xpredo script

العودة   منتدى نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح

اسرائيل أمّ الارهاب وأبوه : جهاد الخازن

الحوار المفتوح

10-08-2006, 10:55 PM
موسى بن الغسان
 
اسرائيل أمّ الارهاب وأبوه : جهاد الخازن

عيون وآذان (اسرائيل أمّ الارهاب وأبوه)

جهاد الخازن الحياة - 10/08/06//


إسرائيل هي أن يقتل من اللبنانيين عشرة أضعاف القتلى الإسرائيليين في المواجهة الأخيرة، وأن يكون 90 في المئة من الضحايا اللبنانيين مدنيين و 90 في المئة من القتلى الإسرائيليين عسكريين.
وإسرائيل هي أن يحضر بنيامين نتانياهو مع ارهابيين من عصابة ارغون احتفالاً في الذكرى الستين لنسف فندق الملك داود في القدس، وليزيحوا الستار عن لوحة تزعم ان «الحكومة البريطانية لأسباب تعرفها هي لم تخلِ الفندق» من الناس. طبعاً الذين يكذبون على ربنا يكذبون على عباده، فلم يكن هناك أي إنذار لإخلاء الفندق، وانما راح 92 انساناً بريئاً ضحية إرهاب قال الأحياء الباقون من الإرهابيين الذين مارسوه انهم مستعدون لتكراره.
إسرائيل هي البلد الذي أطلق الإرهاب في الشرق الأوسط، وهي وحدها التي تناوب عليها رؤساء وزارة إرهابيون من نوع مناحيم بيغن وإسحق شامير وبنيامين نتانياهو الذي شارك في الغارة على مطار بيروت في سنة 1968 عندما دمرت 13 طائرة مدنية، ثم كتب مفاخراً بذلك، وعشنا لنرى ايهود أولمرت، فكلهم آرييل شارون.
إسرائيل أمّ الإرهاب وأبوه، ولكن كيف يمكن أن تمارس الإرهاب، وتتهم الآخرين به؟
الجواب هو أن هناك اعتذاريين لإسرائيل في الولايات المتحدة غالبيهم من اليهود الأميركيين المتطرفين، ولكن ليس كلهم يتسترون على إرهاب إسرائيل، ويحولون الأنظار عنه الى الآخرين. ومع وصول جورج بوش الى البيت الأبيض اختطف المحافظون الجدد السياسة الخارجية الأميركية ووضعوها في خدمة إسرائيل على حساب أرواح الأميركيين أنفسهم كما رأينا في العراق، والنتيجة أن الرأي العام الأوروبي، لا العربي، يقول ان الولايات المتحدة خطر أكبر على السلام من ايران أو كوريا الشمالية.
كنت جمعت مادة كثيرة في الأشهر الأخيرة عن عصابة إسرائيل، إلا أنني بعد انفجار الوضع مع الفلسطينيين أولاً، ثم مع لبنان، رأيت أن اختصر، وأن أكتفي بمادة ذات علاقة بالوضع الحالي أو تفسره، فإسرائيل دولة نازية مجرمة بغطاء أميركي، ويكفي القارئ أن يعود الى «استراتيجية جديدة لحماية البلاد»، أي حماية إسرائيل، ويقرأ أسماء الموقعين وما تضمنت من تحريض على لبنان وسورية، ودعوة الى حرب، ثم يتذكر ان هذه الاستراتيجية كتبت سنة 1996 لرئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد في حينه نتانياهو ليقدر مدى الإرهاب المتبادل من فكري عبر دُور البحث المتطرفة والميديا في الولايات المتحدة، الى ممارسات مجرمة ضد النساء والأطفال في بلادنا.
غير أن حقيقة ان إسرائيل قامت على الإرهاب وتمارسه كل يوم لم تمنع المحافظين الجدد من أن يعلنوا من اليوم الأول «انها حربنا»، كما قال وليام كريستول في مقال له في «ويكلي ستاندارد» التي يرأس تحريرها، فكان هناك فيض من التحريض على الفلسطينيين واللبنانيين، وعلى سورية وإيران، ودعوات الى حرب يقتل فيها مزيد من الأميركيين.
لا أستطيع الإحاطة بعمل المتطرفين في الأيام والأسابيع الأخيرة، وانما أقدم نماذج مما وقعتُ عليه، وما يجعلني أتوقع أن يستمر القتل والتدمير، والأخطاء الأميركية في كل مكان من العالم حتى نهاية هذه الإدارة، أو نهايتنا.
كريستول كتب عن «حرب طويلة» وقال ان الإسلاميين الراديكاليين يهاجمون، ودعا الى حرب حول العالم لإلحاق هزيمة بهم، وهو هاجم في مقال آخر «خيل ضعيفة» ويقصد الجهات الأميركية التي تعارض حرباً مع ايران.
وبما أن عصابة الشر أوركسترا يوجهها مايسترو الجريمة الإسرائيلي، فإن فرانك غافني الذي يكرر الحديث عن «اسلامو فاشزم» لتلصق بأذهان الناس سأل «خروج الى أين»، فهاجم سياسة الانسحاب من العراق التي دعا اليها سياسيون أميركيون، وأصرّ على أن الولايات المتحدة «لا تستطيع أن تترك الحرب العالمية التي يشنها عليها الإرهابيون الإسلامو فاشست...».
النازيون الجدد والفاشست في إسرائيل، وفرانك غافني يدافع عنهم بالحديث عن الإرهاب الآخر، فلولا إرهاب إسرائيل ودعم الولايات المتحدة له بالمال والسلاح والفيتو في مجلس الأمن، لما قام أي إرهاب لاحق، وغافني من التطرف والحقارة أن يتحدث عن «انقلاب اسلامو فاشزم قادم في تركيا» لمجرد وجود حكومة إصلاحية فيها ذات خلفية إسلامية.
وبما انها عصابة شر وأوركسترا، ففي الوقت نفسه كان المتطرف الآخر تشارلز كراوتهامر الذي يلطخ صفحات «واشنطن بوست» الراقية بفكره الحقير يكتب «لبنان: استراتيجية الخروج الوحيدة»، والخلاصة هي ان الطريق الى الحل أن «تحرر» إسرائيل جنوب لبنان وتعيده الى اللبنانيين. وأستطيع أن أفند كل سطر في كتابة المتطرفين، وكراوتهامر يقول ان «العالم كله يعرف الآن ان إسرائيل تحارب عدوان حزب الله» مع ان كل مؤتمر، وكل بيان يظهر ان إسرائيل لا حليف لها سوى الولايات المتحدة وجزر سياحية في جنوب المحيط الهادي.
وكنت سأكتب عن كن ادلمان، فهو لا يزال على تطرفه ويحاول، الا انه أصبح «نكتة» فكرية وسياسية، منذ كتب في 13/2/2002 مقاله المشهور «نزهة في العراق» داعياً الى حرب، ولا يزال الأميركيون يتنزهون هناك ويقتلون من أجل إسرائيل.
طبعاً لا يجوز أن أكتب عن عصابة إسرائيل وأنسى المحامي آلان ديرشوفيتز الذي دمر فكره نورمان فنكلستين في كتابه «ما وراء خوتزباه»، أي الوقاحة. الا انه لا يستحي، فعاد أخيراً بمقال يدعو الى تغيير القوانين الأميركية للسماح بتعذيب المتهمين بالإرهاب رداً على حكم المحكمة العليا الأميركية ضد البنتاغون، أي أن هذا المتطرف يعرف من القانون ما لا يعرف أعظم قضاة أميركا. وهو عاد قبل أيام ليقول «هدف حزب الله الحقيقي: تحرير الأراضي المقدسة في الشرق الأوسط من اليهود»، أي أنه يعرف أيضاً السيد حسن نصرالله أكثر مما نعرفه.
هل اختصر التطرف كله للقراء في موضوع واحد؟ أمام دراسة بعنوان «إسرائيل حرة في رسم حدودها» كتبه مايكل كراوس وبيتر فام، وهما جامعيان أميركيان يعارضان كل قرار وقانون ورأي عن الموضوع، ويقولان مثلاً ان الضفة الغربية لم تكن ملك أحد وإسرائيل أحق بها من الأردن... ومن الفلسطينيين طبعاً.
إسرائيل تقتل الأبرياء في منطقتنا، غير ان الجريمة تبدأ مع عصابتها في الولايات المتحدة.
من مواضيع : موسى بن الغسان اللجنة الرباعية وحكومة حماس المنتخبه ديمقراطيا
كيف تخطط لحياتك ؟
الفساد ( فى بلاد الحريه المزعومه ) قناطير مقنطرة
الصواب والخطأ في إدارة المعارك
إندبندنت.. تكلفة الحرب على الإرهاب تسدد ديون العالم
11-08-2006, 03:20 PM
LightStar
 
مشاركة: اسرائيل أمّ الارهاب وأبوه : جهاد الخازن

بالتأكيد انها ام الارهاب وابوه أنها من أسست الارهاب بافعالها الغير بشرية ,,
بقتلها للاطفال , ,
بقضائها علي البسمة ,,
وزرع الشوك مكانها ,,
من مواضيع : LightStar أسرار يجب الا تعرفها النساء عنك
حكاية العصفور
كيف تدعو الي الله في مقر عملك؟؟
::))(شهيد .. من الاف الشهداء)((::
تحريم الموسيقي ...موضوع بقالي مدة بافكر فيه...يلا سوا.....
 

الكلمات الدلالية (Tags)
أمّ, الارهاب, الخازن, اسرائيل, جهاد, وأبوه

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

اسرائيل أمّ الارهاب وأبوه : جهاد الخازن

الساعة الآن 04:54 AM.