xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح > المنتدى الادبى > منتدى القصة
التسجيل

فن كتابة القصة القصيرة

منتدى القصة

02-06-2010, 08:13 PM
اجندين
 
Thumbs up فن كتابة القصة القصيرة

[ # ] فن كتابة القصة القصيرة [ # ]

لنبدأ بتعريف فن القصة القصيرة كما يعرِّفها روادها وكبار كتابها في العالم .

ما هي القصة القصيرة ؟...

تعرفها الكاتبة الأمريكيّة الشهيرة ( كاترين آن بوتر ) بأنها تلك التي تقدم فكرة في المقام الأول ... ثمَّ وجهة نظر... ومعلومة ما عن الطبيعة البشرية بحس عميق وبأسلوب أدبي مكثف ....

طبعا أهم ما يحددها ( أي القصة القصيرة ) هي القصة نفسها ......وهذه القصة تكون عادة مختبئة داخل عقل الكاتب في مكان ما من الذاكرة .... وهو يخرجها من مكانها ليصوغها ويقدمها للقراء على شكل قصة مثيرة للإهتمام ...وليست مجرد حدث عادي ... ....

ما من شيء يحدث في حياة الإنسان إلا ويصلح أن يكون قصة .... هذا ما قاله سومرست موم ذات مرة .....

إذن فالمادة القصصية تكمن بداخل الكاتب وهي تمثل بعضا من تجاربه الخاصة وعلاقاته بالناس وبالأشياء.....وملاحظاته العديدة التي يخزِّنها في نفسه لوقت الحاجة .... فقط هي تحتاج إلى الموهبة التي تجعل منها عملا فنيا له قيمته ....

لنتغاضى عن فكرة البعض في أن القصة القصيرة هي أصعب من كتابة الرواية بسب ضيق المساحة المعطاة للكاتب ...ومطالبتنا له بأن يضغط أفكاره ومشاعره ...ويرسم شخصياته ... ويقول كل ما يريد قوله بأقل عدد من الكلمات ...

ولنناقش مسائل أخرى مهمة لنا...

بطبيعة الحال لن نتحدث هنا عن عدد الكلمات التي على الكاتب استخدامها ...ولا كيف سيستخدمها ....
ولن نرسم خطوطا يسير عليها كل من يريد كتابة قصة قصيرة مؤثرة......

ولن نضع مقادير ومكونات لما يجب أن تكون عليه القصة القصيرة .. ....

سنقول فقط أن على من يريد أن يكتب قصة أن لا يكتب إلا عن ما يشعر أنه قادرٌ على التعبير عنه بيسر ..و يجيد الكتابة فيه بتمكن ... ويحسُّ أنَّه بصفة خاصة مفتون به بشكل كبير .......
كلمة افتتان هنا مهمَّة ... فهي بعينها الكلمة التي استخدمها عالم النفس الشهير كارل يونج حين قال : ( إن الافتتان هو المفتاح ... فحين تجد نفسك مفتونا تماما بشيء ما ، فباستطاعتك إذا كنت مسيطرا على المباديء الأساسية أن تستخدمه في توسيع موهبتك وتجويد إبداعك).

ولكن انتبهوا هذا الإفتتان لايجب أن يتركَّز على ماهو عادي وواضح ولايحتاج إلى شرح ... بل يجب أن يتركَّز على ماهو غريب ومثير للإهتمام ....
وعلى الكاتب بصورة خاصة ملاحظة أن عليه مهمة توصيل هذا الإفتتان المثير إلى المتلقِّي الذي سيقرأ القصة... ليجعله يشعر بنفس شعوره حين كتبها .
هذا يعني الإستغراق التام في العمل القصصي ...الإندماج فيه ...التمتع بكل تفاصيله .....
وهذا هو بالضبط ماعناه الرسام (روبرت هنري ) حين أبدى ملاحظته تلك حول الإرتباط بين الفنان وعمله ....فهو ينصح تلاميذه بقوله ( أنه لكي يكون الفنان ممتعا للآخرين لابد أن يكون في البداية ممتعاً لنفسه ، وأن يكون قادرا على الشعور المكثَّف ، والتأمل العميق ( ....

هذه هي أهم النقاط التي يجب على الكاتب الإرتكاز عليها من أجل كتابة قصة مميزة ومثيرة للإهتمام ....وجديرة بمسمى قصة قصيرة ...

ماذا تبقى ؟....

تذكرت ... البداية ..والحبكة.. والنهاية... والشخصيَّة ... والأسلوب القصصي المكثف الذي يعتمد على الجمل القصيرة واختيار الكلمات المناسبة التي تؤدي المعنى دون تطويل.......وطبعا الزمن القصصي ....فهو الأهم لدينا ..
وهذا يعني أن يكون هناك زمن محدد للحدث أو الموقف ...دقائق...ساعات ...يوم مثلا ...أو ليلة كاملة ....تستطيع أن تجعلها يوما وليلة معا ...

ولكن .....

لا داعي لتمطيط الزمن .... حتى لا تتحول القصة إلى شيء آخر ....

وماذا بعد ..؟.......

لا لن نتدخل في الحدث أو الموقف أو اللحظة التي سيرتكز عليها العمل القصصي .....هذا متروك لموهبة كاتب القصَّة ... ولدوافعه الشخصيَّة ....


سنكمل في موضوع آخر كل ما يتعلق بالقصة القصيرة من متطلبات وتقنيات فنيّة ....



وأحببت نقلها لكم لعلها تساعد في صقل موهبة أحدنا
والآن إلى فصلٍ آخر من فنون القصَّة القصيرة ...

سنتحدَّث هنا باختصار حول بعض النقاط الهامَّة التي تتعلَّق بكتابة القصة القصيرة ... ومنها البداية التي تشكل نقطة هامة في عملية الكتابة .

نقَّـاد القصة القصيرة يقسِّمونها إلى مراحل ... هي : البداية ـ الحبكة ـ النهاية ....

وسأستخدم هذا التقسيم هنا فقط من أجل تسهيل مهمة التركيز على كل قسم على حدة ...
مع المرور طبعا على بقية العناصر التي تكوِّن القصة القصيرة من شخصيات وزمن وأحداث وحبكة قصصية ..

نبدأ الآن بمراحل القصة أو تقسيماتها الأساسيَّة :
المرحلة الأولى : البداية : تقول الشاعرة ماريان مور : ( أنا حريصة جدا على الأسطر الأولى ، أكتبها ، أنتقدها ، أقيِّمها لأن أي شاعرٍ أو كاتبٍ للقصة القصيرة يعرف بأنَّ من هذه الأسطر الأولى سينبثقُ خياله ويفيض بالعمل الإبداعي التام )....

إذن فلنُعْـلى من شأن البداية ... فهي الوسيلة التي تشدُّ انتباه القاريء وتجبره على متابعة القصة ..

ولكي نفعل ذلك علينا أن تركِّز النظر على ما نكتبه ....

يقول الرسام روبرت هنري وهو يتحدث عن فن الرسم " غض النظر عن كل ما ليس له صلة وثيقة بلوحتك " .... ينطبق الأمر على القصَّة ... والقصد هو نبذ الإهتمام بأي شيء غير مباشر ولا يتعلق بالقصَّة ...مثلا : كلمات لا قيمة لها .... شخصيات فائضة وغير ذات أهميَّة ... ملاحظات جانبية ... أي شيء آخر لا يخدم الحدث والفكرة العامة ..

التركيز كله الآن يكون على الجمل التي تبدأ بها القصَّة .....

أما تشيخوف فهو يقول : " في افتتاحياتنا للقصص نحن في الأرجح نكذب " ....

لابأس بهذا النوع من الكذب المستحبُّ .. إذا كان سينتج عنه عمل جميلٌ ومؤثر ..

أول الجمل له أهمية كبرى في العمل القصصي ... إنه فرصتنا لشد انتباه القاريء وإقناعه بأنَّ لدينا ما نقوله ... فابدأ قصتك بكل ما تملك من اندفاع وحماس ... اختر الكلمة أو الجملة التي ستضعها في البداية بكل عناية .. فهي مفتاحك إلى قلب ووعي القاريء .

هذا هو أهم مايمكن عمله في البداية ... بعدها ستنطلق باندفاع وعفوية إلى ما تريد تسجيله أو وصفه أو التحدث عنه ..

إذن ابدأ قصتك بالكثير من التصميم ... تذكر أن الأقل قد يعطي الأكثر.... لا تكثر من الكلمات ... الكثافة ميزة في القصة القصيرة ...

والآن .. هاأنت قد فرَّغت نفسك تماما للعمل .... ووضعت جُملك الأولى المثيرة للإنتباه .... وشحنتها بكل ما تريد من مشاعر أو أفكار... وكثفتها إلى أقصى حد ... والآن إلى الحدث أو إلى ما تريد قوله في هذه القصة

جذور القصة التي تريد كتابتها موجودة في مخيَّلتك .... لاشكَّ في ذلك .. وطبعا لديك سبب قويٌّ لتكتب عن أحداثٍ وشخصيات معيَّنة ... لذا فمادمت تجاوزت نقطة البداية فإنَّ عليك أن تضع اهتمامك الكلي على الإتجاه العام للحدث ...

كن أنت في كتاباتك ولا تقلد أحدا ... سر متتبعا خطواتك الخاصة ... وابتعد عن التكلف ... التلقائية سمة جميلة في القصة القصيرة .... وهي تحمل مشاعرك بسهولة إلى القاريء ...

وسيكون الأمر كله سهلا ...وممتعا لك ولقرائك أيضا .

نصيحة مهمَّة للكاتب وهي أن لا يتحدث عن قصته قبل كتابتها ... إن حدث ذلك ... فلن تُكتب القصة الفعليّة أبداً...

وتحذير أهم .. وهو عدم كتابة قصة ليست لك ... أي قصة حكاها لك شخصٌ آخر ... فهي لن تعبِّر عنك ولن يقتنع بها من تكتبها لهم ..

سبق أن ذكرتُ لكم أن َّ القصة القصيرة تتكون من بداية وحبكة ونهــاية ....
][®][^][®][ فماهي الحبكة أصلا ...؟ ][®][^][®][

أجمل تعريف لها في نظري هو ماقالته "هالي بيرنت " القاصة الشهيرة
وصاحبة كتاب
( كتابة القصة القصيرة ) :

إنه ( أي الحبكة ) شيء يشبه العصب الذي يجري بطول يرقة الحشرة ،
يوجه حركتها وتقدمها نحو هدفها ...الحبكة في القصة القصيرة
تتنوع بتنوع أشكالها ... وهي تتحدد حسب الجو الذي تكتب فيه القصة ) ..

في الواقع فإنَّ ترتيب أجزاء والإبداع والخيال هو مايكوِّن الحبكة ..
وموهبة الكاتب تظهر في تخطي المعنى الظاهري للحدث
لتستخلص منه المعنى الأعمق .. فالحبكة تختلف عن الخبر
أو التحقيق الصحفي في أنها تأخذ الحدث لتضيف عليه من الخيال ،
وممايختبيء في الذاكرة من تفاصيل متفرقة مايكسوه ثوبا
جديدا مختلفا عن واقع الحال ... بمهارة ودون افتعال أو مبالغة.

في القصة القصيرة لايحتاج الكاتب لملاحقة نمو الشخصيات وتطورها ....
وليس مطالبا بتتبع ماحدث لها في الماضي ... أومايحيط بها من ظروف
ومشاكل في الوقت الآني .... وهوكذلك ليس معنياً بكل الأحداث
الكثيرة والثانوية التي يخلقها موقف ما ...أو حدثٌ معيَّن ... هذا مريح جدا ...

التركيز كله إذن يكون على شريحة مقتطعة من سياق كامل ....
أوعلى لقطة درامية من نمو الشخصيّـة والعمل عليها بمهارة تامة...
كمانرى .... رغم قصر الموقف أو اللحظة الدرامية .. فالحبكة موجودة
بفضل خيال الكاتب وموهبته .. ومايضيفه من تجاربه الخاصة
ومشاعره المتيقِّظة..

لنا أن نتساءل : مالذي يجعل من الحبكة حبكةً جيدة ؟...

والإجابة ستكون إنه ذلك التماسك الداخلي والمنطق النابع من
الحالة نفسها .... ووجهة النظرالتي يتَّبِعُها الكاتب وهو يقترب من
الحدث أو الموقف الدرامي ... من المهم أن تكون هناك وجهة
نظر ولكن يجب أن لا تختلط الأمور لدى الكاتب وهو يصِّور الحدث ...
هنا يجب التزام الحذر تماما... فمحاولة إثارة مشاعر حزينة داخل
موقف كوميدي عملية صعبة لايجيدها إلا كاتب متمكن ....
وإظهار الإجلال والتقدير لشخصيات مثيرة للمرح
سيخلق ارتباكا لدى القاريء ...

وطبعا لايجب تكلف الحبكة أو تعقيدها ... بالعكس البساطة في
حبكة القصة القصيرة أمرُ مطلوب ومهم .. التكثيف لايكون على
الحبكة نفسها وإنماعلى نقطة معينة تبدأ فيها الحبكة
القصصية أو تنتهي ..

على كلٍ فإنَّ ( الحبكة هي التي تحدد الجو الذي تكتب فيه
القصة وليس العكس )..كما يقول الكوميدي الكبير
" ب . جي . وودهاوس "

نأتي إلى ماسيشغل بال البعض ... وهو: كيف ..
ومن أين تأتي الأحداث التي تُبني عليها القصص ...؟ ...

نتوقف هنا قليلا لأن الموضوع مهم جدا وإن كان بسيطا ...
الأمرفي الواقع لا يحتاج إلا إلى الكثير من التأمل لمانراه
حولنا من أحداث.... أحداث نتأملها بعناية واستيعاب ...
ولانمر بها سراعا دون توقف ..
طبعا ليس كل متأملٍ للأحداث والمواقف المختلفة
هو كاتب بالضرورة ... ..

( لابد للكاتب أن يجلس إلى نفسه ويتمعن في نشاطات
خياله الخاص ، ليلعب اللعبة حسب قواعد الخيال ).......
هذا ماتقوله الكاتبة اليزابيث بووين موضحة الفكرةالمقصودة ..

كتابة القصة لابد أن تكون الذروة لكل التجارب والعواطف
التي مرت بنا والأفراد الذين عرفناهم في مراحل مختلفةمن الحياة .
إنه ذلك الإختزان الخلاق والمنتج لكل مامر بنا وعشناه وشاهدناه ....
ثمَّ كيفية إخراجه في للحظة المناسبة .

وكما يقول تولستوي : ( إنَّ الكاتب الجيِّد هو الذي يستطيع أن
يكتب قصَّةً كاملة من شجارٍ عابر رآه في الشارع )...

نعم التقاط الأحداث من واقع الحياة اليومية ... هو فنٌ لايعرفه إلا القلَّة
من الناس ... وهو يينتج مفكرين كبار.. أو كتاب قصة جيدين

أرجو أن أكون قد وفيت هذه النقطة حقها ...

نعود لمابدأناه لكي تكتمل الصورة وتتضح أبعادها المختلفة ...

قد يكون الموضوع طال قليلا ... ولكن ماكان يصح أن يصل
إلى النقطة الأخيرة وهي النهاية أو القفلة في القصة
القصيرة دون المرور على دورالشخصيات الفاعلة ..
وهي كما نعرف الأساس في أي عمل القصصي ككل ...
وعليهايقع عبْ عملية خلق المواقف المختلفة ..
وإيجاد الأحداث بصراعاتها واختلافاتها ومفاجآتها ...

لنبدأ بالتفكير أولا في كيف ومن أين يحضر كتَّاب القصة شخصياتهم القصصية ؟...

هذا سؤال مهم ومتوقع ...
يقول " وات بيرنت " للكتاب الشباب : ابدأ بملأ خزان أفكارك بكلِّ
مايمكنك أن تجمعه من شخصيّات في حياتك ، لتستخدمها
في المستقبل ، وحين يمتليء الخزان ، افتح البوابات ودع
الفيضان يسيل لما أنت على استعدادٍ له ، وحين تفعل ،
افعله بجرأة "

نعم افعله بكل ماتملك من جرأة ... فهذا كل ماتحتاجه من أجل كتابة قصّة مميَّزة...
ولكن انتبه وأنت تفعل ذلك ... لاتكدِّس الشخصيات داخل قصتك ...
القصةالقصيرة لاتحتاج إلا إلى شخصيَّة واحدة يتم التركيز عليها بعناية ...

قد يحتاج الأمر إلى شخصية أخرى مساندة سواءٌ أكانت
حاضرة أم غائبة ... وقد يحلو للكاتب أن يذكر عرضا شخصيات
أخرى لها دور في الحدث ... ولكن عليه أن يفعل ذلك دون
توقف أو تركيز عندها.. حتى لايضيع دور الشخصية
الأساسي في القصة ..

نعود للتساؤل : من أين نًحضرالشخصيات التي نتحدث عنها
أو نصف أحوالها أو نحاورها أو نتسلى بسرد أحوالها وأخبارها ..؟
لاداعي للحيرة .. الشخصيات موجودة دائما .... موجودة في خيالك ...
موجودة بالجوار ... أناسٌ تعرفهم منذ زمن ... قابلتهم صدفة
أو دفعت بهم الأقدار في طريقك.. فرسخ شيء من
قَسماتهم أو سماتهم في ذهنك .....

إن كانت شخصيتك ممن تعرفها على أرض الواقع فهذا جميل ويحمل
الكثير من الواقعية إلى قصتك ...
ولكن ليس من الضروري أن تحمل الشخصية الحقيقيَّة كماهي
وتضعها داخل قصتك .... زيِّنها بماتريد من صفات وملامح ... أضف
إليها من من خيالك ماتشاء... ولكن دعها تحتفظ بنفس مواصفات
الشخصيَّة الإنسانية ... أي اجعلها تبدو شخصيَّة حقيقيَّة مهما
أضفت إليها من تغييرات خارجيَّة أو داخليَّة ..

وقد لايكون للشخصيَّة وجود إلا في خيالك ...أي قد تكون شخصيَّة
خياليَّة اخترعتها .. ولكنها تتقاطع مع شخصيَّة حقيقيَّة تعرفهاأو
قريبة منك في نقطة ما ... وهذا أمرٌ جيد ومفيد ويجعلك قريبا من
الشخصية .. وبالتالي أكثر فهما واسترسالا في تصوير هذه
الشخصية .. أوتبرير دوافعها.. أوتحديد مواقفها..

ومهما كان الحال فالشخصيَّة تحتاج إلى أن تنمووتكبر وتترعرع
حسب الدور الذي وضعتها فيه ..
تقول كاترين آن بورتر : " سرْ بصحبة شخصيَّاتك كأنَّك تراها بعيْن
خيالك تعيش وتتطور كأنها تعيش في الواقع ، ثمَّ احك قصتها بكلِّ
الصدق والتعاطف والجديَّة قدر ماتستطيع "

هناك أمرٌ مهم وهو يتعلق بأسماء الشخصيَّـات ... عن ذلك كتب
أندريه مور يقول : " إنَّ الحياة تبدأ بالأسماء "..
اعمل على تسمية الشخصيَّة بالإسم الذي يناسبها من حيث بيئتها وخلفيتها..
ومكان وجودها .. والدور الذي تؤديه في العمل القصصي ...
رواية الأحداث بلسان الشخصيّـة يعطيك الفرصة لتركِّز على
أفكار ومشاعر ذلك الشخص ... فنقل إحساس شخصيَّة
واحدة يكون أسهل ....
أماإن كنت تريد أن تغطي وجهات نظر عديدة فهنا يكون
ضمير الغائب أكثر فائدة لك .. لاتهتم بوجهة نظر الشخصيـَّة بنفس
القدر الذي تهتم فيه بالبحث عن الدوافع والأسباب لتصرفات الشخصيـَّة ....
اجعل تركيزك منصبا على هذا الموضوع بحيث يشعر القاريء بأنَّ أيَّ
تفسير آخر غير ماقدمته ليس ممكنا .
ومن المهم أن يكون هناك حوار ... اقرأ الحوار الذي وضعته
لشخصياتك بصوتٍ عالٍ .. لاحظ النغمات ..واختر الكلمات المناسبة ..
واحذف أي إضافة لافائدة منها...
وأخيرا ولكي تجعل شخصياتك مميَّزة .... إليك هذه النصيحة من
أحد الكتاب المرموقين : دع شخصياتك تتحدث عن نفسها.. واجعل
شخصيَّات أخرى تتحدث عنها بشكل جيِّد أو رديء لتتضح معالم
الشخصيَّة أمام القاريء ..

لا تُلبس شخصيتك ثوبا لايليق بها ... اجعلها تبدو طبيعيَّة وتلقائية في تصرفاتها...

ولكي تبدو شخصيتك المخترعة طبيعية ..حاول أن تتخيَّل
موقف هذه الشخصية ... وتتخيَّل ردود أفعالك تجاه الموقف الذي
وضعتها فيه .. اجعلها تتصرف كما كان يمكن أن تتصرف أنت لو كنت
مكانها .. حتى لو كان التصرف خاطئاً أو غير صحيح ..

وملاحظة أخيرة ولكنها هامة جدا ...إن طال الزمن في
قصتك فتذكر أن الزمن يمر بالشخصيات أيضا... لذا ضع بصمة
الزمن عليهم ... فهو يمر بهم كمايمّر بنا ...

تذكَّر أن أي شخصية قصصية هي مثل أي شخصية
حقيقية تسير داخل زمن محدد وتتغير أحوالها وأوضاعها
بتغيره وتمدده .

يقول ترولوب الروائي والقاص المعروف " في آخر يومٍ من
كلِّ شهر فإنَّ كلَّ شخصٍ في القصة الخياليَّة لابدَّ أن
يكون قد كبِر شهراً أيضاً ".

الزمن قصير في القصة ولكننا يجب أن لانتجاهله أو نتخطاه .

وبعـــد .......

أرجو أن أكون قد أفدتكم بشيء ذا قيمة في هذه الخلاصة
السريعة عن دور الشخصيات في القصة القصيرة ... ..

ومازال هناك بقيـة .....



لكم جميعا كل ماأملكه من محبة وود وتقدير



منقول للامانه
من مواضيع : اجندين فن كتابة القصة القصيرة
02-06-2010, 08:29 PM
شذا&
 
شكرا لك اجندين على المعلومات المهمة

لك اغلى تحية


من مواضيع : شذا&
03-06-2010, 11:42 AM
اجندين
 
شكرا شذا على المرور الغالي
من مواضيع : اجندين فن كتابة القصة القصيرة
03-06-2010, 02:42 PM
اجندين
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عصـــtigerـــام
موضوع مميز ومفيد اجندين العزيزة

لكِ باقة من أزهارى وورودى
احلا ورد وازهار شكرا عصام منور صفحاتي
من مواضيع : اجندين فن كتابة القصة القصيرة
16-06-2010, 01:34 AM
مسعين بالله
 
روعه دائما اجنادين
تسلم ايدك
من مواضيع : مسعين بالله الحب هو الحل ( الانتخاب الطبيعي )
قصه رومانسيه من الواقع
15-07-2010, 10:45 AM
اجندين
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مسعين بالله
روعه دائما اجنادين


تسلم ايدك
مرورك الاروع مسعين منور الموضوع
من مواضيع : اجندين فن كتابة القصة القصيرة
 

الكلمات الدلالية (Tags)
القصة, القصيرة, فن, كتابة

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
حكم كتابة (ص) بدل صلى الله عليه و سلم ....
فن القصة
كيفية كتابة القصة القصيره ..

فن كتابة القصة القصيرة

الساعة الآن 08:23 PM.