العودة   منتدى نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح

دموع الفرح...هل غادرت عيوننا ...؟

الحوار المفتوح


06-10-2010, 12:19 AM
كابتن اكرم
 
دموع الفرح هل غادرت عيوننا ؟

دموع الفرح...هل غادرت عيوننا ؟
كثيرة هي الدموع في حياتنا ، ولكل دمعة قصة تميزها عن الأخرى ، فتولد الدموع في تلك العيون لانعرف سببها !! ولكل دمعة حرارتها ومنبعها الذي تسيل منه ... ولكننا نرى دموعاً للفرح منتشرة بحالاتها وحكاياها المدهشة،وقد نراها في عينيك عندما تشعر بنجاح فوق التصور !! أو بعد صبر وعناد عندما تعانق أخاك بعد فراق طويل ....أو...والحالات التي تنهمر فيها دموع الفرح كثيرة ومتعددة ولندخلها أولاً من بابها العلمي..هناك الكثير من دموع الفرح في حياتنا ، ولا تختلف أنها دموع تعبر عما يعجز اللسان عن قوله ، فلا يمكن أن نبعدها عن حياتنا ، وهي حكمة أن بعد الفرح حزناً وبعد الحزن فرحاً...ولعل دموع الخشية من الله تعالى أرقى وأسمى دموع تعرفها العين.


ما هو رأيكم بالموضوع
من مواضيع : كابتن اكرم ما الفائدة من الكتابة ...؟
هل اضحى الصدق نادرا , الى الحد الذي يدفعنا للبحث عنه ؟
كلمات لايستغنى عنها ولا طعم للحياة بدونها
ليش مارٍديتوٍ على موٍآضيعي ؟!؟
لا تتسرع في الحكم علي الاخرين
06-10-2010, 02:32 PM
ملكه جمال الكون
 
Icon15

عندما كان عبدالحليم حافظ يغرد بصوته الدافئ العاطفي ليقول أي دمعة حزن لا.. لا.. كان يقول لنا لا تحزنوا وقد ميز بين دمعة الحزن وغيرها ولكن دموعنا تسقط منا حتى وقت الفرح فهل لذلك سبب؟ دموعنا عنوان ألمنا وفرحنا وأحياناً حيرتنا.
في كثير من الأحيان تعصف بنا الحياة وتفرض علينا وجهها القبيح ولا نجد سوى تلك الدمعة التي قد تكون دمعة واحدة تجف وبسرعة ولكن تخرج معها تلك الطاقة الكامنة من الألم والحزن.
وعندما نفرح أيضاً نبكي ونقول من فرحتي بكيت. يرى بعضهم أن سبب إنسياب دموعنا وقت الفرح هو أيضاً الحزن الذي في داخلنا وكأن الفرحة تثير لدينا ذلك الشعور المضاد لها وبالتالي نبكي
ويظل السؤال قائماً ولماذا نبكي عندما نفرح هل الحزن والألم والفرح والسعادة كلها في دائرة واحدة ومن الصعب الفصل بينها؟ أم هل نبكي لأننا نخاف من فقدان لحظات الفرح والسعادة؟
كثير من الأسئلة ليس لها إجابة حول البكاء الذي تختلط فيه الأمور وقد يبكي الإنسان فرحاً ثم فجأة يجد نفسه وقد تداخلت عليه الأمور وبدأت الدموع تنساق وبغزارة معبرة عن أحزان قديمة دفينة كامنة لم تجد طريقها للخروج والتعبير عن ذاتها إلا من خلال ذلك المثير المخالف لمشاعر اللحظة.
المهم أننا نعجب أن تكون الدموع التي هي في الأساس التعبير القوي الصارخ لمشاعر الألم والحزن والهزيمة هي نفسها الوسيلة القوية للتعبير عن الفرح
والانتصار والشعور بالقوة والدموع هي الوسيلة القوية للسيطرة على الآخرين ولتحقيق الرغبات فالطفل الصغير حديث الولادة يجد فيها الوسيلة الفعالة لجعل الآخرين يدركون انه موجود وأن يسرعوا لتلبية رغباته فهي صوته الناطق في بداية حياته.
تحياتى ليك اخر الكريم
على الموضوع الرائع
تحياتى
من مواضيع : ملكه جمال الكون ما السبب في الانحدار الخلقي للشباب 00 التربية أم القنوات الفضائية ؟
هل الخطا عند الرجال ام السيدات
ستة الوان من الحب
أي الورقات تفضلون من هذه الورقات
لو صادفت جدران الزمن(ماذا ستكتب) وارجو يتم تثبيت الموضوع
 

الكلمات الدلالية (Tags)
الفرحهل, دموع, غادرت, عيوننا

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
دنيا الفرح والالم!
معانا وبس كل اغانى الفرح من اول الدخله لحد النهايه + الموالد +البداية+النهاية كل حاجه
اغنية ( الفرح اسامة غالى )) اغنية هتولع الدنيا من فليم الفرح واسالو من مينا روشة بس
عروسة شتاء 2009
دموع الفرح

دموع الفرح...هل غادرت عيوننا ...؟

الساعة الآن 11:54 PM