xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح
التسجيل

مراحيضنا ومراحيضهم!

الحوار المفتوح

24-10-2010, 03:49 PM
غادة لبنان
 
مراحيضنا ومراحيضهم!











مراحيضنا ومراحيضهم!


«الأكثر قذارة».. عند العرب والمسلمين

 
مما قرأت وراق لي

أرجوا ان نناقش هذه القضية التي تقلق كل مسافر في الدول العربية




نماذج من دعوات النظافة في الاماكن العامة


سنكتب عن المراحيض العامة لكونها مرآة عاكسة لمستوى الدولة وبما يتصل بالنظافة والوساخة معاً.

أن تذهب إلى المراحيض العامة في مراكز الحدود العربية يعني أن تصاب بالاكتئاب من هول القذارة التي تقع عليها عيناك، فالنظافة التي تسمع عنها في الأدبيات الإسلامية لا صلة لها بالواقع.

مشهد نقله أحد العابرين إلى «فلسطين المحتلة» انتقل من إحدى بلدان الخليج ماراً بأرض عربية إلى مسافة ألفي كيلومتر ليدخل «حدود دولة إسرائيل»..عاد بانطباع فيه الكثير من تعرية النفس أمام «العدو»،

متمنياً أن تحكم إسرائيل ديار العروبة فقط من أجل المراحيض! بعد أن اختبر ميدانياً «مراحيضنا» و«مراحيضهم».. فالإسرائيليون يأخذون شعاراتنا ويطبقونها بالنظافة والنظام والالتزام بالطابور، في حين ترى العجائب السبع في الجهة المقابلة لـ«العدو».

عند جسر الملك حسين، حمامات إسرائيلية، الأرض تلمع من النظافة والجدران ترى صورتك عليها روائح عطرة، صابون، شامبو، ورق للتنظيف، مياه جارية.. كل تلك المستلزمات تغريك بالبقاء والجلوس والمتعة بقضاء الحاجة وتخرج من الحمام وأنت منشرح الصدر والأسارير.


أهل البيئة

وتتذكر مشهدا آخر على الحدود العربية، عشرات من النساء والرجال يتكدسون، يزاحم بعضهم بعضا بالانتظار يقفون أمام مراحيض لا تحمل سوى اسمها، تفوح بالروائح الكريهة ليس فيها سلة مهملات قد تصلح «زرائب» للحيوانات لكن لو رآها ذلك السنغافوري الذي أنشأ منظمة المراحيض العالمية لوضع العرب في أدنى قائمة «الأكثر قذارة بالمراحيض العامة».

المطارات ومراكز الحدود هي الوجه الحضاري لأي دولة، فقضاء الحاجة للزائر منذ النظرة الأولى تعطيه صورة عن البلد، سواء من حيث النظافة أو من حيث الالتزام بالطابور، ولذلك تسمع من يقول إذا أردت أن تحكم على دولة ما أو مجتمع، فما عليك إلا أن تذهب إلى «مراحيضها العامة» وسواء كانت مواقعها بالأسواق أو الشوارع أو على الحدود وفي المطارات.

إذا لم تكن المراحيض نظيفة فذلك يعني أنها ليست دولة بالمفهوم الحضاري والإنساني، باعتبار أن النظافة جزء من الحضارة، فالهرم يبدأ من فوق لأن النظافة جزء من الحضارة وجزء من بيئة متكاملة، يحكمها نظام وسلطة وإدارة عامة، والمسألة ليس فيها ترف واستصغار لهوية الدولة أو النظر إليها من زاوية «تافهة» كما قد يتصوّر البعض.

هناك %40 من سكان العالم، أي نحو 2.6 مليار نسمة لا تتوافر مراحيض لهم ولذلك يقضون حاجتهم في الخلاء، وهو ما يؤدي إلى انتشار مختلف الأمراض، لكن في العالم العربي المسألة تختلف، هناك مراحيض مبنية وموجودة، لكنها لا تحظى بالاهتمام الذي يحظى به الطعام والمسكن واللبس على سبيل المثال، فالأنظار متجهة إلى المظهر الخارجي وليس إلى المضمون، فالداخل مصاب بالخراب وإن بدى من الخارج بصورة جيدة!

الإهمال بات سيد الموقف، والقائمون على حماية البيئة عيونهم لا تحط في المراحيض العامة، بالرغم من أن الملوث الأساسي من نفايات الغائط يدخل في قائمة الأمراض البكتيرية والكوليرا، ويبدو أن الآية معكوسة في العالم العربي حتى في التغوّط، فالفكرة الرائجة أن التغوط في الخلاء لا يتم إلا في المناطق الفقيرة وفي الأرياف، بينما الواقع يقول إن واجهات المراكز الحضرية وفي محطات الطرق السريعة والأسواق العامة تنعدم فيها الحدود الدنيا من مستلزمات النظافة بما هي شروط أساسية لعدم انتقال الأمراض وانتشارها بين الناس، وربما كانت هذه الدوافع كافية للأمم المتحدة التي دعت إلى اعتبار عام 2008 «سنة دولية للصرف الصحي» التي لم تصل إلى حدود المتوسط والخليج العربي، وهذا ما كتبت عنه صحيفة «لوموند دبلوماتيك» في بداية عام 2010 وفي تحقيق للصحافية «ماغي بلاك»، بأن العديد من الدول التي تخاف أن تضر بصورتها السياحية دأبت على التقليل من حالات الكوليرا عندها، كون الأمر يتعلق «بمرض قذر» مما يحمل الكثيرين من المرضى على المعاناة الصامتة.



الاشتراكية و العروبة

أعجبني كاتب يدعي «نضال حمد» نشر موضوعاً مطوّلاً بعنوان «مرحاض المراحيض» يشبّه فيه المراحيض العامة في زمن الاشتراكية بالمراحيض العامة في الدول العربية، بينما اليوم وهو يعيش في العاصمة أوسلو يذهب إلى المرحاض العمومي من دون تفكير بعوائق أو مشاكل قد تواجهه.. ففي تلك البلاد المراحيض مجهزة للجميع، للكبار والصغار والأطفال والمواليد والأمهات مع عربات الأطفال وللمعوقين.

وهذا بالطبع بخلاف ما سار عليه عدد من المدن والدول غير العربية كالصين واليابان التي شيدت مراحيض مزودة بلوحات إلكترونية لتوجيه الشطاف والتحكم بدرجة حرارة وضغط المياه وتدفئة القاعدة في الشتاء وتجفيف الهواء بالمنطقة المحيطة بالمرحاض.

السؤال لم يعد أين تقرأ؟ أو الحديث عن «أدب الحمامات» كما تناوله البعض، بل بثقافة المراحيض السائدة في العالم العربي والنظر إليها باحتقار كما حصل في الجزائر قبل سنتين، عندما اقترح «وزير التشغيل» توفير نصف مليون وظيفة للشباب الجامعي العاطل عن العمل في تنظيف المراحيض العمومية، وهو ما تحول إلى أزمة واعتُبر إهانة» توجه إلى الشباب الجامعي علماً أن معظم المراحيض تحوّلت إلى صحف حائط للتعبير عن الجنس والسخط السياسي على السلطة والبوح بالعواطف المكبوتة..!
 
 
اصدقائي ما هي وجهة نظركم في هذا الموضوع

هل الكاتب على حق فيما كتب ؟؟

او هناك ظلم يقع في هذا الامر ......








تحياتي
..
من مواضيع : غادة لبنان شكل وجهك يكشف شخصيتك
شخص لن تنساه مهما مرت السنين
لا تُفسد صيامك بتمور إسرائيلية !
حكم من أفواه الحكماء
هكذا كانوا.. وكنا!‍‍
24-10-2010, 10:33 PM
la impree du co
 
ملاحظة ذكية ،
وهى تعكس كم العناد المتغلغل فينا تجاه ديننا الذى حث على النظافة فى أيما موضع...،
وهى تعكس كم العناد فى غيرنا <خاصة الأوربيين> أو الغرب المطلق فى الاستعانة بتعاليم ديننا،
فلا نحن حملنا الدين الى الاجتماعيات وبهرتنا القوانين الفرنسية وألأمريكية ...الخ التى كانت سائدة فى عصور مقبل نهضتهم فتشدقنا به وربطناها على سواعدنا كالتمائم فى احياء جديد للطوطميات الغجرية ، وتركنا لهم تراثنا النظيف ينعمون به ، فأفادوا وخسرنا........!!
ومازالت صورة العربى وبخاصة المسلم هو صاحب الخيمة فى الصحراء ،
وصاحب النزوة وزير النساء،
والحمار الذى يحمل زكائب الأموال ،
يأكل بنهم ويسرف فى نهم على القذارة...!!
أعتقد أنه تنبيه واسقاط -يسرى فى مجالات أخرى- فى محض التأثير الفكرى ،
شكرا"على الموضوع...,,
من مواضيع : la impree du co
25-10-2010, 05:44 AM
غادة لبنان
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة la impree du co
ملاحظة ذكية ،
وهى تعكس كم العناد المتغلغل فينا تجاه ديننا الذى حث على النظافة فى أيما موضع...،
وهى تعكس كم العناد فى غيرنا <خاصة الأوربيين> أو الغرب المطلق فى الاستعانة بتعاليم ديننا،
فلا نحن حملنا الدين الى الاجتماعيات وبهرتنا القوانين الفرنسية وألأمريكية ...الخ التى كانت سائدة فى عصور مقبل نهضتهم فتشدقنا به وربطناها على سواعدنا كالتمائم فى احياء جديد للطوطميات الغجرية ، وتركنا لهم تراثنا النظيف ينعمون به ، فأفادوا وخسرنا........!!
ومازالت صورة العربى وبخاصة المسلم هو صاحب الخيمة فى الصحراء ،
وصاحب النزوة وزير النساء،
والحمار الذى يحمل زكائب الأموال ،
يأكل بنهم ويسرف فى نهم على القذارة...!!
أعتقد أنه تنبيه واسقاط -يسرى فى مجالات أخرى- فى محض التأثير الفكرى ،
شكرا"على الموضوع...,,



شكرا الك اخي الكريم ولوجودك الجميل بالموضوع

تحياتي الك

من مواضيع : غادة لبنان نقاط من أعماق حياتنا
كلمات تجعلك تبتسم رغم قسوتها
انتشار الخداع في المجتمع "عبر الانترنت "
ما هو النسيان وما هو تفسيره ؟
ياترى عقارب الزمن ام زمن العقارب
25-10-2010, 11:30 AM
hard2love
 
اعتقد أن موضوعك مميز جداً وجريء للغاية ...
الموضوع شائك والمشكلة ربما تكون اشبه بالأزلية
وإبداء الرأي فيه قد يغضب البعض ....
من المحزن الاعتراف أن وضعنا كأمة عربية سيء جداً جداً
بكل شيء تقريباً
ولو نظرنا للموضوع كهرم
فإن مشكلتنا ستكون في أكبر جزء : القاعدة
الاساس الصحيح غير موجود لدينا
النظافة والاهتمام بكل نواحيها تبدأ منذ الصغر
المجتمع نفسه يجب أن يتربى على النظافة
في الدول التي ذكرتيها لا يمكن ابداً
ان يرمي أحد نفاياته في الشارع ...
فإن وصلنا يوماً ما لهذا المستوى
وهذا شيء اشبه بالمستحيل
سنبدأ نهتم بما ذكرتيه بموضوعك اختي العزيزة
إن كان الشارع العام له أهمية لديهم
فما بالك ببيوتهم ومراحيضهم ؟؟؟؟؟
ونحن أبعد ما يكون عن الحضارة
ونسمي انفسنا أمم متخلفة !!!
والحقيقة أننا لا نستحق هذه التسمية
فالتخلف يستوجب أننا نبتعد مسافة ما عن من يسبقنا
واننا سنصل لما هم عليه الآن غداً !!!
والحقيقة أننا مستحيييييييييل نصل لمستواهم ابداً
لهذا نحن أمة متجمدة ولسنا أمة متخلفة ....
موضوعك رائع ويضعنا في حجمنا الحقيقي أمام من هم أمم متحضرة بالفعل
شكراً لك
من مواضيع : hard2love كيف تعرف إن كان موضوعك رديء أم لا ...
هل ننتظر الحب أم نبحث عنه ؟
الحب ..الثقه .. التصديق.. والأمل
بلاد العرب أوطاني
المعنى الحقيقي للثقة
26-10-2010, 02:11 PM
غادة لبنان
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة hard2love
اعتقد أن موضوعك مميز جداً وجريء للغاية ...

الموضوع شائك والمشكلة ربما تكون اشبه بالأزلية
وإبداء الرأي فيه قد يغضب البعض ....
من المحزن الاعتراف أن وضعنا كأمة عربية سيء جداً جداً
بكل شيء تقريباً
ولو نظرنا للموضوع كهرم
فإن مشكلتنا ستكون في أكبر جزء : القاعدة
الاساس الصحيح غير موجود لدينا
النظافة والاهتمام بكل نواحيها تبدأ منذ الصغر
المجتمع نفسه يجب أن يتربى على النظافة
في الدول التي ذكرتيها لا يمكن ابداً
ان يرمي أحد نفاياته في الشارع ...
فإن وصلنا يوماً ما لهذا المستوى
وهذا شيء اشبه بالمستحيل
سنبدأ نهتم بما ذكرتيه بموضوعك اختي العزيزة
إن كان الشارع العام له أهمية لديهم
فما بالك ببيوتهم ومراحيضهم ؟؟؟؟؟
ونحن أبعد ما يكون عن الحضارة
ونسمي انفسنا أمم متخلفة !!!
والحقيقة أننا لا نستحق هذه التسمية
فالتخلف يستوجب أننا نبتعد مسافة ما عن من يسبقنا
واننا سنصل لما هم عليه الآن غداً !!!
والحقيقة أننا مستحيييييييييل نصل لمستواهم ابداً
لهذا نحن أمة متجمدة ولسنا أمة متخلفة ....
موضوعك رائع ويضعنا في حجمنا الحقيقي أمام من هم أمم متحضرة بالفعل

شكراً لك

مع الاسف اخي الكريم
اصبحنا في قمة التخلف
شكرا الك ولتواجدك الجميل بالموضوع
تحياتي الك

من مواضيع : غادة لبنان في سوق الحيـــاه
للعقول العظيمه هدف وللعقول الاخرى أمنيات
اصدقائي احبكم في الله
اقتباسات
عندما تحن الى نفسك
26-10-2010, 02:46 PM
HONDA ACCORD 99
 
والله أختي الغالية إن بقي الوضع كما هو عليه فهو أفضل من المراحيض التي تطبق سياسة اقضي حاجتك وادفع قبل أن تغادر ,,
فهذه هي الكارثة ..
هل خلق الله قضاء الحاجة لكي تقوم بعض الجهات بالتسلط وإرغام الناس على الدفع من أجل هذا ؟؟
أهو شيءٌ اختياري لكي يدفع الإنسان له ؟؟ أم أن قضاء الحاجة هنا أصبح من الكماليات؟؟
ادفع ولكن لا نظافة ولا طهارة ولا أي معيار للصحة ..
أعجبني أحد الجنود في أحد الإستراحات على الطريق العام حيث أراد دخول المرحاض وهناك شخصٌ ( جابي) تدفع له قبل الدخول لكي تقضي حاجتك ..
فقام هذا الجندي بالإختلاف مع هذا الشخص ورفض الدفع ,, وبنفس الوقت رفض الرجل إدخاله للمرحاض ..
فقام هذا الجندي بقضاء حاجته أمام باب المرحاض من الخارج وعلى الجدار نكايةً بهذا الشخص ..
نحن من نخلق الفوضى ونخلق القذارة بأنفسنا..
لأن الشعوب العربية اعتادت أن ترمي بقمامتها في اشوارع ,,
ولو أن الحكومات طبقت سياسة المخالفات المادية لكل من يرمي بالقمامة سواءً في الشارع أو في المرحاض أو في اي مكان لوجدنا بلادنا العربية من أنظف البلاد وحتى أنظف وأطهر من الدول الغربية ..
لكن يحتل الزعيم العربي مكانةً يعتبر نفسه بها من أنظف مخلوقات الأرض لكن من الداخل فهو أقذر من الخنزير ...
فقصور الزعماء هي مراحيض بحد ذاتها ,, لأن القذارة تبدأ فيها ..

شكراً للموضوع الجميل ..


أجمل تحية ..

من مواضيع : HONDA ACCORD 99 هل تصدق هذا عن التمر ؟؟
ماذا قال صاحب فكرة ستار اكاديمي عن المسلمين؟‏
هل نستطيع استشعار الجمال ؟؟
مارس و سنيكرز و باونتي و تويكس ...
قناة ناشيونال جيوغرافيك
27-10-2010, 03:56 PM
غادة لبنان
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة HONDA ACCORD 99
والله أختي الغالية إن بقي الوضع كما هو عليه فهو أفضل من المراحيض التي تطبق سياسة اقضي حاجتك وادفع قبل أن تغادر ,,

فهذه هي الكارثة ..
هل خلق الله قضاء الحاجة لكي تقوم بعض الجهات بالتسلط وإرغام الناس على الدفع من أجل هذا ؟؟
أهو شيءٌ اختياري لكي يدفع الإنسان له ؟؟ أم أن قضاء الحاجة هنا أصبح من الكماليات؟؟
ادفع ولكن لا نظافة ولا طهارة ولا أي معيار للصحة ..
أعجبني أحد الجنود في أحد الإستراحات على الطريق العام حيث أراد دخول المرحاض وهناك شخصٌ ( جابي) تدفع له قبل الدخول لكي تقضي حاجتك ..
فقام هذا الجندي بالإختلاف مع هذا الشخص ورفض الدفع ,, وبنفس الوقت رفض الرجل إدخاله للمرحاض ..
فقام هذا الجندي بقضاء حاجته أمام باب المرحاض من الخارج وعلى الجدار نكايةً بهذا الشخص ..
نحن من نخلق الفوضى ونخلق القذارة بأنفسنا..
لأن الشعوب العربية اعتادت أن ترمي بقمامتها في اشوارع ,,
ولو أن الحكومات طبقت سياسة المخالفات المادية لكل من يرمي بالقمامة سواءً في الشارع أو في المرحاض أو في اي مكان لوجدنا بلادنا العربية من أنظف البلاد وحتى أنظف وأطهر من الدول الغربية ..
لكن يحتل الزعيم العربي مكانةً يعتبر نفسه بها من أنظف مخلوقات الأرض لكن من الداخل فهو أقذر من الخنزير ...
فقصور الزعماء هي مراحيض بحد ذاتها ,, لأن القذارة تبدأ فيها ..

شكراً للموضوع الجميل ..


أجمل تحية ..





شكرا الك ولتواجدك الجميل بموضوعي
نورت الموضوع
تحياتي الك






من مواضيع : غادة لبنان احترم نفسك ... فأنت عظيم !!!
حانة الفلاسفة
فن التعامل مع المخطىء
للعقول العظيمه هدف وللعقول الاخرى أمنيات
تعلم من الحياة
28-10-2010, 11:18 AM
amr_mero1
 
هيااااااا دى نظرة الغرب لينا ومشكلتنا مش بنتعلم من اخطاءنا
من مواضيع : amr_mero1 نصائح للراحه النفسيه
اقوال وحكم برجاء التثبيت
الولاء..لمَن ؟!
متى نحترم أنفسنا ؟
ماذا تفعل اذا كان الصمت طبعك.....؟
28-10-2010, 07:55 PM
غادة لبنان
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة amr_mero1
هيااااااا دى نظرة الغرب لينا ومشكلتنا مش بنتعلم من اخطاءنا

شكرا الك عمرو
نورت الموضوع
تحياتي الك

من مواضيع : غادة لبنان نوادر اليونانيين لا تزال تضحك الإنسان الحديث
سؤال عالمي لم يستطع أحد الاجابة عليه ؟
احترم نفسك ... فأنت عظيم !!!
لا تحزن
لماذا نحتاج للتغيير ؟؟
 

الكلمات الدلالية (Tags)
مراحيضنا, ومراحيضهم

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

مراحيضنا ومراحيضهم!

الساعة الآن 08:46 PM.