xpredo script

العودة   نيو حب > مالتى ميديا > اخبار الفنانين | اخبار النجوم
التسجيل

زوابع وعواصف لم تهدأ بعد..!؟رؤية خاصة لفيلم "عمارة يعقوبيان"

اخبار الفنانين | اخبار النجوم

16-08-2006, 03:50 AM
bob
 
Exclamation زوابع وعواصف لم تهدأ بعد !؟رؤية خاصة لفيلم "عمارة يعقوبيان"


مساء يوم الإثنين الماضي ذهبت لمشاهدة فيلم عمارة يعقوبيان هذا الفيلم الذي كان مصحوباً بحملة دعاية هائلة ربما لم يكن لها مثيل في تاريخ السينما المصرية كلها.

والفيلم مأخوذ عن رواية أدبية بنفس العنوان للروائي الموهوب علاء الأسواني –طبيب الأسنان- والحاصل أخيراً على جائزة باشراحيل للرواية..

والحقيقة أنني قرأت الرواية بعد صدورها بفترة وجيزة وقرأت كذلك ما كتب عنها من تعليقات وآراء وحوارات ورؤى نقدية بأقلام كبار الكتاب والنقاد والصحفيين.

كل ذلك قبل أن يعلن عن نية تحويلها إلى فيلم سينمائي ضخم وبمشاركة شلة من النجوم كان من الصعوبة بمكان أن يجتمعوا جميعاً في فيلم واحد.

إلى هنا وكل شيء يسير على ما يرام إلى أن بدأ عرض الفيلم بدور العرض وبدأت تتوالى ردود الأفعال والآراء على الفيلم بشكل لم يسبق له مثيل حتى مع أفلام المخرج الشهير "يوسف شاهين"..


وتراوحت الآراء بين هجوم حاد وعنيف على الفيلم من خلال وجهة نظر شخصية بحتة لا تمت بصلة من قريب أو بعيد لأحد له صلة بالفيلم.

اولاً: ما قيل بشأن الفيلم بأنه يعرض صور الفساد الاجتماعي والسياسي والانحلال الأخلاقي بشكل جريء يصل إلى حد البذاءة والوقاحة، وهذا الرأي إن كان مستنداً إلى أن الفيلم قد يكون صادماً للمشاهد المصري لما فيه من مشاهد -إباحية أو لا أخلاقية- فإنني أقول إن المصري والمشاهد المصري لم يعد لديه أو عنده ما يصدمه فكل ما يتعرض له خلال الفضائيات وشبكة الإنترنت كفيل بأن يجعله يتقبل أي شيء وكل شيء.

وفي تاريخ السينما المصرية هناك أفلام كثيرة جداً جداً –ومنها ما يعرض على شاشة التليفزيون المصري دون حذف– تحتوي على مشاهد أكثر جرأة وأشد إثارة مما عرض في الفيلم ويكفي أن نشير إلى أن نموذج الشاذ جنسياً الذي تعرض له الفيلم قد تم تناوله في أكثر من فيلم نذكر منها "حمام الملاطيلي" لـ"صلاح أبو سيف" و"المهاجر" لـ"يوسف شاهين" وكان يقوم بهذا الدور "يوسف شعبان" في الأول و"أحمد بدير" في الثاني.


ثانياً: أن الفيلم قد أظهر المجتمع المصري خلال الخمسين سنة الأخيرة من خلال نماذج سكان العمارة في صورة ساقطة فاسدة عارية من كل فضيلة ملوثة بكل رذيلة، وأنه لم يتعرض لصورة إيجابية واحدة أو مظهر إيجابي واحد، وأن هذا لا يجوز ولا يصح أن نتعرض له دون الإيجابيات..

أقول رداً على هذا: إن هذا هو الواقع بكل ما فيه، ولا أكون مغالياً أو متشائماً إن قلت إن الواقع أسوأ وأردأ من هذا بكثير جداً، فلا غبار على الفيلم وعلى الرواية أن عرض لنماذج –مجرد نماذج– لما يمكن أن يؤدي إليه الفساد السياسي والاجتماعي والانحلال الأخلاقي وخراب النعم وتعفن الضمائر ونتنها وكيف أن كثرة الظلم والفساد قد تؤدي إلى كواراث ومصائب نتمنى ألا نصل إلى آخر مدى فيها وليرحمنا الله!


ثالثاً: ما أحيط حول الفيلم قبل عرضه بأنه يمثل أضخم إنتاج في تاريخ السينما المصرية وأنه يمثل قنبلة إنتاجية وأنه.... وأنه..... إلخ..

ما صاحب الفيلم من دعاية ضخمة وهائلة وربما تمثل الأكبر من نوعها في مجال الدعاية أقول: إن هذا كله من باب المبالغة والترويج للفيلم وهذا ذكاء من القائمين على الفيلم لأنه إنتاجياً لا يصل إلى حجم إنتاج فيلم مثل (مافيا).

إن الفيلم –عمارة يعقوبيان– كفيلم، كصناعة سينما فيلم عادي من حيث تصويره وديكوراته ومشاهده و...... إلى كل العناصر.. كل هذا عادي فلم يكن بالفيلم المبهر سينمائياً ولم يكن بالفيلم الذي يستحق مشاهدة أخرى سينمائية..


إن الفيلم يستمد حضورة ونجاحه الساحق من خلال عدة عوامل:

أولها: موضوعه وأنه مأخوذ عن رواية أدبية ناجحة ورائعة وجميلة استطاعت ببراعة أن تجسد هذا الواقع المصري خلال الخمسين سنة الأخيرة، كذلك استطاعت ببراعة شديدة أن تنفذ إلى واقع شرائح وفئات من المجتمع المصري تعيش تحت السطح وتحت الواقع وإن كانت في قلب المشهد المجتمعي وفي قلب منطقة من أشد وأكثر المناطق حيوية وشهرة ونفوذا مثل وسط البلد وتحديداً طلعت حرب، وهذا يلفتنا أيضاً إلى ضرورة إنتاج أفلام سينمائية مأخوذة عن أعمال أدبية محترمة ففي هذا نصف نجاح الفيلم إن لم يكن كله.

ثانيها: تلك الأسماء اللامعة في عالم الشهرة والنجومية التي اجتمعت جميعاً وربما للمرة الأولى في عمل كهذا :
(عادل إمام/ يسرا/ نور الشريف/ إسعاد يونس/ هند صبري/ خالد صالح/ خالد الصاوي/ سمية الخشاب)

وإن لم يكن بعض منهم على مستوى الدور الذي أداه فمنهم من أداه ببراعة منقطعة النظير وأداء رائع يصل إلى حد التماهي في الشخصية نذكر منهم:
"هند صبري" في دور "بثينة"..
و"خالد صالح" –هذا الممثل المتميز– في دور "كمال الفولي"..
و"إسعاد يونس" في دور "دولت"..
و"باسم السمرة" في دور "عبد ربه"..
كل هؤلاء هم النجوم الحقيقيون الذين قاموا بالفيلم وأعطوه المصداقية اللازمة للحد الأدنى لنجاحه.


ثالثاً:تلك الحملة الدعائية الكبيرة والضخمة التي صاحبت الفيلم والتي تركبت من شقين أساسين:

الشق الأول: دعاية إيجابية للفيلم من خلال الإعلانات وطرق الدعاية المعروفة من خلال التليفزيون والفضائيات والبرامج....... إلخ

الشق الثاني: دعاية مضادة للفيلم من خلال أقلام الكتاب الكبار ورؤساء تحرير الصحف (قومية وغير قومية) بالهجوم عليه وإدانته ورفضه.... إلخ

ففي كل هذا دعاية مجانية للفيلم ودعوة لمشاهدته

رابعاً: وهو أهم تلك العوامل هو ذلك الوعي المصري الوليد الذي بدأ يبزع على سطح الحياة المصرية في السنوات العشر الأخيرة وبدأ هذا الوعي يلتفت وينتبه إلى ما حوله، حتى وإن كان ينقصه الكثير لكي يشب على قدميه ويهتم بما يثار من قضايا وأحداث، وربما الأمل كل الأمل أن ينمو هذا الوعي ويطرد فيه طوق النجاة
من مواضيع : bob سمية الخشّاب" مشاهدي مع "نور الشريف" ليست ساخنة
الشاعرية اتلغت.. احنا في زمن خشن
أبيض وأسود قريباً
بعد أزمة الزمالك: "رزان مغربي" تتسبب في أزمة جديدة بوسط البلد
منوعات فنية
 

الكلمات الدلالية (Tags)
لل, لفيلم, بعد؟رؤية, بهدل, خاصة, زوابع, عمارة يعقوبيان, وعواصف

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

زوابع وعواصف لم تهدأ بعد..!؟رؤية خاصة لفيلم "عمارة يعقوبيان"

الساعة الآن 01:36 AM.