُ الجوع قيس بن جندلٍ- وخالُك عبدٌ من خُماعة راضعُ
وتفسير ذلك أن قيساً لجأ إلى غار في يوم شديد الحرارة فوقعت صخرة كبيرة سدّت عليه مدخل ذلك الغار فمات جوعاً.
يفهم من قول ابن قتيبة: وكان ميمون بن قيس- أعمى، أن لقبه كما يرى- إنّما لحقه بسبب ذهاب بصره، ولعلّ الذين كنّوه بأبي بصير، فعلوا ذلك تفاؤلاً أو تلطفاً، أو إعجاباً ببصيرته القوية، ولذا ربطوا بين هذا الواقع الأليم وبين كنيته "أبي بصير" لكنّ آخرين لم يذهبوا هذا المذهب والعشى في نظرهم تبعاً لدلالته اللغوية ليس ذهاب البصر بل ضعفه، فلئن كان الأعشى لا يبصر ليلاً فلا شيء يحول دون أن يكون سليم البصر نهاراً. ومن هذه الزاوية اللغوية على الأرجح كنّي الأعشى بأبي بصير بباعث الثناء على توقّد بصيرته، وتعويضاً يبعث على الرضا في مقابل سوء بصر، ولعلّ ما جاء في شعر الأعشى حين طلبت إليه ابنته- كما قال في بعض قصائده- البقاء إلى جانبها لتجد بقربه الأمن والسلام ولتطمئن عليه بالكفّ عن الترحال وتحمل مصاعب السفر والتجوال- هو الأقرب إلى تصوير واقعه وحقيقة بصره، فهو يصف ما حلّ به في أواخر حياته من الضعف بعد أن ولّى شبابه وذهب بصره أو كاد وبات بحاجة إلى من يقوده ويريه طريقه، وإلى عصاه يتوكأ عليها، هكذا يصف نفسه فيقول:
رأتْ رجُلاً غائب الوافدي- ن مُخلِف الخَلْق أعشى ضَريراً
وأما تفسير لقب الأعشى الآخر- أي: "صنّاجة العرب"- فمختلف فيه هو الآخر، فقد سمّي- كذلك- لأنه أول من ذكر الصّنج في شعره، إذ قال:
ومُستجيبٍ لصوتِ الصَّنْج تَسَمعُهُ- إذا تُرَجِّع فيه القينةُ الفُضلُ
لكن أبا الفرج أورد تعليلاً مخالفاً حين نقل عن أبي عبيدة قوله: وكان الأعشى غنّى في شعره، فكانت العرب تسميه صنّاجة العرب. وإلى مثل هذا أشار حمّاد الرواية حين سأله أبو جعفر المنصور عن أشعر النّاس، فقال "نعم ذلك الأعشى صنّاجها".
وموطن الأعشى هو بلدة منفوحة في ديار القبائل البكرية التي تمتد من البحرين حتى حدود العراق. التي نشأ فيها أبو بصير شاعر بني قيس بن ثعلبة. وكانت دياره أرضاً طيبة موفورة الماء والمرعى بغلالها وثمار نخيلها. ولئن كان الأعشى قد رأى الحياة في بلدته منفوحة وأقام فيها فترة أولى هي فترة النشأة والفتوّة، فالراجح أنّه بعد أن تتلمذ لخاله الشاعر المسيّب بن علس، خرج إثر ذلك إلى محيطه القريب والبعيد فنال شهرة واكتسب منزلة عالية بفضل شاعريته الفذّة في المديح بخاصة والاعتداد بقومه البكريين بعامّة. فاتصل بكبار القوم، وكان من ممدوحيه عدد من ملوك الفرس وأمراء الغساسنة من آل جفنة وأشراف اليمن وسادة نجران واليمامة. ومن أبرز الذين تعدّدت فيهم قصائده قيس بن معد يكرب وسلامة ذي فائش وهوذة بن علي الحنفي.
ولقد بات الأعشى بحافز من مثله الأعلى في الّلذة التي تجسّدت في الخمرة والمرأة، في طليعة الشعراء الذين وظّفوا الشعر في انتجاع مواطن الكرم يتكسب المال بالمدح، ويستمطر عطاء النبلاء، والسادة بآيات التعظيم والإطراء حتى قيل عنه، كما أورد صاحب الأغاني: " الأعشى أوّل من سال بشعره" لكنّ هذا الحكم لا يخلو من تعريض تكمن وراءه أسباب شتّى من الحسد وسطحية الرأي وربما العصبيّة القبليّة. إن الأعشى نفسه لم ينكر سعيه إلى المال، ولكنّه كان دائماً حريصاً على تعليل هذا المسعى والدافع إليه، فلم يجد في جعل الثناء قنطرة إلى الرخاء والاستمتاع بالتكسّب عاراً فهوعنده جنى إعجابٍ وسيرورة شعر. وفي مثل هذا الاتجاه يقول لابنته مبرّراً مسعاه إلى الثروة، رافضاً الثّواء على الفقر والحرمان:
وقد طُفتُ للمالِ آفاقَهُ- عُمانَ فحِمص فأورى شِلمْ
أتيتُ النّجاشيَّ في أرضه- وأرضَ النَّبيط، وأرضَ العجمْ
فنجران، فالسَّروَ من حِمْيرٍ- فأيَّ مرامٍ له لم أَرُمْ
ومن بعدِ ذاك إلى حضرموت- ت، فأوفيت همّي وحينا أَهُمْ
ألمْ تري الحَضْرَ إذ أهلُه- بنَعُمى- وهل خالدٌ من نَعِمْ
كان الأعشى بحاجة دائمة إلى المال حتى ينهض بتبعات أسفاره الطويلة ويفي برغباته ومتطلباته فراح بلاد العرب قاصداً الملوك.. يمدحهم ويكسب عطاءهم. ولم يكن يجتمع إليه قدر من المال حتى يستنزفه في لذّته.. ثم يعاود الرحلة في سبيل الحصول على مال جديد، ينفقه في لذّة جديدة.
هذا هو الغرض من استدرار العطاء بعبارة الثناء، فكسبه النوال إنما كان لتلك الخصال التي عدّدنا، ولم يكن الأعشى في حياته إلا باذلاً للمال، سخيّاً على نفسه وذويه وصحبه من النّدامى ورفاقه في مجالس الشراب، فلا يجد غضاضة أن يحيط ممدوحه بسيرته هذه كقوله مادحاً قيس بن معد يكرب:
فجِئتُكَ مُرتاداً ما خبّروا- ولولا الذي خبّروا لم تَرَنْ
فلا تحرِمنّي نداكَ الجزيل- فإنّي أُمرؤ قَبْلكُمْ لم أُهَنْ
بحكم ما تقدّم من فعل النشأة وتكوين العرى الأولى في شخصيّة الأعشى تطالعنا في ثنايا ديوانه، وبالدرس والتحليل والاستنتاج جوانب غنيّة من عالم الشاعر نكتفي منها بلُمع نتلمس مصادرها في قصائده ومواقفه وردّات أفعاله وانفعالاته. وفي قمة ما يمور به عالمه النفسي والفكري اعتقادٌ أملاه الواقع بعبثية الحياة، وتداخل مهازلها بصلب طبيعتها التي لا تني في تشكيلها وتبدّلها بصور شتى لا تغيّر من جوهرها المرتكز على ظاهرة التلوّن وعدم الثبات والزوال. وقد ضمّن الأعشى شعره هذه التأمّلات وهو يصف الموت الذي يطوي الملوك والحصون والأمم والشعوب كمثل قوله في مطلع مدحه المحلّق:
أرقتُ وما هذا السُّهادُ المؤرّقُ- وما بي من سقم وما بي مَعْشَقُ
ولكن أراني لا أزالُ بحادثٍ- أُغادي بما لم يمسِ عندي وأطرقُ
فما أنتَ إنْ دامتْ عليك بخالدٍ- كما لم يُخلَّدْ قبل ساسا ومَوْرَقُ
وكِسرى شهِنْشاهُ الذي سار مُلكُهُ- له ما اشتهى راحٌ عتيقٌ وزنْبقُ
ولا عادياً لم يمنع الموتَ مالُه- وحصنٌ بتيماءَ اليهوديّ أبلقُ
والأعشى من كبار شعراء الجاهلية: جعله ابن سلاّم أحد الأربعة الأوائل، في عداد امرئ القيس والنّابغة وزهير فهو "بين أعلام" الجاهلية، وفحول شعرائها، وهو متقدّم كتقدّم من ذكرنا دونما إجماع عليه أو عليهم، ومع ذلك فليس هذا بالقليل:
أو ألم يُسأل حسّان بن ثابت ... عن أشعر الناس كقبيلة لا كشاعر بعينه فقال: "الزّرق من بني قيس بن ثعلبة" ولا غرو أنّه عنى في المقام الأول الأعشى أبا بصير، وهو ما أكده الكلبي عن مروان بن أبي حفصة حين أشاد بالأعشى وأحلّه مرتبة الشاعر الشاعر لقوله:
كلا أبَويْكم كان فرعَ دِعامةٍ- ولكنّهم زادوا وأصبحت ناقصاً
وحدّث الرياشي نقلاً عن الشعبيّ ففضّل الأعشى في ثلاثة أبيات واعتبره من خلالها أغزل النّاس وأخنثهم وأشجعهم، وهي على التوالي:
غرّاء فرعاءُ مصقولُ عوارضُها- تمشي الهُوَيْنى كما يمْشي الوَجى الوَحِلُ
قالتْ هريرةُ لمّا جِئتُ زائرَها- ويلي عليكَ وويلي منك يا رجلُ
قالوا الطّرادُ فقلْنا تلكَ عادتُنا- أو تنزِلونَ فإنّا معْشرٌ نُزُلُ
كان الأعشى يعتبر الشرّ في الطبيعة البشرية قدراً ليس يدفع فهل غذّى فيه هذا الاعتقاد الكفاح في سبيل متع الوجود وجعله يرتضي بالتالي مصيره، وهو مصير الورى جميعاً أي حتمية الزوال.
وأوجز ما يقال في الأعشى شاعراً، أّنه صورة الرجل فيه: فقد كان جريئاً في غزله وخمرته وكانت جرأته واضحة المعالم في صدق مقالته حين يمدح أو يفتخر أو يهجو وهكذا اكتسب شعره سيرورة ونزل من القلوب منزلة رفيعة فكان أقدر الشعراء على وضع الرفيع، ورفع الوضيع، ويكفي برهاناً على الطرف الآخر خبره من المحلَّق الكلابي وهو الخبر الذي تناقلته كتب الأدب وجعلت منه مثالاً، لا لتأثير الشعر في نفوس العرب وحسب، بل ولسموّ الشاعر في صنيعه وهو ما أتاح له أن ينتزع إعجاب الأدباء والشرّاح من ناحية، وأن يتبوّأ بالتالي منزلة رفيعة في تاريخ الشعر الجاهلي، إن لم نقل في تاريخ العربي على مرّ العصور.
ولئن تعذر أن نمضي على هذا المنوال، في ثنايا شعر أبي بصير، المقدّم في نظر نفر صالح من النقّاد، على أكثر شعر الجاهليين كافة، ولا سيّما في غزله ومدائحه وملاهيه وأوصافه. ولئن كنّا نتجاوز المواقف المختلفة من سعي الأعشى إلى النبي صلى الله عليه وسلم ومسألة إسلامه فنحن نقف عند واحد جامع من آراء الشرّاح القدامى، نرى فيه غاية ما نرمي إليه في هذا الموضع، قصدنا قول أبي زيد القرشي في جمهرته: "الأعشى أمدح الشعراء للملوك، وأوصفهم للخمر، وأغزرهم شعراً وأحسنهم قريضاً".
أما ديوان الأعشى فليس أقلّ من دواوين أصحاب المعلقات منزلة عند النقّاد والرواة. عني به بين الأقدمين أبو العباس ثعلب- كما ذكر صاحب الفهرست- ثمّ عكف الأدباء على ما جمعه ثعلب، ينتقون منه القصائد والشواهد، وفي طليعة هؤلاء التبريزي الذي جعل قصيدة الأعشى اللامية "ودّع هريرة" إحدى معلقات الجاهليين كذلك اعتبرت لامية الأعشى: "ما بكاءُ الكبير بالأطلال" .. من المعلقات العشر في شرح آخر لتلك القصائد. وبين المستشرقين الذين أكبوا على شعر أبي بصير جمعاً واستدراكاً وشرحاً سلفستر دي ساسي (1826م- 1242هـ)، ثوربكه (1875م- 1292هـ)، ورودلف جاير الذي أمضى نصف قرن في صحبة الأعشى وشعره، بحيث أصدر في (1928م- 1347هـ) ديوان الشاعر القيسي في طبعة بعنوان: "الصبح المنير في شعر أبي بصير"..



معلقة الأعشى بن قيس



من مواضيع : الخالد 2 هدا سجن الخواطر
ارني جنون حبك
ااه قد ا وجعتني
اجلس وحيد
ليس دنبي ان عندي في الحنا يا نبض قلب
23-05-2010, 10:02 PM
الخالد 2
 
تعلمت الصبر لكن بدا في داخــــــــــــــــــلي ينهار
سقا ذاك الزمان اللي دموعي تحتضن عينــــــــي


.
من مواضيع : الخالد 2 هدا سجن الخواطر
اجلس وحيد
العصافير
ااه قد ا وجعتني
صورة انسان بداخلي
24-05-2010, 12:16 AM
الخالد 2
 



يا فـــلان
لو كثرت جروحي فلانيب مكسور..
أنا أكـســر اللي قال إنه كسرني...
ماهو حكي زايـف ولا كبر وغرور..
أنا في عــزه وأقهر اللي قهرني..
والوقت ياصاحبي دايم يدور...
ولا بد مايصحى (غـشـيـم) خســــرني..

الخالد2
من مواضيع : الخالد 2 صورة انسان بداخلي
ارني جنون حبك
ااه قد ا وجعتني
منك واليك
القلب الكبير
 

الكلمات الدلالية (Tags)
الحــــــب, عنــــــــاقيـــــــد

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

عنــــــــاقيـــــــد الحــــــب

الساعة الآن 02:43 PM.