xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح > المنتدى الادبى > منتدى القصة
التسجيل

يوميات شاب عادي

منتدى القصة

05-09-2010, 11:26 PM
n ou_nou
 
في انتظار ماتخطه اناملك
تحياتي ملكة
من مواضيع : n ou_nou مشاعل و فارس احلامها
احلى قصة حب قمر خالد
قصة قصيرة لكن رائعة
06-09-2010, 01:37 AM
malka
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة lovly bird
والله فى غيابك هانفتقد الكثير فى المنتدى
انتى اللى بتنورينا بمواضيعك الجميله ومشركاتك ياريت ماتغبيش علينا
هاتوحشينى يا قمرايه
الحلقه النهارده كالعاده جميله جداا
بارك الله فيكى وجعله فى ميزان حسناتك
تحيااتى



الله يكرمك يا غاليتى غيابى ليس بيدى أنا هغيب لأنى مسافره بشكرك جدا

أنا كمان هفتقدكم جدا بتمنى أن تكونى دائما بخير

بس يارب متنسينيش يا غاليتى

دعواتك يا غاليتى

سوف أكملك باقى الحلقات قبل سفرى بأذن الله

لكى تحياتى

ملكه

من مواضيع : malka أيه أللى فى الورقه ديه
هديتي ...... (بعد كل تعليق قصة جديدة)
•♥♥• الحـــــــــــــب مـــــــــــوتــــــــــــا •♥♥•
هل الرجل يصنع المرأة أم المرأه تصنع الرجل؟
المنحوس منحوس
06-09-2010, 01:39 AM
malka
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة n ou_nou
في انتظار ماتخطه اناملك
تحياتي ملكة


حاضر يا غاليتى ثوانى وهنزلك حلقه جديده

أتمنى أن لا تنسينى بدعائك

تحيااتى لكى

ملكه

من مواضيع : malka أمرأه عجوز دفنوها وهى ساجده
هل الرجل يصنع المرأة أم المرأه تصنع الرجل؟
يوميات شاب عادي
أيه أللى فى الورقه ديه
•♥♥• الحـــــــــــــب مـــــــــــوتــــــــــــا •♥♥•
06-09-2010, 01:42 AM
malka
 
الحلقة السادسه والأربعون




::.وَخُلِقَ الْإنسَانُ ضَعِيفاً.::




معاذ: السلام عليكم..


ساره: الحقنى بسرعه يا معاذ..!!






معاذ: فيه ايه يا ساره؟؟؟!!!




ساره: الحقنى ..
بابا وقع مره واحده ومش بيرد عليا !




معاذ: اتصلى بالاسعاف بسرعه على ما اجيلك ..بسرعه..




انهى معاذ الاتصال سريعا ونسي انه كان يتحدث مع عبدالرحمن فخرج من الكليه مسرعا...
جرى عبد الرحمن مسرعا وراءه حتى لحق به..






عبد الرحمن: فيه ايه يا معاذ؟؟




معاذ: مفيش..باب شكله تعبان شويه ..





عبد الرحمن: الف سلامه ..طيب اجى معاك يمكن تحتاجنى معاك..




معاذ: جزاكم الله خيرا..ان شاء الله خير..







عبد الرحمن: ابقى طمنى يا معاذ..




معاذ: ان شاء الله..




ثم أسرع معاذ عائدا ..
وفى الطريق اتصلت به ساره..


ساره: ايوه يا معاذ..
انت فين؟؟؟




معاذ: انتى اللى فين؟؟




ساره: انا اتصلت بالاسعاف وجهم خدوا بابا ..واحنا دلوقتى فى مستشفى الجامعه..




معاذ: طيب انا جاى فى الطريق..

مسافة السكه باذن الله..







وصل معاذ الى المستشفى حيث كانت ساره فى استقباله..




معاذ: السلام عليكم ..


ساره (وهى تبكى) : وعليكم السلام ..
شوفت اللى حصل.؟؟






معاذ: هدى نفسك بس..
بابا هيبقى كويس ان شاء الله..
ايه بس اللى حصل..؟؟





ساره: كنت فى الكليه ..ورجعت البيت ..فتحت الباب ..لقيت بابا واقع على الارض ومش بيتحرك ولا بيرد عليا..






معاذ: خير ..هدى نفسك بقى ومش عايزين توتر ..
وبابا فين دلوقتى..؟؟





ساره: فى الانعاش..



ثم انفجرت فى البكاء..
حاول معاذ تهدئتها ولكن دون فائده..
أخرج معاذ المحمول واتصل بصديقه عبد الله ليكون بجانبه فى هذه المحنه..
وصل عبد الله الى المستشفى بعد وقت قصير ..
وحكى له معاذ عما حدث..
وجلس الجميع فى انتظار خروج الاطباء..




وبعد مده..
خرج احد الاطباء من غرفة الانعش..
أسرع معاذ وعبد الله تجاهه..





معاذ: السلام عليكم..





الدكتور: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..





معاذ: ايه الاخبار يا دكتور..؟؟؟ طمنا بالله عليك..؟؟





الدكتور: هو حضرتك ابنه..؟؟





معاذ: ايوه انا معاذ ابنه وده عبد الله صاحبى..






الدكتور: بص يا معاذ..
والدك جاله نزيف فى المخ ..
وتسبب فى شلل فى الناحية الشمال من الجسم..بس للاسف مش هى دى المشكله..
المشكله اننا لما عملنا الاشعه المقطعيه
لقينا فيها مع النزيف ورم سرطانى متقدم فى عدة مناطق فى المخ..!!





عبد الله: يعنى ايه يا دكتور..؟؟؟





الدكتور: يعنى الصراحه الحاله صعبه جدا وفى مرحلتها الاخيره..
ومش بايدينا أى حاجه فى الوقت الحالى..





لم يتفوه معاذ بكلمة واحده سوى (الحمد لله) ..





عبد الله: طيب هو هيخرج امتى من الانعاش يا دكتور؟؟





الدكتور: على بكره كده باذن الله ..





عبد الله: جزاكم الله خيرا يا دكتور..





نصح عبد الله صديقه معاذ الايخبر اخته حتى لا تجزع وتتسخط على قضاء الله ..


وفعلا..ذهب معاذ وطمأن اخته..









وجلس الجميع فى المستشفى حتى الصباح..



وفى صباح اليوم التالى ..
خرجت احدى الممرضات من الغرفه وهى تجر سريرا متحركا عليه الوالد..
وذهبت به الى احدى الغرف ..
ثم اخبرت معاذ بانه لابد من تواجد احد بجانب الوالد دائما لخدمته..
فصمم معاذ ان يكون هو هذا الشخص..
وطلب من اخته العوده الى المنزل لتستريح ...وكذلك عبد الله..
كانت حالة الوالد غايه فى السوء...
شلل كامل فى النصف الايسر من الجسم..
وبالكاد تتحرك يده اليمنى..
لايستطيع الكلام..
ولا يستطيع التحكم فى افرازاته كلبول واللعاب..
حاله سيئه جدااااااا..





وبعد ان افاق الوالد من غيبوبته ..نظر حوله..لم يجد الا معاذ..



شعر معاذ باستيقاظ والده..
فأسرع معاذ اليه..وقبل يده ورأسه وخذ يقرأ عليه الرقيه الشرعيه..ويدعوا له..



مكث معاذ اربعة أيام لا يفتر ولا يمل من خدمة الوالد ..
يغير له ملابسه ..ويمسح افرازاته..ويطعمه بيده..ويقرأ القران بجانبه..
وكلما وقعت عين الوالد فى عينه..بكى الوالد ..فيبكى معاذ لبكاءه..



وفى اليوم الخامس ..
كانت حالة الوالد قد تدهورت بشكل كبير..
وفى هذا اليوم..
وبعد ان انتهى معاذ من صلاة العصر فى مسجد المستشفى..
عاد الى حجرة الوالد..فوجده مستيقظا..
أخذ الوالد يشير اليه اشارات لم يفهمها معاذ فى بداية الامر..
ثم عرف انه يريد ان يكتب له شيئا..
احضر له ورقة وقلما من حقيبته..



وأخذ الوالد يكتب بيده حرفا حرفا حتى انتهى بصعوبه بالغه ..



ثم اعطى معاذ الورقه..



نظر معاذ فيها ثم انفجر باكيا..



ولم يشعر بنفسه إلا وهو يحتضن والده ..



لقد كتب الوالد (سامحنى يا بنى..سامحنى علشان ربنا يسامحنى .. )



آآآآآآآآآآآه..
إنها المره الاولى التى يحتضن فيه معاذ والده منذ سنييين..



إنه الإحساس بدفء الأبوه..



وبينما معاذ يبكى ويحتضن والده..



اذ به يشعر بتوقف حركة الوالد..



أسرع معاذ ينادى احد الاطباء الذى أسرع بدوره نحو الوالد..



استشعر النبض..



ثم قام باغماض عيني الوالد..



ثم قال لمعاذ : البقــــــاء لله ..








تابعونا ..



= = =
==
من مواضيع : malka هديتي ...... (بعد كل تعليق قصة جديدة)
المنحوس منحوس
حلم عمــــــرى
العلبـــة دي .. فيهـا إيـه ..؟!
سميره ضحيه من الشات
06-09-2010, 04:17 AM
lovly bird
 
بجد نهاية مؤلمه جدا
سبحان الله يأتى الموت بغتة
نزداد تشويقا لمعرفه باقى الاحداث
سلمتى وسلمت يداكى على الطرح الراائع
بارك الله فيكى اختى الكريمه ودمتى بكل خير
فى انتظار باقى الحلقاات
تحيااااتى
من مواضيع : lovly bird مـهـلا خـذ الـعبـرة
ثـمـن الـعـرق
الكـوب السـاخن
06-09-2010, 09:34 AM
malka
 
الله يكرمك غاليتى

أنتظرينى يا قمرايه سوف أنزل لكى حلقه حالا

حتى يزيد تشوقك أكثر لباقى الحلقات

تحيااتى لكى

ملكه
من مواضيع : malka سميره ضحيه من الشات
يوميات شاب عادي
أمرأه عجوز دفنوها وهى ساجده
العلبـــة دي .. فيهـا إيـه ..؟!
•♥♥• الحـــــــــــــب مـــــــــــوتــــــــــــا •♥♥•
07-09-2010, 02:33 AM
malka
 
الحلقة السابعه والأربعون




::.مُصيبة الموت.::






لم يتمالك معاذ ذو القلب الرقيق والعين البكاءه نفسه عند سماع الخبر فخر مغشيا عليه..!!



وسبحان الله..


كان الجميع فى غاية العجب وهم يحاولون افاقته..!!



فقد كان مغشيا عليه ولكن لسانه يردد (الحمد لله .. إنا لله وإنا اليه راجعون .. الحمد لله .. إنا لله وإنا اليه راجعون .. )




لله درك يا معاذ..!




وبمجرد ان أفاق ..

ظل يرددها ويقول (اللهم اجرنا فى مصيبتنا واخلفنا خيرا منها )




ثم اتصل بصديقه عبد الله واخبره بوفاة الوالد ..

فأسرع عبد الله إليه ..


إنه نعم الصاحب فى هذا الوقت العصيب..

فقد اخذ يذكر معاذ بثواب الصبر..

وما اعده الله للصابرين ويعينه على الحمد والاحتساب..



ترك معاذ صديقه عبد الله فى المستشفى ينهى بعض الاجراءات لخروج الجثه..

ثم عاد الى المنزل ليخبر الاهل والاقارب..



وكانت المشكله الكبرى فى كيفية اخبار ساره بالامر..؟؟

كان معاذ على يقين تام بأنه لا ملجأ إلا الى الله..فهو نعم المعين..


فتوجه الى اقرب مسجد..وصلى ركعتين بنية قضاء الحاجه دعا الله فيهما ان يرزق أخته الصبر والاحتساب..



وعاد الى البيت ..وقام باخبار أخته ..التى انفجرت فى البكاء ولولا علمها بصدق أخيها ما صدقت الخبر ..

ولكن بفضل الله صبرت ولم تجزع من قضاء الله..


ثم قام معاذ بالاتصال بالأهل والاقارب..



وبعدها عاد الى المستشفى ..


فوجد عبد الله قد انهى اجراءات الخروج..




قام عبد الله بالاتصال بالاخوه والاصدقاء واخبرهم بوفاة والد معاذ..



اتصل بعبد الرحمن ..لكن الهاتف كان مغلقا..



تم تحديد صلاة الجنازه بعد صلاة العشاء..




قام معاذ بالاستعانه ببعض الاخوه فى تغسيل الميت وتكفينه ..



وفي صلاة العشاء..

تقدم معاذ وصلى بالناس العشاء ومن ثم الجنازه..




ثم انطلق الجميع الى المقابر..



ونزل معاذ مع الاخوه ليلحدوا الميت..


كان معاذ حريصا كل الحرص على ان يتم كل شئ وفقا لسنة النبي صلى الله عليه وسلم..



وبعد الانتهاء من دفن المتوفى..



غادر الجميع ..إلا معاذ وعبد الله ..

فقد مكثا يدعوان للميت بالرحمة والثبات عند السؤال فهم يعرفون تمام المعرفه حاجة الميت للدعاء خصوصا فى هذا الوقت..


إنه البر..حتى بعد الموت..



وصدق النبى صلى الله عليه وسلم اذا يقول (وولد صالح يدعوا له ) ..


وهكذا تغلق صفحة فى حياة معاذ..

يُختم بها كتاب..كان نقيا طاهرا ..ولكن لطالما ملئت صفحاته بالوان شتى من الإيذاء والعذاب..

وتبدأ صفحات كتاب جديد ..على أمل بأن يستمر معاذ فى سطرها بأحرف من نور الأعمال الصالحه..




تابعونا ..
من مواضيع : malka •♥♥• الحـــــــــــــب مـــــــــــوتــــــــــــا •♥♥•
هديتي ...... (بعد كل تعليق قصة جديدة)
حلم عمــــــرى
سميره ضحيه من الشات
يوميات شاب عادي
07-09-2010, 02:57 AM
lovly bird
 
الحلقه النهارده مؤثره جدا جدا وفى نفس الوقت جميله اوى
سلمت يداكى اختى الغاليه على الافاده الجميله والتذكره العظيمه جعلها الله فى ميزان حسناتك
كلى شوق لمعرفه باقى الاحداث فى انتظار
دمتى فى حفظ الرحمن
تحياااتى
من مواضيع : lovly bird الكـوب السـاخن
ثـمـن الـعـرق
مـهـلا خـذ الـعبـرة
07-09-2010, 01:56 PM
malka
 
أنا كمان يا غاليتى بسعى أن أخلص الحلقات قبل سفرى

الآن سوف أنزل حلقه ليكى

أنا ملاحظه أن كل الذين كانوا متابعين زهقوا من المتابعه

ولا يوجد أحد متابع غيرك لذلك سوف أنزل حلقه ليكى حاليا وحلقه أيضا بليل

لك أخلصها سريعا وهى أيضا على وشك الأنتهاء

أنا بشكرك جدا لمتابعتك يا غاليتى

لكى منى أجمل تحيه

ملكه
من مواضيع : malka المنحوس منحوس
سميره ضحيه من الشات
العلبـــة دي .. فيهـا إيـه ..؟!
هديتي ...... (بعد كل تعليق قصة جديدة)
أيه أللى فى الورقه ديه
07-09-2010, 02:10 PM
malka
 
الحلقة الثامنه والأربعون




::.شباب عادي..وشباب مش عادي!.::





بدأ معاذ ينفض غبار الاحزان..

وعاد الى حضور مجالس العلم..

وبفضل الله اجتاز العديد من الاختبارات عند كبار العلماء..

ويالها من سعادة غامره حين تمت مراجعة الكتاب الذى قام بتأليفه على يد أحد الشيوخ والذى زكى الكتاب لدى احدى دور النشر والتى لم تتوانى فى طابعته..


وهاهو معاذ..جلس ممسكا باحدى نسخ الكتاب ..اخذ يقلب صفحاتها وهو لا يصدق ما يرى..


ترقرت الدمعات من عينيه..وجد قدماه تسيران به الى مصلاه فى بيته..وأخذ يصلى شكرا لله ..

فهو يعرف تمام المعرف ان هذا العمل ما تم الا بفضل الله وتوفيقه سبحانه وتعالى ..


اتصل بصديقه عبد الله ليكون اول من يعلمه بخبر الكتاب..

فهنئه عبد الله ودعا الله له بالقبول والاخلاص..



وفى مساء اليوم التالى ..

تقابل مع عبد الله عند الشيخ ابراهيم..



معاذ: شوفت الكتاب بعد الطباعه يا عبد الله..حاجه تانيه..

انا لسه مش مصدق لحد دلوقتى..!




عبد الله : ما شاء الله ..اللهم بارك..

الصراحه انا بغبطك على الكتاب ده..

انا امنية حياتى ان يبقى ليا صدقه جارية بعد الموت وخاصة كتب علم..

عارف يا معاذ..من ساعة ما قولتلى على موضوع الكتاب..
وانا قعدت بينى وبين نفسى وقولت ..معاذ شاب زيي وزى اى شاب ..لا زايد عنا ايد ولا رجل ..ولكن الفرق بينه وبينا الاخلاص والهمه..لازم شوية صبر..وفى الاخر ..ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء..





معاذ: ربنا يؤجرك بنيتك ويزيدك من فضله ويرزقنا واياك الاخلاص فى القول والعمل..





عبد الله : اللهم امين..

وبعدين انا سمعت كده كلام من احد الاخوه انك ان شاء الله هتشرح دورة الفقه الجايه بدل الشيخ ابراهيم هنا فى المسجد ؟؟

صحيح الكلام ده؟؟




معاذ: بفضل الله..الشيخ لسه متصل بيا امبارح وقايلى على الموضوع ده..انا كنت لسه هقولك..




عبد الله : ما شاء الله ..اللهم بارك..





معاذ: وكمان قالى انه هيثبت ليا خطبة جمعه فى احد المساجد ..




عبد الله : ربنا يزيدك علم ونور واخلاص ويقين..



معاذ: مسئوليه كبيره..الله المستعان..



عبد الله : ربنا يوفقك لكل خير..



معاذ: اللهم امين..







على الجانب الاخر..

مكث عبد الرحمن اسبوعا كاملا فى البيت ..

لا يذهب الى الكليه..

ولا يعرف شيئا عن احد ..ولا يعرف عنه احد شيئا..نظرا لانه اشترى خطا جديدا للموبايل لم يعرف احد رقمه بعد..


قضى عبد الرحمن هذا الاسبوع فى التفكير فى ذلك الموضوع..

كان شغله الشاغل, فإن كان قد اخذ القرار بتركها فى قرارة نفسه فهل سيستطيع ان ينفذ ذلك على ارض الواقع؟؟

احيانا يتذكر كلام معاذ وعبد الله والدكتور حازم..

واحيانا اخرى يصغى الى وساوس الشيطان والنفس الاماره بالسوء..


اشتد الصراع داخل عبد الرحمن حتى وصل به الامر الى ان رأته اخته عائشه ذات مرة يكلم نفسه فى غرفته!!


وللاسف الشديد ..استطاع الشيطان ان ينسيه ان له ربنا قادرا على تصريف الامور ..
قلوب العباد بين يديه ..
امره بين الكاف والنون..
سميع بصير مجيب الدعاء..
فترك عبد الرحمن الاستعانه بالله.. فوكله الله الى نفسه ..
فحاول ..
ولكن هيهات هيهات ..
فالانسان ضعيف ..والفتن خطافه..


وفى مساء يوم الجمعه من نهاية ذلك الاسبوع..

كان عبد الرحمن جالسا فى غرفته حين رن جرس الباب..

أسرعت عائشه لتفتح الباب..

فوجدت امامها فتاه فاتنة الجمال فى ريعان الشباب..

من هى؟؟وماذا تريد فى هذا الوقت؟؟




الفتاه : مساء الخير..



عائشه: مساء الخير..



الفتاه : عبد الرحمن موجود لو سمحتى؟؟



عائشه: ثوانى اشوفه لحضرتك..



أسرعت عائشه الى غرفة عبد الرحمن..



فيه واحده بره بتقول انها عايزاك..؟؟




ادرك عد الرحمن انها نورهان..




عبد الرحمن: قوليلها خرج ومقلش هو رايح فين..




عادت عائشه الى الفتاه..



عائشه: عبد الرحمن خرج وماقلش هو رايح فين..



الفتاه : طيب ممكن لما يجي تديله المذكره دى بعد اذنك..اصله كان ناسيها معايا فى الكليه وبقاله اسبوع مش بيجي ..فقولت اوديهاله واطمن عليه..



عائشه: لا اطمنى حضرتك هو كويس..

وان شاء الله هديله المذكره اول ما يجي..




كان عبد الرحمن واقفا عند باب غرفته يستمع للحديث الدائر بين عائشئه ونورهان..وبمجرد ان اغلقت عائشه الباب ..اسرع عبد الرحمن وخطف منها المذكره وعاد الى غرفته ..لحقت به عائشه وهى تضحك وتقول


عائشه: ايه الموضوع يا سي عبد الرحمن؟؟

ومين القمر اللى كانت عايزاك دى؟؟



عبد الرحمن: وطي صوتك شويه..انت هتعمليلي دوشه على الفاضي..!

دى واحده معايا فى الكليه كانت واخده منى المذكره دى وعايزه تفتح معايا حوار وانا مش فايقلها..!



عائشه: بقى هو الموضوع كده يعنى..!!

طيب..!!




خرجت عائشه وقام عبد الرحمن واغلق الغرفه واخذ يقلب فى المذكره فهو يعلم ان هناك شيئا بها..انا رساله من نورهان..

[ مش عارفه انا قدرت امسك القلم ازاى واكتب..بس كل اللى اعرفه ان قلبك ميت..مفكرتش الفتره اللى فاتت دى انا حالى كان عامل ازاى..!
انا بقالى اسبوع مش بعرف انام ودموعى مش بتقف..!
يمكن اكون حبيت انسان مش بيقدر معنى الحب..بس للاسف ارتبطت بيه ومش قادره ابعد عنه ولا انساه ولو للحظه!!
بلييييييييز يا عبد الرحمن..ارجوك متسيبنيش بالشكل ده..
انت مش عارف انا بحبك قد ايه..!
انا حياتى من غيرك ملهاش معنى..!
علشان كده..لو قررت تسيبنى..مش هيبقى فيه حل قدامى غير الانتحار!!! ]


قرأ عبد الرحمن تلك الكلمات وازداد اضطرابا على اضطراب ..وقلقا على قلق ..وحيرة على حيرة..لقد ازداد الموقف تأزما!!


وهنا..يأتى دور الشيطان ..فالساحة ساحته ..وهو يجيد اللعب فيها ..ينتهز الفرص ..ويضرب على الوتر الحساس..


دى بتقول هتنتحر..يادى المصيبه!!

هتسيبها تنتحر يا عبد الرحمن..؟؟!!

انت عارف كويس كلام الشيوخ ..
بس الكلام ده صعب يطبق على كل الناس..!


وبعدين ما كل الناس ماشيه على النظام ده..

عادى يعنى..

هى جت عليا انا يعنى؟؟!!

وان شاء الله لما نتخطب العمليه هتتظبط والواحد يستقر بقى ويتوب ويبدأ يشتغل صح..!!



قام عبد الرحمن من على سريره ..واحضر المحمول..
كتب رقم نورهان الذى يحفظه جيدا ..
ثم اتصل بها..



تابعونا ..

= = =
==
من مواضيع : malka العلبـــة دي .. فيهـا إيـه ..؟!
سميره ضحيه من الشات
أمرأه عجوز دفنوها وهى ساجده
هل الرجل يصنع المرأة أم المرأه تصنع الرجل؟
المنحوس منحوس
08-09-2010, 01:29 AM
lovly bird
 
اكيد حبيبتى فيه متابعين كتير للقصه الجميله ديه
كفايه انك انتى اللى بتقدميها
بشكرك جدا على المجهود الجميل ده ربنا يجعله فى ميزان حسناتك ويرزقك الاخلاص يارب
والله انا هازعل كتير لما تخلص بس برده متشوقه لمعرفه باقى الاحداث
فى انتظارك حبيبتى
تحيااتى

من مواضيع : lovly bird الكـوب السـاخن
ثـمـن الـعـرق
مـهـلا خـذ الـعبـرة
08-09-2010, 02:24 AM
malka
 
الله يكرمك يا حبيبتى بس فعلا كان فى متابعين بس شكلهم

من طول القصه زهقوا

عمتا خلاص يا غاليتى مش فاضل غير حلقتين

سوف أنزلهم غدا أن شاء الله علشان بكره آخر يوم لى معكم

كل عام وأنت بخير يا غاليتى

ملكه
من مواضيع : malka حلم عمــــــرى
هديتي ...... (بعد كل تعليق قصة جديدة)
سميره ضحيه من الشات
العلبـــة دي .. فيهـا إيـه ..؟!
أمرأه عجوز دفنوها وهى ساجده
08-09-2010, 02:58 AM
n ou_nou
 
يالله انا مستنياهم على احر من الجمر تحياتي اختي
رنا يزيدها فميزان حسناتك
من مواضيع : n ou_nou مشاعل و فارس احلامها
احلى قصة حب قمر خالد
قصة قصيرة لكن رائعة
08-09-2010, 07:05 AM
malka
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة n ou_nou
يالله انا مستنياهم على احر من الجمر تحياتي اختي
رنا يزيدها فميزان حسناتك

خلاص يا حبيبتى فاضل حلقتين فقط وتنتهى الحلقات

وأنا عارفه جيدا أنكم هتزعلوا جدا عندما يخلص الحلقات

أنتظرينى يا قمرايه سوف أنزل حلقه حاليا

وبعد الفطار سوف أنزل الحلقه الأخيره لكى أعطيكم فرصه لقرائتها

تحياتى لكى يا قمرايه

ملكه



من مواضيع : malka حلم عمــــــرى
يوميات شاب عادي
أيه أللى فى الورقه ديه
هل الرجل يصنع المرأة أم المرأه تصنع الرجل؟
المنحوس منحوس
 

الكلمات الدلالية (Tags)
يوميات, شات, عادى

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
يوميات سنه أولى جواز ( فلان و فلانة)
يوميات معلمه
يوميات صــــرصـــــــور
يوميات خادمة هندية عاشت ايام تعيسة

يوميات شاب عادي

الساعة الآن 11:06 AM.