xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الأخبار والحوادث
التسجيل

الحريري ومبارك في باريس ... معاً ؟

الأخبار والحوادث

06-07-2010, 06:46 AM
غادة لبنان
 
الحريري ومبارك في باريس معاً ؟

 


الحريري ومبارك في باريس... معاً؟



 
«ماذا يفعلان في باريس؟» هو السؤال الذي قفز على ألسنة صحافيين أجانب وعرب حين انتشر خبر وصول الرئيس المصري حسني مبارك إلى عاصمة

النور مع وجود رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري فيها

تأرجحت التساؤلات التي تولّدت من وجود الرئيس المصري حسني مبارك ورئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، في آن واحد، واجتماعهما في العاصمة الفرنسيّة، ومباحثاتهما

في شأن اليونيفيل، بين الربط بما يحصل في جنوب لبنان وتصاعد التوتر بين الجنوبيين والقوات الفرنسية المشاركة في اليونيفيل، وبين ربط هذا التوتر بالتهديدات الإسرائيلية

لسوريا، التي خرجت إلى العلن منذ أشهر، مع الدفع بمسألة «السكود» إلى واجهة الحدث، ثم الحديث اليوم عن «رادارات متطورة ورّدتها طهران»... ومع هذا العنوان وذاك يُزجّ
الملف النووي الإيراني في طيات الأزمة. ويقول أحد المراقبين إنّ هذا الترابط التدرّجي المتوسع هو الذي يبرّر انتقال مبارك من الجزائر إلى باريس يرافقه وزير خارجيته أحمد

أبو الغيط، ورئيس ديوان الرئاسة زكريا عزمي في زيارة لم تُعلن سابقاً، علماً أنّ أبو الغيط كان في باريس قبل ٤٨ ساعة مشاركاً في لقاء عن المساعدات لفلسطين.

في الواقع تعيش الدوائر المهتمة بمنطقة الشرق الأوسط حالة قلق، بدءاً من العنوان الميداني الجنوبي، رغم تأكيد أكثر من مسؤول أنّ «طبول الحرب التي تُسمع في الجنوب ما هي

إلّا شائعات إعلامية»، كما ذكر قبل أيام الناطق الرسمي لوزارة الخارجية برنار فاليرو. إلّا أن بعض المقرّبين من هذا الملف لا يبدون مقتنعين بأنّ الأمور منطلقة فقط من شائعات،
بل يرون في الأمر «تضافر عوامل متسارعة قد تقود إلى انفجار»، بحسب أحد الخبراء الضالعين في شؤون الشرق الأوسط. كان ذلك قبل «الجولة الثانية من الاصطدامات بين

الأهالي واليونيفيل» السبت الماضي.

يحاول الحريري الاستفهام ما إذا كان ثمة تغيير في تعامل اليونيفيل مع الجيش والأهالي

وإذ يعرّف المتحدث باسم وزارة الخارجيّة الفرنسيّة برنار فاليرو، في تصريح لـ«الأخبار»، القرار ١٧٠١، بأنّه «يطلب من اليونيفيل مواكبة الجيش اللبناني ودعمه في الجنوب

اللبناني كلّه»، فإنّه يشدد على أنّ القرار «يسمح لقوات اليونيفيل باتخاذ الإجراءات الضرورية في مناطق وجودها عندما تراها مناسبة ضمن إطار قدراتها». أضاف إنّ على هذه

القوات أن «تسهر على أن لا يكون مسرح انتشارها منطلقاً لأعمال معادية مهما كان نوعها»، ويرى أنها مدعوّة إلى «مقاومة أي محاولة ترمي إلى منعها من القيام بواجبها ضمن

إطار المهمة الموكلة إليها من مجلس الأمن». وذكّر بأنّها مسؤولة عن «حماية عناصرها ومراكز تموضعها ومعدّات الأمم المتحدة، وتأمين حرية تنقّل موظفي الأمم المتحدة

والناشطين في مجال المساعدات الإنسانية». وبما يشبه التحذير المقتضب، قال إنّ «حرية حركة القبعات الزرق في مناطق عملها هي شرط لا بد منه لتحقيق عمليات حفظ السلام».

ورأى أكثر من مراقب أنّ هذه التصريحات «المرتفعة النبرة»، التي تطالب للمرة الأولى صراحةً بـ«حرية عمل للقوات اليونيفيل» من دون أيّ رابط بين تحرّكها

وضوابط من الجيش اللبناني، تمثّل نوعاً من «تغيير قواعد الاشتباك التي وافق عليها لبنان».

الخوف اليوم في باريس هو من وقوع قوات اليونيفيل بين ناري الحرب الإسرائيلية والمقاومة اللبنانية. ويتساءل أحد المسؤولين، شرط كتم هويته، عن سبب عدم إرسال الحكومة

اللبنانية أكثر من ٣٦٠٠ عسكري إلى الجنوب، رغم أنّ الاتفاق ينصّ على إرسال ١٠ آلاف جندي. ثم يضيف إنّ «الجيش ضعيف في الجنوب، وهذا يمثّل فراغاً يمكن أن تستفيد منه
جهات عدة». ولا ينفي مصدر آخر مقرّب من الملف اللبناني إمكان أن تكون «عصابات تهريب وراء صب الزيت على نار التوتر في الجنوب». ويربط خبير عسكري بين شبكات

تهريب «كل السلع من المخدرات إلى السلع ذات القيمة المضافة القوية» ومعارضة بعض القوى ترسيم الحدود بين لبنان وسوريا.

ويقول إنّ «عدم ترسيم الحدود يسهّل عمل إسرائيل».

وفيما يرى أحد المصادر أنّ «اليونيفيل صمام أمان بالنسبة إلى المقاومة»، يستبعد غير مصدر أن «ينخرط حزب الله في مغامرة من نوع إبعاد اليونيفيل».








المصدر
الاخبار اللبنانية
من مواضيع : غادة لبنان حزب يساري فرنسي يرشح منقبة
"ثورة الياسمين" … في الصين ؟
القوات البرية الاسرائيلية تتواجد على مشارف غزة وانباء عن هجوم بري محتمل على القطاع
مصر تبدأ حصراً لعلمائها بالخارج للاستفادة من إنجازاتهم
السلطات المصرية تُوافق على تأسيس حزب جديد باسم 'مصر الحرية'
 

الكلمات الدلالية (Tags)
معاذ, الحريرى, باريس, في, ومبارك

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
حدث فى مثل هذا اليوم غرة رجب
في أحدث استطلاع علي الانترنت الجمال الإيطالي يبهر رواد معرض باريس الدولي
الحريري: سنقابل الشارع بشارع والتعبئة بتعبئة والبادئ اظلم
الأهلى يتعادل مع باريس سان جيرمان 1 / 1 فى تجربة قوية إستعداداً للصفاقسى التونسى

الحريري ومبارك في باريس ... معاً ؟

الساعة الآن 07:43 AM.