xpredo script

العودة   نيو حب > مالتى ميديا > اخبار الفنانين | اخبار النجوم
التسجيل

عمارة يعقوبيان( احنا في زمن المسخ)

اخبار الفنانين | اخبار النجوم

16-08-2006, 03:48 AM
bob
 
Exclamation عمارة يعقوبيان احنا في زمن المسخ


الشوارع نفسها التي اعتدنا أن نمشي فيها بابتسامات مصطنعة، وضحكات عالية، مع أصدقاء نعرفهم أو لا نعرفهم، نمر بجانب المحال المنيرة أكثر من اللازم متأملين الثياب والديكورات، وندعوها "تمشية وسط البلد".
العمارات نفسها التي اعتدنا أن نمر بجانبها فلا نلقي لها بالاً، أو من الممكن أن ننظر إليها كي نتأمل إعلانًا ما لشركة ما من شركات وسط البلد، نتأمله لثوان، يشد انتباهنا أو لا يفعل، ثم ننسى كل شيء عنه.
هذا الفيلم يبعد الثياب المبهرجة والديكورات، يحذف الإعلانات، يرسم لنا وسط البلد من جديد، يرسم لنا مصر من جديد.. نرى الحقيقة على حقيقتها.. دون زينة.. دون مستحضرات تجميل..
نرى وجه القاهرة الحزين المتعب، ذلك الوجه الذي إن حذفنا ألوانه المبهرجة لعاد وجه عجوز تحتضر، ربما وجه مسخ.. هل تراها معي؟!
تعالوا لنرى الحقيقة معًا في عمارة "يعقوبيان".

بداية
استطاع المخرج "مروان حامد" أن يشد انتباهنا منذ اللحظة الأولى، فمع خلفية من صوت الرائع "يحيى الفخراني" نسمع تاريخ "يعقوبيان" الخواجة الذي بنى العمارة، نرى العمارة في مراحل بنائها، في مراحل حياتها، خطوة خطوة، من أيام الخواجات والفخامة والثراء، مرورًا بأيام الضباط الأحرار، حتى تصل بنا إلى عصرنا الحالي.. بطريقة تصوير متميزة حقاً استطاع فيها المخرج استخدام الكومبارس بطريقة غير مسبوقة، وتطويعهم بشكل رائع، مع الكثير من الاحترافية في التصوير كي يبدو كأن هذا فيلم وثائقي حقيقي عن عمارة يعقوبيان، وليس مصورًا بشكل تمثيلي. ثم نبدأ بالتعرف على الشخصيات رويدًا رويدًا..

"زكي الدسوقي - عادل إمام"

ثري من أيام ما قبل الثورة، يلاحق فتيات الشوارع في نزوات دائمة لا تنتهي، يسكن مع شقيقته "دولت" في شقة أخرى في مكان آخر، تبدأ أحداثه بأخته "دولت" وهي تطرده من شقته كي ينتقل للحياة في مكتبه الذي يقع في عمارة "يعقوبيان".

"الحاج عزام - نور الشريف"

إنه الحاج الثري الذي يريد أن يتزوج من جديد من "سعاد- سمية الخشاب" الأرملة الإسكندرانية لتغطية رغباته الجنسية، بشرط أن تظل زوجته سرًا، وألا يحصل بينهما إنجاب كي لا يزيد عدد الراغبين في ثروته ومتقاسميها، يتجه الحاج "عزام" إلى مجلس الشعب ويريد ترشيح نفسه ليكون أحد أعضائه، يحتاج طبعًا إلى من يسانده من أهل السلطة، يبدو أنه قد وجد لنفسه سنيدًا.

"فانوس - أحمد راتب" و"ملاك - أحمد بدير"
يقوم "فانوس" بخدمة "زكي الدسوقي" بخنوع ظاهر، وطموح باطن، إنه يريد أن يحتل مكتب "زكي الدسوقي" بعد موته هو وأخوه "ملاك"، طبعًا يحتاج هذا إلى مساعدة ما من شخص ما.

"حاتم رشيد - خالد الصاوي"
رئيس تحرير الجريدة الفرنسية في البلاد، وأيضًا شخصية مثلية الجنس، يملك انفصاما شخصيا واضحا فرضه المجتمع عليه كي يستطيع إخفاء حقيقة ميوله الجنسية، فهو نهارًا رجل عمله الأول يمنع أي شخص من أن يتجاوز حدوده، وفي منتصف الليل يجوب الشوارع بحثًا عن حبيبه الجديد "عبد ربه".

"بثينة - هند صبري"

تبرع "هند صبري" كما لم تبرع من قبل في تمثيل شخصية الفتاة المتعبة التي تنتظر حبيبها "طه" وتعمل في محال وسط البلد وتتعرض للتحرش الجنسي طوال الوقت، حتى تترك العمل رغمًا عن إرادة والدتها التي لا تمانع التحرش الجنسي ما دامت ثياب فتاتها لا تزال على جسدها.

"طه - محمد إمام"
ابن البواب الذي يعشق "بثينة" ويتمنى أن يدخل كلية الشرطة، طبعًا حلمه سيذهب أدراج الهواء بعد أن يطرد من لجنة التقديم لأن والده بواب، وفي الجامعة يتعرف على جماعة إسلامية متطرفة ويتحمس لها إلى أقصى الدرجات، ويبدأ بالذهاب إلى مخيماتهم في وسط الصحراء..

"كريستين – يسرا"

عشيقة سابقة لـ"زكي الدسوقي" وصديقة حالية، تملك بارا في وسط البلد تديره وتقضي فيه الساعات خلف البيانو تغني أغانيها الفرنسية المحببة، وهي الصدر الحنون الذي يلجأ إليه "زكي" عندما يحتاج إلى من يؤنسه.

حكايات


نصف الشخصيات لا تقابل بعضها في الفيلم، ولا تؤثر على بعضها تأثيرًا كبيرًا، بل إن الفيلم كان في أغلب مشاهده عبارة عن تجميع لقصص أبطال العمارة وسكانها، الأمر الذي لفت نظري إلى أقصى درجة، وكان المونتاج هو بطل الأحداث، فلم تفلت قصة من القصص في دماغي ولم ينقطع خيط من خيوط الأحداث.
أكثر ما أعجبني هو أن الرواية لا تزال موجودة وحاضرة بحماس ووضوح في الفيلم، بأحداثها، وبطريقة النقد القاسي التي كان فيها، بل وفي الكثير من المشاهد الحادة التي كانت تحتاج إلى كثير من العمل سينمائيًا كي تظهر مثل مشهد التعذيب الذي واجهه "طه" على يدي أحد الضباط بسبب ميوله الدينية، ومشهد العلاقة المثلية بين "حاتم رشيد" و"عبد ربه"، وقد كان المخرج ذكيًا ومتميزًا في وضع الإيحاءات والموسيقى التصويرية المناسبة لكل مشهد للحفاظ على روح الرواية، ولإظهار المقاطع القاسية بها، في طريقة يفهمها أي شخص ولا تحتاج لمثقفين كي تصلهم الرسالة.
أعجبني أيضًا أن الفيلم كان كالرواية، عرضًا للأحداث لا حكمًا عليها، لا ظالم ولا مظلوم، كل شخص ولديه مبرراته التي تدفعه لفعل ما يفعله، كل شخصية هي شخصية رمادية بحد ذاتها تحتاج إلى تدقيق وتفهم، لا محاكمة، كل حكاية هي قصة قصيرة لشخصية من شخصيات المجتمع المصري، شخصية تواجه المسخ في شوارع القاهرة كل يوم، حتى إنها انعكست على روحها، جعلها ترى الأشكال ممسوخة مرعبة طوال الوقت..
نحن حقًا في زمن مسخ..!
فيلموجرافيا:
اسم الفيلم: "عمارة يعقوبيان".
تمثيل:
"عادل إمام- زكي الدسوقي".
"نور الشريف- الحاج عزام".
"يسرا- كرستين".
"خالد الصاوي- حاتم رشيد".
"هند صبري- بثينة".
"محمد إمام- طه".
"سمية الخشاب- سعاد".
"أحمد بدير- ملاك".
"أحمد راتب- فانوس".
القصة للكاتب: "علاء الأسواني".
حولها للسينما عبر نص سينمائي: "وحيد حامد".
إخراج : "مروان حامد".
تقييم الفيلم: 10 من 10.
فيلم يستحق مكانة في تاريخ مصر
من مواضيع : bob "مريم فخر الدين".. تشفى من الجلطة
براءة الممثلة "حبيبة" بعد سجنها 5 سنوات!!
التحقيق مع "دينا" بعد الرقص في الشارع!!
ببدء تصوير "أسلحة الدمار الشامل عصام الشماع" أعلن حالة الطوارئ في الاستوديو
وليد توفيق وألبوم جديد
 

الكلمات الدلالية (Tags)
المشي, احنا, يعقوبيان, سلو, عمارة, في

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
حصريا ومش اى حصريا فيلم (( عمارة يعقوبيان )) Exclusive DVD على منتدى حب جديد

عمارة يعقوبيان( احنا في زمن المسخ)

الساعة الآن 01:01 PM.