xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح > المنتدى الادبى > منتدى القصة
التسجيل

من مذكرات طفل عراقي ( قصة من ارض الواقع )

منتدى القصة

29-08-2010, 11:55 PM
كابتن اكرم
 
من مذكرات طفل عراقي قصة من ارض الواقع


من مذكرات طفل عراقي
- 1982 -

لم تكن هي المرة الأولى التي تسقط بها رطوبة سقف الغرفة على عيني ، مما يستدعي أمي إلى إخراجي إلى باحة الدار ، حيث ( حنفية الماء ) . تُتمتم أمي ببضع كلمات لا افهمها وهي تغسل عيني ، لكنني فهمت شيئاً واحداً . . أنها ناقمةٌ على هذه الغرفة المظلمة بكل تفاصيلها ، حتى لو أوقدت الفانوس الذي يعمل على النفط ، الفانوس الذي سبب لي مرضاً في جهازي التنفسي دوناً عن إخواني الثلاث .
العودة إلى الغرفة يعني لي الكثير ، فهي زنزانتي في النهار ، كما هي زنزانتي في الليل ، وحلمي كان بسيطاً جداً . . أن أنام على سطح الدار الذي يشغله عمي الكبير وعائلته . ففي الدار يقطن أعمامي الثلاث وعاوائلهم بالإضافة إلى عائلتنا .
جمال . . هو عمي الأصغر ، وهو الوحيد الغير متزوج من أعمامي ، يحبني كثيراً ولطالما كان الشخص الوحيد في الدار الذي يرعاني بعد أمي وأبي . . يملك دراجة هوائية ، يُقلني بها دائما إلى أماكن بعيد ، ودوماً يسألني نفس السؤال : إلى أين تريد أن آخذك ؟
وأجيب بنفس الإجابة دائماً : إلى البحر ؟
يبتسم كعادته ويقول : وتُسمي الساقية بحراً ؟
عندما نصل إلى البحر – على الرُغم من إصرار عمي جمال بتسميتها ساقية – أقف متأملا الماء الجاري . . الأعشاب التي على الجرف . . والحشرات التي استمتع بملاحقتها . وبعد عودتي إلى الدار ، أول من يستقبلني أمي ، وابدأ بسرد تفاصيل كل ما شاهدت ، وهي تزرع قبلاتها الحنونة على خدي ، الواحدة تلو الأخرى .
عمي جمال لم يكن مجردَ عم لي ، بل كان مصباحاً سحرياً طالما سمعت عنه ، وحلمت به ، وتمنيت أن لا افقده . فجيبه منجم للحلويات ، حلوياته لا تسرني بقدر حنانه وعطفه علي ، وعلي تحديداً دون بقية الأولاد في الدار .

الليل أسدل بردته السوداء ، أحال ظلمة الدار إلى ظلمة اكبر ، وبدأنا نشم رائحة الفوانيس ، وكالعادة فإنني ابدأ بالسعال حتى أنام . الصمت والظلام قاسمان مشتركان للدار بعد أن ينام الكل ، وعلى ما أظن أنني آخر من ينام ، لأنني أبقى انتظر عمي جمال حتى يأتي ، فهو يتأخر دوماً في قدومه للدار . وبعد قدومه بدقائق أغط في النوم .

صراخ في الدار . . ركض الكل إلى الباحة ، نزل عمي جمال من السلم المؤدي للسطح مكبل اليدين وبرفقته ثلاثة رجال يرتدون ملابس عسكرية . ينتظره في باحة الدار اثنان ، كان احدهما بيده مسدس ، والذي سأله عن شيء أخفاه ، وعمي ينفي جاهلاً عما يسألون ، مما جعله يضربوه ضرباً مبرحا أمام كل من في الدار . نظرت في عيون الجميع فلم أجد إلا رقرقة الدموع ، كانت النسوة اشد قوة من رجالات الدار ، حتى إنني أتذكر أن عمي الكبير انزوى وبدا بلف سيكارة من أداته التي امقتها دوماً .
هجمت على من كان يضرب عمي بعصا ، كانت أمي تضعها لإخافتنا ، ضربته بها فآلمته . . استدار هو فضربني بمؤخرة المسدس على انفي فكسره . وبعدها بدأ بشتمي والتوعد بي وبكل من في الدار . لا زلت أتذكر لحد اللحظة بكاء أمي ، والترنيمة التي ترنمت بها جدتي الضريرة لفقدانها عمي جمال ، لا زلت أتذكر كل شيء ، وكأن هذا الشيء قد حدث البارحة . . لا بل اليوم . . لا . . بل قبل ساعات .
شيوعي . . أول مرة اسمع بهذه الكلمة . . عمي جمال شيوعي ، وماذا يعني ؟ انه عمي جمال الذي يحبني ويحبه الكل . . انه من يعطيني الحلويات . . انه من يقلني بدراجته الهوائية إلى البحر . . انه مصباحي السحري . . كيف يضربه ويأخذه رجال الجيش إلى السجن ؟! . . تقول أمي وهي تتحدث لزوجة عمي ( سيعدمونه . الحكومة لا ترحم من يقف ضدها ) . لم افهم الكلام في بادئ الأمر لكنني بعدها فهمت كل شيء .


الأيام الثلاثة التي تلت اعتقال عمي جمال ، لم اذهب بعدها إلى المدرسة لا بسبب انفي الذي كُسر فقط بل لأنني كنت بانتظار عمي جمال ، فقد يعود في أي لحظة ، ماذا سيقول عني لو عاد ولم يجدني ؟!! . . . لكنه لا يأتي الا في الليل ، عندما ينام كل من في البيت ، ليكون حضوره آخر سطر في قصة اليوم ، وبعدها أغمض عيني .
السيارات البيضاء الثلاث وقفن قرب باب دارنا ، دارنا الذي لم يزره احد من جيراننا منذ أن اعتقل عمي جمال . نزل من السيارات الثلاث أشخاص مسلحون وسألوا عن أعمامي ، الواحد تلو الآخر . كان هو نفس الشخص الذي ضربته ، ابتسم بسخرية عندما شاهد الضمادة على انفي ، وقال لأبي :
_ يجب ان يأتي الطفل معنى أيضاً .
_ لكنه طفل ، لا يفقه شيء !!
_ هذا أمر من فوق ( تقرب من والدي حتى صار أمامه ) وقال بلهجة حادة : ألا تعرف ماذا يعني فوق ؟!!
احتضنني أبي وأدخلني معي في إحدى السيارات البيضاء ، وعندما تحركت لم نترك في البيت إلا صراخ النسوة .
وصلت السيارات إلى مدرستي التي تغيبتُ عنها لثلاثة أيام . والدي يمسك يدي بل شعرتُ بأنه يعصرها ، مررنا عبر الصفوف باتجاه الساحة الخلفية للمدرسة ، فوصلنا الى الصف الذي ادرس به . . الصف الثاني الابتدائي – شعبة ب . هكذا كُتب على الباب .
الفرق في المدرسة التي أخطو خطواتي بها الآن إنها صامتة ، كأنها تترقب مثل عيني أبي لما سيحدث . . " وماذا سيحدث في مدرسة ابتدائية تعلمنا فيها الدار والدور والداران " هكذا كنت اردد في سري .
عندما تخطو أول خطواتك في الساحة الخلفية يستقبلك العلم العراقي الذي يرفرف عاليا وسط الساحة . سرق من نظري وأنا أخطو مع أبي وأعمامي ، لكنه اليوم منكساً على غير عادته ، مكبلاً بحبل ، الحبل الذي كان يفكه احد الطلاب ، ويبدأ برفع العلم شيئاً فشيئاً ، وسط ترديدات الطلاب للسلام الجمهوري وبعض الاطلاقات النارية من حارس المدرسة .
وقفنا غير بعيدين عن العلم ، لم الحظ إن الشجرة العارية من الأوراق دوماً ، والتي هي غير بعيدة عن العلم ، قد ربط عليها شاب معصوب العينين . عرفت بعدها انه عمي جمال !!
توقف احد رجالات الجيش وبدأ بإلقاء ما مكتوب في الورقة ، الورقة التي تصف عمي جمال بالخائن ، ومصير الخائن هي الموت . اطرق أبي رأسه وهو يشاهد تأهب رجالات الجيش وهو يشهرون بنادقهم تجاه عمي جمال ، أتذكر أن أبي حبس رأسي بين فخذيه ، لكنه لم يستطع أن يمنع أذني من سماع الاطلاقات النارية ، التي لا زلت اسمعها حتى اللحظة في كوابيسي

من مواضيع : كابتن اكرم قصص قصيرة جداً فيها حكم جميلة جداً
ليلى والبراق( ليلى العفيفة ) (المرأة العربية الأصيلة )
نهاية امرأة خائنة
الوردة الحمراء وعلاقتها بالحب
دخل لصاً وخرج خالاً
30-08-2010, 05:22 AM
lovly bird
 

من مواضيع : lovly bird ثـمـن الـعـرق
الكـوب السـاخن
مـهـلا خـذ الـعبـرة
30-08-2010, 05:40 AM
كابتن اكرم
 
كل الشكر لذوقك ومرورك الغالي
ودمتِ بكل حب وخير
تحياتي
من مواضيع : كابتن اكرم قصص قصيرة جداً فيها حكم جميلة جداً
الهروب إلى العدو ..!
طوق الياسمين ...
قصة جميلة أتمنى أن تقرأ
الصرخة....(قصة من أرض الواقع)
 

الكلمات الدلالية (Tags)
مذكرات, من, الواقع, ارض, عراقي, طفل, قصة

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
"الطريق إلى جوانتانامو" فيلم يحاكي الواقع
مارسيدس R50 .. من منطلق ان الخيال يسبق الواقع !!!
لمحات من مذكرات الأب متي المسكينالحواجز بين المسلمين والأقباط مصطنعة وليس لها أصل عرق
ضابط عراقي كبير يروي حكاية الأيام الثلاثة الأخيرة قبل احتلال بغداد

من مذكرات طفل عراقي ( قصة من ارض الواقع )

الساعة الآن 04:54 AM.