xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الأخبار والحوادث
التسجيل

أحروف متحركةتوت عنخ آمو ن والخطر القادم من الفضاء!

الأخبار والحوادث

19-08-2006, 06:39 PM
bob
 
Exclamation أحروف متحركةتوت عنخ آمو ن والخطر القادم من الفضاء!

بين يوم وآخر تتكشف اسرار جديدة عن الفرعون المصري الأسطورة توت عنخ آمون!
في عام 1996. وداخل المتحف المصري بالقاهرة. لاحظ عالم المعادن الايطالي فينسترو دي ميشيل وجود جوهرة غير عادية تجمع بين اللونين الاصفر والاخضر في وسط احد العقود التي كان يرتديها الفرعون المصري.
وقد تم اخضاع الجوهرة للاختبارات والفحوص وتبين انها من الزجاج. لكن ما أثار فضول العلماء ان عمرها الجيولوجي كان اقدم كثيرا من عمر الحضارة الفرعونية!
وقد عمل العالم الايطالي بالتعاون مع الجيولوجي المصري علي عبدالله بركات علي اقتفاء اثر هذه الجوهرة والبحث عن مصدرها. حيث تبين انها تنتمي الي بعض الكتل الزجاجية التي عثر عليها متناثرة في منطقة نائية من الصحراء الغربية.
لكن هذا الزجاج نفسه كان يشكل لغزا علميا يستعصي علي الفهم فكيف وصل الي تلك المنطقة ومن أوما الذي صنعه اوجاء به الي الوجود؟
وفي برنامج اعده التليفزيون البريطاني.. فجر العلماء نظرية جديدة غير مألوفة تربط بين جوهرة توت عنخ امون وبين نيزك ساقط من السماء!
عالم الكيمياء الفلكية النمساوي كريستيان كويبرل.. قال ان هذا الزجاج قد تشكل في درجة حرارة لايمكن تفسير شدتها الا بوقوع اصطدام لاحد النيازك بالارض.. ومع ذلك لاتوجد اية ادلة او علامات علي وجود حفرة نيزيكيةناتجة عن هذا الاصطدام. حتي في صور الاقمار الصناعية.
اما عالم الفيزياء الجيولوجية الامريكي جون واسان. وهو من المهتمين بهذه الجوهرة فيري أنها قد جلبت من غابات سيبيريا شمال الكرة الارضية!
وقال .. انه عندما يتطرق الفكر الي هذا الموصوع فإن هذه الجوهرة لابد ان تكون قد مرت في سماء ساخنة.. وبالتالي يتوارد الي ذهني حادث تونجوسكا.
وقد وقع حادث تونجوسكا عام 1908 عندما ادي انفجار هائل الي تسوية 80 مليون شجرة بالارض في منطقة تونجوسكا بسيبيريا.
وعلي الرغم من عدم وجود ادلة علي حدوث اصطدام نيزكي في تونجوسكا. فإن العلماء يعتقدون بأن جسما فضائيا غير معروف لابد ان يكون قد انفجر فوق المنطقة.
وانه ربما كان هناك حادث مماثل قد وقع في صحراء مصر ادي الي تحويل الرمال الي هذا النوع من الزجاج.
كان اول تفجير لقنبلة ذرية. في ترينيتي بصحراء نيومكسيكو الامريكية عام 1945 قد ادي الي تكوين طبقة رقيقة من الزجاج علي سطح الرمال لكن منطقة وجود الزجاج في صحراء مصر اكبر من ذلك بدرجة مهولة!
ولهذا السبب يعتقد العلماء ان ماحدث في الصحراء المصرية لابد ان يكون اقوي كثيرا من انفجار قنبلة ذرية!
ولم يشهد احد من البشر انفجارات جوية بمثل هذه الشدة حتي عام 1994 عندما تمكن العلماء من مشاهدة مذنب "شوميكر ليفي" الشهير وهو يصطدم بكوكب المشتري.. وقد انفجر هذا المذنب في الغلاف الجوي للكوكب .. ورصد التلسكوب الفضائي "هابل" اكبر كرة نارية متوهجة شاهدها البشر علي مر التاريخ وهي تنطلق عبر افق المشتري.
وقد قام مارك بوسلو الخبير في عمليات عمل نماذج محاكاة للاصطدامات الفضائية الكبري. باستخدام اجهزة السوبر كمبيوتر. بتصميم نموذج لاصطدام مشابه لاحد النيازك بالارض.
كشف النموذج عن ان اي جسم فضائي يصطدم بالارض يمكنه بالفعل ان يولد كرة نارية في الجو "تكوي" سطح الارض حيث تصل درجة حرارته الي 1800 درجة مئوية. مخلفا وراءه مساحة كبيرة من الزجاج!
ويؤكد بوسلو .. ان مثل هذا الانفجار اقوي بمراحل كبيرة جدا من التجارب الذرية.
وكلما كانت مادة الجسم القادم من الفضاء اكثر هشاشة واقل تماسكا.. ازدادت احتمالات حدوث مثل هذه الانفجارات في الجو.. قبل وصول الجسم لسطح الارض .. وقد سبق ان كشف العلماء عن وجود بقايا واثار مثل حادث مماثل وقع في جنوب شرق اسيا قبل 800 الف سنة وكان اشد قوة وضررا من ذلك الحادث الذي وقع في الصحراء المصرية.. فحادث جنوب شرق اسيا نتجت عنه كرات نارية متعددة وخلف زجاجا في منطقة تصل مساحتها الي 100 الف ميل مربع. مع عدم العثور علي أي دليل لوجود حفرة ناجمة عن اصطدام هذا الجسم الفضائي بسطح الارض.. وادي ذلك الي إبادة كل البشر الذين كانوا يعيشون في هذه المنطقة آنذاك.
وطبقا لما يقوله العلماء.. فإن حادثاً مشابها لحادث تونجوسكا.. يمكن ان يقع بشكل دوري كل حوالي مائة عام.. وان اثار الانفجار في الجو حتي لو كان صغيرا تعادل الاثار الناجمة عن تفجير عدة قنابل شبيهة بتلك التي القيت علي مدينة هيروشيما اليابانية في الحرب العالمية الثانية..ويحذر الخبراء من ان محاولة التصدي لاحد الكويكبات التي قد تكون في طريقها للاصطدام بالارض عن طريق تفجير هذا الكويكب. مثلما يحدث في افلام هوليود. ربما تفضي الي كارثة اكبر حجما. حيث ان ذلك يؤدي الي زيادة عدد الانفجارات الجوية المدمرة!
ويشير العلماء الي ان عدد الكويكبات الصغيرة اكثر بمئات المرات من الكويكبات الاكبر حجما والتي يستطيع العلماء رصدها.. وانه من المؤكد ان يحدث اصطدام لاحد الكويكبات بالارض.. لكنها مسألة وقت لا اكثر!
ربنا يستر!
من مواضيع : bob المشير طنطاوي‏: القوات المسلحة مستعدة للتضحية لحماية تراب مصر المقدس
المنازل الذكية وصلت
تمهيدا لعرضه علي مجلس الوزراء
كم مصريا زار متحفنا المصري؟
وزير الصحة والسكان في مؤتمر صحفي‏إنتاج طعم الالتهاب السحائي لتوفير‏30‏ مليون دولار سن
 

الكلمات الدلالية (Tags)
ممن, متحركةتوت, أحروف, من, الفضاء, القادم, غني, والخطر

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
العرب ومستعمرات على سطح القمر ، حوار مع فاروق الباز

أحروف متحركةتوت عنخ آمو ن والخطر القادم من الفضاء!

الساعة الآن 08:35 AM.