xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الأخبار والحوادث
التسجيل

حتى في إعادة الإعمار .. يخفقون

الأخبار والحوادث

30-08-2010, 06:28 AM
غادة لبنان
 
حتى في إعادة الإعمار يخفقون





 
حتى في إعادة الإعمار.. يخفقون


 
في أفق الصحراء شمالي بغداد، يرتفع هيكل مبنى، كان يفترض أن يكون سجناً.. لم يرده العراقيون يوماً. ولكنه يبقى هناك بشعاً، يذكّر العراقيين بأن واشنطن

التي تعهدت بإعادة إعمار بلادهم بعد تدميرها، لم تفِ بوعودها.. وحتى المشاريع التي نفذتها لم تلق النجاح المأمول بسبب سوء التخطيط وأعمال العنف

وعدم استشارة العراقيين عند تنفيذها

وكان الرئيس الأميركي السابق جورج بوش وعد، في 2003، باستثمار يضاهي ما أُنفق في خطة مارشال لإعادة بناء أوروبا عقب الحرب العالمية الثانية،

من حيث الحجم والإنجازات

اليوم تغادر غالبية الجنود الأميركيين العراق، وتذهب معها مشاريع إعادة الإعمار، التي بدأت في 2004، وكلّفت دافعي الضرائب الأميركيين 53 مليار دولار، أدراج الرياح

وأبدى وزير التخطيط العراقي علي بابان عن «أسفه العميق» لـ«إهدار» واشنطن «أموالا طائلة على مشاريع فارغة»، لافتاً إلى أن العراقيين «سمعوا كثيراً

عن المساعدات الأميركية لكنهم لم يلمسوا شيئا من ذلك»

ونقلت صحيفة «لوس انجلس تايمز» عن مسؤولين أن مشاريع كثيرة مُنيت بالفشل، نظراً لانقضاء سبع سنوات من الاحتلال، اتسمت بإخفاقات ونجاحات، قد

تصلح دروسا يستفاد منها في جهود مماثلة في أفغانستان، حيث يُتوقع أن تتجاوز النفقات على إعادة الإعمار في 2011، ما صُرِف على مشاريع مشابهة في العراق

وأسندت الولايات المتحدة عقودا دون طرحها في مناقصات على شركات لا تعرف سوى القليل عن البلد الذي أُريد منها مساعدته

أما المشاريع فكان «تخطيطها عشوائيا وتنفيذها متواضعا»، ومع اندلاع عمليات المقاومة «تعرضت تلك المشاريع إما للدمار أو تضاعفت تكاليف حراستها»

لكن الأهم، بالنسبة للمسؤولين العراقيين، هو أن الأميركيين لم يستشيروهم حول أي من تلك المشاريع

وأُنفق نحو عشرين مليار دولار على تدريب وتجهيز قوات الأمن العراقية، وهو استثمار قال مدير مكتب المفتش العام لشؤون إعادة إعمار العراق ستيوارت باون

أنه «أعطى ثماره عموماً، على شكل قوات عراقية قادرة على تولي شؤون الأمن اليومية بعد انسحاب الأميركيين»

ولعل أكثر ما يجسّد «إخفاق» الأميركيين في جهود إعادة الإعمار، يكمن في فشلهم في توفير الكهرباء. ففي 2003، أعلنت سلطة الاحتلال التي نصبتها واشنطن عن

خطط لزيادة توليد الطاقة الكهربائية إلى ستة آلاف ميغاوات يوميا بحلول صيف 2004

وبعد مضي ست سنوات، وإنفاق 4.9 مليارات دولار من أموال دافعي الضرائب الأميركيين، لا يزال العراقيون يتصببون عرقا من شدة الحر، ذلك أن التيار

الكهربائي لا يتوفر سوى ساعات معدودة في اليوم

والحال في بقية القطاعات ليست أفضل. ففي مدينة البصرة، يقف مسلخ، بلغت تكلفته 5.6 ملايين دولار، غير مكتمل لعدم تزويده بالإمداد المائي لتصريف دماء

الحيوانات المذبوحة، شاهداً آخر على «إخفاق» الأميركيين

وفي الفلوجة، بدأ الجيش الأميركي في 2005 مشروعاً لبناء محطة للصرف الصحي بتكلفة 32.5 مليون دولار لترتفع التكاليف إلى 104 ملايين. وهناك مشروع مستشفى

البصرة للأطفال الذي كان مقرراً إنجازه في 2005، بتكلفة 37 مليون دولار، غير أن بناءه لم يكتمل بينما ارتفعت تكاليفه إلى 171 مليونا دفعت منها واشنطن 110 ملايين
 
 





 المصدر
لوس انجلس تايمز
من مواضيع : غادة لبنان الإمارات تحجب موقعاً مؤيدا للبرادعي
طهران تضبط شبكة إسرائيلية
البرلمان المصري يناقش منع خطبة الجمعة بمكبرات الصوت
مطالبات بدفن مجهول قُتل في المظاهرات وهو يبتسم بميدان التحرير
أعنف الزلازل والانهيارات المدمرّة في العالم
 

الكلمات الدلالية (Tags)
الإعمار, دبي, يخفقون, في, إعادة

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
اللجنة الوزارية تبحث إعادة تقييمها... ضغوط على نظيف ومحيي الدين لإلغاء بيع شركة "عمر
إعادة بناء فنار الإسكندرية بتقنية المُحاكاة الافتراضية
الإسماعيلي يطلب إعادة مباراة الزمالك بحكم محايد

حتى في إعادة الإعمار .. يخفقون

الساعة الآن 08:14 AM.