xpredo script

العودة   نيو حب > مالتى ميديا > اخبار الفنانين | اخبار النجوم
التسجيل

أبحث دائماً عن الدور الجيد ومع ذلك أدواري هي التي تناديني حوار مع احمد السقا

اخبار الفنانين | اخبار النجوم

01-09-2006, 05:00 AM
bob
 
Exclamation أبحث دائماً عن الدور الجيد ومع ذلك أدواري هي التي تناديني حوار مع احمد السقا


فارس السينما المصرية بلا منافس يتمنى أن يلمس بيديه السماء وأن ترصع أفلامه بالنجوم، قلقه الشديد على نجاحه يحرمه من النوم وطموحه الهائل يجعله شحنة توتر لا تهدأ.. يهوى كسر التوقعات، والبحث عن المختلف والمجنون هوايته الدائمة.

لذلك جاء فيلمه الأخير "عن العشق والهوى" دليلا على أنه نجم كل الأدوار.. إنه الفارس "أحمد السقا".

منذ بداية مشوارك السينمائي وأنت تركز في أفلام الأكشن... فما سبب اتجاهك للسينما الرومانسية في العشق والهوى؟
أولاً أنا لم أقدم سوى ثلاثة أفلام فقط أكشن وهي "مافيا" و"تيتو" و"حرب أطاليا" أما "أفريكانو" و"شورت وفانلة وكاب" فهي أفلام اجتماعية رومانسية بها شيء من الحركة ولكننا حتى الآن لا يوجد عندنا في مصر ما يمكن أن نطلق عليه أكشن لأن كلمة "أكشن" معناها أنه فيلم يعتمد على الإثارة من أول إلى آخر مشهد فيه. لذلك أنا أعتبر أن دوري في فيلم "العشق والهوى" لا يختلف كثيراً عن الأدوار التي قدمتها قبل ذلك حتى لو اعتبره البعض مغامرة فنية فأنا سعيد بهذه المغامرة لأني مؤمن أن الممثل الجيد هو الذي يستطيع أن يلعب كل الأدوار، كما أن هذا الفيلم جاء في توقيته المناسب بالنسبة لي لأنه كان يتوافق مع ما كنت أحلم به وأسعى لتقديمه في هذه الفترة من نوعيات أفلام مختلفة شرط أن تكون هذه النوعيات في منطقة الأمان بالنسبة للفنان بحيث لا تمس رصيده عند الناس بل تضيف إليه.
هل تشعر أنك أصبحت في منطقة الأمان بالنسبة للسينما؟
بالعكس فأنا أرى أن النجاح دائماً بداية الدخول لمنطقة الخطر لأن الإنسان يظل يعمل طوال الوقت بهدف الحفاظ على هذا النجاح وأنا أشعر أن هذا الخطر بدأ معي في فيلم مافيا وأعتقد أن هذه المنطقة تبدأ عند الممثل ولا يجب أن تنتهي إلا بانتهاء حياته الفنية.
مدى توحدك مع شخصية "عمر" التي قدمتها في العشق والهوى جعلت المشاهد يشعر وكأن أحداث الفيلم تمسّك أنت شخصياً... فهل هذا حقيقي؟
الحقيقه أنه لو كان الدور مسني ولمسني كشخص كنت أخاف أن أقدمه، لكن أجمل ما في الموضوع أن التجربة كلها تلمس مشاعر الناس وهذا فعلاً ما حدث في قصة الحب التي كانت بين "عمر" و"علياء" تحديداً والتي أظن أنها حدثت لناس كثيرة جداً وكذلك بقية أحداث الفيلم كانت قريبة من الواقع إلى حد كبير وهذه سمة مميزة في كل كتابات "تامر حبيب" أما أنا شخصيا فلم أمر بهذه الأحداث وكل ما يربطني بعمر في الفيلم أنه شخص شديد الحياء لدرجة أنه أحياناً لا يحب المواجهة حتى لا يجرح من أمامه وأنا إلى حد ما توجد بي هذه الصفات.
في فيلم "العشق والهوى" تعاملت لأول مرة مع المخرجة "كاملة أبو ذكري" وكذلك في فيلم "حرب أطاليا" كان أول فيلم للمخرج الشاب "أحمد صالح"... فهل هذا نوع من المغامرة أيضاً؟
لا أعتبره مغامرة بقدر ما هو محاولة دائمة للبحث عن التنوع في الاختيار يساعدني على أن أخرج في كل عمل أقدمه جزءا جديدا من موهبتي ربما أكون أنا نفسي لم أكتشفه بعد ولكنني لا أتعامل إلا مع مخرج يحبني ويعلمني شيئا مختلفا لأن الإخراج في النهاية ليس شغلتي وإنما أنا ممثل شغلتي أتوجه صح لأني لما أتوجه صح بالتأكيد هاطلّع اللي عندي صح أيضاً.
قدمت عدة مشاهد محورية في "العشق والهوى" فما أكثر مشهد تأثرت به؟
الحقيقة أن الفيلم كله كان مؤثرا بالنسبة لي ولكن بالتأكيد هناك مشاهد أكثر تأثيراً أهمها المشهد الذي كنت أمسح فيه صور "علياء" من على الكمبيوتر والمشهد الذي قدمته مع "غادة عبد الرازق" عندما سألتني عن أخي الذي اكتشف عملها وأيضاً المشهد الذي أكتشف فيه أن أخي "طارق لطفي" كان يحب زوجتي.
متى نراك في أكثر من فيلم في السنة؟
أنا أعشق السينما وأريد أن أصنع لنفسي تاريخاً فيها وإذا كانت هناك فرصة لتقديم أكثر من عمل في السنة فلن أتراجع خاصة أنني أشعر أنني حتى الآن رصيدي السينمائي يعتبر قليلا ولذلك أول فرصة تتوفر لي لتقديم عملين في السنة لن أتردد فيها.
وهل شرط هذه الفرصة أن تكون لك البطولة المطلقة فيها؟
لا يوجد فيلم يعتمد على نجم واحد، ودائماً ما تعتمد القصة على مجموعة ممثلين أساسيين مثل ما حدث في "العشق والهوى" مثلاً فحتى الممثل الرائع "خالد صالح" رغم أن عدد مشاهده في الفيلم تكاد تكون قليلة إلا أن ظهوره يُحدث تغيرا محوريا في الأحداث وهكذا فأي ممثل في أي فيلم مهما كان ممثلا جيدا فإنه يحتاج إلى ممثل آخر جيد أمامه حتى يتألقا معا ثم يحتاج الاثنان بعد ذلك إلى سيناريو مدروس ومخرج واع يمتلك أدواته جيداً؛ كل هذا يأتي بالإضافة إلى موسيقى تصويرية مناسبة وفي النهاية يخرج فيلم متكامل أما حكاية الأسماء والبطولة المطلقة وإقبال الجمهور على أسماء بعينها فهذه أرزاق يقسمها الله سبحانه وتعالى.

نلاحظ في الفترة الأخيرة ثبات فريق العمل الذي يشاركك بطولة أفلامك فهل تشترك في اختيار الممثلين الذين يشاركونك في أعمالك؟
لا، ليس لدي أدنى علاقة باختيار فريق العمل نهائياً فالمخرج هو صاحب القرار الوحيد في هذا الموضوع أما أنا فرأيي استشاري أقوله إذا طلب مني، وهذا لأن مهنتنا هذه لها أصول وأول قاعدة في أصولها أن اختيار فريق أي عمل اختصاص المخرج وحده، وأنا لا يحق لي التدخل في اختياراته طالما أنني قبلت العمل معه من البداية.
معظم نجوم جيلك يهتمون جداً بطريقة وحجم وضع اسمهم على الإفيش... فهل تشغلك هذه المسألة؟
لا تشغلني إطلاقاً فالأفيش أول شيء يلقيه الجمهور على الأرض بعد مشاهدة الفيلم ولا يتذكرون سوى دور الممثل في الفيلم وأعتقد أنني الفنان الوحيد الذي لا يسمح بوضع اسمه بشكل أو حجم أكبر من بقية نجوم العمل فهذه المسألة سابقة لأوانها.
هل هناك أسس معينة تختار على أساسها أدوارك؟
لا أختار سوى الدور الذي أشعر أنه لمسني وأني أحببته من أول ما أبدأ في قراءته ولكني بشكل عام لا أبحث عن الأدوار المثالية إلا أنه هناك خطة معينة أرسمها لنفسي ولطبيعة أدواري وأحاول تنفيذها وأهم سؤال أطرحه على نفسي دائماً هو ماذا أريد أن أضيفه لرصيدي الفني وبناء على ذلك أقوم باختيار أدواري من مجموعة السيناريوهات التي تعرض عليّ والتي من الممكن أن تحقق لي هذه المعادلة وطبيعي أنها تكون كلها بنفس المستوى الذي أبحث عنه ولكن من المؤكد أن هناك دوراً واحدا فيها يدخل قلبي من أول لحظة أبدأ فيها قراءته، وأتخيل نفسي وكأنني الشخصية التي سوف ألعبها وهذا هو الذي أوافق عليه لذلك دائماً ما أقول إن أدواري هي التي تختارني وليس أنا الذي أختارها.
أعتقد أنك وصلت لمرحلة من النضج السينمائي تستطيع بها أن تُقيم نفسك، فماذا تقول عنها؟
أنا لا أملك أصلاً تقييم نفسي فهذا شيء من حق الجمهور وحده سواء بالنسبة لي أو بالنسبة لأي فنان آخر وأرى أن من يعطي نفسه أي درجة يكون كاذباً فمن الصعب جداً على أي شخص أن يكون لاعباً وحكماً في نفس الوقت لذا لا أستطيع تقييم نفسي نهائياً.
يشاع عنك أنك عصبي جداً... فهل هذا صحيح؟
إلى حد ما ولكني أحاول قدر الإمكان أن أبتعد عن العصبية لأنها تجعل ردود أفعالي متسرعة وبالتالي قد أتخذ قرارات خاطئة لذا أحاول بقدر المستطاع الالتزام بالهدوء والحكمة في قراراتي.
متى يمكن أن نراك في التليفزيون؟
مع أول فرصة مناسبة فأنا لست رافضاً المشاركة في أي عمل تليفزيوني ولكني أنتظر عملا جيدا حتى أعود به لجمهوري من خلال التليفزيون وبالتالي تكون هذه الخطوة صحيحة في مشواري الفني وهناك عدة مشاريع بالفعل ولكني لم أتخذ فيها قرارا بعد.
هل تحلم بأن تنتج لنفسك؟
أن أنتج لنفسي هذا شيء جميل طبعاً لأنه سيساعدني على تقديم نوعية معينة من الأفلام التي أحلم بها ولكنها في نفس الوقت تحتاج إلى فلوس كثيرة جداً، وأنا لست مليونيرا حتى أتخذ هذه الخطوة فأنا أسير في حياتي تدريجياً وإذا رزقني الله بمبلغ كبير ربما أخوض هذه التجربة.
ماذا عن أخبار "أحمد السقا" الأب؟
لست أبا بقدر ما أنا صديق لابني "ياسين" فكثيرا ما أشعر أنني ابنه وليس هو ولكننا بشكل عام أصدقاء وبرغم صغر سنه إلا أنه يشاهد أفلامي ويفهمها جيداً بل وينقدني أحياناً.
ما أول شيء حرصت أن تعلمه له؟
الصدق لأني مؤمن أن الصدق هو أقصر الطرق للإنسان لتحقيق طموحاته واحترامه لذاته أيضاً واحترام الناس له كما أنني حريص على أن أعلمه ركوب الخيل.
هل مازالت الفروسية تحتل مكانة في حياتك؟
تحتل أهم مكانة فأنا أعشق ركوب الخيل وعندي حصان اسمه "بركة" أحيانا كثيرة أشعر أنه أقرب شيء لي في الدنيا.
هل تجد وقتا لمتابعة الساحة الفنية بعيدا عن السينما؟
بالتأكيد فأنا متابع جيد لكل ألوان الفنون بشكل عام والغناء بشكل خاص، وهناك أغنيات كثيرة نزلت السوق في الفترة الأخيرة أظن أني من أشد المعجبين بها، ومنها أغنيات لشيرين وآمال ماهر ولكني أعشق "صابر الرباعي" بشكل خاص وتحديداً أغنياته الأخيرة "أتحدى العالم" و"أجمل نساء الدنيا" فهو بالفعل صوت رائع وإحساسه في الغناء غير طبيعي.
من مواضيع : bob ميرنا تبدأ بدون عنوان
يحيى الفخراني يمشي في سكة الهلالي
"ميرنا" في "أيظن" قريبا
"حسن يوسف" يجسد "الإمام الأكبر"
"آمال ماهر" من عالم الفن إلى جود نيوز
 

الكلمات الدلالية (Tags)
لبيت, أدواري, مع, التي, الجدي, الدور, الشقا, احمد, ذلك, تناديني, دائماً, حوار, عن, هي, ولع

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
& & & أخــــبـــــار المحتـــرفـين المصــريــين فى مــلاعــب العــالـم & & &
الأهلي والزمالك والجيش في الدور النهائي لدوري الطائرة
السقا والزمالك يتفقان على شروط التعاقد

أبحث دائماً عن الدور الجيد ومع ذلك أدواري هي التي تناديني حوار مع احمد السقا

الساعة الآن 10:05 PM.