xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الأخبار والحوادث
التسجيل

لا يمكن طمس الجريمة

الأخبار والحوادث

03-06-2010, 07:29 AM
غادة لبنان
 
لا يمكن طمس الجريمة




لا يمكن طمس الجريمة


 
تناول الكاتب الاسرائيلي دافيد غروسمان في مقال له بصحيفة هآرتس الهجوم الاسرائيلي على اسطول الحرية وكتب يقول:

لا يستطيع أي تفسير أن يسوغ أو أن يطمس الجريمة التي حدثت هنا، ولن يتبين الغباء الذي عملت به الحكومة والجيش. لم ترسل اسرائيل جنودها لقتل مدنيين بدم بارد، وهذا آخر

شيء أرادت أن يحدث، ومع ذلك كله – نجحت منظمة تركية صغيرة، متطرفة في آرائها الدينية ومعادية لاسرائيل، جندت الى جانبها عدة مئات من طالبي السلام والعدل، في ادخال

اسرائيل في شرك، لانها علمت بالضبط كيف سترد.

وكم يجب ان تكون دولة بلا ثقة في النفس، ومبلبلة ومذعورة لتعمل كما عملت اسرائيل! التي لم تقدر قوة رد المشاركين في الرحلة البحرية، فقتلت وجرحت مدنيين – وكأنها

عصابة من القراصنة – خارج مياهها الاقليمية.

معلوم ان هذا الكلام لا يوافق على البواعث الخفية والجلية، والتآمرية أحيانا، لبعض أعضاء الرحلة البحرية الى غزة. فليس جميع أناسها أناس سلام وحب للانسان، وتصريحات

عدد منهم في شأن القضاء على دولة اسرائيل آثمة. لكن هذه الحقائق ليست ذات موضوع الان: فلا توجد عقوبة موت عن آراء كهذه، كما تعلمون.

عملية اسرائيل هي الاستمرار الطبيعي فقط على العمل الآثم للحصار المتواصل لغزة، الذي هو استمرار طبيعي للتوجه المستعمل للقوة والصلف لحكومة اسرائيل، المستعد

للاضرار بحياة مليون ونصف مليون من الابرياء في قطاع غزة، من أجل اطلاق جندي واحد مهما يكن عزيزا محبوبا؛ وهذا الحصار ايضا استمرار لكنه طبيعي على سياسة

متحجرة فظة، تتجه مرة بعد أخرى، اتجاها لا مناص منه، وذلك عادة أصبحت طبيعية.

كل هذه المساوىء المريضة – وفيها الخطوة الداحضة الفتاكة – تبدو جزءا من اجراء عام لفساد يتفشى في اسرائيل: شعور بأجهزة حكم ضخمة فاسدة، أخذت تتحجر ربما خوفا من
الطبيخ الذي شاط لأعمالها واخفاقاتها منذ عشرات السنين. لقد أخفق الحصار على غزة. أخفق منذ أربع سنين. أي إنه فضلا عن أنه غير أخلاقي، فهو غير عملي بل يدهور الوضع
كله كما نشعر في هذه الساعات حقا ويضر باسرائيل اضرارا مفرطا.

إن جرائم قادة حماس الذين يحتجزون جلعاد شاليط منذ أربع سنين من غير أن يحظى بزيارة واحدة من الصليب الاحمر، واطلقوا آلاف الصواريخ من القطاع على بلدات اسرائيل،

هي أعمال يجب علاجها؛ للدولة وسائل متنوعة وقانونية لمواجهتها، وفرض حصار متصل على سكان مدنيين ليس واحدة منها.

ليتنا نستطيع أن نؤمن بأن حادثة السفن الغبية قد تفضي الى امتحان من جديد لفكرة الحصار كله، وتحرر الفلسطينيين آخر الأمر من معاناتهم واسرائيل من هذه الوصمة. لكن

تجربة حياتنا في منطقة الكارثة هذه تعلمنا ان العكس على الخصوص هو الذي سيحدث: أن اجهزة العنف والرد ودوائر الانتقام والكراهية بدأت دورة جديدة لا يمكن التنبؤ بقوتها.

تشهد هذه العملية المجنونة اكثر من كل شيء على المكان الذي بلغته اسرائيل. لا داعي الى كثرة الكلام في ذلك. فكل ذي لب يفهم ويشعر.







المصدر
هآرتس
من مواضيع : غادة لبنان أردوغان: الأسد يتعامل بأسلوب والده والشعب سينجح بمقاومته المجيدة
المظاهرات المناهضة للرئيس اليمني تجتاح البلاد ومقتل اثنين
الطائرة الروسية المنكوبة انشطرت قبل سقوطها في سيناء ،والتحقيق لا يتبنى فرضية الإرهاب
البرادعي يحذر النظام المصري من خطورة اللجوء لقمع أنصاره
مصر: السباق الرئاسي صراع على أصوات «المُر» و «الأمر منه»
 

الكلمات الدلالية (Tags)
ما, الجريمة, يمكن, طمس

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
العفاريت تسكن شقة الفنانة القتيلة ذكرى بعد 20 شهرا من المذبحة !
حقيقة ذبح الأسرة المصرية المسيحية في أمريكا
الآن.. أستريح في قبري

لا يمكن طمس الجريمة

الساعة الآن 04:48 PM.