xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح
التسجيل

ارتفاع هامات وسقوط رايات

الحوار المفتوح

13-08-2006, 03:54 PM
موسى بن الغسان
 
ارتفاع هامات وسقوط رايات

ارتفاع هامات وسقوط رايات



التاريخ: 12/08/2006


بقلم : محمود شنب
mahmoudshanap@yahoo.com
mahmoudshanap@hotmail.com

تعيش الشعوب الإسلامية اليوم مرحلة عظيمة من مراحل النضوج الفكرى والفهم الصحيح للأحداث بعدما وضحت المعالم وانجلت الحقائق التى على أثرها انقسم العالم إلى معسكرين لا ثالث لهما : معسكر الخير ومعسكر الشر .. معسكر الإيمان ومعسكر الكفر ، وأصبحت المواقف المخزية معلنة حتى من الأنظمة العربية التى اختارت الإنحياز لمعسكر الشر والكفر على حساب مصالح الأمة.
إن أمريكا وإن كان لها الدور الأكبر فى كل ما يحدث فى المنطقة إلا أنها تريد أن توهمنا دائمًا بأنها الوحيدة التى تملك مفاتيح كل شئ على الرغم من هزيمتها فى كل المعارك التى دخلتها ، فتريد مثلا أن تدعى أمام العالم كله بأنها هى التى تدير الحرب الطاحنة الآن فى لبنان ، وأنها وحدها هى التى تملك وقفها أو استمرارها ، وفى ذلك مبالغة ومغالطة كبيرة لأن أمريكا وإن كانت فاعلة فى الأحداث إلا أنها لا تملك التحكم فى النتائج والأحداث وإلا لنفعت نفسها فى حروبها المباشرة مع الآخرين فهى الآن مهزومة فى أفغانستان ـ رغم التحالف الدولى معها ـ ومهزومة فى العراق ـ رغم التحالف العربى معها ـ وعاجزة أمام كوريا وإيران ، وعاجزة أمام حفنة من المقاومين فى أفغانستان ، ولذلك فإن أمريكا كاذبة فى الإدعاء بأنها هى التى تملك مفاتيح كل شئ ... الله هو الفاعل وهو المهيمن وهو القادر وهو المسيطر والمالك لزمام كل شئ ، وكل المعارك تدار ليميز الله الخبيث من الطيب ، وها نحن نشاهد بأعيننا إلى أى المعسكرات ينتمى قادتنا فى كل من مصر والأردن والسعودية.
أمريكا تستطيع أن تبدأ لكنها لا تستطيع أن تحسم .. تستطيع أن تقاتل لكنها لا تستطيع أن تنتصر .. هى لا تعرف نهاية الحرب فى لبنان .. الله وحده يعلم مستقرها ومستودعها ، ولا فائدة من الوقت الإضافى الذى تمنحه أمريكا لإسرائيل لأن هذا الوقت استغله حزب الله وسجل أهدافـًا جديدة ليس فى مرمى إسرائيل وإنما فى عينها ، وأصبح الفارق كبيرًا والتعويض مستحيلاً ، وصارت أمريكا على انتفاخها وغرورها أشبه بالحاكم الظالم الذى يدير مباراة مصيرية انتهى وقتها ووضحت معالمها وعرفت نتيجتها لكنه مازال مصرًا على إضافة مزيدًا من الوقت الغير مستحق بغية تغيير النتيجة لصالح الفريق الأسوأ .. لا يهمه فى ذلك الرأى العام ولا هياج الجماهير فى أوطانها ولا اللعن ولا السباب ولا قذف الحجارة ولا مخالفة القوانين ولا أى شئ يهمه غير نصرة الفريق المهزوم بكل السبل والوسائل.
ومن العجب أن نشاهد فى المقصورة الرئيسية حكام كل من مصر والأردن والسعودية وهم يحيون الحكم الظالم ويقذفوا الفريق الفائز بالحجارة ويسعوا لقلب النتائج رغم أنهم يجلسوا فى مدرجات الفريق الفائز وينتموا إلى صاحب الأرض فأصبح العالم فى ذهول : إلى أى الملل ينتمى هؤلاء القادة وإلى أى المعسكرات يعملوا ، وتلك كانت من أكبر عجائب المباراة!!
لكننا ... عندما نضع الأمور فى نصابها ونقيس الأحداث بمقياس العدل ونحدد مواضع الأشخاص حسبما اختاروا لأنفسهم تتضح الأمور وينجلى اللبس ، وفى الأحداث الأخيرة يمكن أن نضع حكامنا فى سلة واحدة مع بوش وبلير وأولمرت ، وليس فى هذا غرابة فالطيور على أشكالها تقع ، وهؤلاء يمثلون طلائع الطابور الخامس الذى احتل المواقع المتقدمة فى أوطاننا .. ربما يكون فى ذلك خلل لكنه واقع ، وربما يكون فى ذلك لوعة وحسرة وألم ... لكنها الحقيقة!!
إن التباين فى المواقف بين الشعوب والأنظمة ، والصدمة التى أحدثتها مواقفهم فى حرب لبنان يرجع فى الأساس لإلتباس ظاهرى استمر طويلا أحدثته نظرة الشعوب الطيبة إلى حكامها الخونة حيث تصورت الشعوب إلى وقت قريب أن حكامها منهم وما هم منهم وبنوا أحكامهم على أنهم أمناء على الوطن وحراس على المصالح والعقيدة وليسوا عملاء للأعداء ، وكان هذا هو الخطأ الكبير الذى وقعت فيه الشعوب ومازالت عاجزة على أن تبرأ منه.
الحكام العرب فى الفترة السابقة كانوا كالمرأة البغى التى كانت تباشر عملها فى الخفاء ولا تجاهر أبدًا بأفعالها الوضيعة والمشينة وكانت تحرص أشد الحرص على الظهور بمظهر غير التى هى عليه فكانت تصوم وتصلى وترتدى الحجاب وتخفى فجورها عن الأهل .. هذا فى العلن أما فى الخفاء فإنها تفعل كل ما يروق لها من عهر وشذوذ وعربدة وكفر وإجرام .. حكامنا فى السابق كانوا يفعلوا ذلك من أجل تضليل الشعوب فأربكوا المفاهيم وحيروا العقول وجعلوا الشعب ينقسم على نفسه ما بين من هو عالم ببواطن الأموار وبين من يصدق النظام والإعلام وينخدع فى الديكور ... اليوم أصبح فى الوطن أكثر من عاهرة فما عاد يلزم التضليل وما عادت تجدى المواربه .. من هنا جاء البيان المصرى السعودى الأردنى بعدما خلعت البغى غطاء الرأس وكشفت عن سرها الرهيب وباشرت فجورها بحرية وفى وضح النهار فقد استقوت "الموميسات" بالكثرة وتوحدن بالخيانة ، ومن الطبيعى أن يفصحوا عن أنفسهم ويفتحوا المواخر ودور البغاء علانية والسماح بممارسة البغاء بحرية ودون قيود على الشواطئ وفى الحدائق وفى المؤتمرات الصحفية والمواقف السياسية.
بهذا التفسير وهذا الوضوح يمكننا أن نتفهم تصريحات قادة البغاء فى المنطقة وحرصهم على إرضاء البلطجى الذى يحميهم دون الحاجة إلى الأهل.
ليتهم لم يجاهدوا وتركوا غيرهم يجاهد .. إنهم يبخلون ويأمرون الناس بالبخل ، ويتخاذلون ويأمروا الناس بالتخاذل ، ولذلك فقد هالهم أن يكون فى الأمة رجل مثل حسن نصر الله وقوم ـ ليسوا على شاكلة قوم لوط ـ وإنما على شاكلة الصحابة الأطهار ، ولم يكن عجبًا أن يقولوا عن حزب الله مثل ما قال قوم لوط : (( أخرجوهم من قريتكم إنهم أناس يتطهرون )).
أما البلطجى الإسرائيلى الذى يحمى الأنظمة فقد بدا للعيان أمام حزب الله وكأنه نمر من ورق .. لم يستطع أن يستعرض عضلاته إلا فى بيت الخزف وداخل العمار ، أما فى الخلاء وفى ساحة النزال فإنه لا شئ بالمرة ، والدليل أننا لو استثنينا من الصورة اللبنانية مشاهد الهدم والتخريب فى بيوت الآمنين فإننا لن نجد أى شئ آخر أحدثته إسرائيل .. هذا البلطجى الذى لا يستطيع أن يعبر عن نفسه إلا من خلال القصف والتدمير والهمجية والفوضى .. إنه لا يقاتل فللقتال آداب وعلم ـ بل وفن وكياسة ـ لكنه يعربد ويتوعد كل من ينازله فى الميدان بترك الميدان والتوجه إلى الآمنين من البشر ـ أطفال ونساء وكهول ومرضى ـ من أجل إحداث الخراب والدمار وتكسير العظام بغية الضغط على المقاومين من أجل إلقاء السلاح..
وما فعله حسن نصر الله ورجال حزب الله كان مخالفـًا تمامًا لما تفعله إسرائيل .. لقد حاربوا فى الميدان الحقيقى للجهاد وقتلوا وأسروا من الجنود الصهاينة ما أرادوا فى عمليات عسكرية رائعة شهد بعبقريتها العالم كله وأعقبوا هذه البطولات بصمود أسطورى مذهل جعلوا فيه العالم الحر ينحنى إليهم احترامًا وتقديرًا .. تلك هى العسكرية وتلك هى المقاومة ، والفرق شاسع بين ما فعلوا وتفعل إسرائيل ـ إسرائيل التى تركت الميدان الحقيقى للقتال وذهبت إلى حيث بيت الخزف لتقتل فيه المئات من النساء والأطفال والشيوخ فى القرى الهادئة والمدن الآمنة وتكشف عن وجهها الحقيقى حيث لا بطولة ولا عسكرية وإنما ثور هائج يريد أن يلقى الرعب فى قلوب الآخرين.
وحسنـًا ما فعله حسن نصر الله ورجاله عندما أمطروا مدن إسرائيل بصواريخ حزب الله ونازلوا البلطجى فى بيت الخزف الخاص به لتصبح العين بالعين والسن بالسن والبادئ أظلم مع احتفاظهم بالتفوق البرى وتكبيد العدو أكبر الخسائر فيه.
لقد أشعل حزب الله سماء المعركة لا بالصواريخ والقذائف وحدها وإنما بروعة الفكر وذكاء التخطيط ... لم يدخل حسن نصر الله المعركة دون أن يحسب حساب الخروج منها ، ولم يدخل بيت الشيطان دون أن يعلم كيف الخروج منه .. لقد أعد العدة ووضع فى الحسبان كل الاحتمالات ولم يطلق صواريخه دفعة واحدة ليقعد ملومًا محسورًا وإنما وزعها على أيام النزال وفق تصعيد محدد يتوافق مع ظروف المعركة وتصعيد وتيرتها.
لقد فاجئنا حسن نصر الله بالأمل وحاصرنا بالكرامة ، فلم نجد مفرًا من الإلتفاف حوله ومبايعته ومناصرته ودعمه فى وقت كنا فيه من فرط اليأس أوشكنا على القناعة بأن لإسرائيل جيش لا يقهر وأنها العدو الذى ليس له حل ومال أغلبنا إلى التصديق بأن خيار السلام هو الخيار الوحيد الذى يمكن أن نتعامل به مع إسرائيل حتى لو أذلتنا وسلبت حقوقنا ومواردنا .. تحرك حسن نصر الله فى الوقت الذى تكاتف فيه الغرب علينا وقهرتنا أمريكا فى عقر ديارنا حتى آمن أكثرنا بالواقعية التى يروج لها الحكام والتى صوروها لنا على أنها من مسلمات الحكمة والحذر .. وسط كل هذه الظروف وفى الوقت الذى دعانا فيه الحكام العرب لتمزيق ملابسنا الخارجية والداخلية ورفعها رايات استسلام أمام العدو على أساس أنها شهادات حسن سير وسلوك تأبى النضال وتلفظ المقاومة ... فى هذا الوقت الذى كتبنا فيه على جدران اليأس بخط "الثلث" وبكل أنواع الخطوط كلمة "مستحيل" فتح لنا حسن نصر الله نافذة أمل نطل بها على تاريخنا البعيد وأمجادنا العظيمة التى غيبها النظام باللهو والضياع وفقد الهوية ... نظرنا من طاقة الأمل التى أخذت تتسع لتشمل كل شعوب الأرض فوجدنا الحياة مختلفة عما ألفناها ، فلا نانسى عجرم ولا هاله سرحان ولا فيفى عبده ولا روتانا سينما وإنما العزة والكرامة والبطولة والشموخ ... حقيقة ما أجمل أيام الكفاح ، وما أعظم أيام المقاومة..
لقد فتح لنا حزب الله نافذة رحمة نقلت الدماء لعروقنا وبثت فى نفوسنا أحلام كبيرة وأمانى عزيزة حسبنا أنها ذهبت إلى غير رجعة.
أما المواقف التى تبنتها القيادة المصرية والسعودية والأردنية فهى مواقف عار استنطقها الله من أفواه الخونه والفجره ليكشف لنا الزيف ويجلى لنا الصورة .. هذه المواقف الخانعة إهتزلها الشارع العربى والإسلامى ليس لأهميتها أو قيمتها وإنما لفضحها ومقاومتها .. البيانات الخانعة والذليلة لا تملك القدرة على التأثير الفعلى على مجريات الأحداث ، والدليل على ذلك أن الموقف المصرى والسعودى والأردنى لم يضف الجديد إلى الأحداث بقدر ما أدمغ الخيانة ووثق الخنوع والهوان الرسمى العربى وبقدر ما عبر عن المكان الحقيقى لتلك الدول فيما عدا ذلك فلم يتحقق شيئـًا جراء تلك المواقف المعيبة والوضيعة لأن هؤلاء الحكام فى الحقيقة أضعف من أن يأتوا بنصر وأحط من أن يأتوا بفضيلة .. إنهم صناع ضياع وهزيمة وما أضافت مواقفهم الوضيعة للأمة غير مزيد من الحسرة والندم وطعنة فى الظهر وضربة فى القلب ... إن خطورة هذه المواقف تكمن فى علانيتها وسفالتها وهزالة منطقها وليس فى قدرتها على تغيير الأحداث فهى لم تعطى إسرائيل السلاح المادى وإنما أعطتها السلاح المعنوى ، وهى لم تحرم المقاومة من سلاحها الحربى وإنما حرمتها من غطاء الإخوة والتضامن والتأييد الرسمى ، وذلك يعد مؤشرًا خطيرًا على ما يضمره هؤلاء الحكام للأمة وعدائهم لكل مواقع المقاومة .. فى فلسطين .. فى العراق .. فى لبنان .. فى الشيشان .. فى أفغانستان .. فى السودان .. فى الصومال .. حتى فى داخل أوطانهم وحدودهم حيث تدمير العقيدة عن عمد ونشر الإباحية عن سبق إصرار وترصد.
وبقراءة متأنية لتلك المواقف السافلة نستطيع أن نستشعر الخير الكثير للأمة وذلك بعد استيعاب الصدمة .. إنها لحظة حاسمة تشبه لحظة اكتشاف الزوج خيانة زوجته والقبض عليها متلبسة حيث يعقب المفاجأة التأديب والبتر والانفصال .. هؤلاء الحكام عاشوا بيننا مثلما يعيش المرض الخبيث فى الجسد الآمن والذى لا تظهر أعراضه قبل تمكنه ، وتصريحاتهم الوضيعة كانت بمثابة الإعلان عن هذا المرض .. فعلوا ذلك من حيث لا يشعرون .. فعلوه فى غفلة من أمرهم وحاولوا جاهدين بعد صمود المقاومة التنصل مما قالوه وتصحيح الخطأ لأن عقيدتهم الفاسدة فى البداية صورت لهم أن حزب الله مدحور لا محالة وأن الأمر لن يستغرق غير ساعات ، وعندما خيب الله ظنونهم ارتعدوا وخافوا وتحدثوا بما لم يتحدثوا به من قبل وراح مبارك يدعو للتضامن اللفظى وراح وزير الخارجية السعودى ذو الرأس المتحركة والتى تدور فى فراغ يتشكل من نصف دائرة حدودها الغش والخيانة ... راح يحدثنا عن ضرورة مساندة لبنان والوقوف مع شعبه ... الآن وقد كفرت من قبل وكنت من الضالين!!
لقد لقبت السعودية المجاهدين من أبناءها بالفئة الضالة الباغية ، ولقبتهم مصر بالقتلة والإرهابيين ، وسجنت السلطات الأردنية من قاموا بواجب العزاء فى شهيد الأمة أبو مصعب الزرقاوى أسكنه الله فسيح جناته ، وتلك هى أنظمتنا الضالة والمضلة ، وتلك هى أحوال أوطاننا التى تحكم بالعملاء والخونة من كل جانب ، وتلك هى شعوبنا التى مازالت تتمسك بالصبر على الحكام وعدم الخروج عليهم رغم كفرهم البائن وانحيازهم فى معسكر الشرك..
لقد تجاوزنا مراحل الشك فى انتماء الحكام وبلغنا مراحل اليقين فى ضلالهم وكفرهم ، فهل من تغيير يكون على مستوى الحدث وصحوة تكون على قدر جهاد حزب الله وقائده حسن نصر الله؟!!
إننا جميعًا مسئولون أمام الله عن تخاذلنا فى مقاومة هؤلاء الحكام الخونة ممن يمثلوا بقايا السلالات النجسة التى تعيش بيننا فى المنطقة .. إنهم السر وراء استمرار تواجد إسرائيل فى المنطقة ، وهم السبب الخفى وراء سقوط بغداد وأفغانستان والحرب على لبنان .. لقد سقطت شرعيتهم بعد أن أعلنوا بأنفسهم عن موضع أقدامهم وتضامنهم مع الأعداء بصورة علنية ووقحة وعلى رؤوس الأشهاد.
بعد معركة لبنان لابد أن ترتفع هامات وتسقط رايات ، ولابد أن تنخفض رؤوس وترتفع رؤوس..
إن نباح الكلاب لا يمكن أن يوقف مسيرة العظماء ، ولا يمكن أن يغطى طنين الذباب على ذئير الأسود ، ولابد للحق أن يسود وأن يقطع كل يد قذرة تمتد لمصافحة أى كلب أمريكى أو صهيونى يروج لمشروع الشرق الأوسط الجديد الذى تروج له أمريكا وإسرائيل.
إن اليد التى تلقى الحجر على العدو الصهيونى أفضل ألف مرة من الأيادى النجسة التى تتلذذ بمصافحة الصهاينة ومداعبة البغايا ، وإن الذى يدافع عن الوطن خير بما لا يقاس بكل من يعيش مرفهًا فى المنتجعات والقصور ويتجول على الشواطئ والمتنزهات.
تحية إلى أمير المجاهدين فى هذا الزمان السيد حسن نصر الله ، وتحية إلى كل يد مقاومة فى فلسطين ولبنان والعراق ، وألف لعنة على أعضاء حزب الشيطان وعلى أعضاء الطابور الخامس فى كل من مصر والسعودية والأردن وفى كل مكان ترتع فيه رايات الخونة والعملاء.



من مواضيع : موسى بن الغسان غيض من فيض حكمة مصر القديمة " 3 "
هروب الأموال العربية.. ربح أم خسارة؟
مع الاستاذ محمود عوض ( 3 )
القصف الإعلامي علي الإخوان يتواصل، وفضائية تذهب بك للجنة!
بوش.. اذا قرأ لا يفهم
 

الكلمات الدلالية (Tags)
ارتفاع, رايات, هامات, وسقوط

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
تشير دراسة جديدة إلى أن درجة حرارة كوكبنا الآن هي الأعلى منذ 12 ألف عام نتيجة ارتفاع
استمرار ارتفاع أسعار النفط سيفاقم اختلالات موازين المدفوعات العالمية
الأمم المتحدة: أدلة متزايدة على ارتفاع حرارة الأرض

ارتفاع هامات وسقوط رايات

الساعة الآن 05:41 PM.