العودة   منتدى نيو حب > المنتديات العامة > الأخبار والحوادث

هكذا «أقنعت» واشنطن موسكو بالتخلي عن طهران

الأخبار والحوادث


27-09-2010, 04:55 AM
غادة لبنان
 
هكذا «أقنعت» واشنطن موسكو بالتخلي عن طهران




هكذا «أقنعت» واشنطن موسكو بالتخلي عن طهران


 
بعد أربع سنوات من «التوسّل»، نال الأميركيون مرادهم. أذعنت روسيا، وألغت صفقة كانت قد وقّعتها مع طهران في العام 2006، لبيعها أنظمة

صواريخ دفاعيّة روسيّة من طراز أس300 بقيمة مليار دولار.

وكانت الصفقة الروسية الإيرانية محور كل لقاء ومناسبة جمعت الأميركيين بالروس. فمن زيارة الرئيس ديمتري ميدفيديف الأخيرة لواشنطن في تمّوز،

إلى زيارة المسؤول الأمني مايكل ماكفول ونائب وزيرة الخارجية الأميركي بيل بيرنز روسيا، إلى لقاء وزيري دفاعي البلدين الأميركي روبرت غيتس

والروسي اناتولي سيرديوكوف خلال زيارة الأخير لواشنطن الأسبوع الماضي، فلقاء وزيرة الخارجية الأميركيّة هيلاري كلينتون نظيرها الروسي

سيرغي لافروف، على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتّحدة، في اليوم ذاته الذي شهد إعلان القرار.

قيل إن القرار الروسي كان بمثابة «هدية على البيعة» لإدارة باراك أوباما لـ«إعادتها إطلاق» العلاقات مع موسكو. وقال خبراء بشؤون الكرملين ان

ميدفيديف هو من أوعز لإصدار القرار، الذي وصفته الإدارة الأميركيّة بأنه «بداية فجر جديد في العلاقات الثنائية»،

وخطوة فائقة الأهمّية نحو عزل طهران.

ووصف مسؤول «رفيع» في الإدارة الأميركية قرار موسكو بأنه «شديد الأهمية»، خاصة أن فرض العقوبات على طهران، مكلف بالنسبة لموسكو

أكثر منه لواشنطن. وأشار المسؤول الاميركي الى أن «الروس أوضحوا لنا، على مدى العامين الماضيين، أن هذه الصفقة ليست صفقة تناسبية، وأنهم

لا يؤيدون تقييمنا للتهديد الإيراني»، ما يجعل من القرار الروسي «جريئا، وفيه اعتراف بمدى أهميته بالنسبة إلينا، ومدى الأهمية التي يعلّقها ميدفيديف

على عودة العلاقات بيننا». ورجّح المسؤول أن يكون سبب القرار الروسي، «بعد سنوات من الضغط الأميركي» مرتبطاً «بحاجة» روسية، ترى موسكو

أن واشنطن تنوي مساعدتها على تحقيقها. فالكرملين يحتاج إلى كل الدعم الأميركي من اجل الانضمام إلى منظمة التجارة العالمية، هذا العام.

وأوضح أن «آلية الانضمام إلى منظّمة التجارة هو محور المفاوضات الروسيّة – الأميركيّة التالية. ونحن الآن في خضمّ ذلك. وهو في مصلحتهم

أكثر مما هو لصالحنا. وأعتقد أن علينا تقديم شيء في خصوص ذلك».

وشرح المسؤول كيف أنّ إدارة أوباما أوضحت لميدفيديف ومسؤولين روس آخرين عن أنّ صفقة بيع الصواريخ لإيران «خطّ أحمر لا يجوز تخطّيه».

وهو تحذير سمعه الروس من الإسرائيليين أيضاً.

غير أنّ إدارة أوباما لم تطلب من الروس خدمة معيّنة، ولم تقدّم شيئاً في المقابل، بل «الفكرة تكمن في جعل العلاقات مع الولايات المتّحدة قيّمة أكثر

من العلاقة مع إيران، بالنسبة للروس» قال المسؤول.

وتابع أن «الهدف لا يكمن حاليّاً في بناء علاقات حسنة مع روسيا، وإنما تطوير أمننا الذاتي وتحصين مصالحنا الاقتصادية والترويج لقيم عالميّة».

لكن ثمة محللين يبدون حذراً قبل «الاحتفال» بأن «موسكو اتخذت بالفعل القرار الاستراتيجي للتحوّل عن طهران، لصالح واشنطن»، كما يقول

المسؤول في وزارة الخارجية في عهد الرئيس جورج بوش، ديفيد كرايمر.

وقد أعطى كرايمر الفضل لإدارة أوباما في حمل «الروس على النكث بوعدهم إلى إيران»، لكنه أشار إلى أنّ استمرار تعاون موسكو بشأن مفاعل

بوشهر النووي الإيراني، قد يساهم في تقويض العقوبات الأميركيّة على قطاع الطاقة الإيراني، وقد يؤدّي حتى إلى تعميق الانتقادات الحادة التي

توجّهها دول كالبرازيل والهند والصين لهذه العقوبات.

كما انتقد كرايمر، في مقال نشره في «واشنطن بوست»، إحجام الإدارة الاميركية عن انتقاد سجل موسكو في مجال حقوق الإنسان، كاتباً «لسوء

الحظ، لن يتمّ قول الحقيقة ما دامت إدارة أوباما تصوّر سياسة الصفحة الجديدة مع روسيا، بوصفها أحد أكبر إنجازاتها الدولية».

وردّ المسؤول «الرفيع» على كرايمر، قائلاً «لا نتغاضى عن أمور انتهاك الديموقراطيّة وحقوق الإنسان في روسيا لننال ما نريد في ما يخصّ الصفقة

(التي ألغيت) مع إيران»، والدليل «لتقارير العديدة التي ننشرها عن الممارسات الروسيّة في مجال حقوق الإنسان».

أمّا الخبير في «مركز التقدّم الأميركي» سامويل شاراب، فيعتقد أنّ «روسيا ستبقى روسيا». وأنه يجب «ألا نتوقع تغييرا بناء في كلّ القضايا بين ليلة

وضحاها لمجرّد أن الولايات المتّحدة فتحت صفحة جديدة»، مورداً على سبيل المثال كيف «لم يهتم الروس لما فكّرت فيه واشنطن» خلال الحرب مع

جورجيا في 2008، «لانه لم يكن لديهم شيء على المحك».

من ناحية أخرى، رأى خبراء روس في هذه الخطوة مؤشراً على نجاح ميدفيديف في تنحية السياسة الخارجية عن سيطرة رئيس الحكومة والرئيس

السابق فلاديمير بوتين، والذي وقّع الاتّفاق مع إيران في العام 2006.

ورغم غياب أي رابط أو دافع مباشر من وجهة نظر إدارة أوباما، إلا أن الروس يتوقّعون حتماً شيئاً بمقابل جهودهم. فيسمح أحد بنود الاتفاقية للروس

بالعودة عن قرارهم في أي وقت. وهو ما يعني أنّه إذا أراد الأميركيون المضي في سياسة «الصفحة الجديدة»، فعليهم المساومة دوماً مع موسكو،

حول مسألة الطاقة النوويّة السلميّة التي يريدها الروس ويعارضها الكونغرس، كما قال الكسندروس بيدرسون، العضو السابق في المجلس

الأطلسي، لافتاً إلى ان «الروس سيحاولون الضغط، وإن لم يروا ما يقابل جهودهم، سنبدأ برؤية عودة إلى الوراء في ما خصّ الوعود الروسيّة».
 





المصدر
فورين بوليسي
من مواضيع : غادة لبنان خطة جمال للهجوم بالبلطجية وفرار ماما سوزان
استبعاد أي إصلاح في مجلس الأمن
ليبرمان يدعو إلى اغتيال عباس.. والرئاسة الفلسطينية تصفه بالهمجية والبلطجة
من ذا يريد السلام أصلاً؟
حزب الله وواشنطن
27-09-2010, 01:56 PM
HONDA ACCORD 99
 
اقتباس:
فيسمح أحد بنود الاتفاقية للروس
بالعودة عن قرارهم في أي وقت. وهو ما يعني أنّه إذا أراد الأميركيون المضي في سياسة «الصفحة الجديدة»، فعليهم المساومة دوماً مع موسكو،
هذا طبعاً أجمل ما في الصفقة من بنود وهو بند ذكي جداً لصالح روسيا فالدب الروسي ليس باللذي يسهل امتصاص غضبه ..
ولكن ما أود التعقيب عليه أن سياسة ميدفيدف مقتضبة من بوتين ولا يتم التصرف بأي أمر إلا بالرجوع إلى الأخير فهو المستشار الأعلى للسياسة الروسية الخارجية ..
ومن مصلحة موسكو في هذا الشأن وبعد أن كبر اقتصادها ونفطها وغازها أن تنضم للتجارة العالمية والتي أصبحت حلم كل دولة ترى مصلحة شعبها في مصلحتها ..
ولو أن القرار بالتخلي عن صفقة الصورايخ قد أثار جدلاً واسعاً إلا أن له أبعاد أخرى لم يتم نشرها ألا وهي تخلي واشنطن عن بعض منظومات الدرع الصاروخي في بعض بلدان الإتحاد السوفييتي سابقاً كبولندا والتشيك ..
شكراً للخبر أختي الغالية ..
دمتِ بود ..

من مواضيع : HONDA ACCORD 99 عاصفة رملية بالخليج
أوباما يطمئن اليهود في البيت الأبيض
اضطرابات الصين تُخلف أكثر من 140 قتيلاً ...
مقتل ثلاثة مسلحين وشرطي باشتباك بمخيم اليرموك جنوب دمشق
إيران تهدد بضرب نووي إسرائيل
28-09-2010, 12:11 PM
غادة لبنان
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة HONDA ACCORD 99
هذا طبعاً أجمل ما في الصفقة من بنود وهو بند ذكي جداً لصالح روسيا فالدب الروسي ليس باللذي يسهل امتصاص غضبه ..

ولكن ما أود التعقيب عليه أن سياسة ميدفيدف مقتضبة من بوتين ولا يتم التصرف بأي أمر إلا بالرجوع إلى الأخير فهو المستشار الأعلى للسياسة الروسية الخارجية ..
ومن مصلحة موسكو في هذا الشأن وبعد أن كبر اقتصادها ونفطها وغازها أن تنضم للتجارة العالمية والتي أصبحت حلم كل دولة ترى مصلحة شعبها في مصلحتها ..
ولو أن القرار بالتخلي عن صفقة الصورايخ قد أثار جدلاً واسعاً إلا أن له أبعاد أخرى لم يتم نشرها ألا وهي تخلي واشنطن عن بعض منظومات الدرع الصاروخي في بعض بلدان الإتحاد السوفييتي سابقاً كبولندا والتشيك ..
شكراً للخبر أختي الغالية ..
دمتِ بود ..



اكيد روسيا ترى من مصلحتها الغاء صفقة الاسلحة مع ايران
لان المفاوضات بين موسكو ومنظمة التجارة العالمية مستمرة منذ 17 عاما
وفي الوقت الراهن تبدو روسيا اقرب ما تكون للانضمام الى المنظمة الدولية
في حين اعرب وليام بيرنس نائب وزيرة الخارجية الامريكية ان موسكو وواشنطن قد
تتوصلان الى اتفاق نهائي حول كافة المسائل المتعلقة بانضمام روسيا
الى منظمة التجارة بحلول الشهر القادم.

شكرا الك
نورت الموضوع
تحياتي الك
من مواضيع : غادة لبنان مصر تتجه لتعديل ديني على المناهج
إسرائيل: الجيش يقتل 8 من منفذي هجوم رفح
طنطاوي يأمر بالتحقيق في تعذيب ضباط جيش وشرطة لـ"بلطجية" خلال احتجازهم
الجزائر: جرحى بينهم نائب بعد قمع تظاهرة ضد الغلاء
اعتقال "العقل المدبر" لمجزرة رفح المصرية
28-09-2010, 01:09 PM
ابن العروبه
 
الدب الروسي يصتاد في المياة العكرة لما يخدم مصالحة الخاصة
فهل ستكون ايران هذة المره هي الضحية الثانية في المنطقة بعد العراق لكواليس السياسة الامريكية الروسية..؟؟
لك التحية اخت غادة؛
من مواضيع : ابن العروبه غسان بن جدو يستعد لاطلاق 'قناة الممانعة' من بيروت
مبارك يتنحى ويسلم مهامه للجيش
فن الكاركتير وثورة شعب مصر العظيم
دار دار.. زنقة زنقة!
مواقف جميلة وطريفة من ثورة شباب مصر..
29-09-2010, 04:40 AM
غادة لبنان
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن العروبه
الدب الروسي يصتاد في المياة العكرة لما يخدم مصالحة الخاصة

فهل ستكون ايران هذة المره هي الضحية الثانية في المنطقة بعد العراق لكواليس السياسة الامريكية الروسية..؟؟

لك التحية اخت غادة؛


ممكن جدا لان امريكا لا تستطيع ضرب ايران
الا اذا كانت روسيا الى جانبها

شكرا الك اخي الكريم
نورت الموضوع
تحياتي الك



من مواضيع : غادة لبنان الكويت : مقتل أحد أفراد الأسرة الحاكمة بخلاف عائلي
نواب أميركيون : تركيا ستدفع الثمن
الجنزوري للمصريين: أرجوكم اعطوني فرصة
تهديدات الشرق الأوسط التي لا يمكن تجاهلها
سرقة السيارات والهواتف تطال مرسي ومستشاريه
 

الكلمات الدلالية (Tags)
موسكو, بالتحمي, عن, هكذا, واشنطن, «أقنعت», «», طهران

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
موسكو : طهران تلامس السلاح النووي
واشنطن تتهم طهران بتسليح حزب الله
معالم موسكو بالصور وبعد بالفيديو من اليسا بس
موسكو تخير واشنطن بين الشراكة ودعم تبليسي
واشنطن خططت لضرب إيران قبل العراق

هكذا «أقنعت» واشنطن موسكو بالتخلي عن طهران

الساعة الآن 08:31 AM