xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح > المنتدى الادبى > منتدى القصة
التسجيل

هديتي ...... (بعد كل تعليق قصة جديدة)

منتدى القصة

02-08-2010, 02:24 PM
malka
 
القصة السادسة
بعنوان
هذه هي أمة الإسلام (حكمها عدل ورحمة)
كان [قتيبة بن مسلم الباهلي] عليه-رحمة الله- في شرق الكرة الأرضية يفتح المدن والقرى..
ينشر دين الله في الأرض..
ويفتح الله على يديه مدينة <سمرقند>...
افتتحها بدون أن يدعو أهلها للإسلام أو الجزية..

ثم يمهلهم ثلاثًا؛ كعادة المسلمين، ثم يبدأ القتال،
فلما علم أهل سمرقند بأن هذا الأمر في دين الإسلام كتب كهنتها رسالة إلى سلطان المسلمين في ذلك الوقت؛ وهو عمر بن عبد العزيز عليه–رحمة الله-

أرسلوا بهذه الرسالة أحد أهل سمرقند،

فاسمع إلى هذا الرسول يقول:
أخذت أتنقل من بلد إلى بلد شهرًا ...
حتى وصلت إلى <دمشق> دار الخلافة...
فلما وصلت أخذت أتنقل في أحيائها...
وأحدث نفسي بأن أسأل عن دار السلطان،
ثم أخشى على نفسي إن نطقت باسم السلطان أن أخذ أخذًا، فلما رأيت أعظم بناء في المدينة دخلت إليه،

وإذا بالناس يدخلون ويخرجون ،

وإذا بحلقات في هذا البناء، وأناس يركعون ويسجدون، يقول: فقلت لأحدهم: أهذه دار الوالي؟؟
قال: لا بل هذا هو المسجد،

قال: هل صليت؟ .... قلت: وما صليت؟ ...قال: فما دينك؟ قلت: على دين أهل سمرقند، فجعل يحدثني عن الإسلام حتى اعتنقته....وشهدت أن لا إله إلا الله، وأن محمدًا رسول الله -صلى الله عليه وسلم-

ثم قلت له: أنا رجل غريب، أريد السلطان، دلني عليه- يرحمك الله-

قال: تعني أمير المؤمنين، قلت: نعم،

قال: اسلك هذا الطريق حتى تصل إلى تلك الدار، وأشار إلى دار من طين، فقلت: أتهزأ بي؟ قال: لا، ولكن اسلك هذا الطريق، فتلك دار أمير المؤمنين إن كنت تريده،
قال: فذهبت واقتربت، وإذا برجل يأخذ طينًا، ويسد به ثلمة في الدار، وامرأة تناوله الطين، قال: فرجعت إلى الذي دلَّني وقلت: أسألك عن دار أمير المؤمنين فتدلني على دار رجل طيَّان قال: هو ذاك أمير المؤمنين،

قال: فطرقت الباب، وذهبت المرأة، ونزل الرجل، ورحب بي، وغسل يديه وخرج وقال: ما تريد؟
قلت: هذه رسالة من كهنة سمرقند، فقرأها، ثم قلبها فكتب على ظهرها، من عبد الله عمر بن عبد العزيز إلى عامله بسمرقند: أن نصِّب قاضيًا ينظر فيما ذكروا، ثم ختمها، وناولني...

وانطلقت يقول: فلولا أني خشيت أن يكذبني أهل سمرقند لألقيتها في الطريق، ماذا تفعل هذه الورقة وهذه الكلمات في إخراج الجيوش الجرارة، وذلك القائد الذي دوَّخ شرق الكرة الأرضية كلها؛ يعني قتيبة بن مسلم؟

قال: وعدت بفضل الله مسلمًا، كلما دخلت بلدًا صليت في مسجده واجتمعت باخوتي وآنست بهم، فأكرموني وأنسوا بي...
فلما وصلت إلى سمرقند وقرأ الكهنة الرسالة أظلمت عليهم الأرض، وضاقت بما رحبت

وقالوا: ما تنفع هذه الرسالة وماذا تغني عنا؟؟
ذهبوا بها إلى عامل عمر على سمرقند، فنصب لهم الوالي [جميع بن حاضر الباجي] قاضيًا لهم لينظر في شكواهم، حدد القاضي لهم يومًا اجتمعوا فيه...

ثم قال القاضي: ما دعواك يا سمرقندي؟
قال: اجتاحنا قتيبة... ولم يدعُنَا إلى الإسلام، ويمهلنا لينظر في أمرنا
فقال القاضي لخليفة قتيبة، وقد مات قتيبة –عليه رحمة الله- قال: أنت ما تقول؟

قال: لقد كانت أرضهم خصبة، وأرضهم واسعة، وخشي قتيبة إن هو آذنهم وأمهلهم أن يتحصنوا عليه، والحرب خدعة..
قال –واسمعوا إلى ما قال-: لقد خرجنا مجاهدين في سبيل الله، وما خرجنا فاتحين للأرض أشرًا وبترًا..
ثم قضى القاضي بإخراج المسلمين على أن ينذرهم قائد الجيش الإسلامي بعد ذلك وينابذهم وفقًا للمبادئ الإسلامية. ما ظن أهل سمرقند أن تلك الكلمات ستفعل فعلها، ما غربت شمس ذلك اليوم ورجل من الجيش الإسلامي في أرض سمرقند، خرج الجيش كله، وبدأ لينذرهم ويدعوهم إلى الإسلام أو الجزية أو القتال، فلما رأى أهل سمرقند ما لا مثيل له في تاريخ البشرية؛ من عدالة تنفذها الدولة على جيشها وقائدها قالوا: هذه أمة حكمها رحمة ونعمة، فدخل أغلبهم في دين الله، وفرضت الجزية على الباقين.


من مواضيع : malka أيه أللى فى الورقه ديه
•♥♥• الحـــــــــــــب مـــــــــــوتــــــــــــا •♥♥•
هل الرجل يصنع المرأة أم المرأه تصنع الرجل؟
يوميات شاب عادي
حلم عمــــــرى
06-08-2010, 06:41 AM
m_elhdeny
 
والله ياملكة انتى زهرة المنتدى بقصصك الروعة دى
من مواضيع : m_elhdeny
06-08-2010, 10:26 AM
malka
 
بما أن حضرتك تابعت هنا كمان وأنا قولت
أن بعد كل عضو قصه

يبقى المفروض أنزل قصه جديده
وأنا بشكر حضرتك على مرورك

وعلى الكومنت الرائع
بالتوفيق أخى
ملكه
من مواضيع : malka هل الرجل يصنع المرأة أم المرأه تصنع الرجل؟
سميره ضحيه من الشات
أيه أللى فى الورقه ديه
أمرأه عجوز دفنوها وهى ساجده
المنحوس منحوس
06-08-2010, 10:28 AM
malka
 
القصة السابعة
بعنوان ... (هل تدرك نعمة الصحة والعافية؟؟؟)
يقول الدكتور محمد العريفي حاكيا


• حدثني بعض الأفاضل أنه مرّ بغرفة مريض مشلول أيضاً ..

لا يتحرك منه شيء أبداً ..

قال : فإذا المريض يصيح بالمارين .. فدخلت عليه ..

فرأيت أمامه لوح خشب عليه مصحف مفتوح ..

وهذا المريض منذ ساعات .. كلما انتهى من قراءة الصفحتين أعادهما .. فإذا فرغ منهما أعادهما ..
لأنه لا يستطيع أن يتحرك ليقلب الصفحة .. ولم يجد أحداً يساعده ..

فلما وقفت أمامه ..
قال لي : لو سمحت .. اقلب الصفحة ..

فقلبتها .. فتهلل وجهه .. ثم وجّه نظره إلى المصحف وأخذ يقرأ ..

فانفجرت باكياً بين يديه .. متعجباً من حرصه وغفلتنا ..





• وحدثني آخر أنه دخل على رجل مقعد مشلول تماماً في أحد المستشفيات ..

لا يتحرك إلا رأسه ..

فلما رأى حاله ..

رأف به وقال : ماذا تتمنى ..

فقال المريض .. أنا عمري قرابة الأربعين .. وعندي خمسة أولاد ..

وعلى هذا السرير .. منذ سبع سنين ..

لا أتمنى أن أمشي .. ولا أن أرى أولادي .. ولا أن أعيش مثل الناس ..

لكنني أتمنى أني أستطيع أن ألصق هذه الجبهة على الأرض ذلة لرب العالمين .. وأسجد كما يسجد الناس ..

من مواضيع : malka سميره ضحيه من الشات
يوميات شاب عادي
هديتي ...... (بعد كل تعليق قصة جديدة)
العلبـــة دي .. فيهـا إيـه ..؟!
هل الرجل يصنع المرأة أم المرأه تصنع الرجل؟
06-08-2010, 10:36 AM
malka
 
القصة السابعة
بعنوان ... (هل تدرك نعمة الصحة والعافية؟؟؟)
يقول الدكتور محمد العريفي حاكيا

• حدثني بعض الأفاضل أنه مرّ بغرفة مريض مشلول أيضاً ..

لا يتحرك منه شيء أبداً ..

قال : فإذا المريض يصيح بالمارين .. فدخلت عليه ..

فرأيت أمامه لوح خشب عليه مصحف مفتوح ..

وهذا المريض منذ ساعات .. كلما انتهى من قراءة الصفحتين أعادهما .. فإذا فرغ منهما أعادهما ..
لأنه لا يستطيع أن يتحرك ليقلب الصفحة .. ولم يجد أحداً يساعده ..

فلما وقفت أمامه ..
قال لي : لو سمحت .. اقلب الصفحة ..

فقلبتها .. فتهلل وجهه .. ثم وجّه نظره إلى المصحف وأخذ يقرأ ..

فانفجرت باكياً بين يديه .. متعجباً من حرصه وغفلتنا ..





• وحدثني آخر أنه دخل على رجل مقعد مشلول تماماً في أحد المستشفيات ..

لا يتحرك إلا رأسه ..

فلما رأى حاله ..

رأف به وقال : ماذا تتمنى ..

فقال المريض .. أنا عمري قرابة الأربعين .. وعندي خمسة أولاد ..

وعلى هذا السرير .. منذ سبع سنين ..

لا أتمنى أن أمشي .. ولا أن أرى أولادي .. ولا أن أعيش مثل الناس ..

لكنني أتمنى أني أستطيع أن ألصق هذه الجبهة على الأرض ذلة لرب العالمين .. وأسجد كما يسجد الناس ..
من مواضيع : malka حلم عمــــــرى
يوميات شاب عادي
أيه أللى فى الورقه ديه
سميره ضحيه من الشات
المنحوس منحوس
06-08-2010, 10:02 PM
محمود عبدالمجيد
 

اللهم متعنا بصحتنا واسماعنا وابصارنا ابدا ما احييتنا يا رب العالمين
اللهم اشفى مرضى المسلمين
اللهم لك الحمد كما ينبغى لجلال وجهك وعظيم سلطانك
من مواضيع : محمود عبدالمجيد
07-08-2010, 05:30 AM
malka
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمود عبدالمجيد
اللهم متعنا بصحتنا واسماعنا وابصارنا ابدا ما احييتنا يا رب العالمين
اللهم اشفى مرضى المسلمين
اللهم لك الحمد كما ينبغى لجلال وجهك وعظيم سلطانك

الله يكرمك أخى محمود
بشكرك وبحييك جدا على دعائك الرائع

ربنا يتقبل منك ومنا دعائك
كده حضرتك ليك عندى قصه جديده أنزلها
بناءا عن ردك

والأخ زوزو أيضا رد بعدك
لذلك سوف أنزل قصتين

أنتظرونى
ملكه
من مواضيع : malka •♥♥• الحـــــــــــــب مـــــــــــوتــــــــــــا •♥♥•
حلم عمــــــرى
أمرأه عجوز دفنوها وهى ساجده
هل الرجل يصنع المرأة أم المرأه تصنع الرجل؟
يوميات شاب عادي
07-08-2010, 05:49 AM
malka
 
القصة الثامنة
بعنوان
من ذا الذي دعاني وما أجبته...؟؟؟
سأترك لكم صاحب القصة يرويها بنفسه .... فهو أبلغ مني في سرد قصته

كنت شاباً أظن أن الحياة .. مال وفير .. وفراش وثير .. ومركب وطيء ..


وكان يوم جمعة .. جلست مع مجموعة من رفقاء الدرب على الشاطئ ..

وهم كالعادة مجموعة من القلوب الغافلة ..

سمعت النداء حي على الصلاة .. حي على الفلاح ..

أقسم أني سمعت الأذان طوال حياتي .. ولكني لم أفقه يوماً معنى كلمة فلاح ..

طبع الشيطان على قلبي .. حتى صارت كلمات الأذان كأنها تقال بلغة لا أفهمها ..

كان الناس حولنا يفرشون سجاداتهم .. ويجتمعون للصلاة ..

ونحن كنا نجهز عدة الغوص وأنابيب الهواء ..

استعداداً لرحلة تحت الماء..

لبسنا عدة الغوص .. ودخلنا البحر .. بعدنا عن الشاطئ ..

حتى صرنا في بطن البحر ..

كان كل شيء على ما يرام .. الرحلة جميلة ..

وفي غمرة المتعة .. فجأة تمزقت القطعة المطاطية التي يطبق عليها الغواص بأسنانه وشفتيه لتحول دون دخول الماء إلى الفم .. ولتمده بالهواء من الأنبوب .. وتمزقت أثناء دخول الهواء إلى رئتي .. وفجأة أغلقت قطرات الماء المالح المجرى التنفسي... وبدأت أموت ..

بدأت رئتي تستغيث وتنتفض .. تريد هواء .. أي هواء ..

أخذت اضطرب .. البحر مظلم .. رفاقي بعيدون عني ..

بدأت أدرك خطورة الموقف .. إنني أموت ..

بدأت أشهق .. وأشرق بالماء المالح..

بدأ شريط حياتي بالمرور أمام عيني ..

مع أول شهقة .. عرفت كم أنا ضعيف ..

بضع قطرات مالحة سلطها الله علي ليريني أنه هو القوي الجبار ..

آمنت أنه لا ملجأ من الله إلا إليه... حاولت التحرك بسرعة للخروج من الماء .. إلا أني كنت على عمق كبير ..

ليست المشكلة أن أموت .. المشكلة كيف سألقى الله ؟!

إذا سألني عن عملي .. ماذا سأقول ؟

أما ما أحاسب عنه .. الصلاة .. وقد ضيعتها ..

تذكرت الشهادتين .. فأردت أن يختم لي بهما ..

فقلت أشهـ .. فغصَّ حلقي .. وكأن يداً خفية تطبق على رقبتي لتمنعني من نطقها ..

حاولت جاهداً .. أشهـ .. أشهـ .. بدأ قلبي يصرخ : ربي ارجعون .. ربي ارجعون .. ساعة .. دقيقة .. لحظة .. ولكن هيهات..

بدأت أفقد الشعور بكل شيء .. أحاطت بي ظلمة غريبة ..

هذا آخر ما أتذكر ..

لكن رحمة ربي كانت أوسع ..

فجأة بدأ الهواء يتسرب إلى صدري مرة أخرى ..

انقشعت الظلمة .. فتحت عيني .. فإذا أحد الأصحاب ..

يثبت خرطوم الهواء في فمي ..

ويحاول إنعاشي .. ونحن مازلنا في بطن البحر ..

رأيت ابتسامة على محياه .. فهمت منها أنني بخير ..

عندها صاح قلبي .. ولساني .. وكل خلية في جسدي ..

أشهد أن لا إله إلا الله .. وأشهد أن محمد رسول الله .. الحمد لله ..

خرجت من الماء .. وأنا شخص أخر ..

تغيرت نظرتي للحياة ..

أصبحت الأيام تزيدني من الله قرباً .. أدركت سرَّ وجودي في الحياة .. تذكرت قول الله ( إلا ليعبدون ) ..

صحيح .. ما خلقنا عبثاً ..

مرت أيام .. فتذكرت تلك الحادثة ..

فذهبت إلى البحر .. ولبست لباس الغوص ..

ثم أقبلت إلى الماء .. وحدي وتوجهت إلى المكان نفسه في بطن البحر ..

وسجدت لله تعالى سجدة ما أذكر اني سجدت مثلها في حياتي ..

في مكان لا أظن أن إنساناً قبلي قد سجد فيه لله تعالى ..

عسى أن يشهد علي هذا المكان يوم القيامة فيرحمني الله بسجدتي في بطن البحر ويدخلني جنته اللهم أمين ..

من مواضيع : malka •♥♥• الحـــــــــــــب مـــــــــــوتــــــــــــا •♥♥•
حلم عمــــــرى
العلبـــة دي .. فيهـا إيـه ..؟!
المنحوس منحوس
هديتي ...... (بعد كل تعليق قصة جديدة)
07-08-2010, 05:51 AM
malka
 
الحقيقة ... القصة دي من أعجب ماقرأت
القصة التاسعة
بعنوان
بصمة في قبر

رجل غني يملك ثروة كبيرة ... جائته سكرات الموت فجأة .... فجمع أولاده ... جعل يوصيهم بأن يحب بعضهم بعضا ... وألا يجور أخ على أخيه .. فعاهدوا والدهم على ذلك
ثم مات الوالد ....
فغسلوه وكفنوه وصلوا عليه وذهبوا به إلى المقبرة ... وبعد أن دفنوه وخرجوا من قبره ... وإذا بولد من أولاده يستأذن بقية إخوته أن ينزل مرة أخرى إلى القبر ليتأكد أن أباه قد وجه إلى القبلة ... فأذنوا له ...
فنزل الشاب إلى القبر ..... وتأخر...
خمس دقائق ..... ربع ساعة ..... ثلث السعة ولم يخرج بعد
عند ذلك ... أصاب إخوانه القلق ... فنزل واحد منهم إلى القبر ليرى أخاه لماذا تأخر ...؟؟ فوجده في القبر قد ألقي بجوار أبيه ميتا .....
وليس هذا هو العجب ..... بل العجب أنه وجد أخاه قد خلع الكفن عن أبيه ... وأخرج يده من الكفن .... وجعله يبصم بإصبعه على عقد بيع لعمارة من أملاك الوالد .....
لا إله إلا الله
لقد نزل هذا الولد وفي جيبه عقد بيع وفي الجيب الآخر محبرة
ولم يدري أنه نزل وعلى كتفه كفنه ولحده فلما نسي القبر لم يخرج منه


من مواضيع : malka يوميات شاب عادي
أيه أللى فى الورقه ديه
حلم عمــــــرى
هل الرجل يصنع المرأة أم المرأه تصنع الرجل؟
المنحوس منحوس
10-08-2010, 12:06 AM
AHMEDTHELEGEND
 
الف شكر علي القصص
من مواضيع : AHMEDTHELEGEND
10-08-2010, 07:32 AM
malka
 
لا شكر على واجب أخى
بشكرك على مرورك وهذه هديتك
قصه جديده

القصة العاشرة
هل سمعتم من قبل عن بطلة اسمها أم شُريك ...؟؟؟
أشك في ذلك....
إنها ليست بطلة مزيفة كبطلات اليوم من الممثلات والمغنيات...
ولكنها .... بطلة حقيقية

كانت من أوائل من أسلم هي وزوجها .. تعالوا لها نسمع منها قصتها

تحكي رضي الله عنها قصة حياتها ..

تقول : جاءني أهل زوجي ، فقالوا لي : لعلك على دين محمد ؟!..قلت : أي والله إني لعلى دينه ..

قالوا : لا جرم .. والله لنعذبنَّك عذاباً شديداً ..

ثم ارتحلوا بي على جمل هو شر ركابهم وأغلظ .. يطعمونني الخبز والعسل ؛ ويمنعون عني الماء ..

حتى إذا انتصف النهار ، وسخنت الشمس ؛ نزلوا فضربوا أخبيتهم (خيامهم) وتركوني في الشمس قائمة ، وفعلوا بي ذلك ثلاثة أيام ..
حتى ذهب عقلي ، وسمعي ، وبصري ..

قالوا لي في اليوم الثالث :

اتركي دين محمد وما أنت عليه ..

تقول قلت في نفسي : ليتهم رجعوا إلى أنفسهم بعد ماعاينوا صبري وقد ذهب عقلي وسمعي وبصري..
لعلهم يرجعون عن غيهم وفعلتهم هذه ويدخلون في دين الله عز وجل ..




نعم.. إنها امرأة لا تملك من حطام الدنيا شيئاً لتفتدي به نفسها من ذلك العذاب .. ولكنها تمتلك الإيمان.. تمتلك الإيمان الذي خالطت بشاشته القلوب فامتلأت بحب علَّام الغيوب..

نعم .. وما يعيبها أنها امرأة

فلو كان النساء كمثل هذي .......... لفضلت النساء على الرجال

فما التأنيث لاسم الشمس عيب ........ وما التذكير فخر للهلال




تقول : وما دريت والله ما يقولون إلا الكلمة بعد الكلمة ..

كنت أشير بأصبعي إلى السماء _ علامة على ثباتها على معرفة الله الواحد الأحد _ ..

تقول : فوالله إني لعلى ذلك وقد بلغ مني الجهد ولكن شاء الله عز وجل أن يلطف بي بعد ذلك البلاء المبين ..

تقول : وبين أنا على تلك الحال إذ وجدت برد دلو على صدري ..فأخذته فشربت منه جرعة واحدة ..

ثم انتُزع فنظرت _ وهي التي فقدت بصرها _ فنظرت فإذا هو معلق بين السماء والأرض ، فلم أقدر عليه ..
ثم تدلى ثانية فشربت منه جرعة ..

ثم تدلى ثالثة فشربت حتى رويت وأرقت على رأسي ووجهي وثيابي ..
خرج أهل زوجي ونظروا إليَّ على تلك الحال ..
وقالوا : من أين لك هذا يا عدوة الله ..

قلت بكل عزة وثبات ..عدو الله غيري ..إنه من خالف دين الله وعصى أوامره ..

ثم قلت : أمّا هذا الذي تتساءلون عنه فهو من عند الله عز وجل ..رزق رزقنيه الله ..

الله الذي قال : { وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ } ..


هنا انطلق أهل زوجي سراعاً إلى قرابهم المملوءة بالماء وإلى أوعيتهم الأخرى يستجلون الخبر ، فعند القراب والأوعية الخبر اليقين ..وجدوها مملوءة كما هي ..

فعادوا لها وقالوا : نشهد بأن ربك هو ربنا وإن الذي رزقك في هذا الموضوع وفي هذا المكان بعد أن فعلنا بك ما فعلنا هو الذي شرع هذا الدين العظيم ..
هو الإله الحق ..ثم أسلموا وهاجروا جميعاً إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ..

إنها امرأة علمت الدنيا كلها الثبات والصبر...

إنها امرأة بألف رجل من أمثال رجال هذا الزمان...
من مواضيع : malka هل الرجل يصنع المرأة أم المرأه تصنع الرجل؟
هديتي ...... (بعد كل تعليق قصة جديدة)
سميره ضحيه من الشات
حلم عمــــــرى
العلبـــة دي .. فيهـا إيـه ..؟!
 

الكلمات الدلالية (Tags)
تعليق, بعد, جديدة, هديتي, قصة, كم

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
سيارات امريكية 2010 صور سيارات جديدة 2010 احدث السيارات 2010
اختاري اسلوبك الفريد في تعليق الصور
جديد ترددات اليوم
برنامج أسترالي يعرض فضائح تعذيب جديدة في أبو غريب
خريطة طائفية جديدة

هديتي ...... (بعد كل تعليق قصة جديدة)

الساعة الآن 08:38 AM.