xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الأخبار والحوادث
التسجيل

الأساطيل التي في الطريق

الأخبار والحوادث

22-06-2010, 05:43 AM
غادة لبنان
 
الأساطيل التي في الطريق





الأساطيل التي في الطريق


 
كتب سمدار بيري مقالا في صحيفة يديعوت احرونوت تطرق فيه الى موضوع السفن التي ستبحر قريبا باتجاه غزة في محاولة لكسر الحصار الاسرائيلي وكتب يقول:

من نصدق؟ حزب الله الذي يقسم بالقرآن «نحن غير مشاركين» في سفن الاسطول اللبناني الى غزة؟ ام منظمة «سفينة النساء» التي تظهر على كل شاشة تلفزيون عن عمد

بلباس مكشوف كي تثبت بانه لا يمكن لها أن تكون، بذراعيها المكشوفتين، على أي ارتباط بحزب الله؟ أم ربما الجملة التي اوقعتها وفلتت من لسانها حين قالت:

سيشرفنا بالذات اذا ما رعانا حزب الله؟

أم لعلنا نصدق الفنانة الممثلة هيفاء وهبة التي بعثت ببلاغات من توزيع الناتو: «انا مع الاسطول»، وفي الغداة تلقت ايضاحا من حزب الله بان «انت. بالذات لا». لماذا لا؟ بسبب

قمصان البطن لوهبة والتنانير القصيرة التي بزعم حزب الله لا تخدم الهدف المقدس بل تخدم حملة السيدة للعلاقات العامة.

في نهاية الاسبوع نشروا صورا لسفينة ترسو في ميناء بيروت، وعرضوا تظاهرا أكواما من الدمى والادوية. توجد «قيادة حملة»، سمر الحاج، وخلفها رجل أعمال فلسطيني يسكن

في سوريا (وهناك يجمع، كما يمكن أن نخمن بسهولة من أين، التمويل لـ«سفينة النساء» ولـ«سفينة الرجال» التي ستأتي بعدها). بل ان هناك ناطقة، ريما فرح، التي تحث

صحافيين ومصورين على ان يسجلوا في الاسطول و«كل من يسبق يكسب»، ويضمن مكانا جيدا في الوسط على السفينة. حسب الوعود، سيصعد الى «سفينة النساء» 30 لبنانية،

20 امرأة من سوريا، الاردن ومصر و4 راهبات اميركيات.

ليس واضحا ماذا سيحصل في الطريق. في بيروت وصل بلاغ حاد اللهجة، في أن مصير «مريم»، سفينة النساء، سيكون اسوأ بقدر لا يقل عن مصير «مرمرة» التركية. ولكن كما

يبدو الحال الان، فان الطرفين يضغطان: حكومة لبنان ترى منذ الان كيف يرفع الامين العام لحزب الله حسن نصرالله اشارة النصر الكبيرة ويأخذ الحظوة لنفسه. عندنا يعرفون بان

الاشتباك مع النساء والاعلاميين على سفينة محملة بالدمى والزيت يرى الناس صوره على نحو سيئ جدا.

كما أن المسافة القصيرة جدا بين بيروت وغزة ليست في مصلحتنا. «سفينة النساء» ترمي لان تكون الدفعة الاولى التي تدشن المسار.

حماس انتصرت في الجولة السابقة. العالم يشجبنا دون أن يراعي الافلام الصادرة عنا عما جرى في السفينة.

رغم النفي، فانهم مرتبطون: حزب الله مرتبط بايران، المرتبطة بتركيا، المتصلة بحماس، التي لديها خطوات في السودان، في حالة وصول سفينة ايرانية. الحكمة، الان، هي ايجاد

الاختراع لشل فعالية السفن التي على الطريق بقنوات سرية. التحذير، التهديد، نثر السكاكر السياسية، التزلف، الاقناع. المهم الا تغرقنا 50 سفينة في الطريق الى غزة.

انتبهوا الى أن منظمي الاساطيل يبقون على الغموض عن عمد. لا توجد قوة في العالم، يمكنها أن تنتصر على ثلاثة افخاخ بحرية دفعة واحدة. اذا ظن احد ما ان يجن جنونه، فليرَ

في احلامه السوداء احتمالات الاشتعال، وليأخذ بالحسبان بأن هذه المرة يريدون حقا الامساك بنا.

 
 







المصدر
يديعوت أحرونوت
من مواضيع : غادة لبنان إسرائيل باعت أسلحة بـ 7,2 مليارات دولار
إسرائيليون أعلنوا دولة فلسطينية من مكان تأسيس دولتهم
سورية إعتذرت عن استقبال عباس وطلبت تأجيل زيارته
خلاف اردوغان مع الأسد شيء ومع بوتين شيء آخر
الجامعة تؤيد استئناف مفاوضات السلام
 

الكلمات الدلالية (Tags)
المساطيل, التي, الطريق, في

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
كيف تحمين طفلك من أخطار الطريق ؟
حينما عبرت الدجاجه الطريق
الطريق الى ميونيخ ( الجزء الثانى)
الطريق الى ميونيخ ( الجزء الأول )
الطريق الي غوانتانامو

الأساطيل التي في الطريق

الساعة الآن 04:40 PM.