xpredo script

العودة   منتدى نيو حب > منتديات الحاسب والاتصالات > الاخبار التقنية

آخر الاكتشافات العلمية والابتكارات التكنولوجية

الاخبار التقنية

08-07-2010, 09:44 AM
غادة لبنان
 
06 آخر الاكتشافات العلمية والابتكارات التكنولوجية

 




آخر الاكتشافات العلمية والابتكارات التكنولوجية


 
 
الدماغ يرسم المسارات والاتجاهات








ذكر موقع «هلث دي نيوز» أن باحثين في معهد كافلي لأنظمة العلوم العصبية والتكنولوجية في الجامعة النروجية زرعوا أجهزة استشعار دقيقة جداً في أجسام صغار جرذان حتى قبل استطاعتها المشي، ثم راقبوا نشاطها العصبي عبر أجهزة خاصة عند تركها أوكارها لأول مرة لاستكشاف ما حولها. وتبين للباحثين أن لهذه القوارض الصغيرة خلايا دماغية تساعدها على تلمس طريقها، ومعرفة مساراتها وطرقها منذ اليوم الأول الذي تستطيع فيه المشي والتحرك من أماكنها. وأضافوا أن هذه الخلايا تصبح أكثر فعالية عند البلوغ، وتساعد الجرذان على التوجه إلى المناطق التي تريدها من دون عوائق. وقالت الباحثة روزاموند لانغستون التي شاركت في الدراسة «إن خلاياها (الجرذان) تشبه تقريباً الخلايا البشرية منذ البداية». وأشارت إلى أن لدى الجرذان خلايا موجودة في قرن آمون، وهو الجزء الرئيسي المسؤول عن معرفة الاتجاهات وعمل الذاكرة، بالإضافة إلى خلايا أخرى تقول له مثلاً كم هي المسافة التي قطعها والمكان الذي هو فيه. وصار واضحا للباحثين أن لا فرق بين إناث الجرذان وذكورها لناحية «المهارات» التي تساعدها على تلمس طريقها خلال خروجها أو عودتها إلى الوكر، وأن القدرة على تحديد المسارات والاتجاهات عندها هي واحدة تقريباً.

 





الكواكب خارج المجموعة الشمسية ضعف عددها المعروف







اكتشفت مركبة فضائية تابعة لوكالة الفضاء الأميركية (ناسا) مئات الكواكب التي تدور حول النجوم خارج مجموعتنا الشمسية. يقول علماء إن عددها ربما ضعف الكواكب المعروفة حتى الآن.
وذكرت مجلة «أخبار العلوم» أن المعلومات الأولية التي حصلت عليها مركبة الفضاء الأميركية «كبلر» تشير إلى وجود 706 كواكب محتملة متناثرة. وإذا ما تأكد ذلك فسوف يقفز عدد هذه الكواكب التي تدور خارج المجموعة الشمسية وتقدر بحوالي 460 إلى أكثر من ألف كوكب.
وتم التوصل إلى ذلك بعد تحليل بيانات حصل عليها تلسكوب المركبة الفضائية «كبلر» في ربيع عام 2009 خلال دراسة استكشافية لحوالي 156 ألف نجم.
وقالت إحدى الباحثات في «ناسا» إن «هذا اكتشاف تاريخي هائل»، فيما قال باحث آخر من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا «إن هذا سيحدث ثورة في مهمة كبلر وللمقاربة العلمية لهذه الكواكب». وسيستخدم العلماء تلسكوبات أرضية ضخمة من أجل معرفة حجم هذه الكواكب.


 
تحويل المستندات النصية إلى ملفات «pdf» والعكس







إذا كنت تحتاج من وقت إلى آخر إلى وسيلة سريعة وفعالة لتحويل المستندات النصية إلى ملفات من صيغة (بي دي أف)، فلا داعي لشراء برنامج «أدوب أكروبات» باهظ الثمن. حيث يستطيع أي مستخدم أن يتوجه إلى موقع «بي دي أف أونلاين» وتحميل المستند على الموقع ليقوم بإجراء عملية التحويل مجانا.
وتتم عملية التحويل عبر ثلاث خطوات بسيطة، أولاهم تحميل الملف على الموقع، ثم اختيار اسم للملف الجديد، ثم كتابة عنوان بريد إلكتروني لإرسال الملف إليه بعد تحويله. أما في حالة إذا كنت تبحث عن طريقة لتحويل ملف (بي دي أف) إلى مستند نصي، فإن أسهل طريقة هي إرسال الملف إلى حسابك للبريد الإلكتروني على موقع «جيميل» الذي يقدم تلقائيا إمكانية استعراض الرسائل من صيغة «بي دي أف» في شكل مستندات نصية من صيغة (اتش تي أم أل). ويمكنك بمجرد أن تدخل على موقع البريد الإلكتروني أن تضغط على خيار استعراض الرسائل المرفقة في صور مستندات نصية، وبعدها يمكن نسخ الرسالة ونقلها في صور مستند نصي عبر برنامج «وورد».





 
برامج تجمع بين وظيفة المعالجة ونظام للأرشفة





يواجه أي شخص يريد تخزين صور رقمية على جهاز الكمبيوتر المنزلي الخاص به عقبتين رئيسيتين: أولاهما إيجاد طريقة لتخزين هذه الصور بشكل آمن وثانيتهما إتاحة إمكان الوصول إليها بطريقة سهلة وفعالة. وفي ما يتعلق بإتاحة سهولة الوصول إلى الصور، فيمكن دائما استخدام برنامج للأرشفة، وفق نيكو باربات من مجلة ديجيتال فوتو بقوله إن برنامج الأرشفة الجيد يتيح للمستخدم إمكان تخزين الصور بشكل سريع وفعال، مما يجعل من السهل تصنيفها للوصول إليها بسهولة لاحقا. ومن المهم أن يدعم البرنامج صيغة الملفات «راو» المستخدمة في معظم الكاميرات الرقمية الحديثة.
أما ماركوس ليندن من مجلة فوتو ماغازين، فذكر أيضا أن برنامجي «آي فوتو» لأنظمة تشغيل وماك و«بيكاسا» من النماذج الجيدة لبرامج الأرشفة المجانية، حيث يسمح البرنامجان بتصنيف الصور أثناء تخزينها على الكمبيوتر وان هناك برامج غير مجانية للأرشفة تتراوح أسعارها ما بين خمسين ومائة يورو مثل «فوتوشوب إليمنت» و«إيه سي دي سي فوتو مانيجر». وتسمح هذه النوعية من البرامج بإجراء عمليات بحث داخل مجموعات الصور، وتضع العديد من المعايير للبحث بما في ذلك المعايير الفنية مثل «الإضاءة».



 
التحكم بألعاب الفيديو بالتخاطر






في الوقت الذي يتنافس فيه عمالقة العاب الفيديو، قدمت الشركة الأميركية نوروسكاي خوذة مزودة بجهاز استشعار دماغي يتيح اللعب من خلال التخاطر.
وقد عرضت نوروسكاي جهازها الذي اطلق عليه اسم «مايندسيت» خلال معرض العاب الفيديو «الكترونيك انترتينمنت اكسبو» في لوس أنجلس.
وهذه الخوذة مؤلفة من جهاز استشعار يوضع على الجبين ويقيس النشاط الدماغي. ومن ثم تنقل هذه البيانات الى العاب الفيديو. في «نوروبوي»، وهي لعبة تجريبية، يمكن للاعب رفع سيارة افتراضية، من خلال الاسترخاء، ومن ثم قام بتفجيرها من خلال التركيز بشدة على السيارة. الشركتان الاخريان، «سوني» و«مايكروسوفت»، من جهتهما، كشفتا عن آخر اكسسواراتهما للتحكم بالحركة: وهما «موف» لجهاز بلايستيشن 3، و«كينيكت» لجهاز «آي بوكس 360».


 
 
 
وداعا للكيبورد والماوس







خلال فترة وجيزة، ستتمكن من النقر على أي رابط عبر إشارة بسيطة بإصبعك، وعوض البحث عن الأحرف على لوحة مفاتيح سيقوم نظام صوتي بطباعة الكلمات التي تنطق بها على الشاشة أمامك. أما الشاشات، فلن تكون هناك حاجة اليها، بعد توفير عدسات يمكن لها عرض الصور والمعلومات أمام عينيك مباشرة، وهي أمور لم تعد ضمن نطاق الخيال العلمي، بل إن بعضها قيد الاختبار في المعاهد الهندسية، بينما وصل بعضها الآخر بالفعل إلى رفوف المتاجر.
فلعبة «كينكت» التي طرحتها مايكروسوفت تسمح للاعبين بالتحكم بها عبر استخدام أجسادهم، وهو أمر يسمح بأن تكون الألعاب «أكثر توافقاً مع الطبيعة»، وتزيل الحاجز التكنولوجي بين تواصل الإنسان والآلة.
ويعتبر عدد من العلماء أن المفهوم المتعلق بإزالة الحواجز في التواصل بين الإنسان والكمبيوتر مهم للغاية، ولا بد من البناء عليه لتطوير أنظمة المستقبل التي لن تربط البشر بمجموعة مفاتيح وأزرار






سحب ممطرة وبرق بالليزر





بعد خمسين عاما يستطيع الليزر أن يولد درجات حرارة وضغطا يشبهان ما تولدهما الشمس.
إن الليزر باختصار يعني تضخيم الضوء بانبعاث الإشعاع المحفز (شعاع ضوئي متماسك أحادي اللون)، لا يحدث بشكل طبيعي.
ووضع العالم أينشتاين الأساس النظري له عام 1917. واليوم تقطع أشعة الليزر طبقات الحديد الكثيفة وتكشف أدق تفاصيل الخلية الواحدة.
ولقد تمكنت وزارة الطاقة الأميركية العام الماضي من انتاج أضخم شعاع ليزر في مختبر لورنس ليفر مور الوطني بكاليفورنيا.
ويتكون شعاع الليزر الذي أمكن انتاجه من 192 شعاع ليزر فرديا يطلق عليه اختصارا  «إن آي إف»، وهو جهاز بحثي يستخدم في القيام بعمليات صهر محصورة النطاق باستخدام الليزر سيتم تركيزهم على جسم كروي مجوف من البريليوم في حجم حبة الفلفل، أملا في أن يتمكن الشعاع المجمع من ضغط الوقود داخل كرة البريليوم تلك مزيج من نظائر الدوتيريوم هيدروجين والتيتانيوم ما قد يولد درجات حرارة هائلة وضغطا وكثافة من شأنها صهر نواة الهيدروجين وتحويلها لنواة هيليوم، كما يحدث على سطح الشمس والنجوم الأخرى.
واثبتت التجارب الأولية نجاحا من دون استخدام الوقود. ويرى العلماء أن الصهر المحكوم للذرات سيكون مصدرا ثوريا للطاقة الآمنة من دون انتاج لعادم ثاني أكسيد الكربون.
إن جهاز «إن آي إف» هو آخر طفرة أمكن التوصل إليها في مجال استخدامات الليزر المذهلة. فعندما تم عرض اول شعاع ليزر في كاليفورنيا في مايو 1960، أثار ذعر الكثيرين وقالوا عنه إنه «حل يبحث عن مشكلة». كان ضوء الليزر يبدو كشيئ خارق، غير أنه لا يوجد احد يعرف ما الذي يمكن فعله به.
ومنذ ذلك الحين أصبح الليزر أداة وصناعة علمية عالمية تدخل في الوقت نفسه في مختلف نشاطات الحياة.
إن أشعة الليزر يمكنها أن تقطع المعادن التي تدخل في صناعة السيارات والطائرات بدقة مذهلة، يمكنها أيضا لحام مواد لا يمكن الربط بينها، يمكنها أيضا نقل المحادثات الهاتفية وبيانات الانترنت وقراءة أقراص الحاسب الصلبة والشفرات الخطية (باركود) على المنتجات في المتاجر، وكذا يمكنه تدمير الأورام وضبط قرنية العين.









..
من مواضيع : غادة لبنان درس علوم ببث مباشر من محطة الفضاء
موقع تويتر يكثف صلاته على الانترنت
غوغل تحتفل بالذكرى 120 لميلاد الكاتبة أجاثا كريستي
هل وصل الناس إلى الهوس بـ«الفيسبوك»؟
الإمارات تعلق خدمات " بلاك بيري " لأسباب أمنية
 

الكلمات الدلالية (Tags)
أخر, الاكتشافات, التكنولوجية, العلمية, والابتكارات

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

آخر الاكتشافات العلمية والابتكارات التكنولوجية

الساعة الآن 02:43 PM.