xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الأخبار والحوادث
التسجيل

اسرائيل تعكر القمة الفرنسية _ التركية

الأخبار والحوادث

08-04-2010, 05:49 AM
غادة لبنان
 
اسرائيل تعكر القمة الفرنسية _ التركية






إسرائيل تعكّر القمّة الفرنسيّة ـ التركيّة

أردوغان يلتقي ساركوزي بلا صور تذكارية... ولا تصريحات علنيّة


 
لم تكن القمّة الفرنسيّة التركيّة في باريس أمس مثاليّة. الكثير من الملفات عكّرت صفوها، وفي مقدمتها إسرائيل بعد

التصريح الناري لرجب طيب أردوغان قبل لقائه نيكولا ساركوزي

كل المعطيات تدل على «إمكانات الدور الذي يمكن تركيا أن تؤديه في الشرق الأوسط»، حسبما ذكر مصدر طلب كتم هويته.

إلا أن ما يعكر صفو العلاقات هو «أن تركيا ذات الـ٨٠ مليون مسلم تطرق باب أوروبا».

فتركيا في أفواه المسؤولين الأوروبيين أوروبية، وفي التعاطي الاستراتيجي «شرق أوسطية»، أما في اللاشعور الأوروبي

فهي قبل كل شيء إسلامية. كل ذلك مع كونها «ركناً من أركان الحلف الأطلسي» وحجر زاوية انطلاقة الحلف نحو الشرق.

وقبل حرب غزة، بدأ الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بنسج خطوط انفتاح على ملف الشرق الأوسط مروراً بتركيا بمساعدة

قطرية بارزة وصلت إلى ذروتها في القمة الرباعية في دمشق. وبارك حينها الرئيس الفرنسي المفاوضات غير المباشرة

السورية الإسرائيلية ولم يتردد من اعتبارها «إنجازاً فرنسياً ساركوزياً». ورغم ترديده مقولة «صعوبة دخول تركيا

أوروبا»، إلا أنه كان يطالب بعلاقات متميزة قوية، إلى أن جاءت حرب غزة فأعادت خلط الأوراق على نحو معقد جداً.

وبعدما كانت تركيا «الحليف الاستراتيجي لإسرائيل»، فإن الحرب خلقت قطيعة بين الدولتين، لا تزال

أصداؤها تتردّد حتى الآن.

هكذا، استبق أردوغان لقاءه في الإليزيه مع ساركوزي ليطلق تصريحاً رناناً، يتهم فيه إسرائيل بأنها «الخطر الرئيسي

على السلام في الشرق الأوسط». وأعاد التذكير بحرب غزة واتهام الدولة العبرية بـ«الاستخدام المفرط للقوة في

فلسطين». وقال بتهكم: «عند استخدام قنابل فوسفورية في غزة فلن نقول برافو ونقف لنتساءل كيف يمكن التصرف في هذه

الحالة؟». واستطرد بأن «الهجوم على غزة أوقع ١٥٠٠ ضحية»، واصفاً الأسباب التي ساقتها إسرائيل بأنها «عبارة عن

أكاذيب»، ومذكراً بتقرير غولدستون «اليهودي».

ويقول بعض المراقبين إن الإليزيه تضايق جداً من «هذه التصريحات الاستباقية». ولعل في ذلك ما يفسر «الإرباك» الذي

رافق وصول أردوغان إلى باحة القصر الجمهوري. فقد استقبله ساركوزي واصطحبه مباشرة إلى الداخل من دون الوقوف

للصورة التذكارية التقليدية، رغم صيحات جمهرة المصورين الصحافيين على درج الإليزيه.

وبعد دقائق، أعلم مسؤول الإعلام المصوّر الذي يدخل عادة إلى قاعة اللقاء لالتقاط صور تذكارية بأن «حفل التصوير قد

ألغي». وبعد محادثات بين الزعيمين على الغداء دامت ساعة وخمساً وأربعين دقيقة، غادر رئيس الوزراء التركي قصر

الإليزيه من دون الإدلاء بأي تصريح رغم وجود الميكروفون المعد خصيصاً له.

ورغم أن مصدراً في الإليزيه ذكر أن «المحادثات كانت جيدة»، إلا أن مقربين من الوفد التركي نقلوا على نحو غير

مباشر أن «الأجواء كانت ملبدة»، ليس فقط بسبب إسرائيل، لكن بسبب مواضيع عديدة. وتؤكد مصادر الإليزيه على نحو

دبلوماسي هذا التوتر في اللقاء، حين تذكر ملف انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي فتقول: «لقد عرض كل وجهة نظره»،

وهو ما يدل على عدم توافق.

ورغم أن أردوغان كان قد أعلن أنه «لا ييأس»، وأنه سيحاول إقناع ساركوزي بتغيير رأيه في ما خص دخول تركيا الاتحاد

الأوروبي، إلا أنه يبدو أنه فشل، فقد ظل الرئيس الفرنسي على موقفه الذي يدعو فقط «إلى تعزيز الشراكة» مع أنقرة.

وكذلك لم يجرِ التوافق على الملف الإيراني، فساركوزي يؤيد فرض مزيد من العقوبات، بينما يدافع أردوغان عن ضرورة

«أخذ المزيد من الوقت». وبالطبع لصوت تركيا اليوم وزن يتجاوز موقعها الجغرافي كـ«جارة لإيران»، فهي أيضاً عضو

غير دائم في مجلس الأمن، وبالتالي فإن ما تقوله له «تأثير عددي يصطف إلى جانب المعارضين من موسكو وبكين وآخرين،

وربما لبنان»، حسب قول مصدر تركي.

كذلك جرى التطرق إلى الملفات الإقليمية والدولية، إضافة إلى الشرق الأوسط، حيث أكدا، بحسب المصادر، استعدادهما

لتسهيل المحادثات بين إسرائيل وسوريا.

ورغم توافق الزعيمين على ضرورة «التفكير بمبادرة قوية» في ما يتعلق بالملف الفلسطيني الإسرائيلي، إلا أن ساركوزي

قد استبق لقاءه بأردوغان لينسب جمود «الاتحاد من أجل المتوسط» إلى «فشل عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين»،

معلناً ما سماه البعض «محاولة مبادرة لحشر الأميركيين» بقوله: «سنحاول إعادة إطلاق عملية السلام مع الأميركيين».

وكان من الصعب معرفة ما إذا كان أردوغان قد تطرق إلى مسألة البرقع مع الرئيس الفرنسي، إلا أن تصريحه لعدد من

الصحافيين بعد الظهر أكد «الاهتمام التركي بالموضوع»، فهو «يستصعب فهم» الجدال الدائر حول البرقع في فرنسا التي

وصفها بأنها «هي إحدى ركائز العلمانية الأشد رسوخاً»، ما قد يؤدّي إلى زيادة القطيعة بينه وبين ساركوزي.






المصدر
الاخبار اللبنانية
من مواضيع : غادة لبنان مفاجأة .. مصر تتصدر قائمة أكثر 10 دول لا تنام مطلقا! وبيروت تأتي ثالثاً
بان يدعو إلى الحفاظ على دور مصر وأبو الغيط "استاء" من تصريحات أردوغان
اسـألـوا أبـو هيـكل عـن سـلام إسـرائيـل.....
على الطريق إلى توازن عالمي جديد
مقتل 104 ونجاة طفل هولندي في تحطم طائرة ليبية
08-04-2010, 01:07 PM
HONDA ACCORD 99
 
رفْضْ ساركوزي انضمام تركيا للإتحاد مُبَرِرَهُ أنه تلقى ضغوطاً أميركية مبطنة صهيونياً بعدم الموافقة على الإنضمام التركي ..
وفرنسا حليفٌ قوي لإسرائيل لتمتع الجاليات اليهودية بكل صلاحياتها في فرنسا .
فإذا كان الإتحاد الأوروبي بطبيعته قد وافق على انضمام تركيا فإن فرنسا هي الدولة الأولى والأخيرة التي تعارض ذلك ..
أشكركِ للخبر أختي العزيزة .
أطيب تحية لكِ ..

من مواضيع : HONDA ACCORD 99 سعد الحريري..سيرة وقصة حياة ..
هجوم عنيف من طالبان على كابل
هل انفجرت الطائرة الفرنسية بالجو ؟؟؟
مناورات للناتو بجورجيا وموسكو تطرد دبلوماسيي الحلف
أسئلة بشأن الضربة الإسرائيلية لإيران
08-04-2010, 04:34 PM
غادة لبنان
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة HONDA ACCORD 99
رفْضْ ساركوزي انضمام تركيا للإتحاد مُبَرِرَهُ أنه تلقى ضغوطاً أميركية مبطنة صهيونياً بعدم الموافقة على الإنضمام التركي ..

وفرنسا حليفٌ قوي لإسرائيل لتمتع الجاليات اليهودية بكل صلاحياتها في فرنسا .
فإذا كان الإتحاد الأوروبي بطبيعته قد وافق على انضمام تركيا فإن فرنسا هي الدولة الأولى والأخيرة التي تعارض ذلك ..
أشكركِ للخبر أختي العزيزة .
أطيب تحية لكِ ..

اكيد امريكا تريد الضغط على تركيا

لان مواقف تركيا الاخيرة من اسرائيل ازعجت الجانب الامريكي

وتركيا بلد قوي وامريكا تريدها حليف لها ولاسرائيل


شكرا الك اخي الكريم

نورت الموضوع

تحياتي الك
من مواضيع : غادة لبنان خلاف بين روسيا وامريكا حول محطة نووية ايرانية
نجل الرئيس المصري الجديد: لن أغادر السعودية
"العربية" ترصد أغرب وأطرف الفتاوى في عام 2011
جنرال إيراني : نجحنا في تحديث مقاتلة من نوع ميغ ( 29 )
سلطات جنيف مستعدة لدفع تعويضات لنجل القذافي
 

الكلمات الدلالية (Tags)
التركية, الفرنسية, القلب, اسرائيل, تعكر

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
السعودية تدعو لعقد القمة العربية القادمة بمصر
التدخين وعصابة اسرائيل
حرب استنزاف بمعطيات مختلفة.. النصر فيها للصمود
بعد فشل الالتحاق بكليات القمة الصراع يبدأ علي مقاعد أقسام اللغات
لانضاج ظروفه ... اسرائيل تستكمل انهاك لبنان و«حزب الله» يوسّع هجماته

اسرائيل تعكر القمة الفرنسية _ التركية

الساعة الآن 06:58 AM.