xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح
التسجيل

لا يأتون بمثله !!

الحوار المفتوح

14-11-2010, 11:40 AM
محمود المختار
 
لا يأتون بمثله !!

لماذا كان القرآن الكريم معجزاً ؟
سؤال كثير الطرح متعدد الإجابات , ولكنى ـ بحكم صبغتى الأدبية وطبيعة عملي كباحث في الأدب ـ وقفت مؤخراً على توصيف أحد الباحثين للسر في إعجازالقرآن الكريم من الناحية البيانية الصرفة وعلاقتها بمفردات الكون , أعجبني الطرح ـ فأردت أن تشاركونى المتعة .
يقول :
" أن للمنهج القصدي رأي في البلاغة خلاصته أن الصدق ودقة الوصف وتوخّي الحقيقة بشغف وقوة ينتج لا محالة كلاماً بليغاً فالبلاغة ليست هدفاً ولا قصداً ولا غايةً ولا وسيلةً لبلوغ أمر ـ بل هي تحصيل حاصل للصدق عند المتكلم .. فبلاغة القرآن هي تحصيل حاصل لصدقه المطلق وانطباقه على حقائق الموجودات بأسرها ، بحيث أن المعنى الذي يشير إلى حقيقة لا يمكن أن يشار إليه بدقة وصدق إلا بعبارة واحدة فقط فلسفياً ومنطقياً وكل عبارة غير تلك ستكون كاذبة في جزء معين ولذلك صار القرآن ابلغ الكلام لأنه أصدقه . هذا هو خلاصة الرأي القصدي "



تحياتي
محمود المختار

من مواضيع : محمود المختار لا يأتون بمثله !!
14-11-2010, 11:32 PM
مسعين بالله
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمود المختار
لماذا كان القرآن الكريم معجزاً ؟
سؤال كثير الطرح متعدد الإجابات , ولكنى ـ بحكم صبغتى الأدبية وطبيعة عملي كباحث في الأدب ـ وقفت مؤخراً على توصيف أحد الباحثين للسر في إعجازالقرآن الكريم من الناحية البيانية الصرفة وعلاقتها بمفردات الكون , أعجبني الطرح ـ فأردت أن تشاركونى المتعة .
يقول :
" أن للمنهج القصدي رأي في البلاغة خلاصته أن الصدق ودقة الوصف وتوخّي الحقيقة بشغف وقوة ينتج لا محالة كلاماً بليغاً فالبلاغة ليست هدفاً ولا قصداً ولا غايةً ولا وسيلةً لبلوغ أمر ـ بل هي تحصيل حاصل للصدق عند المتكلم .. فبلاغة القرآن هي تحصيل حاصل لصدقه المطلق وانطباقه على حقائق الموجودات بأسرها ، بحيث أن المعنى الذي يشير إلى حقيقة لا يمكن أن يشار إليه بدقة وصدق إلا بعبارة واحدة فقط فلسفياً ومنطقياً وكل عبارة غير تلك ستكون كاذبة في جزء معين ولذلك صار القرآن ابلغ الكلام لأنه أصدقه . هذا هو خلاصة الرأي القصدي "



تحياتي
محمود المختار

ظاهر كلامك جميل
لكنني اخاف من كلمة تحصيل حاصل
لان كل شيء عنده بمقدار
فليس عند الله شيء اسمه تحصيل حاصل
فالله خلق العظام في الاجسام الحيه
لتكون هيكل يمسك الجسم ويحرك الجسد بطريقه سليمه
ولم يكن تحصيل حاصل انها
هي نفسها استغلت من الداخل لتكون مصنعا للدم
(النخاع العظمي )
والامثله من هذا كثيره
اذا لا نتألى علي الله ونقول انه لم يقصد البلاغه
معاذ الله
الله يقصد كل شيء يفعله
حتى لو كان
علي اوجه متعدده
فكل الاوجه يقصدها تماما
اما اذا كنت تقصد ان هذا لم
يمس الله سبحانه باللغوب
فنعم
الله لا يعجزه شيء
والله لا يتعبه شيء
كل شيء عنده مقصود ومسجل ومرصود
حتى كلماتك هذه
وكلمات الباحث صديقك
وكلماتي ايضا
هي مرصوده ومحسوبه
وسوف نحاسب عليها يوم القيامه
كما ان كلماتنا كانت
باذن من الله
فمحمد (ص) لم يكن خير الناس جميعا الا باذن الله
والشيطان لم يكن شر الناس الا باذن الله
وهذا مثال اخر لرفض مبدا التحصيل الحاصل
فبرغم ماقلت لم تكن
منزله سيدنا محمد تحضيل حاصل
بل كانت له مطلق الحريه والاراده
والا لم يقل الله لنبيه (ص)
ولولا ان ثبتناك لقد كدت تركن اليهم شيئا قليلا اذا لاذقناك ضعف الحياة وضعف الممات
فهو (ص) له مطلق الحريه
ولو فعل ذلك (معاذ الله) لانزل الله العذاب علي النبي مضاعفا
وما كان ليقول لنبيه ماكان لنبي ان يكون له اثرى
وما كان ليقول لنبيه اتق الله
ولم يكن قبح الشيطان كذلك تحصيل حاصل
بل له مطلق الحريه

-------------------------

اخي الكريم انت تقصد مقصد جميل
ولكن تعبير صديقك الباحث حتي وان كان من العلماء
فقد جانبه الصواب

ونحن جميعا اخوه واحباب
لكن الحق دائما احب الينا من كل حبيب

فالله هو الحق

من مواضيع : مسعين بالله قال الحكيم وقلت
الفرق بين المنقول والمعقول
عضو توفي من المنتدي
تم طرد جمال على
الخير بين الناس (ليست مولاه )
17-11-2010, 03:32 PM
**امون**
 
هههههههههههههه
المزضوع روعة و كل المذكور صح و منطقي بالنسبة الي

شكرا على الموضوع
من مواضيع : **امون** اسئلة خاصة للشباب((البنات بس اقرأوه قراءة فقط))
01-12-2010, 12:58 PM
محمود المختار
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مسعين بالله
ظاهر كلامك جميل

لكنني اخاف من كلمة تحصيل حاصل
لان كل شيء عنده بمقدار
فليس عند الله شيء اسمه تحصيل حاصل
فالله خلق العظام في الاجسام الحيه
لتكون هيكل يمسك الجسم ويحرك الجسد بطريقه سليمه
ولم يكن تحصيل حاصل انها
هي نفسها استغلت من الداخل لتكون مصنعا للدم
(النخاع العظمي )
والامثله من هذا كثيره
اذا لا نتألى علي الله ونقول انه لم يقصد البلاغه
معاذ الله
الله يقصد كل شيء يفعله
حتى لو كان
علي اوجه متعدده
فكل الاوجه يقصدها تماما
اما اذا كنت تقصد ان هذا لم
يمس الله سبحانه باللغوب
فنعم
الله لا يعجزه شيء
والله لا يتعبه شيء
كل شيء عنده مقصود ومسجل ومرصود
حتى كلماتك هذه
وكلمات الباحث صديقك
وكلماتي ايضا
هي مرصوده ومحسوبه
وسوف نحاسب عليها يوم القيامه
كما ان كلماتنا كانت
باذن من الله
فمحمد (ص) لم يكن خير الناس جميعا الا باذن الله
والشيطان لم يكن شر الناس الا باذن الله
وهذا مثال اخر لرفض مبدا التحصيل الحاصل
فبرغم ماقلت لم تكن
منزله سيدنا محمد تحضيل حاصل
بل كانت له مطلق الحريه والاراده
والا لم يقل الله لنبيه (ص)
ولولا ان ثبتناك لقد كدت تركن اليهم شيئا قليلا اذا لاذقناك ضعف الحياة وضعف الممات
فهو (ص) له مطلق الحريه
ولو فعل ذلك (معاذ الله) لانزل الله العذاب علي النبي مضاعفا
وما كان ليقول لنبيه ماكان لنبي ان يكون له اثرى
وما كان ليقول لنبيه اتق الله
ولم يكن قبح الشيطان كذلك تحصيل حاصل
بل له مطلق الحريه

-------------------------

اخي الكريم انت تقصد مقصد جميل
ولكن تعبير صديقك الباحث حتي وان كان من العلماء
فقد جانبه الصواب
ونحن جميعا اخوه واحباب
لكن الحق دائما احب الينا من كل حبيب
فالله هو الحق

أخي الفاضل( مستعين بالله )
لقد تفضلت بالرد على موضوع لي بعنوان ( لا يأتون بمثله ) وعذراً إن كنت أبطات الرد والتعليق على كلماتك ويعلم الله أني لم أقف على تعليقك إلا اليوم
دعنى أوضح لك أولا المراد بكلمة البلاغة في اللغة حتى تكون على بينة من الأمر ،البلاغة هي إدركـ الغاية أو الوصول إلى النهاية.

اسمح لي أن أقول ان تعليقك يحمل سمة الانتقائية التى تصادر المطلوب وتحجر على المراد ويبدو أنك لم تفهم قصدي ولا حتى مراد الباحث الذي لم تروقك كلماته فلم اقل ان الله سبحانه وتعالي لم يقصد البلاغة ومدار حديثي كان عن أن الكلام الصدق ينتج بالضرورة كلاما بليغا فالبلاغة في الكلام المقدس هي نتيجة وليست غاية وغايته هي إيصال معنى الخطاب كاملا إلى المتلقي، سواء أكان سامعا أم قارئا ثم انى كنت اتحدث عن الناحية البيانية الصرفة بمعنى أن مدار البلاغة ـ كما يقول ابن الأثير ـ كلها على استدراج الخصم إلى الإذعان والتسليم، لأنه لا انتفاع بإيراد الأفكار المليحة الرائقة ولا المعاني. اللطيفة الدقيقة دون أن تكون مستجلبة لبلوغ غرض المخاطب بها بمعنى أن يستشعر صدقها الذي هو الباعث على التسليم والقبول

ثم إنى رأيتك تمطرنى بوابل من الأدلة والاستشهادات في غير موضعها فأقحمت قضية خلق الأفعال في سياق الرد على مقصودية البلاغة في كلامه سبحانه بصورة يعوزها التدقيق فلا أحد ينكر ما تفضلت بإيراده وإن كانت كلمة ( تحصيل حاصل ) عن طريق انتزاعها من سياقها في الكلام وتحميلها معنى غير مراد قد أثارت حفيظتك فدعنى اوضح أنها ليست بالمفهوم الذي تسرب إلى ذهنك لذلك أدعوك إلى العودة الى كلماتى ستجدأن المقصود أن البلاغة ليست هدف القرآن الأول بل الصدق المطلق على كافة مفردات الكون فالصدق يولد البلاغة والبلاغة تنتج التأثير والتأثير يمهد للقبول والإذعان
القرآن أخي الكريم دعوة وخطاب جديد متجدد ولو كانت البلاغة هي الغاية من الخطاب فما مصير من لا يتحدث العربية أصلا ولا يستطيع أن يقف على جماليات الصورة في حدها العربي ؟

تحياتي / محمود المختار

من مواضيع : محمود المختار لا يأتون بمثله !!
01-12-2010, 01:04 PM
محمود المختار
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة امون
هههههههههههههه
المزضوع روعة و كل المذكور صح و منطقي بالنسبة الي

شكرا على الموضوع

شكرا أمون بس فعلا لي سؤال : مرد اعجابك بمنطقية الكلام موافقتى أم موافقة مستعين ؟

دمتِ سعيدة

محمود المختار
من مواضيع : محمود المختار لا يأتون بمثله !!
09-12-2010, 08:50 AM
مسعين بالله
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمود المختار
شكرا أمون بس فعلا لي سؤال : مرد اعجابك بمنطقية الكلام موافقتى أم موافقة مستعين ؟

دمتِ سعيدة

محمود المختار
اخي الحبيب
لسنا في مبارزه
ولا سباق
ومن سيفوز بفرس الرهان
لكن ..ادعوك لتقل ما تشاء
عمن تشاء
لانني لا ادافع عن رايي
انا ادافع عن ربي
الذي امنت به
فقط
وهو ليس عنده شيء اسمه
تحصيل حاصل
وليس عنده شيء
لم يقصده
واعتقد ان محور التحليل
الخاص بعالمك الجليل
معقود علي تلك العبارات
فسامحني ان
كنت خالفتك
لان
بلاغه القران ليست تحصيل حاصل
ولان
الله عندما يفعل اى شيء فهو يقصده
هذا هو ربي الذي امنت به
وعليه توكلت
وهو رب العرش العظيم
حتى وان خالفني علماء البلاغه



انني مازلت في حدود الراي
الذي يبنى على الدليل
تحياتى

من مواضيع : مسعين بالله ماذا قدمنا لله
لست وحدك
الحب هو الحل (قلوب في عيون الطبيعه )
الفرق بين المنقول والمعقول
تم طرد جمال على
09-12-2010, 09:12 AM
مسعين بالله
 
لقرآن أخي الكريم دعوة وخطاب جديد متجدد ولو كانت البلاغة هي الغاية من الخطاب فما مصير من لا يتحدث العربية أصلا ولا يستطيع أن يقف على جماليات الصورة في حدها العربي ؟

هذه العباره ايضا استوقفتني
القران مليء باسباب الهدايه والاعجاز
وانا ممن يحفظ القران ويتكلم العربيه ويعرف البلاغه
ومع هذا
لم استطع ان احيط بالقران
تماما
فالقران بلاغه
واعجاز
وعلم
وهدايه
ونور
ورشد
واصلاح
وتبليغ
وافهام
واحكام
وتشريع
ودستور
وكل ماسبق له بنوده وحواشيه
بعضها فوق بعض
فاذا
خفي عمن لا يتكلم العربيه جانبا من جوانب البلاغه
فان الايمان يجلي لهم
الاف اسباب الهدايه
ما لم تظهر لمن يفهم العربيه والبلاغه
فالقران شفاء لما في الصدرور
حتي ولو خفي جانبا يسيرا
من هذا الشفاء
فالله خلق العالم وخلق الامي
ماذنب الامي ؟
ومع ذلك يؤمن
وما ميزه العالم ؟
ومع هذا يكفر

تحياتي
وشكري لاجتهاداتك وحرصك على الدين
وسعة صدرك


من مواضيع : مسعين بالله الاجنده الموحده هي الحل
علم اسرائيل يرفرف علي ارض مصر
كل اشياؤنا رديئه
عضو توفي من المنتدي
اسباب البكاء مع نسيم الحب والهواء
12-12-2010, 01:36 PM
محمود المختار
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مسعين بالله
اخي الحبيب

لسنا في مبارزه
ولا سباق
ومن سيفوز بفرس الرهان
لكن ..ادعوك لتقل ما تشاء
عمن تشاء
لانني لا ادافع عن رايي
انا ادافع عن ربي
الذي امنت به
فقط
وهو ليس عنده شيء اسمه
تحصيل حاصل
وليس عنده شيء
لم يقصده
واعتقد ان محور التحليل
الخاص بعالمك الجليل
معقود علي تلك العبارات
فسامحني ان
كنت خالفتك
لان
بلاغه القران ليست تحصيل حاصل
ولان
الله عندما يفعل اى شيء فهو يقصده
هذا هو ربي الذي امنت به
وعليه توكلت
وهو رب العرش العظيم
حتى وان خالفني علماء البلاغه



انني مازلت في حدود الراي
الذي يبنى على الدليل
تحياتى
أخي الحبيب مستعين بالله ,,,
يبدو أنك تعاني من الإجابة على أسئلة لم تطرح أصلا

فبنفس نبرة الانتقاء في التقييم وبنفس لهجة الاقصاء في الدفاع عن رأيك طالعنى تعليقك , وبتركيزك على أنى قلت : إن الله سبحانه وتعالي ـ وحاشاه ـ لم يقصد البلاغة في القرآن "

نكون قد رجعنا في حوارنا إلى نقطة الصفر !
البلاغة نتيجة البلاغة مقصودة ولكنها ليست الغاية



ثم أني أعترض على تحميل كلامي للأخت ( امون ) معنى غير مراد , كانت مجرد إيماءة خفيفة أردت بها استجلاء الموقف فقط لا المبارزة أو الرهان أو المزايدة من أي نوع .
من مواضيع : محمود المختار لا يأتون بمثله !!
12-12-2010, 01:45 PM
محمود المختار
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مسعين بالله
لقرآن أخي الكريم دعوة وخطاب جديد متجدد ولو كانت البلاغة هي الغاية من الخطاب فما مصير من لا يتحدث العربية أصلا ولا يستطيع أن يقف على جماليات الصورة في حدها العربي ؟



هذه العباره ايضا استوقفتني
القران مليء باسباب الهدايه والاعجاز
وانا ممن يحفظ القران ويتكلم العربيه ويعرف البلاغه
ومع هذا
لم استطع ان احيط بالقران
تماما
فالقران بلاغه
واعجاز
وعلم
وهدايه
ونور
ورشد
واصلاح
وتبليغ
وافهام
واحكام
وتشريع
ودستور
وكل ماسبق له بنوده وحواشيه
بعضها فوق بعض
فاذا
خفي عمن لا يتكلم العربيه جانبا من جوانب البلاغه
فان الايمان يجلي لهم
الاف اسباب الهدايه
ما لم تظهر لمن يفهم العربيه والبلاغه
فالقران شفاء لما في الصدرور
حتي ولو خفي جانبا يسيرا
من هذا الشفاء
فالله خلق العالم وخلق الامي
ماذنب الامي ؟
ومع ذلك يؤمن
وما ميزه العالم ؟
ومع هذا يكفر

تحياتي
وشكري لاجتهاداتك وحرصك على الدين
وسعة صدرك


انظر أخي ,,,
هذا ما أتحدث عنه ... القرآن الكريم كما عددت وسردت وتفضلت : بلاغه وإعجاز وعلم وهدايه ونور ورشدواصلاح وتبليغ وافهام واحكام وتشريع ودستور ...
كل هذه الأمور ينظمها خيط واحد هو الصدق الذي ينسحب على كل الحقائق ويستجلى كل مفردات الحياة ... الانسان ... والحيوان ... والجماد
ذلك الصدق الذي يحفز النفوس إلى الهيام ببلاغته والانتفاع ببحر علومه والخضوع لمناحي إعجازه والاستضاءة بهديه ونوره والرضوخ لدعوة التبليغ وفهم مقاصد الشريعة
أترى لماذا يؤمن من لا يتحدث العربية أصلا ؟

لأن القرآن الكريم قد لامس فطرته بسرده المحكم والخطاب الموجه المركز :
في سياق توحيد يقنعه : (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ اللَّهُ الصَّمَدُ لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أَحَدٌ}) في سياق الإعجاز يختبره : (قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْأِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيراً})
في سياق الخلق والتكوين يعمل عقل المخاطب بغية الوصول إلى الحقيقة (لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا}
في سياق الدعوة والتبليغ يداعب القلب والعقل والوجدان (قُلْ إِنَّمَآ أَنَاْ بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَىَّ أَنَّمَآ إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَآءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَلِحاً وَلاَ يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدَا}
في سياق الأحكام والشرائع يحسم الأمر : ( وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ}
في سياق الهدي والارشاد يوضح معالم الطريق : {قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي}
وهكذا في كل مضامينه ومراميه يواجه الفطرة بكلمة الفصل التى لا يعوزها الصدق وأدعوك أخي إلى ترجمة معاني الآيات الكريمة السابقة إلى أي لغة شئت وانظر إلى محيا مستقبليها
ستجد أن تلك الكلمات الكريمات قد لاقت قبولا وصادفت هوى وأصابت نقطةالالتقاء بين طموحاتهم الى الكمال واهوائهم إلى التمرد .
من مواضيع : محمود المختار لا يأتون بمثله !!
17-12-2010, 11:59 PM
مسعين بالله
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمود المختار
انظر أخي ,,,
هذا ما أتحدث عنه ... القرآن الكريم كما عددت وسردت وتفضلت : بلاغه وإعجاز وعلم وهدايه ونور ورشدواصلاح وتبليغ وافهام واحكام وتشريع ودستور ...
كل هذه الأمور ينظمها خيط واحد هو الصدق الذي ينسحب على كل الحقائق ويستجلى كل مفردات الحياة ... الانسان ... والحيوان ... والجماد
ذلك الصدق الذي يحفز النفوس إلى الهيام ببلاغته والانتفاع ببحر علومه والخضوع لمناحي إعجازه والاستضاءة بهديه ونوره والرضوخ لدعوة التبليغ وفهم مقاصد الشريعة
أترى لماذا يؤمن من لا يتحدث العربية أصلا ؟

لأن القرآن الكريم قد لامس فطرته بسرده المحكم والخطاب الموجه المركز :
في سياق توحيد يقنعه : (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ اللَّهُ الصَّمَدُ لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أَحَدٌ}) في سياق الإعجاز يختبره : (قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْأِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيراً})
في سياق الخلق والتكوين يعمل عقل المخاطب بغية الوصول إلى الحقيقة (لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا}
في سياق الدعوة والتبليغ يداعب القلب والعقل والوجدان (قُلْ إِنَّمَآ أَنَاْ بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَىَّ أَنَّمَآ إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَآءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَلِحاً وَلاَ يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدَا}
في سياق الأحكام والشرائع يحسم الأمر : ( وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ}
في سياق الهدي والارشاد يوضح معالم الطريق : {قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي}
وهكذا في كل مضامينه ومراميه يواجه الفطرة بكلمة الفصل التى لا يعوزها الصدق وأدعوك أخي إلى ترجمة معاني الآيات الكريمة السابقة إلى أي لغة شئت وانظر إلى محيا مستقبليها
ستجد أن تلك الكلمات الكريمات قد لاقت قبولا وصادفت هوى وأصابت نقطةالالتقاء بين طموحاتهم الى الكمال واهوائهم إلى التمرد .
جميل جدا تفصيلك لكلماتي
لكن اعجاز القران ليس صدقا فقط
بل هو اشياء كثيره لا نحصيها كانت وراء كل لفظ
منها
1- العلم
فعلم الله الذي يختلف عن كلامنا كان وراء الاعجاز
في كل لفظ كانت صفة العليم وراء كل اعجاز
فالكلام من عند غير الله
يحتاج الي علم اضافي
يحتاج لمراجعه من وقت لاخر
وياتي من يقف علي اكتاف القائل
ليقول ما خفي عن سابقه
اما الله فهو اعلم العالمين
ومن هنا كان الاعجاز وراء كل حرف
2- البلاغه
عندما تقرا نص بليغ
وتدرسه جيدا
فقد تجود عليك قريحتك بما هو اجود منه
لانك اعتمدت علي النص السابق
ثم ما اختزنت انت من رصيد بلاغي
فكانت المحصله دائما اكبر وتساوي الجذر التربيعي لمربع النصين
وهكذا
وهذا ما كان سببا في اعجاز القران
وكان سببا في تحدي القران
بمثل عنوان مقالتك
لا نستطيع ان ناتي بنص اروع من القران مهما تطورت البلاغه ومهما تطور البشر
3- الاحاطه
والله من ورائهم محيط
احاطة الله بكل شيء كانت سببا في الاعجاز
لان الله يعلم ماسيكون لو لم يكن كيف كان سيكون
احاطة الله ببواطن الامور وظاهرها ماضيها ومستقبلها
كانت سببا وراء كل لفظ من الفاظ القران
4- انه من عند الله
فكل ما ينتجه الانسان من ابداع فهو يحمل في داخله ما ينقضه وتاتي مدرسه اخرى تنقض العمل من الاساس .. اما كون القران من عن الله يجعله معجز

اشياء كثيره كانت وراء اعجاز القران فلا شك في ان الله هو اصدق القائلين
ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثير

من مواضيع : مسعين بالله ماذا قدمنا لله
قال الحكيم وقلت
الطاعه بين الصوم والصلاه
لست وحدك
الفرق بين المنقول والمعقول
18-12-2010, 12:34 AM
مسعين بالله
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمود المختار
أخي الحبيب مستعين بالله ,,,
يبدو أنك تعاني من الإجابة على أسئلة لم تطرح أصلا

فبنفس نبرة الانتقاء في التقييم وبنفس لهجة الاقصاء في الدفاع عن رأيك طالعنى تعليقك , وبتركيزك على أنى قلت : إن الله سبحانه وتعالي ـ وحاشاه ـ لم يقصد البلاغة في القرآن "

نكون قد رجعنا في حوارنا إلى نقطة الصفر !
البلاغة نتيجة البلاغة مقصودة ولكنها ليست الغاية



ثم أني أعترض على تحميل كلامي للأخت ( امون ) معنى غير مراد , كانت مجرد إيماءة خفيفة أردت بها استجلاء الموقف فقط لا المبارزة أو الرهان أو المزايدة من أي نوع .
البلاغة نتيجة البلاغة مقصودة ولكنها ليست الغاية

نفسنا ندور دائما حول الحقائق
ونبتعد عن الشبهات
اذا كان قصدك
انه لا غايه بعد الله فهذا صحيح
لان الله غايتنا وغايه كل مسلم

اما ان نقول ان البلاغه غايه ام انها ليست غايه
فلا ادري بصدق
ما مقصودك من هذا الكلام
واي عمل ينبي علي هذا الكلام
واي فائده تعود علينا من هذا

اخشي ان ندخل انفسنا في دوائر
لا علم لنا بها
ولا دليل عليها
ولا ينبني عليها عمل
وقد نهينا ان نخوض فيما لا عمل من ورائه ولا طائل

اما لو قلت مثلا ان الله هو الغايه في القران
والله فوق كل غايه
فهذا صحيح
ولدينا الدليل
وينبني عليه عمل
وشرح يطول او يقصر
و لو قلت الاخلاق هي الغايه في القران
فهذا صحيح
ولدينا الدليل
وينبني عليها عمل
وشرح يطول او يقصر

ولو قلت ان العنايه بالانسان والارتقاء به
هو الغايه في القران
فهذا صحيح
ولدينا الدليل
وينبني عليه عمل
وشرح يطول او يقصر
ولو قلت ان الشريعه الاسلاميه هي الغايه في القران
فهذا صحيح
ولدينا الدليل
وينبني عليه عمل
وشرح يطول او يقصر
ولو قلت بان محاربه المعاصي والرزائل وسد الذرائع هي الغايه في القران
فهذا صحيح
ولدينا الدليل
وينبني عليه عمل
وشرح يطول او يقصر
قضايا كبري في القران تحتاج لمجهودك ونحن في امس الحاجه اليها
وهي الغايه في القران وينبني عليها عمل

اما قضيه البلاغه في القران هي الغايه في القران ام لا
فليس لدينا دليل
ولا ينبني عليها عمل
الا ان يستغلها الحاقدين
للتقليل من شان اعجاز القران
فمن قائل ان الاعجاز البلاغي غير مقصود
وليس الغايه من القران
اذا فما وجه التحدي
ببلاغة القران





من مواضيع : مسعين بالله قال الحكيم وقلت
هل نحن في مجتمع كافر؟
ماذا قدمنا لله
كل اشياؤنا رديئه
لي في الارض ما ليس لله في السماء
25-12-2010, 07:30 AM
محمود المختار
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مسعين بالله
جميل جدا تفصيلك لكلماتي

لكن اعجاز القران ليس صدقا فقط
بل هو اشياء كثيره لا نحصيها كانت وراء كل لفظ
منها
1- العلم
فعلم الله الذي يختلف عن كلامنا كان وراء الاعجاز
في كل لفظ كانت صفة العليم وراء كل اعجاز
فالكلام من عند غير الله
يحتاج الي علم اضافي
يحتاج لمراجعه من وقت لاخر
وياتي من يقف علي اكتاف القائل
ليقول ما خفي عن سابقه
اما الله فهو اعلم العالمين
ومن هنا كان الاعجاز وراء كل حرف
2- البلاغه
عندما تقرا نص بليغ
وتدرسه جيدا
فقد تجود عليك قريحتك بما هو اجود منه
لانك اعتمدت علي النص السابق
ثم ما اختزنت انت من رصيد بلاغي
فكانت المحصله دائما اكبر وتساوي الجذر التربيعي لمربع النصين
وهكذا
وهذا ما كان سببا في اعجاز القران
وكان سببا في تحدي القران
بمثل عنوان مقالتك
لا نستطيع ان ناتي بنص اروع من القران مهما تطورت البلاغه ومهما تطور البشر
3- الاحاطه
والله من ورائهم محيط
احاطة الله بكل شيء كانت سببا في الاعجاز
لان الله يعلم ماسيكون لو لم يكن كيف كان سيكون
احاطة الله ببواطن الامور وظاهرها ماضيها ومستقبلها
كانت سببا وراء كل لفظ من الفاظ القران
4- انه من عند الله
فكل ما ينتجه الانسان من ابداع فهو يحمل في داخله ما ينقضه وتاتي مدرسه اخرى تنقض العمل من الاساس .. اما كون القران من عن الله يجعله معجز

اشياء كثيره كانت وراء اعجاز القران فلا شك في ان الله هو اصدق القائلين
ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثير
شكرا أخي حازم المرور الكريم
دمت سعيدا طيبا
تقبل تحيتي
من مواضيع : محمود المختار لا يأتون بمثله !!
 

الكلمات الدلالية (Tags)
ما, بمثله, يأتون

أدوات الموضوع

الانتقال السريع

لا يأتون بمثله !!

الساعة الآن 12:03 AM.