xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح
التسجيل

شيمون.. بالحضن بيبى

الحوار المفتوح

23-09-2010, 02:52 PM
zozo_tota
 
Icon15 شيمون بالحضن بيبى

لا أحد يكره السلام.. فالسلام القائم على العدل هو أساس وتأسيس للتعايش بين الشعوب.. وأغلب الدول القوية والضعيفة تنشده وتفعل كل ما فى استطاعتها كى يعيش شعبها أمنا بلا حروب مدمرة أو نزوات تؤدى للهلاك، فلقد مر الجميع بحروب أخذت فى طريقها الأخضر واليابس ولم تترك سوى الدمار والخراب، نجح الكثيرون فى ذلك لكنهم تعلموا من الدرس المر وأصبحوا ذو قوه فى كل شىء، فهم ليسوا مستنزفين بحرب ولا بديكتاتوريات تمنع ثمار السلم، لكن إسرائيل لا تعيش الأعلى الحروب، ولا تتعايش إلا مع الاضطربات، وتتهرب من كل ما يقرب السلام، فهى كيان عدوانى مغتصب يحتل أرضا عربية خالصة، ولأن الجميع يعلم القصة فلن أرويها .. لكنى أتعجب من هذا الماراثون الذى لا ينتهى من المباحثات والاجتماعات والتنقلات وكأن هناك مجرد( نية) عند الإسرائليين فى السلام فأى بصير يرى أن كل ما تفعله إسرائيل هو ضد أى حرف من الكلمة.. ومع ذلك ومن إلحاح قادتنا على الكلمة والتمسك بها وفعل المستحيلات فى الصبر وغض الطرف عن أفعال إسرائيل غير الإنسانية الظاهرة منها والمستترة إلا أننا نصدق فى بعض الأحيان أنهم يودون إرجاع الحقوق أو بعض من الحق لأصحابه لكننا نفاجأ سريعا برئيس الحكومة سواء كان من الليكود أو العمل يصرح أن الثوابت القائمة للدولة اليهودية لن تتغير.. وهى أن إسرائيل عاصمتها القدس وان لا حق للاجئين .. وإن المستوطنات لن يتوقف العمل فيها وإن وإن .. إذا ما هو السلام ؟ وأين الحقوق ؟ ولماذا هذا الإيمان العربى الكامل من قبل القادة المؤثرين على الكلمة القميئة التى تدل على الضعف والوهن والتراخى وهى: إن السلام هو الخيار الاستراتيجى للعرب.. مع أن العدو يصرح ليل نهار بالعكس و يضع ساق على ساق فى وجوهنا وعيوننا دون مواربة ولا تضليل لشعبه فالمسألة عندهم بحساب وإلا ستأتى حكومة جديدة لأن الحكومة ألسابقه قد كذبت أو فرطت فى شىء بسيط مما أخذ.. ومع أننا نعرف أن الحليف الرئيسى هى أمريكا دون ذرة شك واحدة وعلى طول الخط وحتى لو قامت إسرائيل فى الصباح والمساء بقصف جميع الدول العربية جمعاء بالقنابل والصواريخ مع أننا ندرك ذلك كعوام إلا أن القادة الحكماء يذهبون لها للتشاور فى اعتداءات إسرائيل المتكررة على الفلسطينيين الأبرياء! وكأن أمريكا ستنتفض لذلك مع أنها لا يمكن حتى إن تدين إسرائيل فى مجلس الأمن.. ولأن الصور أحيانا تغنى عن مقالات كثيرة تأملوا احتضان شيمون بيريز وقبلته الحارة لهيلارى كلينتون احتضان حار وحميمة وولع كل بالآخر ..مع انه أبو المفاعل النووى فى النقب وقاتل الأطفال فى مجزره قانا ومع ذلك يتشدقون بالعدل والإنسانية وعدم قبولهم الظلم على أى مستضعف فى أى بقعه من بقاع الأرض لأن أمريكا هى حاميه الحريات لكن أمام إسرائيل..لا .. فإسرائيل عندهم فى وداعة ورهافة الحمام اللى بيطير!
من مواضيع : zozo_tota اذا كنت فلسطينى فاعلم ماذا يقولون عنك
الحظ والمنطق
دفن احياء في القبور
رســـائل من الحيـــآة
ما اسوأ هذه الفتاة - فتاة العلاقات المتعدده
25-09-2010, 12:00 AM
la impree du co
 
يقول الحق جل فى علاه<وأعدوا لهم مااستطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم>،
ثم <وان جنحوا للسلم فاجنح لها وتوكل على الله>...,,
اذن فالاعداد والقوة أولا"، لماذا يارب ؟! كى يتوافر جانب الترهيب ، حتى اذا ماكان سلاما"فهو السلام العادل الذى لاتضيع معه الحقوق ، والذى فهم هذا من الزعماء العرب هم<السادات وفيصل وحافظ الأسد> ومن بعدهم زمرة القادة الذى أدلى كل واحد منهم بدلوه فى صناعة نصر أكتوبر المجيد وكل على حسب مقدرات بلاده البشرية والاقتصادية ،حتى ايران بوصفها دولة اسلامية لاعربية تفاعلت مع الحدث على مستوى الحدث ، فى وقت تغلغلت فيه العلمانية الى جذور الجذور بقياده الشاه رضا بهلوى ونظامه فى العقائد الايرانية ، للدرجة التى يمكن القول معها أن ايران باقتصادها العملاق متمحورا"فى احداث الفارق بسوق البترول أزعج أمريكا كثيرا"، بل أن مافعلته ايران وقتها يضاهى فى الأثر مافعلته السعودية تحت قيادة فيصل رحمة الله عليه ، وكان ذلك بمثابة المسمار الأخير فى نعش الصهيونية العالمية وايذانا"بأن مرحلة من اعادة رسم الخريطة الشرق الأوسط -جديدة ، هى المسطرة على الفكر السياسى العالمى...,,
نعم لقد نجحت مصر وسوريا تنظيما" واعدادا"ومجابهة على أرض الواقع أولا"، ثم على أرض المعركة فى تكتيك جديد كان لايزال من مقتضيات التنظير المحللين العسكريين فى أعقاب الحرب العالمية الثانية ، ثم تبلور من الناحية العملية على أرض سيناء وهضبة الجولان ، فى معادلة أنتجت كما"من التعريفات الجديدة ، التى لايزال أثرها ساريا"، هذه المعادلة الجديدة ، يمكن أن تكون بعثت من بين ركام التاريخ العربى الاسلامى على يد المظفر<صلاح الدين الأيوبى> عندما ألمح قائد الحملات الصليبية ريشارد قلب الأسد عنها لقواد حملته ومن بينهم <فيليب دى أو غسطين>الفرنسى :لقدخدعونا عن حقيقة الرجل، أو بالمسمى الجديد :لقد خدعونا عن حقيقة العرب.....،،
فالعربى صاحب العمامة والجلباب زير النساء ، المتخم بنزواته هكذا قيل فى الأسطورة الاسرائيلية عقب الهزيمة العربية النكراء فى حزيران يونية 1967 ، هو العربى الذى تعامل مع أعقد الأسلحة وأكثرها تطورا"فى العالم ، بل أنه طور فيها بمقتضيات ألزمتها الطبيعة المعقدة للتعامل مع عدو تكمن شراسته فى سلاح طيران فاق تسليح حلف الناتو وقتها <فالتورنيدو والماستير والسكاى هوك والفانتوم والميراج > أمام السوخوى والميج الشرقية بطرزها البدائية لهو أمر يثير العجب ، والسونتوريون والشيرمان أمام السونج فاير أو الr.b.g بفرد مقاتل لهو ضرب من الخيال ....حتى فى ألعاب البلاى استيشنالحالية.....!!
تلك هى القوة ومن قبلها الاعداد الذى كان مخططا" له أن يكون مستمرا" فى أثره وتظل المعادلة قائمة ،
اعداد +قوة=جنوح للسلم من منطلقها ، سلام مسئول ،
أما الاّن ، فالاعداد فى ظل التشرزم العربى ، وتهتك العقلية العربية فى مسرح جديد للفانتازيا البوهيميةفكريا"،
فى مسرح جديد للكوميديا السوداء ، اعداد كهذا لايخلق قوة ، لايخلق فكرا" سوى الانهزامية المقيتة ، بل ويحدث نوعا" من المتوازيات أو المتناقضات التى هى من قبيل اللهو بأقدار الشعوب ...،
ومن ثم يكون منطقيا"، أن يخرج علينا ياسر عرفات ، ببدعة جديدة كبدعة عبد الله بن سبأ بصدر عصر النبوة ، ليعلن لمن والاه أننا أمام خائن للعروبة ، مريد للزعامة بدون وجه حق ويقصد أنور السادات الذى وقف الكنيسا وقال لحكومة حزب العمل <وهى أقوى الحكومات الاسرائيلية على مدار تاريخها> ممثلة فى جولدا مائير رئيسة الوزراء، وأباايبان للخارجية وديان للدفاع ........الخ : قال السادات لها بقلب الكنيست مجلسهم التشريعى<ان القدس عربية>....!!
قماذا فعلنا بنصرنا ؟!
شيعناه قبل أن ننعم به فى تابوت العنجهية والحنجورية والنزعة الى احداث ملهاة التمزق والانكسار النفسى ،
وكان التابوت <جبهة الرفض> اخوان اليوم فى الخندق هم الأعداء لااسرائيل ، خرجت سوريا من نطاق الأخوة الى غير رجعة حتى الاّن ، اغتيل فيصل وخلفه من جعل الطواف بالكعبة للأمريكان ..!!
هوارى بو مدين الذى ماترك تليفونه الرئاسى ابان أيام الحرب يوما" بيوم وساعة بساعة تزعم الغرب العربى لتطويق مصر .....!!
انفصمت عرى الوئام العربى تماما"، فأين اذن الشطر الأول من المعادلة حتى يكون الشطر الثانى<سلاما">...!!
من مواضيع : la impree du co
 

الكلمات الدلالية (Tags)
بالحضن, بيبي, سيمون

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

شيمون.. بالحضن بيبى

الساعة الآن 01:22 AM.