العودة   منتدى نيو حب > المنتديات العامة > الأخبار والحوادث > قضايا واراء

قافلة أسطول الحرية والعرب

قضايا واراء


01-06-2010, 09:22 PM
HONDA ACCORD 99
 
قافلة أسطول الحرية والعرب

تورطت إسرائيل في الهجوم على قافلة الحرية المتجهة الى غزة وكان هذا التورط قد فاق كل التوقعات ..

ولو أنه من المعروف أن الصهاينة المجرمين لا يتورعون عن شرب الدماء بكؤوس أمريكية حتى الإرتواء
وتأكل من اللحوم مثلما تتداعى الضباع - أعزكم الله - إلى الجيف ..

وبالقدر الذي نلوم فيه أنفسنا كعرب إن كُنَا فعلاً عرباً ,,
والمسلمين إن كنا فعلاً مسلمين ,, والجامعة العربية التي أصبح وجودها مثل عدمه ,,

وحكام زحفوا على بطونهم وقالوا لأميركا تعالي لاعتلائنا فقد أصْبَحَت النساء خيراً منا ,,

فنحن كعرب أولاً نشارك بالحصار حتى الأذنين ,,
وندعو الله أن نستفيق صباحاً فلا نجد غزة ,,
مثلما تمنى المرحوم رابين يوماً ,,
وللأسف الشديد فقد خلعنا عباءَة الحياء ,,
وشغلتنا مصالحنا الدنيوية عن كل ما في هذا الكون فأصبحنا كالأرانب تختفي عندما تظهر الفئران ,,

وكان هاجِسُنا الوحيد أن نتحجج بالأمن القومي العربي
وإن كنا ننسى أو نتناسى أن الأمن القومي العربي مهدد ليس من قبل الفلسطينيين بل من قبل المنظمة الصهيونية المحتلة التي حاصرت أكبر دولة عربية في إفريقيا وستمنع عنها مستقبلاً مياه النيل ..

وفي وقتٍ يبني فيه العرب من أصحاب المليارات النفطية العمارات التي تناطح السحاب والغمام..

ونشتري أسهم الشركات في أميركا وأوروبا أملاً في أن نكدس المليارات ملياراً إثر مليار .

وبعد كل ذلك لا نقاتل إلا بالكلمات والنداءات والاستنكارات والشجب والحنين على الماضي المندثر تحت أنقاض الخيانات والعمالات المتتالية ..

ولكن ما لا يعلمه العرب أن تلك الأساطيل الاقتصادية التي تُبنى قد تدمرها طائرة واحدة من طراز حديث والمتسلح بها سلاح الجو الاسرائيلي الذي له تاريخٌ مشرفٌ في ردم المدنيين تحت أنقاض بيوتهم .
ويفعل هذا الكيان الأعاجيب في سبيل ردع الأنظمة العربية حتى عن التفكير في أن يقفوا إلى جانب القضايا الأكثر أهمية للأمة العربية نفسها .

إن ما حدث قد حدث ,, وكان الهدف الاسرائيلي واضحاً ,,

ألا وهو إبقاء الحصار على غزة من خلال تخويف هذا العالم وليس العرب وحدهم عن التفكير في تسيير أية قافلة أخرى لنصرة غزة ,,
اعتباراً من أنها فوق القانون فتهاجم المتضامنين والعُزَل والنشطاء ومنظمي حقوق الإنسان غير الحكوميين في هذا الأسطول في المياه الدولية وليس في مياهها الإقليمية .

ولو عرفنا أن المحتل والغازي لأي أرضٍ لا وجود لمياه إقليمية تخُصُه لأنَّه مُحتل أساساً .

ولذلك فإن بحر غزة يخضع حسب القوانين والأعراف والقوانين الدولية واتفاقيات جنيف إلى غزة .

وليس للدولة التي استطابت شرب الدماء في ظل السكوت وتكميم الأفواه وعدم اتخاذ مواقف إيجابية ذات فائدة تُذكر فتشرف أصحابها .

ومن المعلوم علم اليقين أن هذه الجريمة النكراء وهذا الإرهاب الصهيوني المنظم والمدعوم غربياً وأوروبياً سوف يمر كما مرت مئاتُ الجرائم التي ارتُكِبَت بحق الشعب الفلسطيني .

ولو أن تلك الجرائم قد طالت اليوم ليس الفلسطينيين وحدهم ,, بل طالت العالم بأسره من خلال شرب الدماء العالمية والتركية التي تتضامن مع غزة .

وهي حالة فريدة وسعت فيها إسرائيل رقعة جرائمها لكي تشمل العالم كله ..

وأنا من رأيي الشخصي أن يكون هناك قوافل حرية أخرى تجوب البحار من جديد ,,

وإلا فان الكيان الصهيوني المجرم سوف يحقق هدفه المنشود بالتخويف والترهيب وإيصال الرعب الى قلوب من يريد الحفاظ على إنسانيته .

وأفكر ملياً فيما إذا كان من الممكن أن تقدم الدول الثرية نفطياً من العرب مراكب وأساطيل حريات جديدة تمخر عباب البحر مع من يتطوع لكسر الحصار عن غزة .

وهذه الفكرة تتجلى في شيءٍ واحدٍ فقط من الممكن أن يغير أحوال العرب وسمعتهم الدنيئة حينها نستطيع القول أن العرب أخذوا يستفيقون من غفوتهم ,,
وأنهم في الطريق الصحيح والمسار المناسب إلى أن يكونوا رجالاً .

تسيير قافلة حرية جديدة هو الحل المناسب والعملي وليس اللجوء الى الأمم المتحدة ومجلس الأمن اللذان تديرهما إسرائيل على كيفها ومتى شاءت .

ولا مَطالبَ من العرب أن يحاربوا أو يرسلوا الطائرات والمدافع والجيوش المجيشة لتحرير فلسطين لأنه من المستحيل ذلك في ظل حكومات الأرانب ,,
بل نتمنى أن تذهب الفئات المؤمنة منهم عُزَلاً إلا من إيمانهم بالله ,,

وحينها فقط سنعرف وسنعلم أن فينا بعضَ عِرقٍ ينبض ,,
وأنه ما زال فينا من في عروقه دماءَ تقول أننا أُمَةٌ يجب أن نعيش كُرَمَاءَ أعزاء وليس كالجرذان ,,


من مواضيع : HONDA ACCORD 99 روبرت ميردوخ .. أخطر رجل في العالم Rupert Murdoch
أجب عن الأسئلة التالية
من هم جرذان ليبيا ؟؟
اللص العربي واللص الأميركي
الملك فيصل في وقفة صغيرة ..
02-06-2010, 09:06 PM
la impree du co
 
كاتب

ثمة أمور يجب أن نقف عندها ، قبل الخوض فى النجاح الذريع الذى جاء من انتصار الحرية على أعداء الحرية والانسانية:-
بات واضحا" للكافة أن الاعلام الموجه الذى تمارسه قناة الجزيرة ضد مصر خصوصا"، وضد القضايا العربية عموما" وأولها قضية فلسطين ، أصبح أمرا" مفضوحا"، وقد أفتضح هذا الأمر مرتين فى لحظة واحدة، فقد اتضح أن وزير التجارة الاسرائيلى كان ينعم بزيارته لقطر وقت حدوث التعدى على قافلة الحرية ، فهل ذكرت قناة الجزيرة خبرا"عن هذه الزيارة ؟!، ومن ناحية أخرى كان رد الفعل المصرى على خلفية الحدث مواتيا"، خاصة من ناحية التوقيت ، فالمعروف أن كم المساعدات العالمية للفلسطينيين سواء فيما يتعلق بالمساعدات الانسانية طبية أو غذائية وماأشبه ، أو الدعم السياسى للفلسطينيين على أرض الواقع ، قد يكاد ألا يكون موضع مقارنة بالنسبة لنوعية تلك المساعدات من الجانب المصرى عن طريق معبر رفح، كل مافى الأمر وعلى رأى الصحفى المتميز <أحمد المسلمانى> أن الاعلام الموجه ضد القضايا العربية والذى بلغ فى شأوه حد الالحاح المقيت والذى تمارسه قناة الجزيرة يحط من قدر المساعدات المصرية ، أو على الأقل يحط من قدر حجم تلك المساعدات عن طريق معبد رفح المصرى ، فى حين أن زيارة مثل زيارة <جلوى> التى لم تزد مقدار المساعدات الممنوحة بموجبها للجانب الفلسطينى عن <2 كيلو برتقال بالاضافة الى مجموعة من الصور> تم لها التهليل اعلاميا" من قبل قناة الجزيرة ...!!واسألوا الفلسطينيين عن صحة ذلك.
-أن قافلة الحرية التى تزعمتها تركيا ، وهى بلد الخلافة الاسلامية ، شئ يقدره المصريون تماما"، بل ويتمنون تكرار هذه القوافل ، ولن نتحدث عن أنه كان من المشاركين مصريين ، وبعضهم نواب بمجلس الشعب ، بل ومن الأحزاب المعارضة ، دون أن تنبرى أجهزة الدولة لأن توجه اللوم لهم لاشتراكهم فى هذه القافلة، بل أن القوة المصرية فى الردع للجانب الاسرائيلى تمثلت فى اعلان الجانب المصرى عن طريق مدير المخابرات المصرى <عمر سليمان> بأن يتم الافراج فورا" عن المعتقلين المصريين ، وهو ماتم بالفعل فى ساعته وحينه.
من هنا نخلص، ومن ردود الأفعال العربية والعالمية ، ومن منطلق ربط الأحداث السابقة عن حادث التعدى الاسرائيلى على قافلة الحرية :-
-أن كافة القضايا العربية اذ أريد لها الحل فبعيدا" عن الجامعة العربية ، لأن دورها لايتعدى أن يكون شجبا" وتنديدا" وادانة، أما على أرض الواقع فهى التنويم المغناطيسى للشارع العربى بترديد الأغانى ذات الطابع العروبى قبل وبعد أى تصريح تدلى به الجامعة العربية، ثم أن الممثلين بها لاينتهون بل ولايتورعون عن اظهار الخلافات وقت انعقاد القمم ، وما قمة العراق قبل دخولها فى النفق المظلم عنا ببعيد، وكلنا يتذكر أحداثها.
-الالتفات الى ماحققته الدبلوماسية المصرية قبل أسبوع تقريبا" من حادث قافلة الحرية فى المحفل الدولى ، والمتمثل فى الحصول على قرار من مجلس الأمن الدولى بضرورة جعل منطقة الشرق الأوسط منطقة معزولة السلاح نوويا"، وضرورة اذعان اسرائيل وخضوعها التام لاتفاقية منع الانتشار النووى وتوقيعها على تلك الوثيقة، وصولا" الى اخضاع منشاّتها النووية للتفتيش الدولى ، فيما يعد ضربة قاصمة لاسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية الحليف الاستراتيجى الأول لاسرائيل.، ولايخفى على المتخصصين السياسيين من أن نجاحا" كهذا سيكون له مردود ايجابى فى حل المشكلة الايرانية فيما يتعلق بقضايا تخصيب اليورانيوم ، بل ودفع دول عربية أخرى كالجزائر مثلا" للجوء الى الاعتماد على الطاقة الذرية سلميا".، فهل قامت قناة الجزيرة بالقاء الضوء على هذا الحدث التاريخى وابرازه ولو أمام الرأى العام العربى مثل ماتقوم بابراز الخلافات وانشقاق الصف العربى فى كثير من الأحداث كمشكلة فتح مع حماس..؟!
-اّن للعرب ، استثمار تلك الفرصة الفارقة فى حياتهم، والتحلل من تفسير الأحداث بعقلية المحتل وكأننا لم نستقل يوما"، ولنأخذ ذمام المبادرة بايدينا ، وليس عيبا" أن نشترى لنا كبيرا" كتركيا ، فالأغلبية الساحقة بها مسلمة، وهم قوم لايشق لهم غبار فى الناحية العسكرية، ومن قبلها الناحية السياسية ، ومن قبل ذلك فهى بلد اّخر الخلافات الاسلامية ، ولكن علينا قبل ذلك أن نطرح الخلافات بين بعضنا البعض ، فلن يكون العرب خير أمة ـاخرجت للناس كما وصفها القرءان الا بالوحدة...,,
من مواضيع : la impree du co سبق لمنتدي حب جديد...هل ماسوف نشاهده حقيقة أم خيال..,,
23-06-2010, 07:24 PM
SOME_ONE_ELSE
 
ابعث شكرى و سلامى لاساتذتى
و تعقيبهم على اهم النقاط السياسيه
الواجبه التثقف بها و العمل بها
و كما ذكرت استاذى ليس عيبا ان نشترى كبيرا
و لكن ارى بصغر معرفتى عن الموضوع
ان مساله مهاجمه مصر و ترك باقى العوامل او الاطراف
تشجب و ترفض الموقف المصرى
و لكن هذا يعطيهم ملهى عن دورهم فى التصدى لاسرائيل
فيذكرون ما لم نفعله
ليتناسوا ما يجب ان يفعلوه
اذلك هو دور النداء بانقذوا ارض المقدس
اهذا هو دور العرب بتحرير فلسطين
و هل رد التظلم يوما حق؟
نحن لسنا الطرف الذى يوجه له الرفض
نحن لسنا الطرف الذى ياسر و يسفك الدماء
ليس نحن من خلط الدماء بحقوق الانسانيه
هذا التصدى لمصر ما هو الا سلبيه
و عدم مقدره على مواجهة الواقع
و دليل على جهل و ضعف الموقف العربى
فى حين انه لم يوجه لاسرائيل او مراعيها
اى تصدى سوى وراء الشعارات و التخفى
حسبى الله و نعم الوكيل
ذلك ردى على الموقف العربى
من مواضيع : SOME_ONE_ELSE
 

الكلمات الدلالية (Tags)
مسطول, الحرية, والعرب, قافلة

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
إسرائيل تفرج عن " أسطول الحرية " وتتوعد قافلة لبنانية
21 دولة تدين إسرائيل بسبب هجومها على أسطول الحرية
وسام " البطولة " لقاتل 6 من شهداء أسطول الحرية
نتنياهو : سفن " أسطول الحرية " كانت محملة بالكراهية
أسطول الحرية يتوجه إلى غزة

قافلة أسطول الحرية والعرب

الساعة الآن 12:28 AM