xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الأخبار والحوادث
التسجيل

قبل‏72‏ ساعة من اجتماع وزراء الخارجية العرب‏:‏فلسطين‏..‏ علي ضوء ما جري في لبنان

الأخبار والحوادث

17-08-2006, 02:22 AM
bob
 
Exclamation قبل‏72‏ ساعة من اجتماع وزراء الخارجية العرب‏:‏فلسطين‏ ‏ علي ضوء ما جري في لبنان

أ.د عبدالله الاشعل و السفير محمد صبيح ا.د حسن نافعة و محمود مراد

دخلت الأمة العربية منذ الثاني عشر من يوليو الماضي ـ بدء نشوب الحرب علي لبنان ـ التي أطلقنا عليها الحرب السادسة في الصراع العربي الإسرائيلي ـ مرحلة جديدة بل ومختلفة تماما ستكون لها تداعياتها ونتائجها علي الأمة والمنطقة خلال السنوات المقبلة‏.‏ فقد أعطت الحرب رسائل وشرارات يبدو أن البعض علي الجانب العربي ـ للأسف ـ لم يتفهمها جيدا بينما ـ للأسف أيضا ـ تفهمتها إسرائيل وأدركت أن ما جري يدعم مشروع المقاومة الشعبية ضد الاحتلال‏..‏

ومن ثم فانها وسط الأحداث تنبهت الي ضرورة عدم ترك الساحة الفلسطينية هادئة فوجهت اليها ضربات متتالية بالقصف الجوي‏..‏ ثم وفي اليوم السابق لوقف إطلاق النار والأيام التالية‏..‏ تعمدت تكثيف غاراتها الجوية وبقنابل ثقيلة ذكية وغبية وبعضها محرم استخدامه دوليا لكنها لا تبالي‏..‏ وأكثر من هذا فقد اتسمت غاراتها بالفجر والوحشية فلم تعد توجه الضربة الي شخصية معينة أو‏..‏ الي هدف معين وانما ـ علاوة علي ذلك ـ الي بيوت المدنيين ـ غير عابئة بقانون دولي أو‏..‏ إنساني ـ فلم يعد الضحايا فقط من كوادر كتائب مسلحة أو‏..‏ حتي افراد مدنيين ولكن تجاوز ذلك الي قصف وتدمير منازل بأكملها وقتل عائلات بأفرادها‏..‏ واقتلاع أسباب الحياة بلا رحمة‏.‏

وهي تفعل ذلك انتقاما مما حدث لجيش الدفاع‏(!!)‏ في لبنان‏..‏ ولتقضي علي ما يمكن ان يحدث لها من مقاومة فلسطينية ولتوجيه رسالة مزدوجة إلي الداخل الإسرائيلي بأن الجيش قادر علي فرض الأمن بمفهومها الخاص‏..‏ والي الفلسطينيين بعدم تقليد ما جري فان عناكب الموت في الانتظار والي العرب بأن القوة الإسرائيلية قد صارت متوحشة فاجرة لا تبالي بشيء‏..‏ وان مجلس الأمن في النهاية لن يعاقبها‏!!‏

وإذا كان مجلس وزراء الخارجية العرب سيجتمع في القاهرة بعد‏72‏ ساعة ـ صباح الأحد المقبل ـ ليستعرض ما جري في لبنان وفي أروقة مجلس الأمن وكيفية التعامل مع القرار‏1701,,‏ وما هي الخطوات التي تم اتخاذها نحو الدعوة لقمة عربية ـ خاصة ان الرئيس التونسي قد أرسل منذ يومين طلبا بضرورة عقد اجتماع عاجل طارئ ـ فانه الي جانب جدول أعمال المجلس‏..‏ تري‏'‏ ندوة الأهرام‏'‏ نتيجة حصاد مناقشاتها وحواراتها ان يبحث المجلس ـ والقمة المنتظرة ـ وبصفة عاجلة صياغة استراتيجية عربية حازمة ـ في ضوء ما جري ـ يجدد فيها المبادرة العربية للسلام مع اشتراطات لسرعة تنفيذها وتحديد مدي قابلية الطرف الآخر لها كما تتضمن تعريف الصديق من العدو ـ كما بدا وظهر ـ واذا كانت الولايات المتحدة تقول انها صديقة وحليفة فهل ما فعلته‏..‏ وما اتخذته من مواقف في اجتماعات مجلس الأمن ـ الأخيرة وما قبلها ـ يدلل علي هذا أم ان هناك فارقا كبيرا بين القول والفعل ؟‏..‏ كما لابد للاستراتيجية كذلك ان تحدد موقفها من مشروع ما يسمي الشرق الأوسط الكبير‏..‏ وما موقفها من الاتهامات التي تنهال علي العرب كل صباح‏..‏ وما يجب ان تفعله لدعم العلاقات مع الدول التي أظهرت تضامنا مع العرب‏..
‏ وعليها أيضا ان تبرز القضية الفلسطينية ـ باعتبارها قضية عربية تؤثر علي مصلحة كل بلد عربي‏.‏ كما انه علي الفلسطينيين تعلم الدرس مجددا والتمسك بوحدة الشعب والقوي السياسية والاتجاه فورا الي تشكيل حكومة وحدة وطنية بجميع الصلاحيات‏..‏ ان الموقف يزداد تفجرا وخطورة‏..‏ وعلينا وبسرعة ان نواجهه‏..‏ ومن هنا كانت‏'‏ الندوة‏'‏ وكان الحوار‏:‏

‏ ‏ محمود مراد‏:‏ كيف ترون مستقبل القضية الفلسطينية في ضوء ما جري خلال الحرب السادسة‏(‏ لبنان ـ إسرائيل‏(‏ خاصة ان إسرائيل قد ركزت هجماتها بعنف وقسوة بعد ان استوعبت الدرس وتريد توجيه رسائل وتحقيق أهداف أهمها اقتلاع جذور وفكر المقاومة الفلسطينية والعربية بصفة عامة‏..‏ ويبدو أنها تريد ذلك بسرعة حتي تتفرغ لملاحقة المقاومة اللبنانية فقد أعلن رئيس الوزراء أولمرت بصراحة ـ الثلاثاء الماضي ـ ان حكومته تستعد لجولة وجولات أخري للقضاء علي هذه المقاومة‏!‏ وألا يستدعي ذلك موقفا عربيا حاسما‏..‏ ورؤية فلسطينية متجددة وكيف للعرب استثمار فرصة ما جري بأسلوب أفضل لانتزاع حقوقهم المشروعة؟‏..‏

‏ ‏ د‏.‏ عبد الله الأشعل‏:‏ إنني أعتقد انه خلال هذه الحرب السادسة‏..‏ اهتم العالم كله بما يجري في لبنان‏..‏ وأصبحت أحداث فلسطين مهمشة‏..‏ فكانت فرصة ذهبية لإسرائيل لكي تنفذ برنامجا ثابتا لديها هو العمل علي إخلاء فلسطين من شعبها‏..‏ وهو برنامج تنفذه علي مراحل ومسجل في وثائق إسرائيلية ومنها مذكرات شارون التي جري ترجمتها سنة‏1992‏ الي اللغة العربية وكتبت مقدمة لها‏..‏ وفي سبيل تحقيق هدفها فانها تبدأ بتصفية المقاومة وخلال الشهر الماضي ـ أثناء الحرب علي لبنان ـ نجحت في تصفية‏197‏ فردا من المقاومة الفلسطينية‏.‏ وهذا يعد رقما كبيرا‏.‏

وانني أعتقد انه الي جانب قيام اسرائيل مرة أخري بهجمات ضد حزب الله والمقاومة اللبنانية فانها ستكثف هجماتها ضد الفلسطينيين لشعورها بأنها خرجت من الحرب السادسة مكسورة جريحة وان مستقبلها قد صار في خطر شديد وان الجيش وهو القوة الكاسحة للمشروع الصهيوني قد ثبت عجزه وفشل في اختبار المواجهة‏..‏ مما ينذر بفشل مشروعها ـ بل والمشروع الأمريكي كله ـ لهذا فانها ستضرب وقد بدأت فعلا الضرب بوحشية حتي تحافظ علي هيبة الوحش الكاسر‏..‏

ويهمني القول ان الحرب علي لبنان قد أفرزت عدة نتائج منها ان العمق الاسرائيلي قد صار مكشوفا‏..‏ وان أي مقاومة يمكن ان تضرب المدن الاسرائيلية اذا كانت لديها مدافع ضد الطائرات ـ السلاح الذي تتفوق به اسرائيل ـ وصواريخ ارض ـ أرض لضرب المدن والعمق‏..‏ وتقويض نظرية ان اسرائيل هي القوية الآمنة والجنة التي يجب ان يتجه اليها يهود العالم‏.‏ والتي تعيش وسط دول ضعيفة متأخرة‏!‏ ومنها فقد ثقة الشعب في الجيش واهتزاز العلاقة بين السياسيين والعسكريين‏..‏

وبالنسبة لفلسطين فان الهجمات الاسرائيلية ضدها ستكون ـ كما قلنا ـ أكثر كثافة‏..‏ ونلاحظ انه في الماضي عندما كانت تحدث مجزرة كان يقابلها اهتمام من الرأي العام العربي والأجنبي‏..‏ ولذلك فان اسرائيل الآن قامت بمجازر متوالية عديدة حتي يعتاد عليها الرأي العام ـ وهذا ما فعلته القوات الأمريكية أيضا في العراق ـ لهذا وازاء ما نتوقعه في المرحلة التالية فانني أري ان العالم العربي يجب ان يعيد اثبات نفسه مرة أخري‏.‏ وأن يكون لاعبا مؤثرا في مواجهة اسرائيل والفرص أمامه متاحة ومنها علي سبيل المثال‏:‏ ان فكرة السلام الاستراتيجي القائم علي الاستجداء لم بعد ممكنة‏..‏ وانه لابد من مراجعة العلاقات العربية ـ الاسرائيلية مع جميع الدول لإحداث نوع من التوازن‏..‏

وأطالب ان هذا الكابوس الاسرائيلي لم يعد مخيفا‏..‏ ولابد ان يكون للعرب موقف محدد‏..‏ واذا كان الأمين العام لجامعة الدول العربية قد أعلن عن اعادة ملف القضية الي مجلس الأمن فإنني أتشكك في جدوي هذا لأن المجلس لا يصدر الا قرارات لصالح اسرائيل‏..‏ ولا يرغب في مساعدة العرب‏..‏ وانما نحن في حاجة الي اعادة نظر في معطيات القضية الفلسطينية ولابد من وجود عمل عربي جاد‏.‏ وقد نجح العرب في عرض القضية العربية بوضوح أمام مجلس الأمن خلال الحرب علي لبنان‏..‏ وهذه بداية تمثل الحد الأدني ويجب ان تستمر‏.‏

وأري كذلك ضرورة وجود دور عربي في الساحة اللبنانية للمحافظة علي وحدة لبنان لأن اسرائيل ستسعي الي تصدير المشكلة داخل لبنان لتحقيق ما عجزت عنه خلال القتال‏..‏

‏ ‏ السفير محمد صبيح‏:‏ لابد من التأكيد علي وجود سياسة إسرائيلية ثابتة تجاه الشعب الفلسطيني‏..‏ لمنع قيام دولة فلسطين وبالقوة ومنذ شهر يونيو الماضي وإسرائيل تمارس حصارا كاملا علي الفلسطينيين وتدميرا للبنية التحتية‏..‏ والاغتيال اليومي للقيادات ووصل الأمر الي اعتقال رئيس المجلس التشريعي وأعضاء في المجلس والحكومة‏.‏ وهدم الاقتصاد‏..‏ لشل القدرة الفلسطينية وسيستمر هذا بأكثر شراسة بعد ما جري في لبنان‏..‏

لقد أبدعت المقاومة اللبنانية في مجالات عديدة‏..‏ فلم نجد مثلا تشنجا اعلاميا أو‏..‏ اساءة الي أحد‏..‏ وكانت أرقام الخسائر التي تكبدها العدو‏..‏ وتعلنها حقيقية كما كان تعاملها ممتازا في الجانب الاجتماعي مع المهجرين‏..‏ الي جانب كفاءة المقاوم اللبناني ونجاح الخطة مما هدم مقولة كانت رائجة عن قدرة إسرائيل في التجسس والاختراق والتنصت علي الاتصالات وفك الشفرة وما الي ذلك‏..‏ ولأول مرة وقف الجيش الاسرائيلي عاجزا رغم انه يعلم بنوعية وحجم الأسلحة لدي المقاومة لكنه لا يعلم شيئا عن كيفية ادارة الحرب واستخدام الأسلحة وكفاءة الرجال‏..‏ وهذا ما أحدث قلقا في اسرائيل ونزاعا بين السياسيين والعسكريين‏..‏ بل وفي داخل كل من المؤسستين السياسية والعسكرية‏..‏ فهل سيتكرر هذا في فلسطين

ان هناك فروقا عديدة بين المقاومة اللبنانية والمقاومة الفلسطينية لظروف نعلمها جميعا‏..‏ وبالتالي فان اسرائيل تقوم بعمليات قتل وابادة يومية للفلسطينيين وتستهدف أسرا بكامل أفرادها‏..‏ دون أي مبالاة‏!!‏

ولعلني هنا أشير الي قرار مجلس الأمن‏1701‏ فقد عابه الكثير ومن ذلك انه لم يعالج أسس وجذور المشكلة وهي القضية الفلسطينية‏..‏ واذا كان المجلس قد قرر ارسال قوات حفظ سلام بين لبنان واسرائيل فلماذا يرفض ارسال قوات مماثلة بين اسرائيل والفلسطينيين الذين يتعرضون للحصار والقتل‏..‏ ويصر علي الرفض ـ خاصة من قبل الولايات المتحدة ـ وهذا يعد نوعا من الكيل بمكالين‏..‏ ويعطي الفرصة لاسرائيل لمواصلة جرائمها‏.‏

وهذا يفرض وحدة الشعب الفلسطيني‏..‏ وأعتقد انه تجري الاتصالات للاتفاق علي سياسة موحدة وتشكيل حكومة وحدة وطنية فلسطينية‏..‏ وعلي المستوي العربي فانني أؤيد الذهاب الي مجلس الأمن‏..‏ ليس بحثا عن قرار جديد وانما لتقييم التجربة‏..‏ وليقول العرب‏'‏ هذا ما قدمناه‏..‏ فما هو موقف المجلس والدول الأعضاء‏'.‏ وأري ان هناك دورا للقانونيين والسياسيين العرب لتقديم اقتراحاتهم لجامعة الدول عما يمكن ان تفعله‏.‏

ولابد للعرب من اعادة النظر في علاقاتهم مع الدول المختلفة حسب مواقفها من القضايا العربية ولابد بالذات من اعادة النظر وتقييم العلاقات العربية مع الولايات المتحدة الأمريكية التي تتخذ موقفا معاكسا في الأمم المتحدة‏!‏ فان المشاكل كلها تجئ منها‏..‏

وهذا ليس مطلبا جديدا فقد سبق ان جاء وناقشناه اكثر من مرة في ندوات الأهرام وبالذات علي مدي السنوات الست الماضية‏..‏

‏ ‏ محمود مراد‏:‏ نأمل ان يتسع وقت وزراء الخارجية لمناقشة هذا كله‏..‏ خلال اجتماعهم الأحد المقبل‏.‏

‏ ‏ السفير محمد صبيح‏:‏ ان جدول الأعمال حتي الآن هو مناقشة تقرير عن الوفد العربي في مجلس الأمن‏.‏ ومناقشة اجراءات الاعداد للقمة العربية والجديد في هذا ان الرئيس التونسي ارسل طلبا للدعوة للقمة العربية كما سيبحث الوزراء آليات تنفيذ القرار‏1701‏ وتداعياته‏.‏

‏ ‏ الدكتور حسن نافعة‏:‏ انني متفق علي ان المشروع الأساسي لإسرائيل يتعلق بالأراضي الفلسطينية‏..‏ وتأمين تنفيذها لهذا يتطلب ان تسلم الدول العربية به‏!‏ ومثلا فقد كانت تستهدف من اتفاقية السلام مع مصر اخراجها من المعادلة العسكرية العربية‏..‏ ونفس الشيء مع الأردن‏..‏ ثم كانت اتفاقية‏17‏ مايو‏1983‏ مع لبنان لاخراجه من مجال الصراع‏..‏ لكن مشروعها هذا فشل‏.‏

وفي سنة‏2000‏ استطاعت المقاومة اللبنانية اخراج اسرئيل من الجنوب اللبناني وفي اغسطس من نفس العام ذهب ياسر عرفات الي واشنطون والتقي مع كلينتون وحدثت قمة كامب دايفيد الثانية بين عرفات وايهود باراك رئيس وزراء اسرائيل وقتها بحضور كلينتون وقدم باراك مشروعا للتسوية لكنه لم يمثل الحد الأدني للمطالب الفلسطينية فرفضه عرفات‏..‏ وهذه نقطة تاريخية مهمة‏.‏ لأن انتصار المقاومة اللبنانية ادي الي تقوية ودعم المقاومة الفلسطينية‏..‏

وبعدها توحشت الأعمال الاسرائيلية ضد الفلسطينيين علي يد شارون وغيره‏..‏ فكان بناء الجدار العازل وغيره من الاجراءات ومن المجازر‏..‏

الآن ـ وبعد التطورات الأخيرة ـ فان الحرب السادسة ستكون لها تأثيراتها علي الوضع في فلسطين‏..‏ وكما قال السفير صبيح فان الحرب كشفت عجز المخابرات الاسرائيلية عن جمع معلومات عن المقاومة اللبنانية‏..‏ بل ان المقاومة وحزب الله قد نجح في فرض السرية التامة علي خططه ونجح في اختراق الاتصالات الاسرائيلية بل والجيش الاسرائيل وجند عملاء له من الجنود الاسرائيليين وكانت عملية أسر الجنديين وقتل ثمانية واصابة آخرين كانت نتيجة معلومات حصلت عليها المقاومة‏..‏ ونجاحها في تشويش اتصالات هذه الوحدة العسكرية الاسرائيلية وعزلها‏..‏ كما أكدت هذه الحرب عدم شجاعة المقاتل الاسرائيلي‏..‏ مما أدي الي ان خسائر الاسرائيليين من العسكريين كانت أكبر من خسائر المقاومين‏!‏

أيضا فانه ولأول مرة نزلت الصواريخ العربية علي المدن الاسرائيلية ولأول مرة هرب أكثر من مليون اسرائيلي للاختفاء في الملاجئ‏!‏

هذا وغيره‏..‏ أعطي نموذجا لكيفية التعامل مع الاسرائيلييين‏.‏ ومن ثم فان السؤال يصبح‏:‏ هل اسرائيل مستعدة للتسوية مع الفلسطينيين أم‏..‏ لا وما هو البديل أمام العرب بعد ان اخفقت مبادرات السلام كما قرر اجتماع مجلس وزراء الخارجية العرب عند اجتماعهم بالقاهرة الشهر الماضي؟‏.‏

انني أري ان تدرس الدول العربية الأمر‏..‏ بعناية وان تطلب عقد مؤتمر دولي لمعالجة كل قضايا الصراع العربي الاسرائيلي دفعة واحدة‏..‏ وهذا يكون اختبارا للنوايا الاسرائيلية فاذا رفضت ـ وهذا ما أتوقعه ـ فانه لابد للعرب ان يضعوا استراتيجية عربية جديدة وحازمة تتكامل وتتوزع فيها الأدوار‏.‏ فهل يمكن للدول العربية ان تفعل هذا؟‏.‏

‏ ‏ محمود مراد‏:‏ ان هذا مطلب مهم‏..‏ كما انه من المهم الحفاظ علي وحدة لبنان ـ وطنا وشعبا ـ وعدم السماح باثارة الخلافات بداخله‏..‏ وبالمثل وحدة الشعب الفلسطيني بفصائله المختلفة‏..‏ وصياغة الإستراتيجية العربية‏.‏ ولابد أن يبحث وزراء الخارجية هذا وتبحثه القمة العربية المنتظرة وتعيد النظر في مبادرة السلام التي أطلقتها‏.‏

‏ ‏ د‏.‏ عبد الله الأشعل‏:‏ إن هذا كله مطلوب‏..‏ لكني أيضا أنبه إلي ضرورة معالجة الوحشية والفجور والانتهاكات الإسرائيلية ومحاسبتها قانونا‏.‏ وأري أن يلتزم العرب بسياسة عربية ـ أمريكية‏..‏ وأيضا بسياسات عربية مع الدول الأخري‏.‏ فلا يكون التعامل ثنائيا وأحيانا متناقضا‏..‏ إذ انه من الضروري الالتزام بالمصلحة العربية العليا لأن الخطر يهدد كل الدول‏..‏ وإذا بدأ بدولة فسيمضي إلي غيرها‏.‏ كما يجب أن نحتشد دوليا لوضع مفاهيم للسلام‏..‏ العادل‏..‏ وليس كما يراه الآخرون‏.‏ ويجب استثمار وعي الرأي العام العربي الذي ظهر في الشهر الأخير‏.‏ فان الشعوب لديها كل الوعي ولا ينبغي تبديده وإنما تنميته والاستفادة منه‏.‏ ويجب أن تدرك إسرائيل إن أمنها يتحقق بالسلام وليس بغيره‏!‏

‏ ‏ محمود مراد‏:‏ أن الأمل معقود‏-‏ أساسا‏-‏ علي الإرادة العربية‏..‏ والجماهير جاهزة لكل تضحية إذا كان الهدف محددا‏..‏ و‏..‏ واضحا‏..‏ ونشكركم‏
من مواضيع : bob تقرير دولي‏: 6 ‏ ملايين أمضوا‏ 5 سنوات في المنفي
ابن سـينا‏..‏ ومحفوظ في مؤتمر للأورام
المنازل الذكية وصلت
مسابقة لأفضل مسجد في رمضان
احترس‏..‏ السيارة لاتعمل‏..‏ فالسائق مخمور‏!!‏
 

الكلمات الدلالية (Tags)
ما, لبنان, من, الخارجية, العرب‏‏فلسطين‏‏, اجتماع, يرد, ساعة, على, في, وزراء, ضوء, قبل‏72‏

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
اخبار اليوم من بوب العدد3-28/8/2006
اخبار اليوم من بوب العدد 2- 27/8/2006
حرب لبنان وأثرها على المشروع الصهيوني
مقتل لاعب منتخب لبنان (هيثم زين)

قبل‏72‏ ساعة من اجتماع وزراء الخارجية العرب‏:‏فلسطين‏..‏ علي ضوء ما جري في لبنان

الساعة الآن 05:44 PM.