xpredo script

العودة   منتدى نيو حب > المنتديات العامة > الأخبار والحوادث

بابا.. ذئب بشري!

الأخبار والحوادث

12-08-2006, 01:15 AM
amr_mero1
 
Smile بابا ذئب بشري!

بابا.. ذئب بشري!
أسر وجاسر .. يبحثان عن اب شرعى

اخترق صراخها سكون الفجر الهاديء حاولت أن تكتم صوتها لكن الألم كان أقوي منها.. ارتفع صراخها مرة اخري.. خرجت منها كلمات غير مفهومة.. نظرت يمينا ويسارا.. امسكت بحجر في يدها ضربت به علي الارض.. سمع الجيران الأصوات المتلاحقة كحلم ليس له وجود في الحقيقة، خرج بعضهم للشارع بسرعة يستطلع الأمر.. صرخ بقوة.. »زينب« المريضة عقليا التي نهش جسدها الذئاب البشرية عدة مرات.. وبجوارها طفلان حديثا الولادة والحبل السري معلق بينهما.. حاول انتشال الطفلين منها وانقاذهما من الموت.. صرخت في وجهه وامسكتهما بلا وعي ووضعتهما فوق بعض في مشهد مأساوي
.. اضطر الجيران الي استدعاء الشرطة والاسعاف لنقلها للمستشفي.
سقطت الدموع من عيون الجيران بغزارة الرجال قبل النساء من المشهد الأليم الذي هز مشاعرهم.. لم يصدق احد ما تراه عيناه لهذه الفتاة التي تبلغ من العمر 24 عاما.. ناصعة البياض متوسطة الجمال.. ممشوقة القوام.. فقدت عقلها منذ فترة.. تسير في شوارع الهرم بلا مأوي يختطفها الذئاب البشرية ويغتصبونها عدة مرات، ويتركونها في الشارع حتي حملت سفاحا وظلت تسير في الشوارع طوال فترة الحمل دون ان تستريح او تتناول طعاما جيدا يساعدها علي تحمل مشقة الحمل ولم يحاول أهلها انقاذها من ذئاب الشوارع أو ايداعها مستشفي للأمراض العقلية لعلاجها أو الحفاظ علي جسدها الذي ينهشه الذئاب بلا عقاب أو رحمة، وقد جاءت اللحظة التي يخرج من جسدها طفل الخطيئة أمام حشد كبير من المواطنين الذين وقفوا حولها في ذهول وسط صراخها الذي كان يدق في رؤوسهم.. يطلب منهم انقاذها من الموت وانتشالها من الرمال والدماء الملوثة..
حاول أحدهم الاقتراب منها لانقاذ الطفلين وفشل من أول لحظة.. ولم يتمكن أحد من الاقتراب منها.. مر اكثر من ساعة علي هذه الكارثة التي أحلت بالشارع الخلفي لشارع الهرم وبالتحديد خلف المركز الاسلامي والشهير بمسجد الصباح ووسط الصراخ والبكاء المستمر لسيدات المنطقة اضطر حمدي فاروق »27 سنة« مدرس لابلاغ شرطة النجدة والاسعاف لانقاذ ما يمكن انقاذه.
دقائق قليلة انتظرها الناس بجوار زينب حتي وصلت سيارة الشرطة نزل منها الملازم اول محمد جمال بقسم الهرم وحرر محضرا رقم 10255 إداري الهرم بالواقعة وبعدها وصلت سيارة الاسعاف.. نزل منها موظف اخترق الزحام بقوة.. حاول الاقتراب منها.. احتضنت الطفلين بقوة.. جذبتهما نحو بطنها خوفا من اختطافهما بصعوبة بالغة تمكن رجال الاسعاف من ربط الحبل السري وانتزاع أحد الاطفال منها.. وتمكنت احدي السيدات من الامساك بها.. قام احد الاطباء الذي تطوع بإعطائها حقنة مسكنة ليمكن رجال الاسعاف من نقلها للمستشفي وانقاذ حياتها..
استغرقت زينب في نوم عميق وبجوارها احد الاطفال وبسرعة تم نقلها الي مستشفي الهرم، وخلفها عشرات من السيدات اللاتي تعاطفن مع مأساتها.. دخلت غرفة العناية المركزة وتم تقديم الرعاية الصحية اللازمة حتي اصبحت في كامل صحتها وكان الجيران يتسابقون علي زيارتها وتقديم الطعام لها والملابس الخاصة بالطفلين، وقرر الاطباء خروجها من المستشفي..

خرجت زينب من المستشفي ومعها طفلاها الصغيران، وجلست بهما خلف المسجد بلا رعاية أو حتي طعام.. وكانت تتركهما لعدة ساعات وتسير هي في الشوارع بلا هدف أو تركيز وتعود في الليل.
حاول بعض الجيران الحصول علي الطفلين لرعايتهما إلا أنها رفضت وصرخت في وجوههم ووقعت مشاجرة بين الجيران بسبب الحصول علي أي طفل منها.
حاول البعض الآخرمن الجيران البحث عن أهلها لانقاذها من ذئاب الشوارع الذين يقومون باصطحابها في أحد الاماكن ويتناوبون الاعتداء عليها جنسيا بوحشية بلا رحمة أو انسانية ولم يرق قلب هؤلاء لحالتها المرضية وفشل الجميع في العثور علي اهلها وبعد اكثر من اسبوعين تم تسليم الطفلين الي تفنين انور رئيس جمعية نور الرحمن بفيصل لرعايتهما واطلقت عليهما اسم »آسر وجاسر« وتم تكليف أم بديلة لرعايتهما وتم استخراج شهادة ميلاد لهما وتحتاج الدار لأهل الخير لمساعدة اطفالها الايتام لتقديم العون للأطفال الذين ولدوا في الشوارع بلا أهل أو هوية.. ولكن الكارثة الكبري أن هذه الفتاة التي تدور في الشوارع بلا عقل يستغلها الشباب العاطل والمدمن في نهش جسدها يوميا واستغلالها جنسيا دون وعي أو عقل مقابل فتات الطعام والآن هي حامل للمرة الثانية وتكاد تكون الثالثة دون أن يعرف أحد من هو الجاني وماذا نفعل عندما تلد بعد ذلك فهل يتم تسليم مولودها الي دار ايتام وهناك ذئاب بشرية ينهشون الاعراض ولا يرحمون المريضة العقلية والمأساة الاكثر ان هذه الفتاة تتحلي بجمال وبشرة بيضاء وجسد ممشوق القوام ولكنها بدون عقل مما يجعلها قطعة لحم سهلة لكل ذئب بشري يبحث عن ضحية في الشارع بهذه المواصفات دون ان يكلفه الامر شيئا ولا حتي يحاسبه القانون الكسيح.
فهل ينقذهن وزير الصحة أو وزير التضامن أو أي منظمة لحقوق الانسان قبل أن نستقبل يوميا أطفالا بلا هوية يكون مصيرهم الشوارع.
من مواضيع : amr_mero1 الميت عاد لأسرته بعد 5 أشهر من دفنه
جلد سعودي جمع 6 زوجات وإلزامه بحفظ جزأين من القرآن
سقوط باطنية الساحل الشمالي
شاب يحاول اغتصاب طالبة بدورة مياه أحد الفنادق
الـ FBI يقتل إمام مسجد وينعى كلبا مات فى حادث
 

الكلمات الدلالية (Tags)
ذنب, بابا, تصرخ

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

بابا.. ذئب بشري!

الساعة الآن 05:23 AM.