xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح > رومنسيات
التسجيل

حب العاشقين

رومنسيات

07-07-2010, 03:13 AM
sam_mido
 
حب العاشقين

ذات يوم أحسست بالاختناق وكنت أريد أن أخرج طلبت من أبي ذلك قال:ستخرجين يا ر يناد لاكن بشرط فرحت وبسرعة قلت له:ما هو هذا الشرط يا أبي ابتسم أبي وقال: (وهو يمسح على راسي ) اطلبي ذلك من أختك الكبيرة جوري ذهبت بسرر رعه لأختي وقلت لها وأنا الهث: جوري يا اعز أخت في الدنيا قالت لي: حسنا ماذا تردين الآن. قلت لها:ارجووكي أنتي تعرفي أني لم اخرج منذ زمن قاطعتني وقالت: حسنا أذهبي ألبسي ملابسك.... فرحت بذلك وبعد دقيقه أصبحت جاهزة ذهبنا إلى التسوق وأنا فرحه بعد ذلك شعرت أن رجل يتبعنا في كل مكان نذهب إليه لم نعره أي اهتمام وعندما رجعنا إلى البيت تفا جئت أن هنالك ورقه معلقه على حقيبتي أخذتها وخبأته حتى لا تشعر بها جوري..... ذهبت إلى غرفتي فتحت ألورقه ألصغيره رأيت أن داخلها رقم قلت في نفسي: بتأكيد هذا رقم الرجل الذي رأيته في السوق لأن هو الرجل الوحيد الذي كان يتتبعنا في كل مكان نذهب إليه وعندما طويت ألورقه تفا جئت مكتوب (اليوم الساعة 12 ) أحست بشعور غريب تجاه ذالك ترددت في ذالك اليوم الأول والم اكلمه وبعد مرور اسبووع وجدت نفسي ممسكه بهاتفي الخليوي وأصابعي ترتجف خوفا وأنا أدق بأصابع النار وكان هنالك شي في داخلي يقول لاتفعلي ستندم وهنالك صوت أخر يقول سوف تؤنسي وحدتك للأسف ضغطت على زر ألسماعه بذلك بدأت وكأني افتح أبواب الموت وبعد ذلك أقفلت ألسماعه قبل أن يدق وتكرر ذلك ثلاثا وفي المرة الرابعة بدء يدق وقلبي تتزايد نبظاته والخوف يسكن قلبي وفاجئه جاءني صوته حنون يقول:مرحبا ولم أرد عليه وسكت هو والهدوء يعم المكان ثم بعد ذلك قال حسنا أنتي لن تتكلمي لأنك خائفة هذا واضح من صوت تنفسك القوي وسكت ولم أتكلم وكلماته زاد تني خوف ولا اعرف لماذا ؟! قال: حسنا سوف تسكتين طوول الوقت ؟؟؟ أنا ستكلم إذا ولاكن لاتقفلي لخط هززت براسي... قال أنا قصدي شريف وأنا أعطيتك الرقم حتى نتعود على يعظنا وسكت قليلا ثم قال: وحتى نتفق على روئيتنا لبعضنا...أحسست أن عيني ستخرج من مكانها من شده الدهشة لم استطع ان اكمل المكالمه اقفلت الخط وفي يوم التالي نظرت إلىهاتفي وكأن شي يشدني إليه وبلا شعور ظغط على الأرقام مرة أخرى وبدء يرن الهاتف وجاني صوته وهو يقول: أهلن بالخرساء وبدء يضحك ابتسمت وضحكت بصوت خفيف قال: ليتني قلت ذلك من قبل لأسمع ظحكتك ألجميله.سكت وحمر وجهي خجلا ثم قال:كيف حالك اليوم رأيت نفسي أرد عليه وأقول:الحمد لله تنهد وقال: ما أجمل صوتك وزادني كلامه خجلا ولقد استمريت انا وهو على هذه الحال للفترة طويلة وتلك الفترة اتاحت لي المجال في تعلق به ثم قال لي ريناد اريد ان اطلب منك شيئ ثم جائني صوت ابي يناديني قلت لعماد لحظه ابي يناديني ذهبت لابي قال لي اين كنتي ريناد قلت له بتردد: أأأ كنت في دورة المياه قال بتعجب طول هذا الوقت في دورة المياه ؟؟!! ثم قال لا يهم..غدا سيكون زواج أختك وأنتي تعلمي بذالك.. قلت:نعم اعلم ثم قال: أنتي جاهزة ؟؟قلت: بتاكيد ثم قال جيد أريدك غدا تكووني جميله وتكوني أجمل من أختك نظرت أليه بتعجب متساله هذه أول مره يسألني فيها أبي هل أنتي جاهزة ويشترط علي أن أكون أجمل من أختي وقلت:حسنا عدت الى غرفتي ودق الهاتف تناولته وقال لي عماد: مابه والدك قلت: لاشي مهم قال: حسنا ما رأيك اليوم لو نخرج ثم قلت:لا لا أستطيع اليوم زواج أختي ثم قال:هذا جيد فقلت:ما هو الجيد قلت لك اليوم زواج أختي وسوف اذهب إلى الزواج لا أستطيع إن أراك قال: لا بل على العكس سوف تقابليني أمام لناس بدون خوف من احد ابتسمت وقلت: ولكن أنت لا تعلم أين هو مكان الزواج قال: حسنا أعطيني العنوان وبدأ هو في ألكتابه العنوان........


وفي الساعة 5 ذهبت إلى الزواج بدأت ابحث عنه رأيته يقف بجانب الكوشة أحسست بارتياح عندما رأيت وجهه البريء ابتسمت براحه شديدة وضللنا طول الزواج نتبادل النظرات وعندما شارف الزواج على الانتهاء أستاذنت من أبي وقلت له سوف اذهب بالتاكسي إلى البيت قال لي لما سوف ينتهي العرس بعد قليل قلت له:لا لا أستطيع يا أبي إن راسي يؤلمني واحتاج إلى راحة قال صحيح من الصباح وأنتي واقفة على قدميك دون ان ترتاحي..... حسنا اذهبي ولاكن انتبهي لنفسك خرجت بسرعة لمقابلة عماد ورايته بانتظاري عند سيارته واتى إلي وقال: أخيرا رايتك وجها لوجه تبدين جميلة اليوم يا ريناد....لم استطع ان ارد عليه ابتسمت و مدد لي يده مصافحه ومدت يدي ثم نظرت إليه اقترب مني كثيرا لكني لم اسمح له ابتعت عنه قال: حسنا هلا أوصلتك للبيت قلت بصوت مرتجف:لا دعنا نتمشى أفضل قال: ولكن أخاف أن والدك يرنا نتمشى مع بعضنا قلت: أأه صحيح امممم..... حسنا سوف اذهب لكن اوصلني إلى البيت بسيارة تكسي قال: حسنا كما تريدين اوقف سيارة تاكسي و بدأنا بسير ثم قال لي: هل تفكرين بالزواج ؟؟!! وفجئ انقلبت السيارة ....... أفقت من الغيبوبة وأبي وأمي وأختي وزوجها من حولي التفت ولم أجد عماد بجانبي أمسكت بابي وقلت وأنا اصرخ؛ أين أين هو قال من سكت وأجهشت بالبكاء قال: من ماذا ما بك؟؟؟؟!!!!! قالت له أمي: دعها لعل هذا تأثير الصدمة ثم قالت: دعنا نتركها لوحدها ألان ترتاح ثم خرج والدي ولحقا بهما أختي وزوجها وأنا مازلت ابكي قمت من السرير رغم الألم وبدأت ابحث عنه كان هنالك طبيب سألته:أين عماد قال: من؟ ثم قال: أه نعم من كان يرافقك بالسيارة قالت:نعم أين هو طأطئ برأسه وقال: للأسف لقد فارق الحياة لم استطع إن اصدق كلامه وبعد ذالك أغمي علي وأحسست بنفسي والأطباء من حولي يحاولون أن ينقذوني أفقت وأنا على عيوني الدموع وبأت أعض بأصابع الندم وبعد مرور شهر تعافيت وخرجت من المستشفى وبدأت بعد هذي ألحادثه كالجثة المتهالك لا يحركها ساكن وانعدم الإحساس مني ولم ارا الدنيا ألجميله بمنظار باسم بل بمنظار متشائم تلوم نفسها على كلما حصل أحسست بالذنب وكأني أنا من كان ماسك السكين طاعنة في جسده.....

وبعد مرور اشهر من خروجي أصبحت كالعود المتهالك كنت في غرفتي ممدده ودق جرس المنزل نظرت رأيت عمي وولده يكلمان أبي في موضوع أحسست إن هنالك شي لأنهم كانوا يخفضون صوتهم حتى لا يسمعهم احد وطال نقاشهم في ذالك الأمر سمعت صوت الباب يقفل ومن ثم جاني صوت أبي قالا: ر يناد تعالي يا حبيبتي ذهبت إليه والغيمة السوداء تحوم فوق راسي قال لي: هذا عمك أتى إلينا هل تعرفي لماذا هززت راسي باني لم أكن اعرف قال: حسنا لقد جاء حتى بخطبك لابنه ريان أحسست وكان انسكب علي ماء بارد منشده الصدمة رو بط لساني وعجزت عن الكلام ولم اصطيع إن أرد على أبي سوى ألابتسامه قال: هذا جيد هذا إذن بمعنى الموافقة ابتسمت لأن كان هنالك شعور في داخلي يقول قد يغير ذلك مجرى حياتك ويدفعك مرة أخرى للتفاؤل.....

وفي اليوم التالي أفقت على صوت جرس الهاتف جاءني صوت عمي وهو يقول: أهلا قلت له:أهلا هال أو ويناد كيف حالك قلت له: بأحسن حال. قال أباك إن اليوم سوف أتي أنا وريان إليه عند المساء قالت له:حسنا أقفلت ألسماعه نظرت رأيت أبي يقول وهو مبتسم:من قلت عمي يقول بان هو سيأتي عند المساء ضحك أبي وقال أنتي يجب من تقولي لنفسك هذا الكلام أنتي العروس وأنتي التي ستتجهزين لذالك هيا ياريناد اذهبي لغرفتك وجهزي نفسك لم يعد يؤثر فيني شي لم احزن لذالك ذهبت لبست وتجهزت على أكمل وجه وأنا فكري عند من أحببت من فارقني من تركني وحيده في هذي الدنيا أحسست أني غريبة في هذه الدنيا وحيده ليس هنالك من يأخذ
بيدي لقد ذهب فارس أحلامي ذهبت تلك ألنبره الحنونة والنظرات البريئة أجهشت بالبكاء دخل علي أبي وقال وهو يضحك: هذا يحصل مع كل عروس ثم ذهب استمررت بالبكاء وقلبي يتفتت..... وبعد سااعه جاء عمي وريان وبعد برهة نادى علي والدي دخلت عليهم ولم أحس بداخلي أي إحساس قد تحس فيه العروس في أول مره تقابل فيه أهل زوجها جلست بجانب أبي وقال: هاهي وردتي ابنتي ألغليه ر يناد نظرت إلى ريان وكأني لأول مره أراه لان نحن نادرا ماراهم ولدي لا يسمح لنا بالجلوس مع أولاد عمي كثيرا لذلك أحسست بذالك الشعور رايته بدء خجولا وجهه لبرئ ذكرني بشخص عزيز انه عماد لا اعرف لما ذكرني به مع أن وجهه يختلف اختلاف كبيير ولكن براءته كبر ائت عماد خرجنا للحديقة قلت: ريان قال: نعم قلت: هل أنت مقتنع بهذا الزواج؟؟ نظر إلي بتعجب......ثم بد ائت بالبكاء نظر إلي وقال: ر يناد مآبك قلت: أني أحب رجل أخر ولكنه تركني ورحل ولن يعد.... سأل متعجبا: كيف ؟؟؟ قلت له كل شي ولكن بتحفظ ولم استطع إن أبوح له بكل شي نظرا لي ثم قال: حسنا أنا سأخلصك من هذا الزواج نظرت إليه فرحه وقلت: حقا ؟! قال: نعم وبتسم بثقة ولاكن على طريقة ريان بادلته بالابتسام دخل على والده وقال أبي وصلني هاتف منذ قليل يقول لي أن هنالك بعثة عمل بعد شهر قال: أبي: ولكن ر يناد وزواجكما من بعض رد عليه ريان غير مبالي: سوف يتأجل قليلا قال أبي وهو مبتسم: حسنا على راحتك اذهب أنت ولا تخف عندما تعود سترا زوجتك جاهزة ابتسم ريان ابتسم ابتسامه مفعمة بالثقة وقال بصوت خفيف لن تكن هنالك عوده أليس كذالك نظرت إليه ووجهي يملئه دهشة هه نعم مدد لي يده وقال: إذا لا زواج صداقه ضحكت وقلت: اكيييد مدت له يدي وتك ألضحكه هي أول ضحكه أضحكها من بعد فراق عماد فرحت لذلك وفي نفس الوقت استغربت وسالت في نفسي هل من المعقول أن هنالك احد في هذي الدنيا الحزينة يستطيع أن يضحكني وفي اليوم التالي جاءني سمعت صوت هاتفي الخليوي يرن أمسكت به قال لي ريان يقول: هلل لان أنتي نائمة لقد كلمتك كثيرا ولم تردي ضحكت وقلت: لماذا كم الوقت ألان قال لي: لقد تجاوزت الحادية عشر وقلت وأنا اتثائب: ياااه نمت كل هذا الوقت قال:لا يهم ألان أفيقي هل افقتي قلت: نعم وكف تراني أكلمك لماذا أنت كلمتني ؟؟؟ قال: هل أستطيع أن أمر عليك وترني هذه البلد ألجميله قلت: اممم حسنا ولكن مر علي بعد ربع ساعة قال: جيد أقفلت ألسماعه وبدأت أجهز للخروج مع ريان وبعد ربع ساعة جاء ريان لأخذي ذهبت معه وكنت طول الطريق ساكتة ولم انطق بكلمه سوى أهلا.... بدأت أرى شورا ع ألمدينه وأنا فكري شارد لم أفق من أفكاري إلى بصوت ريان يقول لي: إلى متى وقلت: ماذا أعادها وقال: إلى متى وأنتي هكذا على هذى الحال للصمت أحيانا ضجيج يطحن العظام الصمت.... الضمير صوت هادئ يخبرك بان احد ينظر أليك اندهشت لكلامه وكأنه يرمي إلى شي وأحسست انه صادق فيما يقول وكأنه يستطيع أن يفهمني نكست راسي بأسى وقلت: لا أستطيع.. كل شي يذكرني فيه حتى أختي قاطعني وقال أختك اذهبي واخبريها بكل شي أنا اعلم انك لم تخبريني بكل شي قد لا تستطيعي ذلك بحكم ألرسميه بيننا طؤطئت براسي وقال حسنا مرايك أن أوصلك لأختك جوري قلت: حسنا ولكن ضعني اكلمها اخبرها بقدومي اتصلت عليها أقفلت ألسماعه وقال: ماذا هل أوصلك عندها قلت: نعم قالت: أنا تنتظرني أنزلني عند أختي وقلت لها كل شي وأحسست أن ارتحت بعد ما قلت لها وتذكرت كلام ريان تعجبت أختي من ذلك وقالت:كيف حصل ذالك ومتى فكرتي به وأحببته لهذه ألدرجه وكل هذا حصل وأنا لم انتبه وقلت: كيف تنتبهي ولتصرفاتي وأنتي مشغولة بزواجك ثم قالت هذا ألان لايهم المهم كيف فكرت بعد مرور وقت طويل على موته من ان تأتي في هذا اليوم بذات وتخبريني به انا اعلم انا لم تكن فكرتك لان أنتي بطبعك كتومه ابتسمت وقال: هذا صحيح لم تكن فكرتي بل ريان هو الذي نصحني بذالك... قالت:من من ااه ريان ابن عمي الذي خطبك يا الهي هل يعلم بالأمر وكيف ستحلان مشكله هذه هل سترتبطان قلت لها: لا هو خطط لكل شي لكي يبعد فكرة الزواج وقالت جوري وهي تبتسم: ولكنه رجل رائع ومستقيم نظرت إلي وقالت وأنتي قالت: ماذا أنا قالت لي: أنتي مارئيك به ؟؟ قالت: كما قلت انه رجل رائع ومستقيم وأنا أحبه كأخ لي ابتسمت جوري ابتسامه أبعثت الشك في أنها تعتقد أني أفكر به....

عدت إلى البيت وفي اليوم التالي أتى إلي أبي يقضني من النوم قال: رينادحبيبتي استيقضي أنا لا أستطيع أن اطلي البيت مع ريان هلا سعته وأنا سأذهب للتمدد لأني أحس بتعب وإرهاق شديدين قلت: له لا عليك اذهب أننت وارتاح وسيكون كل شي على ما يرام قمت من السرير وبدلت ملابسي وخرجت للصالون لمساعدة ريان وبدأنا بطلي جدران البيت وجا أبي وقال: ر يناد أو ريان احد من كما يصعد ليطلي سقف المنزل قلت: أنا سأطليه قال أبي: جيد إذا تعال يا ريان ذعنا نحظر السلم ذهبا لاحظاه ووضع ريا السلم صعدت على السلم قلت لريان: ارجووك ريان لا تترك السلم امسك به جيدا ارجووك نظر إلي ريان وهو يبتسم وقال: لا تخافي لن اتركه قلت: حسنا أنا سأصعد وأنت تناولني الطلاء والفرشاة حسنا قال: نعم أخذت الطلاء والفرشاة من يدي ريان وبدئت الطلاء وفاجئه دخلت أختي وابنتها ألصغيره ونسي ريان السلم واخذ يظم أبنت أختي مرحبا بها ووقع السلم ووقعت وأنا اصرخ رياااااان أغمضت عيني وفتحتها وجدت نفسي بين يدي ريان لم اعرف لما جاني شعور غريب وأنا أرى في عيني ريان البريئتين ظللت طول الوقت انظر إليه وهو ينظر إلي وسمعت أبنت أختي تقول لجووري: أمي لما عمي ريان ينظر إلى خالتي ويناد هكذا هل هما متزوجان ضحكت أختي احمر وجهي وأنزلني ريان من على يديه ذهبت بسرعة إلى غرفتي وأنا لا اعرف مادا افعل فقط يرتسم في مخيلتي وجهه ونظراته البريئة وبدأت طول أليل أفكر فيه وقلت في نفسي هل أنا أحبه..؟! هل ألان فقط في تلك الحظه أحببته أم من قبل ولكن كنت أنكر ذلك ؟؟هل..هل؟؟؟ أسائله تحوم في عقلي ولم أجد لها جواب وطول أليل لم انم وفي الصبا ح الباكر لم استطع أن اصبر أحسست أن هنالك شي في داخلي أريد أن أخرجه أن أحدث به احد فلم أجد سوى جوري التي تشاطرني أحزاني وأفراحي كلمتها وقلت لها: أني أحبه قالت لي: من قالت لها ريان أني أحبه .... فرحت أختي لسمعها هذا وقالت لي: حمدا لله وأخيرا خرجني من عقدتك سكت ولم استطع ان أتكلم ثم قالت أختي: ولكن وقلت: ولكن ماذا قالت: ريان ألان في المطار على ما اعتقد لأنه بالأمس عندما دخلتي حجرتك سألته متى أنت ستذهب قال لي: غدا صباحا..... غضبت وقلت: ولكن لما لم تخبريني ولما هو يذهب كذا ولا يخبرني وفي الصباح الباكر أقفلت ألسماعه وذهبت بسرعة للمطار ولكن للأسف رأيت ألطائره قد ذهبت بدأت ابكي من قهري على نفسي عدت الىلبيت وأنا أقول في نفسي إن صمتي افقدني الأول والثاني أني غبية أراه طيلة هذا الشهر ولكني لا أراه في داخلي دخلت غرفتي فتحت الباب وأحسست أن أحدا امسك بي تم فتح النور رأيت ريان أمامي نظر إلي مبتسم وقال: في لحظة تشعر انك شخص بهذا العالم بينما يوجد شخص في العالم يشعر انك العالم بأسره ر يناد هل تعتقدي أني ساترك بهذي ألسهوله فرحت أني رايته من جديد ضممته واانا ابكي وقال: لن ادعك طالما حييت ولن يفرق بيننا سوى الموت نظرت إليه وقلت: لكن كيف غيرت رأيك واتيت مرة أخرى قال:أختك جوري كلمتني وأخبرتني بكل شيء ثم قال: تعالي معي قليلا أخرجني إلى الصالة وقال ريان:هيــــــا وبمجرد ما قالها اشتعلت جميع الأنوار وكان أبي وأمي وجوري وزوجها وابنتها جمعيهم عملو لي مفاجئه وفي نفس اليوم ملك بي ريان وكنت في هذا اليوم اسعد إنسانه على الوجود وأحسست روح عماد تشاركني هذه ألفرحه وتذكرت كلماته حينما قال(أن الحياة عبارة عن رحله وليس اتجاه واحد أننا جميعا نتطلع إلى السعادة..ولكن من الطبيعي أن نشعربالتعاسه ومن الطبيعي ايظا في ضل هذا الشعور أن نقوم برحله داخل أنفسنا لكي نعثر على الكثير من طاقاتنا الكامنة....
المرة القادمة التي تشعر فيها بأنك ظللت طريقك في الحياة استقطع بعض الوقت لكي تستمع إلى الطاقة الهائلة فأنها هنالك تنتظرك حتى تخرج إلى العالم)
[IMG]http://i40.*.com/1255dw8.jpg[/IMG]
[IMG]http://image.*/files/images/10dbd9ce3.jpg[/IMG]
من مواضيع : sam_mido حب من طرف واحد
الحب الاول هل هو وهم ام حقيقه؟
الحب عشق والعاشقون كثيرون
حب العاشقين
انت لا تشعر كم احبك ...حبيبي
07-07-2010, 03:15 AM
MALAK_7AZIEN
 
جميل جداااااااا

تسلم
من مواضيع : MALAK_7AZIEN A Special World
**احبك**
$#_#لا ستطيع نسيانك #_#@
لك ناديت حبيبي..A
(~A~)بــــ حــ بــــ ــك (~S~)
07-07-2010, 03:21 AM
koky_koko
 
موضوع جميل
تسلم ايديك
تحياتي لك
من مواضيع : koky_koko لا تحزن يا قلبي
حب ورمانسية
الحب ليس مجرد كلمة ........................
أرجوك لا تتركني وحيدة..
قصيدة حب وغرام
07-07-2010, 03:24 AM
sam_mido
 
شكرا جدا علي المرور الرائع ده ويا ريت يكون عجبكم الموضوع
من مواضيع : sam_mido حب العاشقين
,,,(( عــــذرا... حبيـــــــبتـــي ســـأرحـــــــل!!!
انت لا تشعر كم احبك ...حبيبي
الحب الاول هل هو وهم ام حقيقه؟
حب من طرف واحد
07-07-2010, 03:28 AM
guitarest5
 
تسلم ايديك يا احلى طالب فيكى يا جمال عبد الناصر تسلم ايدك يا جميل
من مواضيع : guitarest5 {حبيبتى}لن انساكى مهما فرق الزمن بيننا
اهاااااااااااااااات قلبى تتحدث ....
I Hate U
.$.احبك مووووووووت.$.
كلام فى الحب ؟؟؟؟....
07-07-2010, 07:14 PM
sam_mido
 
اشكركم يا اصدقائي علي المرور الرائع معلش الموضوع كان طول شويه
هههههههههههههه
من مواضيع : sam_mido انت لا تشعر كم احبك ...حبيبي
الحب عشق والعاشقون كثيرون
حب من طرف واحد
حب العاشقين
الحب الاول هل هو وهم ام حقيقه؟
09-07-2010, 03:50 AM
guitarest5
 
تسلم ايدك يا جمييل على الموضوع الروعة دة
من مواضيع : guitarest5 .$.احبك مووووووووت.$.
{حبيبتى}لن انساكى مهما فرق الزمن بيننا
الحب الضائع ......
*$..كم احبك حبيبتى..$*
الاحساس بالحب .......
 

الكلمات الدلالية (Tags)
العاشقين, حب

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

حب العاشقين

الساعة الآن 03:05 AM.