العودة   منتدى نيو حب > المنتديات العامة > الأخبار والحوادث

فشل نهج أوباما تجاه العالم الإسلامي

الأخبار والحوادث


23-06-2010, 05:30 AM
غادة لبنان
 
فشل نهج أوباما تجاه العالم الإسلامي




فشل نهج أوباما تجاه العالم الإسلامي

 
نشرت صحيفة واشنطن تايمز افتتاحية رأت فيها أن نهج الرئيس أوباما للتواصل مع العالم الإسلامي لم يجن الفوائد المتوقعة. إذ تشير استطلاعات الرأي إلى أن شعبية الرئيس

الأميركي انخفضت بين مسلمي الشرق الأوسط عما كانت عليه عندما ألقى خطابه إلى العالم الإسلامي العام الماضي من القاهرة.

ففي حين أعرب كثير من الدول، لا سيما في أوروبا وأسيا، عن ثقة عالية في أوباما، تراجعت تلك الثقة كثيراً في دول منطقة الشرق الأوسط وجنوب اسيا ذات الأغلبية المسلمة،

حيث تراوحت تلك النسبة بين 56 % و65 %. وبعد عام من جلوسه في المكتب البيضاوي، وصلت شعبية أوباما في مصر إلى نسبة 33 %، بانخفاض قدره 17 % عما كانت

عليه خلال عام 2009. وفي الأردن بلغت تلك النسبة 26 %، بانخفاض 12 % عما كانت عليه خلال العام الماضي. وفي باكستان وصلت تلك النسبة إلى ما دون 10 %.

ومن هذا المنطلق فإن نهج أوباما للتواصل مع العالم الإسلامي قد فشل فشلاً ذريعاً.

وفي ما يتعلق بالقضية الإيرانية، والقضية الإسرائيلية - الفلسطينية، لم تقدم الطائفة المسيحية والطائفة السنية في لبنان دعماً يذكر لأوباما، لا لشيء إلا لأنهما أكثر الطوائف

الدينية المهددة على يد حزب الله، فضلاً عن أن الطائفة الشيعية في لبنان ترفض بأسرها سياسات أوباما بنسبة 100 %. الخلافات بين الولايات المتحدة والدول الإسلامية لا يمكن

حلها من خلال الخطب والشعارات الرنانة. ولن يستطيع أوباما التغلب على تلك الصعوبات التي تواجهها الولايات المتحدة في تلك المنطقة من خلال التظاهر

بأن أسبابها الرئيسية لا وجود لها.









المصدر
واشنطن تايمز
من مواضيع : غادة لبنان دراسة طبية تفضح مأساة غزة: سوء تغذية وضغط نفسي دائم
سوريا : اعتقال ناشطة سياسية
موسكو : طهران تلامس السلاح النووي
«الشبيحة» جيش من 86 ألف عنصر
السفير الروسي في باريس: الأسد يوافق على التنحي لكن بطريقة حضارية
23-06-2010, 09:48 PM
la impree du co
 
أوباما متحدث جيد ، واطلاعه على الدين الاسلامى كون أصول عائلته اسلامية ، بالاضافة الى ممارسته ديانة أخرى، ومع وجود اللوبى اليهودى بأمريكا ، جعل للرجل خلفية ذات بعد وزخم ثقافى كبير ، وكنت من المتوقعين عدم نجاحه بالانتخابات الأمريكية التى جاءت به رئيسا"لترشيحى اياه أن ينتهى به المطاف منظرا"أكاديميا"، أو أستاذا"محاضرا"، أو ماأشبه ،
لكن قيادته لدولة أيا" كانت سواء عظمى كالولايات المتحدة أو صغيرة كجزر القمر ، هو شئ غير منطقى، فعصور الخطابة على المنابر وهو ماكان يميز الزعماء فى مرحلة سابقة من التاريخ السياسى ، أصبح من الأحفوريات فى هذا العصر المتسارع الأحداث المتشابك الخيوط، كما أن موهبة التعبير والقدرة على الانشاء فهو الاّن يعد من الأعمال الأدبية البحتة وبخاصة الروائيات...,,
ولكننا نحن العرب وخاصة من أصابتهم عقدة الخواجة منذ زمن ، وهم الاّن الأكثرية من مفكرى هذا الجيل المنكوب بين علمانيين وأصوليين الى غير ذلك من المسميات الوضعية ، مبهورين بكل ماهو بالصبغة الأمريكية،
للدرجة التى تجعل البعض منهم يعتقدون أن كل مايقوله الأمريكى هو من قبيل الأحكام السماوية،
فبوش الأخرق أبا" وابنا"دمرا الشرق الاسلامى تماما"بمساعدة الغوغاء العرب الظانين بأنفسهم أنهم من المفكرين ، وأوباما ماذا فعل ، بل ماهو أثر سياسته ان كانت له سياسة أو استراتيجية بعد فوات ربع ولايته الرئاسية-سنة- غير خطابه المتلعثم المشتت الأبعاد ، والفاقد الملامح وهو بالقاهرة؟!!
من مواضيع : la impree du co العبرانيون ليس هم الاسرائيليون وليس هم اليهود...,,
24-06-2010, 05:40 AM
غادة لبنان
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة la impree du co
أوباما متحدث جيد ، واطلاعه على الدين الاسلامى كون أصول عائلته اسلامية ، بالاضافة الى ممارسته ديانة أخرى، ومع وجود اللوبى اليهودى بأمريكا ، جعل للرجل خلفية ذات بعد وزخم ثقافى كبير ، وكنت من المتوقعين عدم نجاحه بالانتخابات الأمريكية التى جاءت به رئيسا"لترشيحى اياه أن ينتهى به المطاف منظرا"أكاديميا"، أو أستاذا"محاضرا"، أو ماأشبه ،
لكن قيادته لدولة أيا" كانت سواء عظمى كالولايات المتحدة أو صغيرة كجزر القمر ، هو شئ غير منطقى، فعصور الخطابة على المنابر وهو ماكان يميز الزعماء فى مرحلة سابقة من التاريخ السياسى ، أصبح من الأحفوريات فى هذا العصر المتسارع الأحداث المتشابك الخيوط، كما أن موهبة التعبير والقدرة على الانشاء فهو الاّن يعد من الأعمال الأدبية البحتة وبخاصة الروائيات...,,
ولكننا نحن العرب وخاصة من أصابتهم عقدة الخواجة منذ زمن ، وهم الاّن الأكثرية من مفكرى هذا الجيل المنكوب بين علمانيين وأصوليين الى غير ذلك من المسميات الوضعية ، مبهورين بكل ماهو بالصبغة الأمريكية،
للدرجة التى تجعل البعض منهم يعتقدون أن كل مايقوله الأمريكى هو من قبيل الأحكام السماوية،
فبوش الأخرق أبا" وابنا"دمرا الشرق الاسلامى تماما"بمساعدة الغوغاء العرب الظانين بأنفسهم أنهم من المفكرين ، وأوباما ماذا فعل ، بل ماهو أثر سياسته ان كانت له سياسة أو استراتيجية بعد فوات ربع ولايته الرئاسية-سنة- غير خطابه المتلعثم المشتت الأبعاد ، والفاقد الملامح وهو بالقاهرة؟!!

اعتقد ان اوباما تنتهي ولايته ولا يأخذ اي قرار مصيري

لانه ضائع بين قناعاته وبين اللوبي الصهيوني المسيطر ان كان على الكونغرس

او اكثر المؤسسات الكبرى في امريكا

وطبعا لا يستطيع ان يتخذ اي قرار الا بموافقة الصهاينة

والا يٌقتل قبل ان تتم ولايته او يٌدبر له فضيحة

على نسق كلينتون ومونيكا لونسكي


شكرا الك

نورت الموضوع

تحياتي الك


من مواضيع : غادة لبنان هل تشعل مياه الشرق الأوسط حربا مستقبلية؟
" قارب يهودي " يستعد لكسر الحصار الإسرائيلي لغزة
طهران تضبط شبكة إسرائيلية
الأمن السوري يقتل 3 متظاهرين في تلكلخ.. وتوتر على الحدود مع لبنان بعد مقتل امرأتين
بالتعاون مع حاخام إسرائيلي... أمريكا: العادلي متورط في تجارة الأعضاء
 

الكلمات الدلالية (Tags)
أوباما, العالم, الإسلامى, تجاه, فصل, وهي

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
أوباما وشاعر خراسان
القذافي يدعو العالم لتشجيع أوباما
عهد أوباما.. آمال عربية أم أوهام؟ قراءة فريدة ووجهة نظر ..
دليل الصين(هونج كونج) صور/تاريخ/ سياحة
الصورة الحالية لاقتصاديات العالم الاسلامى

فشل نهج أوباما تجاه العالم الإسلامي

الساعة الآن 10:57 AM